تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

حقيقة الكائن قبل أن يكون ابراهيم عند يوحنا » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة فتر الوحى وتوفى ورقة » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة

صفحة 4 من 31 الأولىالأولى ... 3 4 5 14 19 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 301

الموضوع: تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة

  1. #31
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    - 4 -

    اختراع الكلام

    للكلمات فائدة كبيرة ، هي أنها تخفي ما نفكر فيه حقاً ..... (فولتير)

    ففي الاتصال بين الناس .. أثبت الباحثون أن التواصل لا يعتمد بشكل رئيس على اللغة

    فاللغة تنقل 7 %
    ونبرة الصوت 38 %
    وتحركات الجسم 55 %

    فاللغة تكون قاصرة أحياناً في التعبير عما نقصده .. وقد تحدث مشكلات نتيجة سوء التفاهم

    مثال: أحمد يعمل موظفاً في خدمة العملاء ، الخاصة بإحدى شبكات المحمول..
    كانت عندهم خدمة معينة .. وهي أن العميل حين لا يشحن الرصيد في الوقت المحدد ينقطع عنه الخط .. وحين يتصل لإعادته لا يدفع رسوما ًلذلك .. إذا كانت المرة الأولى..

    راقب معي كيف دار الحوار :
    العميلة : انقطعت الخدمة لأنني لم أشحن الرصيد..
    أحمد: لماذا يا سيدتي؟!
    العميلة : لقد طلقني زوجي..
    أحمد : آسف يا سيدتي.. حسناً .. هل هي المرة الأولي؟
    العميلة : !!!!
    كان يسألها - بالطبع - عما إذا كانت المرة الأولى التي ينقطع فيها الخط .. ليس عما إذا كانت المرة الأولى التي يطلقها فيها زوجها !

    يتبع ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #32
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    - 5 -

    معاني الكلمات :

    كل منا يكون مفهومه الشخصي للكلمات .. طبقاً لتجاربه وخبراته... لو جئنا بعشرة أشخاص، وسألت كل منهم عن معنى النجاح. ستجد أن لكل منهم معنى مختلف تماماً عما يقصده الآخر .. فهناك من يعتبر النجاح هو الثروة .. وهناك من يؤمن بأن النجاح هو السلطة .. بينما يؤمن آخر أن النجاح هو أن تجتاز اختبار نهاية العام بنجاح!..

    مثال :

    سعيد و نهال .. ارتبطا بخطبة حديثاً .. وكان سعيد يحاول أن يقرب وجهات النظر بينه وبين خطيبته .. لذلك راحت تسأله كي تتعرف على شخصيته..
    نهال :
    قل لي يا سعيد.. هل أنت عصبي؟
    سعيد : نعم .. عصبي جداً!
    ولم يعرف السر الذي من أجله ابتعدت نهال عنه!
    كلمة (عصبي ) ليس لها معنى محدد...
    فهي بالنسبة لنهال : المجنون الذي يضرب ويكسر كل ما حوله إذا ما جاءته نوبة غضب ..
    أما سعيد فكان يقصد ببساطة - أنه قد يرفع صوته حين يغضب ، وربما اقترنت العصبية عنده بالرجولة بشكل ما..


    مثال :

    حين تقال أمامك هذه الجملة :
    " يصر أحمد على التصرف هكذا رغم علمه أن هذا يضايقني.."

    هل تظن أن هذه العبارة واضحة ونقلت لك المعنى تماماً؟

    بالطبع لا ... لأن هناك أشياء مبهمة في الجملة .. لو عرفتها قد تقلب المعنى الذي في ذهنك تماماً..

    فكي تفهم الجملة يجب أن تسأل :

    كيف تعرف أن أحمد يعرف ما يضايقك ؟
    كيف عرفت أنه يصر - عمداً - على فعل هذا؟
    هل هو مصر فعلاً أم أنك تخمن؟
    هل هي المرة الأولى التي يفعل فيها هذا؟
    هل ما فعله أحمد يضايق فعلاً؟
    ما الذي فعله أحمد؟
    من أحمد هذا أساساً؟


    العقل يميل لتكميل المعلومات الناقصة..

    فلو قلت لك أن تكمل الرقم التالي :

    0 - 1 - 2 - 3 - (.....)
    ما هو الرقم الناقص










    خطأ

    لقد كنت أقول لك : رقم هاتفي المحمول ، والذي يبدأ بهذه الأرقام .. الرقم التالي هو 6 وليس 4 .. لكن عقولنا تعمل أوتوماتيكياً لتكميل المعلومات الناقصة .. فجعلك تفترض أنني أقوم بالعد...

    وهذا ما حدث في الجملة في المثال السابق..

