تعليقات حول موضوع : هات لي أمرا واحدا تفوقت به المسيحية على الاسلام

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

تعليقات حول موضوع : هات لي أمرا واحدا تفوقت به المسيحية على الاسلام

صفحة 31 من 34 الأولىالأولى ... 16 21 30 31 32 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 301 إلى 310 من 331

الموضوع: تعليقات حول موضوع : هات لي أمرا واحدا تفوقت به المسيحية على الاسلام

  1. #301
    الصورة الرمزية نجم ثاقب
    نجم ثاقب غير متواجد حالياً مشرف عام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    5,025
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-07-2016
    على الساعة
    11:53 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يارب ارحمنى مشاهدة المشاركة
    اشكرك اخى الطيب على ذوقك

    رجاء من الجميع


    ارجو منكم اخوانى واحبائى مسيحيين ومسلمين الدعاء
    لانى عندى ظروف مش كويسه فى شغلى وفى اشياء اخرى
    يارب رحمتك


    أدعو لك أيها الحبيب أن لا يصيبك مكروه ....
    حماك الله من كل سوء في بدنك و عملك ....|
    أدعو لك بالخير دائما عزيزي يارب ارحمني ( أسامه ) .
    الى كل قائل : أنا مسيحي ، والى كل قائلة : أنا مسيحية
    ندعوك للتعارف كأخ أو كأخت في الانسانية تحت مظلة الترحيب والتهذيب
    لا يتم التطرق الى العقائد وحوار الاديان الا برغبة الضيف وفي أقسام متخصصة لأن الأولوية للأمور الانسانية التي توحدنا جميعا
    اذا أحببت أن تعرفنا بنفسك
    اذا كنت تحب أن تكتب لنا شعورك وملاحظاتك
    اذا كان لديك مشكلة تريد أن تسمع فيها رأيا أو حلا منا
    ما عليك الا الدخول الى هذا الرابط :
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...774#post233774
    فأهلا وسهلا بكل ضيوفنا الأفاضل .

  2. #302
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    356
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-06-2015
    على الساعة
    05:30 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمان الرحيم
    مشاركة معارج القبول :
    الحكمة من الابتلاءات - الاختبارات



    الحكمة من الابتلاءات



    أسمع كثيرا عن أن هناك حِكَماً عظيمة لوقوع الابتلاء على الناس ، فما هي هذه الحكم ؟



    الحمد لله



    نعم للابتلاء حكم عظيمة منها :


    1- تحقيق العبودية لله رب العالمين
    فإن كثيراً من الناس عبدٌ لهواه وليس عبداً لله ، يعلن أنه عبد لله ، ولكن إذا ابتلي نكص على عقبيه خسر الدنيا والآخرة ذلك هو الخسران المبين , : ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ) الحج/11 .


    2- الابتلاء إعداد للمؤمنين للتمكين في الأرض
    قيل للإمام الشافعي رحمه الله : أَيّهما أَفضل : الصَّبر أو المِحنة أو التَّمكين ؟ فقال : التَّمكين درجة الأنبياء ، ولا يكون التَّمكين إلا بعد المحنة ، فإذا امتحن صبر ، وإذا صبر مكن .


    3- كفارة للذنوب
    روى الترمذي (2399) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه ، وولده ، وماله ، حتى يلقى الله وما عليه خطيئة ) رواه الترمذي (2399) وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (2280) .
    وعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدِهِ الْخَيْرَ عَجَّلَ لَهُ الْعُقُوبَةَ فِي الدُّنْيَا ، وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدِهِ الشَّرَّ أَمْسَكَ عَنْهُ بِذَنْبِهِ حَتَّى يُوَافِيَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) . رواه الترمذي (2396) وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (1220) .


    4- حصول الأجر ورفعة الدرجات
    روى مسلم (2572) عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَا يُصِيبُ الْمُؤْمِنَ مِنْ شَوْكَةٍ فَمَا فَوْقَهَا إِلا رَفَعَهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَةً ، أَوْ حَطَّ عَنْهُ بِهَا خَطِيئَةً ) .


    5- الابتلاء فرصة للتفكير في العيوب ، عيوب النفس وأخطاء المرحلة الماضية
    لأنه إن كان عقوبة فأين الخطأ ؟


    6- البلاء درسٌ من دروس التوحيد والإيمان والتوكل
    يطلعك عمليّاً على حقيقة نفسك لتعلم أنك عبد ضعيف ، لا حول لك ولا قوة إلا بربك ، فتتوكل عليه حق التوكل ، وتلجأ إليه حق اللجوء ، حينها يسقط الجاه والتيه والخيلاء ، والعجب والغرور والغفلة ، وتفهم أنك مسكين يلوذ بمولاه ، وضعيف يلجأ إلى القوي العزيز سبحانه .


    قال ابن القيم :
    " فلولا أنه سبحانه يداوي عباده بأدوية المحن والابتلاء لطغوا وبغوا وعتوا ، والله سبحانه إذا أراد بعبد خيراً سقاه دواء من الابتلاء والامتحان على قدر حاله ، يستفرغ به من الأدواء المهلكة ، حتى إذا هذبه ونقاه وصفاه : أهَّله لأشرف مراتب الدنيا ، وهي عبوديته ، وأرفع ثواب الآخرة وهو رؤيته وقربه " انتهى .
    " زاد المعاد " ( 4 / 195 ) .


    7- الابتلاء يخرج العجب من النفوس ويجعلها أقرب إلى الله .
    قال ابن حجر : " قَوْله : ( وَيَوْم حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتكُمْ ) رَوَى يُونُس بْن بُكَيْر فِي " زِيَادَات الْمَغَازِي " عَنْ الرَّبِيع بْن أَنَس قَالَ : قَالَ رَجُل يَوْم حُنَيْنٍ : لَنْ نُغْلَب الْيَوْم مِنْ قِلَّة , فَشَقَّ ذَلِكَ عَلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَكَانَتْ الْهَزِيمَة .."


    قال ابن القيم زاد المعاد (3/477) :
    " واقتضت حكمته سبحانه أن أذاق المسلمين أولاً مرارة الهزيمة والكسرة مع كثرة عَدَدِهم وعُدَدِهم وقوة شوكتهم ليضع رؤوسا رفعت بالفتح ولم تدخل بلده وحرمه كما دخله رسول الله واضعا رأسه منحنيا على فرسه حتى إن ذقنه تكاد تمس سرجه تواضعا لربه وخضوعا لعظمته واستكانة لعزته " انتهى .


    وقال الله تعالى : ( وَلِيُمَحِّصَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ ) آل عمران/141 .
    قال القاسمي (4/239) :
    " أي لينقّيهم ويخلّصهم من الذنوب ، ومن آفات النفوس . وأيضاً فإنه خلصهم ومحصهم من المنافقين ، فتميزوا منهم. .........ثم ذكر حكمة أخرى وهي ( ويمحق الكافرين ) أي يهلكهم ، فإنهم إذا ظفروا بَغَوا وبطروا ، فيكون ذلك سبب دمارهم وهلاكهم ، إذ جرت سنّة الله تعالى إذا أراد أن يهلك أعداءه ويمحقهم قيّض لهم الأسباب التي يستوجبون بها هلاكهم ومحقهم ، ومن أعظمها بعد كفرهم بغيهم وطغيانهم في أذى أوليائه ومحاربتهم وقتالهم والتسليط عليهم ... وقد محق الله الذي حاربوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد وأصروا على الكفر جميعاً " انتهى .


    8- إظهار حقائق الناس ومعادنهم . فهناك ناس لا يعرف فضلهم إلا في المحن .
    قال الفضيل بن عياض : " الناس ما داموا في عافية مستورون ، فإذا نزل بهم بلاء صاروا إلى حقائقهم ؛ فصار المؤمن إلى إيمانه ، وصار المنافق إلى نفاقه " .
    ورَوَى الْبَيْهَقِيُّ فِي "الدَّلائِل" عَنْ أَبِي سَلَمَة قَالَ : اُفْتُتِنَ نَاس كَثِير - يَعْنِي عَقِب الإِسْرَاء - فَجَاءَ نَاس إِلَى أَبِي بَكْر فَذَكَرُوا لَهُ فَقَالَ : أَشْهَد أَنَّهُ صَادِق . فَقَالُوا : وَتُصَدِّقهُ بِأَنَّهُ أَتَى الشَّام فِي لَيْلَة وَاحِدَة ثُمَّ رَجَعَ إِلَى مَكَّة ؟ قَالَ نَعَمْ , إِنِّي أُصَدِّقهُ بِأَبْعَد مِنْ ذَلِكَ , أُصَدِّقهُ بِخَبَرِ السَّمَاء , قَالَ : فَسُمِّيَ بِذَلِكَ الصِّدِّيق .


    9- الابتلاء يربي الرجال ويعدهم
    لقد اختار الله لنبيه صلى الله عليه وسلم العيش الشديد الذي تتخلله الشدائد ، منذ صغره ليعده للمهمة العظمى التي تنتظره والتي لا يمكن أن يصبر عليها إلا أشداء الرجال ، الذين عركتهم الشدائد فصمدوا لها ، وابتلوا بالمصائب فصبروا عليها .
    نشأ النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يتيماً ثم لم يلبث إلا يسيرا حتى ماتت أمه أيضاً .
    والله سبحانه وتعالى يُذكّر النبي صلّى اللّه عليه وآله بهذا فيقول : ( ألم يجدك يتيماً فآوى ) .
    فكأن الله تعالى أرد إعداد النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على تحمل المسئولية ومعاناة الشدائد من صغره .


    10- ومن حكم هذه الابتلاءات والشدائد : أن الإنسان يميز بين الأصدقاء الحقيقيين وأصدقاء المصلحة
    كما قال الشاعر:
    جزى الله الشدائد كل خير وإن كانت تغصصني بريقـي
    وما شكري لها إلا لأني عرفت بها عدوي من صديقي


    11- الابتلاء يذكرك بذنوبك لتتوب منها
    والله عز وجل يقول : ( وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيئَةٍ فَمِن نفسِكَ ) النساء/79 ، ويقول سبحانه : ( وَمَا أَصابَكُم من مصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَت أَيدِيكُم وَيَعفُوا عَن كَثِيرٍ ) الشورى/30 .
    فالبلاء فرصة للتوبة قبل أن يحل العذاب الأكبر يوم القيامة ؛ فإنَّ الله تعالى يقول : ( وَلَنُذِيقَنهُم منَ العَذَابِ الأدنَى دُونَ العَذَابِ الأكبَرِ لَعَلهُم يَرجِعُونَ ) السجدة/21 ، والعذاب الأدنى هو نكد الدنيا ونغصها وما يصيب الإنسان من سوء وشر .
    وإذا استمرت الحياة هانئة ، فسوف يصل الإنسان إلى مرحلة الغرور والكبر ويظن نفسه مستغنياً عن الله ، فمن رحمته سبحانه أن يبتلي الإنسان حتى يعود إليه .


    12- الابتلاء يكشف لك حقيقة الدنيا وزيفها وأنها متاع الغرور
    وأن الحياة الصحيحة الكاملة وراء هذه الدنيا ، في حياة لا مرض فيها ولا تعب ( وَإِن الدارَ الآخِرَةَ لَهِىَ الحَيَوَانُ لَو كَانُوا يَعلَمُونَ ) العنكبوت/64 ، أما هذه الدنيا فنكد وتعب وهمٌّ : ( لَقَد خَلَقنَا الإِنسانَ في كَبَدٍ ) البلد/4 .


    13- الابتلاء يذكرك بفضل نعمة الله عليك بالصحة والعافية
    فإنَّ هذه المصيبة تشرح لك بأبلغ بيان معنى الصحة والعافية التي كنت تمتعت بهما سنين طويلة ، ولم تتذوق حلاوتهما ، ولم تقدِّرهما حق قدرهما .
    المصائب تذكرك بالمنعِم والنعم ، فتكون سبباً في شكر الله سبحانه على نعمته وحمده .


    14- الشوق إلى الجنة
    لن تشتاق إلى الجنة إلا إذا ذقت مرارة الدنيا , فكيف تشتاق للجنة وأنت هانئ في الدنيا ؟
    فهذه بعض الحكم والمصالح المترتبة على حصول الابتلاء وحكمة الله تعالى أعظم وأجل .


    والله تعالى أعلم .


    الإسلام سؤال وجواب
    أشهد أن لا إله إلا الله،وأشهد أن محمداعبد الله و رسوله،و أشهد أن عيسى عبد الله و رسوله.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي_____________________________________________نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يقول المسيح عليه السلام مقرّعا رجال الدين المنافقين المتلاعبين بالدين :

    {الويل لكم يا معلمي الشريعة والفريسيون المراؤون!تغلقون ملكوت السماوات في وجوه الناس،فلا أنتم تدخلون،ولا تتركون الداخلين يدخلون}
    {الويل لكم يا معلمي الشريعة والفريسيون المراؤون! تقطعون البحر والبر لتكسبوا واحدا إلى ديانتكم (الحملات التبشيرية التنصيرية)،فإذا نجحتم،جعلتموه يستحق جهنم ضعف ما أنتم تستحقون}


    لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله
    ______________________

  3. #303
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اللهم يسر امور عبدك اسامة ..وفرج كربه واكشف همه ولا تحمله ما لا يطيق ...واصلح باله وحسن اوضاعه ..وخذ بيده ولا تتركه ..وقربه اليك ولا تبعده ...و اره الحق حقا وارزقه اتباعه ...و اره الباطل باطلا و ارزقه اجتنابه...امييييين.
    اللهم آمين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #304
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    356
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-06-2015
    على الساعة
    05:30 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمان الرحيم
    موضوع الدكتور وديع احمد الشماس السابق للكنيسة الارثوذكسية
    بشارة سليمان بمحمد:الملك ابن الملك الذي تتعبد الأمم بدينه
    = ( مزمور 72 ) لسليمان – عليه السلام .
    و هذه من أجمل و أوضح البشارات .و تكاد تنطق باسم النبي ,ابن النبي , الذي يأتي من بلد كلها حبال , و يملك في بلد صحراوية , ... اقرأ و تأمل معي . و اعلم أن سليمان كانت فترة حكمه كلها سلام ( أخبار أيام أول 22: 9 ) و كان في أرض تفيض لبنا و عسلا كما يقول كتابهم .
    ( اللهم أعط أحكامك للملك و برك لابن الملك .يدين شعبك بالعدل و مساكينك بالحق ,تحمل الجبال سلاما للشعب و الآكام بالبر, يقضي لمساكين الشعب ,يخلص بني البائسين و يسحق الظالم .يخشونك ما دامت الشمس ( منصور بالرعب)... و ينزل مثل المطر على الجزر ( رحمة) ...يشرق في أيامه الصديق و كثرة السلام إلى أن يضمحل القمر :( دينه إلى يوم القيامة)و يملك من البحر إلى البحر ومن النهر إلى أقاصي الأرض .أمامه تجثو أهل البرية .و أعداؤه يلحسون التراب .ملوك ترشيش و الجزائر يرسلون تقدمة ( عبادة) . ملوك سبا و شبا يقدمون هدية . و يسجد له كل الملوك . كل الأمم تتعبد له . لأنه ينجي الفقير .. يشفق على المسكين ..و يكرم دمهم في عينيه , ويعيش و يعطيه من ذهب شبا ( فارس ) . و يصلى لأجله دائما . اليوم كله يباركه ( اللهم صلي و سلم و بارك على سيدنا محمد )
    تكون حفنة بر ( شعير) في الأرض في رؤوس الجبال , تتمايل مثل لبنان ثمرتها , و يزهرون من المدينة(المنورة)
    مثل عشب الأرض ( من كثرتهم ) .و يكون اسمه ( دينه ) إلى الدهر . قدام الشمس يمتد اسمه ( في الصلوات الخمس) .و يتباركون به. كل أمم الأرض يطوبونه . مبارك الرب اله إسرائيل الصانع العجائب وحده .و مبارك اسم مجده ( نبيه ) إلى الدهر.و لتمتلئ كل الأرض من مجده . أمين ثم أمين )
    .

