موسم الهجوم على الإسلام والمسلمين: "قسمة الغرماء" ليوسف القعيد .. عمل كسيح بقلم بليد

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | الانجيل يتحدى:نبى بعد عصر المسيح بستمائة عام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

موسم الهجوم على الإسلام والمسلمين: "قسمة الغرماء" ليوسف القعيد .. عمل كسيح بقلم بليد

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 19 من 19

الموضوع: موسم الهجوم على الإسلام والمسلمين: "قسمة الغرماء" ليوسف القعيد .. عمل كسيح بقلم بليد

  1. #11
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,276
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي

    ثم من أين لك بالدعوى التافهة التى تزعم أن المتدينين يعتقدون بأن الشعر "ضلال مبين" كما رَدَّدْتَ على لسان مصطفى نور الدين أيضا (ص220)؟ أقول لك الحق؟ الواقع أنه لو كان شعرا سخيفا كالنثر الذى تكتبه فى رواياتك البائسة لوافقتك بالثلاثة على أنه فعلا ضلال مبين! أما الشعر الجميل الذى أدرّسه للطلاب فى الجامعة من عصور الأدب العربى المختلفة، وليس لأمير الشعراء العرب فى النصف الثانى من القرن العشرين الذى يبدو أنك لا تعرف إلا إياه ولا تحفظ له إلا الـ"كَمْ كلمة" التى أوردتَها على لسان مهرة، وهذا إن كان أميرا أو حتى خفيرا، وهو ما لا يشغلنا الآن، أقول: أما ذلك الشعر الجميل فكلا وحاشا، على الأقل: من باب أنه "سبوبة" للحصول على لقمة عيشى أنا وأولادى. أم تريد لى بعد هذا العمر الطويل أن أُفْصَل من الجامعة وأجد نفسى مرميا على الرصيف ما دام الشعر ضلالا مبينا لا يصح قوله ولا حفظه فضلا عن تدريسه حسب فتواك، وأمد يدى لمن يساوى ومن لا يساوى وأنا أصيح: "عشاء الغلابى عليك يا رب!"، وحولى زوجتى وأولادى فى الأسمال البالية يتضورون جوعا ويرتجفون من البرد؟ فأل الله ولا فألك يا شيخ!
    ومُضِيًّا مع سخافات القعيد التى لا تنتهى أسوق الآن ما أَنْطَقَ به مهرةَ من أن العين السحرية التى فى أبواب الشقق هى من اختراعات أمريكا أرسلها لنا الصليبيون كجزء من المؤامرة (ص221). وبطبيعة الحال يريد سيدنا الانتهاكى أن يسخر من المتدينين رغم أنه لا يوجد مسلم على وجه الأرض ولا حتى فى باطنها يقول بهذا السخف الذى برع فيه القعيد ولا يمل من كتابته. ولم لا، ومن الواضح أنه فاضٍ أمامه الوقت الذى فى الدنيا كلها لا يدرى ماذا يعمل به؟ إن القعيد يصور لنا ناسا لا أدرى من أين استجلبهم ليمثلوا دور الأبطال فى روايته، وواضح أنهم أبطال معاتيه لا يأتون من الأفعال ولا ينطقون من الأقوال إلا بكل سمج مرذول. ولم يبق إلا أن يقول إنهم لم يكونوا يركبون الحافلات أو السيارات فى تنقلاتهم، وإنما يمتطون ظهور الحمير، ثم إذا ترجَّلوا عنها ربطوها من خِطَامها فى واحد من شبابيك المكان الذى يقصدونه، حتى إذا انتهَوْا من قضاء حاجاتهم وعادوا أَلْفَوْها فى مكانها لم تشرد منهم. ترى بالله عليكم ماذا فى العين السحرية مما يناقض الإسلام أو يشكل مؤامرة صليبية على المسلمين؟ ليست العبرة بالعين السحرية ولا بأى شىء آخر مما ننقله عن الغرب بل بطبيعة استعمالنا له. فالقلم والورق مثلا لا يخطر على البال عادة أن يكونا جزءا من المؤامرة لأننا لم نأخذهما عن الغربيين، ومع هذا فمن الممكن أن يكونا جزءا من المؤامرة فعلا كما هو الحال حين يكتب أحدهم مثلا ممن لا هو فى العير ولا فى النفير كتابا حسب الطلب ينال فيه من الإسلام والمسلمين ويعطونه فيه عشرات الآلاف من الجنيهات المسروقة من أموال الشعب المغيب عن وعيه والذاهل عن حقوقه، وهو كله بعضه على بعض، ومعه عاهراته اللاتى كان يؤجر لهن ولزبائنهن أَسِرّة المستشفى الذى يعمل فيه كى يمارسوا عليها الرذيلة، لا يساوى مليما أحمر!
    ومثل هذا فى الكذب والتنطع الزعم على لسان مهرة بأن الجماعة الإسلامية قد أَفْتَوْا بأن نشر الغسيل فى الشرفة حرام. لماذا؟ لأنه قد تقع عليه عين رجل غريب، وكل الرجال غرباء بالنسبة لها، وقد يكون كذلك فى الغسيل بعض الملابس الداخلية (ص76). لقد كان الناس فى قريتنا يقولون لثقيل الظل إن دمه يشبه دم البق. لكن الأمر هنا قد تجاوز دم البق ذاته. ثم إن المؤلف الهمام لم يحاول أن يشرح لنا كيف تتغلب مهرة وأمثالها من المتنطسات أو المضحوك عليهن من الجماعات الإسلامية على هذه المشكلة، إذ لا بد لهن مع ذلك من نشر غسيلهن حتى يجف، فماذا يا ترى يفعلن؟ أم عليهن أن يغسلن الملابس على أجسادهن وأجساد أزواجهن وأولادهن وبناتهن ثم يتمشَّوْن بها فى الشوارع جيئة وذهابا، وذهابا وجيئة، إلى أن تجف وهى فوقهم، ولا من شاف الكلوتات والسوتيانات ولا من درى. لقد كان هناك شخص رقيع يزعم أن الإسلاميين يحرمون على النساء أكل الخيار والكوسة، وها هو ذا يوسف القعيد يدعى عليهم القول بأن نشر الغسيل فى الشرفات حرام. ليس ذلك فقط، بل لقد قالت الجماعات الإسلامية أيضا لمهرة إن المرايا باب من أبواب الفتنة. إلا أنها هذه المرة لم تنصع لفتواهم فأبقت على المرايا تتملى فيها نفسها وهى عارية كما ولدتها أمها بتعبير الكاتب الانتهاكى، فضلا عن أنها لم تكن تستطيع أن تتخيل الحياة بدون مرايا (ص242). الحمد لله أنها طلعت "عاقلة" مَرّة!
    ومما تحاول الرواية أيضا أن تسىء به إلى المسلمين تسريبها، بخبث شديد على لسان مرام أم ماجد، أن عدد الأقباط هو اثنا عشر مليونا. الله أكبر! ووجه الخبث أن مرام قد ذكرت ذلك عرضا، أى فى سياق لا يوحى أبدا أنها تقصد الكذب بل تقول شيئا مفروغا منه لا يقبل نقضا ولا إبراما ولا يعتريه شك، بل الكل متفقون عليه. وفوق ذلك فهى قبطية عادية، أى ليست شحصية كنسية أو سياسية، ومن ثم لا يخطر على البال أنها إنما تقول ذلك من باب التعصب. قالت تعتب فيما بينها وبين نفسها على زوجها، الذى تركها هى وماجد وراءه فى مصر دون أن يهتم بالمجىء لأخذهما أو استقدامهما بعدما أوهمها عند رحيله أنه لن يتوانى عن ذلك حالما يرتب أوضاعه هناك: "سافر على وعد أنه سيعود إلينا ليأخذنا أو يرسل إلينا لنذهب إليه ويجتمع شملنا من جديد وأن الأمر لن يستغرق أكثر من الفترة التى يرتب فيها أموره لاستقبالنا. مرت أيام وأسابيع وشهور وسنوات، ولم ينته من ترتيب أحواله! يضحك على من؟ حتى لو كان يستعد لاستقبال أقباط مصر جميعا الاثنى عشر مليون قبطى، الذين يعيشون فى البر ما احتاج إلى كل هذا الوقت" (ص127).
    إننا كثيرا ما نسمع من بعض الشخصيات النصرانية المصرية هذه الأيام، هنا وفى المهجر، أن نصارى المحروسة يبلغون عشرين مليونا أو أكثر رغم ما يعرفونه هم قبل غيرهم من أنهم لا يزيدون عن ستة بالمائة على أكثر تقدير، وهو ما تقوله كل المصادر والمراجع حتى الغربى منها ككتاب إدوار
    د وليم لين عن المصريين المحدثين وعاداتهم وتقاليدهم: "An Account of the Manners and Customs of the Modern Egyptians"، أو كتاب مسز بوتشر عن تاريخ الأمة القبطية، الذى ترجمه النصارى أنفسهم ونشروه فى بداية القرن الماضى، أو كتاب "Égypte depuis la conquète des Arabes jusqu'à la domination de Méhémet Aly" لعدد من المؤلفين الفرنسيين، حسبما بينتُ فى بعض دراساتى السابقة، وكذلك المؤسسة الأمريكية التى أعلنت هذه النسبة منذ وقت غير بعيد، ودعنا من إحصاءات السكان التى كانت تقوم بها دولة الاحتلال البريطانى. ومع هذا لم يَرْعَوِ من يكذبون ويبالغون فى تلك النسبة مبالغة لا تدخل العقل ولا تراعى الذوق، ويتخذون من ذلك مسوغا للتوسع غير المفهوم ولا المقبول فى بناء الكنائس التى لا يؤمها أحد لا لشىء سوى التحرش بالمسلمين واستفزازهم، فضلا عن هتافهم، جهارا نهارا ومن قلب الكاتدرائية ذاتها، بقادة الصهاينة الأوباش المجرمين أن يأتوا ويحتلوا مصر، فى الوقت الذى لا يقول المسلمون المصريون أبدا رغم الأغلبية الكاسحة الماسحة التى يتمتعون بها إنه ينبغى اقتلاع النصرانية أو ترحيل أتباعها من البلاد.
    وأنقل الآن السطور التالية من مقال للهيثم زعفان بجريدة "المصريون" الضوئية يتناول فيه موضوع التعداد السكانى للأقباط: "يقول د.نبيل لوقا بباوي في كتابه: "مشاكل الأقباط قي مصر وحلولها": على مر الإحصاءات التاريخية المصرية للتعدادات السكانية كانت تقدَّر نسبة المسلمين بمتوسط 94% ونسبة المسيحيين بمتوسط 6%". وعليه فإذا كان عدد سكان مصر الآن هو 80 مليون نسمة فإن عدد النصارى سيكون 8,4 مليون نصراني في مصر. وبحسب المعهد الوطني للدراسات الديموغرافية بفرنسا فإن نسبة النصارى في مصر (أرثوذكس، كاثوليك، بروتستانت) 5,6% أي حوالي 2,5 مليون نصراني. أما منتدى "بيو" للدين والحياة العامة، التابع لمركز بيو الأمريكي للأبحاث، فيوضح أن الأقليات الدينية في مصر تشكل 4,5 في المائة من الشعب المصري، أي حوالي 3,4 مليون نصراني. وهذه الأرقام تتوافق مع ما كشف عنه الفاتيكان في مطلع هذا العام من أن عدد المسيحيين في مصر لا يتعدى رقم الـ5,4 مليون مسيحي. وعلى المستوى المذهبي وبحسب الكنيسة الكاثوليكية فإن بمصر 350 ألف كاثوليكي تضمهم سبع طوائف. أما البروتستانت فقد كذَّب الدكتور القس أندريه زكى، نائب رئيس الطائفة الإنجيلية، ما ذكره القمص بواس عويضة، كاهن كنيسة العذراء بوادى حوف بحلوان، بأن عدد البروتستانت ٤٠٠ ألف، وقال: "نحن نزيد على المليون شخص، ولدينا ١٢٠٠ كنيسة بروتستانتية معترف بها ومرخصة". وذلك باعتبار التبشير الممتد للبروتستانت في صفوف الأرثوذكس، وتحول كثير من الأرثوذكس للبروتستانتية. وباعتماد الأرقام السابقة سيكون نصيب الأرثوذكس في مصر حوالي ثلاثة ملايين نصراني منتشرين في ربوع الوطن، أكثر من نصفهم من الأطفال فاقدي الأهلية، تواجه كنيستهم مشكلة تحول بعضهم للبروتستانتية لحل مشكلاتهم الأسرية التي يعقّدها صاحب البيت الزجاجي، ومن ناحية أخرى هداية الآلاف منهم ولو سرا إلى الإسلام بعدما ينور الله سبحانه وتعالى بصيرتهم للدين الحق والصراط المستقيم".
    وفى ذات الموضوع يكتب فى نفس الجريدة عوض الغنام بتاريخ 26/ 12/ 2006، فيقول: "زادت الميزانية التي خصصتها الحكومة لإجراء التعداد السكاني لهذا العام عن 4 مليارات جنيه، في وقت أظهرت فيه المؤشرات الأولية زيادة في عدد المصريين بمقدار مليون نسمة كل 10 شهور، وهو ما يعني وصول عدد سكان مصر إلى ما يزيد عن 80 مليون نسمة مع حلول عام 2010م. يأتي ذلك فيما عكست نتائج إحصائية مماثلة تمت بالتنسيق بين الأجهزة والمراكز الإحصائية الرسمية وغير الرسمية دلالات خطيرة. وأظهرت الإحصائية الممنوعة من النشر أن عدد الأقباط في مصر لا يزيد عن 8,6% من تعداد الشعب المصري على عكس ادعاءات الكنيسة. وتتركز النسبة الأكبر من الأقباط في منطقة وسط الصعيد حيث أسيوط والمنيا، وبعض الأحياء القديمة في القاهرة، بينما تقل النسبة بالوجه البحري، وترتفع في بعض أحياء الإسكندرية حسب الإحصائية. ويكشف التقرير عن مفاجأة أخرى مرتبطة بمستقبل عدد السكان الأقباط في مصر، حيث تؤكد الأرقام أن الوجود القبطي في مصر معرض للاختفاء خلال نصف قرن، لافتًا النظر إلى هجرة من الأسر القبطية في مصر دون توضيح الأسباب الحقيقية".
    إن رواية السيد القعيد قد أخذت على عاتقها أن تشوه المسلمين بكل سبيل، وما من مسلم إلا وعُرِضَت صورته فى أسوإ الأوضاع وأكثرها شناعة. وسوف نأخذ مثالا على هذا وَصْف مهرة لصاحب شركة توظيف الأموال الذى ذهبت تقابله للاتفاق على استثمار مالها عنده والذى كانت صديقتها الوسيطة بينهما قد رسمت له صورة الرجل الطيب والأب الحنون. لقد كان يعيش فى قصر ليس فيه زوجة ولا أولاد بل حراس ومدافع وبنادق آلية وبَخُورٌ جعل عقلها يتيه. ثم جاءت كلابه قبله فى منظر أوقف الدم فى عروق مهرة. ثم جاء هو ممسكا بمِقْوَد أكبرها، فقالت فى نفسها: ألا ينقض الكلب الوضوء؟ لتقوم بالرد على نفسها قائلة: ومن الذى قال إن مولانا يتوضأ؟ وكانت لحيته تغطى صدره وتستريح على كرشه. وكان يلبس الزى القومى الموحد: الجلباب الأبيض، والطاقية المغزولة من الصوف الملون، والبلغة البيضاء. ومن تحت الجلباب رأت الكلسون الذى يلبسه (الحمد لله أن أشعة إكس التى كانت كامنة فى عينيها لم تتغلغل إلى أبعد من ذلك! والله فيك الخير يا عم قعيد!). وحين وضعت كفها الصغيرة فى راحته الكبيرة غرقت يدها فى ثنايا لحم كفه. وكان طويلا عريضا ضخما شحيما لحيما مثل النساء اللاتى عاصرن مُرَبَّى (كتبها بسلامته: "مربة") خرز البقر، ورأسه يكاد يصل إلى السقف، فذكرها منظره براسبوتين. وقد استبقى يدها فى يده وقتا أطول من زميلتها وابنتها، ثم غمز بعينه وضغط بيده على يدها، ووضع يده اليسرى فوق يدها، التى تاهت بين اليدين. وكانت نظراته إليها غير مريحة، إذ كانت دعوة إلى علاقة أكثر منها مسألة إيداع فلوس واتفاق على عائد. وعندما قدمتها زميلتها إليه شعرت أنها ليست صديقة بل قوادة. ثم عرفت أنها زوجة عرفية له، وأنها ذهبت بها إليه بناء على إلحاح منه. و كان هناك بَخُور مخدِّر فى المكان، وصوت فائق الجمال يغنى: أسلمتُ وجهى للذى أحيانى. هو الذى من طينه سَوَّانِى (ص101- 102).
    وحكاية البخور هذه مستوحاة من تجربة مر بها القعيد ذاته فى طفولته، إذ كان أبوه قد أخذه إلى شيخ فى قرية مجاورة ليصنع له حجابا يقيه من خطر الموت، الذى كان يُودِى بحياة إخوته السابقين واحدا واحدا. قال فى مقال له بعنوان
    "كيـف أمسكت بالقلم؟ كُتَّــــــاب سَيَّدنـَـــــا"، وهو منشور فى باب
    "التكوين"، الذى صار يشكل بابا ثابتا من أبواب مجلة "الهلال" المصرية يجده القارئ فى نهاية كل عدد من أعدادها الشهرية: "كل ما أذكره من رحلة قَسْطا هذه أننا فى طريق العودة كان معنا حجاب ربطه لى الشيخ المبروك تحت أبطى الأيمن بقطعة من القماش مبرومة على شكل حبل، ووضع يده على رأسى وتمتم بما لم أسمعه بعد أن أغمض عينيه. وتهت لأن كثافة وحضوررائحة البخور التى انطلقت من جو الغرفة أفقدنى القدرة على التركيز".
    لكن كل ما مر فى الإساءة إلى المسلمين كوم، وما سأقوله الآن كوم آخر وحده. لقد تابت مهرة وأنابت بل تنطست وتشددت، وإن كانت صورتها غير متسقة العناصر على ما سوف نبين لاحقا. وكانت تسلم ماجد بن عبود بانتظامٍ المبلغ الذى يرسله إليه أبوه عن طريقها كل شهر دون أية مشاكل. إلا أنها فى هذه المرة لم تستطع الحفاظ على المبلغ فأنفقته على حاجاتها ولم تستطع أن تدبره مرة أخرى حين هَلَّ ميعاد حضور الابن لأخذه، فاستملهلته إلى الغد، ليأتى الولد دون أن تقدر على تدبير المبلغ بعدما حاولت عبثا استدانته من زوجها وطليقها وعشيقها السابق. وعندما جاء الولد فى الميعاد لقبض النقود وللفرجة على شريط الفلم الإباحى الذى كان قد سلمه لها فى اليوم السابق على أساس أن يتفرج عليه حين يأتى فى الغد، وهو أمر فى منتهى الغرابة والشذوذ، إذ لم يكن بينهما من العلاقة ما يسمح له أن يفكر فى عرض هذا الأمر عليها مجرد تفكير ولا أن تسكت هى على تلك الوقاحة غير المسوغة من طالب نصرانى فقير بائس لا يعرف من الدنيا شيئا ويرتدى ملابس مرقعة غير مكوية يذهب بها إلى الجامعة، وهى فوق ذلك تحتقره وتضيق به وتراه شيئا نجسا، أقول: لـمّا جاء الولد كانت هى قد دبرت بعقلها الباطن أمرا، إذ أخذت تغريه بشتى الإغراءات أثناء مشاهدتهما الفلم الإباحى، إلى أن كان ما لا بد أن يكون، فقضى الولد فى أحضانها ليلة لا تحسب من العمر عَلَّمَتْه أثناءها، وهو الغِرّ العبيط، من فنون الجنس ألوانا وألوانا حتى مطلع الصباح، فكَفَّا عن الفعل غير المباح. وظنت بسلامتها أن المسألة انتهت عند هذا الحد، إلا أن الولد كان له منطق آخر. لقد أصر على أن يبقى عندها إلى الأبد (ليس إلى الأبد بالضبط، بل إلى أن تموت هو أو تموت هى أو ربنا يأخذهما معا ويريحنا منهما ومن الكاتب السخيف الذى اختلقهما)، لكنها بعد أن احتارت قليلا فى هذه المشكلة التى لم تتخيلها ولم تتوقعها استطاعت بالحزم أن تدفعه إلى الخروج والعودة لأمه (تصفيق حاد وزغاريد!):
    "طلبتْ منه الخروج بأقصى سرعة. كان طلبها حازما. خرج. كانت مهرة تبحث عن حجابها. وكان ماجد يبحث عن أوراقه التى ما عاد يتذكر أين وضعها. لم يبحث عن صليبه لأنه باعه فى أيام الضيق. وأى الأيام أتت من دون أن يكون ضيقها مثل خرم إبرة؟ كبس عليه ذهول عندما اكتشف أنه نسى موضوع المبلغ. حاول منع خياله من التسلل إلى تذكر أمه، وحاول أن... وحاولت هى أن... و... و...". وتوتة توتة فرغت الحدوتة. ترى هل يحتاج القارئ إلى أن أوضح له المغزى الرمزى الذى قصده الكاتب؟ إن الرواية كلها من بدايتها إلى نهايتها بكل ما فيها من تنطع وسماجة وتفكك وتكلف وتفاهة إنما صيغت من أجل الفصل الأخير الذى ينتهى بهذه الفقرة. إن الرواية تدور على أن فى مصر مواجهة بين الإسلام والنصرانية، بين الإسلام العدوانى الهمجى الباطش المنافق آكل الحقوق متمثلا فى مهرة، وبين النصرانية الوديعة المسكينة التى لا حول لها ولا طول متمثلة فى ماجد الفقير العاجز، لتنتهى المواجهة وماجد راكبٌ مهرة. أليست المهرة قد خلقت للركوب؟ ثم لا ينبغى أن ننسى غياب الصليب من هذا المشهد الفاحش (فالصليب طاهر لا ينبغى أن يظهر فى مثل تلك المواقف النجسة. وعلى كل حال فقد باعه الولد الفقير المرفوع عنه الحجاب. لقد كان يشم على ظهر يده!)، أما الحجاب فكانت مهرة تبحث عنه لترتديه مرة أخرى رغم كل ما صنعته مع الولد الغر المسكين (يا لها من منافقة! أليست مسلمة؟). ومرة أخرى اشربوا يا مسلمون من كيعانكم ما دمتم لا تفيقون من الخنوع والذل الذى أنتم فيه. إن زكريا بطرس وأمثاله ليسوا وحدهم الذين يلاعبونكم لعبتهم القذرة، بل هناك لاعبون آخرون يحملون أسماء إسلامية يكرهونكم ويكرهون دينكم رغم أسمائهم الإسلامية كراهية العمى!
    أما الناقد الانتهاكى إياه فيقول عن خاتمة الرواية: "وتصب الفصول الأخيرة للرواية في مغامرة طائشة محسوبة تُغْوِي فيها مهرةُ الصبيَّ المراهقَ ماجد لتلهيه عن تقاضي حقه، منتهزة فرصة استعارته لأحد الأفلام الإباحية كي يراها عندها، فتعود إليها طبيعة الأنثى المولعة بفتنة العشاق وتمزيق أقنعة الطهارة المصطنعة، وتُضْحِي حُمَّى الجنس اللاهبة نقطة الختام في رواية تفجّر أسئلة المستقبل وهي تحفر في ألغام الحاضر". وإذا كان الشىء بالشىء يذكر فقد تذكرتُ الآن ناقدا ذهبت إليه إحدى طالباته البريئات تعرض عليه محاولاتها الأدبية الأولى وهى تظن أنها ذاهبة للقاء أب لها آخر غير الذى تركته فى البيت، فإذا به ينصحها أن تترك الكتابة عن الموضوعات التقليدية إلى موضوعات جديدة، فسألته: مثل ماذا يا أستاذى؟ أجابها: مثل وصف مشاعرك وما يعترى جسدك من تغيرات حين يجيئك الحيض. فخرجت المسكينة من غرفة الأستاذ فزعة لا تصدق ما سمعته، ولم تعد إليها ولا إليه من يومها. وكان الأستاذ الناقد أزهرى الأصل ما زالت جبهته تحمل آثار حز العمامة، بيد أنه كان ممن سافر إلى الخارج مبتعَثا على كِبَر، ثم عاد وقد بهرته أضواء الحضارة الغربية، فكان كالذى لم ير اللبن، فحين شاف ثدى أمه انهبل!
    وفى محاولة من القعيد لتسويغ هذا الانحياز إلى الكنيسة ورجالها وبغض كل ما هو إسلامى يقول إن والديه كانا يخوّفانه وهو صغير من دخول الكنيسة التى كانت فى قريتهم، وإلا خَطِفه القِسّيس وغطّسه فى البئر لينصّره. والإشارة هنا إلى عملية التعميد، وهى تتم بتغطيس الطفل فى الماء أو رَشّه به. ويعلق القعيد على ذلك بأن كل ممنوع مرغوب، ولهذا صار يحب الكنيسة ويتردد عليها. ولا أظن كلامه فى هذه النقطة صحيحا لأن القرية بطبيعتها جِدّ صغيرة، والناس يعرف بعضهم بعضا، وكانت العلاقة بين النصارى والمسلمين فى ذلك الوقت، أى قبل بداية سبعينات القرن الماضى بزمن طويل، طيبة يسودها المودة والمجاملات. كما كان النصارى يقفون عند حدودهم لا يتجاوزونها، على عكس ما صاروا ما يصنعون منذ التاريخ المذكور. فمن هنا لا يمكننى أن أفهم هذا الخوف الأبوى الذى يحاول القعيد أن يقنعنا به. كذلك لا أظن كلامه عن الممنوع المرغوب صحيحا، وإلا فلماذا لم يجر على هذه السُّنّة بالنسبة إلى الجماعات الإسلامية، التى يقول عنها الحكام المصريون من أيام عبد الناصر إلى أيام المخلوع، ومعهم الشيوعيون، إنهم إرهابيون قتلة ظلاميون يريدون تدمير البلاد وقتل العباد، وبخاصة أن الحكومات المتعاقبة كثيرا ما كانت تقبض عليهم وتضعهم فى المعتقلات؟ وإنى لأتصور أنها محاولة من القعيد لتسويغ انحيازه للكنيسة وكراهيته لكل ما هو إسلامى كما توضحه مثلا رواية "قسمة الغرماء".
    يتبع ....
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,276
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي

    قال القعيد ذلك فى حوار أجراه معه أحمد طايل بعنوان "حوار مع المواطن مصرى: الكاتب الكبير يوسف القعيد"، ونشره فى موقع "منتديات السعودية تحت المجهر": "من مخاوف تلك الأيام التى لا تنسى (يقصد أيام طفولته) كان تحذير أبى وأمى لى ألا أذهب إلىالكنيسة. سيخطفنى القسيس ويغطسنى فى البئر لأخرج نصرانيا، أى كافرا. من يومهاوالكنيسة هى أجمل مكان فى القرية بالنسبة لى. أمامها شجرة ذقن الباشا، التى تحولالمكان إلى جنة. ومن وراء الباب العالى عالم مجهول. ألم يقل أجدادنا أن كل ممنوعمرغوب؟".

    * * *
    هذا من ناحية المضمون، وأما من الناحية الفنية فالرواية مفككة وملزَّقة تلزيقا يبعث على القىء. ولنبدأ من حيث انتهت راجعين القهقرى إلى أن نبلغ نقطة البداية فيتضح التفكك البشع الذى يسم الرواية فى كل مفاصلها. لقد انتهت "قسمة الغرماء" بأن أسلمت مهرة نفسها للولد النصرانى الأجرب، وهو ما لا يمكن أن يقبله منطق، إذ كانت تحتقره وتنفر منه كما قلنا، وتتصور أن لمسه يفسد عليها وضوءها. فكيف تتغير مشاعرها بين عشية وضحاها كل ذلك التغير الضخم دون أى مسوغ؟ ذلك أنه كان قد تركها قبل أربع وعشرين ساعة. والإنسان لا يتحول كل هذا التحول فى هذا الوقت جِدّ القصير. ثم إنها امرأة ناضحة، وكانت مهوى أفئدة الرجال وشهواتهم يوما غير بعيد، وما زالت كلما خرجت إلى الشارع تدير الرؤوس وتبرجل العقول، أما هو فكان ولدا نيئا ليس فيه ما يغرى أية امرأة أو فتاة، فلا هو بالوسيم ولا هو بالأنيق ولا هو بالغنى ولا هو بالفحل ولا هو بالغَزِل ولا هو بالمشهور كلاعبى الكرة أو الممثلين مثلا ولا هو بصاحب التجارب فى دنيا الجنس أو العواطف، بل كان غبيا محدود الخبرة لم نره يفكر فى النساء طوال حياته مرة. صحيح أنه ذهب إلى زميل كليته إكرامى ليأخذ منه شريطا إباحيا قبل ذهابه قبل ذلك إليها بيوم، لكن هذا الأمر لا يزيد عن أن يكون تلفيقة أخرى من تلفيقات القعيد الكثيرة التى تطفح بها الرواية والتى لا تقنع أحدا. ذلك أنه لم يكن صديقا لإكرامى حتى يفكر فى الذهاب إليه وأخذ هذا الشريط منه. كما أن الفارق الاجتماعى والمادى والمسكنى بينه وبين إكرامى مما كان ينبغى أن يكون حجر عثرة يمنعه، هو نزيل اللوكاندة الشعبية البائسة الكئيبة والعاجز هو وأمه بسبب الفقر الذَّكَر عن تدبير معيشتهما إلى آخر الشهر فى يوم من الأيام، من التفكير فى زيارته. ثم إنه لم يكن لديه جهاز عرض للأشرطة المرئية بل ولا تلفاز أصلا أو حتى مذياع، بل لم تكن حالتهم المالية تسمح له بالتفكير فى ترف التطلع إلى مشاهدة فلم إباحى. قد يقول متنطع: ولكنه وضع فى ذهنه أن يشاهده عند مهرة. والرد على ذلك أبسط من البساطة، إذ لم تعامله مهرة يوما على نحو يجعله يمكن أن يفكر فى طلب هذا منها. بل إنه لم يكن يعرف أن لديها جهاز فيديو أصلا. وطبيعة علاقته بها لا تتحمل شيئا من هذا أبدا، إذ كان يذهب إلى بيتها فى كل شهر مرة ليقبض منها المبلغ الذى كان أبوه يرسله له هو وأمه عن طريقها ثم يعود ولا يمكث عندها إلا ريثما يأخذ الفلوس. ولا ننس أنه نصرانى، وهى سيدة مسلمة، وفوق ذلك سيدة متدينة متشددة فى الدين. ولم يكن يدور بينه وبينها أى حديث من أى نوع. وكله كوم، وأن يكون الشريط شريطا جنسيا إباحيا كوم آخر. إننا لو كنا فى أمريكا ما جرؤ مراهق مثله أن يطلب من أية امرأة حتى لو كانت جارته أن تسمح له بمشاهدة مثل ذلك الشريط فى بيتها. هذا كلام يدل على خلل فى العقل وفى الفن على السواء.
    سيقول السخفاء من النقاد الانتهاكيين وأشباههم: ولكن لا تنس أنها كانت فى مأزق العجز عن تدبير ثلاثمائة الجنيه التى أرسلها أبوه إليها كالعادة والتى أنفقتها ثم عجزت عن تعويضها. وردى هو أنه لا أحد، عاقلا أو غير عاقل، سيصدق أن تدبير مبلغ كهذا يمكن أن يشكل مأزقا فى الوقت الحاضر، فهو من التفاهة بمكان، وبخاصة بالنسبة إلى واحدة كمهرة كانت ممثلة ومذيعة شهيرة يبلغ صيتها أبعد الآفاق، ولها اتصالات بكبار القوم من فنانين وإعلاميين ورجال أعمال، وفوق ذلك فاتنة الجمال وغاية فى الأناقة حتى إنها، حين تخرج إلى الشارع رغم ابتعادها عن الأضواء ومظاهر الترف واكتفائها فى ملابسها بالحد الأدنى، تبرجل الشارع كله وتجعله يمشى على رأسه. فهل مما يقبله عقل أن يقال إنها اضطرت إلى اللجوء إلى إغواء هذا الـجُرَذ الأجرب وتسليم نفسها إليه؟ (والجُرَذ: مفرد "جِرْذان" مع الاعتذار للقذافى يا عشاق البيان). ولسوف تجد بدل الشخص مليون شخص على استعداد تام لتوصيل المبلغ إلى منزلها مع الرغبة الشديدة فى نوال الرضا السامى من طرفها. والواقع أن هذه أول مرة أسمع فيها أن امرأة فى مثل ظروف مهرة تبيع عرضها بثلاثمائة أهيف! وذلك يذكرنى بفلم "أشرف خاطئة" لطيّبة الذكر نجوى فؤاد، وهو من الطراز ذاته الذى يفقع الـ... أم أقول لكم؟ لا داعى لإكمال الجملة، فالطيب أحسن!
    أما لو افترضنا مع السخفاء أنها لم تجد غضاضة فى التفريط فى عرضها رغم ذلك كله، فضلا عن أنها كانت من التائبات المتطهرات المتنطسات، لقد كان فى تفريطها فى عرضها مع واحد من الكبار الثقال الجيوب مندوحة عن اجتراحه مع ذلك الـجُرَذ الأجرب. أليس كذلك؟ ألم يقولوا فى الأمثال: إن خطبت فاخطب قمرا، وإن سرقت فاسرق جملا؟ وعلى هذا فإن كان لا بد أن تَزِلّ مهرة فَلْتَزِلَّ مع فحل من الفحول لا مع فأر هزيل مسلوخ. والمضحك أن القعيد أَقْصَدَها قبل ذلك زوجَها وطليقَها وعشيقَها السابق مصطفى نور الدين تطلب منه المبلغ، لكنه خيب رجاءها، بل رفض أن يقرضها إياه ولو بالربا، وأدخلها بدلا من ذلك فى متاهة من التحليلات المتكلَّفة المتنطعة السمجة كأى شىء آخر فى الرواية قائلا إن من الممكن أن يكون مرسل المال الشهرى لماجد وأمه عصابة إرهابية للإيقاع بها فى حبائلها، ثم نصحها أن تبتعد عن هذا الشَّرَك. أرأيت أيها القارئ سقما فى الخيال كهذا السقم؟ عصابة إرهابية (مسلمة طبعا!) تنصب فخا لشخص بثلاثمائة جنيه ويتداخل فيها المسلم والنصرانى! لقد دخلنا فى مستنقع "الـمَعْيَلَة" إذن. والمضحك أن مصطفى نور الدين قبيل هذا كان ضابطا فى إدارة حساسة بالجيش يوشك أن يُرَقَّى إلى رتبة عالية. ترى أهذا هو مستوى هؤلاء الضباط عندنا؟ إن كان فعليكِ يا مصر السلام! لكن لم الاستغراب ما دام عصرنا هو العصر الذى يلمع فيه أمثال القعيد المحروم من الموهبة والقدرة على الإبداع الأدبى المعتبر حتى ليكتب مثل هذه الرواية ذات المستوى المنحط؟
    ومع ذلك لقد كان الأمر أبسط من هذا كله، إذ كان بمكنة مهرة أن تأخذ المال من أقاربها، وهى من أسرة غنية، إلا أن سقم خيال قعيد أفندى قد ضرب عن ذكر أهلها صفحا كأنها امرأة مقطوعة من شجرة بعدما كان لها أهل وعزوة، ثم تبخر هذا كله تبعا لأوامر سيدنا المنتهك وناقدنا راعى الانتهاكيين. وعبثا تبحث عنهم سلقط فى ملقط، أو ملقط فى سلقط فلن تجد منهم أحدا، ولن تسمع لأى منهم رِكْزا، فكأنهم فص ملح وذاب. أما أين ذاب فلا ينبغى أن تشغل نفسك به، بل عليك أن تكبّر دماغك. وكم ذا فى رواية القعيد من المضحكات، ولكنه ضحك كالبكا! أما إذا كان أهل مهرة قد أخذتهم شوطة كشوطة الفراخ كما قد يقول لك القعيد ودفنوهم فى مقبرة جماعية طبقا لما يحدث فى مثل هذه الحالة بعدما رشوا عليهم مادة مطهرة حتى لا تنتقل الشوطة إلى أحد من الأحياء، فعندى حل آخر: أن تتمترس مهرة فى بيتها ولا تفتحه للفأر الأجرب حين يأتى للسؤال عن المبلغ، أو تطرده وتنهره حتى لا يريها وجهه مرة أخرى وتنكر أنها تعرفه أو أن له عندها شيئا. وهل هناك دليل على أنها كان تقبض من أبيه مبلغا شهريا لتوصيله إليه؟ ولنفترض أن الأب عاد وطالبها بالجنيهات الثلاثمائة التى لم تسلمها لابنه، فهل هناك إيصال بتوقيعها يمكنه أن يقاضيها بناء عليه؟ وهذا إن عاد، وإلا فهل نسيتم المسلمين الإرهابيين الذين يرابطون له فى صالة المطار منذ استطاعته الفرار منهم فى الخفاء؟ فليضع رجله إذن فى المطار، وأنا موقن أنهم سوف يأكلونه هَمّ يا مَمّ. ثم إنه لم تكن ثمة صلة بين مهرة وبينه، وبخاصة أنهما من عالمين مختلفين تمام الاختلاف، علاوة على أنه كان هاربا حسبما تقول الرواية من تهديدات المسلمين المتشددين، الذين مهرة واحدة منهم. فكيف اختارها للقيام بتوصيل المبلغ إلى ابنه؟ وكيف لم يكن يحول المبلغ إلى زوجته أو ابنه مباشرة؟ ألم يكن يخشى، جَرَّاء ما تلقاه من تهديدات، أن يخطف المسلمون ابنه أو يشوهوا وجه زوجته بالنار إذا ظلا مرتبطَيْن بهم على هذا النحو بسبب المبلغ الذى يرسله إليهما كل شهر عن طريقها؟ فلماذا يحرص على أن يربط مصيرهما بالمسلمين، وأمامه الطريق المستقيم، الذى عرّفونا فى الهندسة (تخصُّص ابنه ماجد بالمناسبة) أنه أقصر خط بين نقطتين يما يترتب على ذلك من أن المشى فيه يتطلب أقل جهد يمكن أن يبذله الإنسان؟ أم تراه كان من ذلك النوع النكد الذى لا يستريح إلا إذا نكّد على نفسه وأوقعها فى المشاكل ثم ذهب يشكو لمن حوله ظلم القضاء والقدر؟
    ثم إذا كان عبود قد انخبط فى عقله وركب دماغه رغم ذلك كله فعرَّض ابنه بسلوكه هذا الغريب غير المفهوم إلى الخطر الإرهابى الإسلامى، فهل انخبطت زوجته هى أيضا فى عقلها فلم تتذكر أن لها أو له هو أهلا يمكن أن تلجأ إليهم ليساعدوها فى تربية الولد؟ هل أخذتهم هم أيضا شوطة كالتى أخذت أهل مهرة؟ ولنفترض أن هذا قد وقع فعلا، وهو بالتأكيد لم يقع ولا يمكن أن يقع، إذ المصادفات لا تقع فى الحياة على هذا النحو المضحك الذى يشيع فى بعض الأفلام المصرية وكل الأفلام الهندية المتخلفة، وكذلك فى روايات القعيد، التى تفوقت بحمد الله على كلا النوعين من الأفلام، فأين ذهبت الكنيسة؟ وكيف تركتها هى وابنها يقاسيان الفقر وذل الحاجة واحتمال تعرضهما لغواية التحول إلى الإسلام، لا لما فى الإسلام من حق والعياذ بالله (حتى ينبسط كل شيوعى حقير!) بل للضغوط التى يمارسها الإرهابيون ذوو اللحى المتذبذبة غضبا حين يصعدون إلى نزلاء اللوكاندات من أمثالها ويتساخفون عليهم طالبين منهم لا بسيف الحياء بل بسيف الإرهاب أن يأمروا أبناءهم المحاريس (جمع "محروس" لا جمع "محراث" كما قد يظن بعض الكتاب ممن يكتبون "الذبيب" بالذال بدلا من الزاى) بالنزول لـيصلوا الجمعة "حاضرا": لا فرق بين مسلم منهم ونصرانى أو يهودى أو حتى مجوسى أو هندوسى. والزَّنّ على الآذان أمرّ من السحر كما نعرف فى مصر، أجارك الله! والكنيسة، حسبما يعلم الجميع، قلبها رهيف على رعاياها، وبخاصة إذا كان فى الأمر شبهة احتمال التعرُّض لذلك الضرب من الغواية. وقديما قيل: الباب الذى يجىء منه الريح سُدَّه فتستريح! وبحمد الله فالكنيسة لا تشكو فقرا، والبركة فى أموال أقباط المهجر، ودعنا من أموال أقباط الداخل، الذين يسيطرون على نسبة هائلة من اقتصاديات البلد، ورغم هذا لا يكفون هم وأقباط الخارج عن الشكوى والنياحة من اضطهاد المسلمين الإرهابيين لهم. وأرجو ألا تحاسبنى على استخدام كلمة "الأقباط" للنصارى حصريا، فهم أصحاب البلد، أما نحن المسلمين فضيوف، وكيف يكون الضيف على مصر قبطيا؟ أم للسيد القعيد رأى آخر؟ من هذا كله نرى كيف تقوم حبكة الرواية على السخف الذى لا يدخل العقل أبدا ولا بالطبل البلدى، ومهما أخذ السيد القعيد مائة ألف جنيه جائزة على هذا السخف الانتهاكى حتى لو تكرر هذا الأخذ يوميا من هنا حتى مطلع الشمس من مغربها!
    كذلك كان باستطاعة الأم أن تشتغل مدرّسة فى المدارس النصرانية كما كانت تفعل من قبل رغم أنها ليس عندها أية شهادات والحمد لله سوى شهادة الميلاد (أما شهادة "لا إله إلا الله" فلا تملكها بطبيعة الحال). ولا يحبّكنَّها بعض القراء فيقولوا: كيف تشتغل مدرّسة وهى إنما تفك الخط بشق الأنفس، فنحن فى روايات يوسف القعيد، وهو حر فى رواياته، ومَنْ حَكَم فى رواياته ما ظلم. وواحدٌ واضعٌ يده تحت ذقنه، فلماذا يغضب الآخرون؟ أما إذا أصر بعض القراء على تحبيك الأمور فمن الممكن أن تشتغل الأم فى مساعدة ربات البيوت فى الأعمال المنزلية، وهى تدر دخلا معقولا بدلا من سكنى اللوكاندات البائسة التى تجلب الهم والغم، وتجلب أيضا اللحى الإرهابية المتذبذبة من الغضب والغيظ لأن الابن المحروس لا ينزل لصلاة الجمعة "حاضرا". أما إذا لم ينفع شىء من هذا كله فمن الممكن أن تلجأ إلى بعض أهل الخير، ولن تضيع إن شاء الله، فالخير موجود فى الدنيا دائما أبدا رغم كل الفساد الموجود فى مصر المحروسة. بل إن كثيرا من المسلمين لعلى استعداد لمساعدة أمثالها لا يشترطون فى ذلك أن تدخل الإسلام. ألم يكن عمر بن الخطاب يعطى أهل الكتاب من الصدقات؟ أما إذا لم تنفع هذه أيضا فليس أمام الإنسان إلا أن يشق هدومه غيظا من قعيد وتحبيكات قعيد، وهو ما لا يفعله المسلم، وإذن فسوف يطقّ من أجنابه!
    وهذا يذكّرنى بقريب لى كان مجندا فى القاهرة، فكان يأتى وينام عندنا فى الغرفة المفروشة التى نؤجرها فى العباسية عقب نصر رمضان المجيد على إسرائيل عام 1973م (لاحظ التاريخ الميلادى من فضلك!)، وكنت أحثه على الصلاة، فيعتذر بحذاء الجيش الذى يرتديه، فأنظر فأرى حذاء طويلا جدا يصل إلى صدره وقد ربطه برباط يبلغ عدة أمتار أنفذه من خلال عشرات الخروم، فيظن أنه قد أفلت منى. إلا أن العبد لله لا يستسلم بهذه السهولة، وكيف أستسلم وأنا قد درست الفقه فى الأزهر؟ أم ترانا كنا نلعب؟ فأقول له: بسيطة يا أبا السِّىء (حسبما كنا نناديه على سبيل المزاح بدلا من أبو السِّيد، إذ كان اسمه "سيد" كما لا أحتاج أن أقول). يمكنك أن تتوضأ ولا تخلع حذاءك الطويل هذا الذى يدفئ صدرك خوفا من إصابتك بالبرد (أقول له هذا رغم أننا كنا أيامها فى عز الصيف!)، بل تمسح عليه وتصلى. لكن أبا السىء لا يسكت بل يرد على قريبه الذى هو أنا قائلا كأنه أتى بالذئب من ذيله: وكيف أصلى بالحذاء؟ هذا لا يليق! يقول أبو السِّىء هذا وهو ينظر لى من تحت لتحت كأن الحياء يغلبه، فأقول له: ولكن يليق طبعا ألا تصلى أصلا. أليس كذلك؟ ثم أقهقه أنا وزملاء الشقة على المنطق العجيب لأبى السىء، لا ساءكم الله! نسيت فى زحمة الكلام أن أقول إن أبا السِّىء لم يكن يكتفى بالمجىء وحده إلى الغرفة التى نسكنها من الشقة المفروشة، بل كان يأتى ومعه زميل له مجند لا نعرفه (بحذاء طويل أيضا. خذوا بالكم)، ويأتى زميله هذا بأبيه (ببلغة هذه المرة. بَصْرَة!)، فكنا نخاف أن يأتى الأب بالأم، وتأتى الأم بالأولاد لأنها لا تستطيع أن تفارقهم (يا ولداه!)، ويأتى فى ذيل الأولاد بقية أقاربهم فى القرية لإرواء غلة الشوق إلى الصغار، الذين هم أحباب الله كما تعرفون... وهكذا حتى كدت أفقد عقلى ويأخذوننى إلى العباسية، وهى على بُعْد فركة كعب منا ليس إلا لأُشَرِّف إسماعيل المهدوى هناك، وبهذا يتجاور الرجعى الظلامى المتخلف مع التقدمى الاشتراكى المتنور. ولا أريد أن أمضى فأحكى بقية طرائف أبى السىء معنا، وإلا ما انتهيت


