تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة

صفحة 24 من 31 الأولىالأولى ... 9 14 23 24 25 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 231 إلى 240 من 301

الموضوع: تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة

  1. #231
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    لم اصب بعد

    التفاؤل :

    هو أن تعتبر الماضي صندوق تجارب ، والحاضر ساحة تحدي
    والمستقبل ممر مضئ وأن تنظر للمستقبل بشوق

    نموذج :

    يعقوب عندما فقد يوسف ماذا قال ؟ لقد كان متفائلا وقال

    ( صبر جميل والله المستعان على ما تصفون )

    وعندما قالوا له إن ابنك سرق (بعد أربعين عاما) ماذا قال ؟

    قال

    ( فصبر جميل عسى الله أن يأتيني بهم جميعا )

    كان يحسن الظن بالله تعالى والله يقول في الحديث القدسي

    ( أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء )

    المتفائل رجل يسقط من أعلى برج
    ويقول في منتصف الطريق أنا لم أصب بعد


    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #232
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    ببطء كي تكون الأسرع !!

    ربما يبدو هذا الكلام غريباً على العقلية النمطية؛ لكن الحقيقة :

    إننا كلما كنا أهدأ ،كلما كنا أسرع!

    أو لنقلها بلغة أهل الإدارة "كلما أعطيت لنفسك وقتاً أكثر في التفكير الهادئ ،
    قلّت حاجتك للعمل المحموم ، والضغوط المستمرة ، وفوق هذا أنجزت بشكل أسرع ".

    إننا كثيراً ما نقوم بالعمل بشكل سريع ، ونظنّ بأننا حينها أكثر سيطرة على الوقت ؛
    بيْد أننا كثيراً ما نقضي وقتاً ليس بالقليل في تصحيح أخطاء أفرزتها السرعة والعجلة.

    الرسام الصيني "شو يونج" - أحد أشهر رسامي القرن السابع عشر - يحكي قصة أثّرت
    كثيراً في تغيير سلوكه تجاه الوقت وحقيقة إدراكه ؛ وذلك أنه قرر ذات يوم زيارة مدينة
    تقع في الجانب الآخر من النهر ؛ فركب السفينة وسأل رُبّانها عن إمكانية دخوله المدينة
    قبل أن تغلق أبوابها ؛ حيثُ الليل يقترب ومنتصف الليل - موعد إغلاق الأبواب - قد يُداهمه.
    فنظر الربان إلى كومة الأوراق والكتب المربوطة بشكل متراخ ، وقال له :
    نعم ستصل قبل منتصف الليل ، إذا لم تمشِ بسرعة مفرطة !
    وعندما وصلت السفينة إلى الشاطئ ، كان الليل قد زحف على المكان ، فخشي
    "شو ينج" أن تُغلق المدينة أبوابها ، ومن سقوطه فريسة لقُطّاع الطرق والمحتالين ؛
    فراح يمشي بسرعة أقرب للركض.. وفجأة انقطع الخيط الذي يحيط بالأوراق والكتب ،
    فتبعثرت على الأرض ، فأخذ يجمعها مسرعاً ؛ لكنه في النهاية تأخّر ، وعندما وصل
    إلى أبواب المدينة كانت قد أغلقت منذ زمن.
    ومن يومها علم "شو يونج" أن الاستعجال ليس دائماً في صالح الوقت ،
    وأن العجلة أحد أهم الأشياء التي تخلق مشاكل وكبوات.

    إن الواحد منا يظنّ أن معرفة قيمة الوقت ومحاولة استغلاله تتأتى بتسريع إيقاع الحياة ،
    وهذا ليس صحيحاً ؛ وإنما استغلال الوقت يأتي من التخطيط الأمثل للاستفادة منه.


    علماء وأساتذة الإدارة يخبروننا أن كل ساعة من التفكير توفّر لنا ما لا يقل عن ثلاث ساعات من العمل،
    والمضحك أن معظمنا - عن جهل - يظن كي لا يضيع وقتاً أن عليه البدء في تنفيذ الأمر
    بمجرد التفكير فيه ، دون الحاجة للتخطيط ؛ فالتخطيط في رأيه لا يعني سوى إهدار المزيد من الوقت.

    والناظر بتأمل سيرى أن من يعمل بعجلة وتسرّع ،
    يقضي ما لا يقل عن نصف وقته وجهده في تصحيح قرارات وتصرفات أخذها في عجل،
    وأنه لو فكّر وتمهّل قليلاً ؛ لكان خيراً له.