    هذه البشارة من غزارتها تحتاج إلى كتاب وحدها .
    و أكرر إن قول الأنبياء من ( بني إسرائيل ) عن الله ( اله إسرائيل )لا يعني أبدا أن البشارة تخص بني إسرائيل , بل يعني ( اله أبينا يعقوب ) . كما كانت السيدة عائشة رضي الله عنها تقول ( و رب محمد ) أو ( و رب إبراهيم ) جدها . عليهما الصلاة والسلام.
    و النبي سليمان هنا يتنبأ عن النبي ابن الأنبياء , الملك, أعظم الأنبياء , و يدعو له .
    و هو سيدنا محمد , ابن أبي الأنبياء – إبراهيم , و نسل النبي إسماعيل , عليهم الصلاة والسلام .:salla-s:
    فيقول سليمان داعيا له أن يعطيه الله الحكم أي ينصره على قومه .
    ومحمد هو الملك و هو ابن الملك . لأن إبراهيم كان سيدا في قومه و كان منتصرا على أعدائه .
    و أخذ سليمان يصف هذا النبي بالعدل و الحق و حبه للمساكين , و يخلص البائسين أي من الظلم , ويسحق الظالمين ,و ينصره الله بالرعب .
    و قال انه يأتي من بلد كلها جبال ( مكة ) , وكان بدء الوحي لسيدنا محمد في جبل ( غار حراء) ,و قال انه ينشر دعوته في الصحراء , فيملأها سلاما , أي بعد أن كانت قبائل متناحرة يوحدها في شعب واحد , و الجبل الوحيد الذي كان سبب سلام و خير لبلده هو جبل عرفات , فقد وحد المسلمين في الحج .وه عبارة عن سلسلة من الجبال .
    و يملأ بلاده برا بهزيمة الظلم و الكفر , ويظل الذين أتبعوه بحق يخشون الله إلى يوم القيامة .و يكون دخول دينه في أي بلد سريعا كالمطر , وسبب خير كالمطر أيضا .
    و في أيامه أشرق أبو بكر الصديق , و كل الصديقين , فكانوا أصحاب سلطان و علم و دين .
    و كذلك كان يدعو لإفشاء السلام , وتحيته السلام , و في صلاته السلام , و دينه دخل البلاد فسادها السلام .
    و لقد امتد ملكه في حياته فشمل الجزيرة كلها – من البحر إلى البحر ,, و بعد وفاته امتد من المحيط الهادي و الهندي إلى المحيط الأطلسي , و من أشهر الأنهار في كتابهم وهو الفرات , أو نهر النيل أو الأردن , إلى أقاصي الأرض . هذا السلطان لم يكن لسليمان ولا لأحد من بعده من أنبياء بني إسرائيل ولا للمسيح ولا لأتباعه من بعده .
    و صار أهل الصحراء التي يعيش فيها هذا النبي صاروا يعبدون الله بدينه , و عبادته كلها سجود و ركوع لله , وهذا لا تجده في عبادة اليهود و لا النصارى .
    و أعداء محمد لحسوا التراب فعلا .و هذه بالذات لا تنطبق على سليمان ولا على المسيح بقول كتابهم .
    و أرسل الملوك الهدايا لسيدنا محمد , و كل الملوك انهزموا أمام جيوشه .
    و كل الشعوب صاروا على دينه .
    فلقد كان يكرم حق الدماء و خاصة للفقراء و المساكين . والمسيح رفض أن يكون قاضيا بين اليهود أو حاكما .
    ( إنجيل لوقا 12: 14 ) , ( النجيل يوحنا 6: 5 ) . وتلاميذ المسيح كانوا يتناقصون في حياته و يهجروه حتى بقي معه الاثنى عشر حواريا فقط ( إنجيل يوحنا 6 : 66- 70 ) .
    و طالت حياته أكثر من المسيح جدا .
    وكل من تبع دينه يصلي لأجله دائما .و اليوم كله يباركون عليه في الصلوات الخمس يوميا على الأقل .
    و يظل دينه ينتشر إلى يوم القيامة .
    ثم قال عن صحابته :
    كانوا حفنة قليلة العدد في رؤوس جبال مدينته ( مكة ) , فأثمروا في الدعوة جدا , و لما هاجروا الى المدينة
    ( المنورة ) زاد عددهم بسرعة .
    و بسبب جهادهم يظل اسم محمد يذكر إلى يوم القيامة .و كل الأمم يمدحونه و يعبدون الله وحده , ولا يعبدون نبيهم
    ( بعكس المسيحيين ) إذ يقول أتباع محمد ( الرب الصانع العجائب وحده ). و بعد موت النبي محمد استولى أتباعه على كنوز البلاد المذكورة و أنفقوها في سبيل الله .
    ثم يدعو سليمان عليه السلام و يختم دعاءه بالتأمين عليه مرتين .
    أشهد أن لا إله إلا الله،وأشهد أن محمداعبد الله و رسوله،و أشهد أن عيسى عبد الله و رسوله.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي_____________________________________________نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يقول المسيح عليه السلام مقرّعا رجال الدين المنافقين المتلاعبين بالدين :

    {الويل لكم يا معلمي الشريعة والفريسيون المراؤون!تغلقون ملكوت السماوات في وجوه الناس،فلا أنتم تدخلون،ولا تتركون الداخلين يدخلون}
    {الويل لكم يا معلمي الشريعة والفريسيون المراؤون! تقطعون البحر والبر لتكسبوا واحدا إلى ديانتكم (الحملات التبشيرية التنصيرية)،فإذا نجحتم،جعلتموه يستحق جهنم ضعف ما أنتم تستحقون}


    لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله
    ______________________

  5. #305
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    356
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-06-2015
    على الساعة
    05:30 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمان الرحيم موضوع للدكتور وديع احمد فتحي ==== إثبات حذف ( الباراكليت ) من كتابهم
    إنظر هامش الصفحة لتجد كلمة ( باراكليت ) التي تم حذفها في هذه الطبعة

    هذه الصورة من طبعة 1930 كتاب عهد جديد بشواهد و التي ورثتها عن أبي
    إنظر منتدايا
    تجد عشرات الصور من هذه التحريفات
    و البقية تأتي إن شاء الله
    www.dr-wadee3.net/forum
    ادخل هذا الرابط تجد منتديات الدكتور وديع احمد فتحي الشماس السابق بالكنيسة الارثوذكسية......اقرا موضوع "اثبات التحريف بالصور"..تجد فيها مواضيع وصوركثيرة مهمة حول التحربف منها موضوع "حذف الباركليت و اضافة زيادات مهمة"
    أشهد أن لا إله إلا الله،وأشهد أن محمداعبد الله و رسوله،و أشهد أن عيسى عبد الله و رسوله.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي_____________________________________________نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يقول المسيح عليه السلام مقرّعا رجال الدين المنافقين المتلاعبين بالدين :

    {الويل لكم يا معلمي الشريعة والفريسيون المراؤون!تغلقون ملكوت السماوات في وجوه الناس،فلا أنتم تدخلون،ولا تتركون الداخلين يدخلون}
    {الويل لكم يا معلمي الشريعة والفريسيون المراؤون! تقطعون البحر والبر لتكسبوا واحدا إلى ديانتكم (الحملات التبشيرية التنصيرية)،فإذا نجحتم،جعلتموه يستحق جهنم ضعف ما أنتم تستحقون}


    لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله
    ______________________

  6. #306
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-12-2017
    على الساعة
    09:37 AM

    افتراضي

    فعلا .... بماذا فاقت المسيحية الإسلام :

    1- هل فاقته بمقابلة الإحسان بالإساءة وبالجحود ؟؟؟
    فالمسلمون يحبون المسيح عيسى ابن مريم الرسول الكريم الحبيب الطاهر المطهر ويؤمنون به نبيا ورسولا أنزل الله تعالى عليه الكتاب (الإنجيل) هدى ونور وآتاه الحكمة وأيده بالمعجزات كما يحبون ويوقرون أمه القديسة مريم بنت عمران سيدة نساء العالمين المباركة الطاهرة العذراء .... وفى المقابل لا نجد من النصارى تجاه الحبيب المصطفى سوى النكران والجحود والإهانات والسب والقذف والإجتراء - لعن الله كل من يفعل ذلك –

    2- هل فاقته بالنفاق والتلون ؟؟؟
    (20 فَصِرْتُ لِلْيَهُودِ كَيَهُودِيٍّ لأَرْبَحَ الْيَهُودَ. وَلِلَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ كَأَنِّي تَحْتَ النَّامُوسِ لأَرْبَحَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ. 21 وَلِلَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ كَأَنِّي بِلاَ نَامُوسٍ ¬ مَعَ أَنِّي لَسْتُ بِلاَ نَامُوسٍ للهِ، بَلْ تَحْتَ نَامُوسٍ لِلْمَسِيحِ ¬ لأَرْبَحَ الَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ. 22 صِرْتُ لِلضُّعَفَاءِ كَضَعِيفٍ لأَرْبَحَ الضُّعَفَاءَ. صِرْتُ لِلْكُلِّ كُلَّ شَيْءٍ، لأُخَلِّصَ عَلَى كُلِّ حَال قَوْمًا. 23 وَهذَا أَنَا أَفْعَلُهُ لأَجْلِ الإِنْجِيلِ، لأَكُونَ شَرِيكًا فِيهِ.)

    3- هل فاقته بالحث على الكذب تحت مبدأ (الغاية تبرر الوسيلة) ؟؟؟
    (فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ، فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ؟)

    4 - هل فاقته بإلصاق التهم الشنيعة بأنبياء الله تعالى ورسله ووصفهم بالسراق واللصوص والزناة وعبدة الأوثان ؟؟؟

    5 - هل فاقته بإلصاق صفات وتشبيهات وأفعال لا تجوز بمقام الذات الإلهية - لعن الله من قال بها - ؟؟؟

    6 - هل فاقته بالتعابير الجنسية القذرة والسفالات والألفاظ المكشوفة عديمة الحياء فى كتابها المقدس ؟؟؟

    7 - هل فاقته بإراحة متبيعها من أى عمل تعبدى ما دام المخلص موجودا والغفران مضمونا ؟؟؟

    8 - هل فاقته باحتواء كتابها المقدس على رسائل شخصية وكلمات بشرية وجمل مبتورة وأسفار مجهولة وأعداد ضائعة وألغاز محيرة وتناقضات كثيرة وطلاسم أكثر بدلا من القرآن الذى لا يحوى بين دفتيه سوى كلمات الله تعالى فقط وآياته معجزة فى البلاغة والبيان ؟؟؟

    9- هل فاقته بكون أساسها وطقوسها كلها من تجميع البشر وبالتصويت فى المجمعات وبالتقليد الأعمى والإتباع الأصم ؟؟؟

    10- هل فاقته باحترام (الكائن النجس الملعون) المسمى بالمرأة ؟؟؟

    11- هل فاقته بجعل الخمور واللحوم النجسة حلالا وبعدم وجود أى عقوبة دنيوية على أى جريمة مهما عظمت ؟؟؟

    12- هل فاقته بالمحبة المزعومة التى تجعل حتى الكافر الجاحد المجرم حبيبا للرب .. فيتغنى النصارى بالقول (أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ) بينما نرى قساوستهم أنفسهم أول من يخالفون هذا التعليم على أرض الواقع اليوم .... ونرى هذا الكم الهائل من أعداد العنف والإبادة والوحشية والدموية والهلاك التى يعج بها كتابها المقدس ؟؟؟

    هل هذا هو ما فاقت به المسيحية الإسلام يا سادة يا نصارى ؟؟؟
    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 10-12-2011 الساعة 02:13 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #307
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    356
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-06-2015
    على الساعة
    05:30 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمان الرحيم
    اقتباس
    فعلا .... بماذا فاقت المسيحية الإسلام :


    2
    - هل فاقته بالنفاق والتلون ؟؟؟

    (20 فَصِرْتُ لِلْيَهُودِ كَيَهُودِيٍّ لأَرْبَحَ الْيَهُودَ. وَلِلَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ كَأَنِّي تَحْتَ النَّامُوسِ لأَرْبَحَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ. 21 وَلِلَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ كَأَنِّي بِلاَ نَامُوسٍ ¬ مَعَ أَنِّي لَسْتُ بِلاَ نَامُوسٍ للهِ، بَلْ تَحْتَ نَامُوسٍ لِلْمَسِيحِ ¬ لأَرْبَحَ الَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ. 22 صِرْتُ لِلضُّعَفَاءِ كَضَعِيفٍ لأَرْبَحَ الضُّعَفَاءَ. صِرْتُ لِلْكُلِّ كُلَّ شَيْءٍ، لأُخَلِّصَ عَلَى كُلِّ حَال قَوْمًا. 23 وَهذَا أَنَا أَفْعَلُهُ لأَجْلِ الإِنْجِيلِ، لأَكُونَ شَرِيكًا فِيهِ.)

