صفحة للرد على استفسارات العضو يارب ارحمني

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

صفحة للرد على استفسارات العضو يارب ارحمني

صفحة 35 من 43 الأولىالأولى ... 5 20 25 34 35 36 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 341 إلى 350 من 425

الموضوع: صفحة للرد على استفسارات العضو يارب ارحمني

  1. #341
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    يتبع
    ارجو عدم التعليق حتى اكمل ردى

    لحظة يا عزيزي


    هوا حضرتك كنت بترد على حاجة !! كلامك كله مجرد تعليق على كلامنا ولا يرقى لاعتباره رد .

    رد على هذه الأسئلة


    * هل الملائكة بعد سقوطهم يبقى اسمهم ملائكة ؟؟
    * هل لديك ايقونة للثالوث المقدس تصور لنا إلهك الواحد يا أستاذ ؟؟

    ثم نأتي لنتابع تعليقاتك اللذيذة

    اقتباس
    اما موضوع الاقتباس فانت ايضا لم تفهمه فلست الموضوع موضوع ان الملائكه ملائكته فقط بل سلطانه عليها وارسال لها يوم القيامه لتجمع المختارين اى المؤمنين


    وايضا ابليس له سلطان على ملائكته وعلى البشر ايضا و
    يعطيهم تعليماته وهم يطيعونه (نقلا عن البابا شنودة) ، وكذلك الحال مع ميخائيل وملائكته

    لا تشغل بالك يا عزيزي .. فأنا أعلم بأنك تؤمن بعقيدة مبنية على التخمين والإستنباط ... المهم انك تكون راضيت الشيطان واتبعت تخمينه بأن يسوع ابن الله .


    اقتباس
    لا تقولنى كلام لم اقوله يا استاذ فاين اناقولت اننا نعبد ثلاثه الهه
    فنحن نعبد اله واحد خالق السموات
    فانا استغرب انك فى منتدى كهذا ولا تعرف الايمان المسيحى


    يا عزيزي .. وحده وحده بس


    حضرتك قلت بالحرف الواحد :-

    اقتباس
    هل انا قولت ان اقنوم الاب هو اقنوم الابن؟؟!!


    فطالما أن أقنوم الآب ليس هو أقنوم الابن فإذن هم اثنان .. المعادلة بسيطة وسهلة ..


    بلاش .. أنا مش عوزك زعلان خالص

    السؤال :- هل اقنوم الآب هو أقنوم الابن ؟

    اجعل ردك بنعم أو لا


    راجع الأيقونة بتركيز ثم أجب على السؤال




    اقتباس
    فنحن نعبد اله واحد خالق السموات



    أنا الآن تأكدت بانكم تعبدون إله واحد والدليل على ذلك هو ان هذا الإله الأقانيم بتعته بيكلموا بعض وواحد بيرسل الثاني ودا دليل على أنه إله واحد - ابتسامة -







    اقتباس
    كن دقيقآ فى كلامك فنحن ذكرنا ان اقنوم الابن ليس هو اقنوم الاب واقنوم الاب ليس هو اقنوم الابن


    اقنوم الابن ليس هو اقنوم الاب واقنوم الاب ليس هو اقنوم الابن ....... برافوا

    شكرا

    بدون تعليق







    اقتباس
    حضرتك تريد ان تشتت الحوار وخلاص بكلام مش مكانه ولا موضوعه
    فهل معبودك انت روح ايضا ولا ايه بظبط؟؟
    ليس كمثله شيء .

    فليس كمعبودك مادته من مادة الشيطان يا عزيزي .. إنها مجرد توضيح لكي لا نتناسى الحقائق

    - الله روح (يوحنا 4: 24)
    - الشيطان روح (شنودة)



    اقتباس
    اقتباس
    هية القصة في تجميع مختاريها أم القصة في أن الملائكة جند الله وليسوع ملائكته لذلك فيسوع هو الله ؟ سبحان خالق العقول والأفهام
    القصه تشمل كل شئ يا استاذ


    طالما أن القصة تشمل كل شيء فإذن ابليس كيسوع ايضا له سلطان على ملائكته وميخائيل كيسوع له سلطان على ملائكته .. هذا ما ذكره كتابك المقدس وليس أنا



    أكرر

    * هل الملائكة بعد سقوطهم يبقى اسمهم ملائكة ؟؟
    .
    * هل لديك ايقونة للثالوث المقدس تصور لنا إلهك الواحد يا أستاذ ؟؟

    .
    أنتظر





    التعديل الأخير تم بواسطة السيف البتار ; 05-04-2012 الساعة 12:24 AM

  2. #342
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    326
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    26-04-2012
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    اقتباس
    ما يعنينا هو انه طالما انك حضرتك تتفاخر بأن يسوع هو الله لأن له ملائكته .. فايضا من حق إبليس ان يتفاخر ايضا لأن له ملائكته وبالتبعية يحق لك عبادته من منطلق مفهومك للعبودية .

    أما القول بان يسوع وضعه في النار فهذا كلام سابق لآوانه .. فيسوع قال بأنه سيعود مرة اخر لتلاميذه قبل أن يذوقون الموت ولكن الكل ذاق الموت بما فيهم يسوع .. ولكن يسوع لم يأتي كما وعد .. (بالعقل) لو عاد يسوع كما وعد قبل أن يذوق أحد الموت لوضع الشيطان في النار ..

    واضح ان الكلام عن (الأحداث الغيبية) في المسيحية محتاج مراجعة لأن الكثير لا يحدث.


    إنجيل متى 16: 28
    اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مِنَ الْقِيَامِ ههُنَا قَوْمًا لاَ يَذُوقُونَ الْمَوْتَ حَتَّى يَرَوُا ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا فِي مَلَكُوتِهِ».

    من المتكلم هنا يا استاذى ؟
    ستجد انه هو السيد المسيح ابن الانسان


    اقتباس

    من المتكلم هنا يا استاذى ؟
    ستجد انه هو السيد المسيح ابن الانسان


    هوا الكلام عليه جمرك !! لو جاء كما وعد قبل أن يذوق تلاميذه الموت نبقى نشوف حيقول إيه لإبليس وجنوده يوم الدينونة ... الجواب بيبان من عنوانه يا عزيزي

    - يسوع تكلم مليون كلمة ولكن كلمة (أنا الله) وقفت على طرف لسانه ومعرفش يقولها ولكن عندما قيل (ملائكته) عرفتم أنه الله ؟ رائع

    يا استاذ كما قولت لك اننا نتفاخر بان الملائكه ملائكه السيد المسيح وبسلطانه عليها وبانه هو من يدين الكل بما فيهم الشياطين واعد لهم النار
    اما من ناحيه النبؤه التى تتكلم عنها فانك ايضا تفهمها خطاء
    هناك فرق بين عدد 27 و 28 فالعدد الاول يتكلم عن الدينونة وكرسي المسيح لذلك قال مع ملائكته والعدد الثاني يتكلم عن بداية ملكوت الله علي الارض بالقيامة بل وقبلها وهي حادثة التجلي فتكلم بتعبير اتيا في ملكوته وليس مع ملائكته

    وللتفصيل اكثر

    انجيل متي 16

    16: 27 فان ابن الانسان سوف ياتي في مجد ابيه مع ملائكته و حينئذ يجازي كل واحد حسب عمله

    الكلام في هذا العدد باختصار هو عن مجيئ المسيح الثاني ودينونة المسيح للعالم

    والحقيقة مجد المسيح بدأ علي الارض وبعد قيامته بدأ كل انسان مسيحي يتمسك بالرب ان يستمتع بهذا المجد وينال عربون الملكوت فالايمان هو بداية ملكوت الله في قبل الانسان ويكمله في الابدية مع المسيح ولكن التلاميذ الذين يسمعون هذا الكلام من المسيح في ذلك الوقت لا يفهمون بدقه ما يتكلم عنه لانهم اولا لا يعرفون المستقبل وثانيا لأن الروح القدس لم يحل عليهم بعد لكي يفهموا الامور المختصه بملكوت السموات ولهذا المسيح اعطاهم علامه مختصه بالامور الزمنية متي تحققت يؤمنوا من خلالها بالامور المستقبلية والاخروية

    فيكمل المسيح بنقطه اخري وهي تؤكد ما قاله المسيح عن الامور المستقبله بتاريخ قصير قبل ان ينتهي جيل التلاميذ وهي