    بقعة ضوء :

    ليست السرعة كلها نشاطاً.. قد يُسرع الكسلان ضيقاً بالعمل وشوقاً إلى الكسل!!.

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #233
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    أنت تراها ضفدع ؟؟ وأنا أراها حصان!!

    فقط ركز ودقق وانظر من الطرف الآخر



    فما أجمل أن نحترم وجهات نظر الآخرين .. ونحسن الاستماع والإصغاء
    لنعلم أن لكل منا وجهة نظر قد تكون صحيحة ..

    فكلامك خطأ يحتمل الصواب .. وكلامي صواب يحتمل الخطأ

    والعكس صحيح !


    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #234
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    كيف تتعامل مع مشاعرك السلبية؟

    بينما كان يقود سيارته على الطريق السريع،
    إذ فجأة وجد مؤشر الوقود في سيارته يشير إلى وجود نقص في الوقود وأنه سينفد بعد قليل،
    حاول أن يتجاهل هذه الإشارة ليستكمل طريقه وكأن شيئا لم يكن،
    إلا أنه انزعج بشدة من تكرار هذه الإشارة، فبدأ يفكر في كيف يتخلص من هذه الإشارة الغبية التي تزعجه،
    وبينما هو يفكر في طريقة للتخلص من هذه الإشارة المزعجة وجد السيارة توقفت تماما
    ولا يمكن أن تسير، لأن ببساطة؛ الوقود نفد!!

    قد نستغرب من هذا التصرف العجيب من هذا السائق،
    الذي أصرّ على تجاهل هذه الإشارة الهامة التي تخبره أنه يحتاج للتوقف حتى يزوّد السيارة بالوقود،
    ولكن العجيب في الأمر أننا نقوم بنفس هذا التصرف كل يوم تقريبا مع مشاعرنا.

    كثيرا ما نشتكي من المشاعر السلبية التي نمر بها في حياتنا اليومية ... أففف أشعر بضيق وكآبة ...
    أشعر بقلق ... أشعر بغضب شديد ... هذه هي كلمات كثير منا يرددها تجاه مشاعره السلبية،
    في حين أن المشاعر السلبية ليس لها أي ذنب حتى نشتكي منها ... إنها مجرد مشاعر!!

    هذه المشاعر السلبية بكل بساطة هي مجرد "إشارة" أو "تنبيه" من عقلنا أن هناك شيء ما خطأ
    يتطلب منا أن نتوقف لنتصرف بشكل ما ... مثلها مثل إشارة الوقود في المثال السابق،


    إشارة الوقود في هذا المثال كانت مجرد تنبيه للسائق أن هناك شيء خطأ وعليه أن يتوقف ليصلحه،
    ثم بعد ذلك يستطيع أن يكمل سيره كما يشاء ... كذلك المشاعر السلبية؛
    مجرد إشارة يرسلها إليك عقلك حتى يخبرك أن هناك شيء ما خطأ، وعليك أن تتوقف لتصلحه.

    لذلك ما تحتاجه ببساطة عندما تشعر بمشاعر سلبية، لا أن تتجاهلها أو تطردها وتتمنى أن تزول وتتخلص منها،
    ولكن فقط استمع إليها، وحاول أو تفهم الرسالة التي أرسلها عقلك إليك من خلال هذه المشاعر،
    واسأل نفسك: أين الخطأ؟ وما هو الشيء الذي أحتاج إلى تعديله؟


    فمثلا إذا كنت تشعر بالقلق، فهذه مجرد إشارة من عقلك أن هناك شيء يسير في اتجاهه الخاطئ،
    قد يكون عبارة عن عمل متأخر وتحتاج إلى إنهائه، أو مذاكرة متراكمة وتحتاج أن تذاكرها،
    لذلك يقوم عقلك بإرسال رسالة تنبيهية بريئة إليك في صورة "مشاعر سلبية" ليقول لك :
    هناك شيء ما خطأ، تصرف الآن.

    هذا التصرف المطلوب قد يكون تغييرا "للواقع"، وقد يكون تغييرا "لإدراكك لهذا الواقع".
    فمثلا قد تحتاج إلى إنجاز أعمالك المتأخرة بالفعل، فتكون قد غيرت الواقع الذي يسبب لك هذا القلق ...
    أو قد تحتاج إلى إقناع نفسك أن هذا العمل غير متأخر وأنك لديك وقت كافٍ لتنجزه في وقت لاحق،
    فتكون قد غيرت إدراكك للواقع الذي كان يسبب لك هذا القلق.