    الجملة مبهمة تماماً، ولا توجد معلومة واحدة كاملة فيها .. لكن عقلك أكمل وحدة المعلومات الناقصة ، وجعلك تتوهم أنك تفهم جملة غير مفهومة أساساً..

    فأحمد ينصح زوجته بالاهتمام بالأولاد أكثر لكنها ترفض فجاءت إليك تشكوه ...!!!

    هلي فهمت الجملة على هذا الأساس؟

    هل كنت تعرف أن قائلة العبارة سيدة؟

    لماذا افترضت أن أحمد هو المخطئ لمجرد أن هناك جملة مبهمة تشكوك منه؟

    هل عرفت أن اللغة لا تنقل لنا إلا المعنى الذي في أذهاننا ؟

    يتبع ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #33
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    تصدمنا معاملة الناس لا سيما أقربهم منا..

    أنت من يضع القوانين والحواجز للناس كي يعاملوك على أساسها.. اعلم هذا..

    مثال :

    أحمد وسلمى.. ارتبطا بخطبة جميلة ، وتوقع لهما الجميع مستقبلا ًحافلاً بالتفاهم والحب.. وبما أن الرياح لا تأتي غالباً بما تشتهي السفن فقد بدأ أحمد يعاني من مشكلة حادة في التواصل مع سلمى مشكلة جعلته يفكر جدياً في مسألة ارتباطهما
    سألته : ماذا حدث؟
    أجاب : حين تريد مني شيء ولا تجده ترفع صوتها .. لكن يضايقني أنها تتطاول علي..
    وماذا تفعل أنت وقتها ؟
    أجاب في حكمة :
    أحاول أن أمتص غضبها .. أفعل ما يرضيها كي أتلاشى غضبها هذا في المستقبل..
    لكنني لا أستطيع التحمل أكثر من هذا .. لماذا وصل بها الحد إلى أن تتطاول علي؟ لماذا لا تتوقف عن هذا ؟!

    في الحقيقة هذه القصة أكثر شيوعاً مما تعتقد..

    حسناً .. فلنجب على السؤال معاً.

    لماذا لا تتوقف سلمى عن معاملة أحمد بهذه الطريقة المتجاوزة؟
    الإجابة : ببساطة لأن أحمد هو الذي رسم لها بدقة هذه الطريقة لتتعامل معه بها
    حيث تغضب وتثور .. من الصحيح أن يكون متفهماً .. لكن حين تبدأ في التطاول ما هو رد فعله؟.. يكون رد فعله هو ..
    سأنفذ لك كل ما تطلبين ...!
    فتكون الفكرة البديهية التي برمجها عليها هي :
    هذا الأسلوب ناجح .. لأنك في كل مرة تتطاولين عليه تحصلين على ما تتمنين ؟ فلماذا تغيري هذه الطريقة الفعالة ..
    كان من المفترض أن يؤكد لها أن خلافاتهما من الممكن أن يحلها بطيب خاطر .. لكنه قال لها لا إراديا ً: تطاولي علي لتحصلي على ما تريدين ..
    ولم يقل لها : إن هذا مرفوض ..لم يقل لها : إنه سيفعل ما ترى ، لو قالته بأسلوب أفضل.

    والآن هل يعاملك الناس بطريقة سيئة لا ترضاها؟

    حسناً... ربما لأن هذا الأسلوب هو ما يصلح معك ، كي تعطيهم ما يريدونّ.

    يتبع ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #34
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    - 7 -

    أنا أكره.. أنا أحب..

    تعلمنا جميع الأديان أن نتحكم في مشاعرنا وأهوائنا .. هذا ممكن .. وإلا لما استطعت أن تتوقف عن تناول طعام تحبه لأنك صائم .. أنت تستطيع التحكم فعلاً في مشاعرك ..لكنك قد تقلل من شأن هذه القوة بداخلك ..

    أنا أكره جزءاً منك!:

    أسأل نفسك : هل يوجد شخص في هذه الحياة خال من الفضائل ؟

    حين تكره شخص ما .. فأنت لا تكرهه هو .. أنت تكره تصرفاً ما قام به .. تكره صفة ما موجودة فيه ..

    لا ترفض الشخص نفسه .. بل أرفض التصرف الذي قام به أو الصفة السلبية التي فيه.. لا تقل لنفسك : أنا أكرهه .. بل قل أنا أكره تصرفاً معيناً يقوم به..
    بالتأكيد من تكرهه به صفات إيجابية كثيرة جداً لكنك لا تلق لها بالاً ..

    هل تعتقد أن كل الناس يرون ذلك الشخص سيئاً هكذا؟؟
    بالتأكيد هناك أناس يحبونه ..

    ليس هناك شيء جيد أو سيء في ذاته لكن تفكيرنا هو ما يجعله كذلك ..