    16: 28 الحق اقول لكم ان من القيام ههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الانسان اتيا في ملكوته

    بعد الآية السابقة والتي تحدث فيها السيد المسيح عن المجد، أصبح إشتياق التلاميذ شديداً أن يروه أو حتى يعرفوا ما هو. والسيد في هذه الآية يطمئنهم بأن بعضاً منهم لن يذوقوا الموت قبل أن يروا ملكوت إبن الإنسان. فما هو ملكوت إبن الإنسان؟

    ملكوت إبن الإنسان هو حين يجلس عن يمين أبيه، ويكون في صورة مجد الآب. وهو قيامته من الاموات وصعوده الي السموات فهو مجد وملكوت بدأ بالقيامة

    وبالفعل استفانوس شهد ان هذا تحقق

    سفر أعمال الرسل 7: 56

    فَقَالَ: «هَا أَنَا أَنْظُرُ السَّمَاوَاتِ مَفْتُوحَةً، وَابْنَ الإِنْسَانِ قَائِمًا عَنْ يَمِينِ اللهِ»

    فبقيامت المسيح رأوه اتيا في ملكوته بعيونهم وبقلوبهم

    بل الثلاثة اناجيل الذين ذكروا قول المسيح اكدوا ان هذا بدا يتحقق وقت صلب المسيح والمسيح اعلن ذلك بنفسه

    فمتي الذي ذكر ان القيام ههنا قوم سيروا ابن الانسان قال كلام المسيح عن هذه الرؤية في

    إنجيل متى 26: 64

    قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «أَنْتَ قُلْتَ! وَأَيْضًا أَقُولُ لَكُمْ: مِنَ الآنَ تُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ جَالِسًا عَنْ يَمِينِ الْقُوَّةِ، وَآتِيًا عَلَى سَحَاب السَّمَاءِ».

    اذا فهو وضح ايضا من المعاني المقصوده اتيا في ملكوته هو القيامة والصعود

    فما قاله المسيح حدث في حادثة التجلي و يوم قيامة المسيح ويوم صعوده، ويوم آمن من عظة بطرس 3000 نفس وإعتمدوا, وإنتشار الكنيسة التي ملكت المسيح على قلبها، وإندحار أعداؤه الذين صلبوه وهذا حدث في حريق أورشليم.

    فهمت ؟؟؟ لا اعتقد

    اما لو تحب تتكلم عن النبؤات التى لم تتحقق عن يوم القيامه فانظ الى كلام رسولك الذى حدد معاد يوم القيامه فى حدود 60 سنه وللاسف لم يحدث شى
    انظر

    - عن أنس أن رجلا سأل رسول الله (ص): متى تقوم الساعة؟ وعنده غلام من الأنصار يقال له محمد. فقال: "إن يعش هذا الغلام، فعسى أن لا يدركه الهرم، حتى تقوم الساعة" رواه مسلم.

    (صحيح مسلم – (52) كتاب الفتن وأشراط الساعة – (27) باب قرب الساعة – حديث رقم 2953/137 – دار ابن الهيثم – طبعة 2001م – رقم الإيداع 18725/2003)

    والحديث رواه ابن حبان فى صحيحه.

    (صحيح ابن حبان – (6) كتاب البر والاحسان – باب (12) – حديث رقم 565 – دار المعرفة – بيروت – ص. ب 7876 – الطبعة الأولى 2004م)


    والحديث رواه الإمام أحمد فى مسنده عن أنس بن مالك.

    (مسند الإمام أحمد بن حنبل – ج4 – حديث رقم 13385 – ص 455 – دار الفكر للنشر – الطبعة الثانية منقحة ومصححه مراجعة وضبط صدقى محمد جميل العطار 1994م)

    وقد رُوى هذا الحديث عن كل من أنس، والمغيرة، وعائشة.

    (جمع الجوامع الكبير للسيوطى – ج2 – حديث رقم 4733 – دار الكتب العلمية – بيروت – الطبعة الأولى 2000م)


    يعلق سامر إسلامبولي على الحديث قائلاً: فالملاحظ من الحديث أن الجواب قد حدد قيام الساعة خلال فترة زمنية لا تتجاوز أن يبلغ الغلام سن الهرم أي ما يقارب ستين عاماً، وقد مضى على قول الحديث ألف وأربعمئة عام ولم تقُم الساعة ! فهناك احتمالان:
    أ‌. أن الغلام لم يبلغ إلى الآن سن الهرم !!
    ب‌. أو أن الساعة قامت ولم نَدر نحن، ونكون قد نفدنا من الحساب !!"

    (تحرير العقل من النقل – ص223 – الأوائل للنشر- سوريا دمشق- ص.ب: 3397- الطبععة الأولى 2000- موافقة وزارة الإعلام 42586/1999)


    لذلك يقول د. عبد الجليل عيسَى* (في كتابه اجتهاد الرسول): وقع من الرسول السهو والنسيان والخطأ في الاجتهاد، والمواقع التي قد أخطأ فيها نتيجة الاجتهاد تمتد إلى الأمور الشرعية في أقواله وأفعاله وسلوكه.

    (جريدة الشعب – 29/4/1980)


    وفى لفظ آخر لمسلم: عن أنس قال: "مر غلام للمغيرة بن شعبة، وكان من أقرانى. فقال النبى (ص): "إن يُؤَخَّر هذا، فلن يدركه الهرم، حتى تقوم الساعة".

    (صحيح مسلم – (52) كتاب الفتن واشراط الساعة – (27) باب قرب الساعة – حديث رقم 2953/139 – مصدر سابق)

    وقد روى البخارى الحديث وفى لفظه: "إن أُخِّرَ هذا (يقصد الغلام) فلن يدركه الهرم حتى تقوم الساعة".

    (صحيح البخارى – (78) كتاب الأدب – باب (95) – حديث رقم 6167 – ص 1264، 1265 – مكتبة الإيمان بالمنصورة – طبعة 2003م)


    ب:
    - قال النبى (ص): "الدنيا سبعة آلاف سنة أنا فى آخرها ألفاً" رواه الطبرانى والمتقى الهندى، وابن كثير، والعجلونى، والسيوطى فى اللآلئ، والبيهقى فى الدلائل عن الضحاك بن زمل (رض).

    (جمع الجوامع (الجامع الكبير) للسيوطى – ج4 – حديث رقم 12177 – مصدر سابق)


    فسواء يقصد الحديث أن بداية الألف السابعة تبدأ من ولادة النبى (571م) أو من بداية دعوته (611م) أو من وفاته (634م) فقد مرت الألف سنة الذى هو فى آخرها ومازالت الدنيا باقية!!
    فما رايك؟؟؟



    اقتباس
    لذلك الكنيسة اتبعت الشياطين وآمنت بأقوالهم.. حاجة جميلة خالص ، هوا في إيمان أحلى من كدا ... المهم رضى الشياطين ومحدش يخالفهم في كلمة - وتأكد يا عزيزي بأن الشياطين فرحانة لعبادتكم ليسوع .

    ((*)) ملحوظة :- أنت عارف الشياطين عرفت أن المعبود هو المسيح ليه ؟ لأن كينونتهما من مادة واحدة وهي الروح لذلك كان سهل على الشياطين معرفة واحدة من فصيلتهم (التي هي الروح) .
    لو سمحت لا تتكلم عن شئ لا علم لك به
    وبلاش اسلوب التريقه اللى ملهش لزمه ده لانه اسهل منه مفيش
    هل تفهمنى؟




    اقتباس
    حاضر .. رغم أنه كلام مضحك

    خد عندك

    قال :- الأقانيم ثلاثة ، أي أن هؤلاء الثلاثة وإن اتحدوا جوهرا وطبعا وذاتا وصاروا واحد إلا أنهم ثلاثة لا واحد (انتهى).... يعني بالبلدي ، مهما فعلت الأقانيم الثلاثة ليصبحوا واحد فهم في الحقيقة ثلاثة وليسوا واحد

    وقال ايضا :- قال القديس أثناسيوس أن الإيمان المستقيم هو مؤسس على أن الأقانيم تتميز عن بعضها بالخواص الأقنومية فقط .أعني خاصة اقنوم الآب أنه غير معلول وله الأبوة ، وخاصة اقنوم الابن أنه معلول وله البنوة ، وخاصة اقنوم الروح الانبثاق وهذه الخواص التي فيها في كل اقنوم وفي الأخرين بمفرده ما ليس في الأقنومين الأخرين وفي الأخرين ما ليس فيه (انتهى) ... كفاية عليك كدا

    إيه إللي تغير ؟ لا شيء أكثر من ان حضرتك عاوز تثبت لنا بأنك تؤمن بتعدد الألهة في المسيحية لثلاثة آلهة وحضرتك بتعبد واحد منهم .. يعني طبقا للعقيدة المسيحية حضرتك كافر ، لأن بدلا من أن تعبد الآب والابن والروح القدس حضرتك بتعبد الابن فقط ... فهمت ؟

    ههههههههه بردوا بتقطع الكلام علشان تخدع الناس
    عمومآ الرابط موجود والناس تقدر تدخل وتشوف انت مكملتش الكلام ليه

    تحياتى

  3. #343
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس
    يا استاذ كما قولت لك اننا نتفاخر بان الملائكه ملائكه السيد المسيح وبسلطانه عليها وبانه هو من يدين الكل بما فيهم الشياطين واعد لهم النار



    يسوع لم ياتي ليُدين

    إنجيل يوحنا 12: 47
    وَإِنْ سَمِعَ أَحَدٌ كَلاَمِي وَلَمْ يُؤْمِنْ فَأَنَا لاَ أَدِينُهُ، لأَنِّي لَمْ آتِ لأَدِينَ الْعَالَمَ بَلْ لأُخَلِّصَ الْعَالَمَ.

    إنجيل يوحنا 8: 15
    أَنْتُمْ حَسَبَ الْجَسَدِ تَدِينُونَ، أَمَّا أَنَا فَلَسْتُ أَدِينُ أَحَدًا.
    .
    وايضا ابليس له سلطان على ملائكته وعلى البشر ايضا ويعطيهم تعليماته وهم يطيعونه (نقلا عن البابا شنودة) ، وكذلك الحال مع ميخائيل وملائكته

    اقتباس
    اما من ناحيه النبؤه التى تتكلم عنها فانك ايضا تفهمها خطاء



    تقصد بولس وتلاميذ يسوع - واضح ان حضرتك أعلم منهم







    اقتباس
    فهمت ؟؟؟ لا اعتقد




    اقتباس
    اما لو تحب تتكلم عن النبؤات التى لم تتحقق عن يوم القيامه فانظ الى كلام رسولك الذى حدد معاد يوم القيامه فى حدود 60 سنه وللاسف لم يحدث شى


    وهوا حضرتك بتؤمن ان سبب عدم تحقيق النبوءات في المسيحية كان سببها رسول الإسلام ؟ - ابتسامة -

    اقتباس
    لو سمحت لا تتكلم عن شئ لا علم لك به
    وبلاش اسلوب التريقه اللى ملهش لزمه ده لانه اسهل منه مفيش
    هل تفهمنى؟


    أنا مش فاهم حضرتك زعلان ليه ؟

    - الله روح (يوحنا 4: 24)
    - الشيطان روح (شنودة)

    دا مش كلامي ... هية الحقيقة أصبحت تزعل ؟

    أكرر

    * هل الملائكة بعد سقوطهم يبقى اسمهم ملائكة ؟؟
    .
    * هل لديك ايقونة للثالوث المقدس تصور لنا إلهك الواحد يا أستاذ ؟؟

    .
    أنتظر










  4. #344
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    169
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-09-2015
    على الساعة
    07:03 PM

    افتراضي

    معلش على المداخله
    بس ممكن اطلب من الاخ السيف البتار انه يشرح الحديث بتاع الغلام اللي الاخ يارب ارحمني حطه
    واسفه عالازعاج
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #345
    الصورة الرمزية شعشاعي
    شعشاعي غير متواجد حالياً خادم في المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    1,673
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-06-2013
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محبه المسيح مشاهدة المشاركة
    معلش على المداخله
    بس ممكن اطلب من الاخ السيف البتار انه يشرح الحديث بتاع الغلام اللي الاخ يارب ارحمني حطه
    واسفه عالازعاج
    الرد

    اقتباس
    الطعن في أحاديث وقت قيام الساعة(*)
    مضمون الشبهة:
    يطعن بعض منكري السنة في بعض الأحاديث الصحيحة التي وردت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في وقت قيام الساعة.
    ومن هذه الأحاديث حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الذي رواه الإمام مسلم في صحيحه: «أن رجلا سأل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - متى تقوم الساعة؟ - وعنده غلام من الأنصار يقال له محمد - فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن يعش هذا الغلام، فعسى أن لا يدركه الهرم حتى تقوم الساعة».
    وحديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الذي رواه الشيخان في صحيحيهما: عن أنس - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «بعثت أنا والساعة كهاتين».
    ويستدلون على طعنهم في الحديث الأول بأن الملاحظ - كما يفهمون - من الحديث أن الجواب قد حدد قيام الساعة خلال فترة زمنية لا تتجاوز أن يبلغ الغلام سن الهرم، أي ما يقرب من ستين عاما، وقد مضى على قول الحديث أكثر من ألف وأربعمائة عام، ولم تقم الساعة.
    ومن المعلوم أن الله - سبحانه وتعالى - قد اختص نفسه بعلم الساعة ولم يخبر به أحدا؛ فقال تعالى: )إن الله عنده علم الساعة( (لقمان:34)، وأن الله - سبحانه وتعالى - قد علم رسوله - صلى الله عليه وسلم - الجواب عندما يسأل عن وقت قيام الساعة، فقال تعالى: )يسألك الناس عن الساعة قل إنما علمها عند الله( (الأحزاب:63).
    مما يؤكد أن هذا الحديث، وأي حديث يتعلق بتحديد وقت قيام الساعة باطل وكذب وافتراء على الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.
    ويستدلون على طعنهم في الحديث الثاني بأن النبي - صلى الله عليه وسلم - قد تحدث عن اقتراب الساعة وبيان علاماتها، بل إنه هنا أشار بإصبعيه لبيان قربها، وذلك متناقض مع واقع الحياة؛ حيث إنه من الواضح أن الساعة لم تأت طيلة القرون الطوال بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم.
    هادفين من وراء ذلك كله إلى رد هذين الحديثين؛ تمهيدا للطعن في جميع أحاديث السنة.
    وجها إبطال الشبهة:
    1) إن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «... فعسى أن لا يدركه الهرم حتى تقوم الساعة» حديث صحيح في غاية الصحة؛ لإيراد الإمام مسلم له في صحيحه، ولصحة شواهده بطرقها المتعددة في الصحيحين، كما أن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يقصد - أبدا - من هذا الحديث قيام الساعة الكبرى؛ وإنما قصد قيام ساعة الأعرابي الذي سأله متى قيام الساعة؟ أي: موته؛ لعلم النبي - صلى الله عليه وسلم - بجفاء الأعراب وقلة إيمانهم، فلو قال له: لا أدري، لارتاب في الدين.
    2) لقد أجمعت الأمة على صحة حديث:«بعثت أنا والساعة كهاتين»، وتلقته بالقبول؛ فقد اتفق الشيخان على صحته، وقد قصد النبي - صلى الله عليه وسلم - بذلك المبالغة في قرب وقوع القيامة؛ فبعثة النبي - صلى الله عليه وسلم - هي أول أشراط الساعة، التي لن تقوم الساعة إلا بوقوعها جميعا.
    التفصيل:
    أولا. اتفاق العلماء على صحة حديث: «... فعسى أن لا يدركه الهرم حتى تقوم الساعة» سندا ومتنا:
    لقد استأثر الله - سبحانه وتعالى - لنفسه بعلم الساعة ووقت قيامها، ولم يخبر به أحدا من خلقه، لا نبيا مرسلا ولا ملكا موكلا، فقد جاءت آيات قرآنية كثيرة بهذا المعنى؛ منها قوله تعالى: )إن الله عنده علم الساعة( (لقمان:34).
    وقال تعالى أيضا: )يسألونك عن الساعة أيان مرساها (42) فيم أنت من ذكراها (43) إلى ربك منتهاها (44)( (النازعات).
    وقال تعالى: )يسألك الناس عن الساعة قل إنما علمها عند الله وما يدريك لعل الساعة تكون قريبا (63)( (الأحزاب).
    وقد وردت الأحاديث الصحيحة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في بيان استئثار الله - سبحانه وتعالى - بوقت قيام الساعة، فمن تلك الأحاديث ما رواه الشيخان البخاري ومسلم في صحيحيهما، عن أبي هريرة - رضي الله عنه - في حديث طويل سئل فيه النبي صلى الله عليه وسلم:«متى الساعة؟ فقال: ما المسئول عنها بأعلم من السائل، وسأخبرك عن أشراطها: إذا ولدت الأمة ربها، وإذا تطاول رعاة الإبل البهم في البنيان...» الحديث[1].
    قال الإمام النووي: "فيه أنه ينبغي للعالم والمفتي وغيرهما إذا سئل عما لا يعلم أن يقول: لا أعلم، وأن ذلك لا ينقصه، بل يستدل به على ورعه وتقواه ووفور علمه"[2].
    وقد نقل الحافظ ابن حجر في "الفتح" عن القرطبي قوله: "مقصود هذا السؤال كف السامعين عن السؤال عن وقت الساعة؛ لأنهم قد أكثروا السؤال عنها كما ورد في كثير من الآيات والأحاديث، فلما حصل الجواب بما ذكر هنا حصل اليأس من معرفتها، بخلاف الأسئلة الماضية فإن المراد بها استخراج الأجوبة ليتعلمها السامعون ويعملوا بها، ونبه بهذه الأسئلة على تفصيل ما يمكن معرفته مما لا يمكن"[3].
    وجاء في صحيح البخاري عن سالم بن عبد الله عن أبيه: «أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: مفاتيح الغيب خمس: )إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير (34)( (لقمان: 34)»[4].
    فوقت قيام الساعة لا يعلمه إلا الله - سبحانه وتعالى - ولذلك نهى - سبحانه وتعالى - عن الخوض في ذلك؛ وإنما يجب علينا أن نشغل أنفسنا بالاستعداد لذلك اليوم، والخشية من أهواله، وذلك ما أشار إليه رب العزة - عز وجل - بقوله: )إنما أنت منذر من يخشاها (45)( (النازعات).
    أما ما يتعلق بحديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن أنس رضي الله عنه: «أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم: متى تقوم الساعة؟ - وعنده غلام من الأنصار يقال له محمد - فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن يعش هذا الغلام، فعسى أن لا يدركه الهرم، حتى تقوم الساعة»[5].
    فهذا الحديث صحيح في غاية الصحة، ولا غبار عليه؛ فقد رواه الإمام مسلم في صحيحه، ولا مطعن في سنده على الإطلاق، وللحديث شواهد من طرق أخرى في الصحيحين.
    فعن هشام عن أبيه عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: «كان رجال من الأعراب جفاة يأتون النبي - صلى الله عليه وسلم - فيسألونه: متى الساعة؟ فكان ينظر إلى أصغرهم، فيقول: إن يعش هذا، لا يدركه الهرم، حتى تقوم عليكم ساعتكم قال هشام: يعني موتهم» [6].
    وعن أنس رضي الله عنه: «أن رجلا سأل النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: متى تقوم الساعة؟ قال: فسكت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - هنيهة، ثم نظر إلى غلام بين يديه من أزد شنوءة، فقال: إن عمر هذا، لم يدركه الهرم حتى تقوم الساعة»[7].
    وورد في صحيح البخاري عن أنس رضي الله عنه:«أن رجلا من أهل البادية أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله، متى الساعة قائمة؟ قال: ويلك، وما أعددت لها؟ قال: ما أعددت لها إلا أني أحب الله ورسوله، قال: إنك مع من أحببت، فقلنا ونحن كذلك؟ قال: نعم، ففرحنا يومئذ فرحا شديدا، فمر غلام للمغيرة - وكان من أقراني - فقال: إن أخر هذا فلن يدركه الهرم حتى تقوم الساعة»[8].
    ومن الجدير بالذكر أنه لم يؤثر عن أحد من علماء الحديث وشراحه أنه قال بالفهم الذي فهمه المدعي من الحديث خطأ، وإنما وجه العلماء هذا الحديث عدة توجيهات، منها:
    قال ابن حجر: "وقال الإسماعيلي بعد أن قرر أن المراد بالساعة ساعة الذين كانوا حاضرين عند النبي - صلى الله عليه وسلم - وأن المراد موتهم، وأنه أطلق على يوم موتهم اسم الساعة لإفضائه بهم إلى أمور الآخرة، ويؤيد ذلك أن الله استأثر بعلم وقت قيام الساعة العظمى، كما دلت عليه الآيات والأحاديث الكثيرة، قال: ويحتمل أن يكون المراد بقوله: «حتى تقوم الساعة»المبالغة في تقريب قيام الساعة لا التحديد... وهذا عمل شائع للعرب يستعمل للمبالغة عند تفخيم الأمر وعند تحقيره، وعند تقريب الشيء وعند تبعيده، فيكون حاصل المعنى أن الساعة تقوم قريبا جدا.
    ثم قال ابن حجر: وبهذا الاحتمال الثاني جزم بعض شراح "المصابيح"، واستبعده بعض شراح "المشارق" وقال الداودي: المحفوظ أنه - صلى الله عليه وسلم - قال ذلك للذين خاطبهم بقوله تأتيكم ساعتكم، يعني بذلك موتهم؛ لأنهم كانوا أعرابا، فخشي أن يقول لهم: لا أدري متى الساعة فيرتابوا؛ فكلمهم بالمعاريض، وكأنه أشار إلى حديث عائشة - رضي الله عنها - الذي أخرجه مسلم: «كان الأعراب إذا قدموا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سألوه عن الساعة: متى الساعة؟ فنظر إلى أحدث إنسان، فقال: إن يعش هذا لم يدركه الهرم قامت عليكم ساعتكم»[9].
    قال عياض، وتبعه القرطبي: هذه رواية واضحة تفسر كل ما ورد من الألفاظ المشكلة في غيرها"[10].
    وقال ابن كثير معقبا على الحديث السابق وما هو على شاكلته بقوله: "وهذا الإطلاق في هذه الرواية محمول على التقييد «بساعتكم» في حديث عائشة - رضي الله عنها"[11].
    ومما يؤكد ذلك ويعضده حديث جابر بن عبد الله، قال: «سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول قبل أن يموت بشهر: تسألوني عن الساعة، وإنما علمها عند الله، وأقسم بالله ما على الأرض من نفس منفوسة تأتي عليها مائة سنة»[12].
    وجاء في صحيح مسلم عن ابن عمر مثله، «قال ابن عمر - رضي الله عنهما: وإنما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يبقي ممن هو اليوم على ظهر الأرض أحد - يريد بذلك أن ينخرم ذلك القرن»[13].
    مما سبق يتضح لنا جليا أن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يقصد بقوله "حتى تقوم الساعة" الساعة الكبرى "القيامة"؛ وإنما قصد بذلك ساعتهم هم أي موتهم، كما دلت على ذلك باقي الأحاديث في هذا الشأن.
    فقد ذكر ابن حجر في "الفتح" ما يؤيد ذلك، فقال: "قال الداودي: هذا الجواب من معاريض الكلام؛ فإنه لو قال لهم: لا أدري ابتداء مع ما هم فيه من الجفاء، وقبل تمكن الإيمان في قلوبهم لارتابوا، فعدل إلى إعلامهم بالوقت الذي ينقرضون هم فيه، ولو كان تمكن الإيمان في قلوبهم لأفصح لهم بالمراد"[14].
    وخلاصة القول في ذلك أن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «..إن يعش هذا الغلام، فعسى ألا يدركه الهرم حتى تقوم الساعة» هو حديث صحيح في أعلى درجات الصحة، فقد رواه الإمامان البخاري ومسلم في صحيحيهما، وله شواهد من طرق أخرى كثيرة، وكلها صحيحة سندا، كما أن الحديث صحيح متنا؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يقصد بقوله: «حتى تقوم الساعة» الساعة الكبرى "يوم القيامة"؛ وإنما قصد ساعة هذا الأعرابي الذي سأله متى الساعة؟ لعلمه - صلى الله عليه وسلم - بجفاء الأعراب وقلة إيمانهم؛ فخشي أن يقول لهم: لا أعلم؛ فيرتاب الذين في قلوبهم مرض، وبذلك فإن طعنهم في الحديث مردود وشبهتهم باطلة.
    ثانيا. حديث «بعثت أنا والساعة كهاتين» صحيح في أعلى درجات الصحة، وقد أراد - صلى الله عليه وسلم - بيان المبالغة في قرب وقوع الساعة:
    إن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «بعثت أنا والساعة كهاتين»[15] حديث صحيح في أعلى درجات الصحة، فقد اتفق الشيخان على صحته، وأورداه في صحيحيهما من حديث أنس بن مالك - رضي الله عنه - مرفوعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم.
    وللحديث شواهد أخرى بطرق متنوعة، وكلها صحيحة في أعلى درجات الصحة.
    فقد أورد البخاري عن سهل - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «بعثت أنا والساعة كهاتين؛ ويشير بإصبعيه فيمدهما»[16].
    وجاء في صحيح البخاري - أيضا - عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال:«بعثت أنا والساعة كهاتين، يعني إصبعين»[17].
    وقد أورد الإمام مسلم في صحيحه عن سهل؛ يقول: «سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يشير بإصبعيه التي تلي الإبهام والوسطى، وهو يقول: بعثت أنا والساعة هكذا»[18].
    وجاء في صحيح مسلم - أيضا - عن شعبة قال سمعت قتادة، وأبا التياح يحدثان أنهما سمعا أنسا - رضي الله عنه - يحدث؛ أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «بعثت أنا والساعة هكذا، وقرن شعبة بين إصبعيه، المسبحة والوسطى، يحكيه»[19].
    وجميع تلك الأحاديث صحيحة ولا مطعن في سندها، أما من حيث المتن، فالحديث الشريف صحيح ولا غبار عليه، أما ما يدعيه بعض أعداء السنة من أن الحديث مردود؛ لمخالفته الواقع المشاهد من أن الساعة لم تأت بعد، بالرغم من إشارة النبي - صلى الله عليه وسلم - بإصبعيه لبيان قربها، وقد مرت قرون طويلة ولم يتحقق ما صرح به النبي صلى الله عليه وسلم - فهذا زعم باطل وادعاء مفترى؛ فالنبي - صلى الله عليه وسلم - قد أكد في أكثر من حديث شريف على قرب مجيء الساعة، ووجوب الاستعداد لها بالعمل الصالح، والقرآن الكريم كذلك قد بين في أكثر من موضع قرب وقوع الساعة، فقال تعالى: )اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون (1)( (الأنبياء)، وقال تعالى: )اقتربت الساعة وانشق القمر (1)( (القمر)، وقال تعالى: )وما يدريك لعل الساعة تكون قريبا (63)( (الأحزاب)، وقال تعالى - أيضا: )أتى أمر الله فلا تستعجلوه( (النحل)، وقال تعالى في بيان مجيء أشراط الساعة: )فهل ينظرون إلا الساعة أن تأتيهم بغتة فقد جاء أشراطها( (محمد:18).
    فقرب الساعة أمر مسلم به، ومؤكد من الكتاب والسنة، لكن وقت قيامها تحديدا هذا ما استأثر به العليم لنفسه - سبحانه وتعالى - وذلك لحكم وفوائد عظيمة.
    فقد قال الألوسي: "وإنما أخفى - سبحانه وتعالى - أمر الساعة لاقتضاء الحكم التشريعية ذلك؛ فإنه أدعى إلى الطاعة، وأزجر عن المعصية، كما أن إخفاء الأجل الخاص بالإنسان كذلك، ولو قيل بأن الحكمة التكوينية تقتضي ذلك أيضا لم يبعد، وظاهر الآيات على أنه - صلى الله عليه وسلم - لم يعلم وقت قيامه، نعم علم - صلى الله عليه وسلم - قربها على الإجمال"[20].
    فليس معنى قوله صلى الله عليه وسلم«بعثت أنا والساعة كهاتين» أن الساعة ستقوم على الفور، أو في وقت محدد يعلمه النبي - صلى الله عليه وسلم - وإنما أراد المبالغة في قرب الساعة، فبعثة النبي - صلى الله عليه وسلم - هي علامة من علامات الساعة الصغرى.
    وقد ذكر ابن حجر في تعليقه على هذا الحديث: "قال عياض وغيره: أشار بهذا الحديث - على اختلاف ألفاظه - إلى قلة المدة بينه وبين الساعة، والتفاوت إما في المجاروة وإما في قدر ما بينهما... وقال القرطبي في "المفهم": حاصل الحديث تقريب أمر الساعة وسرعة مجيئها...، وقال القرطبي في "التذكرة": معنى هذا الحديث تقريب أمر الساعة، ولا منافاة بينه وبين قوله في الحديث الآخر: "ما المسئول عنها بأعلم من السائل"؛ فإن المراد بحديث الباب أنه ليس بينه - صلى الله عليه وسلم - وبين الساعة نبي، كما ليس بين السبابة والوسطى أصبع أخرى، ولا يلزم من ذلك علم وقتها بعينه، لكن سياقه يفيد قربها، وأن أشراطها متتابعة؛ كما قال تعالى: )فقد جاء أشراطها( (محمد: 18).
    وقال الضحاك: أول أشراطها بعثة محمد - صلى الله عليه وسلم - والحكمة في تقدم الأشراط إيقاظ الغافلين وحثهم على التوبة والاستعداد.
    وقال الكرماني: قيل: معناه الإشارة إلى قرب المجاورة، وقيل: إلى تفاوت ما بينهما طولا.
    وعقب ابن حجر: "وقيل: المراد ليس بينهما واسطة، ولا معارضة بين هذا وبين قوله تعالى: )إن الله عنده علم الساعة( (لقمان: 34) ونحو ذلك؛ لأن علم قربها لا يستلزم علم وقت مجيئها معينا، وقيل: معنى الحديث أنه ليس بيني وبين القيامة شيء، هي التي تليني كما تلي السبابة الوسطى، وعلى هذا فلا تنافي بين ما دل عليه الحديث وبين قوله تعالى عن الساعة: )لا يعلمها إلا هو( (الأنعام: 59)" [21].
    فدل كل ما سبق على أن المراد من الحديث هو المبالغة في قرب وقوع الساعة، وذلك لا يمنع من عدم العلم بوقت وقوعها؛ ولكن الذي علمه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - هو أشراطها وعلاماتها، وقد ذكرها النبي - صلى الله عليه وسلم - وأكد على حتمية وقوعها في كثير من الأحاديث، فإخفاء وقت قيام الساعة لفائدة عظيمة، وتقديم الأشرطة والعلامات لفائدة عظيمة أيضا.
    منها: إيقاظ الغافلين، وحثهم على التوبة والاستعداد.
    نقل القرطبي - رحمه الله - عن العلماء قولهم: "والحكمة في تقديم الأشراط ودلالة الناس عليها تنبيه الناس عن رقدتهم، وحثهم على الاحتياط لأنفسهم بالتوبة والإنابة؛ كي لا يباغتوا بالحول بينهم وبين تدارك العوارض منهم، فينبغي للناس أن يكونوا بعد ظهور أشراط الساعة قد نظروا لأنفسهم، وانقطعوا عن الدنيا، واستعدوا للساعة الموعود بها، وتلك الأشراط علامة لانتهاء الدنيا"[22].
    وهذا ما جاء به حديث جبريل - عليه السلام - السابق أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: «فأخبرني عن الساعة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما المسئول عنها بأعلم من السائل؛ ولكن سأحدثك عن أشراطها...».
    وقد تواترت أحاديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في بيان حتمية وقوع أشراط الساعة، وذكر منها أشراطا صغرى؛ منها ما حدث في عهده - صلى الله عليه وسلم - كبعثته - كما في الحديث موضوع الشبهة - وكذلك موته - صلى الله عليه وسلم - وكذلك ما حدث في زمان النبي - صلى الله عليه وسلم - من انشقاق القمر، فقد أورد البخاري من حديث ابن مسعود - رضي الله عنه - قال: «انشق القمر على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فرقتين: فرقة فوق الجبل، وفرقة دونه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اشهدوا»[23].
    ومنها ما ظهر بعد موته - صلى الله عليه وسلم - وهي قسمان:
    علامات صغرى وعلامات كبرى، فالصغرى كثيرة لا حصر لها، منها ما ورد في حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مع جبريل - عليه السلام - من ذكر علامات الساعة وأماراتها، فقال: «...أن تلد الأمة ربتها، وأن ترى العراة الحفاة العالة رعاة الشاة يتطاولون في البنيان»[24].
    ومنها - أيضا - ما جرى بين الصحابة من فتن عند مقتل عثمان، وكذلك خروج نار من أرض الحجاز تضيء لها أعناق الإبل ببصرى، وقد حدث ذلك في القرون السابقة، وغيرها من تلك العلامات التي أخبر عنها النبي - صلى الله عليه وسلم - وظهرت بعد موته، ولا تزال تظهر حتى الآن كما أخبر الصادق المصدوق؛ وتبقى علامات الساعة الكبرى التي بينها - صلى الله عليه وسلم - كظهور المهدي، وخروج المسيح الدجال، ونزول عيسى - عليه السلام - وخروج يأجوج ومأجوج، ووقوع ثلاثة خسف واحد بالمشرق وثان بالمغرب وثالث بجزيرة العرب، ومنها الدخان، وطلوع الشمس من مغربها، وهدم الكعبة، وآخر ذلك خروج نار من أرض اليمن تحشر الناس.
    فالساعة لها أشراط ومقدمات لا تقوم إلا بوقوع تلك المقدمات؛ وهذه العلامات منها ما يعايشه الناس، ومنها ما قد جاء وفرغ منه، ومنها ما هو مستقبل: أي تستقبله الناس ولم يأت بعد، فوقوع بعض تلك الأشراط دليل قاطع على صدق النبي - صلى الله عليه وسلم - فيما بلغ عن رب العزة، وفيه دليل ساطع على حتمية قيام الساعة بعد وقوع كل أشراطها التي وضحها رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    الخلاصة:
    · إن العلم بوقت قيام الساعة أمر غيبي قد استأثر به الله - سبحانه وتعالى - ولم يعلمه أحدا من خلقه، لا ملكا مقربا ولا نبيا مرسلا؛ وإنما أخبر الله - سبحانه وتعالى - النبي - صلى الله عليه وسلم - بعلامات ومقدمات قيام الساعة؛ ليكون ذلك مدعاة إلى المبادرة بالأعمال الصالحة، والتقرب إلى الله - سبحانه وتعالى - بالطاعة.
    · الحديث الوارد في سؤال الأعراب عن الساعة حديث صحيح في أعلى درجات الصحة؛ فقد رواه الإمامان البخاري ومسلم في صحيحيهما، وجاءت له شواهد كثيرة تؤكد على صحته عندهما.
    · إن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يقصد يوم القيامة بقوله: «حتى تقوم الساعة»؛ وإنما قصد ساعة هذا الرجل الأعرابي الذي سأله: متى الساعة؟ وقد سلك النبي - صلى الله عليه وسلم - طريق التعريض في ذلك لعلمه بجفاء الأعراب، وقلة إيمانهم؛ إذ لو قال لهم: لا أدري، لارتابوا في الدين وضلوا.
    · لقد أجمع علماء الأمة على صحة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «بعثت أنا والساعة كهاتين» وأنه في أعلى درجات الصحة؛ لاتفاق الشيخين على صحته، ومقصد النبي - صلى الله عليه وسلم - منه هو المبالغة في قرب وقوع الساعة، لأن بعثة النبي - صلى الله عليه وسلم - هي أول أشراطها، وأشراط الساعة كثيرة لا تقوم الساعة إلا بوقوعها جميعا.


    (*)تحرير العقل من النقل، سامر إسلامبولي، مطبعة الأوائل، دمشق،2001م. منهجية جمع السنة وجمع الأناجيل، عزية علي طه، دار البحوث العلمية، الكويت، ط1، 1407هـ/ 1987م.
    [1]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: الإيمان، باب: سؤال جبريل ـ عليه السلام ـ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن الإيمان والإسلام وعلم الساعة، (1/ 140)، رقم (50). صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: الإيمان، باب: بيان الإيمان والإسلام والإحسان...، (1/ 307)، رقم (99).
    [2]. شرح صحيح مسلم، النووي، تحقيق: عادل عبد الموجود وعلي معوض، مكتبة نزار مصطفى الباز، مكة المكرمة، ط2، 1422هـ/ 2001م، (1/ 301).
    [3]. فتح الباري بشرح صحيح البخاري، ابن حجر العسقلاني، تحقيق: محب الدين الخطيب وآخرين، دار الريان للتراث، القاهرة، ط1، 1407هـ/ 1986م، (1/ 148).
    [4]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: التفسير، باب: تفسير سورة الأنعام، (8/ 141)، رقم (4627).
    [5]. صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: الفتن وأشراط الساعة، باب: قرب الساعة، (9/ 4055)، رقم (7276).
    [6]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: الرقاق، باب: سكرات الموت، (11/ 369)، رقم (6511). صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: الفتن وأشراط الساعة، باب: قرب الساعة، (9/ 4055)، رقم (7275).
    [7]. صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: الفتن وأشراط الساعة، باب: قرب الساعة، (9/ 4055)، رقم (7277).
    [8]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: الأدب، باب: ما جاء في قول الرجل: ويلك، (10/ 568)، رقم (6167).
    [9]. صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: الفتن وأشراط الساعة، باب: قرب الساعة، (9/4055)، رقم (7275).
    [10]. فتح الباري بشرح صحيح البخاري، ابن حجر العسقلاني، تحقيق: محب الدين الخطيب وآخرين، دار الريان للتراث، القاهرة، ط1، 1407هـ/ 1986م، (10/ 572).
    [11]. معارج القبول، حافظ أحمد حكمي، مكتبة نزار مصطفي الباز، مكة المكرمة، ط1، 1417هـ/ 1996م، (2/ 592).
    [12]. صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: فضائل الصحابة، باب: قوله صلى الله عليه وسلم: "لا تأتي مائة سنة وعلى الأرض نفس منفوسة"، (9/ 3664)، رقم (6363).
    [13]. صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: فضائل الصحابة، باب: قوله صلى الله عليه وسلم: "لا تأتي مائة سنة وعلى الأرض نفس منفوسة"، (9/ 3664)، (6361).
    [14] . فتح الباري بشرح صحيح البخاري، ابن حجر العسقلاني، تحقيق: محب الدين الخطيب وآخرين، دار الريان للتراث، القاهرة، ط1، 1407هـ/ 1986م، (10/ 371).
    [15]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: الرقائق، باب: قول النبي صلى الله عليه وسلم "بعثت أنا والساعة كهاتين"، (11/ 355)، رقم (6504). صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: الفتن وأشراط الساعة، باب: قرب الساعة، (9/ 4054)، رقم (7270).
    [16]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: الرقائق، باب: قول النبي صلى الله عليه وسلم "بعثت أنا والساعة كهاتين"، (11/ 355)، رقم (6503).
    [17]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: الرقائق، باب: قول النبي صلى الله عليه وسلم "بعثت أنا والساعة كهاتين"، (11/ 355)، رقم (6505).
    [18]. صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: الفتن وأشراط الساعة، باب: قرب الساعة، (9/ 4054)، رقم (7269).
    [19]. صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: الفتن وأشراط الساعة، باب: قرب الساعة، (9/ 4054)، رقم (7271).
    [20]. روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، الألوسي، دار إحياء التراث العربي، بيروت، د. ت، (9/ 134).
    [21] . فتح الباري بشرح صحيح البخاري، ابن حجر العسقلاني، تحقيق: محب الدين الخطيب وآخرين، دار الريان للتراث، القاهرة، ط1، 1407هـ/ 1986م، (11/ 357، 358) .
    [22]. التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة، القرطبي، دار الريان للتراث، القاهرة، ط3، 1411هـ/ 1991م، ص709.
    [23]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: التفسير، باب: سورة الانشقاق، (8/ 483)، رقم (4864).
    [24]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: الإيمان، باب: سؤال جبريل عن الإيمان والإسلام، (1/ 140)، رقم (50).

    منقول من موقع بيان الإسلام للرد على الشبهات



    http://bayanelislam.net/Suspicion.as...e=&type=#_edn1

    و لكِ مني أجمل تحية

    و بالنسبة للعضو يا رب إرحمني

    يا ريت ترحمنا إحنا من الشبهات الحمضانة بتعتك دي اللي عفا عليها الزمن

    نفسي في حاجه جديدة يا راجل

  6. #346
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محبه المسيح مشاهدة المشاركة
    معلش على المداخله
    بس ممكن اطلب من الاخ السيف البتار انه يشرح الحديث بتاع الغلام اللي الاخ يارب ارحمني حطه
    واسفه عالازعاج
    "إن يعش هذا الغلام، فعسى أن لا يدركه الهرم، حتى تقوم الساعة"

    قال تعالى :-
    إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ

    الساعة لا تعني القيامة فحسب، إنما لكل منا ساعته، لأنه مَنْ مات فقد قامت قيامته. لأنه انقطع عمله

    إن عمر الدنيا بالنسبة لكِ هو مقدار عمرك فيها، وإنْ كان عمر الدنيا على الحقيقة من لَدُن آدم - عليه السلام - إلى قيام الساعة، لكن ماذا استفدتَ أنت من عمر غيرك؟

    فقيام الساعة في الحديث هي ساعة موت الغلام وليس انتهاء الكون كما يدعي العضو .


    الموضوع بسيط جداً ولكنه للأسف لم يجد مخرج لحواري معه إلا من خلال تفجير شبهة ضد الإسلام لا تحتاج إلا عين تقرأ وعقل يعقل .. فبكونه مسيحي لو رجع لقاموس الكتاب المقدس ليقرأ معنى كلمة (ساعة) سيجد أنها جزء من الوقت أي مدة مُعينه .

    وعليه فالمدة التي سيعيش فيها الغلام قليلة لأن ساعته ستسبق شيخوخته .
    .


    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  7. #347
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    326
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    26-04-2012
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس
    يسوع لم ياتي ليُدين

    إنجيل يوحنا 12: 47
    وَإِنْ سَمِعَ أَحَدٌ كَلاَمِي وَلَمْ يُؤْمِنْ فَأَنَا لاَ أَدِينُهُ، لأَنِّي لَمْ آتِ لأَدِينَ الْعَالَمَ بَلْ لأُخَلِّصَ الْعَالَمَ.

    إنجيل يوحنا 8: 15
    أَنْتُمْ حَسَبَ الْجَسَدِ تَدِينُونَ، أَمَّا أَنَا فَلَسْتُ أَدِينُ أَحَدًا.
    .
    وايضا ابليس له سلطان على ملائكته وعلى البشر ايضا ويعطيهم تعليماته وهم يطيعونه (نقلا عن البابا شنودة) ، وكذلك الحال مع ميخائيل وملائكته

    ياستاذ هنا يتكلم السيد المسيح عن انه وهو على الارض لن يدين احد والايات التى اتيت بها حضرتك تثبت كلامى
    فالايه الاولى تتكلم عن انه اتى ليخلص العلم وليس ليدينه وطبعا الى اين اتى !! طبعا الى الارض

    والثانيه مثلها تتكلم عن الدينونه وقت ماكان على الارض

    فهل قال السيد المسيح انه لن يدين احد فى السماء اوعند مجيئه الثانى؟؟

    قولنا لكل رائيس اتباعه واعوانه فوجب عليهم طاعته
    فابليس كان رائيس ملائكه وسار له اتباع واعوان
    والملاك ميخائيل ايضا رائيس ملائكه وله السيطره على الملائكه كما يامره الله
    فهل كان السيد المسيح رائيس للملائكه ايضا ؟؟؟ حتى يكون ملائكته ويكون له سلطان عليهم ويامرهم؟!!







    اقتباس
    تقصد بولس وتلاميذ يسوع - واضح ان حضرتك أعلم منهم

    ارجو وضع روابط هذه الصور حتى نتاكد من مصدرها يا استاذ
    ولا تحب اعملك صور خصوصى انا واكتب بها ما اشاء!!!



    اقتباس
    وهوا حضرتك بتؤمن ان سبب عدم تحقيق النبوءات في المسيحية كان سببها رسول الإسلام ؟ - ابتسامة -
    انت من تكلمت عن نبوءات لم تفهمها ولذلك وضعتلك نبوات لم تتحقق بجد فلماذا تهرب منها!!




    اقتباس
    أنا مش فاهم حضرتك زعلان ليه ؟

    - الله روح (يوحنا 4: 24)
    - الشيطان روح (شنودة)

    دا مش كلامي ... هية الحقيقة أصبحت تزعل ؟

    أكرر

    * هل الملائكة بعد سقوطهم يبقى اسمهم ملائكة ؟؟
    .
    * هل لديك ايقونة للثالوث المقدس تصور لنا إلهك الواحد يا أستاذ ؟؟

    انت هتزعلنى بالعافيه

    عرفنا ان الله روح
    وحلوه منك كلمه الشيطان روح (شنوده)
    اكتب المصدر اواسم الكتاب يا استاذ
    ولا تقول شنوده من غير لقب البابا ولا متزعلش لو قولت محمد من غير لقب النبى

    اما سؤالك على ملائكه الشيطان

    عندما قام ابليس الذي كان يوما ما الملاك لوسيفر بعصيان الله، تسبب ذلك في سقوطه من السماء (أشعياء 14 وحزقيال 28)، وتبعه ثلث الملائكة (رؤيا 3:12-4 و9). ومما لاشك فيه هو أن هؤلاء الملائكة الساقطون هم ما نعرفه بالشياطين.

    ونحن نعلم أن الجحيم مهيئة لإبليس وملائكته، تبعاً لما هو موجود في متى 41:25 "ثم يقول للذين عن يساره: ابتعدوا عني يا ملاعين إلى النار الأبدية المعدة لإبليس وأعوانه!". والصيغة اللغوية التي يستخدمها المسيح تشير الى أن هؤلاء الملائكة يتبعون ابليس. وسفر الرؤيا 7:12-9 يصف معركة بين رئيس الملائكة ميخائيل وملائكته وابليس وملائكته في نهاية الأيام. ومن كل هذه الآيات، نتأكد أن الشياطين هم الملائكة الساقطون.

    فما هو اعتراضك؟؟
    معروف ان ملائكه الشيطان هم اتباع له ساقطون مثله فاصلهم ملائكه لكن ساطقين وهم ايضا يطلق عليهم شياطين

    اما عن موضوع الصوره والثالوث المرسوم بها
    انا اول مره ارى مثل هذه الصوره
    من اين اتيت بها؟؟ فانا دخلت كنائس كتير اوى فى معظم المحافظات فى مصر ولم ارى مثل هذه الخرافات

    __________________________
    ______________________

    اقتباس
    "إن يعش هذا الغلام، فعسى أن لا يدركه الهرم، حتى تقوم الساعة"

    قال تعالى :- إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ

    الساعة لا تعني القيامة فحسب، إنما لكل منا ساعته، لأنه مَنْ مات فقد قامت قيامته. لأنه انقطع عمله

    إن عمر الدنيا بالنسبة لكِ هو مقدار عمرك فيها، وإنْ كان عمر الدنيا على الحقيقة من لَدُن آدم - عليه السلام - إلى قيام الساعة، لكن ماذا استفدتَ أنت من عمر غيرك؟

    فقيام الساعة في الحديث هي ساعة موت الغلام وليس انتهاء الكون كما يدعي العضو .


    الموضوع بسيط جداً ولكنه للأسف لم يجد مخرج لحواري معه إلا من خلال تفجير شبهة ضد الإسلام لا تحتاج إلا عين تقرأ وعقل يعقل .. فبكونه مسيحي لو رجع لقاموس الكتاب المقدس ليقرأ معنى كلمة (ساعة) سيجد أنها جزء من الوقت أي مدة مُعينه .

    وعليه فالمدة التي سيعيش فيها الغلام قليلة لأن ساعته ستسبق شيخوخته .
    .


    تفسير رائع لكن للاسف غير صحيح فنبيك حدد موعد يوم القيامه وانت لا تريت ان تعترف بذلك ولنوضح الامر اكثر ونرى تفسير حضرتك ايه

    وفى لفظ الإمام أحمد عن جابر بن عبد الله، قال رسول الله "ما من نفس منفوسة، يأتى عليها مائة سنة". (مسند الإمام أحمد – ج5 – حديث رقم 14379 – مصدر سابق)

    - وفى لفظ آخر: عن جابر أيضاً: "ما على الأرض نفس منفوسة يأتى عليها مائة سنة" رواه الحاكم، وابن حبان فى صحيحه و الترمذى. (جمع الجوامع الكبير للسيوطى – ج6 – حديث رقم 18648 – ص 220)


    قال النبى "يسألونى عن الساعة وإنما علمها عند الله، وأُقسم بالله ما على الأرض من نفس منفوسة اليوم يأتى عليها مائة سنة" رواه الإمام أحمد (3/322)، ومسلم عن جابر رضى الله عنه.


    (المصدر السابق – ج9 – حديث رقم 28526- ص 250)

    قال النبى (ص): "ما من نفس منفوسة اليوم يأتى عليها مائة سنة وهى يومئذ حية" رواه الإمام أحمد، والبيهقى، والحاكم، والمتقى الهندى، والترمذى عن جابر (رض).

    (المصدر السابق – ج6 – حديث رقم 18920 – ص 252)

    تعليق نيازى عز الدين: "وإذا تساءلنا: ان المعجزة يجب أن تكون واضحة مرئية تتحدى الناس فأين الإعجازفى هذا القول؟ وكيف لى أو لأى إنسان أن نعرف إحصائياً كم عاش أهل الهند أو الصين أو حتى الهنود الحمر الذين لم نكن نعرف عنهم أنهم موجودون أصلاً؟ إن هذا الإعجاز كأن يقول أحدنا: إن عدد نجوم السماء تساوى تماماً عدد حبات الرمل التى على الأرض، فأين الإعجاز فى هذا الكلام؟ وأين البرهان؟ فإن الغريب بعد كل هذا أن نجد فى عصرنا بعضاً من الذين يحملون الألقاب العلمية الإسلامية يدافعون عن صحة هذا الحديث، ويعتبرونه من إحدى علامات النبوة، وكأن الرسول كان بحاجة فى يوم من الأيام إلى علامات تثبت نبوته. فهذا الكلام لا يتماشى مع المنطق العلمى أبداً. والبحث العلمى يستوجب دائماً أدلة وبراهين ثابتة ومقنعة عقلاً وليس حباً ومحاباة. (دين السلطان – البرهان – ص 412، 413 – مصدر سابق)


    ويقول د. نضال عبد القادر الصالح: هذه الأحاديث دلت الحوادث الزمنية والمشاهدة التجريبية على أنها لا يمكن أن تكون صحيحة.

    (هموم مسلم – ص 101 - دار الطليعة للنشر- بيروت- ص. ب: 111813- الطبعة الأولى (حزيران) يونيو 1999)


    نهاية العالم فى خلال مائة عام..
    هناك أحاديث أخرى توحى أن النبى تنبأ بأن نهاية العالم ستكون فى خلال مائة سنة : -
    - قال النبى (ص): "أرأيتكم ليلتكم هذه فإن على رأس مائة سنة منها لا يبقى على ظهر الأرض أحد" رواه الإمام أحمد، والبيهقى، وأبو داود، والترمذى، والبخارى، ومسلم، والحاكم فى المستدرك عن ابن عمر (رض).

    (المصدر السابق – ج1 – حديث رقم 2690)




    "لا تمضى مائة سنة وعين تطرف" رواه المتقى الهندى، عن عبد الله بن بريدة عن أبيه.

    (جمع الجوامع الكبير للسيوطى – ج8 – حديث رقم 25992 – ص 250 – مصدر سابق)




    - قال النبى (ص): "لا تأتى على الناس مائة سنة وفى الأرض عين تطرف" رواه الحاكم فى المستدرك (4/499)، والهيثمى فى مجمع الزوائد (1/197)، والطبرانى فى المعجم الكبير عن أَبى مسعود (رض). (المصدر السابق – ج8 – حديث رقم 25373 – ص 176)

    - قال النبى (ص): "لا تأتى المائة وعلى ظهرها أحد باق" رواه الطبرانى، والهيثمى، والمتقى الهندى، والحسن بن سفيان وابن شاهين، وابن قانع، والحاكم فى المستدرك وابن عساكر عن سفيان بن وهب الحولانى (رض). (المصدر السابق – ج8 – حديث رقم 25379 – ص 177)
    - عن أبى سعيد الخدرى قال: لما رجع رسول الله (ص) من تبوك سُئل عن الساعة، فقال: "لا يأتى على الناس مائة سنة وعلى ظهر الأرض نفس منفوسة". رواه الإمام مسلم (44) كتاب فضائل الصحابة حديث رقم (2539)، وابن حبان فى صحيحه.

    (صحيح ابن حبان – (10) كاتب الجنائز – باب (8) – حديث رقم 2986/1 – ص 847 – مصدر سابق)




    من الواضح ان رسولك لم يكن يعلم بوجود بشر معمرون تتجاوز اعمارهم ال 100 عام وايضا كان لايعلم ان في حيوانات تتجاوز اعمارها ال200 عام مثل السلحفاة هذا بالاضافة انه حدد ان نهاية العالم بعد 100 عام وقد مر علي كلامه 1400 عام



    تحياتى ياغالى

  8. #348
    الصورة الرمزية ayoop2
    ayoop2 غير متواجد حالياً مشرف
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    820
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    23-01-2016
    على الساعة
    09:02 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    نظراً لأني أتابع هذا الحوار من أوله فقد دعاني الأستاذ الحبيب السيف العضب للإشراف على هذا الحوار قبل أن يحل محله أخي الحبيب السيف البتار .

    فنسأل الله التوفيق لأخينا السيف العضب فيما شغله عن هذا الحوار وجزاه الله خيراً على ما بذله من مجهود وجعله في ميزان حسناته .

    أما وأن الحوار صار بين الأستاذ السيف البتار والأستاذ يارب ارحمني فأنا أقدم لكما التحية وأتمنى لكما التوفيق ملتزمين إن شاء الله بحسن الخطاب والجدال دون تعسف أو إجحاف , تاركين التجريح والأشخاص .

    ولأن من العدل عدم التحيز فاسمح لي أخي السيف البتار والأستاذ يارب ارحمني أن تنتبهوا إذا نبهتكما وكذا كل من يرد في هذه الصفحة إن إرتضى الطرفان مشاركته أن يلزم ما نبهنا عليه سابقاً .

    ولكما جزيل الشكر ولكل الإخوة والأخوات المتابعين لهذا الحوار .

    ----------------------------


    تنبيه للأستاذ يارب إرحمني . أنت تناقض نفسك

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يارب ارحمنى مشاهدة المشاركة

    لو سمحت لا تتكلم عن شئ لا علم لك به
    وبلاش اسلوب التريقه اللى ملهش لزمه ده لانه اسهل منه مفيش
    هل تفهمنى؟



    ................................



    ههههههههه بردوا بتقطع الكلام علشان تخدع الناس
    ...............
    تحياتى

    الرجاء التركيز في الرد العلمي بدلاً من رسم الضحكات بلا داعي .

  9. #349
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    أكرر


    * هل الملائكة بعد سقوطهم يبقى اسمهم ملائكة ؟؟

    .

    * هل لديك ايقونة للثالوث المقدس تصور لنا إلهك الواحد يا أستاذ ؟؟


    .

    أنتظر
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  10. #350
    الصورة الرمزية kholio5
    kholio5 غير متواجد حالياً قادمون يا فلسطين صبرا
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,740
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    06:52 PM

صفحة 35 من 43 الأولىالأولى ... 5 20 25 34 35 36 ... الأخيرةالأخيرة

صفحة للرد على استفسارات العضو يارب ارحمني


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. التعليق على: صفحة للرد على استفسارات العضو يا رب ارحمني
    بواسطة أسد الإسلام في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 60
    آخر مشاركة: 18-05-2012, 10:29 PM
  2. صفحة للرد على استفسارات العضو يارب ارحمني
    بواسطة يارب ارحمنى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 101
    آخر مشاركة: 27-10-2011, 01:48 PM
  3. صفحة للرد على استفسارات العضو يارب ارحمني
    بواسطة يارب ارحمنى في المنتدى استفسارات غير المسلمين عن الإسلام
    مشاركات: 101
    آخر مشاركة: 27-10-2011, 01:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

صفحة للرد على استفسارات العضو يارب ارحمني

صفحة للرد على استفسارات العضو يارب ارحمني