من غديري (سقيا من خضم الحياة)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

من غديري (سقيا من خضم الحياة)

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 3 4
النتائج 31 إلى 35 من 35

الموضوع: من غديري (سقيا من خضم الحياة)

  1. #31
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    98
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-05-2012
    على الساعة
    09:37 PM

    افتراضي

    بحذاء أم بدونه؟
    يقف المصور الإنجليزي متصلا بحبل متين و مدعمًا بحبل آخر في حالة ما إذا قطع الأول . كلا الحبلين تدعمه قطع معدنية يستعين بها على تسلق شجرة تمتد عشرات الأمتار في السماء. يشير الرجل إلى حذائه المدعم بقطع معدنية تحميه من أشواك الأشجار. لماذا تكبد الرجل هذا العناء؟
    كي يصور قبيلة أفريقية لازالت على فطرتها الأولى ، بعضا من رجالها سيتسلقون شجرة ترتفع عشرات الأمتار تجاه السماء ، يقطعون فروعها بآلات بسيطة و يبنون بيتهم عاليا بعيدا عن الحشرات التي تكثر على سطح الأرض.
    بجواره يقف الأفريقي حافي القدمين و دون أي حبال على استعداد لتسلق شجرة ترتفع عاليا في السماء. يتسلق الأفريقي في خفة و يستغرق دقائق للقمة.
    تعطل الإنجليزي أدواته الكثيرة فيصل بعد فترة و هو ساخط على نفسه الأقل رشاقة من أخيه الأفريقي و أدواته التي أثقلت وزنه و عرقلت حركته!
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #32
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    98
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-05-2012
    على الساعة
    09:37 PM

    افتراضي

    المادة التي بني بها العلم صرحه هي دقة الملاحظة و الاستنتاج العقلي السليم ، الملكات التي أراقب بها الحياة حين تجري من حولي.
    يصور عقلي الحياة تسبيح بحمد رب خلق فسوى و قدر فهدى.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #33
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    98
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-05-2012
    على الساعة
    09:37 PM

    افتراضي

    خلال يوم العمل
    أحضر للموجهة كراسات تحضير المدرسات و كراسات المعامل و كراسات الطالبات و أوراق الامتحانات ، فيسرها كل ما ترى و تكيل المديح لانضباط العمل بالمدرسة . تنتهي الزيارة بكل ود .
    تسألني و أنا أودعها : لم تركت المدرسة السابقة ؟
    _ المشاكل بها كثيرة .
    _ أجل الخطأ هناك كثير .
    كانت تلك الموجهة تزورنا في المدرسة السابقة ، فيبقيها صاحب العمل في مكتبه و يقدم لها الشاي و أشياء أخرى و لا يسمح لها بالاطلاع على سير المدرسة .
    أما مدير مدرستي الحالية فيشتهر بالنزاهة ، يصرف المال على المدرسة ثم يترك التوجيه يتأكد من مطابقة معايير الوزارة .
    نجاح حققه حسن السياسة مع لون من الفهم و التقوى حيث طاعة المولى عز و جل أفضل استثمار .
    النتيجة :
    المدرسة التي أعمل بها حالياً بها آلاف الطلاب بينما سابقتها ينفرط بها عقد عدة مئات و جمعهم عناء لا قبل لأحد به !
    *****
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    98
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-05-2012
    على الساعة
    09:37 PM

    افتراضي

    الله الواحد في علاك ، نرجو رحمتك و نخشى عذابك .
    _ من تحدثين يا أمي ؟
    يشوب صوت أمي التوتر ، تغطي سماعة الهاتف بيدها ثم تضيف : تلك زوجة عم أبيك ؟ انتشر سرطان العظام في جسده .
    _ أ لأبي عم ؟
    أجل تذكرته ، كان والدي يزوره وحده على فترات متباعدة فعمه هذا يسكن في الجيزة بعيداً عن بيتنا ، في الحقيقة لو حاولت الذهاب إليه فسأضل الطريق إلى بيته و أسرته !
    تواصل أمي الحديث في الهاتف مع زوجته .
    يستحضر عقلي ما يعرفه عن هذا المرض ، سرعة انتشاره و تغلغله . تكلف علاج والد صديقتي آلاف الجنيهات شهرياً ، بينما جسده يفقد الحيوية جراء علاج مكلف و مبالغ فيه لا يفرق بين الخلايا السرطانية و الخلايا السليمة. علاج بسوء المرض .
    يتساءل عقلي مجدداً : ما المطلوب عمله في حالته ؟
    ........
    تبلغ أمي أهل البيت . تحمل الهواتف رسائل القلق و المواساة للرجل و لأهله و محاولة معرفة ما يحتاجه . يؤكد الرجل للجميع أنه بخير حال ، و أنه لا يحتاج سوى ما عنده .
    نجتمع فنجمع له مبلغاً من المال يساعده على تجاوز تلك الأزمة ثم توكل إلى مهمة إيصال الظرف له . أزور عمي، أدفع له حملي و أطلب منه إيصال المبلغ للمريض ، يأخذنا الحديث إلى بعد آخر فنتفق أن أمر به بعد صلاة الجمعة و نذهب للمريض زائرين . أتولى القيادة وصولاً إلى المستشفى .
    هناك أقابل قريبي البعيد يبتسم مطمئناً على فراش المرض ، ينتظر دوره لإجراء أشعة يقرر بعدها الطبيب إن كان يجرى له عملية تعين كليته على العمل ، أم أن السرطان أثقلها و من الأفضل تركه و شأنه ؟
    يلقي القلق في مسمعي سؤالاً فأنصت : لم لا يصيب السرطان رضا قريبي بعطب ؟
    يؤذن لصلاة العصر فيتلفت حوله إلى من يعينه على الوضوء و الصلاة يدعو من حوله لإقامتها و لطالما أمّ المصلين تطوعاً عمراً مديداً في الجامع .
    ملاحظة : تقرر الأشعة أن المرض انتشر في جسده و أن الجراحة لن تصلح مرضاً فيعود إلى بيته ، يتلقى علاجه هناك و يقيم الصلاة في الجامع المجاور كما اعتاد .
    *****
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #35
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    98
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-05-2012
    على الساعة
    09:37 PM