    أنا أحب :

    نحن نحب من نريد أن نحبهم مهما كانت تصرفاتهم ..هذه هي الحقيقة .. ألم تر في حياتك أماً يتميز ابنها بالفشل والدمامة والضياع .. ولكنها رغم ذلك تؤكد للجميع أنه أفضل ابن خلق على وجه البسيطة ، بل وتشعر أنها مقتنعة بذلك تماماً؟
    هل قابلت في حياتك شخصاً يحب طرفاً آخر لا يناسبه .. ورغم ذلك يتجاهل نصائح الناس ، ويستمر في العلاقة ؟ هذه هي الحقيقة .. لو أردنا أن نحب شخصاً ما سنحبه .. ولو أردنا أن نكرهه فسنكرهه.

    هذا الموضوع إرادي تماماً ..ويمكننا التحكم فيه.. من الممكن أن نتقبل شخصاً ما ونتوقف عن كرهه لو قررنا هذا ..

    السبب هو أن الكراهية ستدمر حياتك ، وتملأك بالمشاعر السلبية التي لا تريدها لنفسك .. الحب اختيار ، وكذلك الكراهية ..
    فكر في الأمر .. لو كرهت شخصاً ما ، فأنت تعطيه القوة ليسيطر علي حياتك .. ستجعل صورته لا تفارق ذهنك كما أن الكراهية لن تجعلك تغير الموضوع ولن تجعل حياتك أفضل

    الضعيف لا يمكن أن يسامح .. فالتسامح من صفات الأقوياء (غاندي)

    يتبع ...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #35
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    - 8 -

    لغة الجسد

    لغة الجسد هي لغة دون كلمات..لغة الجسد ليست لغة بالمعنى المفهوم لكنها تعطي معلومات عما يكنه الشخص في داخله .. قد لا نستريح أو لا نقتنع بما يقوله شخص ما دون أن نعرف السبب..

    لماذا علينا أن نعرف لغة الجسد؟؟

    لغة الجسد مهمة كي نفهم بعض المعلومات عن الشخص الذي نتعامل معه .. هل هو صادق ؟ هل هو أهل للثقة؟ هل هو مقتنع بما نقول؟ ..
    لغة الجسد مهمة لأنها ستفيدنا في التواصل .. وهي كأي لغة أخرى .. مكونة من حركات بدلاً من الكلمات..
    وكأي لغة .. يختلف معنى الكلمة باختلاف موقعها في الجملة .. لذلك فلا تتسرع بالحكم على المعنى قبل أن تلاحظ كل العوامل الأخرى..


    عقد الذراعين :

    يعتبر من أشهر علامات لغة الجسد .. كي نفهم ما الذي تعنيه هذه الحركة في هذه الأيام .. علينا أن نتفق ضمنياً على شيء هام .. وهو : عموماً : عقد الذراعين حركة سلبية.

    متى يعقد الإنسان ذراعيه؟


    يعقد المرء ذراعيه حين يشعر بالخطر أو حين يكون في وضع سلبي ..

    لو كنت تتفاوض مع شخص ما حول شيء ما .. ووجدته قد قام بهذه الحركة ، فاعلم أنه ربما شعر بالتهديد من عرضك غير العادل بالنسبة له!... فحاول أن تكون أكثر مرونة ..

    عموماً : عقد الذراعين حركة سلبية .. تجنبها حين تريد أن تشعر بالثقة..


    الكف :

    منذ قديم الأزل .. كان الإنسان البدائي يعيش علي الصيد .. يحمل الشومة التي نراه يحملها في رسوم الكارتون ، ويهوي بها علي رأس أي شيء يتحرك كي يتناول إفطاره .. وإن كان ابن خالته ..
    وبمرور القرون.. تطور الإنسان وأصبح لا يتبع هذا الأسلوب الخالي من اللباقة .. لكن ترسب في الوجدان الجمعي لدينا أن
    علامة إظهار الكف تعني :أنا لا أحمل سلاحاً.. أنا مسالم !
    لذلك فبعض الشعوب تلقي التحية عن طريق إظهار الكف عالياً ..

    إنها تعني بلغة الجسد : أنا شخص مسالم جدير بالثقة ولا أنوي أن أؤذيك ..

    حاول أن تظهر كفك بصورة عفوية إذا ما أردت أن تظهر بمظهر الصادق.. فهذه العلامة يلتقطها العقل اللاواعي كعلامة إيجابية..

    الإشارة بالسبابة :


    هذه العلامة توحي عموماً بالشر وبالتهديد والوعيد ..

    حاول أن تتجنبها إذا ما أردت أن تقنع من أمامك وتكسب ثقته..

