بسم الله الرحمان الرحيم


بدا واضحا تزايد الاهتمام بشؤون المسلمين في مختلف المجالات، منذ إقرار قانون حرية الأديان في روسيا بداية التسعينيات من القرن الماضي. وتعد الجامعة الروسية الإسلامية في قازان نموذجا اتاح للمسلمين الروس تعزيز ثقافتهم الدينية وتطويرها.

ويقول عبد الجليل قاسم أستاذ اللغة العربية في الجامعة إن "كثيرين من طلابه يحفظون القرآن بالطريقة العربية ومنهم من درس في البلدان العربية ويجيد اللغة العربية. فقابلية الطلاب واستيعابهم السريع عجيب".

وللصغار أيضا في مدينة قازان حصتهم في حفظ القرآن الكريم. وفي مركز للتوعية الدينية بادرت مجموعة من النساء بجمع عدد من الأطفال الصغار ومنحهم الفرصة لتعلم وحفظ القرآن الكريم . واللافت أن الأطفال يظهرون قابلية كبيرة لاستيعاب الآيات الكريمة ونطق مخارج الحروف بالطريقة الصحيحة.