    3-
    هل فاقته بالحث على الكذب تحت مبدأ (الغاية تبرر الوسيلة) ؟؟؟

    (فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ، فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ؟)
    اخر ما ساضعه في هذه الصفحات الطيبة ( من مواضيع )هو الاعترافات التالية للدكتور وديع احمد فتحي الشماس السابق بالكنيسة الارثوذكسية ...و شكرا لكم على سعة صدركم وتحملكم لمشاركاتي الطويلة ....التي ارجو ان تفيدكم مسلمين ومسيحيين...عملا بقول الشيخ الالباني الذي ذكره احد الاعضاء
    : قال الشيخ الألباني رحمه الله عليه
    " طالب الحق يكفيه دليل،و صاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل،الجاهل يُعلّم و صاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل "ارجو ان يكون يارب ارحمني طالبا للحق ومعترفا به و متبعا له ...دعوت الله له من كل قلبي ...وبلغت له كل ما وفقني الله لتبليغه اياه... وتقف هنا قدرتي وامكانياتي لان الهداية بيد الله وحده
    (انك لاتهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء)
    =============================

    موضوع كيف غيرني الله بالاسلامللدكتور وديع احمد فتحي
    بسم الله والحمد لله ،

    والصلاة و السلام على سيدنا محمد أشرف الخلق و خاتم النبيين ، و أشهد أن لا اله الا الله وحده لاشريك له ،واشهد أن محمدا عبده ورسوله و حبيبه ، و أؤمن أن المسيح عيسى ابن مريم هو عبد الله و رسوله وابن أمته ، والجنة حق والنار حق ، وأؤمن بالقدر خيره وشره .\

    (
    ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا و هب لنا من لدنك رحمة انك أنت الوهاب )

    أما بعد ،فقد هدانى الله الى الاسلام منذ ما يزيد على (12)سنه ،وكنت من قبل ذلك أشتاق الى الاسلام من كل قلبى و كنت أفكرفيه بعقلى ، ومن قبل ذلك كنت أحب التوحيد ولم يقبل عقلى الشرك أبدا، فلله الحمد ،وكنت أشتاق الى أن أصلى صلاة الجماعة فى المسجد ولو مرة واحدةقبل موتى ، فها أنا أصلىصلاة الجماعة و أنعم الله علىبها أكثر من (12)سنة ، فلله الحمدعلى نعمة الاسلام و كفى بها نعمة .وأحب أن أهدى هذه هذه الأفكار الىكل من يفكر فى دين الاسلام ، لعله يهتدى بها ان شاء الله ، فقدغيرنىالاسلام فى أمور كثيرة أحب أن أشرحها لكل الناس لعلها ينتفع بها المسلم و المسيحى ، والله ولى التوفيق .--- أخى اقرأباهتمام و انتباه .



    أولا: بفضل الله وحده تغير تفكيرى فى ذات الله سبحانه وتعالى

    كان تفكيرى كله مشغولا بالتثليث ، وكيف يكون ثلاثة فى واحد ؟وكنت أنا و غيرى نسأل القساوسة : كيف يكون لله ابنا و يكونا متساويان ،ويكونا واحدا ؟ ثم يرسل الأب ابنه ليعذبه الناس ويستهزئون به ويبصقون عليه ويضربونه ويقتلونه أبشع قتله ؟ ثم يموت ويدفن وهو اله؟ لأجل الخطية البسيطه الوحيده التى فعلها أول انسان وليس له خبرة فى الخطية ولا فى وسوسة الشيطان ؟ وكيف يكون الأله مصلوبا وهو الذىلعن الصليب والمصلوب فى كتابه؟،وكيف أسلم الروح؟ ولمن أسلمها ؟،وان كان بهذا الضعف فكيف نؤمن أنه لابداية له ولا نهايه و يقدر على كل شىء؟؟؟ وما معنىوجود (روح قدس )جزءثالث من الله ،مساوى للأول والثانى ومتحد معهما ،و هم الثلاثة اله واحد ، وكل واحد منهم هو الله؟؟؟ ،وأين كان هذا التقسيم منذ نشأة العالم الى أن جاء بولس؟؟؟

    ثم هدانى الله الى التوحيد فارتاح عقلى و قلبى واطمأنت نفسى ،لأن التوحيدهو الأقرب الى العقل والقلب و الأحق بالتعظيم و العبادة ،لأن الله الواحد أعظم من كل البدع الشركية والكفرية.وتحول تفكيرى فى ذات الله الى التفكير فى كيفية طاعة الله وكيف يكون راضيا عنى وكيف أطيعه ولا أعصيه و كيف أشكر نعمه على التى لا تعد ولا تحصى .

    و فى المسيحية كانوا يعلمونا أن نحب المسيح فقط لأنه هو الله الذى صار انسانا ثم صلب و مات كفارة عن خطايا البشرية ،و ليس لأنه الخالق الرازق ... الخ.،فكانت النتيجة هى الجرأة على المعبود الى درجة الأستهزاء به فنقول اسمه مجردا ، حتى أنهم كانوا يشبهون المسيح معبودهم بالشاة و الخروف؟؟؟، والأستهتار بالطاعة وخاصة أن العقيدة فى المسيح أن كل من أكل من الخبز (جسد المعبود) وشرب من كأس الخمر (دم المعبود) لن يدخل النار ،فلماذا الشقاء بالطاعات ؟و خاصة أنه لا توجد فرائض كالاسلام .وكانوا يستهزئون بالفرائض فى الاسلام و اليهوديه ،قائلين انها عبادةالعبد المقهور المجبر ،أما المسيحية فهى عبادة المحبه (للخروف الذى مات فداءا عنهم )؟؟؟

    وأنا الآن أتشرف بعبادة الله وحده التى تقوم على ما فرضه الله على ، لا على الخرافات التى ألفها بولس و الرهبان ،وذلك بعد أن أعاد الله لعقلى الرشد و أعادنى الى الفطرة السليمة ، وأصبحت أخاف الله,وأرجو رحمته

    وأحبه لأنه هدانى و يرزقنى و يرحمنى.



    ثانيا :التفكير فى العبادة ومعناها و الهدف منها ، تحول من عبادة طقسيه شكليه بلا أساس الى عباده فعليه\واضحه و مفهومه
    \كنت أنشغل طول العباده (صلاة القداس ) وأسأل نفسى : هل كان المسيح و تلاميذه

    يصلون هذه الصلوات الطويلة والتى نوجه معظمها الى مريم والملائكة والقديسين والبطرك...ألخ.- قبل الله ؟؟؟


    وكنت أسأل الكهنة :كيف كانت صلاة المسيح و تلاميذه ؟ فلا أجد ردا ، فأتعجب .أى عباده هذه ؟وما زلت أسأل

    نفس السؤال ولن أجد ردا الى يوم القيامة .ولايوجدفى كتباهم شيئا عن هذا الموضوع ،لأن البدعة أضاعت السنه
    .

    وأما الآن فعبادتى أصبحت حقيقيه لأنها لله وحده لاشريك له،كما أنها موجودة فى القراّن والسنه، و هذا يغيظ

    الكفار جدا ،لأنها هىهى التى كان النبى محمد وأصحابه يتعبدون بها لله ،ومن بعدهم كل المسلمين الى يوم القيامه ،وكلها عبادات واضحه يفهمها الصغير قبل الكبير،ويفهمها الجاهل و المتعلم ,

    بعكس العباداتالمسيحيه المليئة بالأسرار و الصلوات السريه التى لا يطلع عليها الاالكهنة ورؤساؤهم،ومعظمها

    باللغات القديمة التى لا يفهمها 99 % من القساوسة و المصلين فيسرحون فى خيالات و أوهام ،وتختلف من طائفة الىطائفة، و تطول وتقصر بحسب مزاج القسيس ،و اذا دخل الأرثوذكسىالى كنيسة البروتستانت يجد دينا جديدا لايفهمه .

    أما فى الاسلام فعدد الركعات ثابت فى العالم كله ،فى عبادة يوميه لا يشبع منها الانسان ، لأن الدعاء لله وحده

    ولذلك لا ينتهى، ولا يمل القلب من تجديد التوبة مع كل صلاه.

    وكنت قبلا فى المسيحية مشغولا فى( مدارس الأحد)بمحاولة حشو عقول الصغار بالخرافات وكيف أصورها لهم وأفهمها لهم وهى لا تفهم !وكنت أبذل قصارى جهدى فى اعطائهم الأمثلة على (التثليث )كالشمعة التى تعطى نارا وضوءا ...ألخ.وكان الجدال فى العقائد و العبادات ينتهى دائما الى طريق مسدود غير مفهوم فنقول للسائل (احفظها كما هى)،معتقدين أن هذا هو الايمان .

    أما الآن فالعقيدة واضحه و تتفق مع الفطرة و العقل ولا تحتاج الى تمثيل أو تشبيه للخالق بمخلوقاته .

    أضف الى ذلك أن العبادات المسيحية كلها تتركز حول القسيس فلا تقوم عباده الا به،و باقى المسيحيين لا قيمة لهم ، فلو غاب القسيس لا تقام عباده ولو فات الانسان العادى شيئا من العبادة فلا اعاده له بل ولا يهم على الاطلاق أن يحضر أحد ! كماأن وقت العباده يغيره القسيس حسب هواه .فكنت أحسد المسلمين لأنهم كلهم سواء ولأنهم يصلون لله صلوات ثابته كل يوم ولا يمكن لأحد أن يغيرها ،و الآن صارت كل صلواتى كلها لله، و ان لم أدركها كلها أكملتها ،ولا يوجد وسيط بينى و بين الله ،ولا يمكن أن يمنعنى أحد(وهذامن سلطان القسيس والبطرك على المسيحيين)

    وكان الصوم فى المسيحيه من أثقل العبادات ، وكان أغلبية المسيحيين يتظاهرون بالصوم بالكذب لأن الصوم

    ليس فرضا و لا يوجد فى كتابهم شيئا عن أصوامهم الحاليه ،بل كله بدعه .مثل الصيام لمريم و الصيام للتلاميذ ،وهذا كان يثير الجدال بين الطوائف حتى أصبح لكل طائفه صيامها المختلف لدرجة أن البروتستانت لايصومون أبدا؟

    والآن أنا مرتاح جدالوجود الفرض فى كتاب الله و الشرح فى سنة النبى عليه الصلاة و السلام ، ويسرى على كل سكان الكرة الأرضية كلهم فى نفس التوقيت ،فأصبحت طاعة الله متعه أحبها،والعباده أصبحت لطلب الأجر والمغفره ،وتملأالقلب رضا و قربا لله تعالى.



    ثالثا: كان انشغالى بالطقوس المسيحيه وحفظها وتحفيظها للصغار يملأ حياتى ،والآن أسعىلارضاء المولى عز و جل، و نيل ثوابه بحفظ القراّن وحضور دروس العلم
    .فالعبادات المسيحيه لها طقوس لا تنتهى من ملابس خاصه للكاهن و الشماس ،والبخور وكيف يدورون به فى كل صلاه ونظام الأيقونات والصور و التماثيل ،و كأس الخمر وقرص الخبز ، والشموع ،والألحان والقداس ،...ألخ.وكل هذا الجو الوهمى يذهب بعقل المتفرجين و يعمل لهم غسيل مخ فيكونون مستعدين لقبول أى كلام يلقنه القسيس لهم بلا مناقشه لأنهم لايدرون لمن و ما كانوا يصلون ،فقد كانوا مبهورين بالطقوس الغريبه ،فاذا دخلت كنيسة طائفه أخرىوجدت طقوسا و صلوات مختلفة تماما ،كما قال (جورج برنارد شو )فى كتابه (المسيح ليس مسيحيا )أن المسيح اذا دخل كنيسه فلن يعرفهم !!!

    وفى الاسلام أصبح الأمر أبسط وأعظم لأن التوحيد هو العقيده ،ولاتوجد الاصلاه واحده للعالم الاسلامى كله ،و قراّن واحد بلغة واحده ، والصلاه بنفس اللغه ،و الشغل الشاغل هو حفظ القراّن وتحفيظه و دراسته و دراسة علومه(الفقه)التى لا تنتهى ,لقد أنقذنى الله بالاسلام من متاهات لا تنتهى ،فله الحمد والمنه ما بقى من عمرى .



    رابعا : تقديس بعض الناس الأحياء والأموات :
    كانت عقيدتى فى الله ضعيفه ،فكنت اؤمن مثل كل المسيحيين أن بعض الناس لا يمكن أن يقعوا فى الخطيه ،وأنهم أفضل من الملائكه ،ويملكون القدره على التصرف فى كل أمور الدنيا والآخره حتى بعد موتهم بقرون ، وأن شفاعتهم عند الله لا ترد ومن يغضبون عليه يهلك فى الدنيا والآخره ...لدرجة أننى تركت الدعاء لله وتوجهت بطلباتى كلها للأموات مثل مريم و جرجس...فى طلب الرزق والشفاء والأولاد والنجاح...الخ. /وهذا بالاضافة الى البطرك والقساوسه والرهبان الأحياء بزعم أنهم يملكون السلطان فى السماء و على الارض ،وذلك اعتمادا على قصص وهميه يروونها عن معجزات هؤلاء .

    وفى الاسلام فهمت لأول مره أن هذه كلها عبادات لايجوز أن نتوجه بها الا لله وحده لأن مقاليد الأمور كلها بيد الله وحده لا شريك له، فيكون توجيهها لغير الله كفر و شرك أكبر ، لأن الكل تحت رحمة الله وسلطانه ومشيئته وحده ، كما علمهم المسيح فى استنجاده بالله(ليكن لا ما أريد أنا بل ما تريد أنت ). والآن أصبحت لاأسأل ولا أستعين الا بالله سبحانه وتعالى .