    نظرات العيون :

    ربما تعتبر من أهم حركات لغة الجسد والتي أضافتها إلينا البرمجة اللغوية العصبية ..
    حين يكلمك شخص ما .. قد تشرد عيناه وتحيد عنك وهو يتكلم .. هذه الحركات ليست عشوائية بالمرة .. بل تعكس بكل وضوح ما يدور في خلد هذا الشخص..
    سأعطيك هنا إشارات العين ومدلولاتها .. كي تستطيع فهم الآخرين – حرفياً – من نظرات عيونهم ...

    حين يحاول المرء أن يتذكر شيئاً ما .. فإن عينه تتجه – لا إرادياً – في اتجاه اليسار ! وكأنها تحاول أن تسترجع هذه المعلومة من نصف المخ الأيسر (المخصص للحقائق والمعلومات المخزنة والتفكير المنطقي والتحليل العقلاني!)
    حين ينظر المرء عفوياً نحو اليمين – يمينه هو – وهو يتكلم .. فهذا يعني أنه يتخيل شيئاً ما.. (فالنصف الأيمن للمخ مخصص للخيال .. للتذوق الفني والإبداع وما إلى ذلك ..)

    الإشارة بالقدم :

    حين يكلم المرء شخصاً ما .. فإن إحدى قدميه قد تتقدم الأخرى أو تشير في اتجاه معين
    لاحظ هذا الأمر .. هذه الحركة تعطي بعضاً من الراحة والاتزان في الوقوف .. لكنها تعني- في لغة الجسد- أشياء أخرى..
    حين يكلم شخص ما شخصاً آخر ..

    فإن اتجاه إشارة قدمه يوحي ما إذا كان (مقبلاً) على هذا الشخص أم لا ..


    فلو كانت هذه القدم تشير نحو هذا الشخص .. فإن هذا يعني بوضوح : أنا مهتم جداً بهذا الشخص وما يقوله ..

    لا تستخف بهذه المعلومة .. فهذه الحركة مهمة فعلاً.
    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 27-09-2011 الساعة 11:11 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #36
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    اختر معركتك!

    د.شريف عرفة


    سأحكي لك قصة..

    استيقظ "مرزوق" من نومه في ضيق.. ذهب ليتناول إفطاره فوجده فولا وطعمية.. فراح يوبخ زوجته لأنها لم تحضر له إفطارا مناسبا.. راح يرتدي ملابسه فلاحظ أن ابنه الذي يستعد للذهاب للمدرسة، لم يربط ربطة عنقه كما يجب.. فراح يوبخه هو الآخر.. خرج من منزله متجها لعمله، فوجد أن السلم ليس نظيفا كالعادة.. فذهب للبواب غاضبا وراح يصيح في وجهه ويخبره بأن عليه أن ينظف السلم كما يجب..

    ركب ليتجه لعمله.. فوجد أن الطريق مزدحم.. فراح يغلي غضبا بسبب "السياسة المرورية" كما يحلو له أن يسميها.. وصل إلى العمل فوجد أن مكتبه لم يتم تنظيفه بعد.. فاستشاط غضبا بسبب اليوم الذي "لم تشرق له شمس" على حد تعبيره.. راح يقرأ الصحف فوجد خبرا أصابه بالضيق.. لماذا لا تسير الأمور في هذا البلد على ما يرام؟؟ تبا لهذا العالم القاسي!

    هنا وفي هذا التوقيت : جاءته مشكلة عويصة في العمل يجب عليه حلها..
    طلبه المدير ليحل مشكلة أو جاءه أحد العملاء يريد شيئا..

    كيف تتوقع أن يكون أداؤه؟
    هل تتوقع هنا أن يكون أداؤه مثاليا؟
    بالتأكيد لن يخرج أداؤه عن: (فوت علينا بكره!) أو (هو إحنا في إيه ولا في إيه؟) أو (خلينا في اللي إحنا فيه).. أليس كذلك؟

    أو على أكثر تقدير، سيقوم بالعمل في ضيق وضجر ودون اهتمام.. متمنيا أن ينتهي اليوم وخلاص.. حتى يذهب لمنزله ليبدأ في الشجار من جديد.. يا لها من حياة!!

    نواجه جميعا مثل هذه التحديات في حياتنا اليومية.. مما يفقدنا التركيز في أمور مهمة كالعمل أو اتخاذ قرار مهم وما إلى ذلك.. مما يجعل النظرة للحياة سوداء حالكة السواد كما رأينا!!

    ما الذي حدث هنا؟

    لكل إنسان منا طاقة محدودة.. لذلك فلا بد من أن ننفق هذه الطاقة في الاتجاه المناسب..لا أن نبذرها فيما لا يفيد..

    هناك حكمة تقول (اختر معركتك) أو (choose your battle).. يعني : لا تبذر طاقتك في معارك لا تفيد.. بل اختر ما يستحق أن تنفق فيه طاقتك!