    افتراضي

    الدين النصيحة
    انفصل النت عن حاسبي أوائل رمضان فلم أشغل نفسي بتجديده ، أكاد أتلاشى بين جنبات الصيام و قد نويت أن أصلح شأني حقاً في رمضان . أزلت فتات البشر و بقايا المشاغل و تفرغت لقرآن ربي أنصت كي أعي ، أزعم أنني سأفهم و أطبق !
    يتلاشى الإلف و المعتاد و يشتد عودي طوال رمضان و إسبوعاً بعده أقضيه صائمة ، في عقلي قرآن ربي ، أحاول.
    ثم تتسلل الحياة عائدة إلى نفسي بكل مغرياتها و منها هذه الشبكة الواسعة ، متنفس من التكرار اليومي المقيت . في بريدي أجد تهنئة بالعيد من صديق قديم، يعلن نفسه أخاً دائماً لي ، رسالة جددت تاريخا مشتركاً مضى لحاله.
    كان كلانا مشرفاً في منتدى ذي نكهة أدبية ، دينية ، قرّب بيننا المهنة و حب اللغة العربية و الثقافة بشكل عام ، في الواقع كانت تلك إحدى صدف النت النادرة في حياة البشر .
    ثم يعتريني الغضب و قلة الصبر و أشياء أخرى و تنفصم عرى المنتدى و تلك المراسلة . أحد عاداتي المتأصلة بين جنبات عقلي تنقية أعصابي مم اندثر ، حتى لا ينبض عصب بأي من ذلك مجدداً ، و إلا هلكت من كثرة التفكير و الأسى على ما مضى . ثم تلك الأخوة التي يطوق البشر بها عنقي ، ما لا أمنحه إلا قليلاً .
    لكن الجسور بيننا كانت كثيرة ، أحياناً كانت ترقى إلى الحقيقة ، و أياديه عندي بيضاء .
    أتجاهل قانون الغياب الذي ألتزم به ، حيث الغياب يحرق كل أثر . أبحث عنه على النت فأجده مستقراً في منتدى ، يكتب شعراً عن الحب و الهوى ، من تستهويهم اللغة سيعجبهم شعره ، فالنسق جيد . قلما تطاوع اللغة أحداً كما تأذن له (ليتها تناولني حجرة ، لا بيتاً)
    لكن عقل المفكرة يسلم قياد ملكاته لشق المخ الأيمن ، تنظر بعين البصيرة ، فيتراءى لها من المستقبل صوراً ، تنسق الخطو وفقها . وفق هذا العقل و النبض ، يمسني حزن و قلق .
    تنبض أعصابي بالهواجس ألواناً : لا تجددي ما مضى ، لن أرتق ما تمزق .
    أطوي الأمر بين ثنايا المخ ، بعيداً عن الإدراك الذي يتناول العاجل المتكرر ، واضح المعالم .
    أصلي و أستخير فيما أقول و أفعل فتأذن الاستخارة بفكرة . يمتد اللاوعي تجاه كتاب رياض الصالحين، هجره زمان عملي ، فارتكن على رف قريب . أفتح صفحة فتتلو حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم : الدين النصيحة .
    أغلقه و أنا أعي شيئاً ، فقط أنني لا أدري ماذا أقول ، تردد نفسي : ما أنا بكاتبة !
    *****
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 3 4

من غديري (سقيا من خضم الحياة)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إذا شعب مصر أراد الحياة
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 21-01-2013, 09:55 PM
  2. من واقع الحياة
    بواسطة المفكرة في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 10-12-2011, 05:10 PM
  3. هذه هى الحياة
    بواسطة فرحات في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 24-10-2011, 11:13 PM
  4. روعة الحياة
    بواسطة المعتزة بالله في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-01-2011, 03:20 AM
  5. إختبار الحياة
    بواسطة ناصر الرسول في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-01-2009, 05:31 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

من غديري (سقيا من خضم الحياة)

من غديري (سقيا من خضم الحياة)