مأزق مسيحي !!!!

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مأزق مسيحي !!!!

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 28

الموضوع: مأزق مسيحي !!!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    212
    آخر نشاط
    29-04-2012
    على الساعة
    10:00 PM

    افتراضي مأزق مسيحي !!!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    المصلوب ملعون وكذاب:
    حسب الكتاب المقدس فعيسى عليه السلام قد صلب على يد الرومان بتحريض من اليهود بخلاف القران الكريم الذي قال الله فيه عز وجل أنه رفع الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم ،وما يدعيه النصارى يضعهم الكتاب المقدس في مأزق لا يستطيعون الخروج منه الا باعتماد الرواية الاسلامية،لنر ما يقوله الكتاب المقدس عن النبي المصلوب:
    المعلق ملعون:
    1) سفر التثنية 21: 23
    فَلاَ تَبِتْ جُثَّتُهُ عَلَى الْخَشَبَةِ، بَلْ تَدْفِنُهُ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، لأَنَّ الْمُعَلَّقَ مَلْعُونٌ مِنَ اللهِ. فَلاَ تُنَجِّسْ أَرْضَكَ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَصِيبًا.

    يدعي النصارى أن عيسى عليه السلام هو النبي المذكور في نبوءة سفر الثنية والتي تتحدث عن نبي اخر الزمان ولكن المشكلة أن موسى عليه السلام سأل الله عز وجل عن كيفية التمييز بين النبي الصادق والنبي الكذاب فأجابه :
    1) سفر التثنية 18: 20
    وَأَمَّا النَّبِيُّ الَّذِي يُطْغِي، فَيَتَكَلَّمُ بِاسْمِي كَلاَمًا لَمْ أُوصِهِ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ، أَوِ الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِاسْمِ آلِهَةٍ أُخْرَى، فَيَمُوتُ ذلِكَ النَّبِيُّ.

    يموت ذلك النبي يعني يقتل وهذا ما هو موجود في الكتاب المقدس عن يسوع البايبل ،وللعلم فاليهود أخزاهم الله كلنوا حرصين على قتل عيسى عليه السلام ليثبتوا أنه كذاب وهو ماقالوه عند أسفل الصليب لمن اعتقدوه عيسى عليه السلام:
    1) إنجيل متى 27: 42
    «خَلَّصَ آخَرِينَ وَأَمَّا نَفْسُهُ فَمَا يَقْدِرُ أَنْ يُخَلِّصَهَا! إِنْ كَانَ هُوَ مَلِكَ إِسْرَائِيلَ فَلْيَنْزِلِ الآنَ عَنِ الصَّلِيب فَنُؤْمِنَ بِهِ!
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    18
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2012
    على الساعة
    03:00 AM

    افتراضي

    متابع

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    150
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    02-01-2013
    على الساعة
    12:27 PM

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    المصلوب ملعون ( وكذاب ) لم تورد من اين أضفت كذاب

    طبعا الشخص المذنب ومات بذنبه الذي ارتكبه هو يكون ملعون هو شخصيا وهذا غير الذي يأخذ عن غيره اللعنة وهو شخصيا لا يستحقها لكنه اخذها بدل غيره وبكل ملء إرادته أي أراد ان يأخذها لينقذ من يحب إذ لا توجد طريق أخرى لينقذ من يحب غير هذه الطريق فهذا الشخص يكون حقا بطلا ,,ألأيات توضح أن ألملعون شخصيا هو ألمذنب أي غير ألذي أخذ هو بإرادته أللعنة عن غيره
    Deu 21:22 «وَإِذَا كَانَ عَلى إِنْسَانٍ خَطِيَّةٌ حَقُّهَا المَوْتُ فَقُتِل وَعَلقْتَهُ عَلى خَشَبَةٍ
    Deu 21:23 فَلا تَبِتْ جُثَّتُهُ عَلى الخَشَبَةِ بَل تَدْفِنُهُ فِي ذَلِكَ اليَوْمِ لأَنَّ المُعَلقَ مَلعُونٌ مِنَ اللهِ. فَلا تُنَجِّسْ أَرْضَكَ التِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَصِيباً».


    يدعي النصارى أن عيسى عليه السلام هو النبي المذكور في نبوءة سفر الثنية والتي تتحدث عن نبي اخر الزمان ولكن المشكلة أن موسى عليه السلام سأل الله عز وجل عن كيفية التمييز بين النبي الصادق والنبي الكذاب فأجابه :
    1) سفر التثنية 18: 20
    وَأَمَّا النَّبِيُّ الَّذِي يُطْغِي، فَيَتَكَلَّمُ بِاسْمِي كَلاَمًا لَمْ أُوصِهِ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ، أَوِ الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِاسْمِ آلِهَةٍ أُخْرَى، فَيَمُوتُ ذلِكَ النَّبِيُّ.

