تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة

صفحة 20 من 31 الأولىالأولى ... 5 10 19 20 21 30 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 191 إلى 200 من 301

الموضوع: تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة

  1. #191
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    الصاعقة لا تضرب إلا القمم

    نعم حقا الصواعق لا تصيب إلا القمم الشاهقة ،،

    فلذلك لا تشعر بالحزن عندما تصل بعد عناء إلى أعلى القمة
    فتتفاجأ بصواعق بشرية.

    حينها تذكر ان
    الصاعقة لا تضرب إلا القمم




    عندما تجد من يزعجك او يتتبع عثراتك او يسعى لتحطيمك وإظهار عيوبك

    فتذكر حينها إنها
    صاعقة تحاول ان ترجعك لأسفل ..




    عندما تجد في نفسك خيرا،، وصلاحا ويأتي من يشكك في نفسك

    فتذكر انما هي صواعق تحاول ان ترجعك الى اسفل الى حيث الخطأ

    فتذكر حينها
    لو لا انك وصلت الى القمة
    ما اصابتك الصاعقة..




    فحافظ على القمة ولا تلتفت للصواعق البشرية التي تحاول ان ترجعك للقاع ..

    فهناك من يكون صاعقة ولا يعمل لأن يكون قمة

    والصواعق لا بد ان يأتي لها يوم وترحل....!


    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #192
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    لماذا نقول إحترم "نفسك" ولا نقول "إحترمني" ... ؟!

    احترم نفسك يا ...
    عبارة منتشرة بين الناس والكل يستخدمها ولكن ..
    ألم تتساءل يوما لماذا عندما يهيننا شخص ما
    نقول له .. احترم نفسك ؟؟
    أليس المفروض ان نقول له (احترمنا) ؟
    لأنه أهاننا ويجب عليه أن يحترمنا ...
    إذا لماذا نقول له (أنت أحترم نفسك) ؟

    ما السر في هذه العبارة ... إذا أردت معرفة السر حقا
    فهى بهذه العبارة البسيطة :
    الشخص الذى يحترم نفسه .. تلقائيا يحترم الأخرين ...
    هذا المضمون الرئيسي والمهم ..
    فاحترام النفس شيء أساسي وهو سبب
    احترام الأخرين ..

    ضعها قاعدة هامة جدا فى عقلك ..

    الذى يحترم نفسه .. يحترمه الأخرين بشكل طبيعي ..
    فالذي يحترم نفسه .. يعرف حدوده ... ولا يتخطاها ..


    هذا الذى يقول أنا حر .. في أى شئ هو حر ؟؟؟
    أفي عدم احترامه هو حر ؟!
    أفي التلفظ بألفاظ سيئة هو حر ؟
    أم في رمي الناس بالإهانات هو حر ؟؟
    بالطبع لا
    الإنسان الصادق الذى لا يحقد ولا يغدر
    ولا يعتدي هو ( حر )
    وليس هذا الذي لا يعرف من الإحترام قيد شعرة

    احترم نفسك ... تحترم الناس ... يحترمك الناس
    هذه قاعدة لذلك ..
    أحترم النفس .. ارضاء للنفس

    وتذكر أنه من صفات الإنسان الخلوق
    صاحب الأخلاق الرفيعة والعالية أنه يحترم نفسه
    وينال احترام الناس بأعلى تقدير..


    وتذكر دائما
    أن نفسك أمانة لديك .. أليس كذلك ؟
    و يجب أن تحترم الأمانة ؟

    وكما يقول الشاعر ..

    صلاح نفسك للأخلاق مرجعه .. فقوم نفسك بالأخلاق تستقم

    واحترام النفس خلق
    فى النهاية لا يسعنى سوى أن أقول ..
    هل احترام النفس شيء صعب ؟
    أو
    لماذا يعجز الإنسان عن إحترام نفسه ليحترمه الآخرين؟؟

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #193
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    هل أنت سعيد ؟

    سؤال ينبغي أن تطرحه على نفسك.

    • قد تكون ذا ثروة كبيرة ولا تكون سعيداً ..

    إذن السعادة ليست في المال.

    • وقد تكون ذا شهرة كبيرة ولا تكون سعيداً ..