    كذلك مثلا إذا كنت تشعر بالذنب،
    فهذا الشعور هو مجرد إشارة بريئة من عقلك ليخبرك أنك فعلت شيئا
    لا ينبغي أن تفعله، وعليك أن تتصرف الآن حتى تصلح هذا الخطأ ...
    فمثلا قد تحتاج إلى الاستغفار والتوبة إذا كان خطؤك دينيا،
    أو قد تحتاج إلى الاعتذار إلى شخص أخطأت في حقه،
    وبهذا تكون قد غيرت الواقع الذي يسبب لك هذا الشعور.
    أو قد تحتاج إلى إقناع نفسك أنك لم تفعل شيئا يستحق هذا الشعور،
    وأن تقدم مبررات لعقلك تبرر فعلك هذا،
    وبهذا تكون قد غيرت إدراكك الذي يسبب لك هذا الشعور.

    فقط كل المطلوب منك عندما تشعر بأي نوع من المشاعر السلبية
    أن تتفهم هذه المشاعر وتتقبلها وأن تتوقف قليلا لتسأل نفسك،
    ما سبب هذا المشاعر؟ وما هي الرسالة التي تحملها؟
    وماذا أحتاج أن أفعل حتى أكون قد لبيت طلب هذه المشاعر؟
    وبمجرد أن تقوم بهذه الخطوات ستجد هذه المشاعر السلبية تتركك بشكل تلقائي،
    لأن دورها انتهى إلى هذا الحد، ولا يحتاج عقلك إلى وجودها الآن.

    ماذا سيحدث إن لم تتقبل مشاعرك وتحاول أن تتفهمها؟

    سيحدث بالضبط ما حدث للسيارة إذا تجاهلت مؤشر الوقود،
    بمعنى أنك ستواجه مشكلة نفسية شبيهة بتوقف السيارة عندما ينفد الوقود،
    فعندما تتجاهل هذه المشاعر فإنك تقوم في الحقيقة بكبتها،
    ومع استمرار تجاهل وكبت هذه المشاعر فإنها تتراكم وتسبب لك المزيد من الحالات النفسية السلبية
    التي ستعوق تقدمك، ومن هنا تأتي حالات الاكتئاب والقلق الحقيقية التي يعاني منها البعض
    نتيجة تعاملهم مع مشاعرهم السلبية الأساسية التي كانت غاية في البراءة والنبل.

    تذكر دائما أن مشاعرك هي مجرد إشارة بريئة، يبعثها عقلك إليك لينبهك لشيء هام،
    فاحمد الله أن أعطى عقلك هذه الخاصية التي تنبهك للخطأ،
    وتقبل مشاعرك وأعطها الثقة واشكرها على تنبيهك وحاول أن تتفهمها
    وتفهم الرسالة التي تحملها إليك، فهي رسالة في غاية الأهمية.


    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #235
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    العقول الثلاثة


    أنواع العقول؟
     
    في تصنيف ظريف للعقول البشرية قسمها بعض المتخصصين إلى ثلاثة أنواع :

    (عادي وصغير و كبير)

    ولكل عقل سمات واهتمامات،
    وسنبحر سويا في هذه العجالة في تلك العقول الثلاثة
    لنتعرف على صفاتها :

    - العقل العادي :

    كما تتركه تجده لا يخلو من آثار سطحية، يصلي إذا صلوا
    ويغني إذا غنوا، لا جديد في حياته لا يرى إلا حدود الجدار الذي أمامه
    إمعة لا يتطلع إلى مستقبل ولا تهفو نفسه إلى تميز.

    - العقل الصغير :

    أصحابه شريحة من البشر هجرت همومها وطلقت اهتماماتها
    وأضحت تفكر في الآخرين قضت أغلب وقتها وأفنت معظم جهدها
    في تتبع أنفاس الآخرين ومعرفة أحوالهم!!
    أين سيذهبون؟ كم يملكون؟
    من سيتزوج ولدهم؟
    وهل حملت ابنتهم؟
    لماذا طلقت عروسهم ؟
    ماذا أكلوا ومن دعوا؟
    وغيرها من الاهتمامات التافهة،
    معها القدرات ضيعت فيما لا يفيد
    والتفكير صرف في فضول الاهتمام وسفاسف الأمور...
    لا يغمض لهم جفن ولا يزورهم حلم ولا يعانقون وسائد حتى يعرفوا أسرار الناس،
    ويضاف إلى هذا الاغتمام نجاح الآخرين بل
    ويتجاوز ذلك إلى الكيد والمكر.