    هدي يا دكتر يا زميل ,,إنت تعني ان المسيح كان كذابا وتكلم بالكذب وتكلم عن إلهة أخرى مين ألأخرى دي , يسوع البايبل يعني ألأية السابقة تنطبق عليه

    موت ذلك النبي يعني يقتل وهذا ما هو موجود في الكتاب المقدس عن يسوع البايبل ،وللعلم فاليهود أخزاهم الله كلنوا حرصين على قتل عيسى عليه السلام ليثبتوا أنه كذاب وهو ماقالوه عند أسفل الصليب لمن اعتقدوه عيسى عليه السلام:
    1) إنجيل متى 27: 42
    «خَلَّصَ آخَرِينَ وَأَمَّا نَفْسُهُ فَمَا يَقْدِرُ أَنْ يُخَلِّصَهَا! إِنْ كَانَ هُوَ مَلِكَ إِسْرَائِيلَ فَلْيَنْزِلِ الآنَ عَنِ الصَّلِيب فَنُؤْمِنَ بِهِ!
    فقط سؤال في الطريق فكرك كان المسيح يقدر ينزل عن الصليب ام لا ؟

    ألمسيح يا زميل أخذ مكاني ومكانك حتى لا نصل إلى جهنم ونعذب ليل ونهار فلو رفضنا هذا الخلاص ألمهدى من ألله فسيأتي ذلك أليوم وسنعذب ليلا ونهارا فلنا ألخيار

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    212
    آخر نشاط
    29-04-2012
    على الساعة
    10:00 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيلاتور مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    المصلوب ملعون ( وكذاب ) لم تورد من اين أضفت كذاب

    طبعا الشخص المذنب ومات بذنبه الذي ارتكبه هو يكون ملعون هو شخصيا وهذا غير الذي يأخذ عن غيره اللعنة وهو شخصيا لا يستحقها لكنه اخذها بدل غيره وبكل ملء إرادته أي أراد ان يأخذها لينقذ من يحب إذ لا توجد طريق أخرى لينقذ من يحب غير هذه الطريق فهذا الشخص يكون حقا بطلا ,,ألأيات توضح أن ألملعون شخصيا هو ألمذنب أي غير ألذي أخذ هو بإرادته أللعنة عن غيره
    Deu 21:22 «وَإِذَا كَانَ عَلى إِنْسَانٍ خَطِيَّةٌ حَقُّهَا المَوْتُ فَقُتِل وَعَلقْتَهُ عَلى خَشَبَةٍ
    Deu 21:23 فَلا تَبِتْ جُثَّتُهُ عَلى الخَشَبَةِ بَل تَدْفِنُهُ فِي ذَلِكَ اليَوْمِ لأَنَّ المُعَلقَ مَلعُونٌ مِنَ اللهِ. فَلا تُنَجِّسْ أَرْضَكَ التِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ نَصِيباً».


    يدعي النصارى أن عيسى عليه السلام هو النبي المذكور في نبوءة سفر الثنية والتي تتحدث عن نبي اخر الزمان ولكن المشكلة أن موسى عليه السلام سأل الله عز وجل عن كيفية التمييز بين النبي الصادق والنبي الكذاب فأجابه :
    1) سفر التثنية 18: 20
    وَأَمَّا النَّبِيُّ الَّذِي يُطْغِي، فَيَتَكَلَّمُ بِاسْمِي كَلاَمًا لَمْ أُوصِهِ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ، أَوِ الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِاسْمِ آلِهَةٍ أُخْرَى، فَيَمُوتُ ذلِكَ النَّبِيُّ.

    هدي يا دكتر يا زميل ,,إنت تعني ان المسيح كان كذابا وتكلم بالكذب وتكلم عن إلهة أخرى مين ألأخرى دي , يسوع البايبل يعني ألأية السابقة تنطبق عليه

    موت ذلك النبي يعني يقتل وهذا ما هو موجود في الكتاب المقدس عن يسوع البايبل ،وللعلم فاليهود أخزاهم الله كلنوا حرصين على قتل عيسى عليه السلام ليثبتوا أنه كذاب وهو ماقالوه عند أسفل الصليب لمن اعتقدوه عيسى عليه السلام:
    1) إنجيل متى 27: 42
    «خَلَّصَ آخَرِينَ وَأَمَّا نَفْسُهُ فَمَا يَقْدِرُ أَنْ يُخَلِّصَهَا! إِنْ كَانَ هُوَ مَلِكَ إِسْرَائِيلَ فَلْيَنْزِلِ الآنَ عَنِ الصَّلِيب فَنُؤْمِنَ بِهِ!
    فقط سؤال في الطريق فكرك كان المسيح يقدر ينزل عن الصليب ام لا ؟