    خامسا: مفهوم الخطية والشهوات ،كان فى المسيحيه بين الاباحة التامة والتحريم التام
    .
    بحيث كانت بالنسبة لى ولعامة الشعب مباحة بلا رادع لتأكيد سلطان الكاهن على مغفرتها ،وهو الذى فى كل صلاه يشرب كميه كبيرة من الخمر فى كل( صلاة قداس)كما قال عنهم بولس (واحد يجوع والآخر يسكر )فهذا الرجل ينفرد بالنساءوالبنات ذوات الملابس العارية والضيقه بزعم أنه أبوهن ويأخذ اعترافاتهن،و قد كنت مثل عامة الشعب أفعل الذنوب والكبائر بدون أن أشعر بالخوف من الله أو بتأنيب الضمير ،مادام الكاهن صديقى و يغفر لى بسلطانه السماوى الذى لا يرفضه الله .أما فى الاسلام فالأمر كله بيد الله بدون وسيط ،و المغفرة مرتبطة بالتوبة ،و تكرار الذنب لايمنع من تكرار التوبه ،والحسنات يذهبن السيئات ، وهذا يوصل الأنسان لأن يكون عبدا لله حقا ،فالحمد لله على نعمة الاسلام.

    والنقيض الآخر فى المسيحية هو التحريم الكامل لكل الحلال من الطعام والشراب والزواج و حتى النوم—فى الرهبنه --،ومن يتشبه بهم .فتجد الرهبان يعتزلون فى الأديره ويمنعون كل الحلال فصاروا فى أعلى مكانه فى المسيحيه ، مع أن الرهبان الأوائل أصلا كانوا هاربين من اضطهاد المسيحيين الرومان لهم فلم يكونوا يملكون طعاما ولاشرابا فادعوا الزهد ..ويتم اختيار الرؤساء الدينيين منهم ، ولهم حقوق القساوسه فى الأنفراد بالبنات المتبرجات ودخول البيوت فى أى وقت والمبيت فيها وهذا بركه كبيرة لا يمنعها غياب الرجل عن البيت
    والدرجة التاليه هى (التكريس )أى ترك الحلال فلا يتزوج ،مع الحياه داخل المدن لمساعدة القساوسه ،ومنهم نساء و رجال ،ويدخلون البيوت فى أى وقت بزعم التبشير .

    والدرجة الثالثة(الزهد) أن يتزوج ولكن لايمارس الحقوق الزوجيه الا نادرا ويزهد فى الطعام والشراب والملابس وينشغل بالتبشير (عكس كلام بولس فى رسالةتيموثاؤس الأولى4: 1)و كلهم يعذب نفسه عمدا زاعمين أنها أسمى عباده و كلما زاد فى تعذيب نفسه و رأى الأشباح وذهب عقله ،كلما ارتقى فى نظر الناس وظن نفسه قديسا .هكذا الضلال يقود صاحبه الى النقيضين فيترك المباح جهرا و يتمرغ فى الحرام سرا من شدة الكبت.

    أما الدين الحقيقى فهو الوسط أى الاسلام ،لا رهبنه ولا افراط ، وتكون الشهوات مباحةمادامت فى طاعة الله و تبعا لسنة النبى عليه الصلاة و السلام : مثل الزواج الشرعى و الطعام والشراب الحلال والنوم والعمل والترويح عن النفس والأهل ...ألخ.و اجتناب ما نهى الله و رسوله عنه مثل أكل الخنزير و شرب المسكرات ،وفعل قوم لوط فىالرجال والنساء ...ألخ.ومادام يعيش بدون نهم واسراف أوتقتير وشح( فكل هذه الأفعال مذموم).والصوم فى الاسلام كما جاء فى القراّن و السنه هو الامتناع عن الحلال (من طعام وشراب و معاشره زوجيه)من الفجر الى المغرب بغرض التعبد لله ،هو تدريب للنفس والجسد علىطاعة الله و تهذيب النفس عن التعلق بالشهوات ،و تطهير الجسد من سموم الأطعمه ، والرسول هو قدوتنا فى كل شىء.

    وكنت قبل الاسلام أحب الأغانى جدا و أحب شرب البيره ،و كنت أعلم من الرهبان أنها حرام ولم أمتنع عنهما لأن القسيس لم يحرمهما تبعا للأنجيل الذى لايحرم حتى الزنا ،وبعد أن علمت فى الاسلام بتحريمهما وبدأت أحفظ القراّن تركت كل هذا ونسيته تماما .



    سادسا:الايمان بالملائكة

    فى المسيحية_ كانت عقيدتى أن الايمان بالملائكة يقوم على قاعدتين لاأساس لهما من الصحةولافى كتبهم :أولهما أن للملائكة سبعة رؤساء ولهم الشفاعة الكبرى للمسيحيين ،وثانيهما أن الانسان القديس أفضل من الملائكة و الأنبياء ،بل وزعموا أن الله ينسب لملائكته حماقة ،وأن السموات ليست طاهرة أمام عينى الرب(كتاب أيوب)مع أنهم يؤمنون مثل اليهود أن الملائكة أبناء الله،(كتب :تكوين وأيوب وأرميا )

    ومع ذلك زعموا أيضا أن الملائكة يمكن أن يخطئوا،بالرغم من قول كتابهم (أن الله أنقص المسيح عن الملائكة) ثم عبدوا المسيح؟؟؟وعلى هذا الأساس فالملائكة فى المسيحيه لا اعتبار لهم الاالسبعة الكبار ؟؟؟

    أما فى الاسلام فالملائكة أعظم من البشر جميعا ،وهم مجبولين على طاعة الله لا يحيدون عنها ،ومن يكفر بأحدهم فهو كافر بالدين كله ،ولذلك لهم تقدير عظيم،والمؤمن الصادق يستحى منهم ،ولهم أعمال كثيرة مذكورة فى القراّن والسنة مثل: حملة العرش ،والذين يكتبون المقادير، والذين يحفظون البشر،والذين يكتبون الأعمال ،والموكلين بقبض الأرواح ،والموكلين بالارحام ،والموكلين بالجنة ،والموكلين بالنار (والعياذبالله من النار) ...ألخ

    وفى المسيحية كنت مثلهم أؤمن أن المسؤل عن قبض الأرواح وله سلطان الموت هو ابليس (عزرائيل )كما قال بولس فى(عبرانيين 2: 14)حتى زعموا أنه ذهب لقبض روح المسيح لما مات على الصليب ،ولكنها كانت تمثيليه ،فقبض المسيح على الشيطان و أخذ منه مفتاح الجحيم ، ونزل الي الجحيم وأطلق سراح القديسين و الأنبياء المحبوسين فيه منتظرين الفداء بموت المسيح ،ثم قيد الشيطان هناك ؟؟؟ والأسئلة هنا كثيرة ولم يستطع القساوسه والبطاركه الرد عليها باجابة مقنعه ولن يستطيعوا : كيف كان اله ومات وأسلم روحه وترك جسده فى القبر وخدع الشيطان ليأخذ منه مفتاح الجحيم وحبسه مع أن الشيطان مازال طليقا باعتراف كتابهم ؟؟؟؟ وكتابهم قال أن الله رفع (أخنوخ )و(ايليا)أحياء الى السماء من قبل الفداء المزعوم بمئات السنين؟؟؟

    هكذا يكون الكفر كله أوهام و خرافات ,فالحمد لله على الاسلام.



    سابعا :الرسل والأنبياء
    :
    كنت فى المسيحية أؤمن أن الرسول كالنبى ،وأنه يرتكب الكبائر،وأن أى انسان من الممكن أن يكون أفضل من النبى ، وعلى هذا الأساس يحتفل المسيحيون بالقديسين ولا يذكرون الأنبياء ،وينسبون كل الكبائرللأنبياء،ويؤمنون بعصمة القديسين والبطرك والقسيس والراهب من كل الخطايا، ولا يؤمنون بنبوة: ّادم ونوح وابراهيم واسحق ويعقوب ويوسف ومحمد - عليهم جميعا الصلاة و السلام .

    وفى الاسلام اّمنت أن الرسل هم أنبياء مأمورين بالوحى بتبليغ شريعة ورساله ،أما الأنبياء فهم مأمورين بالوحى باتباع شريعة الرسل السابقين عليهم ،وكلاهما أفضل من كل البشر،ومعصومين من الكبائر ليتمكنوا من ابلاغ رسالة ربهم،وهم يتفاضلون فيما بينهم وأفضلهم الرسل أولى العزم (نوح وابراهيم وموسى وعيسى و محمد وهوأفضل الكل)عليهم أفضل الصلاة و السلام .ومن كفر بأى نبى فقد كفر ،ومن سب أى نبى وجب قتله و ان تاب ،لأن الاسلام يقوم على أساس أن لا نرفع من قدر النبى الىأن نصل به الى درجة صفات الله فنكفر مثل النصارى واليهود الذين رفعوا المسيح والعزير ،ولا ننقص من قدرأحد منهم مثلما فعل اليهود والنصارىالذين أنكروا نبوة معظم الأنبياء فكفروا ( ان الذين يكفرون بالله ورسله ويريدون أن يفرقوا بين الله ورسله ويقولون نؤمن ببعض ونكفر ببعض و يريدون أن يتخذوا بين ذلك سبيلا أولئك هم الكافرون حقا.. )النساء150



    ثامنا : الكتب السماويه
    :
    كنت فى المسيحية أؤمن أن أن الله لم ينزل أى كتاب ،وأن موسى عليه السلام كتب بيده ما فهمه من كلام الله معه، وأضاف اليه من عنده ،وأن داود كان يؤلف الشعرويغنيه على المزمار ويأتيه الوحى فيكتبه مع الأغانى ،وكذلك سليمان وهو يؤلف الحكم ...وبالتالى فلا يوجد وحى ينزل من عند الله بالرسالة على النبى فيكتبها أو

    يحفظها كما أنزلت ، وكنا نسخر من هذه الحقيقة.

    =
    وكنت مثلهم أقول أن معنى انزال كتاب على نبى أن ينزل الكتاب بصفحاته من عند الله وأن هذا مستحيل ؟؟؟


    =
    وكنت مثلهم أسخر من التمسك بحرفية الكتاب،وأعتقد أنه لا مانع من تغيير و اضافة كلمات بزعم التوضيح

    =
    وكنت مثلهم أؤمن أن القراّن ليس كتاب الله بل هو من املاء الراهب (بحيرا )لأجل نشر المسيحيه .

    =
    وكانت عقيدتى الفاسدة أن رجال الدين يأتيهم الوحى و معصومين من الخطأ فكل ما يقولونه يجب الأيمان به ومن يجادل فكأنه يجادل الله لأن البطرك والبابا هما ذات الله على الأرض ،وبالتالى كان شعور كل المسيحيين هوعدم الأهتمام بالكتاب المقدس فى مقابل تقديس كلام البطرك والرهبان
    وفى الاسلام اّمنت أن كل الكتب المقدسه والصحف النبويه أنزلها الله على أنبيائه بواسطة حامل الوحى سيدنا جبريل عليه السلام وحفظوها وكتبوها بالحرف كما أنزلت ،وكل الكتب السابقة على الأسلام تم اخفاء الكثير منها و تحريفها،وكتبوا كتبا من عندهم وزعموا أنها من عند الله ،الا القراّن الكريم الذى حفظته الصدور مع تسجيله كتابة أولا بأول بواسطة عدد كبير من صحابة النبى عليه الصلاة والسلام ،المشهورين يومئذ بشدة الحفظ ،فظل كما هو ،وذلك لحكمة الهيه لأنه ناسخ لكل الكتب السابقة عليه فوجب الا يوجد كتاب سماوىغيره.ونحن المسلمون نؤمن بكل الكتب السابقة مجمله أنها من عند الله ولها الأحترام والتقديس،وأن الكتب الحاليةخليط من الأختراع والتحريف والأخفاء ،وأصبحت علاقتى بكتاب الله علاقة الحب والأحترام والأدب مع كتاب الله .
    تاسعا:الموت والبرزخ ووقيامة الأموات واليوم الآخر والجنة والنار

    حين كنت مسيحيا كنت لا أفكر فى الموت لأنى أعرف أن المسيحيين لن يتم حسابهم ،كما قال بولس(روميه8: 1

    وسوف تحملنا الملائكة أحياء الى السماء مباشرة كقول بولس (تسالونيكى 4: 17
    ) ومع ذلك كنت أرى فى أحلامى أننى أتعذب فى النار بالرغم من تدينى الشديد،وكنت أصدق كلام بولس أن المسيحيين سوف يدينون العالم فى يوم القيامة بدلا من الله،كقول بولس (كورنثوس الأولى 6: 2-3)مع أن الأنجيل قال أن المسيح هو الذى سوف يدين العالم بدلا من الله ،وكل هذا تخريف و كفر ،لأن الانجيل قال أن المسيح سيقول لبعض أتباعه الذين تنبأوا بأسمه؟؟؟وأخرجوا الشياطين من المرضى وصنعوا المعجزات باسمه؟؟؟(اذهبوابعيدا عنى يا فاعلى الأثم انى لم أعرفكم قط؟؟؟)لأنهم لم يفعلوا ارادة الآب الذى فى السماء(انجيل متى 7: 22)فكيف صنعوا المعجزات وتنبأواباسم المسيح؟؟ ؟وكيف هو يدينهم والارادة ليست له بل للآب الذى أرسل المسيح؟؟؟ وسيقول لغيرهم من أتباعه الذين لم يزوروا المرضى و المحبوسين والفقراء (اذهبوا عنى يا ملاعين ؟؟؟الى النار الأبديه المعدة لأبليس وجنوده) هل هذا معقول أن عدم زيارة هؤلاء يستوجب خلود المسيحيين فى النار؟؟؟ ، ثم يدعو الأبرارالذين عن يمينه ليرثوا ملكوت الله.،وليس ملكوت المسيح ،حتى بعد ما عبدوا المسيح وألفوا كتبا عنه لايؤمنون بما فيها ولا يفهموها ؟؟؟!!!.
    أما فى الاسلام: فانى أستعد لما بعد الموت من حساب طويل ،بالعمل الصالح و الطاعات والتوبة والدعاء ،خوفا من عقاب الله ، وطمعا فى رحمته و مغفرته ، وأرجو أن يدخلنى الجنة بفضله و عفوه و رضاه
    .