    - العقل الكبير :

    يحافظ على وقته، يقرأ وينشد الفائدة ،في تقدم مستمر
    يحرص على الصحبة الصالحة المفيدة، يطور نفسه
    يضع أهدافا ويخطط لها 
     
    هذه قصة لأحد علماء الأندلس وهو يحيى بن يحيى
    الذي أتى لمالك بن أنس يطلب العلم تحت يديه
    وفي أحد الأيام، بينما الإمام مالك وطالبه في المسجد
    إذ ضج الناس بعدما عرفوا أن هناك فيلا قد أوتي به،
    وقام الجميع لرؤيته،
    ولم يبق إلا هذا الطالب والإمام مالك فسأله: لماذا لم تخرج معهم لترى الفيل؟
    فرد عليه قائلا: إنه لم يأت لرؤية الفيل، وإنما لطلب العلم،
    فسماه الإمام عاقل أهل الأندلس
    فلله دره ما أكبر عقله
     
    احرص على أن تكون من أصحاب العقول الكبيرة
    طور من نفسك
    استثمر قدراتك اجعل للقراءة حيزا من يومك،
    احرص على أن يكون يومك أفضل من أمسك
    وغدك أفضل من يومك


    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #236
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    الايجابية في القرآن الكريم

    قصة النملة ( سورة النمل)

    أتى جيش حاشد بقيادة سيدنا سليمان إلى معركة ,
    فرأت النملة هذا الجيش لم تهرب أو تدخل الجحر بل خشيت على أمتها ,
    لم تعش لنفسها رغم انه كان من الممكن أن تموت تحت الأقدام وهي تنادي على النمل
    وكانت بذلك تضحي بنفسها من أجل الآخرين , لهذا ابتسم سيدنا سليمان.
    إنها نملة صغيرة لكنها ايجابية , قال الله تعالى :

    * قالت النملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان و جنوده وهم لا يشعرون *

    قصة الهدهد (سورة النمل)

    سمع الهدهد أن قوما يعبدون الشمس في اليمن بمملكة سبأ,
    فجن جنونه وهو في فلسطين والمسافة كبيرة بين فلسطين واليمن,
    لكنه قرر أن يذهب فهو بذلك صاحب رسالة , ذهب إلى اليمن وعاد بالأخبار ,
    فور عودته أخبرته الطيور بعقاب سيدنا سليمان, فمكث الهدهد غير بعيد عن سليمان .
    هذا الهدهد صار سببا في هداية امة بأكملها,
    فالهدهد بعدما رأى عرش الملكة وحد الله رب العرش العظيم.
    انه طير لكنه ايجابي , قال الله تعالى :

    *فمكث غير بعيد فقال أحطت بما لم تحط به وجئتك من سبأ بنبأ يقين*

    قصة المؤمن (سورة يس)


    أرسل الله ثلاثة رسل إلى مدينة كانت تعرف بقوتها وصعوبة التوحيد فيها,
    كذبوا هؤلاء الرسل, وإذ برجل يأتي من أقصى المدينة ليس بنبي ولكنه رجل عادي
    دعا أهل المدينة إلى إتباع الرسل فقتل , هذا الرجل دعا بكل إصرار وعزيمة
    لم يستطع السكوت بعد أن رأى الحق , وبعد أن دخل الجنة لم يطلب من الله الانتقام
    ولكن تمنى أن يعلم قومه ما هو فيه من النعيم لكي يتوبوا إلى الله
    انه يحب قومه ويحب الناس فهم في النهاية أهله
    انه ببساطة شخص ايجابي , قال الله تعالى :

    *قيل ادخل الجنة قال يا ليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين*


    منقول


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #237
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    محطات التزود بالوقود الايجابي