    ألمسيح يا زميل أخذ مكاني ومكانك حتى لا نصل إلى جهنم ونعذب ليل ونهار فلو رفضنا هذا الخلاص ألمهدى من ألله فسيأتي ذلك أليوم وسنعذب ليلا ونهارا فلنا ألخيار
    السلام على من اتبع الهدى وبعد ،
    أنا سعيد حقا بردك على موضوعي وأسأل الله العلي القدير أن ينفعنا بهذا الحوار الذي أتمنى أن يكون هادفا وبناءا وأن لا يكون كالعادة كمن يدور في حلقة مفرغة،كما سأحاول توضيح أمرين اثنين في عجالة لأن الوقت لا يسمح بذلك نظرا لأن اليوم جمعة ولو يبق الكثير على الصلاة.
    لقد سألتني من أين أتيت بأن الشخص المصلوب هو نبي كذاب ولنحاول مناقشة هذا الموضوع قبل التطرق الى الجزئيات الأخرى ،فكما تعلم فقد سال موسى عليه السلام عن كيفية التعرف على النبي المنظر في آخر الزمان فأجابه الله سبحانه وتعالى:

    1) سفر التثنية 18: 20
    وَأَمَّا النَّبِيُّ الَّذِي يُطْغِي، فَيَتَكَلَّمُ بِاسْمِي كَلاَمًا لَمْ أُوصِهِ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ، أَوِ الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِاسْمِ آلِهَةٍ أُخْرَى، فَيَمُوتُ ذلِكَ النَّبِيُّ.

    والترجمات اللاتينية تقول أنه يقتل ،ومادام عيسى عليه السلام قد قال لبني إسرائيل أنه مرسل من عند الله فلو كلن قتل حقا لكان نبي كذاب بحسب هذه النبوءة.
    لا تستدل بمقتل يوحنا المعمدان لأن هذا الأخير لم يقل أنه نبي آخر الزمان بل نجد آخر كلام له في الأناجيل هو سؤاله لعيسى عليه السلام :هل أنت هو أم ننتظر الآخر,
    الى اللقاء القريب إن شاء الله,
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    850
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    10-12-2016
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي

    اقتباس
    ألمسيح يا زميل أخذ مكاني ومكانك حتى لا نصل إلى جهنم ونعذب ليل ونهار فلو رفضنا هذا الخلاص ألمهدى من ألله فسيأتي ذلك أليوم وسنعذب ليلا ونهارا فلنا ألخيار


    يا ضيفنا العزيز ولماذا يصلب اصلا ؟


    عندما نقرا في سفر الحكمة

    نجد الاتي

    الاصحاح التاسع العدد 19

    و الحكمة هي التي خلصت كل من ارضاك يا رب منذ البدء

    اذا كل من ارضي الله نال الخلاص بالحكمة

    ونكمل الاصحاح العاشر العدد الاول والثاني

    هي التي حفظت اول من جبل ابا للعالم لما خلق وحده

    و انقذته من زلته واتته قوة ليتسلط على الجميع

    نجد ان ادم قد غفر الله له زلته بلا صلب ولا فداء ؟

    والنص واضح وصريح

    وتعلم بالطبع ان المسيح نسبه يعود الي ادم

    ويخبرنا الكتاب المقدس

    مز 3:146 "لا تتكلوا على الرؤساء ولا على ابن آدم حيث لا خلاص عنده."

    ابن ادم لا خلاص عنده والمسيح بالتبعية لا خلاص عنده وانما ادم قد نال الخلاص والمغفرة بالفعل

    لانه بالحكمة قد نال الخلاص


    والكتاب المقدس يوضح بما لايدع مجال للشك انه لا احد يحمل ذنب غيره

    تثنية (24_16) لا يقتل الاباء عن الاولاد ولا يقتل الاولاد عن الاباء , كل انسان بخطيته يقتل .

    ارميا (31_29) فى تلك الايام لا يقولون بعد الاباء اكلوا حصرما واسنان الابناء ضرست 30 بل كل واحد يموت بذنبه كل انسان يأكل الحصرم تضرس اسنانه .

    حزقيال (18_20) النفس التى تخطىء هى تموت . الابن لا يحمل من اثم الاب والاب لا يحمل من اثم الابن . بر البار عليه يكون وشر الشريرعليه يكون