    الحياة مليئة بالضغوط والتحديات (يسميها البعض مستنزفات الطاقة) لذلك فلا يجب أن نبذر في إنفاق طاقاتنا على كل الضغوط البسيطة التي لا تفيد..

    اختر معركتك..

    أي اختر ما يستحق أن تقلق وتنفعل وتغضب لأجله.. أنفق طاقتك فقط على ما يفيدك.. لا على ما يستنزف طاقتك فلا تستطيع أن تنجز ما هو مهم فعلا لك في حياتك..

    لو عدنا لـ"مرزوق" الذي ذكرناه في أول الموضوع.. ستجد أن مشكلته هي أنه لم يختر معركته..

    أنفق طاقته في شجار مع زوجته لسبب تافه.. ومع ابنه لسبب أتفه.. بذر في طاقته مع البواب بسبب تنظيف السلم وبذر طاقته أثناء حركة المرور وحين وصوله للعمل.. ونفدت طاقته تقريبا حين قرأ الجريدة..

    هنا لم يستطع أن يواجه الأمر المهم الوحيد الذي حدث له في هذا اليوم.. وهو المشكلة التي حدثت له في العمل.. في حين لم يتبقَ قطرة واحدة من الطاقة في خزانته!


    اختر معركتك..

    اختر ما تنفعل من أجله.. ولا تنفق طاقتك (عمال على بطال) في كل حدب وصوب.. ليس تنظيف السلم شيئا مهما يستحق أن تنفعل لأجله.. أليس كذلك؟


    تذكر دائما :

    الانتصار الحقيقي ليس في خوض كل المعارك والانتصار فيها.. لكن النصر الحقيقي في تجنب المعارك غير المهمة التي لن تعود عليك بشيء سوى تضييع وقتك وطاقتك..

    وفر مجهودك الذهني والعاطفي في ما يفيدك فقط.. فليست الإصابة بأمراض القلب والسكر والضغط شيئا محببا لو كنت قد لاحظت..

    عزيزي القارئ..

    اختر معركتك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #37
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    أسرار ... لتحفيز الذات ...


    1. التفكير التخيلي … بدون الاسترسال في الأحلام.

    2. الحاجة بلا خجل … بدون الطمع الأناني.


    3. التفاؤل الدائم… بدون تجاهل الواقع.

    4. طاعة المعلمين … بدون الاتباع الأعمى.

    5. التقدير العاقل للذات … بدون غطرسة.

    6. التوق للتحديات … بدون ازدراء الخيارات السهلة.


    7. التحفز للإنجاز… بدون التعجل.

    8. المبادئ الراسخة … بدون التحامل وضيق الأفق.

    9. الشجاعة الدائمة… بدون المخاطرة غير المدروسة.


    10. طاقة لا تفنى … بدون إنهاك مدمر.

    11. الأخذ بالمبادرة … بدون عدم الاكتراث بالفرص.


    12. الإحساس السليم بالمسؤولية … بدون المثالية الصارمة.

    13. التركيز الهادئ … بدون كبت الإبداع.

    14. التنظيم المنهجي … بدون الاستحواذ الأبله.

    15. التخطيط الدقيق … بدون التشدد العنيد.


    16. الحسم الصارم… بدون عدم الفطنة إلى العواقب.


    17. تقديم الذات ببراعة … بدون الانسياق وراء التكلف.


    18. الإيجابية في حل المشكلات … بدون المناعة ضد اليأس.


    19. الحدس الذي يوثق فيه … بدون اتباع كل خاطره.

    20. التأمل الفاحص للذات … بدون الاستغراق المحبط للنفس.


    21. الفخر بالفردية … بدون الاستخفاف بالعمومية الإنسانية.


    22. العاطفة العميقة … بدون الانقياد وراء المشاعر.

    23. الانتقاد الصارم للذات … بدون الانتقاص الخانق من قدرها.

    24. عدم التسامح مع الأعذار… بدون إغلاق السمع عن رسالتها.


    25. الصفح الصادق عن النفس … بدون العقاب المنزل بالذات.


    26. القوة الشخصية … بدون سلبها من الآخرين.

    27. الصراحة الحاسمة … بدون عدم مراعاة مشاعر الآخرين.


    28. حماية الذات بمهارة … بدون العدوانية المؤذية.

    29. التعلم الدؤوب … بدون الحط من قيمة معرفتك.

    30. التركيز الجاد… بدون الوقار العابس.

    31. العناية الواعية بالذات … بدون ازدراء المساعدة.

    32. الرغبة في الانفراد بالذات … بدون عزلة النساك.


    33. التمتع بالنجاح … بدون الخوف من الفشل.