    إذن السعادة ليست في الشهرة.

    • وقد تكون ذا أسرة تحبهم ويحبونك ولا تكون سعيداً ..

    إذن السعادة ليست في الأسرة.

    • وقد تكون ذا أسفار وتجوال بين البلدان ولا تكون سعيداً ..

    إذن السعادة ليست في الاسفار.

    • وقد تكون ذا منصب مرموق ومكانة إجتماعية رفيعة ولا تكون سعيداً ..

    إذن السعادة ليست في المنصب والمكانة.

    • وقد تكون كثير الضحك والمزاح ولا تكون سعيداً ..

    إذن السعادة ليست في ذلك..

    ما هي السعادة ؟؟


    • السعادة شئ نفسي عندما نقوم بعمل نبيل ..

    • السعادة قوة داخلية تشيع في النفس سكينة وطمأنينة.


    • السعادة مدد إلهي يضفي على النفس بهجة واريحية. .

    • السعادة شعور عميق بالرضا والقناعة.

    • السعادة راحة نفسية.


    • السعادة في أن تدخل السرور على قلوب الآخرين، وترسم البسمة على وجوههم ،
    وتشعر بالارتياح عند تقديم العون لهم وتستمتع باللذة عند الإحسان إليهم.


    • السعادة في تعديل التفكير السلبي إلى تفكير إيجابي مثمـر .

    • السعادة في الواقعية في التعامل وعدم المثالية
    في النظر إلى الأشياء.


    • السعادة القدرة على مواجة الضغوط والتكيف معها
    من خلال التحكم بالانفعالات والأعصاب والمشاعر.


    • السعادة في العلم النافع والعمل الصالح.

    • السعادة في ترك الغل والحسد والنظر
    إلى ما في أيدي الآخرين .

    • السعادة في ذكر الله وشكره وحسن عبادته.

    • السعادة في الفوز بالجنة والنجاة من النار
    والتمتع بالنظر إلى وجه الله الكريم ،


    قال تعالى :

    (وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا۟ فَفِى الۡجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرۡضُ إِلاَّ مَا شَآءَ رَبُّكَ عَطَآءً غَيۡرَ مَجۡذُوذٍ )


    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #194
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    الاختبار العجيب..!!

    كان هناك مدرّس مجتهد يُقدّر التعليم حق قدره،
    يريد أن يختبر تلاميذُه اختبارهم الدوري عندما حان موعده؛
    ولكنه أقدم على فكرة غريبة وجديدة لهذا الاختبار.

    فهو لم يُجرِ اختباراً عادياً وتقليدياً بالطرق التحريرية المتعارف عليها،
    ولا بالأساليب الشفهية المألوفة؛

    فقد قال لطلبته :

    إنه حضر ثلاثة نماذج للامتحان،
    يناسب كل نموذج منها مستوى معيناً للطلبة.
    النموذج الأول للطلاب المتميزين الذين يظنون في أنفسهم
    أنهم أصحاب مستوى رفيع، وهو عبارة عن أسئلة صعبة.
    النموذج الثاني للطلاب متوسطي المستوى الذي يعتقدون
    أنهم غير قادرين إلا على حلّ الأسئلة العادية التي لا تطلب مقدرة
    خاصة ، أو مذاكرة مكثّفة
    النموذج الثالث يخصّ ضعاف المستوى ممن يرون أنهم
    محدودي الذكاء، أو غير مستعدين للأسئلة الصعبة،
    أو حتى العادية نتيجة إهمالهم وانشغالهم عن الدراسة.

    أيّ نموذج ستختار أنت؟


    وبعد أن تعجّب التلاميذ من أسلوب هذا الاختبار الفريد من نوعه،
    والذي لم يتعودوا عليه طوال مراحل دراستهم المختلفة
    راح كل منهم يختار ما يناسبه من ورقات الأسئلة ،
    وتباينت الاختيارات.

    - عدد محدود منهم اختار النماذج التي تحتوي على الأسئلة الصعبة.

    - وعدد أكبر منهم بقليل تناول الورقة الخاصة بالطالب العادي.

    - وبقية الطلاب تسابقوا للحصول على الوريقات المصممة للطلاب الضعاف.