    في انجيل لوقا اصحاح 16 الفقرة19"كان انسان غني وكان يلبس الارجوان والبز وهو يتنعم كل يوم مترفا,وكان مسكين اسمه لعاذر الذي طرح عند بابه مضروبا بالقروح ,ويشتهي ان يشبع من الفتات الساقط من مائدة الغني بل كانت الكلاب تاتي وتلحس قروحه فمات المسكين وحملته الملائكة الي حضن ابراهيم ومات الغني ايضا ودفن فرفع عينيه في الهاوية وهو في العذاب وراي ابراهيم من بعيد ولعاذر في حضنه,فنادي وقال يا ابي ابراهيم ارحمني وارسل لعاذر ليبل طرف اصبعه بماء ويبرد لساني لاني معذب في هذا اللهيب فقال ابراهيم يا ابني اذكر انك استوفيت خيراتك في حياتك وكذلك لعاذر البلايا.والان هو
    يتعزي وانت تتعذب وفوق هذا كله بيننا وبينكم هوة عظيمة قد اثبتت حتي ان الذين يريدون العبور من ههنا اليكم لايقدرون ولا الذين من هناك يجتازون الينا.فقال اسالك اذا يا ابت ان ترسله الي بيت ابي لان
    لي خمسة اخوة,حتي يشهد لهم لكيلا ياتوا هم ايضا الي موضع العذاب هذا قال له ابراهيم عندهم موسي والانبياء ليسمعوا منهم فقال لايا ابي ابراهيم بل اذا افضي اليهم واحد من الاموات يتوبون فقال له ان
    كانوا لايسمعون من موسي والانبياء ولا ان قام واحد من الاموات يصدقون"



    ابراهيم ولعاذر في الفردوس


    اخنوخ في الفردوس
    تفسير انطونيوس فكري


    حياة أخنوخ حملت بالإيمان صورة للكنيسة السماوية الفائقة. أما البار فبالإيمان يحيا. هو بإيمانه إستطاع أن يرضى الله أخنوخ نموذج لمن يستطيع أن يحيا باراً وسط عالم شرير. ومن يغلب ويسلك بإيمانه فى بر مثل أخنوخ ينقله الله ليحيا معه فى شركة أمجاده. والسؤال لماذا جاهد أخنوخ ليرضى الله ؟ لأنه يؤمن أنه موجود.

    نقله الله ليحيا في شركة امجاده بايمانه لادخل جحيم ولا ابليس قبضه بل ذهب الي الملكوت بلا فداء ولا كفارة خطيئة؟

    وايليا
    الملوك الثاني 2 : 1
    وَكَانَ عِنْدَ إِصْعَادِ الرَّبِّ إِيلِيَّا فِي الْعَاصِفَةِ إِلَى السَّمَاءِ أَنَّ إِيلِيَّا وَأَلِيشَعَ ذَهَبَا مِنَ الْجِلْجَالِ.

    12،11:- وفيما هما يسيران ويتكلمان اذا مركبة من نار وخيل من نار ففصلت بينهما فصعد ايليا في العاصفة الى السماء.و كان اليشع يرى وهو يصرخ يا ابي يا ابي مركبة اسرائيل وفرسانها ولم يره بعد فامسك ثيابه ومزقها قطعتين.


    تفسير انطونيوس فكري
    لقد مجد الله إيليا بهذا الصعود حتى يتعلم الأنبياء الشهادة للحق مثله مهما كلفهم هذا. ونفس الكلام موجه لكل خادم. ولكن ترتفع أنظار كل واحد إلى أن هناك حياة فى السماء، والموت ليس نهاية وليعمل كل واحد أعمالا صالحة حتى تكون لحظة إنتقاله مجيدة. وإلتصاق إليشع بمعلمه درس لكل واحد أن يلتصق بالمسيح ليأخذ بركة. فإليشع رفض الراحة وظل ملتصقا بإيليا بالرغم من مشقات الطريق. وإيليا لم يمت بل هو محفوظ فى مكان ما لا نعلمه مثل أخنوخ وتقول معظم التفسيرات أنهما هما الشاهدين اللذين سيتنبأ فى أيام ضد المسيح ويقتلهما ضد المسيح ويعلق جثتاهما ثم تدب فيهما روح حياة بعد 3 أيام إعلانا بقرب نهاية العالم (رؤ 11). يا أبى = فهو كان تلميذ لإيليا كإبنه. مركبة إسرائيل وفرسانها = كان إيليا لإسرائيل أعظم من جيش بأكمله بمركباته وفرسانه فهو يرشدهم ويحذرهم وبصلواته وشفاعته ينتصرون مهما كان عددهم قليلا. وتمزيق إليشع ثيابه هو إعلانا منه عن حزنه لخسارة هذا الرجل العظيم.

    وصعود إيليا فى مركبة نارية كان كمن يدخل منتصرا ظافرا فهو عاش مشتعلا بالروح فصعد للسماء فى مركبة نارية عاش فى حماس نارى فى خدمته ومحبته فأخذته مركبة من نار ولقد ضعف إيليا فترة بسيطة من حياته حين قال ليتنى أموت فهل كان يعلم وقتها ما إدخره له الله من مجد كانت هذه لحظة يأس وضعف والله الرحوم قد غفرها ونشكر الله أنه كثيرا ما يسامحنا على ما نقوله فى لحظات اليأس.