    34. مداواة الذات بعناية … بدون رفض المواساة.

    35. مكافأة الذات بسخاء … بدون رفض تقدير الآخرين.


    36. التحفيز الداخلي… بدون ازدراء الحوافز الخارجية.

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #38
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    الحياة .. علمٌ وطاعة...

    من نعم الله علينا في هذا القرن , أن يسر الله لنا سبل العلم , فأنت تتعلم وأنت في بيتك , ومكتبك , وسيارتك ...
    فالكمبيوتر والجوال والتلفاز , وكل سبل الراحة لم تكن متواجدة في القرون السابقة ,
    ومع هذا لم تخر عزائم طلاب العلم , فكانوا يشدون الرحال , ويمتطون الرمال ؛ لكي يتعلموا , ويعلمون البشر .

    وقد رفع الله أصحاب العلم وأهله , فقال عز وجل :
    ( يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ),

    بل لا مساواة بين المتعلم والأمي , والدليل قوله تعالي :
    ( قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ ) .

    والعلم أصبح من ضروريات الحياة , والإنسان المسلم في سبيل الله ما دامه في العلم والتعلم , وقيل
    ( اطلب العلم من المهد إلى اللحد )
    أي .. لا نوم ولا لعب ولا كسل .. الحياة .. علم ٌوطاعة .

    وأول ما نزل على سيدنا وحبيبنا محمد – صلى الله عليه وسلم - قوله تعالى
    ( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خلَقَ الإنسان مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الإنسان مَا لَمْ يَعْلَمْ (5 )) ,
    وهذا البرهان الواضح والقاطع بأننا أمة أقرأ , التي أصبحت لا تقرأ !

    أخي لن تحصل على العلم إلا بأمور , لخصها لنا الشافعي – رحمه الله – في بيتين , قال فيهما :

    أخي لن تنال العلم إلا بستة ,,,, سأنبيك عن تفصيلها ببيانِ
    ذكاء وحرص واجتهاد وبلغة ,,,, وإرشاد شيخ وطول زمانِ


    نحن في مضمار السباق , وخيرنا من سبق ونال القصب
    (‏ وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ )

    الراقد والكسول والخامل , يتمنون الأماني , ويسبحون في أحلامهم الواهنة , وبعد يريدون أن يصبحون من أهل العلم !!
    وهذا ما تمليه عليهم شياطينهم من الجنة والناس .
    وللعلم مهرٌ , لا يدفعه إلا متفانٍ في طلب العلم .


    إذاً , فلنعقد العزم إخواني الكرام أخواتي , ولنشرب من أنهار العلم العذبه , ولنرأس العالم بعلمنا وثقافتنا وديننا ,
    فوالله وبالله وتالله , نحن لا شيء ؛ إذا لم نتعلم علم يرضي الله وينفعنا .


    العلم مغرس كل فخر فافتخر ,,, واحذر يفوتك فخر ذاك المغرس
    واعلم بأن العلم ليس يناله,,,من همته في مطعم أو ملبس
    إلا أخو العلم الذي يعني به,,, في حالتيه عارياً أو مكتسي
    فاجعل لنفسك منه حظاً وافراً,,, واهجر له طيب الرقاد عبس
    فلعل يوماً إن حضرت بمجلسٍ,,, كنت الرئيس وفخر ذلك المجلس


    ومن المهم أن نخلص العمل لله سبحانه وتعالي وأن نصدقه
    ( فلو صدقوا الله لكان خيرا لهم ) ..

    منقول بتصرف بسيط

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #39
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    دماغك بستان حياتك.. من يزرعه؟
    تحمّل المسؤولية عن أفكارك وأوقاتك!

    الأفكار والوقت.. وقود حياتك ومادة وجودك

    كلّ الناس يملكون الأفكار والوقت، ولكنّ نوعيتهما تسبب ما بينهما وما ينتج عنهما. فبمجرّد أن تفكر يتحوّل التفكير إلى طاقة. ويستخدم الفرد أفكاره وطاقته في وقته، فإن استخدما بطريقة خاطئة فالنتيجة من نفس نوع أفكارك وطاقتك وإن استخدما بطريقة صحيحة فالنتيجة كذلك من نفس نوع أفكارك وطاقتك.

    قد يستخدم الفرد أفكاره وطاقته بطريقة إيجابية مبتكرة ويستثمر يومه الاستثمار الفعّال الإيجابيّ الذي يحقق له أهدافه، وقد يهدر وقته ويسيء استخدام أفكاره وطاقته فيخفق في تحقيق أهدافه وآماله ثم يلوم الناس على غير ذنبٍ اقترفوه ويلقي بالتبعات على الآخرين

    تحمّل مسؤولية أفكارك ووقتك وطاقتك فذلك يعود بالنفع والخير عليك وعلى الآخرين.

