}{ إضاءات في تربية الفتيات }{

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الى كل مشكك فى نبوة سيدنا محمد ....23 دليل قطعى على نبوته (تحدى مفتوح) » آخر مشاركة: نيو | == == | أنت لا شيء !!! » آخر مشاركة: نيو | == == | إضحك على العقول:دكتور يوسف رياض : الله لا يموت لكن الذى مات هو الله !!(فيديو) » آخر مشاركة: نيو | == == | بالفيديو: الفيلم الوثائقى الرائع للدكتور روبرت بيكفورت و الذى اثبت فيه وثنيه المسيحيه(روووووووووووووعه) » آخر مشاركة: نيو | == == | إسلاموفوبيا : شرطية أميركية مسلمة تتلقى تهديدا بالقتل ! » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | الإعجاز في قوله تعالى : فَأَتْبَعُوهُم مُّشْرِقِينَ » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروج : حقيقة أم أسطورة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | بالصور.. هنا "مجمع البحرين" حيث التقى الخضر بالنبي موسى » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | معرض الكتاب القبطى.. وممارسة إلغاء الآخر » آخر مشاركة: الفضة | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

}{ إضاءات في تربية الفتيات }{

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: }{ إضاءات في تربية الفتيات }{

  1. #1
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,554
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-08-2016
    على الساعة
    01:19 AM

    افتراضي }{ إضاءات في تربية الفتيات }{




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    إضاءات في تربية الفتيات


    خالد بن سعود البليهد

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين


    فإن الأم المسلمة عليها مسؤولية كبيرة في تربية الفتاة ورعايتها وحفظها من كل سوء.قال رسول الله : (والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها ) متفق عليه. وقد ورد فضل عظيم في السنة لمن أحسن تربية الفتاة ورعاها حق الرعاية قال رسول الله : (من ابتلي من هذه البنات بشي فأحسن إليهن كن له سترا من النار) متفق عليه.

    والمتأمل في واقع الفتاة المسلمة يجد أن كثيرا من حالات انحراف الفتاة وخروجها عن جادة الاستقامة وتقصير الفتاة في بيت الزوجية وسوء معاملة الزوج وغير ذلك من المظاهر السيئة يرجع إلى سوء تربية الفتاة في البيت المسلم أو فقدها بالكلية مع عوامل أخرى لكن ليست في منزلة السبب الأول.

    ومن هذا المنطلق أحببت تذكير الأم وتنبيهها على أصول وآداب مهمة ينبغي عليها أن تراعيها وتعتني بها في سبيل تربية الفتاة تربية إسلامية نقية.

    فإليك أختي أيتها الأم الكريمة تلكم الإضاءات:

    أولا: ربي الفتاة على محبة الله ورسوله وتعظيمهما منذ الصغر واغرسي في قلبها معاني الإيمان وحسن التوكل واليقين ونشأيها على مراقبة الله في كل عمل تقوم به وليكن رضا الله هدفها الأكبر في حياتها واربطي كل حدث وتصرف بهذا الأصل العظيم فإن أمرتيها بطاعة الله ونهيتيها عن معصية الله فعللي ذلك بابتغاء رضوان الله ودخول الجنة. وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتني بذلك قال ابن عباس: ( كنت خلف النبي يوما ، فقال : (يا غلام ، إني أُعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سأَلت فاسأَل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأُمة لو اجتمعت على أَن ينفعـوك بشيء ، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء ، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف ) رواه الترمذي وصححه.

    ثانيا: ربيها على خصلة الحياء ومعانيه الجميلة بالقول والفعل والقدوة والسلوك تارة بالنصيحة المباشرة وتارة بالموعظة وتارة بالقصة المشوقة. فالحياء خلق كريم يدعو إلى ترك كل ما يشين بالإنسان ويوقعه بالذم. فإذا أدبت الفتاة على الحياء وترك كل ما يخالفه حملها ذلك على كل فضيلة أما إذا نشأت على عدمه وكانت جريئة لا تراعي أدبا ولا عرفا حملها ذلك على كل سوء. قَالَ النَّبِيُّ (الْحَياءُ لا يَأتي إِلاّ بِخَيْرٍ) متفق عليه. ومما يؤسف له أن كثيرا من فتيات اليوم قليلات الحياء يتصرفن كأنهن رجال في كلامهن وحركاتهن واهتماماتهن.

    ثالثا: ربي الفتاة على لباس الحشمة والستر سواء داخل البيت أو خارجه ، فاحرصي على تعويد الفتاة في الصغر على اللباس الساتر الواسع عند المحارم وعوديها أيضا على لبس الحجاب عند خروجها ولا تتساهلي في ذلك بحجة أنها صغيرة فإن الفتاة تعتاد على ما نشأت عليه فإذا نشأت على الستر كان الحجاب من أيسر الأمور عليها إذا كبرت وإذا نشأت على خلاف ذلك كان الحجاب عسيرا عليها ، وليكن ذلك بالتدرج معها والرفق بها. واعلمي أن الفتاة تقتدي غالبا بأمها فكوني قدوة حسنة لها. ومما يؤسف له أن أهل الباطل يحرصون على تعويد الفتاة منذ الصغر على التهتك في اللباس وبعض أهل الإستقامة يتساهلون في هذا الباب ولا شك أن هذه الأمور لها أثر كبير في نفس الفتاة وتكوين شخصيتها.

    رابعا: من الأمور المهمة أن تعدل الأم بين الفتاة وإخوتها الذكور في المعاملة في العطية والتودد والإهتمام والحديث مما يؤثر على نفسية الفتاة ، فإن الفتاة إذا أعطيت حقوقها وسمع صوتها شعرت بالاستقرار وإن ظلمت ومنعت حقوقها وفضل عليها إخوتها شعرت بالحرمان وتألمت لذلك. قال رسول الله (اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم) متفق عليه. وكذلك لا تسمحي لإخوتها بالاعتداء عليها و إهانتها وكوني لها دائما ظهرا تحتمي بها.

    خامسا: مما يبني شخصية الفتاة ويقويها أن تعطي الأم الفتاة دورا في البيت وعملا مناسبا لإمكانياتها تقوم به وتشعر بالمسؤولية تجاهه كالطهي والتنظيف ورعاية الولد وغير ذلك مما يملأ وقتها وينمي قدراتها ويشرح صدرها ويشعرها بالسعادة وشعورها بالثقة. وينبه على أنه ينبغي على الأم أن ترفق بالفتاة إذا أخطأت أو قصرت في العمل الموكل لها ولا تعنف عليها خاصة في أول الأمر.

    سادسا: مما تشعر الفتاة بالاستقرار أيضا أن تخصص الأم وقتا في اليوم لسماع حديث الفتاة ومعرفة أحوالها والتحاور معها ومناقشتها وتصحيح مفاهيمها وتوعية فكرها فإن الفتاة بحاجة ماسة إلى من يستمع لها ويحتويها ويعالج مشاكلها ويرعى اهتماماتها. ومما يؤسف له تقصير كثير من الأمهات العاملات بهذا الجانب مما يوجد فجوة كبيرة بين الفتاة وأمها وقد كان رسول الله يحاور الصغار ويوجههم.


    سابعا: من الأمور المهمة جدا وتشكل خطرا في حياة الفتاة وتحدد مصيرها التواصل بين الأم والفتاة عاطفيا. فينبغي على الأم أن تغدق على الفتاة حنانا وحبا ومشاعر فياضة لتسد فراغها العاطفي وتوجه عاطفتها إلى الإتجاه الصحيح وتحميها من الطريق الخطأ ويكون ذلك عن طريق القبلة وإظهار التحفي بها وإطلاق عبارات المدح والإطراء والثناء على أعمالها ولو يسيرة فالأم الذكية هي التي تستغل الحدث المناسب وتوظفه في صالح ذلك ولا تسرف في العقوبة وإهمال الأم لذلك يجعل العلاقة بينها وبين فتاتها فاترة غير فعالة.

    ثامنا: كما أن مبدأ العقاب والحزم له أثر طيب في تصحيح مسيرة الفتاة وتقويم سلوكها ويشترط لذلك أن يكون العقاب في مكانه المناسب عندما تخطأ الفتاة خطأ فادحا له ضرر ويشترط أيضا أن يكون مناسبا لوضع الفتاة وأن يكون متنوعا يستعمل فيه جميع الأساليب من الحرمان والتوبيخ والتهديد وغيره. وينبغي على الأم أن تقلل من الضرب ولا تلجأ إليه إلا في الحالات الخاصة التي لا تعالج إلا بالضرب كترك الصلاة وارتكاب محرم. وإذا ضربت فلتتق الوجه والأماكن الحساسة ولا تضرب ضربا مبرحا. والأمهات في هذا الباب صنفان مخطئان فصنف ترك التأديب مطلقا ولو فرطت الفتاة بدينها وارتكبت أخطاء عظيمة وصنف أسرف في استعمال العقاب وبالغ فيه بقسوة وظلم وكلا السلوكين خاطئ مخالف للشرع والخلق فالسلوك الأول يؤدي إلى ضياع الفتاة وتمردها والسلوك الثاني يؤدي إلى تضرر الفتاة ويولد لديها شعور الكراهية والحقد على الأم.

    تاسعا: ينبغي على الأم أن تربي فتاتها على محبة القرار في الدار وعدم الخروج إلا لحاجة وإذا قاربت البلوغ وجهتها إلى عدم رؤية الرجال وعدم مخاطبتهم إلا لأمر عارض. فتنمي في نفسها الحياء والستر وعظم الإحتجاب عن الرجال وخطورة الإختلاط وسوء مغبته كما نهى الشرع الحكيم عن وسائل الفتنة وأسباب الشر. قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: (خير للمرأة أن لا ترى الرجال ولا يراها الرجال). وتسلك الأم في سبيل تحقيق هذا الخلق وسائل متنوعة فلا تجعل الفتاة تخرج مع الرجال و لا تخلو بهم ولا تسافر معهم ولا تخالطهم في شيء من الدنيا ولو كانوا أقارب. وقد تساهل بعض الأمهات في هذا الأمر فتراهم يعاملن الفتاة في ذلك كالولد بحجة التمشي مع الواقع أو ادعاء الثقة وحسن الظن بها. فالأم المؤمنة حقا هي التي تغار على فتاتها وتبذل كل ما تملك من الدنيا في سبيل عفاف ابنتها والحفاظ على عرضها.

    عاشرا: من وسائل إصلاح الفتاة وحفظها إشغالها ببرامج نافعة وإدخالها في أنشطة دينية تحفظ كتاب الله وتتدارس السنة وتتعلم الأخلاق الفاضلة وتتعلم المهارات العصرية والتقنيات الحديثة من لغة وحاسوب وغير ذلك. ولترغبها الأم بذلك بالحوافز والجوائز وإظهار الشكر والثناء عليها أمام العائلة. ومع ذلك ينبغي على الأم أن تتابع أنشطتها وتقوم مستواها وتكلل نجاحاتها. فإن الفتاة إذا انشغلت بالمفيد وصرفت همتها في تحصيل معالي الأمور لم تفكر أبدا في سفاسف الأمور ولم تشغل نفسها بالسيئات. فإن الفساد غالبا ينشأ مع الفراغ وضعف الهمة وصحبة السقطة من الناس.

    وأخيرا أنبه على قضية مهمة غاب فهمها على بعض الأمهات وإن كن صالحات ألا وهي مفهوم الثقة بين الأم والفتاة. فالكثير يسئن فهم هذا المبدأ ويعطين الفتاة حرية مطلقة في استخدام وسائل الإتصال والخروج والعلاقات وغير ذلك من التصرفات. وهذا فهم خاطئ وخطير ربما يوقع الفتاة في ورطة كبيرة وفتنة مدلهمة لا يمكنها الخروج منها. والصواب أن الفتاة مهما كانت عاقلة وصالحة وواعية ينبغي الحذر عليها وعدم إعطائها حق التصرف المطلق بل تعطى شيئا من الحرية التي تناسب عمرها ومرحلتها الفكرية والسلوكية مع متابعتها وإشعارها بذلك والإطلاع على طبيعة علاقاتها بالآخرين ومعرفة صديقاتها.

    أسأل الله أن يوفق أمهات المسلمين في تربية فتياتهن على أكمل وجه وأحسن حال وأن يهدي فتياتهن للعفة والطهارة وحسن الطاعة وأن يجعل عملهن في رضا الرحمن.

    خالد سعود البليهد
    التعديل الأخير تم بواسطة نضال 3 ; 11-06-2011 الساعة 04:12 PM
    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    180
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-11-2012
    على الساعة
    02:01 PM

    افتراضي

    [COLOR="rgb(154, 205, 50)"] بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين [/COLOR]
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... موفق بإذن الله
    اختى الكريمه لقد مسستى بطرح موضوعك على الألم الكبير داخلى على الخصوص
    ثم الخارجى على الوجه العام
    فلخصوص نفسى ما عانيته لكى اقوم نفسى من الصغر على التقوى والقرأه والحجاب
    والتقرب من الله ورغم ان البعض كنت امثل لهم من اقارب وجيران شيئ طيب ونموزج غير الا ان معانتى للوصول للتدين كان صعب وسط بعض من يرفضون تغطيه شعر خساره يستخبى ووو
    ومنع حضور دروس العلم بالمساجد وووفكان لى السند الوحيد هو الواحد الاحد الذى سدد خطاى
    الحمد لله لكنى نلت من العلم كثرا لكن كان قاسى على النفس والناس لانى اخذته دون تدبر وفهم عميق وهذا ما اصحح فيه من سنوات وبفضله تعالى وجدت ثماره
    اما على العوامل الخارجيه للعوام فلقد المنى كثرة ظهور امهات لا علاقة لهم بمعنى الامومه الصحيح
    نعم تحمل وترضع وتربى وتنظف وتاتى بملازم البيت لكن تفتقد للعلم ولا اقصد علم العلوم بل على الاقل كيفية اداره منزل به زوج وابناء ومعاشره كل منهم المعاشره الحسنه بالتقوى والمعرفه التى على الاقل تؤدى لمنع تكاثر المشاكل او بلورة المواضيع بفطره تستقطب بها قلوبهم
    فهى ام لكن لا تفه شئ بالامومه تنظف المنزل ولا تنظف عقلها من صدأ ثقافات عقيمه لا شرع لها ولا حل
    تنظف الملابس ولا تنظف عقول ابنائها من تلوث الاخلاق والافكار الجديه لكنها باجاهليه اقرب
    تصنع الطعام لكن لا تنصع رجال او امهات تحمل مسؤوليه عالم فيه من المجالات والاشخاص والتغيرات وو لكى يكونون على قدرها ولها
    تريح جسدها من مشاقات يوم حافل بمهام بيت من الفانيات ولا تريح روحها بالقرأن والعلم والذكر ولو القليل ولا تريح ابنائها بأسأله تكاد تفتك بعقولهم الالصغيره الضعيفه
    تضع توابل الطعام لنقول لها ولغيرها تسلم ايدك لحبها فقط التملق والاطراء ولا تضع توابل تنوع الاخلاق وحجمها وكميتها وكيفيتها وما يذيد وما ينقص ومتى لكى تضبط حياه من وضع الله فيهم الامانه عندها فيهم
    تجامل فى افراح او احزان وتاتى بالواجبات التى قد تذيد عن الشرع او تنقص ولا تجامل فى بعض الكليمات الطيبات لزوجها او ابنائها فهى فقط مع غير الاسره فى قمه التكاتف الاجتماعى ليقال انها كذا وكذا ومن احق بها منهم تغضب وتمل ولا تعطيهم من وقتها شئ
    ويذيد البلاء سوء ان عارضها احد او لفت لها انتباه تقول الايات التى تحبها لنفسها بانها ام ولها من الله عليهم من الحقوق ومن يزعلها فلهم من الله الهون ووو
    وتنسى حقوق الغير عليها
    ومنهم من تفرق وتمزق قلوب من لا تعطيهم الحق الموازى للخ او الاخت وتعالى وشاوريها فلن تنطق الا بغير الحق لتف نفسها بالعدل والاحسان للجميع على حد سواء
    ونأتى هنا للاثار الجانبيه على هؤلاء المظلومين من ثقافات اجتماعيه نسيت ان ترشد ام او اب عن واجباتهم فكما لهم حقوق عليهم واجبات وان الله غير ظلام للعبيد فكيف بهم الجرأه على ظلم فلذه اكبادهم بل المجتمع عامه لالانهم يخرجون لهم ابناء غير اسوياء فى بعض الشئ او كل الشئ
    نسوا ان يعلموهم ان شرعنا الاسلامى الجميل الذى ليس له مثيل فى الاديان امرنا بالرحمه وحسن التربيه والعطاء الغير محدود وووو وكأنهم وقفو على ثقافه حقوق الوالدين فتركت عند بعض النفوس الضعيفه اثر انه لا حق الا حقوقهم ومن بعدى الطوفان
    اعتزر للاطاله لكن لما لى من باع كبير فى تلك الامور مع الامهات والابناء والاسر اثر فى بل انى متأكده ان الله من ضمن غضبه علينا هذه الايام ان الكثير الا من رحم ربى يقول لا يعمل يأخذ لا يعطى
    يجمل لا يتقى يخادع لا يصدق فكيف بنا نحيا حياة طيبه كريمه ونحن اهل الاسلام لا نطبقه
    كيف لى ان اجون كمتصلقه جبال الصخورفى افهام الكثير وهم بلا جدوى الا من رحم ربى
    الرجا ان نتفهم اكثر ولا نضيع فرصه عمرنا للعمل بأحكام ديننا وسنة رسولنا
    لان بحق ومن انا ان اقول هذا
    لكن اشهد لله انه دين وسنه ورسول غير.....الله الله الله جميل وممتع
    كل ما فيه وكل من اتبع وفعل وجد لذه وسعاده لا مثيل لها
    فيا ليت نفسى ونفوس البشر تعى قبل فوات الاوان وتطبق على نفسها ولغيرها ما اراده الله لنه الخييييييييييييييييييييييييير لا محال
    فالله المستعان
    واستغفره ربى الذى لا اله الا هو سبحانه وتعالى عما يصفون
    وصلى اللهم على خير الانام والمرسلين والبشر اجمعين سيدى وحبيبى محمد صلى الله عيه وسلم
    سبحانك الله وبحمدك استغفرك واتوب اليك

    ************************
    فضلا كيف لى ان اقيم هذا الموضوع اختى
    فى امان الله

  3. #3
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,554
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-08-2016
    على الساعة
    01:19 AM

    افتراضي


    حياكِ الله اختى الحبيبة جنات عدن

    شكرا لكِ حضورك الراقى ومرورك الطيب

    جزاكِ الله خيرااا

    كيفية تقييم الموضوعات

    فى اعلى الصفحة يوجد مربع مكتوب فيه تقييم الموضوع

    اضطغتى عليه _ يظهر لكِ جميع التقييمات _ ثم اضطغتى على ماتريدى

    وشكرا لكِ وبارك الله فيكِ

    وموفقة بأذن الله
    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    180
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-11-2012
    على الساعة
    02:01 PM

    افتراضي

    اللهم امين واياكم
    نفع الله بك وعملك المسلمين والمسلمات
    ولا حرمنا الله من امثالك فى نشر دعوات الخير الاسلاميه
    موفقه برعايه الرحمن الواحد الاحد
    وجزاك الله خير لردك المزواق
    تقييييييييم
    فى امان الله

  5. #5
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,554
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-08-2016
    على الساعة
    01:19 AM

    افتراضي



    جزاكِ الله خيراا اختى الحبيبة جنات عدن

    وما احلاه من اسم

    لكِ منى اجمل تحية واروعها
    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

}{ إضاءات في تربية الفتيات }{

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إضاءات من الكريستال, اضاءات جميلة لعام 2010
    بواسطة مريم في المنتدى منتدى الديكور والأثاث المنزلي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-05-2010, 02:00 AM
  2. إضاءات لغرف الاطفال روعة
    بواسطة ronya في المنتدى منتدى الديكور والأثاث المنزلي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 24-04-2010, 12:35 PM
  3. كيفية تربية الابناء تربية اسلامية
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-04-2010, 02:00 AM
  4. إضاءات تربوية لمعلم القرآن الكريم
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-03-2010, 02:00 AM
  5. تربية الأطفال تربية دينية
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-03-2010, 02:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

}{ إضاءات في تربية الفتيات }{

}{ إضاءات في تربية الفتيات }{