    في حياتنا نمر بكثير من المحطات..
    نتوقف عند بعضها، ونتجاهل البعض الآخر..
    وقد نكون مسرعين أحياناً في سيرنا، منشغلة أذهاننا في أمور دنيانا،
    فنغفل عن تفقد حالة الوقود المتبقي لدينا!
    ثم لا نلبث أن نجد أنفسنا وقد توقفنا مجبرين في مكان منقطع!
    لا توجد فيه محطة للتزود بما نحتاج من وقود!
    هذه بعض المحطات التي لا بد من التوقف عندها
    للتزود بما نحتاج إليه من الوقود الايجابي الوقود الضروري لمواجهة الحياة :


    1- كن كالسفينة المتزنة :

    يقول مصطفى صادق الرافعي : ألا ما أشبه الإنسان في الحياة بالسفينة في أمواج هذا البحر !
    إن ارتفعت السفينة أو انخفضت أو مالت ، فليس ذلك منها وحدها ، بل ما حولها .
    ولن تستطيع هذه السفينة أن تملك من قانون ما حولها شيئاً ،

    ولكن قانونها هي الثبات ، والتوازن والاهتداء إلى قصدها ونجاتها في قانونها .

    فلا يعْتِبَنَّ الإنسان على الدنيا وأحكامها ، ولكن فليجتهد أن يحكم نفسه .


    2- سئل أديسون في نهاية حياته .. ما هو سبب نجاحك فقال :

    القراءة الدائمة بلا انقطاع ، والعمل الدائم بلا يأس .

    فعندما كان يفشل في اختراعه للمصباح الكهربائي في محاولة يقول :
    أصبحت اعرف طريقة جديدة لا استطيع أن اخترع بها المصباح الكهربائي
    وكان يقول ، كل خطوة فاشلة هي خطوة للنجاح ..
    و من أقواله : أنا لم افعل أي شيء صدفة ولم أخترع أي من اختراعاتي بالصدفة بل بالعمل الشاق


    3- يقول الباحثون :
    "إن دماغنا لا يميز بين تجربة حقيقية حدثت في الواقع,وبين تجربة تخيلناها بكثرة وبكل تفاصيلها"
    بمعنى آخر :
    إذا كنت لا تفكر طول الوقت إلا في الفشل،
    إذا كنت تتخيله باستمرار وبكل جزيئاته كأنه واقع،
    فإنك بهذا تغذي ذاكرتك بتجارب فاشلة،
    وبالرغم من كونها خيالية،فإنها يمكن أن تؤثر سلبياً على تصرفاتك في المستقبل.
    بينما،ولحسن الحظ،,إذا تمكنت من استرجاع ذكريات تجاربك الناجحة في الماضي،
    صغيرة كانت أم كبيرة،

    إذا تخيلت باستمرار وبدقة ما تريد تحقيقه،,
    فإنك بهذا تشحن ذاكرتك بمشاعر انتصار ونجاح
    من شأنها أن تؤثر إيجابياً على حياتك.



    4- يروى أنّ الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون وزوجته هيلاري
    توقّفا عند إحدى محطات التزوّد بالوقود, وحينما توجّها إلى عامل المحطة لدفع المبلغ المطلوب,
    فوجئت هيلاري بشخص كبير في السن يحييها بحرارة, فإذا هو زميل قديم كان قد طلب منها الزواج.
    بعد أن غادرا قال لها زوجها كلينتون : هل كنت ستتزوجين هذا الشخص؟!
    فقالت : نعم.. فردّ عليها ساخراً: تصوّري لو أنك قبلت به زوجاً؛
    لأمضيت حياتك كلها زوجة لعامل محطة التزوّد بالوقود..
    فردّت عليه بنبرة واثقة

    «بل لصنعت منه رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية, وربما كنت أنت عامل المحطة»


    5- يحكى أن رجلاً كان يعمل في الغابات بهمة ونشاط في قطع الأشجار،
    فسأله شخص ما : ماذا تفعل؟
    فرد عليه الرجل : ألا ترى أني أقطع الأشجار،
    فرد عليه : يبدو عليك الإرهاق منذ متى وأنت تقطع هذه الأشجار؟
    فرد قائلاً : أكثر من خمس ساعات، لقد استهلكت قواي، إنه عمل شاق.
    فقال له هذا الشخص :
    حسناً لماذا لا تستريح بضع دقائق لشحذ المنشار، لو فعلت ذلك
    فسيقطع المنشار الشجرة بسرعة.
    فرد عليه الرجل:
    ليس لدي وقت لشحذ المنشار، فأنا مشغول تماماً بعملية قطع الشجرة..