    إذاً، إذا غيّر المرء أفكاره وصحّحها وحسّن قدراته ومهاراته واستثمر وقته فسوف يصل إلى أفضل النتائج ويحقق أهدافه. فالشخص الناجح روحانياً يجيد استخدام أفكاره وطاقته ووقته، وكذلك الشخص الناجح مهنياً أو صحياً أو شخصياً أو عائلياً أو اجتماعياً.

    دماغك شراع وأفكارك رياح.. تقودها أم تقودك؟

    يشتكي كثير من الناس من كل شيء ويلقون اللوم على الآخرين. والحقيقة أنه لا أحد سواك يدير دفة حياتك. والشخص الناجح هو رجل يحسن استغلال طاقاته وقدراته ويحترم وقته ويتحمل مسؤولية حياته

    في الواقع ليس هناك فشل، فالشخص الفاشل ناجح في فشله. لأن العقل البشري يعينك بما تعطيه وتزوّده من أفكار. فإذا أوحيت إليه بأنك فاشل فإنّه ينمّي تلك الفكرة ويمدك بكل التدعيم الذي يؤكّد ذلك ويبعث في الجسم المشاعر والأحاسيس المصاحبة للفشل. فهذا نجاح عقليّ في الفشل.

    إذاً: أتضع أفكارك وقدراتك وإمكانياتك ووقتك على الطريق الذي لا يوصلك لأهدافك ثم تشتكي من الكون والحياة وتلوم الناس؟!

    قال الله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ)

    لا بد أن تعي أنك السبب في أفكارك وفيما لحقك من ضرر، فإن أردت نتائج مختلفة فغيّر أفكارك
    واعلم أنّ القضيّة ليست قضيّة عمل وحسب وإنّما هي قضية العمل الصالح السليم المتقن، فالنجاح والفشل نتائج، فإذا عملت عملاً وكانت النتيجة الفشل فليس معنى ذلك أنّك فاشل، بل عليك أن تغيّر طريقة الأداء.

    فمثلاً يمكنك أن تغيّر أفكارك حتى تتغيّر النتائج وإن لم يحدث ما ترجوه فكن مرناً وفكّر بطريقة أخرى واستعن بالله وأخلص العمل وأتقنه وستحقق أهدافك.

    فعندما تغيّر أفكارك تتغير طاقتك ووسائلك وبالتالي تتحسن النتائج. وإن أحسنت استثمار وقتك فستصل إلى نتائج أفضل في وقتٍ أقلّ.

    واجبات عملية :

    عزيزي القارئ: حتّى تتضح معاني الأفكار في نفسك وتتحوّل إلى واقعٍ ينمو ويتطوّر في حياتك يجب أن تبادر إلى التطبيق والتجريب والملاحظة والبحث والتصحيح. فهل تقوم بهذه الخطوات البسيطة العظيمة وتبدأ بالإجابة على هذه الأسئلة والعمل عليها؟
    - هل تعتقد أنّ بإمكانك تحويل أفكارك السلبية إلى أفكار إيجابية؟
    - كيف يتم ذلك؟ اذكر خطواتٍ معينة، رتّبها واعمل عليها الآن!

    تفاءل للحياة

    تفاءلوا (هذه هي الفكرة) بالخير (هذه هي الوسيلة) تجدوه (هذه هي النتيجة)
    معنى ذلك أنه إذا كنت متفائلاً فإن نتائجك ستكون من نفس نوع أفكارك. هذا هو قانون نشاطات العقل الباطن، الأمر الذي تفكّر فيه يتسع ويتزايد من نفس نوع الأفكار الأساسية، فإذا أردت أن تنجح لا بد أن تغيّر الأفكار وتفكر بفكرة تساعدك على النجاح.

    لكن بعض الناس يفكّرون بسلبية ويتوقّعون نتائج إيجابية. أنت تريد النجاح فماذا قدمت من جهد وإتقان لتنجح؟
    أنت ترغب في التنعّم بالعافية والصحة فلماذا تجور على صحتك؟ لماذا تدخن، مثلاً؟
    إنّ أسلوبك في التعامل مع الحياة يحدد نوع نتائجك، وكل الناس يمتلكون القدرة والتفكير والوقت، ولكن السؤال هو: من يوظف طاقته وقدرته ويفكر بطريقة إيجابية ويستثمر وقته؟ ومن يفعل ذلك على النحو الأمثل بطريقة فعّالة؟

    إنّ تجارب الحياة لا تنبع من الماضي وحسب، وإنما تنبع من المستقبل أيضاً. إذا فكّرت في أمرّ سيّء محتمل الوقوع فتخيّلته وأدركته ثم ربطته بأحاسيسك فإن هذه الأحاسيس تخزّن في الذاكرة كما لو أنّ الأمر المتوقّع قد حدث فعلاً، ثم تُستدعى وتُضخّم كلّما فكّرت في ذلك الأمر.