    صعد ايليا الي السماء الي مجد الله ولم يدخل الجحيم ولم يقبض ابليس روحه ويسجنه في الجحيم؟

    وعلي جبل التجلي

    على جبل التجلي مع المسيح لو9:(28_36)و

    متى 17 : 3
    وَإِذَا مُوسَى وَإِيلِيَّا قَدْ ظَهَرَا لَهُمْ يَتَكَلَّمَانِ مَعَهُ.

    تفسير انطونيوس فكري

    هناك حوار بين موسى وإيليا وبين المسيح، وهذا ما سيحدث لنا فى السماء، فلن نكون منعزلين عنه، بل فى علاقة حب وحوار ومعاملات حلوة وأبدية. وهذا ما يمكننا أن نختبره من الآن، فالحياة الأبدية تبدأ هنا والملكوت هو فى داخلنا، نحن نحصل الآن على العربون، عربون عشرة المسيح المفرحة.

    1- إيليا لم يمت بالجسد بينما موسى مات بالجسد. ولكن كلاهما حول المسيح فليس موت لعبيدك يا رب بل هو إنتقال،هو نوم، ولكن العلاقة مع المسيح لا يقطعها موت الجسد الذى نتذوقة حالياً.

    موسى الآن روح وقد ظهر بشكل نورانى، أماّ إيليا فقد ظهر بجسده لأنه لم يمت. وهذ1 يظهر سلطان المسيح فهو رب الأحياء والأموات. ولاحظ أن موسى مات بالجسد لكن الروح موجودة.

    موسي بالروح اي ان روحه ليست في الجحيم ولا في قبضة ابليس ولاحظ ايضا التشبيه بما حدث بما سيحدث لبقية المؤمنين في الملكوت اي ان موسي الان في الملكوت

    ارجو ان تعرفوا كيف تنال الحياة الابدية كما اخبركم المسيح بها
    يوحنا (17_3) هذه هى الحياة الابدية ان يعرفوك انت الاله الحقيقة وحدك ويسوع المسيح الذى ارسلته .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    212
    آخر نشاط
    29-04-2012
    على الساعة
    10:00 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د/احمدالالفي مشاهدة المشاركة

    يا ضيفنا العزيز ولماذا يصلب اصلا ؟


    عندما نقرا في سفر الحكمة

    نجد الاتي

    الاصحاح التاسع العدد 19

    و الحكمة هي التي خلصت كل من ارضاك يا رب منذ البدء

    اذا كل من ارضي الله نال الخلاص بالحكمة

    ونكمل الاصحاح العاشر العدد الاول والثاني

    هي التي حفظت اول من جبل ابا للعالم لما خلق وحده

    و انقذته من زلته واتته قوة ليتسلط على الجميع

    نجد ان ادم قد غفر الله له زلته بلا صلب ولا فداء ؟

    والنص واضح وصريح

    وتعلم بالطبع ان المسيح نسبه يعود الي ادم

    ويخبرنا الكتاب المقدس

    مز 3:146 "لا تتكلوا على الرؤساء ولا على ابن آدم حيث لا خلاص عنده."

    ابن ادم لا خلاص عنده والمسيح بالتبعية لا خلاص عنده وانما ادم قد نال الخلاص والمغفرة بالفعل

    لانه بالحكمة قد نال الخلاص


    والكتاب المقدس يوضح بما لايدع مجال للشك انه لا احد يحمل ذنب غيره

    تثنية (24_16) لا يقتل الاباء عن الاولاد ولا يقتل الاولاد عن الاباء , كل انسان بخطيته يقتل .

    ارميا (31_29) فى تلك الايام لا يقولون بعد الاباء اكلوا حصرما واسنان الابناء ضرست 30 بل كل واحد يموت بذنبه كل انسان يأكل الحصرم تضرس اسنانه .

    حزقيال (18_20) النفس التى تخطىء هى تموت . الابن لا يحمل من اثم الاب والاب لا يحمل من اثم الابن . بر البار عليه يكون وشر الشريرعليه يكون