    وقبل أن نعرف معاً ما حدث في هذا الاختبار العجيب أسألك :

    تُرى أي نموذج كنت ستختار لو كنت أحد طلاب ذلك الفصل ؟

    وبدأوا حل الاختبار ؛ ولكنهم كانوا في حيرة من أمرهم،
    فبعض الطلاب الذين اختاروا الأسئلة الصعبة،
    شعروا بأن الكثير من الأسئلة ليست بالصعوبة التي توقعوها !

    أما الطلاب العاديين ؛
    فقد رأوها بالفعل أسئلة عادية قادرين على حلّ أغلبها،
    وتمنّوا من داخلهم لو أنهم طلبوا الأسئلة الأصعب؛
    فربما نجحوا في حلها هي الأخرى

    أما الصدمة الحقيقية ؛
    فكانت من نصيب أولئك الذين اختاروا الأسئلة الأسهل؛
    فقد كانت هناك أسئلة لا يظنون أبداً أنها سهلة.

    لحظة منح الدرجات


    وقف المدرس يراقبهم، ويرصد ردود أفعالهم،
    وبعد أن انتهى الوقت المحدد للاختبار،
    جمع أوراقهم، ووضعها أمامه، وأخبرهم
    بأنه سيُحصي درجاتهم أمامهم الآن .

    دُهش التلاميذ من ذلك التصريح؛
    فالوقت المتبقي من الحصة لا يكفي لتصحيح ثلاث
    أو أربع ورقات؛ فما بالك بأوراق الفصل كله ؟ !

    واشتدت دهشتهم وهم يرون معلّمهم ينظر إلى اسم الطالب
    على الورقة وفئة الأسئلة هل هي للمستوى الأول أو الثاني
    أو الثالث، ثم يكتب الدرجة التي يستحقها
    ولم يفهم الطلبة ما يفعل المعلم، وبقوا صامتين متعجبين،
    ولم يطُل عجبهم؛
    فسرعان ما انتهى الأستاذ من عمله، ثم التفت
    إليهم ليخبرهم بعدد من المفاجآت غير المتوقعة.

    أفشى لهم الأستاذ أسرار ذلك الاختبار


    - فأول سرّ أو مفاجأة، تمثّلت في أن نماذج هذا الاختبار كلها متشابهة،
    ولا يوجد اختلاف في الأسئلة.

    - أما ثاني الأسرار أو المفاجآت؛ فكانت في منح مَن اختاروا
    الأوراق التي اعتقدوا أنها تحتوي على أسئلة أصعب من
    غيرها درجة الامتياز،
    وأعطى من تناول ما ظنوا أنها أسئلة عادية الدرجة المتوسطة،
    أما من حصل على الأسئلة التي فكروا في كونها سهلة
    وبسيطة فقد حصل على درجة ضعيف

    وبعد أن فَغَر أغلب الطلاب أفواههم دهشة واعتراضاً،
    وعلى وجه الخصوص أصحاب الأسئلة العادية والسهلة،
    راحوا يتأملون كلام الأستاذ وتبيّن لهم مقصده.

    وأكّد هذا المدرس هذا المقصد،
    عندما أعلن لهم بأنه لم يظلم أحداً منهم؛
    ولكنه أعطاهم ما اختاروا هم لأنفسهم؛

    فمن كان واثقاً في نفسه وفي استذكاره طلب الأسئلة الصعبة؛
    فاستحق العلامات النهائية.

    ومن كان يشكّ في إمكانياته ويعرف أنه لم يذاكر طويلاً؛
    فقد اختار لنفسه الأسئلة العادية؛ فحصل على العلامة المتوسطة.

    أما الطلاب الضعاف المهملين الذين يرون في أنفسهم التشتت
    نتيجة لهروبهم من التركيز في المحاضرة أو الحصة،
    ثم تجاهل مذاكرة الدروس؛
    فهؤلاء فرحوا بالأسئلة السهلة؛
    فلم يستحقوا أكثر من درجة ضعيف.

    وهكذا هي اختبارات الحياة

    فكما تعلّم هؤلاء الطلبة درساً صعباً،
    من هذا الاختبار العجيب،
    عليك أنت أيضاً أن تعلم أن الحياة تُعطيك على قدر ما تستعد لها،
    وترى في نفسك قدرات حقيقية على النجاح
    وأن الآخرين - سواء أكانوا أساتذة أو رؤساء عمل
    أو حتى أصدقاء ومعارف -
    لن يعطوك أبداً أكثر مما تعتقد أنك تستحق .


    فإذا أردت أن تحصل على أعلى الدرجات في سباق الحياة ؛
    فعليك أن تكون مستعداً لطلب أصعب الاختبارات دون
    خوف أو اهتزاز للثقة.


    فهل أنت جاهز للاختبارات الصعبة،

    أم أنك ستُفضّل أن تحصل على درجة ضعيف ؟


    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #195
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    كم مربعاً ترى في هذه الصورة ؟




    في دورة تدريبية طرح المدرب السؤال التالي :
    كم هو عدد المربعات في الصورة أعلاه
    جاءت غالبية الردود ان العدد 16 مربعا
    فقال المدرب : ان العدد 16 يمثل الحكم الأولي او المبدئي

    لكن لما أصر ان العدد غير ذلك بدأ المشاركون إعادة النظر
    والتأمل مليا بالصورة فارتفع العدد من 16 الى 22

    بعد ذلك أجاب المدرب :
    22 ليس هو الرقم الصحيح لكن بدأتم تقتربون من العدد الفعلي.

    ومع ازدياد التأمل والتدقيق أكثر في الصورة
    اكتشف المشاركون مربعات جديدة
    لم يكونوا رأوها حتى وصلوا الى العدد الصحيح وهو :
    30 مربعا.

    حاول اخي القارئ و تأكد من صحة ذلك الرقم.

    المغزى من هذا التمرين :


    هو ان لا نصدر احكامنا في القضايا
    المطروحة بسرعة و دون تأمل و تركيز و تفكير سليم.
    و نحن اعتدنا على إصدار الأحكام بصورة دائمة فيما نعلم و فيما لا نعلم،
    وأحياناً تكون هذه الأحكام سلبية
    مما يؤثر على تعاملنا مع البيئة المحيطة.

    اذن يتوجب النظر الى اي موضوع يطرح علينا
    من زوايا مختلفة وأخذ الوقت الكافي من التفكير العميق و التحليل
    بعدها نصدر احكامنا أو نعطي آراءنا وتكون صحيحة.


    همسة في أذنك

    تعلم من تجارب الحياة أن تعد للعشرة قبل أن تردّ على الآخرين أو تعطي رأيا
    لأن في التأني سلامة التفكير وحكمة التدبير ورجاحة العقل المستنير.


    منقول


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #196
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    انتبه جيدًا لخيالك !

    قام الدكتور " بورهيف" بتوظيف بعض المجرمين في تجاربه
    و أبحاثه العلمية المثيرة مقابل تعويضات مالية لأهلهم ،
    و أن تُكتَب أسماؤهم في تاريخ البحث العلمي ،
    و مجموعة من المغريات الأخرى ، و بالتنسيق مع المحكمة العليا
    و في حضور مجموعة من العلماء المهتمين بتجاربه
    أجلس ( بورهيف ) أحد المجرمين المحكوم عليهم بالإعدام ،
    و اتفق معه على أن يتمَّ إعدامه بتصفية دمه
    بحجة دراسة التغيرات التي يمر بها الجسم أثناء تلك الحال
    عصّب ( بورهيف ) عيني الرجل ، ثم ركّب خرطومين رفيعين
    على جسده بدأ من قلبه انتهاء عند مرفقيه ،
    و ضخَّ فيهما ماءً دافئًا بدرجة حرارة الجسم يقطر عند مرفقيه ،
    و وضع دلوين أسفل يديه و على بُعد مناسب ،
    حتى تسقط فيهما قطرات الماء من الخرطومين و تُصدر صوتًا يُشبه
    سقوط الدم المسال ، و كأنَّه خرج من قلبه مارًّا بشرايينه
    في يديه ساقطًا منهما في الدلوين و بدأ تجربته متظاهرًا بقطع
    شرايين يد المجرم ليصفِّي دمه و ينفذ حكم الإعدام كما هو الاتفاق .
    بعد عدة دقائق لاحظ الباحثون شحوبًا و اصفرارًا يعتري
    كلَّ جسم المحكوم بالإعدام ، فقاموا ليتفحصوه عن قرب ،
    و عندما كشفوا وجهه فوجؤوا جميعًا
    بأنَّه قد مات !!!
    مات بسبب خياله المتقن صوتًا و صورة دون أن يفقد قطرة دم واحدة !!!
    و الأدهى أنَّه مات في الوقت نفسه الذي يستغرقه الدم
    ليتساقط من الجسم و يسبِّب الموت ، مما يعني أنَّ العقل
    يعطي أوامر لكل أعضاء الجسم بالتوقف عن العمل
    استجابةً للخيال المتقن كما يستجيب للحقيقة تمامًا !!!

    انتبه جيدًا لخيالك !

    فأعضاؤك و ملكاتك كلها ستستجيب للصورة التي ترسمها بإتقان..
    مصداقاً لـ
    (لا تمارضوا فتمرضوا فتموتوا)
    الرسائل الدماغية سواء الإيجابية أو السلبية تحدد نهج حياتنا التي نعيشها.


    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #197
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    على أية حال

    ستيفن كوفي هو واحد من أشهر كتّاب التنمية البشرية في العالم ،
    ومن أهم كتبه العادات السبع للأشخاص الأكثر نجاحاً في العالم ،
    ثم تبعه بكتاب عن العادة الثامنة
    لنقرأ ما كتبه ستيفن كوفي من وصايا عجيبة في العادة الثامنة
    ولنرى مدى اتفاق ذلك مع دين الفطرة الإسلام :

    1- الناس غير منطقيين و لا تهمهم إلا مصلحتهم ، أحِبهم على أية حال
    2- إذا فعلت الخير سيتهمك الناس بأن لك دوافع أنانية خفية ، افعل الخير على أية حال
    3- إذا حققت النجاح سوف تكسب أصدقاء مزيفين و أعداء حقيقيين ، انجح على أية حال
    4- الخير الذي تفعله اليوم سوف ينسى غداً ، افعل الخير على أية حال
    5- إن الصدق و الصراحة يجعلانك عرضة للانتقاد ،كن صادقاً وصريحاً على أية حال
    6- إن أعظم الرجال و النساء الذي يحملون أعظم الأفكار يمكن أن يوقفهم أصغر
    الرجال و النساء الذي يملكون أصغر العقول ، احمل أفكاراً عظيمة على أية حال
    7- الناس يحبون المستضعفين لكنهم يتبعون المستكبرين ،
    جاهد من أجل المستضعفين على أية حال

    8- ما تنفق سنوات في بنائه قد ينهار بين عشية و ضحاها ، ابنِ على أية حال


    9- الناس في أمس الحاجة إلى المساعدة لكنهم قد يهاجمونك إذا ساعدتهم ،
    ساعدهم على أية حال
    10- إذا أعطيت العالم أفضل ما لديك سيرد عليك البعض بالإساءة ،
    أعط العالم أفضل ما لديك على أية حال

    تأمل قول الرسول صلى الله عليه وسلم :

    " إذا قامت الساعة وفى يد أحدكم فسيلة فليغرسها "


    لم يقل أتركها واسجد حتى تموت ساجداً ..
    بل قال ازرع وابنِ حتى آخر لحظة، حتى آخر أمل ..
    حتى وإن لم يستفد أحد من بنائك حتى لو هوى البنيان كله بعد لحظات ..


    منقول


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #198
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    use it




    منقول


    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 24-05-2012 الساعة 12:03 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #199
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    حظك اليوم

    انه يوم حظك
    يوم سعادتك
    اليوم ستحقق كل آمالك وأحلامك
    اليوم ستحقق حلمك في الثراء
    حلمك في الزواج بفتاة أحلامك
    حلمك في النجاح والتفوق

    في المثل المصري
    ” قيراط حظ ولا فدان شطاره “

    إذا كنت ...
    ممن يبحث عن هذه الجمل

    أو كنت ممن ينتظر هذا القيراط فهذا المقال لك أنت

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

    أما بعد :

