ما رأي الإخوة في هذا

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

باحث يعلن اكتشاف عصرى داوود وسليمان عليهما السلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: نيو | == == | حقيقة الكائن قبل أن يكون ابراهيم عند يوحنا » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة فتر الوحى وتوفى ورقة » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ما رأي الإخوة في هذا

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ما رأي الإخوة في هذا

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد مسلم 2010
    محمد مسلم 2010 غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    70
    آخر نشاط
    28-06-2011
    على الساعة
    05:06 PM

    افتراضي ما رأي الإخوة في هذا

    [ سبب وضع الجزية : ]

    والمسألة مبنية على حرف وهو أن الجزية هل وضعت عاصمة للدم ، أو مظهرا لصغار الكفر وإذلال أهله فهي عقوبة ؟

    فمن راعى فيها المعنى الأول قال : لا يلزم من عصمتها لدم من خف كفره بالنسبة إلى غيره وهم أهل الكتاب - أن تكون عاصمة لدم من [ ص: 106 ] يغلظ كفره .

    ومن راعى فيها المعنى الثاني قال : المقصود إظهار صغار الكفر وأهله وقهرهم وهذا أمر لا يختص أهل الكتاب بل يعم كل كافر .

    قالوا : وقد أشار النص إلى هذا المعنى بعينه في قوله : حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ، فالجزية صغار وإذلال ، ولهذا كانت بمنزلة ضرب الرق .

    قالوا : وإذا جاز إقرارهم بالرق على كفرهم جاز إقرارهم عليه بالجزية بالأولى ; لأن عقوبة الجزية أعظم من عقوبة الرق ؛ ولهذا يسترق من لا تجب عليه الجزية من النساء والصبيان وغيرهم .

    فإن قلتم : لا يسترق عين الكتابي - كما هي إحدى الروايتين عن أحمد - كنتم محجوجين بالسنة واتفاق الصحابة فإن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يسترق سبايا عبدة الأوثان ، ويجوز لساداتهن وطؤهن بعد انقضاء عدتهن كما في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه في قصة سبايا " أوطاس " ، وكانت في آخر غزوات العرب بعد فتح مكة أنه قال : [ ص: 107 ] " لا توطأ حامل حتى تضع ، ولا حائل حتى تستبرأ بحيضة " .

    فجوز وطأهن بعد الاستبراء ولم يشترط الإسلام ، وأكثر ما كانت سبايا الصحابة في عصر النبي - صلى الله عليه وسلم - من عبدة الأوثان ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقرهم على تملك السبي .

    [ ص: 108 ] وقد دفع أبو بكر الصديق إلى سلمة بن الأكوع رضي الله عنهما امرأة من السبي نفلها إياه ، وكانت من عباد الأصنام .

    وأخذ عمر وابنه رضي الله عنهما من سبي " هوازن " ، وكذلك غيرهما من الصحابة .

    وهذه الحنفية أم محمد بن علي من سبي بني حنيفة . .

    وفي الحديث : " من قال كذا وكذا فكأنما أعتق أربع رقاب من ولد إسماعيل " ولم يكونوا أهل كتاب ، بل أكثرهم من عبدة الأوثان .

    قالوا : وإذا جاز المن على الأسير وإطلاقه بغير مال ولا استرقاق فلأن يجوز إطلاقه بجزية توضع على رقبته تكون قوة للمسلمين ، أولى وأحرى ، [ ص: 109 ] فضرب الجزية عليه إن كان عقوبة فهو أولى بالجواز من عقوبة الاسترقاق ، وإن كان عصمة فهو أولى بالجواز من عصمته بالمن عليه مجانا ، فإذا جاز إقامته بين المسلمين بغير جزية فإقامته بينهم بالجزية أجوز وأحوز ، وإلا فيكون أحسن حالا من الكتابي الذي لا يقيم بين أظهر المسلمين إلا بالجزية .

    فإن قلتم : إذا مننا عليه ألحقناه بمأمنه ، ولم نمكنه من الإقامة بين المسلمين .

    قيل : إذا جاز إلحاقه بمأمنه حيث يكون قوة للكفار وعونا لهم وبصدد المحاربة لنا مجانا ، فلأن يجوز هذا في مقابلة مال يؤخذ منه يكون قوة للمسلمين وإذلالا وصغارا للكفر أولى وأولى .