    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,276
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي

    * * *
    ومن مظاهر تفكك الرواية أيضا كثرة التناقض فى سرد الأحداث ووصف الأشياء والأماكن على نحو بغيض لا يقع فيه الكاتب المبتدئ: خذ عندك مثلا المبلغ الذى كان عبود يرسله إلى زوجته وابنه كل شهر عن طريق مهرة: فهو، كما يقول ماجد، مبلغ كبير لم يعرفا مبلغا مثله (ص5) مع أن أباه كان مديرا كبيرا فى إحدى الشركات. كذلك تكرر منه القول بأن المبلغ ينفد بمجرد تسلمه تقريبا، إذ تقوم الأم بإعطاء الدائنين ما لهم فى ذمتهما من مال اشترت به حاجاتهما طوال الشهر الفائت (ص6). ورغم هذا نراه هو نفسه يقول: "فى يوم الذهاب إلى أبله مهرة يكون كل ما معى أنا وأمى من الأموال قد نفد". فهل المبلغ الذى يقبضانه من أبله مهرة ينفد فى الحال؟ أم إنهما يظلان ينفقان منه إلى آخر الشهر كما تقول عبارة ماجد الأخيرة؟ وحين ذهب إلى شارع عباس العقاد فى مدينة نصر كى يأخذ من زميله إكرامى شريط فلم إباحى نراه يصف الشارع بأنه يشكو من الزحام المجنون فى السيارات والبشر جميعا، ثم عقيب ذلك يغير رأيه قائلا إن محلات الشارع كانت مغلقة، والناس جد قليلين، وليس للسيارات أية ضجة (ص14). قد يقال إن الوصف الثانى هو وصف الشارع يوم الأحد، اليوم الذى زاره فيه. ثم يعود مرة أخرى فيتحدث فى الفقرة الثالثة من الصفحة الخامسة عشرة عن المحلات فيقول إنها كانت مفتوحة، متوقعا أن من يدخلها سواء للشراء أو لمجرد الفرجة سوف يُنْشَل. فهل كانت المحلات مفتوحة؟ أم هل كانت مغلقة؟ اُرْسُ بنا على بر يا يوسف أنت وهذا الولد اللتَّات!
    ومن هذا قول ماجد إن خروجه عن خط سيره الشهرى من شبرا إلى المعادى ليمر بزميله إكرامى فى مدينة نصر يحتاج إلى تلفيق قصة لأمه لأنه يضاعف المبلغ الذى سوف ينفقه هذه المرة على المواصلات (ص7). فإذا عرفنا أن المواصلات الزائدة فى ذلك الوقت ربما لا تبلغ جنيها تبين لنا سخف المبالغة فى كلام الولد، الذى هو بالطبع ليس كلامه بل كلام القعيد. ومع هذا فإن الحكاية قد تهون لو وقفت هنا، إذ ها هو ذا ماجد، والله العظيم بشحمه ولحمه، يخبرنا أنه سوف يشترى نظارة شمسية حين يقبض فلوس هذا الشهر من أبله مهرة (ص17). أى أن إنفاق ثمن تذكرة أوتوبيس فى داخل القاهرة مسألة خطيرة ومكلفة ماديا إلى الحد الذى سوف تربك ميزانية الشهر إرباكا يستدعى تدخل القوات العسكرية لحلف الأطلسى بغية تأديب المسلمين وتحطيم الأوتوبيسات والميكروباصات التى يملكونها، وذلك كله من أجل خاطر عيون ماجد، فضلا عن ضرورة تلفيق قصة محبوكة الأطراف للضحك بها على أمه، التى لن يشفى حقد صدرها تدخل حلف الناتو وتدميره البلاد، ومن ثم كان لا بد له من تأليف القصة الكاذبة، أما شراء نظارة شمسية فلن تربكها. ولكن لماذا فكر هذا البائس (بؤس المؤلف الذى اختلقه) فى شراء نظارة شمسية؟ لقد ذكر أنه يريد أن يتجنب وهج الشمس حين يعد طوابق العمارات الشاهقة فى شارع عباس العقاد، وكأن عد الطوابق واجب مقدس سوف يعاقبه الرب إن لم ينجزه. أرأيتم سخفا كهذا السخف؟
    وحين يجد نفسه منخرطا فى حديث ذاتى بسبب ما يراه من أشياء جديدة عليه كل الجدة فى شارع عباس العقاد يتنبه إلى أنه ينبغى ألا يستمر فى هذه النجوى مع نفسه حتى لا يحسبه الناس مجنونا ويأخذوه إلى مستشفى العباسية أو يحولوه إلى المحافظة التى جاء منها إلى القاهرة، مع أنه يقول فى الفقرة السابقة إن معظم الناس فى الشارع، سواء كانوا راجلين أو راكبين، كانوا يكلمون أنفسهم (ص18). وأنا أترك للقارئ العزيز الحكم على الكاتب غير العزيز أو اللذيذ الذى يقول مثل ذلك الكلام المتناقض، وفى هذا الحيز الضيق جدا من السطور. أما أنا فأرى أن أصدق وصف لهذا هو "سمك، لبن، تمر هندى"! كذلك نجد ماجد، وهو صاعد إلى شقة زميله إكرامى، مسرورا محبورا من ركوب المصعد "الشّرِح البرِح" على حد وصفه له، وبخاصة أنه كان يتضوع بعطر ذكى خلفته وراءها الراكبة الجميلة التى نزلت فى الدور الأول (ص19). وكل هذا جميل، إلا أن ما ليس جميلا هو قوله بعد سطرين اثنين فقط إنه ورث فوبيا المصاعد عن أمه. أى أنه كان يخاف من ركوبها خوفا مرضيا يمنعه من دخولها وتخطى عتبتها مهما كانت الظروف حتى لو تحلقنا حوله نصفق له ونغنى قائلين: "تاتا. خَطِّ العتبة. تاتا. حبَّة حبَّة"! فكيف إذن يا ترى ركب المصعد رغم كل تلك الأهوال، فضلا عن أن يستمتع به دون أن نعرضه على سيجموند فرويد مثلا (أقول: مثلا. وإن كان عندكم غيره فهاتوه وخَلِّصونى) فيمدده على سرير الاعتراف أمامه فى ضوء خافت حتى يعرف سب عقدة المصعد عنده وينهال ضربا عليه بما فى رجله حتى يعدّمه العافية فيُشْفَى منها ويريحنا من هذه الثرثرة البليدة؟ بل إنى لأعجب كيف ركب ماجد المصعد رغم هذا دون أن يتبول ويتبرز على نفسه؟ يا للسخف المقيِّئ! وهكذا تكون كتابة الروايات، بل هكذا ينبغى أن تكون العبقرية التى أشاد بها ناقدنا المنتهك، وإلا فلا!
    وفى الشقة الفيللا التى يسكنها إكرامى شاهد السمج المسمى: ماجد، وإن لم يكن له أى يد فى هذه السماجة لأنه لا ذنب له فيها، فصانعها هو القعيد، نقول: شاهد ذلك الولد النصرانى سلما صغيرا كثيرا ما رأى مثله فى التلفاز كما قال هو بعظمة لسانه، وهو ما يفيد أنه يعرف تمام المعرفة أن هذا سلم يؤدى إلى النصف العلوى من الشقة ذاتها، لنفاجأ كعادتنا فى الرواية الوخيمة مفاجأة سخيفة كمفاجآت كل مرة، إذ أخذ يسأل نفسه، حين أخذه ماجد ليصعدا إلى بقية الشقة، إلى أين يا ترى يذهب به صديقه؟ هل سيزوران يا ترى الجيران الذين فوق؟ (ص26). أية بلاهة هذه يا ربى؟ والحمد لله أنه لم يكن يشكو من فوبيا السلالم الداخلية فلم يصبه تشنج عصبى يروح فيه فيحتاس الكاتب كيف يكمل روايته الفاشلة، وإن كنت سأكون وقتها أسعد السعداء للتخلص من الولد الكذاب صنيعة الكاتب الثرثار!
    والآن إلى هذه الفزورة، إذ يقول الكاتب على لسان مهرة: "جاء ماجد متأخرا عن موعده الذى تعودت على مجيئه فيه. اليوم هو العاشر من الشهر. يحرص على المجىء فيه مع أننى قلت له أن يحضر بعده" (ص74). فكيف يا ترى يكون ماجد قد جاء فى الميعاد الذى يجىء دائما فيه، وفى ذات الوقت يقال إنه جاء متأخرا عن موعده؟ وإليك هذه الفزورة أيضا، وهى كذلك من كلام مهرة، ويجدها القارئ فى الفقرة التى تلى ذلك: "كانت أوقاتى التى أقضيها خارج البيت أطول من داخله"، "عشت بمفردى واعتكفت واعتزلت، وأصبخ بينى وبين الدنيا ستار وحجاب... مقيمة فى البيت بصفة دائمة، وخروجى نادر". فأية المهرتين نصدق؟ هل نصدق أنها كانت تخرج من البيت أكثر مما كانت تظل بداخله أو أنها كانت تقيم فى البيت بصفة دائمة، ويندر خروجها؟
    وفى الفقرة الثانية من الصفحة الثالثة والثمانين نسمعها تقول إنها دخلت على الولد النصرانى بالشاى والماء البارد وإنه مد يده إلى كوب الماء المثلج فشربه كالمفجوع. وهذا يعنى أنها انتهت من صنع الشاى وتقديمه أيضا. أم هناك فهم آخر لهذا الكلام الممل الذى لا مغزى له سوى أن القعيد لا يعرف كيف يكتب رواية فيذهب يثرثر وهو يظن أننا منسجمون آخر انسجام من ثرثرته المسئمة؟ المهم أننا فى الفقرة الثالثة نسمع مهرة بآذاننا هذه التى سوف يأكلها الدود تقول إنها ظلت واقفة فى المطبخ تستمتع بوشيش البراد على النار وخروج البخار من خرطومه. وهذا يعنى أنها لـَمّا تكن قد صنعت الشاى ولا قدمته من ثم. والآن قولوا لى أيها القراء الأعزاء ماذا أفعل فى هذا "العكّ" القعيدى، فقد غُلِب حمارى، ولم يعد أمامه إلا أن يرفع عقيرته بالنهيق.
    ومن هذه التناقضات الفِجَّة تأكيد مرام أم ماجد (ص115) أنها لم تحصل على أية مؤهلات، بل لم تكن تعرف سوى الكتابة والقراءة، لتستدير الكذابة النَّسَّاءة بعد ذلك (ص130) فتزعم أنها، حين بحثت عن عمل بعد هجرة زوجها من مصر، طلبوا منها الشهادات الدراسية وشهادات الخبرة. وكان كل ما علقت به على هذا الطلب هو أن الحصول على تلك الأوراق مكلف، بما يعنى أنها كان حاصلة على شهادات دراسية فعلا، إلا أنها تحتاج إلى مال كثير. وهنا أيضا نتساءل: أية المرامين نصدق؟ الواقع أننا ينبغى ألا نصدق تلك الكذابة فى شىء أبدا، بل ولا نصدق شيئا فى الرواية كلها، ونريح أنفسنا. ومن تناقضات الرواية، وما أكثرها كالهم على القلب، كلام عبود زوجها عن ذهابه إلى الكنيسة قبيل الهجرة ومعرفته هناك بما سيحدث له فى البلد الجديد الذى سوف يهاجر إليه، وهو ما يدل على أنه فاتحهم بعزمه على ترك البلاد. لكننا، بعد أسطر قليلة وقبل أن يجف الحبر الذى كُتِب به هذا الكلام، نسمعه يؤكد أنه لم يكن فى القاهرة كلها مخلوق واحد يستطيع أن يتكلم معه عن مشروع الهجرة (ص157- 158). وفى ص175 تؤكد مهرة أنها راغبة فى الاقتراب من ماجد والتعامل معه جاعلة إياه استثناءً مما كانت تحرص عليه من إقامة مسافة بينها وبين الناس، مع أنها قبيل ذلك قد أبرزت عيوبه ونتانته وملابسه المرقعة غير المكوية ونفورها من كل شىء فيه (ص77).
    كذلك نسمع مصطفى نور الدين يذكر أنها أصرت على رد مفتاح شقته إليه عقب الطلاق منه وأنه لما عرض عليها إرجاع المفتاح إليها بعد أن صارت تتردد عليه لممارسة الرذيلة معه (قبل أن تفىء إلى ربها) رفضت الأمر خشية أن يعاودها الشعور بالملل من ممارسة الجنس معه فى الحرام مثلما كانت تشعر به معه فى الحلال لو أخذت المفتاح مرة أخرى كما كان الحال أيام زواجهما (ص108). فما الذى يفهمه قارئى العزيز من هذا الكلام؟ أليس أنها لم يكن معها مفتاح شقة زوجها السابق، الذى صار عشيقها؟ بلى. وليس هناك، ولا يمكن أن يكون هناك، أى معنى آخر. بَيْدَ أن مهرة ذاتها قبل هذا قد ذكرت أن مفتاح الشقة كان لا يزال معها حين قصدت زوجها وعشيقها السابق فى آخر الرواية السخيفة لتطلب منه إمدادها بثلاثمائة الجنيه التى لماجد وأمه فى رقبتها (ص175). ليس هذا فحسب، بل رغم أن الاثنين كانا يعيشان فى حى واحد (ص169)، وكانت الصلة الجنسية بينهما قائمة حتى بعد الطلاق كما تكرر القول، فإننا نسمعها تقول إنه لم يعرف بتحجبها ولم تعرف هى بالتحائه وانخراطه فى جماعة إسلامية إلا بعد أن التقيا لقاءهما هذا الأخير (ص179- 180). هل تصدق هذا أيها القارئ؟ الحق أنه ليس هناك عاقل يمكن أن يصدق حرفا من هذا الذى تقوله الرواية الفاشلة. وبالمناسبة فنحن لا نعرف على أى نحو انقطعت العلاقة بين الاثنين، وقد كانا سمنا على عسل، وإن كانا سمنا زَنِخًا، وعسلا مطيَّنا بستين ألف نيلة.
    وهناك تناقض آخر يتمثل فى أن مصطفى نور الدين، بعدما أحيل إلى الاستيداع من الجيش، لم يعد يرتدى إلا الملابس المدنية، بل لم يعد من حقه أن يلبس الزى العسكرى، ومن هنا نراه يخرج ملابسه المدنية من مكمنها لأنه لم يعد أمامه من الآن فصاعدا إلا أن يستخدمها (ص213). إلا أنه، رغم ذلك، يعود فيقول إنه ذهب بعد إحالته إلى الاستيداع لشراء صحيفة بالقرب من تجمع عمال اليومية، فهجموا على سيارته وكادوا يحطمونها ويكسرونها ظنا منهم أنه قد أتى لاستئجار بعضهم "برغم البدلة الميرى التى كنت أرتديها" بنص عبارته (ص217). أى أنه كان لا يزال يلبس الزى العسكرى بعد ذلك كله. وليس أمام القارئ إلا أن يكبّر دماغه ويرمى وراء ظهره كما قال أحد المسؤولين الكبار يوما لمسؤول تحت إمرته، وإلا أصيب بالفالَج، لا قدّر الله! وأنتم تَرَوْن كيف كان ذلك المسؤول يتمتع بصحة عظيمة فلم يصبه سكر ولا ضغط ولا هُزِل جسمه، وكان يصبغ شعره غير مبال بشىء يحدث فى سلطانه الواسع مهما تكن خطورته وفظاعته. زاده الله بلادة واستنطاعا، فإن الإحساس نعمة! وهو الآن قد صار يقضى أوقاته فى العبث بإصبعه فى مناخيره على ملإ من العالم أجمع، بينما ابنه الوريث يلعّب لنا الإصبع الوسطى من يده اليمنى استعاضة عما كان ينتويه من تلعيبنا على الشناكل. وكله تلعيب!

    يتبع .......
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #14
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,276
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي

    * * *
    ومن مظاهر تفكك الرواية كذلك كثرة الثرثرة بدون طائلٍ أو داعٍ فى الموضوعات التافهة التى لا تقدم ولا تؤخر. آسف: بل تؤخر وتفسد! ومنذ بداية الرواية لاحظت هذا العيب المزعج. ففى أول صفحة ينخرط ماجد راوى الفصل الأول فى خطبة عصماء عن مشاكل المواصلات فى القاهرة، وكأن ذلك شىء جديد، فنجده يمطرنا بوابل من الشروح والتوضيحات الخاصة بهذا الأمر وكأنه مسافر إلى القمر على ظهر حمار. فالأمر يحتاج إلى سيارة أجرة، لكن لأن العين بصيرة، واليد قصيرة فليس أمامه إلا أن يركب الأوتوبيس. الحمد لله، وعلى بركة الله، وهيا يا ماجد أسرع حتى لا يفوتك الأوتوبيس.
    بيد أن ماجد ثرثار بليد، فلذلك شرع يمطرنا بمزيد من الشروح والتوضيحات التى تقول إن المشوار يحتاج إلى أكثر من أوتوبيس، وإن هناك أوتوبيسات كبيرة، وأخرى صغيرة محندقة، وعربات سرفيس، وإن هناك فرقا بينها يتمثل فى أنه لا يستطيع دفع أجرة السرفيس ولا الأوتوبيسات الصغيرة المحندقة. وفرق آخر هو أن الأوتوبيس، سواء كان كبيرا أو مقطقطا، يعطيك تذكرة، أما السرفيس فلا. ولكن لم يا سيد ماجد تريد الحصول على تذكرة من السرفيس ما دمت لن تركبه، ركبك عفريت وخَلَّصَنا منك؟ أما إذا كتب الله لك فى ليلة القدر (التى هى بالمناسبة مناسبة إسلامية تقع فى شهر إسلامى) أن تركب السرفيس وأردت الحصول على وثيقة تقول إنك دفعت ربع جنيه فى ذلك المشوار لتقدمها إلى جهاز المحاسبات بعد عودتك سالما غانما من رحلتك الميمونة التى سوف تغير تاريخ العالم حتى ليقال: يوم رحلة ماجد إلى المعادى، أو قبل رحلة ماجد إلى المعادى، أو بعد رحلة ماجد إلى المعادى بكذا أو كذا من الأيام أو الأسابيع أو الشهور أو الأعوام، فبمستطاعك يا ابن الحلال، ما دامت التذاكر غير متاحة فى عربات السرفيس، أن تطلب من السائق فاتورة. وبما أن سائق السرفيس بلطجى مجرم وخارج على القانون وأمى لا يفهم فى التذاكر ولا فى الفواتير ولا فى البطيخ، ولا يفهم فى الأصول، فأنا واثق أنه سوف يمد يده الطرشاء فيأخذ ما يصادفها من أشياء أعدها لمثل تلك الظروف ووضعها بين كرسيه وبين النافذة التى على شماله بحيث تكون جاهزة وفى متناول يده متى ما أراد: شومة، سكين، سنجة، زُقْلِيّة، بونيّة حديد وينهال بها على دماغك أو يطعنك بها فى صدرك أو يغرسها فى رقبتك أو يلكم بها وجه البعيد فيضع حدا لـ"سآلتك" اللعينة هذه (وأرجو من ناقدنا الانتهاكى، الذى سيأتى ذكره فيما بعد، أن يسامحنى فى تلك الانتهاكة الموجودة فى كلمة "سآلتك". من نفسى أيها المنتهكون!)، ونرتاح من شخصك البغيض، ومن الشخص الذى فرضك علينا على الصبح. والحكاية ليست ناقصة أن نصطبح بخلقة واحد مثلك أو مثله.
    يا أخى، اركب. فلقتنا! أو بالأحرى (ولو تفضل القارئ فوضع نقطة على الحاء لعمل فىّ معروفا لن أنساه): دعه يا قعيد يركب، ودعك من هذا اللَّتّ والعجن، ولا تكن كأحمد الحداد حين يتقمص شخصية أم على الرغّاية، التى لا يكُفّ لسانها عن الكلام طول النهار، وكذلك طول الليل حتى وهى نائمة (كيف؟ لا أدرى)، ثم تقول رغم ذلك وبكل بجاحة: "يقولون عنى: رَغّاية! أنا رَغّاية؟ بالله عليكم هل أنا رغاية؟ رَغَّاية، قال؟ فَشَر من يقول إننى رغاية! طيب ثلاثة أيمان بالله العظيم ما أنا بالرغاية. ومن تتهمنى بأننى رغاية فسوف أثبت أنها هى لا أنا الرغاية. قل لى يا ابنى: هل تصدق ما يقولونه عنى من أننى رغاية؟ طيب احكم أنت بنفسك: هل أنا رغاية أو لا؟ والنبى ومن نبَّأ النبى نبيًّا لست رَغَّاية، بل التى تكرهنى هى الرغاية... إلخ"! ولو كان مؤلفنا العبقرى يكتب مثل تلك الروايات السخيفة أيام "ساعة لقلبك" والخواجة بيجو وأبو لمعة الأصلى والمعلم شَكَل لدخل التاريخ، لأنهم سوف يتخذون منه شخصية كاريكاتورية يجعلونها محور حلقاتهم الفكاهية ولكانوا لا يزالون يتهكمون به حتى الآن لأنه يشكل مادة فكاهية لا ينضب لها مَعِين، ولضُرِب به المثل فقيل: "أبرد من روايات قعيد" كما يقال مثلا: "شهابٌ أضرط من أخيه"!
    ليس شهاب فقط، بل شِهَابَة أيضا، فهى أضرط من شهاب ذاته. ذلك أن مهرة، فى المسافة التى تفصل بين دق ماجد للجرس حين أتى ليتسلم منها المبلغ الشهرى آخر مرة وبين فتحها الباب له، لم تكف عن الكلام مع نفسها، وراحت وجاءت وتذكرت الماضى القريب والبعيد والأصدقاء والحجاب الذى تحجبته بعد توبتها والغسيل الذى لم تعد تنشره بعدما أفتاها المفتون، والعهدة عليها، فلست أصدق أحدا فى هذه القصة لأننى "ببساطة وبكل وضوح" (كما تقول سيدتنا أنغام بنت سيدنا محمد بن على بن سليمان رضى الله عنهم أجمعين من هنا إلى يوم الدين ونفعنا بفنهم وموسيقاهم وغنائهم وخلافاتهم الفنية والمالية والأسرية) لا أصدق حرفا مما يكتبه القعيد، وإلا كنت أخطل أهطل أهبل، فكله كلام معتوه وأبله ولا يدخل عقل عصفور، نعم: وتذكَّرَتِ الغسيل الذى لم تعد تنشره بعدما أفتاها المفتون، والعهدة عليها، بأن نشر الغسيل فى الشرفات حرام، وبخاصة أنه من المحتمل أن تقع عين رجل غريب على ما فيه من ملابس داخلية (طبعا ليس كل الملابس الداخلية، بل بعضها فقط كما تعرفون)، وأنها أخذت منذ ذلك الحين تنشر الغسيل على منشر داخلى، وأنها لعدم نشرها الغسيل فى الشرفة لن يستطيع الولد أن يعرف بوجودها فى المنزل فيرجع دون أن يأخذ المبلغ، الذى كانت قد صرفته وانتهى الأمر. ثم عادت وفكرت ماذا يمكنها أن تقول له إذا اتخذت خطوة فتح الباب، وأخذت تستعرض الاحتمالات التى يمكن أن تقع وردود الأفعال التى يمكنها أن ترد بها. ثم تركت هذا إلى ذكريات أمها معها ونصائحها لها فيما يتعلق بالتدبير فى إنفاق الفلوس. ثم تركت هذا أيضا وأخذت تندب حظها لأنها تورطت فى ذلك المستنقع دون داع، ولا تدرى كيف (ولا نحن والله يا سيدتى ندرى كيف الْتَمَّ المتعوس، الذى هو عبود، على خائبة الرجاء، التى هى أنت). ثم تركت هذاالموضوع كذلك وانتقلت إلى ماذا تصنع لو فتحت الباب للولد (كل هذا، وهى وراء الباب تنظر من العين السحرية، التى ابتلتنا أمريكا بها نحن المسلمين لتنقل لها أخبارنا فى البيوت بعدما اطمأنت إلى أن أسرار الدولة كلها فى أيديها، والبركة فى المخلوع ووزير ماليته ووزير فنه ووزير فنادقه و... ووزرائه كلهم بربطة المعلم، وعلى رأسهم الرجل الطويل الذى لا يوحى بالمرجلة أبدا، حتى نخلص من هذا الموضوع. أىّ عته وبطيخ هذا الذى تكتبه يا أبا حجاج؟ ألم تفكر فى أن تنظر فى المرآة يوما لترى نفسك؟)، نعود للكلام ونقول: ماذا تصنع إذا فتحت الباب ورآها الولد على حقيقتها حين يعرف أنها تصرفت فى فلوسه هو وأمه فظهرت عارية أمامه دون ورقة توت؟ آه صحيح. لقد فاتتنا هذه، ومعروف أنه من لم يرض بالتوت فليرض بشرابه.
    ثم تركت هذا الموضوع كذلك وفتحت الباب دون أن يكون عندها النية فى فتحه. والله العظيم؟ ثم انفتحت البلاعة مرة أخرى وشرعت تتكلم عن رثاثة ملابس الولد وما ينتشر فيها من رُقَع (يا حول الله!)، والعرق الفائح منها ومنه، وقَبْض يدها عن مصافحته لأنه لا مصافحة فى الإسلام لرجل غريب (طبعا لا مصافحة فى الإسلام لرجل غريب، لكن لا مانع أن تنام مع ولد غريب ونصرانى أيضا، وملابسه كلها عرقٌ وصُنَانٌ، وتمارس الجنس معه للصبح وتعلمه فنون ممارسته، وكله بثوابه، ومن قدم شيئا بيداه التقاه كما يقول الشحاتون (بالتاء أو بالذال، كلتاهما صحيحة. وبالألف فى "يداه" فى كل الإعرابات على لغة بعض القبائل التى كانت، فيما يبدو، تشتغل بالشحاتة!). إلا أن مهرة لن تقدم ما ستقدمه فى هذه الظروف بيدها بل بشىء آخر! آه با بنت الأبالسة! لكن أرجع وأقول: العيب ليس فيك بل فى الذى كتب قصتك ليهاجم الإسلام والمسلمين، فاختلق حكايتك الماسخة ورَسَم شخصيتك البلهاء بحيث لا تجدين حرجا من إسلام نفسك فى الحرام لولد قذر عبيط فى سن أبنائك (أبنائك المفترضين طبعا، فأنا أعرف أن يوسف لم يرد لك أن تتزوجى بحيث يكون من السهل عليك أن تدورى على حل شعرك)، لكن ليس فى نظافة أبنائك ولا أناقتهم ولا على نفس دينهم، وأنت التى تتشددين فى الإبرة أيما تشدد ولكنك تبلعين الجمل، وكل ذلك لقاء ثلاثمائة جنيه لن تضيع على الولد وأمه إلى الأبد، بل فقط إلى حين ميسرة، "وإن كان ذو عُسْرَةٍ فنَظِرَةٌ إلى ميسرة". وبارك الله فى الجائزة أم مائة ألف جنيه!
    ثم تستمر اللتاتة العجانة فتنتقل من فتوى نقض الوضوء لأن الولد ليس له دخل فى وضوئها ولا يعرف شيئا عن هذه الشعيرة الإسلامية كما تقول هى، وتتحدث عن الفراغ الكبير الذى امتلأت به حياتها وكيف تغلبت عليه بشراء ماكينة خياطة لتفصل ملابسها بنفسها، "ولكن أى ملابس يا حسرة؟". والسؤال الأخير ليس سؤالى أنا، فالكذب خيبة، بل كلامها هى. كل هذا والولد واقف على الباب (ع الباب أنا ع الباب. افتح لى يا بواب!). فإذا ما دخل أخيرا وجدنا أنفسنا أمام فاصل طويل آخر من هذه النجاوَى السمجة الثقيلة الظل والروح (جمع "نجوى") على مدى ست صفحات ونصف لا تقدم لنا شيئا نافعا بالمرة يدفع بالعمل القصصى إلى الأمام، بل مجرد ذكريات لا تتعلق بالرواية على الإطلاق... إلى أن انصرف الولد دون فلوس كما هو متوقع، إذ من أين لها بالفلوس التى أُنْفِقَتْ يا حسرة؟ وهذا السؤال، للعلم، من عندى أنا هذه المرة. لكن رغم ذلك إياكم أن تظنوا أن بالوعة الكلام القعيدية قد انسدت، بل ظلت تفيض لمدة ثمانىَ عَشْرَةَ صفحةً ونصفٍ أخرى. وبهذا، رغم أنى اكتفيت بمثالين اثنين لا غير، يتبين لكم مدى السخف الذى تمتلئ به رواية السيد قعيد بسبب ما كَظَّها به من ثرثرة غثة باردة منذ بدايتها إلى نهايتها.
    \
    يتبع ..........
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #15
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,276
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي

    هذا، وتتضمن الرواية خمس شخصيات أساسية هى ماجد وأبوه عبود وأمه مرام ومهرة وزوجها مصطفى نور الدين، فضلا عن عدد من الشخصيات الأخرى التى لم يتلبث الكاتب عند بعضها، وهؤلاء لا يهموننا، وبعضها قد أعطاه دورا وأطال الوقوف عنده وأراد أن يوهمنا أنه شىء مهم فى الرواية رغم أنه ليس كذلك على الإطلاق. ومن ثم كان المستحسن أن يُحْذَف أصلا منها أو تكون الإشارة إليه عارضة لأن هذا هو فعلا حجمه الحقيقى. ذلك أن هذه الشخصيات ليس لوجودها أى داع، وقد انتهت الرواية دون أن نعرف ماذا حدث لها، علاوة على أنها لم يعترها أى تطور، بل لم تؤد أى دور كما قلت. أقصد شخصيتى إكرامى والجنرال عفارم. فأما إكرامى فمجرد زميل عارض لماجد لا تربطه به أية صداقة أو أية صلة على الإطلاق سوى أن الكاتب أراد أن يختلق قصة الفلم الإباحى الذى جعله مدارا لسقوط مهرة مع الولد الأجرب المنتن المسمى: ماجد. وكان يمكنه أن يقول إن الولد المنتن قد حصل من أحد زملائه على شريط جنسى، والسلام ختام، ولا داعى لاستدعاء إكرامى أو أحمد شوبير فى الرواية، فنحن لسنا فى مباراة كرة قدم.
    لكن الكاتب المسكين، الذى يصعب علىَّ حاله المتدنى لا فى سلم الفن بل فيما تحت السلم، قد خصص عددا طويلا من الصفحات يحكى لنا فيها المجهود الخارق الذى بذله ماجد حتى وصل إلى شارع عباس العقاد حيث يسكن إكرامى، وشاهد عجائب الدنيا السبع فى ذلك الشارع، الذى أخذ عينى الولد النصرانى بعماراته الشاهقة فانخرط فى عد الطوابق التى تتكون منها كل عمارة حتى بهر عينيه ضوء الشمس، فقرر (ويا للهول!) أن يشترى نظارة شمسية لهذا السبب، إلى جانب فصل آخر كامل يسرد لنا فيه هذا الإكرامى ما حدث بينه وبين ماجد حين زاره تلك الزيارة التى لا معنى لها، إذ لا تربط بين الولدين أية صلة كما قلنا ولا هما من نفس المستوى المادى والاجتماعى ولا من نفس الدين، علاوة على أن ملابس ماجد، حسبما تقول الرواية، كانت تظهر فيها آثار الرقع، مما من شأنه أن يدفع إكرامى إلى التفكير فى إعطائه عنوانه كى يمر عليه ويأخذ الأمانة (يقصدان الفلم الإباحى)، وبخاصة أنه كان بإمكانه أن يُحْضِر هو الفلم إلى الجامعة ويأخذه ماجد منه هناك. وهذا إن كان لا بد أن يشاهده ماجد العبيط أصلا، إذ ليس عنده فيديو لمشاهدته. أما الحل الذى قدمه لنا القعيد، وكأنه يخاطب ناسا بلهاء معتوهين، فهو أن الولد الأجرب قرر أن يشاهده لدى أبله مهرة، تلك السيدة التى كانت يوما من نجوم المجتمع والإعلام والفن، وكانت تتميز بالجمال الباهر والأناقة الساحرة، ثم تحجبت وتركت هذا كله وراءها واعتزلت الناس وتشددت وتنطست حتى إنها لم تكن تصافح الولد النصرانى مجرد مصافحة كيلا ينتقض وضوؤها.
    بالله عليكم أيها القراء هل يمكن تصور هذا ولو فى الأوهام؟ ترى كيف جرؤ الولد الأجرب أن يقرر هذا الأمر وكأنه شىء مفروغ منه؟ ومهرة، كيف تقبلت منه هذا التصرف حين صارحها به وكأنه يعرض عليها عَزْمه على أن يدخل الإسلام، فلم تنهره وتضربه بالشبشب الذى فى قدمها؟ إن هذا هو ما تقتضيه الواقعية يا سيد قعيد لا ما رفدتْك به أوهامك العبيطة. وعلى كل حال فقد اختفى إكرامى من الوجود عقب ذلك، وكأنه فص ملح وذاب، أو ربما ذهب للاحتراف فى أوربا وأعجبه البقاء هناك. وبهذا نحذف ستا وعشرين صفحة، فتقل بذلك صفحات الكتاب السمج وتكون معاناتنا بسببه أقل بقدر ست وعشرين صفحة. يا قوة الله! غُمّة وانزاحت، والعُقْبَى فى الباقى. أما إذا كان بعضنا يكره الإسلام والمسلمين فليكرههما كما يشاء، لكن باب الفن والإبداع ضيق عسير، ومن يفعل ذلك فهو، بحمد الله، أبيض غشيم فى الكار!
    وقد سكت الناقد الانتهاكى فى مقاله الانتهاكى عن الروائى المنتهك فلم يقل شيئا عن إكرامى، على العكس مع الجنرال عفارم، الذى مدح ناقدُنا المنتهكُ القعيد بسببه فقال يمدحه لبراعته فى "تخليق النماذج المدهشة" على حد قوله، ومنها شخصية الجنرال عفارم: "ينجح في تخليق نماذج مدهشة من الشخصيات التي تعلق بالذاكرة وتستقر في الضمير الأدبي. "الجنرال عفارم"، الذي يطلع علينا من هذه الرواية يختلف عن دراويش نجيب محفوظ بأنه صريع الجمال ومجنون غانية فريدة، وهي "مهرة"، التي تَمَثَّلها باعتبارها مليكة مصر، وهو واليها المنتظر، طبقا لمبدإ تناسخ الأرواح".
    ذلك ما قاله ناقدنا المنتهك، فهل الأمر فعلا كما قال؟ لننظر ونَرَ: فأما لقب "الجنرال عفارم" فلا ندرى من أطلقه عليه ولا الظروف التى أطلقه عليه فيها، بل نجد الرجل أمامنا مباشرة بهذا اللقب خَبْط لَزْق فى عنوان الفصل الذى خصصه الكاتب له كى يمارس هو أيضا نجوى ذاته. ولم لا؟ هل هو أقل من الآخرين؟ وهذا الذى فعله الكاتب الانتهاكى عيب شديد. وكل ما هنالك أننا نستنتج مما نقرؤه فى الرواية أنه كان قاضيا ثم تعلق بمهرة فترك عمله أولا إلى المحاماة ثم تفرغ لحبيبة الفؤاد وأخذ يتبعها كظلها، بل رابَطَ تحت نافذتها. أما أين نشأ؟ وهل كان متزوجا قبل ذلك أو لا؟ وإذا كان فهل له أولاد؟ فأين هم؟ وأين كان يسكن؟ كذلك لا بد أن تكون له أسرة ينتمى إليها، أم ترى أولاد الحلال عثروا عليه فى لَفّة أمام الجامع؟ فأين تلك الأسرة؟ وما موقفها منه ومن انقلاب حاله؟ ولقد كان لمهرة أسرة، وكان لمصطفى نور الدين أسرة، وكان لماجد أب، لكن عبثا نسأل: أين ذهب كل هؤلاء؟ لقد بدت مهرة ومصطفى زوجها وعشيقها وماجد وكأنهم مقطوعون من شجرة. ومثلهم فى ذلك عفارم، الذى نجهل كل شىء عن أسرته. وهو عيب آخر فى الرواية. إن لكتابة الرواية أصولا لا بد من مراعاتها، أما الشغل الجهجهونى هذا فلا ينفع ببصلة. ليس من حق أحد أن يكتب ما يشاء دون رقيب أو حسيب من القواعد الفنية ثم يظن أنه مبدع لم تلد مثله ولادة. لا بد أن يكون كل شىء فى الرواية مبررا أو معللا، أما الانطلاق من كل قيد والتصور بأن الكاتب من حقه أن يكتب ما يشاء بغير تعليل أو تبرير فهو دليل على هشاشة موهبته، إن كانت له موهبة.
    ثم ما دور عفارم فى الرواية؟ لقد وقع فى غرام مهرة. يا فرحتى! وماذا فى هذا مما يخدم العمل القصصى؟ لا شىء. فنحن نعرف أنها ساحرة الجمال، ومن الطبيعى أن يقع فى غرامها الرجال كلهم لا عفارم فقط. ولكن ماذا ترتب على غرام هذا العفارم بها؟ لا شىء. لقد كان يمكنه مثلا أن ينجدها فى أزمتها السخيفة التى اختلقها الكاتب اختلاقا ليبرر إسلامها جسدها للولد النصرانى الأجرب، فتطلب منه أن يقرضها مثلا ثلاثمائة الجنيه التى كانت للولد وأمه فى ذمتها. وكان معه فلوس كما تبين لنا الرواية، ربنا يزيد ويبارك. بل إنه أعطى للولد النصرانى عشرة جنيهات بحالها، ودون أى ضمان، وكل ذلك من أجل خاطر شجرة الدر (أقصد مهرة)، مع أن الولد النصرانى كان يريد جنيها على أقصى تقدير لأنه كان من ركاب الأوتوبيسات الرخيصة مثلنا لا الأوتوبيسات الصغيرة ا لمحندقة ولا عربات السرفيس. لكن الكاتب لم يصنع شيئا من ذلك الذى كان ينبغى أن يصنعه، فكان الجنرال عفارم عبئا على الجنرال القعيد. ولكن كيف نتوقع من الجنرال قعيد أن يترك عفارم يهب إلى نجدة مهرة، وهو إنما كتب الرواية من أجل أن تنتهى بالمشهد الجنسى المذكور؟ وهذا دليل على أنه روائى فاشل، إذ يفرض ما يريد على الرواية ولا يتركها تسير سيرها الطبيعى وتنمو نموها التلقائى الحر. كذلك تقول الرواية إن عفارم كان يتبع مهرة كظلها إذا خرجت، ويمكث فى مدخل العمارة التى تقطنها إذا كانت فى المنزل بحيث يرى كل داخل إليها أو خارج من عندها. لكنها لم تتعرض فى أى من خروجاتها إلى ما يحتاج تدخل عفارم لمعاونتها أو يتصرف هو تصرفا شاذا يضعها فى موقف حرج يكشف من شخصيتها ما كان خافيا علينا. كما أن ماجد قد دخل شقتها فى ثانى أيام الرواية وبات عندها ولم يخرج حتى الصباح، وظل يمارس الجنس معها طوال الليل ويتلقى منه على يديها "الفنون الجميلة"، ومع ذلك لم يلحظ الشيخُ عفارم شيئا من ذلك، بل نام على صماخ أذنه لا يدرى من أمرها ولا من أمر نفسه شيئا كأى "مقطف" أصيل. إِسْفُخْص عليك يا جنرال عفارم! ثم يسميه الكاتب بعد ذلك كله: "عفارم"، ويعطيه رتبة "الجنرال" فوق البيعة! قل إنه "خُرُنْج". قل إنه "شُرّابة خرج". قل إنه "خيبة الأمل راكبة جمل". أما أن تقول إنه "عفارم" و"جنرال" أيضا، فاسمح لى أن أقول لك إنك فى الفن لا جنرال و لا عفارم.
    ثم إن المفترض فى شخص كهذا أن يكون مخلول العقل. لكنه، فيما عدا الادعاء بأنه المعز لدين الله، يتصرف ويفكر على نحو طبيعى جدا، وفوق ذلك يحلل الأمور ويزنها تحليلا ووزنا سديدا لا يدل أبدا على أن فى عقله خللا، بل على العكس من ذلك تماما. ومن يرجع إلى الصفحات الخمس عشرة التى شغلها بأفكاره ومناجاته لنفسه (ص55- 69) يتيقن من صحة ما قلت. وهذه من الثغرات الخطيرة فى الرواية. كذلك فهو ممن يؤمنون بتناسخ الأرواح. عظيم! فكيف إذن ينفر من مصافحة ماجد تجنبا لانتقاض الوضوء، ثم حين يفعل ذلك لا يفعله إلا مضطرا؟ إن معنى هذا أنه مسلم، بل مسلم متحمس لدينه. ويزيدنا تأكدا من ذلك أنه، حتى فى إيمانه بتناسخ الأرواح، لا يرى نفسه إلا المعز لدين الله، ولا مهرة إلا شجرة الدر، وهما حاكمان مسلمان، والأخيرة منهما قد انتصرت، كما يؤكد هو نفسه فى ابتهاج بالغ، على الصليبيين، الذين يتمنى أن تعود هذه السيدة إلى التربع على عرش مصر كرة أخرى كيلا يرفعوا رؤوسهم. ثم صار يسمى نفسه بعد ذلك: "ابن تيمية"، ومهرة "رابعة العدوية". فالإسلام إذن ضارب فيه "حتى النخاع" كما يقول الأوربيون (to the marrow; jusqu'à la moelle). وليسمح لى القراء بحتّة الحذلقة هذه ولا يقفوا عندها طويلا. ولكن كيف يجتمع إيمان عفارم بتناسخ الأرواح، وهو مما يعتقده الهنادكة والبوذيون والسِّيخ والوثنيون وأمثالهم، مع تحمسه الشديد للإسلام؟ بل كيف صار تناسخيا أصلا؟ لقد كان لا بد أن يرينا الكاتب هذا التطور العقيدى الغريب علينا وعلى بيئتنا.
    ومع ذلك كله ينسى القعيد كل ما قاله عن عفارم ويصوره فى نهاية الصفحات الخمس والعشرين شيوعيا حقيرا يكره الجماعات الإسلامية ويتهمهم بما يتهمهم به الشيوعيون من أنهم يريدون توزيع "أَنْجَر الفَتَّة" على أنفسهم وأنهم إرهابيون! أى أنجر يا أخانا وأى فتة، وهم فى أغلب الأوقات نزلاء السجون؟ وهل كانوا يَتَوَلَّوْن المناصب الكبرى فى البلد ابتداء من رئيس الجمهورية، وانتهاء برئيس الجمهورية أيضا، إذ هو الكل فى الكل؟ وبدلا من أن يرينا القعيد شجاعته فى الوقوف ضد الحاكم المستبد اللص القاتل العميل لأمريكا ولإسرائيل المملوء بعقد النقص التى فى الدنيا جميعا نراه "يعمل شجاعا" على المضطهدين نزلاء المعتقلات. سمك، بل سَمَكْمَك، لبن، تمر هندى! وبالمناسبة فلقد كنت أريد من الكاتب أن يوضح لنا كم "أَنْجَرًا" من الفتة تستطيع مائة ألف جنيه أن تشترى؟ الفتة أُمّ لحمة طبعا لا الفتة القرديحى التى لا نأكل نحن الغَلابَى سواها. ولا داعى لذكر المائة ألف جنيه الأخرى. ثم انتهت الرواية دون أن نعرف إلام انتهى بعفارم أو بغير عفارم المصير. ومن هنا فإنى أرى أن الخمس عشرة صفحة التى خصصها الكاتب لجنرالنا لا بد من حذفها. يا مهوِّن! ما زال باقيا أمامنا مائتان وست وعشرون صفحة تحتاج هى أيضا إلى الحذف. الله المستعان!
    ألا بالصبر تبلغ ما تريدُ * وبالتُّقْيَا يلين لك الحديدُ
    وتتبقى إشارة الناقد الانتهاكى إلى نجيب محفوظ، وهذه الإشارة تذكِّرنى بما كان يفعله بعض الأقزام من التلزق بذلك العملاق متصورين أن وجودهم إلى جانبه سوف يضفى عليهم ما ليس فيهم. وهو تصور خاطئ ومغشوش، إذ كيف يتحول الأقزام الذين لايطاولون حذاء محفوظ فيطاولوه هو نفسه ويقتربوا من هامته؟ إن هذا نوع من الجنون، ربنا يشفى!
    أما الشخصيات الرئيسية فى الرواية فهى شخصيات مضطربة تأتى الفعل ونقيضه، وتتصرف تصرفات غير متوقعة وغير واقعية، وتتحدث بأفكار وآراء ليست فى مستواها: وعندنا أولا ماجد، الذى ظهر فى الرواية أولا، ولهذا سآخذه أولا، ربنا يأخذه! فماجد هذا، حسبما هو واضح من كلامه عن نفسه، شاب ساذج بائس يحتاس لأقل شىء، لا يختلط هو وأمه بأحد، ولا يخرج من اللوكاندة الحقيرة الفقيرة إلا للجامعة، التى تختفى فى الظل فلم تظهر ولو فى مشهد واحد، أو لأبله مهرة مرة كل شهر. ولهذا لم يكن مثلا قد سمع قبل ذهابه إلى صديقه إكرامى، الذى يسكن مع أسرته فى شارع عباس العقاد، أن هناك شارعا فى القاهرة بهذا الاسم. تصوروا! كما أنه، حين أراد أن يذهب إلى إكرامى فى مدينة نصر خارجا بذلك على المسار الذى اعتاده كل شهر من أحمد حلمى حتى المعادى حيث تسكن مهرة، قد دون هذا فى ورقة كان ينظر فيها كل قليل حتى لا يضطرب فيضلّ سواء السبيل، وكأنه مقبل على صناعة القنبلة النووية. ومع ذلك كله نرى هذا البائس الساذج الغر المحتاس يؤكد أن حى المعادى إنما بُنِىَ ليسكنه الجواسيس وأن عدد المصريين فيه لا يكاد يُذْكَر. كيف عرف ذلك يا ترى؟ إننى، وأنا الذى نيفت على الستين بأربع سنوات وقرأت ما لا يحصى من الكتب واستمتعت إلى أطنان وأطنان من الأحاديث بكل أنواعها، لا أعرف هذا الذى يقول. وهنا نقطة ألمسها على الماشى، وهى أن هذه لم تكن المرة الأولى التى يرى فيها الولد الأجرب حى المعادى، ورغم هذا نراه يصفه وَصْفَ من يراه لأول مرة فيقف مبهورا عند البيوت المنخفضة والمساحات الخضراء المائلة إلى اللون الرصاصى حسبما يقول... إلخ، وكأنه لم ير هذا من قَبْلُ قَطّ. وهذا عيب فنى شنيع يؤاخَذ عليه الكاتب المنتهك المفتون به ناقدنا المنتهك، ولا ذنب للولد الأجرب فيه. كما نرى الولد العبيط المحدود الأفق الذى يخاف من خياله يدلى برأيه فى المجتمع وأعقد قضاياه ببساطة شديدة.
    كذلك كيف تُوَاتِى هذا الأجربَ المصنّن الذى لا تسمح له مهرة بأن يصافحها، وكل ما يفعله عندها هو أن يقف ذليلا على باب الشقة حتى تعطيه المبلغ ويوقع لها على إيصال، كيف تواتيه نفسه على أخذ شريط جنسى من زميله واثقا تمام الثقة أنه سوف يشاهده عند مهرة بما يعنيه هذا من أنه سوف يدخل الشقة ويمكث هناك ثلاث ساعات هى مدة عرض الشريط طبقا لما قال هو لا أنا والله العظيم، وكأنها شقته التى ورثها عن أمه وأبيه؟ ليس هذا فقط، بل إنها عندما تسأله عن طبيعة الشريط، الذى سلمه إياها قائلا إنه سوف يأتى فى اليوم التالى لمشاهدته (طبعا: إِيزِى مِيزِى يا جدع!) يجيب بكل بساطة أنه شريط جنسى. آسف، بل قال: "فِلْم سِكْس" ناطقا كلمة "سكس" بالإنجليزية كما وضح لنا سيادته، خيبة الله على سيادته، ولعن الله سيادته، وأرانا الله عجائب قدرته فى سيادته. يا له من معتوه! ترى كيف تصور هذا الغبى الأحمق أن السيدة المتشددة كل ذلك التشدد الذى رأيناه منها فى الرواية، ورآه هو قبلنا بزمن طويل، أى قبل أن يسخّم الكاتب أوراقه بهذا القىء، ستقبل منه، وهى المسلمة، وهو النصرانى، فضلا عما يفصلهما من اعتبارات اجتماعية هائلة تقاس بالسنين الضوئية، تلك الوقاحة ولا تضربه بـ"أبو وردة" كما كان زميل لى يسمى الشبشب؟ لقد كان الولد الأجرب يخرس فى كل مرة تقبض مهرة يدها عنه فلا تصافحه، فمن أين جاءته كل هذه الجراءة؟ لكنْ مرة أخرى أقول إن العيب ليس عيبه، بل عيب من وزّه على ذلك لإهانة المسلمين. ولسوف يأتى اليوم الذى يعرف فيه كل من انحاز ضد الإسلام والمسلمين قيمته الحقيقية ويندم على ما جنت يداه فى حقهما ساعة لا يصلح الندم!
    بل كيف يذهب أصلا لإكرامى، وإكرامى طالب مسلم أسرته غنية تعيش فى شقة من دورين فى عباس العقاد، بينما هو شاب فقير فقرا مدقعا ويلبس ملابس عليها آثار الترقيع، وذلك لأخذ الشريط الإباحى منه؟ بالله منذ متى يفكر مثله فى الجنس على هذا النحو؟ لا تقل لى إنه شاب، فشعوره الحاد بالشهوة وانشغاله بالنساء أمر طبيعى، إذ كان ينبغى أن يبرز الكاتب ذلك قبلا ويريناه من خلال بعض المواقف التى تبين أنه ملتهب الشهوة لا يصبر على نارها الموقدة فى جسده. لكنه بالعكس قد صوره ولدا خامدا كل همه أن يستذكر مبكرا وينام مبكرا ويهرب من الدَّيّانة جيدا، ويبتعد عن الناس بكل ما يستطيع من عزيمه، ولا يغسل يديه قبل الأكل ولا بعده ولا فى أى و قت، ومن هنا أتت رائحته المنتنة، ثم على عكس كل التوقعات المنتظرة نُباغَت به يفعل ما قلناه دون مقدمات أو تمهيدات.
    ولدينا أيضا مهرة، التى من المفترض أنها تابت وأنابت وتركت الجمل بما حمل وغادرت مسارح الشهرة سواء فى التمثيل أو فى التلفاز رغم كل المغريات ورغم جمالها الذى كان يجعل منها مركز الأضواء والاهتمام فى أى مكان تحل فيه. ومع ذلك كله نراها، حين تتحدث عن توابع هذه التوبة، تسخر من الجماعات والشخصيات الإسلامية، التى تابت عن طريقها أو بتشجيعٍ أو تزيينٍ منها. بل إنها لتسخر من الحجاب وتصفه بأنه يلفها كالكفن. ثم إنها، حين شرعت تتذكر وقائع تحول حياتها نحو التدين، قالت: "لا أستطيع الإمساك باللحظة التى بدأت فيها الكارثة، وأطلَّت المصيبة" (ص97). وعندما سردت الوقائع لم تسرد إلا كل ما يثير الاشمئزاز والسخرية من الرجال الذين يمثلون التدين، والذين يمر موكب المهتدين من أمثالها بهم. تستوى فى ذلك ملابسهم وأشكالهم وملامحهم وأذواقهم وأخلاقهم. فكيف يكون هذا وذاك؟
    كذلك ما دامت مهرة قد تابت وأنابت وطلقت بالثلاثة (أو بالأحرى: خَلَعَتْ) حياتها الماضية المنفلتة العيار فلم إذن ظلت تحتفظ بالجوزة وزجاجات البيرة فى شقتها؟ أتراها كانت تنوى أن تبيعها لتاجر الروبابيكيا لقاء بعض قروش تساعدها على صعوبة الحياة لأنها بعد التوبة والصلاح قد أصبحت فقيرة مسكينة (يا كبدى عليها!) تجوز عليها الحسنة؟ أيضا لماذا تحتفظ بحق السماء بصور نساء عاريات تماما فى غرفة نومها بعد التوبة والإنابة وتبدى ابتهاجها بالنظر إليها؟ ثم كيف يخطر أصلا لامرأة مثلها متنطسة التدين إمكان تقديم الويسكى كواجب ضيافة للولد حين جاءها قبل المرة الأخيرة لتسلم المبلغ؟ هل يقدم النصارى أنفسهم الويسكى عادة فى مثل تلك الظروف؟ لا شك أن الكاتب هو المسؤول عن هذا السخف المتنطع بما يترتب عليه من اضطراب فى رسم الشخصية.
    بل إنها، بعد التوبة والإنابة، لتظل تتذكر بفخرٍ وفرحٍ كيف كانت تقضى الليالى فى الفراش مع زوجها السابق يمارسان الزنا بعد طلاقها منه، وكيف كانت تسمى هذا البغل الأسترالى بـ"الطلوقة"، أى الثور الذى يخصصه صاحبه للقفز على الجواميس والأبقار، وكيف كان "يطبق فيها" بنص عبارتها، وكيف كان يشير إلى اسمها: "مهرة" بوصفها دَابَّةً تُرْكَب. تتذكر كل هذا وكأنها قحبة محترفة! ترى كيف يكون ذلك، والمفترض أنها قد تابت وأنابت وصارت متدينة متشددة فى التدين؟ الغريب أنها لم تتذكر أى شىء مما كان يقع بينها وبينه فى الفراش أيام كان لا يزال زوجها. فكيف تتذكر الزنا ولا تتذكر الحلال؟ ومن ذلك أيضا سردها لنا كيف كان مصطفى نور الدين يصر، وأذان الفجر ينطلق من مكبرات الصوت المختلفة، على أن تنزل معه من شقته إلى شقتها هى ليكملا هناك ممارسة الجنس. وخذ بالك جيدا أيها القارئ من دلالة حرص الكاتب على توقيت مثل تلك الواقعة بأذان الفجر!
    وأسوأ من ذلك وأضلّ سبيلا زعمها أنها، وهى واقفة على باب شقة زوجها السابق تنتظر أن يفتح لها حين ذهبت إليه فى آخر الرواية أملا فى أن تستدين منه ثلاثمائة جنيه لتعطيها الولد النصرانى، قد جال فى خاطرها أنه ربما يمارس الجنس مع امرأة بالداخل، ثم عقبت بأنها قد احمرّ وجهها من الخجل (ولا أدرى كيف عرفت أنه احمرَّ أو اصفرَّ أو ازرقَّ، وهى لم تكن تنظر إلى نفسها فى المرآة بل كانت ملطوعة على الباب، وفى الظلام بالمناسبة)، ثم تتساءل: "هل أصبحتُ مراهقة أفكر فى هذه الأمور أكثر مما ينبغى وأُقْحِمها فى جميع الخيالات؟". لا طبعا، فأنت سيدة كاملة مكمَّلة، ولا تخطر مثل تلك الخيالات على بالك إلا ألف مرة فقط فى اليوم والليلة! ووجه السوء فى ذلك أنها، كما رأينا، لا تجد أدنى حرج ولا يحمر وحهها أبدا وهى تستعيد ذكريات زناها مع نفس الرجل، موردةً كلمات تبعث على الخجل الشديد. فكيف بالله يستوى هذا وذاك؟ لا شك أن هذا اضطراب شنيع فى رسم الشخصية.
    وفى حديثها عن بداية تعارفها هى وزوجها تقول إن عينيه، حين التقت بعينيها ذات مساء فى أحد الأماكن العامة، قد اصطادتهما اصطيادا، واستولت على فؤادها، ولم تستطع أن تخرجه من ذهنها أبدا لدرجة أن غيابه كان يثير قلقها. ثم إنها تقول بعد ذلك مباشرة إنها، حين اتصل بها وعرّفها أنه صاحب تلك النظرات الصامتة، استراحت إلى صوته (ماشِ رغم أن لفظة "الاستراحة" لا تكفى فى وصف مشاعرها نحوه طبقا لما قالته هى عن تلك المشاعر كما رأينا لتونا)، وإنها دخلت اللعبة معه من باب العبث. أى عبث يا هانم؟ لقد قلت إنه استولى عليك حتى إنك لم تستطيعى أن تخرجيه من عقلك ولا بالطبل البلدى، والآن تقولين: عبث؟ ومرة أخرى ليس ذلك فقط، إذ إنها فى تذكرها لعلاقاتها مع الجنس الآخر قبل الزواج قد اقتصر حديثها اقتصارا على بعض العلاقات العاطفية العارضة التى لم تتعدّ الحب من طرفها هى. وكان أقصى ما ذكرته فى هذا الباب تبادل الهمسات واللمسات، وكان الله يحب المحسنين. أى أنها، لا سمح الله، لم تقارف الفاحشة. وهذا واضح من حديثها عن تلك الفترة من حياتها وضوحا لا يقبل نقضا ولا إبراما، وبخاصة تأكيدها أنها، عندما اشتغلت بالفن، كانت تريد أن تكون فنانة وكفى، فلا تعرف أحدا من رجال الأعمال أو السياسة أو تجار المخدرات. لكنها فى موضع آخر من الرواية تذكر أنها كانت تمارس الزنا قبل الزواج بكل حرية ودون أدنى خالجة من ندم، وأن من الذين زنت معهم مصطفى نور الدين، الذى صار زوجها فطليقها فعشيقها فيما بعد. ومرة أخرى كيف يتسق هذا وذاك؟ فهذا اضطراب آخر فى رسم شخصيتها يُسْأَل عنه الكاتب الغشيم!
    ولدينا أيضا مصطفى نور الدين، الذى تتحدث عنه مهرة زوجته وعشيقته السابقة فلا تذكر إلا كل ما يثبت أنه رجل اجتماعى: فهو، حين أراد خطبتها، كان يتبعها من مكان عام إلى مكان عام، وهو صياد ماهر استطاع أن يرمى شباكه حولها حتى اقتنصها وتزوجها، وأنه عند دخوله بلدته فى الصعيد قد دخلها دخول الفاتحين. كما كان معجبا بنفسه إلى درجة أنه كان مثارا للتعليقات، وكان متفائلا أبدا... إلخ (ص91- 94). لكننا نفاجأ بها تقول فى موضع آخر من الرواية إنها اجتماعية، أما هو فـ"بِرَّاوِى" ينفر من مخالطة الناس، ويؤثر الاختلاء بنفسه أطول وقت ممكن، ويحب البقاء فى البيت على النقيض منها، إذ كانت ترى أن البيت لا يصلح إلا للنوم وإعداد الطعام وغسل الملابس ثم التهيؤ للخروج مع امرأة جميلة (ص163- 164). تقصد نفسها وعشقها للحفلات. وتناقض آخر فى شخصية مصطفى هو أنه كان يضع على جدار البهو فى شقته بعد تحوله إلى الدين وإطلاقه لحيته عينا فرعونية. فهل يمكن أن يعلق متشدد فى الدين عينا فرعونية وثنية فى شقته؟ ثم هل يعقل أن زوجا وعشيقا سابقا، ودعنا من أنه صار متدينا يحب التقرب إلى الله بعمل الخير، يخيب ظن زوجته وعشيقته السابقة وزميلته حاليا فى التدين المتشدد، فلا يقرضها، ودعك من أن يهبها، ثلاثمائة الجنيه التى أتت بعد وقت طويل لم ير فيه أحدهما الآخر تلتمسها عنده، حتى لو كلفه ذلك أن يعيش طول الشهر جائعا، و هو بكل تأكيد لن يجوع لأن أهله على الأقل كانوا يسندونه ماليا كما قالت مهرة من قبل؟ وأمعن فى السخف أن يقول لها إن من الممكن أن يكون الذين يعطونها المبلغ الشهرى يفعلون ذلك من أجل توريطها فى الأعمال الإرهابية. ذلك أنه ضابط، والضابط لا يخطر له هذا التفسير العبيط ككل شىء فى الرواية.
    وبالنسبة إلى مرام أم ماجد نراها مثلا تقول إن ابنها سوف يجد مشكلة لدن عودته من الخارج إلى اللوكاندة بسبب تراكم الإيجار، الذى لم يدفعاه لصاحب اللوكاندة منذ ستة شهور، ثم تقول عقب ذلك إن هذا التأخر الطويل فى الدفع هو نفسه ضمان وأى ضمان لعدم طرده لهما من اللوكاندة. إذن ما دام الأمر محلولا بهذه الطريقة السهلة فلم تَقْلَقين وتُقْلِقيننا معك من البداية؟ على أن الأمر لا يقف عند هذا الحد، بل تمضى فتقول إن الولد قد استطاع أن يتسحب بجوار الحائط فلم يره موظفو الاستقبال، ومن ثم مر الأمر على خير إذ لم تكن هناك فرصة لأن يطالبوه بدفع الإيجارات المتأخرة. تقول لنا هذا الكلام الأبله، وكأن ابنها لن يخرج غدا وبعد غد وكل يوم بعد ذلك معرضا نفسه فى كل مرة لنفس الموقف التى تصوِّره لنا مرة صعبا غاية الصعوبة، ومرة سهلا غاية السهولة كما شاهدنا، بل كأن موظفى الاستقبال يمكن ألا يَرَوْه وهو داخل، وهذا مستحيل، إذ هو نفسه قد وصفهم بأن كلا منهم يحتل نقطة فى طريقه من باب اللوكاندة إلى الغرفة مشكلين بذلك طابورا، أو كأنهم لا يعرفون كيف يصلون إلى الغرفة ليطالبوه هو وأمه بما يريدون أن يطالبوهما به. وهذا كله خبص ولبص يدل على أن الكاتب لا يحسن رسم الشخصية، بل يقول أى كلام، والسلام.
    ولو قُدِّر للقارئ أن يقرأ كلام المؤلف عن تمنى ماجد انقطاع النور عن اللوكاندة حتى يستطيع التسلل إلى الغرفة لتقايأ من الثرثرة والسماجة اللتين يبدو أن نصيب فن الكاتب منهما هائل يكفى بلدا كمصر ويفيض منها للتصدير إلى بقية أرجاء العالم العربى. يا ألله على ثقل الظل ووخامة النفس! عشرون سطرا أنفقها القعيد على تتبع دبيب هذه الأمنية فى خاطر أبى الأمجاد وتلونها حالا بعد حال (ص104- 105). والمصيبة أن ماجد ليس هو الذى يحكى خواطره هذه بل أمه، ولا أظنه قد روى لها كل هذا بالتفصيل والثرثرة المسئمة اللذين لا يحتملهما أى إنسان عنده شغلة تشغله، كما لا أظنها تهتم بإيراد ما رواه لها بهذا التفصيل وتلك الثرثرة. ألا خيبة الله على الغشم الفاشلين!
    كما تظهر بلاهة مرام، التى يُسْاَل عنها الكاتب الفاشل فى رسم شخصية واحدة مقنعة، فى وصفها لمهرة بأنها نداهة ندهت عبود زوجها فلم يعد منذ اللحظة التى ندهته فيها، واصفة إياها بأنها خليلته. الواقع أنْ لو كان الكاتب موهوبا ولو عُشْرَ موهبة لما جعلها تقول ما قالته عن مهرة. ذلك أن مهرة موجودة فى القاهرة، وابنها يذهب إليها فى كل شهر ليتسلم منها المبلغ، وفوق ذلك ترسل إليها مع ابنها كل مرة بسلامها وتحياتها، فكيف تكون قد أغوته وأخذته منها حتى لكأنها "ضرة" لها كما قالت؟ وتمضى هذه الملتاثة، وإن كان المؤلف، إن سميناه: "مؤلفا" من باب التجاوز، هو المسؤول عن ذلك، فتقول إن مهرة قد تكون على علم بعنوان عبود ورقم هاتفه فى الغربة وعلى اتصال به، وقد تسافر إليه يوما فتتزوجه بعد أن يغير دينه ويدخل الإسلام. طيب إذا كان الأمر كذلك فلم صَدَّعْتِنا قبل ذلك يا امرأة بقصة التهديدات التى طالما تلقاها زوجك والولاية التى رفض مرؤوسوه المسلمون أن تكون له عليهم والهجرة إلى الخارج وترتيباتها السرية، وكأنها أسرار القنبلة النووية؟ أذنك من أين يا جحا؟ ألم يكن أحرى به أن يعتنق الإسلام من البداية ويتزوج تلك السنيورة التى تشبه "لهطة القشدة" بدلا من أن يضع بُوزَه طول النهار فى وجه "بُوز الإِخْص" هذه، ويضمن فوق ذلك، وما ذلك بالقليل، ألا يتمرد عليه مرؤوسوه المسلمون الإرهابيون السفاحون بسبب رغبته، حتى لو لم تقتصر على تولى الإمامة الصغرى: منصب مدير الشركة، بل تمتد إلى منصب الإمامة العظمى ذاتها: الخلافة، فيتولاها بالهناء والشفاء، وبكل الاحترام والإكرام، وننشد له حينئذ:
    أتته الخلافة منقادةً * إليه تجرِّر أذيالَها
    فلم تَكُ تصلح إلا له * ولم يَكُ يصلح إلا لها
    ويُطْلَق عليه لقب "المتحول إلى دين الله"، على غرار "المعتضد بالله" و"المتوكل على الله" و"المعز لدين الله" و"الحاكم بأمر الله"، وكله لله فى لله، وأخرج أنا والقراء من المولد بلا حمص، وأمرنا إلى الله؟
    ومن الاضطراب فى رسم الشخصية كذلك عند القعيد ما يوحى به المشهد الذى جرى فى اللوكاندة حين كانت مرام تتمشى فى بهوها على مرأى من أحد عمالها ونزيل من النزلاء، إذ تكلما بصوت سَمِعَتْه عَرَضًا عن مدى صلاحيتها لقضاء وَطَر الرجال، فقال العامل إنها أرض لم تُرْوَ، ومهرة لم تُرْكَب. فقال له النزيل: لكن لها ابنا. فرد العامل بأنها منذ عشرين عاما لم تستحم. يقصد أنها لم تمارس الجماع كما وضح القعيد على لسان النزيل. وكلام العامل يوحى بأنها تُشْتَهَى، وهذا غير صحيح، فقد وصفت هى نفسها شكلها وجسدها وملابسها وصفا منفرا، وقالت إن لها شاربا، وإن من المكن إجراء عملية جراحية لها تتحول بعدها إلى رجل (ص107- 108، 132- 133).
    يتبع ........
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #16
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,276
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي

    ونتحول الآن إلى لغة الرواية، التى يقول عنها الناقد المنتهك: "وبقدر ما يجترح القعيد شيئا من الانتهاكات اللغوية المحببة يقترب من روح العامية المصرية في أطرف تجلياتها"، وهو ما يعطينا فرصة للكلام عن لغة الرواية لا يصح أن نضيعها. والحق أنى لا أدرى عَمَّ يتحدث ناقدنا الانتهاكى حينما يشير إلى الانتهاكات اللغوية المحببة التى يجترحها القعيد بما يدل على أن القعيد يتقن لغة الكتابة إلى الدرجة التى يقصد قصدا إلى الانتهاكات اللغوية، فضلا عن أن تكون انتهاكات لغوية محببة. أذكر أننى قرأت له منذ زمن غير قريب رواية "أخبار عزبة المنيسى"، وكانت مفعمة بالأخطاء النحوية، وهو ما يشهد على تدنى مقدرته اللغوية، هذا التدنى الذى لا يزال ساطع الحضور فى أى شىء يكتبه القعيد ولا يخضع للتصحيح اللغوى. بل إنه لا يحسن استعمال علامات الترقيم حتى الأساسى منها.
    ورغم أن الرواية الحالية قد خضعت للتدقيق اللغوى من جانب المراجعين المختصين بدلائل لا تخطئها العين فإنها لا تزال تعجّ بعديد من الأخطاء المخزية. مثال ذلك كلمة "سوى"، التى يستخدمها كما لو كانت حرفا، فنراه يدخلها كثيرا على أشباه الجمل كما فى قوله مثلا: "لم يشعر سوى بالبراح" بدلا من أن يقول: "لم يشعر إلا بالبراح"، إذ إن "سوى" اسم لا حرف، وتضاف إلى ما بعدها، ومعروف أن المضاف يكون اسما لا شبه جملة. أما إذا أراد الكاتب أن يبقى على شبه الجملة فى تلك الحالة فليس أمامه سوى استعمال "إلا" عوضا عنها. لكن هذا، فيما هو واضح، مما يعلو على أفهام القعيد ومدققه اللغوى فوق البيعة، ومن ثم نرى ذلك الخطأ قد تكرر كثيرا جدا فى الرواية رغم أن المسألة من أوليات النحو العربى.
    ومن الأخطاء التى لم تنجح تدقيقات المصحح اللغوى فى إخفائها كلمة "غذاء" لوجبة الظهيرة (ص36)، وصوابها "غَدَاء" بالدال وفتح الغين. ومنها "لم نعد نره" (ص128)، وصحتها: "لم نعد نراه" (أو إن أردنا الانصياع إلى ما يقوله المتشددون اللغويون: "عدنا لا نراه")، إذ لم يسبق الفعلَ: "نرى" ما يستدعى حذف حرف العلة فى آخره لأنه غير مجزوم. وهناك كلمة "مَصْيدة" بفتح الميم كما هى مشكَّلة فى النص، وصوابها كما يعرفها كل تلميذ درس أسماء الآلة: "مِصْيَدة" بكسرها. وخطأ آخر هو قول القعيد: "مَعْفِىّ"، ولست أعرف من أى واد من أودوية الجهل أتى بهذه المصيبة. ذلك أن الفعل هو "أعفى (فلانٌ فلانًا من العقوبة") لا "عفاه"، فاسم المفعول منه إذن هو "مُعْفًى". بل إن اسم المفعول من الفعل: "عفا عنه" هو "مَعْفُوّ عنه" لا "مَعْفِىّ". وإنى لأتساءل: إذا كانت هذه هى نوعية الأخطاء التى تعانى منها الرواية رغم خضوعها للتصحيح اللغوى، فماذا كانت حالها تكون لو لم يصححها المصححون؟ أليست هذه كارثة؟ كذلك تنتشر فى الرواية انتشار الجرب فى الجلد تركيب "مع بعضنا، فى مواجهة بعضنا، نتصل ببعضنا، نرى بعضنا، أفرك يدىّ ببعضهما..." بدلا من أن يقول: "بعضنا مع بعض، بعضنا فى مواجهة بعض، يتصل بعضنا ببعض، يرى بعضنا بعضا، أفرك كلتا يدىّ بالأخرى..." كما ينبغى أن يكون تركيب الكلام بدلا من هذا الاستعمال العامى الذى يدل على جهل باللغة لا يليق بمن يريد من الناس التصديق بأنه كاتب يحسن استمعال لغة ثقافته. وقريب من ذلك قوله: "يجعلنا فى أبعد مسافة عن الآخر" (ص47) عوضا عن "يجعل كلينا فى أبعد مسافة عن الآخر" مثلا.
    وفى ص124 نجد الفعل "عَمَّرَ" مضبوطا على هذا النحو بمعنى "طال عمره" فى العبارة التالية: "عَمَّرْنا ألف سنة". وهو خطأ صوابه: "عُمِّرْنا" لأن الله هو الذى يُعَمِّرنا، أى يطيل عمرنا. ومن أخطائه، أو قل: "انتهاكاته"، المضحكة قوله: "درْس العقل" (ص147) بالدال كأى عامى مسكين لا يعرف الألف من كوز الذرة. ومن هذه الانتهاكات أيضا قوله: "اختارى مشروعا يناسب هواياتك تكونى قادرة على إدارته" بدلا من "تكونين" بثبوت النون فى آخر الفعل المضارع لكونه مرفوعا لا منصوبا ولا مجزوما. ولأن القعيد منتهك قرارىّ نراه، رغم التدقيق اللغوى، يقول على لسان مهرة فى حديثها عن زوجها السابق وعشيقها اللاحق مصطفى نور الدين: "ألم أجرى أمامه...؟" بإثبات الياء فى آخر الفعل المضارع رغم انجزامه.
    ومن انتهاكات الكاتب كذلك، ربنا يحرسه ويحميه من العين، استخدامة كلمة "بَلْوَة" بدلا من "بلوى" مرتين فى جملة واحدة (ص188). فهكذا يكون "الانتهاك"، وإلا فلا. وإياك أن تقول إن هذا جهل، والعياذ بالله، فمثل القعيد، ببركة النقاد الانتهاكيين، ينتهكون ولا يخطئون. شىء لله يا سيدى يا منتهك! ومن انتهاكاته أيضا قوله على لسان "مهرة": "نظرت من العين السحرية، وبرغم كثافة الظلام أمام باب الشقة وتداخله مع بقايا الأضواء الخافتة القادمة من أبواب شقق الآخرين فما رأيته لم يخرج عن كتلة كثيفة من الملابس لا تفصح عن ملامح القادم أو القادمة" (ص199). فانظر، يا قارئى الكريم، كيف يكسر هذا المنتهك قوانين اللغة فيستخدم كلمة "رغم"، التى تدل على التناقض، محلّ كلمة "بسبب"، التى تدل على العِلِّية! لقد كان ينبغى أن يقول منتهكنا العبقرى: "وبسبب كثافة الظلام... إلخ". ذلك أن كثافة الظلام هى السبب فى أن مهرة لم تميز ملامح الطارق لا أنها لم تميز تلك الملامح رغم كثافة الظلام. ومع وضوح هذا للعيان فإن منتهكنا لعجزه لا يستطيع أن يراه. ومتى كان العاجزون هواة الانتهاك يَرَوْن الصواب؟
    ونستمر مع الانتهاكات فنقرأ: "قالت إنها كانت تردد أبيات من شعر صلاح عبد الصبور أمير الشعراء المصريين والعرب فى النصف الثانى من القرن العشرين" (ص220) رافعة (أو خافضة) كلمة "أبيات" بدلا من نصبها بالفتحة مع التنوين الذى تُكْتَب بعده ألف: فأما سيدنا المنهتك، حماه الله وأبقاه منتهكا لا يعرف شيئا من النحو والصرف العربى أبدا، فقد كتبها هكذا والسلام لأن معرفته بقواعد العربية هى كمعرفتى بقواعد لغة الإسبرانتو بالضبط، التى عندى كتاب خاص بها وفكرت فى تعلمها حين كنت شابا إخال أننى قادر على كل شىء، فشرعت أتعلم الألمانية ومضيت فيها شوطا جيدا حتى لقد كنت أقرأ ترجمات القرآن بها وأفهمها، وكنت قبلئذ قد بدأت تعلُّم الفارسية على يد نفسى وبلغت المرحلة التى استطعت عندها أن أتحدث بها، ولكن ببطء، ثم أنسانى الشيطان الرجيم هذا كله عند سفرى معارا إلى السعودية فى بداية تسعينات القرن البائد، إذ اشتغلت بجمع المال وتكديسه فى قفف وزكائب عن مواصلة الطريق، وكذلك عن التفكير فى تعلم الإسبرانتو. يا خسارة! هذا عن سيدنا المنتهك، وأما المدقق اللغوى الذى صحح له أخطاءه الكثيرة المتلتلة فى الرواية فأغلب الظن أنه حسبها جمع مؤنث سالما فنصبها بالكسر. وهناك انتهاك آخر فى قول "مهرة" عن صلاح عبد الصبور إنه أمير الشعراء فى النصف الثانى من القرن العشرين. ومهرة، فى الحقيقة، لا علاقة لها بالأمر من قريب أو من بعيد، فممثلةٌ مغناجٌ وفلاتيةٌ مثلها لا يمكن أن تكون لها أية صلة بشعر أو بنثر، بل الكاتب هو الذى سرَّب ذلك على لسانها، يريد أن يشير من طَرْفٍ خفىٍّ أنه يتذوق الشعر رغم أنه لا يتذوق منه شيئا. لقد استشهد ذات مرة ببيت شعرى لأمير الشعراء الحقيقى ففضح نفسه، إذ رواه على النحو التالى الذى لو كان أحمد شوقى حيا للطم وصرخ بسببه من عبقرية روائينا الانتهاكى الذى يعجز عن النطق السليم لبيت من الشعر لا يخطئ فيه العامى الذى لا يكتب ولا يقرأ وليس منتهكا. قال لا فُضَّ فوه:
    قم للمعلم وأوفه التبجيـــــلا * كاد المعلم أن يكون رســــــولا
    والحمد لله أن اكتفى بتدشين عبد الصبور أميرا للشعراء العرب فى النصف الثانى من القرن العشرين عن تأميره على الشعر كله فى بلاد العالم أجمع، وعلى مدى العصور كافة، وقليلٌ ما ذلك عليه! وعندئذ يكون عندنا أميران: أمير الشعر الحلمنتيشى، وأمير الانتهاك البطيخى!
    أما قوله على لسان ماجد: "استحضار صور الزيارات السابقة وإلصاقها بجوار صور اليوم أرهقاننى" بنونين اثنين لا نون مفردة (ص229) فحكايةٌ وحدها يستحق السيد قعيد أن يدخل موسوعة جينيس بسببها فلا يخرج منها أبدا. وكيف يمكن أن يخرج وهو ذو بدوات وانتهاكات لم يقم بها أحد من قبل ولن يقوم بها أحد من بعد ما دامت السماوات والأرض إلا ما شاء ربك؟ وسبحان المعطى! والحق أنه لو لم يكن له سوى هذا الاستعمال لكفاه للخلود فى دنيا الكتابة واللغات. ومن يعترض على كلامى هذا فليدلنى على كاتب واحد فى أى عصر من عصور الأدب العربى المحترمة أو غير المحترمة قال مثله: "يرهقاننى"! شىء لله يا سِى "نِنِى"!
    وخذ عندك أيها القارئ هذه الانتهاكة أيضا، إذ إن مصدر الفعل "لَوَى" عند السيد قعيد هو: "لَوْى" (262) لا "لَىّ". ومع ذلك فحين راجعت نفسى وجدت أن القعيد لا ينبغى أن يلام، فهذا هو مستوى ثقافته وإمكاناته اللغوية. لكن المصيبة كل المصيبة أن هناك نقادا انتهاكيين يثخّنون آذان أمثاله ويفهمونهم أنهم عباقرة. لكن بالله كيف يكون عبقريا من لا يعرف أن "إنّ" تنصب الاسم فيقول: "إن المهندسون يرسمون" (ص263)؟ والحمد لله أنه لم يقل: "إن المهندسون يرسمونون" مثلما قال: "أرهقاننى"! بل قد يكون قالها، لكن المصحح غيرها، وإن كان قد فاته أن يصحح أيضا "المهندسون"، التى لو وُزِّعَتْ جريرتها على أمم الأرض جميعا لعَرَّتها: عَرَّتْها من "العُرْى" ومن "الـمَعَرَّة" معا.
    وهناك أيضا العَتَه التعبيرى فى قوله على لسان ماجد إنه نطق كلمة "سِكْس" بالإنجليزية (ص238)! ما كل هذه العبقرية؟ ذلك أننا لم نكن نعرف قبلا أن تلك الكلمة تتغير نطقا من لغة إلى لغة حتى أتانا مؤلفنا الهمام فأفهمنا ما لم نكن نفهمه! ترى هل تنطق الكلمة بالعربية على نحو آخر؟ فكيف ذلك يا ترى؟ إنها فى العربية والعبرية والإيطالية والفارسية والتركية والأوزبكية والأوردية والبنغالية والسواحيلية وسائر لغات العالم هى، والله وتالله وبالله وتَرَبِّ الكعبة وتالرحمن، "سِكْس"! ومثل هذا العته قوله على لسان مهرة، ويبدو أن شخصيات الرواية كلهم يتمتعون بمقدار من العته ضخم والحمد لله: "ارتداء الملابس القديمة يعطى الانطباع بالقِدَم كما لو كانت ملابس مستعملة أو لُبِسَت من قبل" (ص73). أرأيت كيف أن الملابس القديمة تبدو وكأنها لُبِسَتْ من قبل مع أنها لم يسبق أن لُبِسَت من قبل؟ ثم أرأيت كيف يستخدم كاتبنا اللوذعى الحرف: "أو" بين جملة "كأنها ملابس مستعملة" وجملة "لُبِسَتْ من قبل"، وكأن الملابس المستعملة شىء، والملابس التى لُبِسَتْ من قبل شىء آخر؟
    فهذه، يا قارئى، هى الانتهاكات التى يشيد بها الناقد الانتهاكى، وهى إشادة مضحكة، إذ متى كان الجهل ميزة خليقة بمدح النقاد؟ لقد كان ينبغى أن ينصح الناقد الانتهاكى الروائى المسكين يوسف القعيد أن يذهب فيحسن لغته أولا قبل أن يتصدى للكتابة، ودعنا الآن من أن الكتابة التى تصدى لها هى رواية تافهة متهافتة كالتى بين أيدينا. عيب أن نَغُرّ الممسكين بالأقلام عن أنفسهم فنلقى فى رُوعهم أن أخطاءهم الفادحة الفاضحة هى علامة على براعة تصرفهم فى اللغة وحسن انتهاكهم لها. إن من ينتهك اللغة هو كمن ينتهك عرض فتاة، لا يصح أبدا الثناء عليه، بل تجب مؤاخذته. والقعيد ليس من الكتاب الذين وصلوا فى إحسان لغتهم إلى المدى الذى يمكنهم أن يتصرفوا فيها، بل هو من أولئك الذين يجب عليهم أن يبدأوا بتعلمها على أصولها، ويعرفوا أن هذا الأمر لا يؤخذ بالنبوت كما يقول الدكاترة زكى مبارك ولا بانتهاج سياسة الغُشْم كما يقول الدكتور الواحد فقط الذى هو العبد لله. وإذا كانت هناك أشياء يمكن أن تُؤْخَذ بالغُشْم كما فى عالم "الفَتْوَنة" مثلا فإن الغُشْم لا يصلح أبدا فى مجال العلم والأدب.
    ولعل هذه أن تكون المناسبة الملائمة لتذكُّر ما دار يوما بينى وبين مدرّستى الأمريكية (مسز أَدَامِك) التى كانت تعلمنى الإنجليزية فى أوكسفورد أول وصولى إليها، إذ أحيانا ما كنت ألجأ إلى بعض الاستعمالات اللغوية الغريبة التى تعلن عدم رضاها عنها، فأسألها ضاحكا: ولم لا يكون هذا استعمالا جديدا فى لغتكم؟ فتجيبنى بأن هذا إنما يصلح لو كنت د. هـ. لورانس مثلا. فأعقب أنا على ذلك ضاحكا مرة أخرى: هَبِينى د. هـ. لورانس إذن، واقبلى منى هذا التعبير. فتضحك أخيرا من دعابتى بعدما كانت فى البداية تقابل ما أقوله بالدهشة والإنكار، ولها كل الحق طبعا فى ذلك. لكن لا بد أن أقول للقارئ إننى لم أصل أوانئذ فى تهورى وسخفى فى الكتابة بالإنجليزية، التى كنت وقتها مبتدئا فيها لأن لغتى الأجنبية الأولى كانت الفرنسية، أقول: لم أصل إلى الحد الذى وصل إليه يوسف القعيد فى العربية، ذلك الذى بلغ فى انتهاكاته العبقرية أن يقول: "كلما اشتدت المحنة كلما كان ذلك إيذانا بانفراج الأزمة" بتكرير "كلما" الشرطية غير دار أن هذا لا يجوز، إذ متى صح أن نقول مثلا: "مهما تفعل مهما لا أصدقك" أو "متى تجلس متى أجلس" أو "إنْ تبتسم إنْ أَرْضَ عنك" حتى يصح أن نقول أيضا: "كلما كان كَيْت كلما كان ذَيْت"؟
    ومن الفقر اللغوى المخجل أيضا قول الكاتب عن رائحة فواحة لا يمكن إلا أن يشمها كل أحد: "يشمّها الأبكم" (ص15)، وكأن الأبكم يشم بفمه، فالبَكَم عيب فى الفم لا فى الأنف كما يعرف ذلك كل الناس إلا سيدنا المنتهك. أم ترى أحدا منكم، أيها القراء الكرام، رأى شخصا يستعمل فمه يوما من الأيام فى شم الروائح؟ فلماذا خلق الله له أنفا إذن؟ إياكم أن تقولوا إنه خلقه ليسمع به، وأذنيه ليأكل بهما... وهلم جرا! وبسبب من هذا الفقر اللغوى كذلك يقول انتهاكينا عن قطعة البلاستيك الخاصة بزر جرس الشقة: "لاحظتُ مساحة من البلاستيك..." (ص20). وبسبب من هذا الفقر اللغوى نفسه ترى القعيد يصف شارع عباس العقاد فيقول إنه كان تحت البيت بصورة عمودية (ص34). أرأيتم إلى هذه البلاهة اللغوية؟ هل هناك شارع فى القاهرة أو فى مصر كلها أو فى أى مكان آخر فى العالم يكون فوق البيت لا تحته، أو يكون تحته ولكن بصورة غير عمودية؟ أرجو تحويل هذه القضية الملحة للمفتى بسرعة ليقول لنا رأيه فيها لأن "ما لا أريد ذكرها صراحةً" سوف تنفقع. كذلك تكرر استعمال كلمة "شُرُط" فى الرواية جمعا لـ"شريط" كما فى "شُرُط الفيديو" مثلا. ولا أظن أبدا أن ذلك المنتهك يمكنه أن يفكر فى هذه الصيغة الجمعية، فهى أكبر من مستواه الثقافى اللغوى، وقد تكون من بُنَيّات المدقق، الذى لا أدرى لم ترك صيغة "أشرطة" الأكثر شيوعا، والتى نستخدمها جميعا، فى الوقت الذى لا نستخدم فيه كلمة "شُرُط"، وإن كنت لا أستطيع أبدا القول مع هذا بأنها استعمال خاطئ، بل كل ما أقول هو أنها صيغة لا أذكر أننى قابلتها فى قراءاتى أو أستعملها فى كتاباتى رغم صحتها. أما إذا فاته لأمر أو لآخر أن يستخدم صيغة "أشرطة" لقد كان يمكنه الاستعاضة عنها بكلمة "شرائط"، وهى مشهورة أيضا.
    وأنا، برغم ذلك كله، أتوقع أن يقيم النقاد الانتهاكيون للسيد القعيد، عقب وفاته بعد عمر مديد يُكَاد به العُذّال من أمثالى، ضريحا يسمونه: "مقام سيدى المنتهك" يقصده الناس المغرمون بالانتهاك من كل حَدَبِ وصوب، وفى أيديهم الشموع يشعلونها كرامة له ونكاية فى اللغة وفى الأدب وفى الفن على السواء. وأَعِدُ من الآن أن أشعل أنا أيضا شمعة لا من باب الكرامة له بل لإحراق المقام كله جَرّاء كراهيتى للأولياء المنتهكين، الذين أرى أن يعاقَبوا على هذا الانتهاك لا أن يُكَرَّموا. ولَخَيْرٌ للثقافة أن نشعل النار فى أضرحتهم فنريح ونستريح من هذا الهلس والخبص من أن نشعل لهم شموعا، وهم قد عاشوا طوال حياتهم خارجين على قوانين اللغة والأدب. إلا أن هناك خطرا سوف ينشأ من إشعال النار فى مقام سيدنا المنتهك، ألا وهى اتهامنا بالإرهاب الدينى، وولولة الشيخ فلان والشيخ علان على إحراق الأضرحة رغم أنه "حتة" ضريح واحد لا راح ولا جاء. نعم سوف يولولان ويلطمان ويشقان الجبب ويرميان بالعمائم على الأرض، فى الوقت الذى يتم حرق الدين كله على مرأى ومسمع منهما دون أن يفتح الله عليهما بكلمة استنكار. ولا تَنْسَوْا أن الشيخين "المفضولين" ظلا إلى آخر نفس فى عمر نظام المخلوع يؤيدانه ويهيجان الجماهير على الثورة والثوار، لينقلبا عقب الإطاحة به ثوارا "آخر ألاجة" دون أن يطرف لهما جفن ودون أن يظهر على خدودهما شىء من حمرة الخجل. أدال الله منهما، وأرانا فيهما يوما قريبا تتخلص فيه مصر منهما ومن أشباههما.

    * * *


    يتبع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #17
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,276
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي

    وبهذا نكون قد بيَّنّا أن "قسمة الغرباء" مضطربة تماما فى رسم الشخصيات، متناقضة فى رواية الأحداث، وتعج بالأخطاء اللغوية، فضلا عن حملتها السمجة المجرمة على المسلمين ودينهم. أما من ناحية البناء فثم عدد من العوامل أَوْهَتْه وصَيَّرَتْه بناء مزعزعا يوشك أن ينقضّ وينهار. لكن قبل أن أذكر رأيى أوثر أن أسوق رأى ناقدنا الانتهاكى أولا. قال: "تصبّ الفصول الأخيرة للرواية في مغامرة طائشة محسوبة تغوي فيها مهرة الصبي المراهق ماجد لتلهيه عن تقاضي حقه، منتهزة فرصة استعارته لأحد الأفلام الإباحية كي يراها عندها، فتعود إليها طبيعة الأنثى المولعة بفتنة العشاق وتمزيق أقنعة الطهارة المصطنعة، وتضحي حُمَّى الجنس اللاهبة نقطة الختام في رواية تفجر أسئلة المستقبل وهي تحفر في ألغام الحاضر". وواضح أن الناقد المنتهك يرجع ما صنعته مهرة مع ماجد فى الليلة الأخيرة إلى رغبتها فى إلهائه عن مطالبته بالمبلغ الشهرى الذى كانت قد أنفقته كما شرحنا من قبل. فهل هذه نهاية مقبولة فنيا؟ طيب فلنفترض أن هذه رغبة مهرة، فهل ستسكت مرام؟ وهل سيسكت الجوع والعرى والخشية من طرد صاحب اللوكاندة لها هى وابنها إلى الشارع حيث البرد والبكاء وصرير الأسنان فلا يزعجهما ويدفعهما دفعا إلى تقاضى حقهما لدى مهرة؟ بل ليكن أن ماجد كلما جاء يطالبها بالمبلغ المتأخر أسلمته جسدها يفعل به ما يشاء، فهل يحل هذا المشكلة؟ إن المشكلة تكمن، حسب الرواية، فى أن الولد وأمه فقيران فقرا مدقعا، وليس لهما إلا هذا المبلغ من المال ليعيشا منه. فكيف يمكن أن يستمرا على قيد الحياة مجرد استمرار إذا نجحت مهرة فى خطتها التى نفترض مع المؤلف والناقد أنها صحيحة؟ الواقع أن نهاية الرواية يشوبها اللامنطق واللاواقعية، وإن كانت تعجب جمهور المناظر الجنسية التى تُسِيل لعاب المراهقين كما تسيل القنابلُ الحارقةُ الدموعَ الآن فى ميدان التحرير.
    وقبل هذا وضحنا أن الجنرال عفارم وإكرامى يمثلان زائدتين دوديتين فى الرواية، ولا بد من القيام بعملية جراحية لاستئصالهما تجنبا لمزيد من الإزعاج، لأنه إذا كانت الرواية بهذا الشكل المتهافت فلست أظنها فى هذه الحالة بحاجة إلى مزيد من التهافت. وإلى جانب هذا يحق لنا أن نتساءل: كيف يا ترى عرف عبود بُقْطُر مهرة؟ ليس فى الرواية ما يمكن أن يساعدنا فى هذا السبيل، وليس فى حياة عبود أو مهرة كذلك شىء يأخذ بيدنا إلى الغاية المبتغاة. بل لم يذكر عبود اسم مهرة إلا قبيل الهجرة، وجاء ذكرها عرضا ولا معنى له. ونحن محتاجون إلى أن نعرف هل هناك صلة بينهما أو لا. وإن كانت هناك مثل تلك الصلة فما طبيعتها يا ترى؟ ولا أظنها كانت صلة جنسية، إذ لم يُعْرَف عبود بوسامة أو دونجوانية تفتن قلوب النساء أو بغِنًى يمكنه أن ينافس به الرجال الأثرياء الذين كانوا يترامَوْن عليها ويتمَنَّوْن رضاها كما يُفْهَم من كلام مهرة عن ماضيها اللعوب. ثم إنه كان مهندسا عاديا لم يقل أحد عنه إنه مبتكر فى تخصصه مثلا. ولا ننس أنه نصرانى، ولا أظن مهرة كان ينقصها المسلمون حتى تفكر فى نصرانى تعشقه. قد يقال إنها وقعت فى حبه. لكن أين ذلك الحب؟ ومتى تم؟ وما أسبابه؟ ذلك أنه لا شىء ينبغى أن يقع فى الرواية دون أن يكون هناك ما يستلزم وقوعه. أما أن يكتب الكاتب ما يعن له دون ضابط ولا رابط فالثمرة هى مثل تلك الرواية المفككة المتهافتة. وقبل ذلك كله لقد كانت مهرة تعيش فى القاهرة، أما عبود ففى الصعيد. ومعنى هذا أنه كان مستحيلا أن تقوم علاقة بينهما مهما تجاوزنا عن كل الاعتراضات التى أوردتها آنفا. أى أن كل ما فعله الروائى الانتهاكى طلع "آوت"!
    ثم إن ترتيب الفصول مضطرب، فعلى سبيل المثال يحكى ماجد فى أول الرواية قصة ذهابه إلى المعادى كل شهر مرة لتسلم المبلغ الذى كان أبوه يرسله إليه هو وأمه بانتظام بعد هجرته من مصر، ثم تعود مهرة بعد فصل الجنرال عفارم، فتسرد مرة أخرى زيارة ماجد لها للسبب المذكور، تلك الزيارة التى انتهت بترك شريط الفيديو لديها والاتعاد معها على الغد لأخذ المبلغ منها ومشاهدة الفلم على جهاز الفيديو الخاص بها، ثم يلى ذلك فصل آخر تتناول السرد فيه مرام، ثم فصل آخر يتولى عملية القص أثناءه زوجها عبود بقطر. وفى كل فصل من هذين الفصلين نرى صاحبنا الانتهاكى يشرّق ويغرّب إلى أن ننسى حكاية ذهاب ماجد لتسلم المبلغ. وهو ما استغرق ستين صفحة تعود بعدها مهرة من جديد فنتذكر الموضوع الذى تدور عليه الرواية. وقد افتعل الكاتب ذكر تلك المرأة على لسان عبود، إذ قال فجأة وبلا مقدمات إن مهرة جاءت على باله وهو يرتب أموره للهجرة، ولم يكن قد جاء ذكرها على أى وضع أثناء سرده للأحداث. بغتة وجدناه يصفها بأنها أفضل من أى رجل يعرفه، إذ يمكن الاعتماد عليها فى مواجهة الأزمات، قائلا إنه حاول أن يجعلها جزءا من حياته هو وزوجته وابنه، لكن مرام كانت تنفر منها على نحو غير طبيعى كما يقول، وإنه كان يستحضرها بعين الخيال وهو يتأهب للهجرة، وإنه لو تبدل بهما الحال (يقصد لو كان هو مسلما، وهى نصرانية) لأصبح الارتباط بها ممكنا، وإنه رغم هذا كله مطمئن على مصير ماجد ما دامت موجودة فى البلاد. وهذا كل ما هنالك. أما كيف عرف مهرة، وما طبيعة علاقته بها، ومن أين له بكل هذه الثقة فيها، ولماذا وَكَلَ إليها أمر توصيل المال لماجد وأمه، فهذا ما لا نعرف عنه شيئا، إذ لم يسبق أنْ ذَكَرَ مهرة قبل ذلك ولا ذكرها بعد ذلك لأن هذا كان آخر شىء قاله تقريبا قبل انتهاء نوبة سرده الوحيدة (ص161).
    على أن المسألة لم تنته هنا، إذ نرى مهرة تبدى ضيقها بتورطها فى توصيل الفلوس الشهرية لماجد وأمه، وهو ما يبين لنا أن الصلة التى يلمح إليها عبود هى صلة لا وجود لها، بالإضافة إلى أن عبود لم يَرِدْ له ذكر على أى نحو من الأنحاء فى سردها للأحداث أو فى كلامها عن الشخصيات الذين تعرفهم. وهذا عيب قاتل فى الرواية، إذ تشكل مهرة محور "قسمة الغرباء"، وبخاصة من الآن فصاعدا. ومعنى ذلك أن القارئ قد بقى طوال مائة وستين صفحة تقريبا جاهلا طبيعة العلاقة بين ماجد ومهرة، فظللنا طوال نصف الرواية لا نعرف لماذا كان على الولد النصرانى أن يذهب لتسلم مبلغ كل شهر من هذه المرأة بالذات التى كانت يوما مذيعة وممثلة مشهورة تعرفها مصر كلها ويفتتن الرجال بها، فضلا عن كونها مسلمة، أى من القوم الذين تسببوا فى تحويل حياة أبيه إلى جحيم ودفعوه بغلظة قلوبهم وضيق عقولهم وانعدام إنسانيتهم إلى ترك الجمل بما حمل والفرار فى جنح الخفاء البهيم إلى خارج الديار.
    ومثل ذلك أيضا حكاية الأمانة التى ظل ماجد يتحدث عنها والتى كان فى طريقه إلى زميله إكرامى ليأخذها منه ويعيدها فى نفس اليوم، وكان يخشى افتضاح أمرها، وبقينا نحن فى عماء لا ندرى عن أية أمانة يتحدث... إلى أن بلغنا الصفحة السابعة والعشرين فسمعناه يقول إنها أمانة ملعونة فرضتْ عليه زيارةَ إكرامى فى بيته، وإنها ليست طعاما ولا ملابس ولا نقودا ولا بيتا ولا حبا ولا حنانا ولا هى فرصة للنجاح (ومن قال أيها الغبى إنها حنان أو حب أو بيت؟ ومتى يقول الناس عن شىء من ذلك إنه أمانة؟ بل متى يذهب الناس إلى بيوت الآخرين كى يتسلموا حبا أو حنانا أو بيتا؟)، ولكنها فراغ عقل وغرائز وأشياء من المفروض ألا يلتفت مثله إليها لأن الوقت يعنى الكثير له، إذ ليس أمامه إلا أن ينجح، وأن ينجح وَحَسْب (طيب، وهل أجبرناك نحن على أن تضيع وقتك وتنشغل، لا سمح الله، بما يضيع عليك فرصة النجاح؟ ثم من أين لك بكل هذا التعقل؟).
    كل هذا، ونحن لا ندرى ما تلك الأمانة ولا لماذا كانت مهرة هى التى ستقرر متى يرجعها إلى إكرامى. أما فى الفصل التالى الخاص بسرد إكرامى للواقعة فكل ما عرفناه أنه أخطأ بذكر الأمانة أمامه فى الكلية عَرَضًا على سبيل التباهى والفخر الكاذب (وكاذبٌ لم، وعندك فعلا الأمانة، وإن كنت والله لا أعرف حتى الآن ما هى؟)، فشبط الولد النصرانى وخرج عن تحفظه بطريقة غريبة على سلوكه وألح أن يأخذ الأمانة، فلم يستطع إكرامى إلا الاستجابة له لأن منظره الجديد أعجبه كما يقول (وأضيف أنا: وخوفا على الوحدة الوطنية أن يتعكر صفوها!). ومعنى هذا أنه لم تكن ثمة علاقة بين الاثنين، فضلا عن منظر ماجد الرث وملابسه التى تبدو عليها آثار الرُّقَع... إلى آخر ما أثار أم إكرامى حين أتى إلى ابنها فى "الفيللا" كما يسمون شقتهم، ورأت أنه لا يصلح إلا بوابا أو زبالا أو مناديا على السيارات أو حارسا فى جراج. والحمد لله أنْ توقفت عند هذه المِهَن فقط فلم تمض فى استحضار مهن أخرى من ذلك النوع، وهى مهن لا آخر لها. إذن لما انتهينا من الرواية فى هذا اليوم الذى يعلم به ربنا. ولكن كيف يمكن أن يصدق القارئ استجابة إكرامى وموافقته على أن يعطى ماجد الأمانة، تلك التى لا أدرى ما هى؟ ومتى كان الناس يعطون الأمانات لمن لا يعرفونهم؟
    أما الثرثرة التى صَدَّعَنا بها إكرامى ومن قبله ماجد عن الأمانة وغير الأمانة فحَدِّثْ ولا حرج! خذ عندك، كمِثَال، وَصْفَ إكرامى لحجرته وهو يحدث نفسه مشيرا إلى أن له غرفة تخصه، وسريرا له وحده، وصوانا لا يشاركه فيه أحد، ومكتبا وكرسيا ومكتبة فوق البيعة، وكذلك راديو وكاسيت وكمبيوتر يحتل نصف المكتب، وهاتف أيضا (يا حَلُولِّلى! ع النبى صَلِّ! كل هذا فى غرفتك يا إكرامى حتة واحدة؟ هاتوا يا ناس بخورا وارقوه من العين). وكل الفصل، وهو يتكون من ثمانى صفحات، من هذه العينة السمجة من الكلام الأقرع الثرثار. وإنى لأحمد الله أن لم يتوقف عند اسمه: "إكرامى" ويباهينا به أيضا. أليس هو اسم "إكرامى" حارس مرمى الأهلى، اسم النبى حارسه وصائنه؟ بِيبْ بِيبْ آهْلِى!
    ومما ينبغى التلبث أمامه أيضا فى بناء الرواية أن الكاتب قد أقامها على سرد الأحداث على لسان كل واحد من أبطالها. وهى طريقة يجرى عليها بعض الروائيين، ومنهم نجيب محفوظ فى روايته: "ميرامار" حيث جعل كل بطل من أبطاله يسرد الوقائع من خلال وجهة النظر التى رآها منها، فتبين لنا كيف يختلف فهم كل منهم لها ونظرته إليها واهتمامه بها وتفسيره إياها. وقد استطاعت هذه الطريقة أن تساعدنا على رؤية الأحداث والأشخاص من كل الزوايا بحيث لم يعد هناك شىء خاف علينا من أمرها ولا من أمرهم. أما القعيد فلم يوفق فى استخدام تلك الطريقة للأسباب التالية: فمثلا نجد أن السرد الذى يقدمه إكرامى أو عفارم لا يفيدنا بشىء لأن إكرامى لم يظهر فى الرواية إلا لدقائق اختفى بعدها اختفاء تاما فلم نعد نسمع له نأمة، فضلا عن أن السرد الذى قام به لم يسلط الضوء على شىء لم يكن واضحا لنا. فالأمانة على سبيل المثال التى تكلم عنها ماجد وهو فى طريقه إليه وشغلنا بها دون أن نعرف طبيعتها لم تتبين من كلامه هو أيضا، فظللنا نجهلها بعد انتهائه من سرده كما كنا نجهلها قبله. كذلك لم يتطرق سرده إلى الجانب المجهول لنا من ماجد، وهو وضعه بين زملائه فى الجامعة وكيفية تصرفاته هناك، وكيفية معاملة الطلاب المسلمين له... إلخ. لقد كان كل هم إكرامى طوال سرده كله تقريبا هو التنفُّج أمامنا بغرفته وما تحتوى عليه من أجهزة وأثاث. لكن ماذا يفيدنا هذا؟ وما دوره فى تطور أحداث الرواية؟ لا شىء. وقل نفس الكلام عن الفصل الخاص بالجنرال عفارم.
    كذلك تختلف طريقة القعيد السردية عن طريقة محفوظ فى أن كل سارد من سارديه لا يكتفى بتناول نفس الوقائع وتحليل نفس الأشخاص الذين تناولهم الساردون الآخرون، ولكن من زاوية مختلفة، بل يضيف إليها الكثير مما لا يعرفه منهم إلا هو، وقد يهمل ما يهتمون به فلا يأتى له على ذِكْر. وإلى جانب هذا هناك الثرثرة المملة التى ينتهجها الساردون بوجه عام، فيذهب الواحد منهم يمطرنا بسيل من الملاحظات السخيفة التى لا تفيدنا ولا تفيد الرواية فى شىء. وقد سبق أن ضربنا أمثلة على تلك الثرثرة البغيضة بما يغنينا عن إعادة القول فيها هنا. وبالإضافة إلى ما مر كان ينبغى أن يتغير ترتيب الساردين، فعلى سبيل المثال لو كانت مهرة أتت أولا لكان ذلك أفضل كثيرا لأنها عصب الحكاية. أما على الوضع الحالى فقد كان علينا أن ننتظر ونتجرع مرارة القلق المزعج طوال عشرات الصفحات إلى أن عرفنا مَنْ مهرة، وأى مال يأخذه منها ماجد كل شهر، وإن كنا قد فشلنا بعد ذلك كله فشلا تاما فى معرفة السبب الغريب الذى دفع عبود بقطر لاختيار مهرة لتكون متسلمةَ المبلغ الشهرى ومُسَلِّمتَه لابنه وزوجته. وهذا مجرد مثال. أما إن رد القعيد بأن هذا تشويق للقارئ فالرد على الرد هو أنه تشويق رخيص، فنحن هنا لسنا بإزاء قصة بوليسية من قصص أجاثا كريستى، التى تظل حابسة أنفاس القارئ حتى الصفحات الأخيرة منها فتكون هذه فرصة لتشغيل مخه ومحاولة معرفة هوية القاتل ودوافعه لارتكاب جريمته، فيجد عندئذ لذة النجاح فى اكتشاف السر الصعب الذى تتحداه به المؤلفة. أما هنا فلا بوليس ولا يحزنون.


    يتبع ......
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #18
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,276
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي

    هذا هو رأيى فى رواية "قسمة الغرماء"، وقد قال القعيد نفسه كلمة يمكن أن تكشف لنا السبب فى الفشل الذى يجلل هذه الرواية من ألفها إلى يائها، وإن كنت أرى أن القعيد ليس روائيا ذا قيمة أصلا، وليس فى هذه الرواية وحسب، لكن هذه مسألة أخرى. ويجد القارئ كلمة القعيد فى الحوار الذى أجراه معه أحمد طايل وأشرنا إليه من قبل، ونصها: "أرى أن التركيز على قضايا الجنس، والإغراق فى مسائل الدين، والكتابةكثيرا عن الأقليات هو مثل "التموين"، هدفه الوصول إلى العالمية من أقصر الطرق. وأى إبداع ينطلق من هذه الأرضية محكوم عليه بالفشل". والحمد لله أولا وآخرا، الذى أظهر الحق على لسان القعيد، فذلك مكسب ليس بالهين أبدا.

    انتهى النقل

    مع التحية للدكتور ابراهيم العبقرى على هذا النقد المحكم

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #19
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,555
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-02-2017
    على الساعة
    08:17 PM

    افتراضي



    حياكِ الله اختى الفاضلة نسيبة بنت كعب

    اهلا وسهلا بعودتك المباركة

    نسال الله ان يطيب مقامك بيننا بكل خير

    وحمدالله على سلامتك اختى 0000

    سرد روائي متماسك تطرق إلى التغييرات الصورية

    والفكرية التي

    أصابت المجتمع المصري في السنوات الماضية 0

    شخصيات الرواية تروي الأحداث على لسانهم وكل

    يرويها من

    منظوره وزاويته الخاصة.

    طرح جرئ عن العلاقة الملتبسة بين المسلمين

    والأقباط.

    شكرا لكِ هذا الطرح القيم جدااا والنقل الموفق

    جزاكِ الله خيراا عنا

    ولى عودة اخرى لتكملة قراءته

    دمتِ لنا _ ودام مداد اقلامك النيرة

    التعديل الأخير تم بواسطة نضال 3 ; 27-11-2011 الساعة 07:57 PM
    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

موسم الهجوم على الإسلام والمسلمين: "قسمة الغرماء" ليوسف القعيد .. عمل كسيح بقلم بليد


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سلسلة لماذا أنا مسلم"إجابة شافية عن سؤال صعب" الاصدار الاول ""الربانية""
    بواسطة خالد حربي في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 17-10-2015, 11:27 PM
  2. "عسكر الإسلام" الباكستانية.. عقدة الأمريكان في ممر "خيبر"
    بواسطة ابو الياسمين والفل في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-12-2010, 03:03 PM
  3. مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 22-07-2010, 05:00 PM
  4. كبروا-- الإسلام أكثر الديانات نموا" -""الإحصائيات""
    بواسطة ابو رفيق في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-03-2009, 07:24 AM
  5. قاطعوا قاموس " ويبستر " المسيئ للعرب والمسلمين
    بواسطة muslimah في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 24-06-2005, 06:58 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

موسم الهجوم على الإسلام والمسلمين: "قسمة الغرماء" ليوسف القعيد .. عمل كسيح بقلم بليد

موسم الهجوم على الإسلام والمسلمين: "قسمة الغرماء" ليوسف القعيد .. عمل كسيح بقلم بليد