    لعل اغلبنا قد جاءته هذه الرسالة أو رسالة مشابهة لها
    أبعت رسالة فارغة إلى صفر صفرين خمسة أصفار تربح 500000 جنية
    والغريب أنى أجد الكثير يشارك في مثل هذه المسابقات
    إلى جانب أن النسبة الأكبر من مشتري الجرائد اليومية أول ما تبحث أعينهم عنه هو حظك اليوم
    بالإضافة إلى الإعلانات الرهيبة على مواقع التواصل الإجتماعى “الفيس بوك ” التي تعلن عن
    المنجمة فلانة الفولانية وان الأبراج تنبئك عن حظك اليوم
    مما اجتذب الكثير من الشباب بل والشيوخ واغلب النساء طبعاً

    الحظ

    هذه الكلمة البراقة التي تلمع في أحلام الشباب وتمنيهم بالثراء والنجاح
    تلك الكلمة التي يلهث وراءها جموع الكسالى والمتحججين بالظروف والبيئة والإمكانيات و…و…و…
    هؤلاء الذين ينتظرون أن تصبح الدنيا جنة في ضربة حظ أو رمية زهر كما يقولون

    أقول لهم


    لتعرف أن العلة وراء هذا السلوك المتمني للنجاح بضربة حظ دون جد واجتهاد وتخطيط وبذل
    هو ضعف الهمة وسوء الإرادة فأن صاحب الهمة العالية هو الذي يصنع حظه ويطوع ظروفه
    ويهيئ نفسه لانتظار الفرصة حتى إذا جاءت كان مستعد لها متسلح بالمهارات المؤهلة للفوز بها
    حتى أن الفرصة هي التي تبحث عنه , وهو في ذلك وقبله مستعينا بالله محسن الظن فيه
    موقن أن الله قد أقام هذا الكون على سنن شرعية وسنن كونية

    وفى سنن الله الكونية :

    ” أن الله لا يضيع اجر من أحسن عمل “

    فشرط الأجر هو العمل وليس أي عمل وإنما العمل الحسن الجيد
    لذلك أمرت مريم عليها السلام بأن تهز بجزع النخلة رغم صعوبة ذلك على الرجال الأشداء
    ولكن لأن السنن الشرعية كما ذكرنا تترتب على العمل وان كان بسيط
    ولكن افرغ فيه الوسع وابذل فيه الطاقة
    لذلك إما أن ترسل الرسالة…! وان تنتظر قيراط الحظ

    أو أن تصنع حظك

    أن تتعرف على مبادئ النجاح ووسائل تطوير المهارات وتتسلح بآليات التقدم
    واعلم أن سر تقدم الأمم في علو الهمم


    ارجو من الله تغيير حياتك واصنع حظك ليس في رمية زهر
    وإنما في معرفة الطريق إلى النجاح واخذ زمام المبادرة بحياتك
    ولكن الحديث عن شيء ثمين بثمن رخيص هو ضرب من الخيال
    وهو الطريقة التي يتخذها النصابين للفوز ببعض المكاسب من هؤلاء الحالمين بالنجاح
    بعيدا عن سنن الله الكونية
    أما الناجحين لهم طريق يعرفونه ولهم جهد يبذلونه ولهم تحديات يتجاوزنها للوصول للقمة
    وهذه بعض خصائص أهل العزم والنجاح والتفوق

    إن 80% من أغنياء العالم لم يكن عندهم أموال يبدؤون بها. . ولم يكملوا تعليمهم. . ولم يكونوا
    من عائلات مرموقة. . لكن ما الذي جعلهم يحققون ما حققوه؟. . هل هو الحظ يا ترى؟‼ . . .


    (إن القاسم المشترك بين مليونيرات العالم ليست الوراثة لكنها الطفولة البائسة )( دومنيك فريشو)

    قبل الحكم أقرأ هذه القصة :

    كان احد تجار السجاد جالساً في دكانه في سوق رئيسي من أسواق أصفهان …عندما شاهد رجلاً
    يذرع الأرض جيئة وذهاباً …وعيناه على الأرض …وكأنه يبحث عن حاجة ضيعها …
    ولما تكرر له مشهد الرجل في اليومين التاليين …دعاه التاجر …
    قائلاً : ( أرى كأنك تبحث عن حاجة ضيعتها …..هنا ؟؟!!
    قال الرجل : نعم ….فأنا قد ضيّعت حظي في بلدكم …..!!)
    ومن الجواب تبيّن أنه ليس من أهل أصفهان ….
    فقال له التاجر : -( كيف يمكن للمرء أن يضيّع حظه هنا)

    فأجابه الرجل : ( يا هذا …أنا رجل من أهل مدينه((يزد)) ….وقد ضاقت بي الدنيا هناك
    وكنت سمعت الكثير عن أصفهان … حتى قيل لي ….إن الأموال مرمية على الأرض في أسواقها …
    فشددت رحالي وصفيت أموري كلها …وجئت إلى بلدكم ….
    لكنني كلما بحثت عن “الأموال المرمية على الأرض ” لم أجد منها شيئاً …وهكذا ضيعت حظي عندكم …!!)
    فقال له التاجر : (ما قيل لك عن بلدنا صحيح …..والأموال بالفعل مرمية على الأرض هنا …
    ولكنك لا تعرف كيف تلتقطها …. فلكل شئ مدخله …. وأنا أعلمك ذلك ….
    بشرط أن تنفذ تعليماتي بصبر وأناة …. فهل أنت مستعد لذلك ؟؟؟

    قال الرجل وكأنه غير مصدق : (لا بأس …ولنبدأ من الآن ….)
    فقال التاجر : ( اعتبر نفسك عاملاً لديّ من غير أجر ….. والذي عليك الآن هو …
    إن تمشي في الطرق المحيطة بنا … وتلتقط كل ما يرميه الناس من قطع القماش … أو قطع الخشب ..
    أو الحديد … وما يمكن أن ينفع …مهما كان تافهاً …وتأتيني به )
    فقال الرجل : ( وماذا بعد )؟؟
    فقال التاجر : ( لكل حادثة حديث ….)
    فقام الرجل بما طلبه منه ….وعند المساء كان قد جمع مقداراً لا بأس به من تلك الحاجات …
    فقال التاجر: ( غداً تذهب بقطع القماش إلى ((الندافين)) ….وبقطع الأخشاب إلى ((النجارين)) …
    وبقطع الحديد إلى ((الحدادين ))…وتبيعها لهم بأي ثمن مهما كان زهيداً …وتأتيني بالمال )

    وهكذا كان ….ثم استمر في عمله ذلك لفترة طويلة من الزمن حتى اجتمع لدى تاجر السجاد من المال
    ما يكفي لشراء بضائع رخيصة لإعادة بيعها …. وذلك بدلاً من جمع تلك النفايات من الطريق…
    فقال للرجل : ( خذ هذا الأموال …. واشتر بها بعض الشموع …
    وقف عند مدخل هذا الشارع واعرضها بيديك على المارة …وإذا بعتها ….فآتني بثمنها …..)
    وفعل الرجل ذلك لعدة أيام …فزاد رأسماله قليلاً …
    ثم طلب منه أن يستأجر محلاً صغيراً يبيع فيه الحاجات البسيطة …على أن لا يصرف أي شئ من المال
    الذي يحصل عليه إلا بمقدار قوت يومه وإيجار مسكنه …)
    وبعد مرور سنه كاملة كان الرجل قد فتح محلاً أكبر وأخذ يبيع فيه بضائع مختلفة …
    ثم تطور عمله فاشترك مع تاجر السجاد في بعض الصفقات …
    ولما زادت أمواله فتحا محلاً كبيراً لبيع السجاد ….
    وزادت أرباحه حتى استطاع أن يشتري حصة صاحبه ويصبح تاجراً مثله …
    وذات يوم قال له التاجر الأول : ( كيف هي أوضاعك هذه الأيام ؟؟..)
    فقال الرجل: ( إنها جيده ولله الحمد )
    فقال التاجر: ( وكيف تجد فرص العمل في أصفهان ؟؟…)
    قال الرجل : ( إنها كأفضل ما يمكن…)
    قال التاجر : ( ألا ترى معي أن الأموال مرمية على الأرض في طرقات أصفهان كما قيل لك في بلدك ؟؟
    ولكنها بحاجه إلى من يعرف كيف يلتقطها ؟؟)
    قال : هو كذلك ..
    قال : ( وهل وجدت حظك في بلدنا ؟؟)
    قال : (هو كـــــــــــــــذلك )


    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 18-05-2012 الساعة 11:33 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #200
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    هل أنت كاكابو؟

    بقلم: د.شريف عرفة

    طائر الكاكابو من الطيور التي حيرت العلماء..
    فنمط حياه هذا الطائر العجيب أثار تساؤلاتهم طويلا.

    يعيش هذا الطائر ظريف الشكل في نيوزلاندا.. و هو من فصيلة الببغاء
    لكنه أكبرها حجما و لا يطير.. رغم أنه يعيش في بيئة مليئة بالأعداء الطبيعيين..

    و لا يجيد الجري بسرعة كي يهرب من أي مهاجم.. لكنه يجلس في مكانه
    آملا أن يخفيه لونه الأخضر وسط الأشجار, إلا أن رائحته (تشبه رائحة القش) واضحة جدا
    و من السهل أن تجذب الحيوانات المفترسة..
    يتزاوج في أماكن مفتوحة مرئية.. ثم يضع عددا قليلا من البيض,
    تتركه الأم لمدة 3 شهور وحيدا بدون أي حماية من أي نوع..

    كيف يقضي هذا الكائن حياته ؟

    في : لا شيء!.. فهو يظل متسكعا في الغابة ,
    يأكل الحشائش و يشرب و ينام.. إلى أن يأتي موسم التزاوج..

    نمط الحياة هذا الطائر , كان مناسبا قبل القرن العشرين..
    ففي هذا الوقت لم يكن في نيوزلاندا كائنات ثديية إلا الخفافيش.. والتي لا تشكل تهديدا لهذا الطائر اللطيف..

    أما اليوم.. ففي نيوزلاندا الفئران و القطط و الكلاب و بالطبع الصيادين من البشر..
    اليوم أصبح هذا الطائر مهددا بشدة..
    وعلى الرغم من هذا يصر على نمط حياته القديم الذي اعتاد عليه لآلاف السنين..

    علماء البيولوجيا التطورية, يؤكدون أن قانون الطبيعة الخالد هو التطور و التكيف.

    لو لم يستطع الكائن أن يطور من نمط حياته ووسائله الدفاعية كي يتلاءم مع البيئة الجديدة,
    فلن يستطيع الحياة و سينقرض كما انقرض الديناصور و الفيل القطبي و الدودو..
    و ..الكاكابو.

    نعم.. ألم أقل لك أن هذا الكاكابو اللطيف, كائن نراه ينقرض أمام أعيننا اليوم ؟

    فلحظة كتابة هذه السطور, لم يعد من الكاكابو في العالم كله إلا 80 طائرا فقط.

    قبل أن تضرب كفا بكف, و تتعجب من هذا الكائن الذي لم يستطع التكيف مع العالم الجديد..

    اسأل نفسك :

    ألا ترى تشابها بيننا و بين هذا الكائن العجيب؟


    فنحن نعيش في مجد حضارة الماضي.. و نحاول تكرار ما كنا نفعله في الماضي..
    وكأن منتهى أملنا أن يعود الزمن إلى الوراء.. في عالم ينطلق كالصاروخ نحو المستقبل..


    في بيئة أصبحت مليئة بالتنافس..
    أمريكان صعدوا للفضاء.. وهنود أصبحوا خبراء في البرمجيات..
    وأوروبيون عرفوا الوحدة الاقتصادية..و صينيون يملئون أسواقنا بكل شيء..

    هل نطور من أنفسنا و ننظر إلى الأمام؟
    أم نفكر كالكاكابو.. الذي لم يتطور,
    بل ظل يتمنى أن يتغير العالم كله من حوله , كي يناسب نمط حياته هو؟
    هل نحن ، كاكابو ؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 20 من 31 الأولىالأولى ... 5 10 19 20 21 30 ... الأخيرةالأخيرة

تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أوراق عمل تميز بين الصح و الخطأ
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-11-2009, 02:00 AM
  2. تميز السنة النبوية عن النقل الشفهي للأسفار قبل الإسلام
    بواسطة نوران في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-07-2008, 12:09 AM
  3. كيف تميز بين العقاب و الإمتحان؟
    بواسطة filthydani في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-10-2006, 02:50 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة

تميز .. يا ابن خَيْرَ أمَّـة