    يوضحه أنه إذا جازت مهادنتهم للمصلحة بغير مال ولا منفعة تحصل للمسلمين ، فلأن يجوز أخذ المال منهم على وجه الذل والصغار وقوة المسلمين أولى وهذا لا خفاء به .

    يوضحه أن عبدة الأوثان إذا كانوا أمة كبيرة لا تحصى كأهل الهند وغيرهم حيث لا يمكن استئصالهم بالسيف ، فإذلالهم وقهرهم بالجزية أقرب إلى عز الإسلام وأهله وقوته من إبقائهم بغير جزية فيكونون أحسن حالا من أهل الكتاب .

    وسر المسألة أن الجزية من باب العقوبات لا أنها كرامة لأهل الكتاب فلا يستحقها سواهم .

    وأما من قال إن الجزية عوض عن سكنى الدار - كما يقوله أصحاب الشافعي - فهذا القول ضعيف من وجوه كثيرة سيأتي التعرض إليها فيما [ ص: 110 ] بعد إن شاء الله تعالى .

    قالوا : ولأن القتل إنما وجب في مقابلة الحراب لا في مقابلة الكفر ولذلك لا يقتل النساء ولا الصبيان ولا الزمنى والعميان ولا الرهبان الذين لا يقاتلون بل نقاتل من حاربنا .

    وهذه كانت سيرة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في أهل الأرض ؛ كان يقاتل من حاربه إلى أن يدخل في دينه أو يهادنه أو يدخل تحت قهره بالجزية ، وبهذا كان يأمر سراياه وجيوشه إذا حاربوا أعداءهم كما تقدم من حديث بريدة ، فإذا ترك الكفار محاربة أهل الإسلام وسالموهم وبذلوا لهم الجزية عن يد وهم صاغرون كان في ذلك مصلحة لأهل الإسلام وللمشركين .

    أما مصلحة أهل الإسلام فما يأخذونه من المال الذي يكون قوة للإسلام مع صغار الكفر وإذلاله ، وذلك أنفع لهم من ترك الكفار بلا جزية .

    وأما مصلحة أهل الشرك فما في بقائهم من رجاء إسلامهم إذا شاهدوا أعلام الإسلام وبراهينه ، أو بلغتهم أخباره فلا بد أن يدخل في الإسلام بعضهم وهذا أحب إلى الله من قتلهم .

    والمقصود إنما هو أن تكون كلمة الله هي العليا ، ويكون الدين كله لله وليس في إبقائهم بالجزية ما يناقض هذا المعنى كما أن إبقاء أهل الكتاب بالجزية بين ظهور المسلمين لا ينافي كون كلمة الله هي العليا ، [ ص: 111 ] وكون الدين كله لله ، فإن من كون الدين كله لله إذلال الكفر وأهله وصغاره وضرب الجزية على رءوس أهله ، والرق على رقابهم فهذا من دين الله ولا يناقض هذا إلا ترك الكفار على عزهم وإقامة دينهم كما يحبون بحيث تكون لهم الشوكة والكلمة والله أعلم .
    http://www.islamweb.net/newlibrary/d...=105&startno=5

    أريد رأي الإخوة خصوصا في هذه الفقرة الأولى
    الوا : وإذا جاز إقرارهم بالرق على كفرهم جاز إقرارهم عليه بالجزية بالأولى ; لأن عقوبة الجزية أعظم من عقوبة الرق ؛ ولهذا يسترق من لا تجب عليه الجزية من النساء والصبيان وغيرهم .
    و أيضا هذه الفقرة الثانية
    والمقصود إنما هو أن تكون كلمة الله هي العليا ، ويكون الدين كله لله وليس في إبقائهم بالجزية ما يناقض هذا المعنى كما أن إبقاء أهل الكتاب بالجزية بين ظهور المسلمين لا ينافي كون كلمة الله هي العليا ، [ ص: 111 ] وكون الدين كله لله ، فإن من كون الدين كله لله إذلال الكفر وأهله وصغاره وضرب الجزية على رءوس أهله ، والرق على رقابهم فهذا من دين الله ولا يناقض هذا إلا ترك الكفار على عزهم وإقامة دينهم كما يحبون بحيث تكون لهم الشوكة والكلمة والله أعلم .