    العبرة : علينا شحذ الهمة وتجديد الطاقة قبل الاندفاع الأعمى إلى العمل

    " فإن القلوب إذا كلّت عميت".


    6- إن أعظم اكتشاف لجيلي ،

    هو أن الإنسان يمكن أن يغير حياته ، إذا ما استطاع أن يغير اتجاهاته العقلية ( وليام جيمس)


    7- دلت الدراسات أن (80% ) مما نقوله لأنفسنا يكون سلبياً ويعمل ضد مصلحتنا ،

    فمن الممكن للبرمجة الذاتية ، والتحدث مع النفس أن تجعل منك إنساناً سعيداً ناجحاً
    يحقق أحلامه ، أو تعيساً وحيداً يائساً من الحياة.


    فقد دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أعرابي يعوده فقال :
    (لا بأس طهور إن شاء الله، قال: قلتَ طهور ؟
    كلا بل هي حمى تفور أو تثور، على شيخ كبير، تزيره القبور،
    فقال النبي صلى الله عليه وسلم: فنعم إذاً) صحيح البخاري

    يتبين من هذا الحديث كيف كانت الرسالة الإيجابية من النبي صلى الله عليه وسلم
    للإعرابي فقد قال لهذا المريض :" طهور " وهي رسالة إيجابية
    بمعنى أن الحمى طهر لك، لكن الأعرابي أبى أن يتقبل هذه الرسالة الإيجابية
    فألف لذاته رسالة سلبية تتمثل في الهلاك والموت من هذا المرض.


    8- كن مؤمناً بأهميتك :

    إذا كنت تعتقد بأنك غير مهم ، فستتصرف على هذا الأساس ،
    وسترغم الآخرين على أن يعاملوك بأنك كذلك ،

    أما إذا اعتقدت أنك مهم ، فاعتقادك هذا ستعكس على نفسيتك ،
    وبالتالي سيجعل الآخرين ينظرون إليك باهتمام .



    9- عندما تعتقد أنك سوف لن تحصل على شئ ترغب فيه،
    فإن الاحتمال الأقوى أنك لن تحصل عليه.

    ولكن إن آمنت بنفسك، فربما عاجلاً أم آجلاً ,ستحصل عليه...


    10- يقول عالم أحياء أمريكي :-
    كان هناك قط لصاحب بيت يقدم له الطعام كل يوم ....
    ولكن هذا القط لم يكتفي بالطعام الذي يقدمه له صاحب البيت ....
    فأخذ يسرق من البيت الطعام فأخذ صاحب البيت يراقب القط
    فتبين له أنه كان يقدم الطعام الذي يسرقه لقط آخر أعمى

    لا إله إلا الله

    كيف كان هذا القط يتكفل بإطعام قط كفيف ؟؟؟
    فاسمع قول الله تعالى:

    ' وما من دابةٍ في الأرض ولا في السماءِ إلا على الله رزقها '.

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #238
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    الشخصية الذبابية

    هذه الشخصية التي تزعج غيرها بكثرة انتقادها لا تملك إلا لسانا حادا كلسان الأفعى
    هذه الشخصية لا يكاد يعجبها شيء
    لا تقع إلا على قبيح كالذباب لذلك سميت بالشخصية الذبابية وصاحب هذه الشخصية :
    لا يرى في الليل إلا الظلام
    لا يرى في الورد إلا الشوك
    ولا يرى في الطعام اللذيذ إلا الشعرة التي سقطت فيه سهواً
    ولا في الورقة البيضاء إلا نقطة سوداء
    ولا يرى في السماء إلا الغيوم
    ولا في الثوب النظيف إلا نقطة الحبر التي سالت عليه خطئاً
    ولا في الكتاب المفيد إلا خطئاً مطبعياً وقع سهواً

    فلا يكاد يسلم أحد من انتقاده
    دائم الملاحظات
    يدقق على الكبيرة والصغيرة

    وإن كان مديرا في العمل أو مسؤولا فإن لديه صحيفة لا تغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها على موظفيه
    لا يرى في عملهم إلا النقص والتقصير
    فعندما يأتي موظف قد أنهك نفسه في العمل فلا يجد منه غير التدقيق في مسألة لم يكملها
    ولا يوجه له رسالة تقدير ولو بالخطأ

    وإن كان زوجا
    ولما قدّمت له زوجته طعامه .. وقد وقفت المسكينة في المطبخ ساعات .. لتجهز له أطيب المأكولات
    فلما رأى أنواعه قال : ياااا الله .. لماذا لم تطبخي رزّ ؟
    ياااااااااااااه .. الملح قليل ! لم أكن أشتهي هذا النوع !!