    و بعد الموت : يعتقد المسيحيون بوجود مكان للأنتظار ولكن لا يؤمنون بسؤال و عذاب القبر و نعيمه ، مع أنه توجد فى كتابهم قصة تؤكد هذه الحقائق،وهى قصةالفقير (لعازر ) الذى عاش محروما على باب قصر رجل غنى لم يعطه صدقة أبدا (انجيل لوقا 16: 19 )فمات المسكين و حملته الملائكة الى أحضان (ابراهيم)أى فى (النعيم )، ومات الغنى وحملته الملائكة الى الهاوية ليتعذب ،فطلب الغنى أن يذهب رسول الى اخوته السبعة الذين يعيشون مثلما كان يعيش لكى لا يأتوا الى نفس مكان العذاب،والمعنى أن العذاب والنعيم حدثا فى أثناءاستمرار الحياة أى فى القبور ،وهذا الموضوع الهام جاء فى القراّن الكريم والأحاديث النبوية الصحيحة،وأهم مثال هو فرعون و جنوده الذين يعرضون على النار يوميل منذ أن غرقوا فى البحر – صباحا و مساءا ،و فى يوم القيامة سوف يدخلهم الملائكة الى أشد العذاب (سورة غافر 46)

    وأما عن قيامة الأموات فى العقيدة المسيحية :كنت أؤمن أن المسيحيين الذين ماتوا سيقومون أولا ،وتخطفهم الملائكة مع المسيحيين الأحياء الى السماء بغير حساب لملاقاة المسيح فى الهواء ، ثم تقوم القيامة على الغير مسيحيين فقط ،و يبدأ حسابهم، مع أن كلام الأناجيل معناه أن القيامة و الحساب أمام عرش الله للكل وسيقف الأبرار عن يمين العرش والأشرار عن يساره والمسيح نفسه سيخضع لله (رسالة بولس الأولى الى كورنثوس 15: 34).لذلك كنت مثلهم أشعر بالاستهتار بأمر الحساب مادمت أعبد المسيح ؟؟؟

    أما الآن فان أهم أمر يشغل تفكيرى كمسلم هو الخوف من الحساب و أهوال يوم القيامة،وأعلم أن كل مظلوم سوف يأخذ حقه ممن ظلمه قبل أن توزن الأعمال.

    أما الجنة والنار : فالمسيحيون لا يؤمنون بهما ، وكنت مثلهم أؤمن بوجود الهاوية(الجحيم) ولا يدخلها المسيحيون ،و القائم على تعذيب الأشرار فيه هو الشيطان وهوالذى يملك مفاتيح الهاوية،و اما الأبراروهم المسيحيون فقط فيكونون فى الهواء كالملائكة، لايأكلون ولايشربون ولا يتزوجون ؟؟؟ولا يزوجون ؟؟؟
    أمافى الاسلام فأنا أؤمن أن الجنة حق وأن النار حق،وكل مؤمن بنبيه قبل الاسلام سيدخل الجنة بفضل الله،وكل كافر سيدخل النار ، أما بعد بعثة النبى محمد صلى الله عليه وسلم ،فكل من سمع عنه و لم يؤمن به فهو فى النار ،والمسلم العاصى أمره الى الله ، والمسلم الذى حسن اسلامه فهو فى الجنة بعمله وبفضل الله و رحمته ،
    والمسلم المنافق فى الدرك الأسفل من النار مع الكفار .ويخرج من النار كل الموحدين العصاة بشفاعة أنبيائهم

    بعد أن يأذن الله لهم فى الشفاعةلمن رضى الله له .هذه هى عقيدتى الآن- عقيدة الاسلام والتوحيد العقيدة الوسطية العقيدة الواضحة اللهم أحينى على الايمان وتوفنى على الاسلام .

    عاشرا ؛القدر

    كنت مثل كل المسيحيين لا أعرف شيئا عن القدر ولا أؤمن به ،وكنا نؤمن أننانصنع حياتنا كما نشاء و يمكننا أن نطيل أعمارنا بالمحافظة على صحتنا و بالأدوية المقوية ....( ولعل برنامج صناع الحياه هو جزء من برنامج كبير معد لسحب المسلمين خارج الدين الاسلامى،لأن مقدمه يؤمن أن اليهود والنصارى والصابئين الموجودين حاليا سيدخلون الجنة !!!،وأسأله : فمن هم الكفار فى نظرك ؟وما هو دليلك من القراّن و السنه؟)

    أما فى الاسلام فأنا الآن أؤمن بالقدر خيره وشره ، كله من عند الله ،وأن الحسنة تصيبنا بفضل الله،والسيئة

    تصيبنا من أنفسنا ،وأن المقادير مكتوبة من قبل الخلق
    .
    ختاما:كنت مثل غيرى من المسيحيين أفكر دائما فى الاسلام وأحترمه فى داخلى ولا أجهر بهذه الأفكار،خاصةأنى كنت أرى أن القراّن و الأحاديث أفضل من كتابى فى البلاغة والمعنى ،فلما تيقنت من تغيير الأنحيل ووجدت فيه أخطاء لاتفسير لها ازداد احترامى للقراّن الذى لا يتغير،( و الا لفضح النصارى هذا) ،وقررت أن أقرأ القراّن وهدانى الله للاسلام فله الحمد والمنه طول حياتى

    حقوق الطبع والنشر محفوظة و مسموح بالنشر على المواقع الاسلاميه للدعوة فقط==================================موضوع اخرللدكتور وديع احمد فتحي= هذا إسلامنا فأين دينكم يا نصارى ؟
    **********************
    الحمد لله وحده لا شريك له , و صلي اللهم و سلم على نبينا الأمين .
    هذا الاسلام دين كامل , و شريعته ثابتة في القراّن و سنة النبي , صلى الله عليه و سلم .
    =
    ومما غاظني من ديني أثناء نصرانيتي, و شد إنتباهي إلى الإسلام , أننا احتكمنا إلى الشريعة الإسلامية و نحن مسيحيين في أمر الميراث , نظراً لعدم وجود شريعة للميراث عند المسيحيين
    =
    و كذلك لما تزوجت أختي الكبرى و نحن أرثوذكس , من رجل بروتستانتي , بدون أن نعرف . و علمنا بعد الزواج و جاء أحد الكهنة يلوم أبي على هذا الزواج , و لما سألنا عن شرعية هذا الزواج قالوا لنا أنه حرام و يجب تطليق أختي من زوجها بالشريعة الإسلامية , لأن المسيحية لا يوجد في شريعتها طلاق لإختلاف الملة و الطائفة , و الزواج من خارج الطائفة مُحَرّم بحسب أوامر البطاركة الذين يُكَفّر كل واحد منهم الطائفة الأخرى 0000, فلا يوجد حل لهذا التضارب إلا باللجوء للشريعة الإسلامية .
    =
    و ما زاد و غطى كما يقولون أن الممثلة المسيحية الأرثوذكسية ( هالة صدقي ) طلقت زوجها الأرثوذكسي بقانون الخُلع الإسلامي , لأنه لا يوجد عند الأرثوذكس طلاق بسبب النفور الشديد بين الزوجين ,فخرج البطريرك شنودة في التليفيزيون موافقاً على طلاقها و سمحوا لها بالزواج من رجل اّخر و قال : لا مانع من اللجوء إلى الشريعة الإسلامية فيما نقص من الشريعة المسيحية ( التي وضعها البطريرك كيرلس السادس و المجلس المَلّي منذ خمسين سنة ) وقال حتى يتسنى لنا وضع قوانين جديدة تواكب العصر .
    ==
    و الاسلام استغنى تماماً من أيام محمد صلى الله عليه و سلم , من 1432 سنة و سيظل .
    =
    و قبل أن أترك المسيحية , منذ أكثر من 18 سنة بسنوات( سنة 1988 حين توفى والدي ) العصرسألت في الكنيسة لماذا لا توجد لنا شرائع مسيحية , أو نتحاكم إلى شريعة اليهود , فقالوا لي : لا توجد شرائع مسيحية أو يهودية للميراث . فأصابني الذهول , إذ كنت أظن أنه توجد شرائع ولو تكون من وضع الآباء من تلاميذ المسيح أو البطاركة و الرهبان. و قالوا لي أن البطريرك سيضع لنا شريعة بالروح القدس . و قد انتهت أكثر من عشرين سنة و لم يأتيه الروح القدس المزعوم إلى اليوم .
    ===
    كذلك أيضاً في الاسلام نجد شريعة كاملة لكل شيء, في القراّن و السنة النبوية , كل ما يخطر على بال بشر , و قوانين و أحكام لكل المعاملات , و التجارة , و أحكام العبادات كلها , و القصص الصحيح بدون ذم الأنبياء و بدون قصص الزنا و الكلام الجنسي الفاضح , و التعليم الصحيح و الأمثال , و كل شيء عن القدر و عن الجنة و النار , و أحداث قيام الساعة , و أحداث يوم القيامة و أحوال الناس في الجنة و في النار , و عن الغيبيات مثل الشيطان و الجن و أصلهما و أحوالهما و الصراط و البرزخ و القبر ....الخ
    ===
    و الاسلام فيه عبادة محددة بالكتاب و السنة , لا تختلف من بلد لبلد , عبادات يومية علنية جماعية و فردية , من صوم و صلاة و صدقة و زكاة و عمرة و حج . ليس لإنسان أياً كان أي دخل فيها , ولا النبي محمد نفسه , عليه أفضل الصلاة والسلام.
    =
    و للمسلمين أعياد موحدة مذكورة في الكتاب و السنة : عيد الفطر و عيد الأضحى و يوم الجمعة . لم يضعها بشر و لا تكون لبشر.
    =
    و للمسلمين كلهم حول العالم حج واحد في مكان واحد و بعبادات و بشعائر واحدة .
    =====
    و كل هذا لا يوجد له مثيل في المسيحية على الإطلاق .
    = = =
    لهذه الأسباب و غيرها وجدت أن الاسلام دين متكامل و له شريعة متكاملة ,و لا يحتاج لشريعة من غير الاسلام , و كل ما فيه محكوم بكتابه و سنة نبيه , وكله يتجه إلى الله وحده , فقلت لنفسي : إنج بنفسك , و أسلمت وجهي لله وحده لا شريك له , فأسلموا تَسلموا في الدنيا و الآخرة . هداكم الله... .
    ارجو ان تكون هذه التجربة و ما فيها من معلومات ومقارنات تجيب عن كل تساؤلاتك يا رب ارحمني و ارجو ان تعتبر منها ...فكما قلت لك ان علماؤكم و رجال دينكم يدخلون الاسلام عن قناعة تامة لانهم يعرفون عيوب الدين المسيحي اكثر منكم. كل تحياتي وتمنياتي لك بالتوفيق
    .
    أشهد أن لا إله إلا الله،وأشهد أن محمداعبد الله و رسوله،و أشهد أن عيسى عبد الله و رسوله.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي_____________________________________________نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يقول المسيح عليه السلام مقرّعا رجال الدين المنافقين المتلاعبين بالدين :

    {الويل لكم يا معلمي الشريعة والفريسيون المراؤون!تغلقون ملكوت السماوات في وجوه الناس،فلا أنتم تدخلون،ولا تتركون الداخلين يدخلون}
    {الويل لكم يا معلمي الشريعة والفريسيون المراؤون! تقطعون البحر والبر لتكسبوا واحدا إلى ديانتكم (الحملات التبشيرية التنصيرية)،فإذا نجحتم،جعلتموه يستحق جهنم ضعف ما أنتم تستحقون}


    لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله
    ______________________

  8. #308
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-12-2017
    على الساعة
    09:37 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يارب ارحمنى مشاهدة المشاركة
    ارجو منكم اخوانى واحبائى مسيحيين ومسلمين الدعاء
    لانى عندى ظروف مش كويسه فى شغلى وفى اشياء اخرى يارب رحمتك
    أدعو الله تعالى
    أن ييسر لك طريق الفلاح فى الآخرة ....
    وأن ييسر لك طريق النجاح فى الدنيا ....
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #309
    الصورة الرمزية د.محمد عامر
    د.محمد عامر غير متواجد حالياً ان الدين عند الله الاسلام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,432
    آخر نشاط
    17-01-2017
    على الساعة
    12:30 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Doctor X مشاهدة المشاركة
    فعلا .... بماذا فاقت المسيحية الإسلام :

    1- هل فاقته بمقابلة الإحسان بالإساءة وبالجحود ؟؟؟
    فالمسلمون يحبون المسيح عيسى ابن مريم الرسول الكريم الحبيب الطاهر المطهر ويؤمنون به نبيا ورسولا أنزل الله تعالى عليه الكتاب (الإنجيل) هدى ونور وآتاه الحكمة وأيده بالمعجزات كما يحبون ويوقرون أمه القديسة مريم بنت عمران سيدة نساء العالمين المباركة الطاهرة العذراء .... وفى المقابل لا نجد من النصارى تجاه الحبيب المصطفى سوى النكران والجحود والإهانات والسب والقذف والإجتراء - لعن الله كل من يفعل ذلك –

    2- هل فاقته بالنفاق والتلون ؟؟؟
    (20 فَصِرْتُ لِلْيَهُودِ كَيَهُودِيٍّ لأَرْبَحَ الْيَهُودَ. وَلِلَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ كَأَنِّي تَحْتَ النَّامُوسِ لأَرْبَحَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ. 21 وَلِلَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ كَأَنِّي بِلاَ نَامُوسٍ ¬ مَعَ أَنِّي لَسْتُ بِلاَ نَامُوسٍ للهِ، بَلْ تَحْتَ نَامُوسٍ لِلْمَسِيحِ ¬ لأَرْبَحَ الَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ. 22 صِرْتُ لِلضُّعَفَاءِ كَضَعِيفٍ لأَرْبَحَ الضُّعَفَاءَ. صِرْتُ لِلْكُلِّ كُلَّ شَيْءٍ، لأُخَلِّصَ عَلَى كُلِّ حَال قَوْمًا. 23 وَهذَا أَنَا أَفْعَلُهُ لأَجْلِ الإِنْجِيلِ، لأَكُونَ شَرِيكًا فِيهِ.)

    3- هل فاقته بالحث على الكذب تحت مبدأ (الغاية تبرر الوسيلة) ؟؟؟
    (فَإِنَّهُ إِنْ كَانَ صِدْقُ اللهِ قَدِ ازْدَادَ بِكَذِبِي لِمَجْدِهِ، فَلِمَاذَا أُدَانُ أَنَا بَعْدُ كَخَاطِئٍ؟)

    4 - هل فاقته بإلصاق التهم الشنيعة بأنبياء الله تعالى ورسله ووصفهم بالسراق واللصوص والزناة وعبدة الأوثان ؟؟؟

    5 - هل فاقته بإلصاق صفات وتشبيهات وأفعال لا تجوز بمقام الذات الإلهية - لعن الله من قال بها - ؟؟؟

    6 - هل فاقته بالتعابير الجنسية القذرة والسفالات والألفاظ المكشوفة عديمة الحياء فى كتابها المقدس ؟؟؟

    7 - هل فاقته بإراحة متبيعها من أى عمل تعبدى ما دام المخلص موجودا والغفران مضمونا ؟؟؟

    8 - هل فاقته باحتواء كتابها المقدس على رسائل شخصية وكلمات بشرية وجمل مبتورة وأسفار مجهولة وأعداد ضائعة وألغاز محيرة وتناقضات كثيرة وطلاسم أكثر بدلا من القرآن الذى لا يحوى بين دفتيه سوى كلمات الله تعالى فقط وآياته معجزة فى البلاغة والبيان ؟؟؟

    9- هل فاقته بكون أساسها وطقوسها كلها من تجميع البشر وبالتصويت فى المجمعات وبالتقليد الأعمى والإتباع الأصم ؟؟؟

    10- هل فاقته باحترام (الكائن النجس الملعون) المسمى بالمرأة ؟؟؟

    11- هل فاقته بجعل الخمور واللحوم النجسة حلالا وبعدم وجود أى عقوبة دنيوية على أى جريمة مهما عظمت ؟؟؟

    12- هل فاقته بالمحبة المزعومة التى تجعل حتى الكافر الجاحد المجرم حبيبا للرب .. فيتغنى النصارى بالقول (أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ) بينما نرى قساوستهم أنفسهم أول من يخالفون هذا التعليم على أرض الواقع اليوم .... ونرى هذا الكم الهائل من أعداد العنف والإبادة والوحشية والدموية والهلاك التى يعج بها كتابها المقدس ؟؟؟

    هل هذا هو ما فاقت به المسيحية الإسلام يا سادة يا نصارى ؟؟؟




    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة كمون مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمان الرحيم
    اخر ما ساضعه في هذه الصفحات الطيبة ( من مواضيع )هو الاعترافات التالية للدكتور وديع احمد فتحي الشماس السابق بالكنيسة الارثوذكسية ...و شكرا لكم على سعة صدركم وتحملكم لمشاركاتي الطويلة ....التي ارجو ان تفيدكم مسلمين ومسيحيين...عملا بقول الشيخ الالباني الذي ذكره احد الاعضاء
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة كمون مشاهدة المشاركة
    : قال الشيخ الألباني رحمه الله عليه" طالب الحق يكفيه دليل،و صاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل،الجاهل يُعلّم و صاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل "ارجو ان يكون يارب ارحمني طالبا للحق ومعترفا به و متبعا له ...دعوت الله له من كل قلبي ...وبلغت له كل ما وفقني الله لتبليغه اياه... وتقف هنا قدرتي وامكانياتي لان الهداية بيد الله وحده
    (انك لاتهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء)
    =============================
    موضوع كيف غيرني الله بالاسلامللدكتور وديع احمد فتحي
    بسم الله والحمد لله ،

    والصلاة و السلام على سيدنا محمد أشرف الخلق و خاتم النبيين ، و أشهد أن لا اله الا الله وحده لاشريك له ،واشهد أن محمدا عبده ورسوله و حبيبه ، و أؤمن أن المسيح عيسى ابن مريم هو عبد الله و رسوله وابن أمته ، والجنة حق والنار حق ، وأؤمن بالقدر خيره وشره .\

    (
    ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا و هب لنا من لدنك رحمة انك أنت الوهاب )

    أما بعد ،فقد هدانى الله الى الاسلام منذ ما يزيد على (12)سنه ،وكنت من قبل ذلك أشتاق الى الاسلام من كل قلبى و كنت أفكرفيه بعقلى ، ومن قبل ذلك كنت أحب التوحيد ولم يقبل عقلى الشرك أبدا، فلله الحمد ،وكنت أشتاق الى أن أصلى صلاة الجماعة فى المسجد ولو مرة واحدةقبل موتى ، فها أنا أصلىصلاة الجماعة و أنعم الله علىبها أكثر من (12)سنة ، فلله الحمدعلى نعمة الاسلام و كفى بها نعمة .وأحب أن أهدى هذه هذه الأفكار الىكل من يفكر فى دين الاسلام ، لعله يهتدى بها ان شاء الله ، فقدغيرنىالاسلام فى أمور كثيرة أحب أن أشرحها لكل الناس لعلها ينتفع بها المسلم و المسيحى ، والله ولى التوفيق .--- أخى اقرأباهتمام و انتباه .



    أولا: بفضل الله وحده تغير تفكيرى فى ذات الله سبحانه وتعالى

    كان تفكيرى كله مشغولا بالتثليث ، وكيف يكون ثلاثة فى واحد ؟وكنت أنا و غيرى نسأل القساوسة : كيف يكون لله ابنا و يكونا متساويان ،ويكونا واحدا ؟ ثم يرسل الأب ابنه ليعذبه الناس ويستهزئون به ويبصقون عليه ويضربونه ويقتلونه أبشع قتله ؟ ثم يموت ويدفن وهو اله؟ لأجل الخطية البسيطه الوحيده التى فعلها أول انسان وليس له خبرة فى الخطية ولا فى وسوسة الشيطان ؟ وكيف يكون الأله مصلوبا وهو الذىلعن الصليب والمصلوب فى كتابه؟،وكيف أسلم الروح؟ ولمن أسلمها ؟،وان كان بهذا الضعف فكيف نؤمن أنه لابداية له ولا نهايه و يقدر على كل شىء؟؟؟ وما معنىوجود (روح قدس )جزءثالث من الله ،مساوى للأول والثانى ومتحد معهما ،و هم الثلاثة اله واحد ، وكل واحد منهم هو الله؟؟؟ ،وأين كان هذا التقسيم منذ نشأة العالم الى أن جاء بولس؟؟؟

    ثم هدانى الله الى التوحيد فارتاح عقلى و قلبى واطمأنت نفسى ،لأن التوحيدهو الأقرب الى العقل والقلب و الأحق بالتعظيم و العبادة ،لأن الله الواحد أعظم من كل البدع الشركية والكفرية.وتحول تفكيرى فى ذات الله الى التفكير فى كيفية طاعة الله وكيف يكون راضيا عنى وكيف أطيعه ولا أعصيه و كيف أشكر نعمه على التى لا تعد ولا تحصى .

    و فى المسيحية كانوا يعلمونا أن نحب المسيح فقط لأنه هو الله الذى صار انسانا ثم صلب و مات كفارة عن خطايا البشرية ،و ليس لأنه الخالق الرازق ... الخ.،فكانت النتيجة هى الجرأة على المعبود الى درجة الأستهزاء به فنقول اسمه مجردا ، حتى أنهم كانوا يشبهون المسيح معبودهم بالشاة و الخروف؟؟؟، والأستهتار بالطاعة وخاصة أن العقيدة فى المسيح أن كل من أكل من الخبز (جسد المعبود) وشرب من كأس الخمر (دم المعبود) لن يدخل النار ،فلماذا الشقاء بالطاعات ؟و خاصة أنه لا توجد فرائض كالاسلام .وكانوا يستهزئون بالفرائض فى الاسلام و اليهوديه ،قائلين انها عبادةالعبد المقهور المجبر ،أما المسيحية فهى عبادة المحبه (للخروف الذى مات فداءا عنهم )؟؟؟

    وأنا الآن أتشرف بعبادة الله وحده التى تقوم على ما فرضه الله على ، لا على الخرافات التى ألفها بولس و الرهبان ،وذلك بعد أن أعاد الله لعقلى الرشد و أعادنى الى الفطرة السليمة ، وأصبحت أخاف الله,وأرجو رحمته

    وأحبه لأنه هدانى و يرزقنى و يرحمنى.



    ثانيا :التفكير فى العبادة ومعناها و الهدف منها ، تحول من عبادة طقسيه شكليه بلا أساس الى عباده فعليه\واضحه و مفهومه
    \كنت أنشغل طول العباده (صلاة القداس ) وأسأل نفسى : هل كان المسيح و تلاميذه

    يصلون هذه الصلوات الطويلة والتى نوجه معظمها الى مريم والملائكة والقديسين والبطرك...ألخ.- قبل الله ؟؟؟


    وكنت أسأل الكهنة :كيف كانت صلاة المسيح و تلاميذه ؟ فلا أجد ردا ، فأتعجب .أى عباده هذه ؟وما زلت أسأل

    نفس السؤال ولن أجد ردا الى يوم القيامة .ولايوجدفى كتباهم شيئا عن هذا الموضوع ،لأن البدعة أضاعت السنه
    .

    وأما الآن فعبادتى أصبحت حقيقيه لأنها لله وحده لاشريك له،كما أنها موجودة فى القراّن والسنه، و هذا يغيظ

    الكفار جدا ،لأنها هىهى التى كان النبى محمد وأصحابه يتعبدون بها لله ،ومن بعدهم كل المسلمين الى يوم القيامه ،وكلها عبادات واضحه يفهمها الصغير قبل الكبير،ويفهمها الجاهل و المتعلم ,

    بعكس العباداتالمسيحيه المليئة بالأسرار و الصلوات السريه التى لا يطلع عليها الاالكهنة ورؤساؤهم،ومعظمها

    باللغات القديمة التى لا يفهمها 99 % من القساوسة و المصلين فيسرحون فى خيالات و أوهام ،وتختلف من طائفة الىطائفة، و تطول وتقصر بحسب مزاج القسيس ،و اذا دخل الأرثوذكسىالى كنيسة البروتستانت يجد دينا جديدا لايفهمه .

    أما فى الاسلام فعدد الركعات ثابت فى العالم كله ،فى عبادة يوميه لا يشبع منها الانسان ، لأن الدعاء لله وحده

    ولذلك لا ينتهى، ولا يمل القلب من تجديد التوبة مع كل صلاه.

    وكنت قبلا فى المسيحية مشغولا فى( مدارس الأحد)بمحاولة حشو عقول الصغار بالخرافات وكيف أصورها لهم وأفهمها لهم وهى لا تفهم !وكنت أبذل قصارى جهدى فى اعطائهم الأمثلة على (التثليث )كالشمعة التى تعطى نارا وضوءا ...ألخ.وكان الجدال فى العقائد و العبادات ينتهى دائما الى طريق مسدود غير مفهوم فنقول للسائل (احفظها كما هى)،معتقدين أن هذا هو الايمان .

    أما الآن فالعقيدة واضحه و تتفق مع الفطرة و العقل ولا تحتاج الى تمثيل أو تشبيه للخالق بمخلوقاته .

    أضف الى ذلك أن العبادات المسيحية كلها تتركز حول القسيس فلا تقوم عباده الا به،و باقى المسيحيين لا قيمة لهم ، فلو غاب القسيس لا تقام عباده ولو فات الانسان العادى شيئا من العبادة فلا اعاده له بل ولا يهم على الاطلاق أن يحضر أحد ! كماأن وقت العباده يغيره القسيس حسب هواه .فكنت أحسد المسلمين لأنهم كلهم سواء ولأنهم يصلون لله صلوات ثابته كل يوم ولا يمكن لأحد أن يغيرها ،و الآن صارت كل صلواتى كلها لله، و ان لم أدركها كلها أكملتها ،ولا يوجد وسيط بينى و بين الله ،ولا يمكن أن يمنعنى أحد(وهذامن سلطان القسيس والبطرك على المسيحيين)

    وكان الصوم فى المسيحيه من أثقل العبادات ، وكان أغلبية المسيحيين يتظاهرون بالصوم بالكذب لأن الصوم

    ليس فرضا و لا يوجد فى كتابهم شيئا عن أصوامهم الحاليه ،بل كله بدعه .مثل الصيام لمريم و الصيام للتلاميذ ،وهذا كان يثير الجدال بين الطوائف حتى أصبح لكل طائفه صيامها المختلف لدرجة أن البروتستانت لايصومون أبدا؟

    والآن أنا مرتاح جدالوجود الفرض فى كتاب الله و الشرح فى سنة النبى عليه الصلاة و السلام ، ويسرى على كل سكان الكرة الأرضية كلهم فى نفس التوقيت ،فأصبحت طاعة الله متعه أحبها،والعباده أصبحت لطلب الأجر والمغفره ،وتملأالقلب رضا و قربا لله تعالى.



    ثالثا: كان انشغالى بالطقوس المسيحيه وحفظها وتحفيظها للصغار يملأ حياتى ،والآن أسعىلارضاء المولى عز و جل، و نيل ثوابه بحفظ القراّن وحضور دروس العلم
    .فالعبادات المسيحيه لها طقوس لا تنتهى من ملابس خاصه للكاهن و الشماس ،والبخور وكيف يدورون به فى كل صلاه ونظام الأيقونات والصور و التماثيل ،و كأس الخمر وقرص الخبز ، والشموع ،والألحان والقداس ،...ألخ.وكل هذا الجو الوهمى يذهب بعقل المتفرجين و يعمل لهم غسيل مخ فيكونون مستعدين لقبول أى كلام يلقنه القسيس لهم بلا مناقشه لأنهم لايدرون لمن و ما كانوا يصلون ،فقد كانوا مبهورين بالطقوس الغريبه ،فاذا دخلت كنيسة طائفه أخرىوجدت طقوسا و صلوات مختلفة تماما ،كما قال (جورج برنارد شو )فى كتابه (المسيح ليس مسيحيا )أن المسيح اذا دخل كنيسه فلن يعرفهم !!!

    وفى الاسلام أصبح الأمر أبسط وأعظم لأن التوحيد هو العقيده ،ولاتوجد الاصلاه واحده للعالم الاسلامى كله ،و قراّن واحد بلغة واحده ، والصلاه بنفس اللغه ،و الشغل الشاغل هو حفظ القراّن وتحفيظه و دراسته و دراسة علومه(الفقه)التى لا تنتهى ,لقد أنقذنى الله بالاسلام من متاهات لا تنتهى ،فله الحمد والمنه ما بقى من عمرى .