    فهل يعني هذا إخوتي الكرام أن نساء الرجال غير المحاربين و أطفالهم يجوز استرقاقهم حيث هذا ما فهمت من الفقرة الأولى أما الفقرة الثانية فهمت منها أن الذميين كلهم يتم استرقاقهم مع ضرب الجزية على رؤوسهم في نفس الوقت و هل حدث هذا في التاريخ الإسلامي

  2. #2
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-12-2017
    على الساعة
    08:47 AM

    افتراضي

    اقتباس
    فهل يعني هذا إخوتي الكرام أن نساء الرجال غير المحاربين وأطفالهم يجوز استرقاقهم
    حيث هذا ما فهمت من الفقرة الأولى
    لا طبعا ..... فهذا فهم مغلوط يا أخانا الفاضل
    فلإسلام لا يبيح سبى واسترقاق البشر لمجرد المخالفة في الدين ، فلا يبيح هذا الأمر إلا للمحاربين من الرجال الكفار ومن معهم من النساء والأطفال في دار الحرب فقط ..... أما غير المحاربين فلا سبي عليهم في الإسلام أصلاً
    فلا يجوز لمسلم أن يتعدى على رجل أو امرأة من أهل الذمة (بأي نوع من أنواع الاعتداء كالقتل أو نهب الأموال أو الإسترقاق أو الضرب أو الإغتصاب) ما داموا غير محاربين للمسلمين ويدفعون الجزية المفروضة

    اقتباس
    الفقرة الثانية فهمت منها أن الذميين كلهم يتم استرقاقهم مع ضرب الجزية على رؤوسهم في نفس الوقت
    فهم خاطىء بالطبع أخانا الفاضل
    من قال باسترقاق أهل الكتاب كلهم سواء كانوا محاربين أو غير محاربين ؟؟
    أهل الكتاب (اليهود والنصارى) غير المحاربين لا يسترقون بل يدفعون الجزية
    ومن شروط فرض الجزية :
    (الحرية) فلا جزية على الرقيق
    (الذكورية) فلا جزية على النساء
    (البلوغ) فلا جزية على الأطفال
    كما أنه من سماحة الإسلام ألا تؤخذ جزية من أهل الكتاب الفقراء ولا الشيوخ الفانين ولا المرضى المقعدين العاجزين ولا الرهبان المنقطعين عن الدنيا فى صوامعهم

    فالمقصود أنه كما شُرع للمسلمين أخذ السبي والرق من الكفار المحاربين .... فقد شـُرع أخذ الجزية من غير المحاربين منهم
    والجزية أصلا تسقط عن فقراء أهل الذمة في البلاد الإسلامية فكيف تؤخذ من الرقيق ؟؟؟
    هل للرقيق (العبد) مال أصلا ً حتى يدفعه على سبيل الجزية ؟؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية محمد مسلم 2010
    محمد مسلم 2010 غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    70
    آخر نشاط
    28-06-2011
    على الساعة
    05:06 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Doctor X مشاهدة المشاركة


    لا طبعا ..... فهذا فهم مغلوط يا أخانا الفاضل
    فلإسلام لا يبيح سبى واسترقاق البشر لمجرد المخالفة في الدين ، فلا يبيح هذا الأمر إلا للمحاربين من الرجال الكفار ومن معهم من النساء والأطفال في دار الحرب فقط ..... أما غير المحاربين فلا سبي عليهم في الإسلام أصلاً
    فلا يجوز لمسلم أن يتعدى على رجل أو امرأة من أهل الذمة (بأي نوع من أنواع الاعتداء كالقتل أو نهب الأموال أو الإسترقاق أو الضرب أو الإغتصاب) ما داموا غير محاربين للمسلمين ويدفعون الجزية المفروضة
    جزاك الله خيرا أخي الكريم بالنسبة للفقرة الأولى التي قلت أنت يا أخي بأن فهمي لها مغلوط فما هو الفهم الصحيح لهذه الفقرة الأولى و هي كالتالي :
    قالوا : وإذا جاز إقرارهم بالرق على كفرهم جاز إقرارهم عليه بالجزية بالأولى ; لأن عقوبة الجزية أعظم من عقوبة الرق ؛ ولهذا يسترق من لا تجب عليه الجزية من النساء والصبيان وغيرهم .

ما رأي الإخوة في هذا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. طلب مساعدة من الإخوة
    بواسطة محاور60 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 31-08-2012, 01:57 AM
  2. دور الإخوة في تنمية الإبداع
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 31-12-2009, 02:09 PM
  3. طلب رأى الإخوة
    بواسطة شبكة بن مريم الإسلامية في المنتدى منتدى الشكاوى والإقتراحات
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 23-12-2005, 03:10 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ما رأي الإخوة في هذا

ما رأي الإخوة في هذا