    وإن كان صاحبا
    فهو دائم النقد والجلد لصاحبه ودائم الانتقاد لشخصيته ولتصرفاته

    وإن كان معلما فهو دائم النقد لطلابه ولا تقع عينه إلا على أخطائهم الصغيرة
    لا يحفزهم ولا يشجع على نجاح

    من كان هذا حاله عذب نفسه في الحقيقة .. وكرهه أقرب الناس إليه واستثقلوا مجالسته
    لأنه لا يقيم لمشاعر الناس اعتباراً.. يجرحهم بكل سهولة ولا يعتقد أنه قد أخطأ بشيء !

    احرص على انتقاء كلماتك مع الآخرين..
    كما تنتقي أطيب الثمر والورد
    ولا تجعل كلامك سهاماً جارحة فيكرهك الناس..

    نحلة .. أم ذبابة !!

    كن كالنحلة تقع على الطيب وتتجاوز الخبيث ..
    فتخرج من الورد العسل..


    ولا تكن كالذباب يتتبع الجروح !!
    فلا يقع إلا على كل قبيح


    فلا تجعل كلماتك سهاما جارحه
    تصوبها كيفما تشاء وقتما تشاء
    وإنما انتقي كلماتك كما تنتقي الفواكه والزهر
    لتكسب قلوب من حولك فلا ينفروا ويبتعدوا عنك


    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #239
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    لماذا يصرخ المتخاصمون .. ويتهامس المتحابون؟؟

    لماذا نصرخ عندما نغضب ؟
    ولماذا يصيح الناس بأعلى أصواتهم عندما يكونوا منزعجين ؟

    لماذا نصرخ بينما يقف الشخص الآخر بجانبنا تماما ؟
    أليس من الممكن أن نتحدث إليه أو إليها بصوت هادئ ؟

    عندما يغضب الناس من بعضهم البعض، تتباعد قلوبهم كثيرا.
    ولكي يتغلبوا على تلك المسافة الفاصلة بين قلوبهم،
    يلجأون لرفع الصوت والصراخ كي يُسمع بعضهم الآخر.
    فكلما زاد الغضب احتاج الشخص للصراخ بشكل أكبر كي يتغلب على تلك المسافة

    ولكن ماذا يحدث عندما يحب الناس بعضهم البعض ؟
    إنهم لا يصرخون بل يتحدثون بلين وهدوء. لماذا ؟
    لأن قلوبهم قريبه جدا من بعضها، فالمسافة التي تفصلهما صغيره جداً.

    عندما تدخل في جدال، لا تسمح لقلبك بالابتعاد،
    لا تتلفظ بكلمات تزيد من المسافة بينكما،

    فربما يأتي يوم تكون فيه المسافة شاسعة جدا
    حتى أنك لن تستطيع أن تجد طريق العودة.


    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #240
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    ماذا ترى في هذه الصورة ؟!



    ربما يتبادر في ذهن الكثير منا عندما يشاهد هذه الصورة بأنه يرى :

    [ نقطة سوداء ] !

    وهكذا نحن البشر ،،ننسى البياض الواسع الذي يحيط بهذه النقطة ،،
    ونركز فقط عليها ،،مثلما نرى عيوب الآخرين ،،

    فنحن نحاول أن نتغاضى عن حسناتهم ،،أو محيطهم الأبيض الواسع ،،
    نرمي بنظرنا فقط على سيئاتهم ولو كانت صغيرة ً جداً في وسط هذا المحيط الهائل !

    نحكم على الشخص بالنقطة السوداء التي نراها ..ونتغاضى عن كل هذا ~ البياض .. !!

    تذكر :

    لا تركز دائما على العيوب وتنسى المميزات



    منقول


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 24 من 31 الأولىالأولى ... 9 14 23 24 25 ... الأخيرةالأخيرة

تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أوراق عمل تميز بين الصح و الخطأ
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-11-2009, 02:00 AM
  2. تميز السنة النبوية عن النقل الشفهي للأسفار قبل الإسلام
    بواسطة نوران في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-07-2008, 12:09 AM
  3. كيف تميز بين العقاب و الإمتحان؟
    بواسطة filthydani في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-10-2006, 02:50 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة

تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة