الإسلام أوصانا بالجار خيراً في كثير من الآيات والأحاديث

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الإسلام أوصانا بالجار خيراً في كثير من الآيات والأحاديث

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الإسلام أوصانا بالجار خيراً في كثير من الآيات والأحاديث

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    1,559
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    22-05-2017
    على الساعة
    02:06 AM

    افتراضي الإسلام أوصانا بالجار خيراً في كثير من الآيات والأحاديث







    ديننا حرص على تكوين مجتمع مترابط متحابب
    الإسلام أوصانا بالجار خيراً في كثير من الآيات والأحاديث




    الدكتور يوسف جمعة سلامة
    خطيـب المسـجد الأقصـى المبـارك

    www.yousefsalama.com


    تاريخ النشر: الجمعة 30 سبتمبر 2011

    الحمد لله الذي أنعم علينا بالإسلام وشرح صدورنا للإيمان، والصلاة والسلام على سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - وعلى آله وأصحابه أجمعين .

    يقول الله تعالى: (وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْـمَسَاكِينِ وَالْـجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْـجَارِ الْـجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْـمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا) «سورة النساء الآية (36)».

    لقد حرص ديننا الإسلامي على تكوين مجتمع مترابط متحابب، يعيش في جوٍّ من الألفة والمحبة، حيث عمل على توفير أسباب السعادة وتجنب أسباب الشقاء، وقد جمع الله سبحانه وتعالى في الآية السابقة الإحسان إلى الجار مع عبادة الله وبر الوالدين والأقربين في دلالة واضحة على أهميته، لذلك فقد أوصى الإسلام بالجار خيراً في كثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، وأوجب له حقوقاً كثيرة، تتعدد وتتنوع تبعاً لنوع العلاقة والرابطة التي تجمع الإنسان بجاره، كما جاء في الحديث عن النبي- صلى الله عليه وسلم- حيث يقول : «الجيران ثلاثة: جار له حق واحد، وجار له حقان، وجار له ثلاثة حقوق، فأما الجار الذي له حق واحد فهو الجار الكافر، له عليك حق الجوار، وأما الجار الذي له حقان فجار مسلم، له حق الجوار والإسلام، وأما الجار الذي له ثلاثة حقوق فجار مسلم ذو رحمٍ، له حق الجوار و الإسلام والرحم» (أخرجه الإمام البزار)، وجاء في حديث آخر أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليسكت» (أخرجه الشيخان).

    النسيج الاجتماعي

    ومن المعلوم أنَّ مِنْ أهم ما عُني به الإسلام حق الجوار ورعاية حرمات الجار، حرصاً على سلامة النسيج الاجتماعي، وحماية له من الضعف والوهن، ليكون المجتمع المسلم كما أراده- صلى الله عليه وسلم- كالجسد الواحد، فمن حق الجار على جاره أن يكون له في الشدائد عوناً، وفي الرخاء أخاً، يحزن لحزنه، ويفرح لفرحه، ينفس كرباته، ويقضي حاجاته، ويهنئه إذا أصابه خير، ويدفع عنه الأذى والمكروه، لما ورد في الحديث الشريف عن معاوية بن حيدة- رضي الله عنه- قال: قلت يا رسول الله ما حق الجار عليّ؟ قال: «إن مرض عدته، وإن مات شيعته، وإذا استقرضك أقرضته، وإذا افتقر عدت عليه، وإذا أصابه خير هنأته، وإذا أصابته مصيبة عزيته، ولا تستطل عليه بالبنيان فتحجب عنه الريح إلا بإذنه، ولا تؤذه بقتار ريح قدرك إلا أن تغرف له منها، وإن اشتريت فاكهةً فأهد له، فإن لم تفعل فأدخلها سراً، ولا يخرج بها ولدك ليغيظ بها ولده» (أخرجه الطبراني).

    هدي القرآن

    وسار المسلمون على هدي القرآن الكريم وسنة الحبيب - صلى الله عليه وسلم - فأحسنوا إلى جيرانهم، وعاملوهم معاملة حسنة، وقد أثرت هذه المعاملة الكريمة في الآخرين، وكانت سبباً لإقلاعهم عن المعاصي والذنوب، فقد ورد في كتب السيرة والتاريخ أنه كان للإمام أبي حنيفة جار إسكاف بالكوفة، يعمل نهاره أجمع، حتى إذا جاء الليل رجع إلى منزله، وقد حمل لحماً فطبخه أو سمكة فيشويها، ثم لا يزال يشرب حتى إذا دبَّ الشراب فيه، غَنَّى بصوت وهو يقول:

    أضاعوني وأي فتى أضاعوا
    ليوم كريهة وسداد ثغـــر


    فلا يزال يشرب ويردد هذا البيت حتى يأخذه النوم، وكان أبو حنيفة يسمع جلبته، ومن المعلوم أنا أبا حنيفة كان يصلي الليل كله، وذات يوم فقد أبو حنيفة صوته فسأل عنه، فقيل: أخذه العسس (رجال الشرطة) منذ ليال وهو محبوس، فصلى أبو حنيفة صلاة الفجر وركب بغلته، واستأذن على الأمير فأذن له، وقال أقبلوا به راكباً ولا تدعوه ينزل حتى يطأ البساط، ففعل، ولم يزل الأمير يُوسّع له من مجلسه، وقال ما حاجتك يا إمام؟ قال: لي جار إسكاف أخذه العسس منذ ليال، آمل أن يأمر الأمير بتخليته، فقال: نعم، وكل من أُخذ بتلك الليلة إلى يومنا هذا، فأمر بتخليتهم أجمعين، فركب أبوحنيفة بغلته، والإسكافي يمشي وراءه، فلما نزل أبو حنيفة مضى إليه، فقال: يا فتى أضعناك قال: لا، بل حفظت ورعيت، جزاك الله خيراً عن حرمة الجوار ورعاية الحق، وتاب الرجل ولم يعد إلى ما كان عليه من أعمال سيئة».

    حق الجار

    وحذرنا الإسلام من عدم رعاية حق الجار، فضلاً عن الإساءة إليه، لما ورد في الحديث أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: «والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، قيل: يا رسول الله لقد خاب وخسر، من هذا؟ قال: من لا يأمنُ جاره بوائقه، قالوا: وما بوائقه؟ قال: شرُّه» (أخرجه البخاري)، وقوله - صلى الله عليه وسلم - أيضاً: (ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائعٌ إلى جنبه وهو يعلم» (أخرجه الطبراني)، وروي عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «من آذى جاره فقد آذاني ومن آذاني، فقد آذى الله» (أخرجه ابن حبان).

    وذكرت كتب الحديث أن عبد الله بن عمرو بن العاص- رضي الله عنهما- ذُبحت في بيته شاه فقال: أهديتم لجارنا اليهودي منها؟ قالوا: لا، قال: أهدوا إليه، فإني سمعت رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يقول: «ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه» (أخرجه الترمذي).

    ولا يجوز للجار أن يظلم جاره، أو يبطش به، أو يسيء إليه، لذلك يجب على أفراد المجتمع وقتئذ أن يقفوا مع المظلوم والمعتدَى عليه ضد الظالم، لما روي عن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: «جاء رجلٌ إلى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يشكو جاره، فقال له: اذهب فاصبر، فأتاه مرتين أو ثلاثاً، فقال: اذهب فاطرح متاعك في الطريق، ففعل، فجعل الناس يمرون ويسألونه، فيخبرهم خبر جاره، فجعلوا يلعنونه، فعل الله به وفعل، وبعضهم يدعو عليه، فجاء إليه جاره، فقال: ارجع فإنك لن ترى مني شيئاً تكرهه» (أخرجه أبو داود).

    علامات الإيمان

    وجعل الرسول- صلى الله عليه وسلم- الإحسان إلى الجار من علامات الإيمان لقوله- صلى الله عليه وسلم-: «من يأخذُ عنِّي هذه الكلمات فيعمل بهنَّ أو يُعَلِّم من يعملُ بهنَّ؟ فقال أبو هريرة: قلت أنا يا رسول الله، فأخذ بيدي فعدَّ خمساً فقال: اتق المحارم تكن أعبد الناس، وارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس، وأحسن إلى جارك تكن مؤمناً، وأحبّ للناس ما تحبّ لنفسك تكن مسلماً، ولا تكثر الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب» (أخرجه الترمذي).

    وما من شك في أن الإحسان إلى الجار ومعاملته معاملة حسنة، ورعاية حقوقه وتحمل أذاه، يؤدي إلى حصول المحبة والألفة والمودة بين أفراد المجتمع، فالجار لا يستطيع الاستغناء عن جاره في جميع الأحوال، فمن حق الجار على جاره البّر به، وتقديم العون له في الشدة والرخاء، فيشاطره حزنه، ويفرح لما يسره.

    والنبي- صلى الله عليه وسلم- جعل الإحسان إلى الجار علامة على خيرية الإنسان وأمارة على صلاحه، من ذلك قوله- صلى الله عليه وسلم-: «خير الأصحاب عند الله تعالى خيرهم لصاحبه، وخير الجيران عند الله تعالى خيرهم لجاره» (أخرجه الترمذي).

    ومن الجدير بالذكر أن المسلم قد يكون معروفاً باستغراقه في عبادة الله، فلا يمنعه من دخول الجنة ويدفعه إلى النار سوى إيذائه جاره، فقد قيل للنبي- صلى الله عليه وسلم-: «إن فلانة تقوم الليل، وتصوم النهار، وتتصدق، وتؤذي جيرانها بلسانها، فقال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: لا خير فيها، هي في النار» (أخرجه أحمد والحاكم)، وقد يكون المسلم لا يؤدي من العبادة سوى الفرائض، لكنه لا يؤذي جيرانه - أي لا يقسو على جيرانه بل يرحمهم - فيدخل الجنة، قيل للنبي- صلى الله عليه وسلم-: «إن فلانة تصلي المكتوبة، وتصوم رمضان، وتتصدق بأثوار من أقط - أي صدقة هيِّنة - ولا تؤذي جيرانها، قال: هي في الجنة» (أخرجه البخاري).

    وهكذا يكون إيذاء الجار سبباً في دخول النار، والإحسان إلى الجار سبباً في دخول الجنة.



  2. #2
    الصورة الرمزية hamdiza3
    hamdiza3 غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2017
    المشاركات
    7
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    05:25 PM

    افتراضي

    شكراً جزيلاً على هذا المقال المفيد جداً والغني بالمعلومات التي إستفدت منه جداً حول موضوع حقوق الجار وطبعاً أنتم تعلمون أن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم أوصانا بالجار

  3. #3
    الصورة الرمزية shimaa lotfy
    shimaa lotfy غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المشاركات
    1
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    09-07-2017
    على الساعة
    01:23 PM

    افتراضي

    اللهم صل وسلم علي سيدنا محمد

الإسلام أوصانا بالجار خيراً في كثير من الآيات والأحاديث

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 2 (0 من الأعضاء و 2 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على شبهة لاهوت المسيح فى القرآن والأحاديث
    بواسطة انا اعبد الله في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 06-09-2013, 01:43 PM
  2. الإعجاز العلمي في آداب الطعام والشراب كما أوصانا بها الرسول عليه الصلاة والسلام
    بواسطة خديجة* في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 28-02-2012, 11:27 PM
  3. هذا فقط لنبينا الكريم مثبت بالآيات والأحاديث الصحيحة
    بواسطة ساجدة لله في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 26-10-2010, 04:53 PM
  4. باحث ومرجع سريع لشبهات السيرة والأحاديث والسنه
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 21-05-2008, 07:16 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الإسلام أوصانا بالجار خيراً في كثير من الآيات والأحاديث

الإسلام أوصانا بالجار خيراً في كثير من الآيات والأحاديث