    في انجيل لوقا اصحاح 16 الفقرة19"كان انسان غني وكان يلبس الارجوان والبز وهو يتنعم كل يوم مترفا,وكان مسكين اسمه لعاذر الذي طرح عند بابه مضروبا بالقروح ,ويشتهي ان يشبع من الفتات الساقط من مائدة الغني بل كانت الكلاب تاتي وتلحس قروحه فمات المسكين وحملته الملائكة الي حضن ابراهيم ومات الغني ايضا ودفن فرفع عينيه في الهاوية وهو في العذاب وراي ابراهيم من بعيد ولعاذر في حضنه,فنادي وقال يا ابي ابراهيم ارحمني وارسل لعاذر ليبل طرف اصبعه بماء ويبرد لساني لاني معذب في هذا اللهيب فقال ابراهيم يا ابني اذكر انك استوفيت خيراتك في حياتك وكذلك لعاذر البلايا.والان هو
    يتعزي وانت تتعذب وفوق هذا كله بيننا وبينكم هوة عظيمة قد اثبتت حتي ان الذين يريدون العبور من ههنا اليكم لايقدرون ولا الذين من هناك يجتازون الينا.فقال اسالك اذا يا ابت ان ترسله الي بيت ابي لان
    لي خمسة اخوة,حتي يشهد لهم لكيلا ياتوا هم ايضا الي موضع العذاب هذا قال له ابراهيم عندهم موسي والانبياء ليسمعوا منهم فقال لايا ابي ابراهيم بل اذا افضي اليهم واحد من الاموات يتوبون فقال له ان
    كانوا لايسمعون من موسي والانبياء ولا ان قام واحد من الاموات يصدقون"



    ابراهيم ولعاذر في الفردوس


    اخنوخ في الفردوس
    تفسير انطونيوس فكري


    حياة أخنوخ حملت بالإيمان صورة للكنيسة السماوية الفائقة. أما البار فبالإيمان يحيا. هو بإيمانه إستطاع أن يرضى الله أخنوخ نموذج لمن يستطيع أن يحيا باراً وسط عالم شرير. ومن يغلب ويسلك بإيمانه فى بر مثل أخنوخ ينقله الله ليحيا معه فى شركة أمجاده. والسؤال لماذا جاهد أخنوخ ليرضى الله ؟ لأنه يؤمن أنه موجود.

    نقله الله ليحيا في شركة امجاده بايمانه لادخل جحيم ولا ابليس قبضه بل ذهب الي الملكوت بلا فداء ولا كفارة خطيئة؟

    وايليا
    الملوك الثاني 2 : 1
    وَكَانَ عِنْدَ إِصْعَادِ الرَّبِّ إِيلِيَّا فِي الْعَاصِفَةِ إِلَى السَّمَاءِ أَنَّ إِيلِيَّا وَأَلِيشَعَ ذَهَبَا مِنَ الْجِلْجَالِ.

    12،11:- وفيما هما يسيران ويتكلمان اذا مركبة من نار وخيل من نار ففصلت بينهما فصعد ايليا في العاصفة الى السماء.و كان اليشع يرى وهو يصرخ يا ابي يا ابي مركبة اسرائيل وفرسانها ولم يره بعد فامسك ثيابه ومزقها قطعتين.


    تفسير انطونيوس فكري
    لقد مجد الله إيليا بهذا الصعود حتى يتعلم الأنبياء الشهادة للحق مثله مهما كلفهم هذا. ونفس الكلام موجه لكل خادم. ولكن ترتفع أنظار كل واحد إلى أن هناك حياة فى السماء، والموت ليس نهاية وليعمل كل واحد أعمالا صالحة حتى تكون لحظة إنتقاله مجيدة. وإلتصاق إليشع بمعلمه درس لكل واحد أن يلتصق بالمسيح ليأخذ بركة. فإليشع رفض الراحة وظل ملتصقا بإيليا بالرغم من مشقات الطريق. وإيليا لم يمت بل هو محفوظ فى مكان ما لا نعلمه مثل أخنوخ وتقول معظم التفسيرات أنهما هما الشاهدين اللذين سيتنبأ فى أيام ضد المسيح ويقتلهما ضد المسيح ويعلق جثتاهما ثم تدب فيهما روح حياة بعد 3 أيام إعلانا بقرب نهاية العالم (رؤ 11). يا أبى = فهو كان تلميذ لإيليا كإبنه. مركبة إسرائيل وفرسانها = كان إيليا لإسرائيل أعظم من جيش بأكمله بمركباته وفرسانه فهو يرشدهم ويحذرهم وبصلواته وشفاعته ينتصرون مهما كان عددهم قليلا. وتمزيق إليشع ثيابه هو إعلانا منه عن حزنه لخسارة هذا الرجل العظيم.

    وصعود إيليا فى مركبة نارية كان كمن يدخل منتصرا ظافرا فهو عاش مشتعلا بالروح فصعد للسماء فى مركبة نارية عاش فى حماس نارى فى خدمته ومحبته فأخذته مركبة من نار ولقد ضعف إيليا فترة بسيطة من حياته حين قال ليتنى أموت فهل كان يعلم وقتها ما إدخره له الله من مجد كانت هذه لحظة يأس وضعف والله الرحوم قد غفرها ونشكر الله أنه كثيرا ما يسامحنا على ما نقوله فى لحظات اليأس.

    صعد ايليا الي السماء الي مجد الله ولم يدخل الجحيم ولم يقبض ابليس روحه ويسجنه في الجحيم؟

    وعلي جبل التجلي

    على جبل التجلي مع المسيح لو9:(28_36)و

    متى 17 : 3
    وَإِذَا مُوسَى وَإِيلِيَّا قَدْ ظَهَرَا لَهُمْ يَتَكَلَّمَانِ مَعَهُ.

    تفسير انطونيوس فكري

    هناك حوار بين موسى وإيليا وبين المسيح، وهذا ما سيحدث لنا فى السماء، فلن نكون منعزلين عنه، بل فى علاقة حب وحوار ومعاملات حلوة وأبدية. وهذا ما يمكننا أن نختبره من الآن، فالحياة الأبدية تبدأ هنا والملكوت هو فى داخلنا، نحن نحصل الآن على العربون، عربون عشرة المسيح المفرحة.

    1- إيليا لم يمت بالجسد بينما موسى مات بالجسد. ولكن كلاهما حول المسيح فليس موت لعبيدك يا رب بل هو إنتقال،هو نوم، ولكن العلاقة مع المسيح لا يقطعها موت الجسد الذى نتذوقة حالياً.

    موسى الآن روح وقد ظهر بشكل نورانى، أماّ إيليا فقد ظهر بجسده لأنه لم يمت. وهذ1 يظهر سلطان المسيح فهو رب الأحياء والأموات. ولاحظ أن موسى مات بالجسد لكن الروح موجودة.

    موسي بالروح اي ان روحه ليست في الجحيم ولا في قبضة ابليس ولاحظ ايضا التشبيه بما حدث بما سيحدث لبقية المؤمنين في الملكوت اي ان موسي الان في الملكوت

    ارجو ان تعرفوا كيف تنال الحياة الابدية كما اخبركم المسيح بها
    يوحنا (17_3) هذه هى الحياة الابدية ان يعرفوك انت الاله الحقيقة وحدك ويسوع المسيح الذى ارسلته .

    أخي الكريم ،موضوع الخلاص هذا موضوع آخر وحسب لوقا فيسوع قد أخبر تلك المرأة التي غسلت رجله بالدموع ومسحته بالشعر أن إيمانها قد خلصها وكان هذا قبل الصلب بزمان:
    50 فَقَالَ لِلْمَرْأَةِ: «إِيمَانُكِ قَدْ خَلَّصَكِ، اِذْهَبِي بِسَلاَمٍ».
    مادام الناس يخلصون بدون الصلب فما فائدته إذن؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    212
    آخر نشاط
    29-04-2012
    على الساعة
    10:00 PM

    افتراضي

    طال انتظارنا لردك يا أستاذ بيلاتور ،نتمنى أن يكون مانع خير!!!!!!!!!!
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    212
    آخر نشاط
    29-04-2012
    على الساعة
    10:00 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيلاتور مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    المصلوب ملعون

    طبعا الشخص المذنب ومات بذنبه الذي ارتكبه هو يكون ملعون هو شخصيا وهذا غير الذي يأخذ عن غيره اللعنة وهو شخصيا لا يستحقها لكنه اخذها بدل غيره
    كنت أتمنى أن يستمر العضو بيلاتور في الحوار ولكن مادام قد توقف وأتمنى أن يكون المانع مانع خير ولكن أريد أن أوضح له أن ماقاله عن المصلوب الملعون هو العكس تماما لأن من صلب لذنبه فهو ملعون لنفسه بخلاف من أخذ اللعنات بدل العالمين أجمع فهذا ملعون لعنا مركزا وبالتالي فالنصارى يعبدون ملعونا لعنا مركزا وشخص نجس وكذاب كما أوضحنا سابقا!!!!!!!!!!
    ارجو أن تخبر القساوسة والكهنة عن هذا الموضوع حتى يخبرونا عن استباطاتهم وتأويلهم لما ذكرناه هداكم الله الى الطريق المستقيم.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    150
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    02-01-2013
    على الساعة
    12:27 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد الجبلي مشاهدة المشاركة
    السلام على من اتبع الهدى وبعد ،
    أنا سعيد حقا بردك على موضوعي وأسأل الله العلي القدير أن ينفعنا بهذا الحوار الذي أتمنى أن يكون هادفا وبناءا وأن لا يكون كالعادة كمن يدور في حلقة مفرغة،كما سأحاول توضيح أمرين اثنين في عجالة لأن الوقت لا يسمح بذلك نظرا لأن اليوم جمعة ولو يبق الكثير على الصلاة.
    لقد سألتني من أين أتيت بأن الشخص المصلوب هو نبي كذاب ولنحاول مناقشة هذا الموضوع قبل التطرق الى الجزئيات الأخرى ،فكما تعلم فقد سال موسى عليه السلام عن كيفية التعرف على النبي المنظر في آخر الزمان فأجابه الله سبحانه وتعالى:

    1) سفر التثنية 18: 20
    وَأَمَّا النَّبِيُّ الَّذِي يُطْغِي، فَيَتَكَلَّمُ بِاسْمِي كَلاَمًا لَمْ أُوصِهِ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ، أَوِ الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِاسْمِ آلِهَةٍ أُخْرَى، فَيَمُوتُ ذلِكَ النَّبِيُّ.

    والترجمات اللاتينية تقول أنه يقتل ،ومادام عيسى عليه السلام قد قال لبني إسرائيل أنه مرسل من عند الله فلو كلن قتل حقا لكان نبي كذاب بحسب هذه النبوءة.
    لا تستدل بمقتل يوحنا المعمدان لأن هذا الأخير لم يقل أنه نبي آخر الزمان بل نجد آخر كلام له في الأناجيل هو سؤاله لعيسى عليه السلام :هل أنت هو أم ننتظر الآخر,

    الى اللقاء القريب إن شاء الله,
    بخلاف من أخذ اللعنات بدل العالمين أجمع فهذا ملعون لعنا مركزا

    لدي بعض الوقت وسأرد فقط على هذه الجزئية الزميل ألعزيز ألجبلي

    تقول ألأية يصديقي

    ) سفر التثنية 18: 20
    وَأَمَّا النَّبِيُّ الَّذِي يُطْغِي، فَيَتَكَلَّمُ بِاسْمِي كَلاَمًا لَمْ أُوصِهِ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ، أَوِ الَّذِي يَتَكَلَّمُ بِاسْمِ آلِهَةٍ أُخْرَى، فَيَمُوتُ ذلِكَ النَّبِيُّ. ألنبي ألذي يطغي فهل ألمسيح كان كذلك وتكمل ألأية فتقول النبي ألذي يتكلم من عندياته وليس كلاما من الله فهل كان المسيح كذلك وتكمل ألأية فتقول ألنبي الذي يتكلم بإسم ألهه أخرى فهكذا نبي يفعل هذه ألأمور طبعا يقتل لأفعاله , قتل النبي وهو برئ لا يثبت إلا ألعكس

    لكن ربما تقول ألم يحميه ألله طبعا ألله يقدر لكن مشيئته هي أن يموت طبعا عنا وهو أي ألمسيح أطاع وسلم للمشيئة ألإلهية .

    ثم أنت تقول , بخلاف من أخذ اللعنات بدل العالمين أجمع فهذا ملعون لعنا مركزا ,

    هو بريئا أمام ألله فكيف يلعن مركزا ومن ألذي يلعنه ألا يعلم ألله أنه في ذاته لا يستحق وهو برئ ؟؟ أكتفي في هذا الان لضيق الوقت سلام

  10. #10
    الصورة الرمزية tramal
    tramal غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    93
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-05-2015
    على الساعة
    04:19 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيلاتور مشاهدة المشاركة


    هو بريئا أمام ألله فكيف يلعن مركزا ومن ألذي يلعنه ألا يعلم ألله أنه في ذاته لا يستحق وهو برئ ؟؟ أكتفي في هذا الان لضيق الوقت سلام
    الزميل بيلانور
    فضلا هل قمت بتصغير حجم الخط قليلا فأنا أشعر وكأني أطالع عناوين جريدة يومية

    الأمر الثاني يازميل نصوص كتابك هي التي تقول بمسألة اللعنة وليس نحن وبغض النظر عن كون اللعنة مركزة أم لا ما لا أستطيع استساغته وهضمه كيف يقبل إلهك بأن يكون ملعونا (بنص كتابك) فمجرد التعليق علي الصليب يحقق هذه اللعنة ،وصراحة أصاب بالحيرة كثيرا في فهم تصرفات هذا الإله وتثور علامات استفهام كثيرة حول ما لا يليق بصفاته ، فأنت مثلا تخشي علي كرامتك وترفض بأن تكون ملعونا برغم ضعفك( أم لك رأيا آخر) وإلهك خلقك علي صورته وصفاته فماذا أصاب الكرامة والعزة بالنفس وطلاقة القدرة يا بيلانور!!

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

مأزق مسيحي !!!!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 16-09-2013, 07:38 PM
  2. الاقباط عبير اوقعتنا فى مأزق
    بواسطة ابوالسعودمحمود في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 20-12-2011, 02:37 PM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-12-2010, 11:21 PM
  4. أخيكم النصراني في مأزق
    بواسطة fawzy في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 109
    آخر مشاركة: 25-06-2007, 01:56 PM
  5. حضن يسوع يضع تادرس يعقوب ملطى فى مأزق ... والقديس أوغسطينوس يفتخر بتعرى يسوع !!!!!!
    بواسطة الأندلسى في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-12-2005, 05:43 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مأزق مسيحي !!!!

مأزق مسيحي !!!!