    رابعا : تقديس بعض الناس الأحياء والأموات :
    كانت عقيدتى فى الله ضعيفه ،فكنت اؤمن مثل كل المسيحيين أن بعض الناس لا يمكن أن يقعوا فى الخطيه ،وأنهم أفضل من الملائكه ،ويملكون القدره على التصرف فى كل أمور الدنيا والآخره حتى بعد موتهم بقرون ، وأن شفاعتهم عند الله لا ترد ومن يغضبون عليه يهلك فى الدنيا والآخره ...لدرجة أننى تركت الدعاء لله وتوجهت بطلباتى كلها للأموات مثل مريم و جرجس...فى طلب الرزق والشفاء والأولاد والنجاح...الخ. /وهذا بالاضافة الى البطرك والقساوسه والرهبان الأحياء بزعم أنهم يملكون السلطان فى السماء و على الارض ،وذلك اعتمادا على قصص وهميه يروونها عن معجزات هؤلاء .

    وفى الاسلام فهمت لأول مره أن هذه كلها عبادات لايجوز أن نتوجه بها الا لله وحده لأن مقاليد الأمور كلها بيد الله وحده لا شريك له، فيكون توجيهها لغير الله كفر و شرك أكبر ، لأن الكل تحت رحمة الله وسلطانه ومشيئته وحده ، كما علمهم المسيح فى استنجاده بالله(ليكن لا ما أريد أنا بل ما تريد أنت ). والآن أصبحت لاأسأل ولا أستعين الا بالله سبحانه وتعالى .



    خامسا: مفهوم الخطية والشهوات ،كان فى المسيحيه بين الاباحة التامة والتحريم التام
    .
    بحيث كانت بالنسبة لى ولعامة الشعب مباحة بلا رادع لتأكيد سلطان الكاهن على مغفرتها ،وهو الذى فى كل صلاه يشرب كميه كبيرة من الخمر فى كل( صلاة قداس)كما قال عنهم بولس (واحد يجوع والآخر يسكر )فهذا الرجل ينفرد بالنساءوالبنات ذوات الملابس العارية والضيقه بزعم أنه أبوهن ويأخذ اعترافاتهن،و قد كنت مثل عامة الشعب أفعل الذنوب والكبائر بدون أن أشعر بالخوف من الله أو بتأنيب الضمير ،مادام الكاهن صديقى و يغفر لى بسلطانه السماوى الذى لا يرفضه الله .أما فى الاسلام فالأمر كله بيد الله بدون وسيط ،و المغفرة مرتبطة بالتوبة ،و تكرار الذنب لايمنع من تكرار التوبه ،والحسنات يذهبن السيئات ، وهذا يوصل الأنسان لأن يكون عبدا لله حقا ،فالحمد لله على نعمة الاسلام.

    والنقيض الآخر فى المسيحية هو التحريم الكامل لكل الحلال من الطعام والشراب والزواج و حتى النوم—فى الرهبنه --،ومن يتشبه بهم .فتجد الرهبان يعتزلون فى الأديره ويمنعون كل الحلال فصاروا فى أعلى مكانه فى المسيحيه ، مع أن الرهبان الأوائل أصلا كانوا هاربين من اضطهاد المسيحيين الرومان لهم فلم يكونوا يملكون طعاما ولاشرابا فادعوا الزهد ..ويتم اختيار الرؤساء الدينيين منهم ، ولهم حقوق القساوسه فى الأنفراد بالبنات المتبرجات ودخول البيوت فى أى وقت والمبيت فيها وهذا بركه كبيرة لا يمنعها غياب الرجل عن البيت
    والدرجة التاليه هى (التكريس )أى ترك الحلال فلا يتزوج ،مع الحياه داخل المدن لمساعدة القساوسه ،ومنهم نساء و رجال ،ويدخلون البيوت فى أى وقت بزعم التبشير .

    والدرجة الثالثة(الزهد) أن يتزوج ولكن لايمارس الحقوق الزوجيه الا نادرا ويزهد فى الطعام والشراب والملابس وينشغل بالتبشير (عكس كلام بولس فى رسالةتيموثاؤس الأولى4: 1)و كلهم يعذب نفسه عمدا زاعمين أنها أسمى عباده و كلما زاد فى تعذيب نفسه و رأى الأشباح وذهب عقله ،كلما ارتقى فى نظر الناس وظن نفسه قديسا .هكذا الضلال يقود صاحبه الى النقيضين فيترك المباح جهرا و يتمرغ فى الحرام سرا من شدة الكبت.

    أما الدين الحقيقى فهو الوسط أى الاسلام ،لا رهبنه ولا افراط ، وتكون الشهوات مباحةمادامت فى طاعة الله و تبعا لسنة النبى عليه الصلاة و السلام : مثل الزواج الشرعى و الطعام والشراب الحلال والنوم والعمل والترويح عن النفس والأهل ...ألخ.و اجتناب ما نهى الله و رسوله عنه مثل أكل الخنزير و شرب المسكرات ،وفعل قوم لوط فىالرجال والنساء ...ألخ.ومادام يعيش بدون نهم واسراف أوتقتير وشح( فكل هذه الأفعال مذموم).والصوم فى الاسلام كما جاء فى القراّن و السنه هو الامتناع عن الحلال (من طعام وشراب و معاشره زوجيه)من الفجر الى المغرب بغرض التعبد لله ،هو تدريب للنفس والجسد علىطاعة الله و تهذيب النفس عن التعلق بالشهوات ،و تطهير الجسد من سموم الأطعمه ، والرسول هو قدوتنا فى كل شىء.

    وكنت قبل الاسلام أحب الأغانى جدا و أحب شرب البيره ،و كنت أعلم من الرهبان أنها حرام ولم أمتنع عنهما لأن القسيس لم يحرمهما تبعا للأنجيل الذى لايحرم حتى الزنا ،وبعد أن علمت فى الاسلام بتحريمهما وبدأت أحفظ القراّن تركت كل هذا ونسيته تماما .



    سادسا:الايمان بالملائكة

    فى المسيحية_ كانت عقيدتى أن الايمان بالملائكة يقوم على قاعدتين لاأساس لهما من الصحةولافى كتبهم :أولهما أن للملائكة سبعة رؤساء ولهم الشفاعة الكبرى للمسيحيين ،وثانيهما أن الانسان القديس أفضل من الملائكة و الأنبياء ،بل وزعموا أن الله ينسب لملائكته حماقة ،وأن السموات ليست طاهرة أمام عينى الرب(كتاب أيوب)مع أنهم يؤمنون مثل اليهود أن الملائكة أبناء الله،(كتب :تكوين وأيوب وأرميا )

    ومع ذلك زعموا أيضا أن الملائكة يمكن أن يخطئوا،بالرغم من قول كتابهم (أن الله أنقص المسيح عن الملائكة) ثم عبدوا المسيح؟؟؟وعلى هذا الأساس فالملائكة فى المسيحيه لا اعتبار لهم الاالسبعة الكبار ؟؟؟

    أما فى الاسلام فالملائكة أعظم من البشر جميعا ،وهم مجبولين على طاعة الله لا يحيدون عنها ،ومن يكفر بأحدهم فهو كافر بالدين كله ،ولذلك لهم تقدير عظيم،والمؤمن الصادق يستحى منهم ،ولهم أعمال كثيرة مذكورة فى القراّن والسنة مثل: حملة العرش ،والذين يكتبون المقادير، والذين يحفظون البشر،والذين يكتبون الأعمال ،والموكلين بقبض الأرواح ،والموكلين بالارحام ،والموكلين بالجنة ،والموكلين بالنار (والعياذبالله من النار) ...ألخ

    وفى المسيحية كنت مثلهم أؤمن أن المسؤل عن قبض الأرواح وله سلطان الموت هو ابليس (عزرائيل )كما قال بولس فى(عبرانيين 2: 14)حتى زعموا أنه ذهب لقبض روح المسيح لما مات على الصليب ،ولكنها كانت تمثيليه ،فقبض المسيح على الشيطان و أخذ منه مفتاح الجحيم ، ونزل الي الجحيم وأطلق سراح القديسين و الأنبياء المحبوسين فيه منتظرين الفداء بموت المسيح ،ثم قيد الشيطان هناك ؟؟؟ والأسئلة هنا كثيرة ولم يستطع القساوسه والبطاركه الرد عليها باجابة مقنعه ولن يستطيعوا : كيف كان اله ومات وأسلم روحه وترك جسده فى القبر وخدع الشيطان ليأخذ منه مفتاح الجحيم وحبسه مع أن الشيطان مازال طليقا باعتراف كتابهم ؟؟؟؟ وكتابهم قال أن الله رفع (أخنوخ )و(ايليا)أحياء الى السماء من قبل الفداء المزعوم بمئات السنين؟؟؟

    هكذا يكون الكفر كله أوهام و خرافات ,فالحمد لله على الاسلام.



    سابعا :الرسل والأنبياء
    :
    كنت فى المسيحية أؤمن أن الرسول كالنبى ،وأنه يرتكب الكبائر،وأن أى انسان من الممكن أن يكون أفضل من النبى ، وعلى هذا الأساس يحتفل المسيحيون بالقديسين ولا يذكرون الأنبياء ،وينسبون كل الكبائرللأنبياء،ويؤمنون بعصمة القديسين والبطرك والقسيس والراهب من كل الخطايا، ولا يؤمنون بنبوة: ّادم ونوح وابراهيم واسحق ويعقوب ويوسف ومحمد - عليهم جميعا الصلاة و السلام .

    وفى الاسلام اّمنت أن الرسل هم أنبياء مأمورين بالوحى بتبليغ شريعة ورساله ،أما الأنبياء فهم مأمورين بالوحى باتباع شريعة الرسل السابقين عليهم ،وكلاهما أفضل من كل البشر،ومعصومين من الكبائر ليتمكنوا من ابلاغ رسالة ربهم،وهم يتفاضلون فيما بينهم وأفضلهم الرسل أولى العزم (نوح وابراهيم وموسى وعيسى و محمد وهوأفضل الكل)عليهم أفضل الصلاة و السلام .ومن كفر بأى نبى فقد كفر ،ومن سب أى نبى وجب قتله و ان تاب ،لأن الاسلام يقوم على أساس أن لا نرفع من قدر النبى الىأن نصل به الى درجة صفات الله فنكفر مثل النصارى واليهود الذين رفعوا المسيح والعزير ،ولا ننقص من قدرأحد منهم مثلما فعل اليهود والنصارىالذين أنكروا نبوة معظم الأنبياء فكفروا ( ان الذين يكفرون بالله ورسله ويريدون أن يفرقوا بين الله ورسله ويقولون نؤمن ببعض ونكفر ببعض و يريدون أن يتخذوا بين ذلك سبيلا أولئك هم الكافرون حقا.. )النساء150



    ثامنا : الكتب السماويه
    :
    كنت فى المسيحية أؤمن أن أن الله لم ينزل أى كتاب ،وأن موسى عليه السلام كتب بيده ما فهمه من كلام الله معه، وأضاف اليه من عنده ،وأن داود كان يؤلف الشعرويغنيه على المزمار ويأتيه الوحى فيكتبه مع الأغانى ،وكذلك سليمان وهو يؤلف الحكم ...وبالتالى فلا يوجد وحى ينزل من عند الله بالرسالة على النبى فيكتبها أو

    يحفظها كما أنزلت ، وكنا نسخر من هذه الحقيقة.

    =
    وكنت مثلهم أقول أن معنى انزال كتاب على نبى أن ينزل الكتاب بصفحاته من عند الله وأن هذا مستحيل ؟؟؟


    =
    وكنت مثلهم أسخر من التمسك بحرفية الكتاب،وأعتقد أنه لا مانع من تغيير و اضافة كلمات بزعم التوضيح

    =
    وكنت مثلهم أؤمن أن القراّن ليس كتاب الله بل هو من املاء الراهب (بحيرا )لأجل نشر المسيحيه .

    =
    وكانت عقيدتى الفاسدة أن رجال الدين يأتيهم الوحى و معصومين من الخطأ فكل ما يقولونه يجب الأيمان به ومن يجادل فكأنه يجادل الله لأن البطرك والبابا هما ذات الله على الأرض ،وبالتالى كان شعور كل المسيحيين هوعدم الأهتمام بالكتاب المقدس فى مقابل تقديس كلام البطرك والرهبان
    وفى الاسلام اّمنت أن كل الكتب المقدسه والصحف النبويه أنزلها الله على أنبيائه بواسطة حامل الوحى سيدنا جبريل عليه السلام وحفظوها وكتبوها بالحرف كما أنزلت ،وكل الكتب السابقة على الأسلام تم اخفاء الكثير منها و تحريفها،وكتبوا كتبا من عندهم وزعموا أنها من عند الله ،الا القراّن الكريم الذى حفظته الصدور مع تسجيله كتابة أولا بأول بواسطة عدد كبير من صحابة النبى عليه الصلاة والسلام ،المشهورين يومئذ بشدة الحفظ ،فظل كما هو ،وذلك لحكمة الهيه لأنه ناسخ لكل الكتب السابقة عليه فوجب الا يوجد كتاب سماوىغيره.ونحن المسلمون نؤمن بكل الكتب السابقة مجمله أنها من عند الله ولها الأحترام والتقديس،وأن الكتب الحاليةخليط من الأختراع والتحريف والأخفاء ،وأصبحت علاقتى بكتاب الله علاقة الحب والأحترام والأدب مع كتاب الله .
    تاسعا:الموت والبرزخ ووقيامة الأموات واليوم الآخر والجنة والنار

    حين كنت مسيحيا كنت لا أفكر فى الموت لأنى أعرف أن المسيحيين لن يتم حسابهم ،كما قال بولس(روميه8: 1

    وسوف تحملنا الملائكة أحياء الى السماء مباشرة كقول بولس (تسالونيكى 4: 17
    ) ومع ذلك كنت أرى فى أحلامى أننى أتعذب فى النار بالرغم من تدينى الشديد،وكنت أصدق كلام بولس أن المسيحيين سوف يدينون العالم فى يوم القيامة بدلا من الله،كقول بولس (كورنثوس الأولى 6: 2-3)مع أن الأنجيل قال أن المسيح هو الذى سوف يدين العالم بدلا من الله ،وكل هذا تخريف و كفر ،لأن الانجيل قال أن المسيح سيقول لبعض أتباعه الذين تنبأوا بأسمه؟؟؟وأخرجوا الشياطين من المرضى وصنعوا المعجزات باسمه؟؟؟(اذهبوابعيدا عنى يا فاعلى الأثم انى لم أعرفكم قط؟؟؟)لأنهم لم يفعلوا ارادة الآب الذى فى السماء(انجيل متى 7: 22)فكيف صنعوا المعجزات وتنبأواباسم المسيح؟؟ ؟وكيف هو يدينهم والارادة ليست له بل للآب الذى أرسل المسيح؟؟؟ وسيقول لغيرهم من أتباعه الذين لم يزوروا المرضى و المحبوسين والفقراء (اذهبوا عنى يا ملاعين ؟؟؟الى النار الأبديه المعدة لأبليس وجنوده) هل هذا معقول أن عدم زيارة هؤلاء يستوجب خلود المسيحيين فى النار؟؟؟ ، ثم يدعو الأبرارالذين عن يمينه ليرثوا ملكوت الله.،وليس ملكوت المسيح ،حتى بعد ما عبدوا المسيح وألفوا كتبا عنه لايؤمنون بما فيها ولا يفهموها ؟؟؟!!!.
    أما فى الاسلام: فانى أستعد لما بعد الموت من حساب طويل ،بالعمل الصالح و الطاعات والتوبة والدعاء ،خوفا من عقاب الله ، وطمعا فى رحمته و مغفرته ، وأرجو أن يدخلنى الجنة بفضله و عفوه و رضاه
    .

    و بعد الموت : يعتقد المسيحيون بوجود مكان للأنتظار ولكن لا يؤمنون بسؤال و عذاب القبر و نعيمه ، مع أنه توجد فى كتابهم قصة تؤكد هذه الحقائق،وهى قصةالفقير (لعازر ) الذى عاش محروما على باب قصر رجل غنى لم يعطه صدقة أبدا (انجيل لوقا 16: 19 )فمات المسكين و حملته الملائكة الى أحضان (ابراهيم)أى فى (النعيم )، ومات الغنى وحملته الملائكة الى الهاوية ليتعذب ،فطلب الغنى أن يذهب رسول الى اخوته السبعة الذين يعيشون مثلما كان يعيش لكى لا يأتوا الى نفس مكان العذاب،والمعنى أن العذاب والنعيم حدثا فى أثناءاستمرار الحياة أى فى القبور ،وهذا الموضوع الهام جاء فى القراّن الكريم والأحاديث النبوية الصحيحة،وأهم مثال هو فرعون و جنوده الذين يعرضون على النار يوميل منذ أن غرقوا فى البحر – صباحا و مساءا ،و فى يوم القيامة سوف يدخلهم الملائكة الى أشد العذاب (سورة غافر 46)

    وأما عن قيامة الأموات فى العقيدة المسيحية :كنت أؤمن أن المسيحيين الذين ماتوا سيقومون أولا ،وتخطفهم الملائكة مع المسيحيين الأحياء الى السماء بغير حساب لملاقاة المسيح فى الهواء ، ثم تقوم القيامة على الغير مسيحيين فقط ،و يبدأ حسابهم، مع أن كلام الأناجيل معناه أن القيامة و الحساب أمام عرش الله للكل وسيقف الأبرار عن يمين العرش والأشرار عن يساره والمسيح نفسه سيخضع لله (رسالة بولس الأولى الى كورنثوس 15: 34).لذلك كنت مثلهم أشعر بالاستهتار بأمر الحساب مادمت أعبد المسيح ؟؟؟

    أما الآن فان أهم أمر يشغل تفكيرى كمسلم هو الخوف من الحساب و أهوال يوم القيامة،وأعلم أن كل مظلوم سوف يأخذ حقه ممن ظلمه قبل أن توزن الأعمال.

    أما الجنة والنار : فالمسيحيون لا يؤمنون بهما ، وكنت مثلهم أؤمن بوجود الهاوية(الجحيم) ولا يدخلها المسيحيون ،و القائم على تعذيب الأشرار فيه هو الشيطان وهوالذى يملك مفاتيح الهاوية،و اما الأبراروهم المسيحيون فقط فيكونون فى الهواء كالملائكة، لايأكلون ولايشربون ولا يتزوجون ؟؟؟ولا يزوجون ؟؟؟
    أمافى الاسلام فأنا أؤمن أن الجنة حق وأن النار حق،وكل مؤمن بنبيه قبل الاسلام سيدخل الجنة بفضل الله،وكل كافر سيدخل النار ، أما بعد بعثة النبى محمد صلى الله عليه وسلم ،فكل من سمع عنه و لم يؤمن به فهو فى النار ،والمسلم العاصى أمره الى الله ، والمسلم الذى حسن اسلامه فهو فى الجنة بعمله وبفضل الله و رحمته ،
    والمسلم المنافق فى الدرك الأسفل من النار مع الكفار .ويخرج من النار كل الموحدين العصاة بشفاعة أنبيائهم

    بعد أن يأذن الله لهم فى الشفاعةلمن رضى الله له .هذه هى عقيدتى الآن- عقيدة الاسلام والتوحيد العقيدة الوسطية العقيدة الواضحة اللهم أحينى على الايمان وتوفنى على الاسلام .

    عاشرا ؛القدر

    كنت مثل كل المسيحيين لا أعرف شيئا عن القدر ولا أؤمن به ،وكنا نؤمن أننانصنع حياتنا كما نشاء و يمكننا أن نطيل أعمارنا بالمحافظة على صحتنا و بالأدوية المقوية ....( ولعل برنامج صناع الحياه هو جزء من برنامج كبير معد لسحب المسلمين خارج الدين الاسلامى،لأن مقدمه يؤمن أن اليهود والنصارى والصابئين الموجودين حاليا سيدخلون الجنة !!!،وأسأله : فمن هم الكفار فى نظرك ؟وما هو دليلك من القراّن و السنه؟)

    أما فى الاسلام فأنا الآن أؤمن بالقدر خيره وشره ، كله من عند الله ،وأن الحسنة تصيبنا بفضل الله،والسيئة

    تصيبنا من أنفسنا ،وأن المقادير مكتوبة من قبل الخلق
    .
    ختاما:كنت مثل غيرى من المسيحيين أفكر دائما فى الاسلام وأحترمه فى داخلى ولا أجهر بهذه الأفكار،خاصةأنى كنت أرى أن القراّن و الأحاديث أفضل من كتابى فى البلاغة والمعنى ،فلما تيقنت من تغيير الأنحيل ووجدت فيه أخطاء لاتفسير لها ازداد احترامى للقراّن الذى لا يتغير،( و الا لفضح النصارى هذا) ،وقررت أن أقرأ القراّن وهدانى الله للاسلام فله الحمد والمنه طول حياتى

    حقوق الطبع والنشر محفوظة و مسموح بالنشر على المواقع الاسلاميه للدعوة فقط==================================موضوع اخرللدكتور وديع احمد فتحي= هذا إسلامنا فأين دينكم يا نصارى ؟
    **********************
    الحمد لله وحده لا شريك له , و صلي اللهم و سلم على نبينا الأمين .
    هذا الاسلام دين كامل , و شريعته ثابتة في القراّن و سنة النبي , صلى الله عليه و سلم .
    =
    ومما غاظني من ديني أثناء نصرانيتي, و شد إنتباهي إلى الإسلام , أننا احتكمنا إلى الشريعة الإسلامية و نحن مسيحيين في أمر الميراث , نظراً لعدم وجود شريعة للميراث عند المسيحيين
    =
    و كذلك لما تزوجت أختي الكبرى و نحن أرثوذكس , من رجل بروتستانتي , بدون أن نعرف . و علمنا بعد الزواج و جاء أحد الكهنة يلوم أبي على هذا الزواج , و لما سألنا عن شرعية هذا الزواج قالوا لنا أنه حرام و يجب تطليق أختي من زوجها بالشريعة الإسلامية , لأن المسيحية لا يوجد في شريعتها طلاق لإختلاف الملة و الطائفة , و الزواج من خارج الطائفة مُحَرّم بحسب أوامر البطاركة الذين يُكَفّر كل واحد منهم الطائفة الأخرى 0000, فلا يوجد حل لهذا التضارب إلا باللجوء للشريعة الإسلامية .
    =
    و ما زاد و غطى كما يقولون أن الممثلة المسيحية الأرثوذكسية ( هالة صدقي ) طلقت زوجها الأرثوذكسي بقانون الخُلع الإسلامي , لأنه لا يوجد عند الأرثوذكس طلاق بسبب النفور الشديد بين الزوجين ,فخرج البطريرك شنودة في التليفيزيون موافقاً على طلاقها و سمحوا لها بالزواج من رجل اّخر و قال : لا مانع من اللجوء إلى الشريعة الإسلامية فيما نقص من الشريعة المسيحية ( التي وضعها البطريرك كيرلس السادس و المجلس المَلّي منذ خمسين سنة ) وقال حتى يتسنى لنا وضع قوانين جديدة تواكب العصر .
    ==
    و الاسلام استغنى تماماً من أيام محمد صلى الله عليه و سلم , من 1432 سنة و سيظل .
    =
    و قبل أن أترك المسيحية , منذ أكثر من 18 سنة بسنوات( سنة 1988 حين توفى والدي ) العصرسألت في الكنيسة لماذا لا توجد لنا شرائع مسيحية , أو نتحاكم إلى شريعة اليهود , فقالوا لي : لا توجد شرائع مسيحية أو يهودية للميراث . فأصابني الذهول , إذ كنت أظن أنه توجد شرائع ولو تكون من وضع الآباء من تلاميذ المسيح أو البطاركة و الرهبان. و قالوا لي أن البطريرك سيضع لنا شريعة بالروح القدس . و قد انتهت أكثر من عشرين سنة و لم يأتيه الروح القدس المزعوم إلى اليوم .
    ===
    كذلك أيضاً في الاسلام نجد شريعة كاملة لكل شيء, في القراّن و السنة النبوية , كل ما يخطر على بال بشر , و قوانين و أحكام لكل المعاملات , و التجارة , و أحكام العبادات كلها , و القصص الصحيح بدون ذم الأنبياء و بدون قصص الزنا و الكلام الجنسي الفاضح , و التعليم الصحيح و الأمثال , و كل شيء عن القدر و عن الجنة و النار , و أحداث قيام الساعة , و أحداث يوم القيامة و أحوال الناس في الجنة و في النار , و عن الغيبيات مثل الشيطان و الجن و أصلهما و أحوالهما و الصراط و البرزخ و القبر ....الخ
    ===
    و الاسلام فيه عبادة محددة بالكتاب و السنة , لا تختلف من بلد لبلد , عبادات يومية علنية جماعية و فردية , من صوم و صلاة و صدقة و زكاة و عمرة و حج . ليس لإنسان أياً كان أي دخل فيها , ولا النبي محمد نفسه , عليه أفضل الصلاة والسلام.
    =
    و للمسلمين أعياد موحدة مذكورة في الكتاب و السنة : عيد الفطر و عيد الأضحى و يوم الجمعة . لم يضعها بشر و لا تكون لبشر.
    =
    و للمسلمين كلهم حول العالم حج واحد في مكان واحد و بعبادات و بشعائر واحدة .
    =====
    و كل هذا لا يوجد له مثيل في المسيحية على الإطلاق .
    = = =
    لهذه الأسباب و غيرها وجدت أن الاسلام دين متكامل و له شريعة متكاملة ,و لا يحتاج لشريعة من غير الاسلام , و كل ما فيه محكوم بكتابه و سنة نبيه , وكله يتجه إلى الله وحده , فقلت لنفسي : إنج بنفسك , و أسلمت وجهي لله وحده لا شريك له , فأسلموا تَسلموا في الدنيا و الآخرة . هداكم الله... .
    ارجو ان تكون هذه التجربة و ما فيها من معلومات ومقارنات تجيب عن كل تساؤلاتك يا رب ارحمني و ارجو ان تعتبر منها ...فكما قلت لك ان علماؤكم و رجال دينكم يدخلون الاسلام عن قناعة تامة لانهم يعرفون عيوب الدين المسيحي اكثر منكم. كل تحياتي وتمنياتي لك بالتوفيق
    .

    هذا هو الخلاصة في الرد وهذ هو ما نصبو اليه
    فأين انتم يا من تنشدون الخلاص والنجاة ...؟؟
    اين انتم يا من تريدون السعادة وراحة البال..؟؟
    اين انتم يا اصحاب العقول والالباب....؟؟
    بارك الله فيكم يا دكتور فكري وبارك في الأخت الفاضلة
    فاطمة وأسأله سبحانه وتعالي أن يخلف عليكم بالخير في الدنيا والآخرة ويعزنا بكم يا أتباع الرسول الأمين وكل المرسلين
    وأسأله تعالي ان يجزي الدكتور وديع خير الجزاء
    وينفعنا به وبعلمه
    كل التحية والتقدير


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #310
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    326
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    26-04-2012
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    اشكر كل من قام بالدعاء من اجلى واشكر الجميع ايضآ

صفحة 31 من 34 الأولىالأولى ... 16 21 30 31 32 ... الأخيرةالأخيرة

تعليقات حول موضوع : هات لي أمرا واحدا تفوقت به المسيحية على الاسلام

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تعليقات على موضوع (شبهة عن الآية رقم 14 من سورة سبأ)
    بواسطة Doctor X في المنتدى استفسارات غير المسلمين عن الإسلام
    مشاركات: 74
    آخر مشاركة: 11-03-2013, 11:55 AM
  2. تعليقات على موضوع الدورة التمهيدية في العقيدة
    بواسطة إبن البحر في المنتدى العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 12-02-2012, 11:38 PM
  3. الرد على موضوع تعليقات على بعض سور القرآن
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 30-04-2006, 11:32 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تعليقات حول موضوع : هات لي أمرا واحدا تفوقت به المسيحية على الاسلام

تعليقات حول موضوع : هات لي أمرا واحدا تفوقت به المسيحية على الاسلام