    فهل تفكّر بطريقةٍ تحفّزك نحو الأفضل والأرقى وتزوّدك بالأحاسيس الإيجابية البنّاءة أم

    تفكّر بطريقة تضاعف في نفسك الإحباط وتزرع فيها العجز واليأس؟


    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #40
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    هل تنتهي الحيــــــــــاة عندما نخطىء ؟؟


    أنت الآن وفي لحظة من لحظات حياتك..
    هل صدف أنه عندما عجزت قدراتك عن عمل كذا من الأمور
    اكتشفت عن طريق يأسك وهمك وقنوطك
    أمورا أخرى لم تكن بالحسبان ؟؟


    من منا تعلم من هامش كتاب
    أكثر من تعلمه من مادة الكتاب نفسها..؟؟

    من منا قام بشكر أخطاءه يوما
    لأنك عرفت أنك لولا ارتكابك لها ما عرفت الأفضل من الأشياء..؟؟

    من منا جعل الألم منه قبسا من ضياء
    يهتدي بها الآخرون في ظلمات جهلهم ؟؟

    من منا جمع الطوب الذي كان الآخرون يرموه بها
    وصنع منها بناء عظيما لشخصيته
    عجز أولئك من مجارات روعته..؟؟

    من منا كان يخاف من (هناك)
    واكتفى فقط بـــ(هنا)..؟
    بالمقابل من منا نظر إلى (هناك)
    وقال...أستطيع..
    فقادته روحه المشبعة بالتصميم..
    الخالية من الخوف...
    العاشقة للعلو... إلى (هناك) وعندما وصل.. نظر لأبعد من (هناك)..؟؟

    من منا ابتلعته الحياة
    لأنه كان يخاف من تلك التي هي أبعد من مد بصره؟؟
    بالمقابل من منا ابتلع الحياة
    لأن منهجه في الحياة...هي ماوراء مد بصره ؟؟

    من منا جعل من أخطاءه طريقا معبدا..
    أوصلته لطرق لم يكن يعرفها..
    فصنع منها حياته الآن..؟؟
    من منا قال هذه الحكمة
    عندي خيارين إما أن أحيا إلى الأبد..
    أو أموت محاولا العيش
    من منا قتلته أخطاؤه لأنه لم يصل لما يريده بالضبط..؟

    لأهمس في أذنك شيئا..
    قد يكون ارتكابك للأخطاء...
    هو بالضبط قدرك..لتعلو ..
    لأنك لولاها..لما عرفت ما تريد..


    لا تستطيع أن تبني شخصيتك بسهولة وهدوء..
    فقط من خلال الخبرة في المحاولات..
    وارتكاب الأخطاء والمعاناة..
    تستطيع روحك أن تكون قوية..
    أن تكون نظرتك المستقبلية واضحة...
    وتمتلك طموحا أكثر قوة..
    لتحصد بعدها.. مجدا...
    (عندها تكون ناجحا)..
    اسقط أولا... لتنجح بعدها..

    نحن أحيانا نكتشف ما سوف نفعله...
    عندما يتضح لنا ما لا نستطيع فعله..
    وهذه مقولة صحيحة..
    لا يعرف الضرير أين يضع عصاه..إلا إذا تلمس طريقه أمامه..
    وعندما يعرف أن طريقه مسدودة..يغير الطريق..
    وأحيانا..يصطدم بالجدار..ولولا أن الضربة تؤلمه..لما غير طريقه..

    وفي الغالب...من لا يرتكب أخطاء..
    لا يستطيع تحقيق الإكتشاف...
    لذا... لا تجزع إن اكتشفت أنك لا تستطيع فعل عمل من الأمور...
    ربما تكون هذه بداية مجد قادم لك..
    وربما هو جهاز انذار لك لتغير نهجك
    وطريقة تعاملك ونظرتك للأمور...
    لتنجح في الحياة..

    الأشخاص الذين لا يرتكبون الأخطاء...
    هم فقط أولئك الذين لا ينجزون شيئا


    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 4 من 31 الأولىالأولى ... 3 4 5 14 19 ... الأخيرةالأخيرة

تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أوراق عمل تميز بين الصح و الخطأ
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-11-2009, 02:00 AM
  2. تميز السنة النبوية عن النقل الشفهي للأسفار قبل الإسلام
    بواسطة نوران في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-07-2008, 12:09 AM
  3. كيف تميز بين العقاب و الإمتحان؟
    بواسطة filthydani في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-10-2006, 02:50 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة

تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة