مقالة مترجمة للملاحدة، غريبة من الغرائب، وآبدة من الأوابد

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مقالة مترجمة للملاحدة، غريبة من الغرائب، وآبدة من الأوابد

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مقالة مترجمة للملاحدة، غريبة من الغرائب، وآبدة من الأوابد

  1. #1
    الصورة الرمزية horisonsen
    horisonsen غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    1
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-08-2011
    على الساعة
    08:34 AM

    افتراضي مقالة مترجمة للملاحدة، غريبة من الغرائب، وآبدة من الأوابد

    لماذا يرى الناس أن الأرض مُفرِطَة في القِدَم؟
    بقلم عالم الجيولوجيا السويدي: ماتس مولين

    لقد كانت مسألة ارتفاع عُمُر الأرض بالنسبة إليّ قضية مسلمة أكثر من نظرية التطور نفسها، إلا أنني وبعد إجراء التحريات تأكدت يقينيا بأن نظرية التطور لا يمكن أن تثبت في الواقع، ومع هذا الأمر لم يَرُق لي أن أغير نظرتي حيال عُمُر الأرض.
    كل شيء كان قد بلغ المليارات من السنين من أعمار عتية جدا، لم يكن ثمة مجال للنقاش!
    ولكن بما أنني قد درست عِلْمَي الجيولوجيا والفيزياء كان بإمكاني حقا أن أتحرى وأتفحص هذا المجال.
    بدأت بتردد نوعا ما أن أفحص – متخذا الشك العلمي سبيلي- مسألة: لماذا يتم الزعم بهذا القِدَم الفاحش للأرض؟
    فتبين لي بعد ذلك أن النظرة تجاه عمر الأرض مبنية على مذهب فلسفي قديم يرجع أصله إلى القرن الثامن عشر الميلادي! هذه الفلسفة تسمى بالانجليزية (Uniformitarianism) وتزعم بدورها عدم حدوث الكوارث الكبرى على مر الدهور ، وأن كل ما نراه على الأرض قد تشكل ببطئ شديد. لذلك يجب أن يكون للأرض عُمُرا كُبَّارا ! ومن هذا المنطلق وبعد روجان هذه الفلسفة كتب تشارلز داروين بأنه قد تحصَّل لديه المدة في حساب العصور ما يناسب نظريته لتخرج على الملأ بشكل مقبول.
    في غضون القرن التاسع عشر الميلادي وبعد تلقفهم للنظرية أصبح الناس يبحثون عن أساليب جديدة لقياس عُمُر الأرض بحيث إنها تعطي أرقاما هائلة توافق فلسفة الـ Uniformitarianism)) إلا أنه كان من الصعب عليهم أن يجدوا شيئا يساعدهم في ذلك.
    وأخيرا تم اكتشاف الإشعاع النووي واستطاعوا أن يحصلوا به على أعمار تبلغ المئات من الملايين من السنين. وعندها وُضع التسلسل العمري للأرض مع كل تقسيماتها المعروفة كالعصر الكامبري والترياسي والجوراسي والكريتي والتِرتِياري ...إلخ. وكل ذلك أتي به من مجرد قياس مفرد.
    وهذه الطريقة في قياس أعمار الأشياء قد تم اليوم نفي صحتها، وزالت الثقة بالكامل عنها، و مع هذا كله احتفظوا بالقياس الناتج عنها في تقدير عمر الأرض مع الإبقاء على التقسيم الزمني للعصور المذكورة أعلاه.
    فأين الموضوعية؟ لقد قاموا باختيار نحو ألف قياس زمني من بين مئات الألوف (فقد وجدت بنفسي أرقاما مباشرة من حساب أجري عام 1984م حيث اختير وقتئذٍ 500 قياس زمني من أصل 300000) ورجحوها على البقية بحجة أنها موافقة للنظرية التي هم بها يؤمنون.
    إلا أن الإشكال الذي يقع لنا هو أنه عندما نقيس بهذه الطريقة جبلا ذا عمرٍ معروف كجبال بركانية قد تشكلت من قبل قرنين، فإن المقاييس تخوننا وتسجّل مع ذلك أرقاما تفوق المليارات من السنين، مع أننا موقنون أن الجبل قد تشكل قبل مئتي عام!
    إن الطرق المستخدمة في إثبات الاعتقاد بأن عمر الأرض يناهز 4,6 مليار سنة، تحتوي على تناقضات كثيرة توجب نفي هذه الطرق من أصلها، في الوقت الذي تتمتع طرق الحسابات التي تعطي للأرض عمر الـ 34 مليار سنة –وهذا يناقض بدوره ما يزعمه أكثر العلماء والباحثين من أن عمر الكون أجمع لا يزيد على الـ15 مليار سنة- فهذه الطرق على عجرها وبجرها تتمتع بمصداقية أكبر من التي قبلها.
    إذًا فإن الزعم بأن الأرض مفرطة في القدم نابع من الفلسفة. ومن وراء ذلك صاروا يبحثون عن طرق حسابات تُقدّم للملأ على أنها حقائق علمية. وهذا سهل الاكتشاف عند استقراء المؤلفات والدوريات العلمية بتدقيق وتفحص.

    الطرق القياسية التي تؤيد أن الحياة على وجه الأرض جديدة في ريعان الوجود:
    إن الطرق الحسابية التي أهملها ونفاها الباحثون في غضون القرن التاسع عشر الميلادي وذلك لإعطائها أعمارا منخفضة لا تناسبهم وما هم فيه، قد أثبتت موثوقيتها في الوقت الراهن!
    بالإضافة لذلك فإن هنالك كثير من الطرق الحسابية الجديدة قد أثبتت أن الحياة على وجه الأرض لا يمكن أن تكون قديمة إلى الحد الذي يظنون، ولكن حتى الكون أجمع فهو جديد في ريعان الوجود.
    ولن أدخل كثيرا في الموضوع ولكن أشير إلى الجدول الذي ترونه تحت هذه السطور.
    فإذا تتبعنا كل المعلومات التي لدينا عن طريقة (الكربون 14) فإن النتائج تظهر لنا أن الحياة على وجه الأرض مع كل المستحاثات الموجودة لا يمكن أن يزيد عمرها عن الـ 10000 سنة، بل يمكن أن نتوصل بذلك إلى أن الأرض جميعها ليست قديمة كما يتصورون، وهذا يستتم إذا دخلنا في تفسيرات ليست بأغرب مما يضعه التطوريون حينما يحاولون جعل الأشياء المختلفة تظهر كأنها مطابقة لنظرياتهم في إغراقات من التفسيرات المستبعدة عقلا.
    جملة المقارنة النتائج القصوى
    1-سرعة حدوث الطفرات عند البشر 10,000 سنة
    2- السرعة للطفرات غير المباشرة عند الحيوانات 10,000 سنة
    3- انحلال الـ DNA 100,000 سنة
    4- طريقة الحموض الأمينية مجردةً عن نظرية التطور 20,000 سنة
    5- تكدس الكلس من الهياكل العظمية في أعماق البحار 5 مليون سنة
    6- تكدس الترسبات في أعماق البحار 30 مليون سنة
    7- عوامل الحتّ القارّي 10 مليون سنة
    8- تكدس المعادن المكتشفة في المناجم 2000-5500 سنة
    9- الحمم والرماد البركاني 175 مليون سنة
    10- تحلل الأملاح من القارات 1-32 مليون سنة
    11- التحولات الباليومغناطيسية 30,000سنة-1 مليون سنة
    12- طريقة الكربون 14 5600-12500 سنة
    13- نسبة الضغط في الآبار النفطية 10,000 سنة
    14- النقص المستمر في قوة الحقل المغناطيسي للأرض 15,000 سنة
    15- كمية الهليوم 4 في الغلاف الجوي 2 مليون سنة
    16- تكوّن الدلتا في مصبات الأنهار 5000 سنة
    17- تنقل مادة الرصاص في القشرة الأرضية 300,000 سنة
    18- تجمد الكميات الكبيرة من الحمم البركانية 3000 سنة
    19- التفاعلات الحادثة في جرم الشمس 7500سنة- 100مليون سنة
    20- مدى حياة المذنبات ذات المدارات الكبرى 1 مليون سنة
    21- مدى حياة المذنبات ذات المدارات الدنيا 10,000-100,000 سنة
    22- تأثير بوينتينج-روبيرتسون 10,000 سنة

    فهذه بعض الطرق في القياس تعطي نتائج قصوى لعمر الحياة فوق وجه الأرض أقل بكثير مما يروج له التطوريون في كتبهم وفي المناهج الدراسية حيث يزعمون أن أول تشكل الحياة على الأرض كان من قبل 3,8 مليار سنة ، مع العلم أن النتائج الدنيا لهذه القياسات هي أقل بكثير مما هو موجود في الجدول.

    هل تاريخ الأرض طويل أم قصير؟
    إن أنواعا مختلفة من الحيوانات والنباتات تقع مدفونة كمستحاثات في شتى الطبقات المترسبة من أمثال الرمال والطين المتحجر.
    إن هذه الحقيقة قد استعملت لتأليف الأعمار الجيولوجية، في حين أنه لا يوجد أي مؤشر يفيد أن هذه الطبقات مع مستحاثاتها قد تكونت في غضون الملايين من الأعوام أو حتى المليارات، هنا قفزت فلسفة القرن الثامن عشر إلى داخل هذا الإطار.
    وكلما تفحصنا هذه الطبقات الجيولوجية كلما زدنا يقينا أنها آثار للكوارث الطبيعية.
    وأعداد الباحثين المؤيدين لهذا الأمر في تزايد. فإنه لا يمكن الإيمان بقصة موت الحيوانات والنباتات وهبوطها إلى أسفل الأرض، ودفنها ببطئ شديد إلى أن تتحجر بعد مرور الآلاف أو الملايين من السنين. إن كان هذا البطء صحيحا، لتلاشت كل هذه الحيوانات والنباتات بعد موتها بفعل التفسخ! حتى الأسنان والقشور تتحلل بهذه العوامل. فإذا نظرنا بتمعن في الطبقات التي تحتوي على مجموعات من المستحاثات المحفوظة من التغيرات، مما يسمى بمستحاثات العصر الكامبري إلى الترتياري، نجد ما يلي:
    - أولا: ليس هناك من طبقات تتشكل في الأزمان الحالية، مشابهة لهذه الطبقات. فإن الترسبات الحديثة تكون على امتدادات صغيرة من المناطق، وكثيرا ما تكون خليطا من مواد مختلفة، مثل الرمال والطين، ولا تحتوي بتاتا على مستحاثات. وبالعكس فإن الطبقات التي تحتوي عليها تكون غالبا ممتدة على مساحات شاسعة من الأراضي وتغطي غالبا القارات كاملة. وهذه الطبقات تكون في الغالب متمايزة في التركيبة.
    - ثانيا: إن الغالبية الكبرى من المستحاثات منتشرة في أرجاء واسعة من كل طبقة مترسبة، وليس فقط في جزء منها. وعندما يُظهرون صورها في المقررات الدراسية ففي الغالب يختارون صور الأحياء المنقرضة أو الغريبة الشكل، لكي تطابق تاريخا تطوريا.
    في الحقيقة هنالك تاريخ مسجل في هذه الطبقات الترسبية، ولكن ليس كما يصوره الماكرو-تطور: الحيوانات والنباتات التي تعيش في الأعماق هي أقلها قدرة على الحركة وأجسامها تطفو في الماء برداءة . فتجدها مدفونة في أسفل سافلين. وكلما ارتفع بصرك إلى الأعلى في الطبقات المترسبة تجد كائنات تمثل أفرادا تعيش في بيئة أبعد عن مستوى أعماق البحار والتي بدورها تكون ذات حركة أفضل و أجسامها تطفو بسهولة أكثر فوق الماء. وفي الحقيقة فإن 95% من المستحاثات هي من كائنات أعماق البحار، حتى إنك لتجدها مدفونة فوق القارات وفي سلاسل الجبال. وقد قمنا بتجارب بسيطة على جثث حيوانات ميتة، ونتائجها تمثل لنا نفس مسلسل المستحاثات. حيث إن الضفادع(البرمائيات) الميتة في الغالب تنزل إلى قعر الماء قبل جثث الزواحف، والتي بدورها تهبط إلى القعر قبل صغار الثدييات الميتة، وهي أيضا بدورها تغرق قبل الطيور التي قد فارقت الحياة. وهذا كله يماثل تسلسل المستحاثات في الطبقات الراسبية. إن هذا الترتيب يدل وبكل تأكيد على أن الكائنات الحية من حيوانات ونباتات قد ماتت وتم نقلها بتيارات مائية ضخمة إلى حيث تم ردمها بعد ذلك.
    - ثالثا: إن الطبقات الراسبية الحاوية على أصناف المستحاثات لتدل وبكل وضوح أن المواد في القسم السفلي من الطبقات السفلية تتكون من الأحجار الكبيرة وكلما نظرت نحو الأعلى في هذه الطبقات تجد أن موادها تدق وتصغر أكثر فأكثر. إن هذه الأغلفة من الرواسب التي يزعمون أنها قد تكونت في غضون عشرات أو مئات الملايين من السنين، لتكشف بدلا عن ذلك كله بأنها قد ترسبت بسرعة تحت تأثير تيارات مائية جبارة قد تلاشت سرعة تدفقها مع الوقت.
    - رابعا: في الحقيقة فإن بعض الأمور تحتاج إلى فترة زمنية طويلة للتشكل, كمثل التربة الطبيعية والجبال المتآكلة. إنها تحتاج إلى عشرات إن لم نقل الألوف من السنين لكي تكون على ما هي عليه اليوم. وفوق اليابسة تنتشر وبكثرة هذه الأتربة والجبال المتآكلة، مما يدل على تعرض القشرة الأرضية للعوامل البيئية المؤثرة لمدة طويلة من الزمن. ولكن في باطن هذه القشرة الأرضية المتآكلة حيث نجد الطبقات الحاوية على مستحاثات لا نرى ولا نجد مع إمعان البحث والتنقيب أي أثر لتربة طبيعية أو تآكلات بفعل عوامل البيئة، لا داخل الطبقة ولا بين طبقة وأخرى، مع أن المفروض أن هذه الأغلفة الراسبية ومستحاثاتها تمثل تاريخ 600 مليون عام! وإنما تحت مجموع الأغلفة نجد تربة حقيقية و أثارا للتآكلات الجبلية. فليس هنالك إذًا داخل هذه الطبقات شيء يثبت أنها قد تكونت مع مرور فترة طويلة من الزمن.
    الخلاصة المستنتجة من هذه المشاهدت هي ما يلي:
    1- في البداية تكونت الجبال والمواد الأولية من تفاعلات أرضية باطنية وليس هناك دليل على أنها احتاجت إلى فترة زمنية طويلة للتكوّن وليس هذا موضع بحثنا.
    2- وعلى إثر ذلك تلت فترة طويلة لا ندري الكثير عنها, إلا ما وصل إلينا من نزور يسيرة من أتربة وتآكلات من تلك الفترة.
    3- وبعدها تأتي فترة تحصل فيها ترسبات سريعة، حيث تتحرك كميات هائلة من الرمال والطين في خضم طوفان يغطي العالم بأسره. يُدفن في هذا الحدث أعداد كبيرة من الكائنات الحية تحت طبقات وترسبات هائلة، وتتحول بدورها إلى مستحاثات.
    4- يتلو من ورائها فترة زمنية طويلة تمتد إلى يومنا الحاضر، تحتوي على آثار لعصر جليدي (هذه الآثار بدورها توحي بأن العصر الجليدي مر سريعا في غضون آلاف من السنين على أكبر تقدير).
    إن الذي نراه في الأرض ليجعلنا مرارا وتكرارا نفكر بالكتاب المقدس: في البداية حصل خلق الأرض، ثم تلاها فترة زمنية طويلة ومطمئنة، ثم حصل وقت قصير من الترسبات، التي تمثل الطوفان الذي تحدّث عنه الكتاب المقدس، وبعدها مر زمن طويل إثر انتهاء الطوفان. في الحقيقة هذا شيء بسيط لا يحتاج إلى كثير من التفكير. وعلى كلٍ فإن الحقائق الجيولوجية وإن لم تكن واضحة كنظيرتها في البيولوجيا، فإنها وبكل صدق تناقض بشكل لا مثيل له أغلب الأفكار التي تطرحها علينا المقررات الدراسية والإعلام عن تاريخ الأرض.
    حتى التفسيرات التي نجدها في الكتب والمقررات عن بداية الكون وعن التاريخ تعاني من مشاكل كثيرة. ولكننا لن نوردها هنا بل نشير إلى ما كتب في هذا الأمر في الروابط التالية:
    shopen
    The Top 30 Problems with the Big Bang
    An Open Letter to the Scientific Community

    الخلاصة:
    إن الكثير مما يقدم إلينا كعلوم طبيعية في الإعلام والمقررات، هي في حد ذاتها تفسير يعتقدون أنها فوق مجال النقد (وهذا ما كنت أعتقده بنفسي فيما مضى). في حين أننا نرى بعضهم لا يجرؤ ولا يريد انتقاد نظرية التطور، نرى البعض الآخر يصد الناس عن استعمال العين الناقدة مع هذه النظرية، وهذا ينافي بدوره الموضوعية العلمية.
    إنّ ما توجهه إلينا الحقائق العلمية هو ما يوافق الخلق والتاريخ الذي يتحدث عنه الكتاب المقدس( ومع ذلك نستطيع أن نحتفظ لأنفسنا بتفسيرات خاصة لمجريات الأحداث بسبب عدم تعمق الكتاب المقدس فيها).
    المصدر: موقع عالم الجيولوجيا السويدي Mats Molén
    http://matsmolen.se/index.php?sida=6
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    867
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-11-2011
    على الساعة
    12:17 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اقتباس
    إن الذي نراه في الأرض ليجعلنا مرارا وتكرارا نفكر بالكتاب المقدس: في البداية حصل خلق الأرض، ثم تلاها فترة زمنية طويلة ومطمئنة، ثم حصل وقت قصير من الترسبات، التي تمثل الطوفان الذي تحدّث عنه الكتاب المقدس، وبعدها مر زمن طويل إثر انتهاء الطوفان. في الحقيقة هذا شيء بسيط لا يحتاج إلى كثير من التفكير. وعلى كلٍ فإن الحقائق الجيولوجية وإن لم تكن واضحة كنظيرتها في البيولوجيا، فإنها وبكل صدق تناقض بشكل لا مثيل له أغلب الأفكار التي تطرحها علينا المقررات الدراسية والإعلام عن تاريخ الأرض.
    حتى التفسيرات التي نجدها في الكتب والمقررات عن بداية الكون وعن التاريخ تعاني من مشاكل كثيرة. ولكننا لن نوردها هنا بل نشير إلى ما كتب في هذا الأمر في الروابط التالية:
    shopen
    The Top 30 Problems with the Big Bang
    An Open Letter to the Scientific Community

    الخلاصة:
    إن الكثير مما يقدم إلينا كعلوم طبيعية في الإعلام والمقررات، هي في حد ذاتها تفسير يعتقدون أنها فوق مجال النقد (وهذا ما كنت أعتقده بنفسي فيما مضى). في حين أننا نرى بعضهم لا يجرؤ ولا يريد انتقاد نظرية التطور، نرى البعض الآخر يصد الناس عن استعمال العين الناقدة مع هذه النظرية، وهذا ينافي بدوره الموضوعية العلمية.
    إنّ ما توجهه إلينا الحقائق العلمية هو ما يوافق الخلق والتاريخ الذي يتحدث عنه الكتاب المقدس( ومع ذلك نستطيع أن نحتفظ لأنفسنا بتفسيرات خاصة لمجريات الأحداث بسبب عدم تعمق الكتاب المقدس فيها).
    المصدر: موقع عالم الجيولوجيا السويدي Mats Molén
    http://matsmolen.se/index.php?sida=6
    هل يمكن ان نفهم من سرد الموضوع ان عمر الارض 6000 مثلما يقول الكتاب المقدس

    اذا كان هناك اخطاء فى حساب عمر الارض بالطرق الجيولوجية وتضخيم

    فايضا لا يمكن ان نصدق ان عمر الارض 6000 عام

    اذا كان الحضارات المعروفة عمرها يفوق ال 7000 الاف عام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيلَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۚ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73)

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

مقالة مترجمة للملاحدة، غريبة من الغرائب، وآبدة من الأوابد


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. طلب:محاضرات مترجمة كتابيا
    بواسطة alsalme20007 في المنتدى منتديات محبي الشيخ أحمد ديدات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-10-2010, 10:32 PM
  2. تلاوة مترجمة منسورة الزمر للشيخ العجمي
    بواسطة محب ابن القيم في المنتدى English Forum
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-07-2009, 09:18 AM
  3. مناظرة قوية بين شيخ مسلم وأسقف نصراني(مترجمة)
    بواسطة مسلم مجاهد في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-06-2009, 09:38 PM
  4. افضل نسخة مترجمة للعربية من الكتاب المقدس
    بواسطة أم معان في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 29-05-2009, 07:58 PM
  5. اهداء الى اسرة ابن مريم الكريمة ( مقالة الغرائب )
    بواسطة صقر قريش في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 05-02-2007, 03:04 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مقالة مترجمة للملاحدة، غريبة من الغرائب، وآبدة من الأوابد

مقالة مترجمة للملاحدة، غريبة من الغرائب، وآبدة من الأوابد