اطلس تحليل نصوص التوراة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

اطلس تحليل نصوص التوراة

صفحة 5 من 7 الأولىالأولى ... 4 5 6 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 69

الموضوع: اطلس تحليل نصوص التوراة

  1. #41
    الصورة الرمزية بن حلبية
    بن حلبية غير متواجد حالياً رحمه الله تعالى وغفر له وأحسن إليه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,195
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-07-2012
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    توضح الصورة السابقة النص العبري الماسوري وترجمة اونكيلوس الارامية والترجوم السامري الارامي وسنقوم اولا بالتحليل اللغوي
    التحليل اللغوي
    تشمل الصورة ستة الوان
    أ- العبرية
    اولا: باللون الاصفر (يشرتسو)
    من الفعل (شرتس ) ، وفي اللغة العبرية كلمة شرتس تقع فعل واسم ، وطبقا للصورة التالية من قاموس جسنيوس

    ترجمتها كالاتي :
    1- شرتس : فعل بمعني يزحف وتستخدم للزواحف والحيوانات البحرية كما في سفر التكوين (7-21) اللاويين (11-29، 41، 42، 43)
    2- وتستخدم احيانا مع الاماكن مثل الارض او البحر فيقال انها تزحف بزاحفات (يعني : تمتليء بهم) كما امتلأ البحر بالكائنات البحرية في سفر التكوين 1- 21،20 ، والضفادع في مصر كما في سفر الخروج 7-28(في النسخة العبرية ، وبرقم 8-3 في غيرها)
    3- تقع اسما بمعني (زواحف) كما في التكوين 7-21 ، اللاويين 5-2 ،
    وتستخدم للزواحف الطائرة والتي تسير علي اربع (الخفافيش) وليس الصراصير لانها لها ستة ارجل ، اللاويين 21-23 ، التثنية 14-19
    4- وتقع اسما بمعني الكائنات البحرية الصغيرة كما في تكوين 1-20، واللاويين 11-10
    5- دعنا الان نعود الي الترجمات العربية
    أ- فان دايك :
    Gen 7:21 وَكُلُّ الزَّحَّافَاتِ الَّتِي كَانَتْ تَزْحَفُ عَلَى الارْضِ
    ובכל־השׁרץ השׁרץ על־הארץ
    Lev 11:29 «وَهَذَا هُوَ النَّجِسُ لَكُمْ مِنَ الدَّبِيبِ الَّذِي يَدِبُّ عَلَى الارْضِ
    וזה לכם הטמא בשׁרץ השׁרץ על־הארץ
    Exo 8:3 فَيَفِيضُ النَّهْرُ ضَفَادِعَ.
    Exo 8:3 (7:28) ושׁרץ היאר צפרדעים
    1- لاحظ ان فان دايك ترجم الاسم (شريتس) بمعني (زحافات – دبيب)
    2- وترجم الفعل (شريتس) بمعني (تزحف – يدب – يفيض)
    3- قارن هذا مع ترجمته للعدد 1-20 والذي ترجمه كالاتي: (لتفض المياه زحافات)
    4- الاصل في اللغة العربية ان الفيض هو كثرة الشيء ، وفيضان النهر امتلأه بالماء
    5- ويبدو ترجمة (فان دايك) هنا مناسبة المعني لما نقلناه عن جسنيوس حيث يقصد ان الله امر (ان يفيض الماء ، او يمتليء ) بالزحافات
    ب- في ترجمة الكتاب الشريف نجد النص
    ( لتمتليء المياه ) وفي ترجمة بين السطور (تفيض المياه)
    6- هذه الترجمات العربية الثلاثة معناها متقارب
    7-ولكن المشكلة ان الاستخدام العبري عبارة عن فعل ومفعول مطلق ( يشرتسو – شرتس ) فكان يجب ان يكون الترجمة العربية ( يفيض – فيضا) او (يزحف- زاحفات) وليس يفيض زحافات
    8- ولذلك في الترجمة اليسوعية (يعج – عجا) ولكن مشكلة اليسوعية ان معني (يعج الماء) انه يسيل بكمية كبيرة فيصدر صوتا مرتفعا ،والعج هو الصوت المرتفع ، فكيف يكون هناك عجا ذو نفس حية ؟
    9- وتأكيدا لما قلناه تستخدم الترجمات السامرية ( ابو سعيد – الفيومي – الصوري ) صيغة الفعل والمفعول المطلق فتترجم (يسع – ساعيا) ، ولكن عند الفيومي ( ليسع من الماء ساع) ليست دقيقة ، فان الماء نفسه هو الذي سعي ، اي تحرك ، ثم نتج عن سعي الماء ، ساعيا ذا نفس حية ، ولذلك ترجمة ابو سعيد (تسع المياه ساعيا نفس حية )
    10- نعتقد ان ترجمة ابو سعيد هي الادق في كل الترجمات السابقة
    خلاصة :
    1- ان معني النص العبري ومايستفاد من مجموع الترجمات العربية ان الماء قد تحرك ونتج عن هذه الحركة مخلوقات متنوعة ، زحافات وطيور
    وفي ذلك يقول جيل في تفسيره
    The waters gathered together in one place, the waters of the ocean, and those in rivers, pools and lakes, and which, before their collection into those places, had been sat on, moved, and impregnated by the Spirit of God; so that they could, as they did, by the divine order accompanied with his power, bring forth abundance of creatures, next mentioned:
    وترجمة ذلك باختصار :
    لقد تجمعت المياه في مكان واحد ........ثم تحركت وعولجت بروح الله ولذلك اصبح لديها القدرة بالامر الالهي وبقوة ذلك الامر ان تنتج مخلوقات كثيرة
    2- وهذا يخلق مشكلات لاهوتية اولها قدرة الماء علي التخليق ، وسنناقش ذلك لاحقا ، ومنها ايضا قدرة الماء علي سماع الاوامر الالهية والاستجابة لها وفي ذلك يقول ابو سعيد:

    وسنعود لذلك لاحقا

  2. #42
    الصورة الرمزية بن حلبية
    بن حلبية غير متواجد حالياً رحمه الله تعالى وغفر له وأحسن إليه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,195
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-07-2012
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    ثانيا : اللون الاحمر (شرتس )
    يقول راشي في تفسيره :
    שֶׁרֶץ. Every living thing that is not much higher than the earth is שֶׁרֶץ; among the winged creatures, such as flies; among the insects, such as ants, beetles, and worms; and among the [larger] creatures, such as the weasel, the mouse, the lizard, and their like, and so [among] the fishes.
    تعني كلمة (شرتس) كل كائن حي لايعلو عن الارض ومن بين ذلك المخلوقات المجنحة كالذباب والحشرات كالنمل والديدان والمخلوقات الاكبر حجما كالعرسة والفأر والسحلية وبالطبع الاسماك
    ب- النص الارامي ترجوم اونكيلوس
    اولا- باللون الاصفر ( يرحشون) من الفعل (رحش) ومعناها باختصار طبقا للصورة التالية من قاموس (جاسترو) كالاتي :

    1- يتحرك - يهتز - يزحف
    2- يمتليء بالكائنات الدقيقة – ينتج - يوجد – يكون سببا في وجود – كما في ترجوم تكوين 1-21 – يحدث ، مثل حدوث معجزة
    3- يهمس – يحرك شفتيه
    ثانيا : باللون الاحمر : رحش
    مخلوق زاحف ، احد الزواحف ، انفعال ، فكر
    دودة – حشرة
    1- ولقد ترجم اثريدج تلك العبارة كالاتي :
    And the Lord said, Let the waters generate the moving creature (having) life
    وترجمتها بالعربية ( وقال الرب ، لتنتج المياه الكائنات المتحركة ذات الحياة)
    2- وهذه الترجمة تتوافق مع المعاني الارامية التي كتبها اونكيلوس ، وتزيد الامر وضوحا ، حيث ان المياه هي التي انتجت تلك الكائنات ، وهو مايعيدنا الي مشكلة قدرة المياه علي الخلق التي سنناقشها لاحقا
    ت- النص العبري
    ثالثا : باللون البنفسجي (نفش حيا)
    ومعناها (نفس حية) وهي مماثلة للغة العربية
    ث- النص الارامي
    ثالثا باللون البنفسجي: (نفشا حيتا )
    ومعناها (نفس حية) وهي مماثلة للغة العربية
    ج- النص العبري
    رابعا : باللون الاخضر (فعوف يعوف)
    وطير يطير
    ح- النص الارامي
    رابعا : باللون الاخضر (وعوفا يفرح)
    وطير يطير
    تعليق علي القسم الاول من العدد 20
    أ- النص الماسوري
    1- بحسب الصورة التالية ، وترجمتها كالاتي :

    الملك جيمس ( وقال الرب : لتنتج المياه بغزارة كائنات متحركة ذات نفس حية وطيور ......)
    JPS ( وقال الرب : لتمتليء(تفيض) بفيض من الكائنات الحية ، وليطير طير ......)
    NIV ( وقال الرب : لتمتليء المياه بالكائنات الحية ، ولتطير الطيور ....)
    RSV (وقال الرب : لتنتج المياه كائنات حية دقيقة ، ولتطير الطيور ...)
    2- هنا انقسام بين الترجمات ، فترجمة الملك جيمس تتوافق مع النص العبري وتجعل الكائنات الدقيقية والطيور كلاهما يخرج من الماء ، بينما الترجمات الحديثة تجعل خلق الطيور منفصل عن الماء خلافا للنص العبري


    ب- ترجوم اونكيلوس
    1- ترجم اثريدج تلك الفقرة كالاتي:
    And the Lord said, Let the waters generate the moving creature (having) life; and the fowl which flieth over the earth on the face of the expanse of heaven

    وقال الرب : لتنتج المياه الكائنات المتحركة ذات نفس حية ، وطيور تطير فوق الارض...
    2- وهذا يعني ان الطيور والكائنات المتحركة كلاهما كان نتاجا لحركة المياه ، كما في ترجمة الملك جيمس وخلافا للترجمات الحديثة للنص الماسوري السابق ذكرها والتي تجعل الطيور ليست مخلوقة من المياه
    ت- بالعودة للترجمات العربية :
    1- ترجمات ( بين السطور – الفيومي – ابو سعيد ) تجعل الطيور تخرج من الماء كما في النص الاصلي ، بينما الترجمات الاخري (فان دايك – اليسوعية – الشريف - ) تجعل خلق الطيور مستقل عن الماء
    2- وهذا يعني ان الانحراف عن النص الاصلي في الترجمات العربية متأثرا بالترجمات الاجنبية الحديثة وليس امرا مستقلا
    3- لماذا تغيرت الترجمات وانحرفت عن النص الاصلي ؟ الله اعلم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  3. #43
    الصورة الرمزية بن حلبية
    بن حلبية غير متواجد حالياً رحمه الله تعالى وغفر له وأحسن إليه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,195
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-07-2012
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    4- ولمزيد من التأكيد علي تغير الترجمات ، فقد اوضحنا اختلاف ترجمة الملك جيمس عن الترجمات الانجليزية الحديثة ، وهذه صورة لترجمة اربنيوس (1622) وهودجيسون (1811)


    توضح الترجمات القديمة وتؤكد ان الطيور خرجت من الماء ، وهو ماأكدته سابقا ترجمات
    ( ابو سعيد والفيومي) وهي ترجمات قديمة
    5- وفي محاولة لتفسير ذلك الانحراف يقول كايل :
    ." ישׁרצוּ and יעופף are imperative. Earlier translators, on the contrary, have rendered the latter as a relative clause, after the πετεινὰ πετόμενα of the lxx, "and with birds that fly;" thus making the birds to spring out of the water, in opposition to Genesis 2:19
    وترجمة ذلك باختصار :
    ان كلا من الفعلين ( يشرتسو – يعوف) فعل امر ولكن المترجمين القدامي اعتبروهم في حالة اضافة وهذا خطأ نتج عنه اعتقادهم ان الطيور خلقت من الماء خلافا لنص التكوين 2-19
    1- وبالطبع لايمكن ان نصدق ان المترجمين الاوائل ومنهم (الفيومي – رئيس الطائفة اليهودية وواحد من اكبر علماء اليهود ونحاتهم ) لم يكن يعرف العبرية ، هذه نكتة سخيفة
    2- الامر واضح ، وهو محاولة الهروب من التضارب بين النصين حول خلق الطيورمن الماء (تكوين 1-20) ومن الارض (تكوين 2-19) بادعاء خطأ المترجمين الاوائل وهو ادعاء لايمكن تصديقه
    3- وبقدر ما نعرف من اللغة العبرية فان الزمن الحال (المضارع) هو نفس تصريف الامر ، فيمكن اعتبار الفعل في صيغة الامر او المضارع
    ولايمكن اعتبار الفعل يطير في زمن الامر لانه جاء بعد الفاعل في النص العبري كالاتي :
    ויאמר אלהים ישׁרצו המים שׁרץ נפשׁ חיה ועוף יעופף על־הארץ על־פני רקיע השׁמים
    لاحظ الفعل (يشرتسو ) باللون الاحمر ، قبل الفاعل (هاميم ) باللون الاخضر ، ولاحظ الفاعل (عوف) باللون الاخضر قبل الفعل (يعوف) باللون الاحمر
    4- والخلاصة ، نضيف هنا ان ثمة مشكلة لغوية في عبارة (يطير طير) هي السبب في تباين الترجمات الحديثة عن القديمة للهروب من الوقوع في مشكلة لاهوتية وهي تضارب نصوص خلق الطيور

  4. #44
    الصورة الرمزية بن حلبية
    بن حلبية غير متواجد حالياً رحمه الله تعالى وغفر له وأحسن إليه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,195
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-07-2012
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    ث- وزيادة في البحث ننشر تلك الصورة للترجمات الفرنسية والالمانية والايطالية والاسبانية ، وبها نفس الانقسام

    لاحظ في الصورة باللون الاحمر (وليطر طير) وباللون الاخضر (وطيرا يطير)
    خلاصة : لايمكن ان يكون تباين الترجمات الحديثة عن القديمة في اللغات ( العربية والانجليزية والفرنسية والايطالية والالمانية والاسبانية ) هو امر عفوي
    نحن نعتقد انه تستخدم الترجمات الحديثة بشكل علمي ممنهج ومقصود وعالمي لتلافي مشكلات التضارب في كتاب الكنيسة وذلك بتعديل الترجمات وبمرور الزمن تندثر الترجمات القديمة وتموت معها التناقضات الا لمن يعرف اللغات الاصلية
    ولعل الله يوفقنا فنتتبع كل التغيرات في الترجمات في كتاب مستقل


  5. #45
    الصورة الرمزية بن حلبية
    بن حلبية غير متواجد حالياً رحمه الله تعالى وغفر له وأحسن إليه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,195
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-07-2012
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    خ- النص العبري
    خامسا : باللون الازرق ( هاتنينيم هاجدوليم)

    1- الصورة من قاموس جسنيوس ، في معني كلمة تنين ، وترجمتها :
    ثعبان – تنين – وحش بحري
    2- وفي كلمة (تنينم ) الواردة في (تكوين 1-21) تعني ثعبان (كما في سفر التثنية 32-33) وسفر الخروج (7-9 الي 12)
    وتعني تنين كما في سفر ارمياء (51-34)
    وتعني وحش البحر (او النهر) (تكوين 1-21)
    د- النص الارامي
    خامسا : باللون الازرق (تنينيا ربربيا)
    الصورة التالية من قاموس جسترو، في معني كلمة تنين ، وترجمتها :

    وحش البحر – التمساح – الحية الكبيرة
    وقد ترجمها اثريدج كالاتي :
    And the Lord created the great taninia
    وخلق الرب التنانين العظيمة
    المعني طبقا للمفسرين اليهود
    1- والامر ليس فقط المعني اللغوي ولذلك ننقل عن المفسرين اليهود ، وهم ادري بلغتهم وكتابهم ، مافهموه من كلمة تنين :
    أ- راشي
    the…sea monsters The great fish in the sea, and in the words of the Aggadah (B.B. 74b), this refers to the Leviathan and its mate, for He created them male and female, and He slew the female and salted her away for the righteous in the future, for if they would propagate, the world could not exist because of them. הַתַּנִינִם is written. [I.e., the final “yud,” which denotes the plural, is missing, hence the implication that the Leviathan did not remain two, but that its number was reduced to one.]- [from Gen. Rabbah 7:4, Midrash Caseroth V’Yetheroth , Batei Midrashoth, vol 2, p. 225].
    في الهاجادا ، تعني التنين ورفيقه لان الرب خلقهم
    ذكرا وانثي ولكنه ذبح الانثي وملحها لتكون طعام للاتقياء في المستقبل لانه لو تركهم يتناسلون لخرب العالم ، ولاحظ ان علامة الجمع ( حرف الياء ) محذوف (تنينم ) وليس (تنينيم) وهذا يعني ان التنين لم يعد زوجان وانما واحد فقط
    ب- المدراش
    الصورة التالية من مدراش سفر التكوين ، وترجمتها باختصار :
    قال الراباي بنحاس نقلا عن الراباي ايديس ، ان هذا يرمز الي البهيموث والتنين الذي ليس له رفيق
    وفي اسفل الصفحة ملحوظة رقم 7 ترجمتها
    التنانين حيوانات بحرية اسطورية اعدت للاتقياء في عصر المسيح ، يقصد (مسيح اليهود وليس سيدنا عيسي)



    خلاصة
    ليس المقصود من النص تماسيح او مخلوقات بحرية وانما كائنات اسطورية ولذلك اغلب الترجمات لاتذكر كلمة تنين وانما تقوي حيتان او وحوش البحر لتجنب الوقوع في مشكلات علمية حول الاساطير الاسرائيلية (مثل التنين – البهيموث – العماليق .............)

  6. #46
    الصورة الرمزية بن حلبية
    بن حلبية غير متواجد حالياً رحمه الله تعالى وغفر له وأحسن إليه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,195
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-07-2012
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    ذ- النص العبري
    سادسا : باللون الازرق الفاتح (هارمسيت اشير شرتسو هامايم)
    (التي فاضت – عجت ....بها المياه)
    ر- النص الارامي
    سادسا : باللون الازرق (درحشا دارحيش ميا)
    (التي فاضت – عجت ....بها المياه)
    النصوص الغربية
    1- توضح الصورة التالية


  7. #47
    الصورة الرمزية بن حلبية
    بن حلبية غير متواجد حالياً رحمه الله تعالى وغفر له وأحسن إليه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,195
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-07-2012
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    النص اليوناني للسبعينية (مخطوطة الفاتيكانية ) مع اربع ترجمات انجليزية وترجمة فرنسية، النص اللاتيني القديم والجديد مع ترجمتين بالانجليزية
    2- النص اليوناني (ترجمة طبقا لقاموس – جوان لوست – للسبعينية)
    أ- باللون الاصفر (εξαγαγετω)
    من الفعل ἐξάγω ومعناه
    to bring forth, to produce [τι] Gn 1,20
    ينتج (تكوين 1-20) ، ونفس المعني في الترجمات الانجليزية والفرنسية
    ب- باللون الاحمر (ερπετα)
    ἑρπετόν,-οῦ Gn 1,20.21.24.25.26
    زواحف ، كما في سفر التكوين 1-20 .....
    ونفس المعني في الترجمات
    ت- باللون البنفسجي (ψυχων ζωσων )
    ذات نفس حية
    ث- باللون الاخضر((και πετεινα πετομενα
    وطيورا تطير
    ج- باللون الازرق (τα κητη μεγαλα)
    κῆτος,-ους Gn 1,21
    sea monster, huge fish, cetacea
    وحوش بحرية ، سمكة ضخمة ،الحيتان الكبيرة
    ح- باللون الازرق الفاتح (εξηγαγεν τα υδατα)
    التي انتجتها المياه
    3- نلاحظ
    أ- تطابق الترجمات مع النص اليوناني
    ب- المياه هي التي انتجت كائنات حية
    ت- الطيور خرجت من المياه
    ث- كلمة (تنين) ترجمة الي حيتان او وحوش بحرية ، وليس هذا المعني العبري
    تعقيدات لاهوتية
    تقول سوزان برايفورد :

  8. #48
    الصورة الرمزية بن حلبية
    بن حلبية غير متواجد حالياً رحمه الله تعالى وغفر له وأحسن إليه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,195
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-07-2012
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    - God’s command that the waters be productive represents LXX-G’s departure from and interpretation of the MT. As noted earlier, Brown and Cook argue that the MT departed from an earlier non-MT LXX Vorlage in which the waters played a more active creative role. Whether or not LXX-G was merely following its non-MT Vorlage, it definitely shows that the waters, like the earth, were granted creative tasks by God.
    وامر الرب للماء بان يكون منتجا يمثل ابتعاد السبعينية عن التفسير الماسوري كما اوضحنا سابقا ، حيث قال (برون ، كوك) ان النص الماسوري محرف عن نص اولي غير ماسوري وانما سبعيني (اي نقلت عنه السبعينية) كان هذا النص الاولي يذكر بوضوح الدور النشط والخلاق للمياه ، وبصرف النظر عن ان السبعينية تتبع نص اولي ام لا ، فانها توضح بشكل صريح ان المياه مثل الارض اعطيت دورا تخليقيا من عند الرب
    2- The earth is to ‘produce’ (Βλαστησατω) vegetation, and the waters are to bring forth (εξαγαγετω) two types of creatures. The verb (εξαγαγετω)reflects God’s expectation of
    active involvement compared with the passive role associated with the MT’s ‘swarm’ (שׁרצ).
    علي الارض ان تنتج (بلاستيثاتو ) (Βλαστησατω) نباتات ، وعلي المياه ان تنتج (اكساجاجيتو) (εξαγαγετω)نوعان من المخلوقات ، الفعل (اكساجاجيتو) (εξαγαγετω)يعكس ان الرب اعطي دورا ايجابيا وليس سلبيا كالذي يوحي به الفعل العبري (شراتس) (שׁרצ)في النص الماسوري
    3- The waters are to bring forth both creeping and flying creatures. The second creature, per LXX-G, that the waters are to bring forth are birds
    المياه انتجت كلا من الزواحف والطيور ، فالنوع الثاني من المخلوقات التي انتجتها المياه كانت الطيور
    4- Commentators on the MT disagree on the significance of
    God’s creation of ‘sea monsters’ In some poetic texts (e.g., Isa. 51:9; Job 7:12), they are associated with the mythical monster of Chaos.
    اختلف مفسرو النص الماسوري حول مدلول الوحوش البحرية ، ففي بعض الكتب الشعرية (اشعياء 51-9، ايوب 7-12) كان يقصد مخلوق اسطوري
    خلاصة
    يوضح النص السبعيني (المشكلة اللاهوتية الخاصة بقدرة الماء علي التخليق )، (ان الماء انتج نوعين من المخلوقات وهما الزواحف والطيور ، وخروج الطيور من الماء يخالف نص الاصحاح الثاني من سفر التكوين ) ،( توضح تفسيرات برايفورد ان التنين مقصود به مخلوق خرافي )
    النص اللاتيني
    1- يكاد يكون ترجمة لنص السبعينية
    2- توضح ترجمات الكنيسة الكاثوليكية ، ورايم ، ان الطيور انتجتها المياه ، وهذا مطابق للنص اللاتيني تماما
    خلاصة العدد
    بالاضافة للمشكلات اللاهوتية ( قدرة الماء علي التخليق) واللغوية ( هل النص العبري يعني ، وطيرا يطير ام يعني وليطر طيرا ) ومشكلة المقصود بالتنين والمخلوقات الخرافية في التوراة ، وتباين النصوص القديمة وكذلك الترجمات ، نلفت النظر الي محاولة الكنيسة اخفاء التباينات في النصوص عن طريق تغير الترجمات


  9. #49
    الصورة الرمزية بن حلبية
    بن حلبية غير متواجد حالياً رحمه الله تعالى وغفر له وأحسن إليه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,195
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-07-2012
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    تكوين 1-26
    هذا النص يحوي عدد من المشكلات ربما اكبر من كل المشكلات التي في التوراة ، وسنحاول ، بقدر استطاعتنا حصرها وفهمها ، ومسألة خلق ادم وبقية الخلق سنفرد لها الجزء الثاني من ذلك البحث ونحن نتحدث عن الخلق بالمقارنة بين التوراة والفيدا الهندية والاساطير البابلية واليونانية ......
    الترجمات العربية

    توضح الصورة ستة اختلافات بستة الوان كالاتي :
    أ- باللون الاصفر (وقال الله)
    والمشكلة هنا هي : لمن توجه هذا القول ؟
    كان يقال ( وقال الله ليكن نور) فهذا امر مباشر ، وكان يقال ( وقال الله لتنبت الارض ...) وهذا امر للارض .... فلمن كان الامر هذه المرة؟
    ب- باللون الاحمر ( نصنع – نعمل)
    علي من يعود ضمير الجمع ؟
    ت- باللون البنفسجي ( بتصويرنا وتشكيلنا – بصورتنا كشبهنا- ليعبر عنا وعن صفاتنا –بقدرتنا وكشبه ملائكتنا - )
    يجب تحقيق النص باللغات القديمة ، فلا يمكن ان تكون الترجمات السابقة ترجمة لنص واحد ومتباينة لهذه الدرجة
    ماذا يعني بصورتنا وكشبهنا ؟
    ث- باللون الاخضر (بصورته – ليعبر عنه – بقدرته )
    علي من يعود الضمير في (صورته) ؟ كيف نشأ التباين في الترجمات؟
    ج- باللون الازرق الغامق ( بصورة شريفة – بصورة الله – ليعبر عنه – بصورة الملائكة - )
    تحليل التباين ، توضيح معني الصورة
    ح – باللون الازرق الفاتح (ذكرا وانثي )
    من الذي كان ذكرا وانثي ؟

  10. #50
    الصورة الرمزية بن حلبية
    بن حلبية غير متواجد حالياً رحمه الله تعالى وغفر له وأحسن إليه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,195
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-07-2012
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    النصوص الشرقية
    توضح الصورة



    أ- باللون الاحمر الفاتح
    العبرية (الماسوري والسامري) (ויאמר אלהים – فيامر الوهيم) ومعناها (وقال الوهيم )
    الارامية (اونكيلوس) (ואמר ה'- وامر يي) ومعناها (وقال يي)
    السريانية (ܘܐܸܡܲܪ ܐܲܠܵܗܵܐ – وامر الها) ومعناها (وقال الله )
    الترجوم السامري ( - وامر الها ) ومعناها (وقال الله)
    وقد ترجمت في الترجمات الانجليزية الخمسة (وقال الله)
    ب- باللون البنفسجي
    العبرية (ماسوري وسامري) (נעשׂה – نعسا)
    ومعناها بالعربية (نفعل – نصنع )
    الارامية(اونكيلوس) (נעביד – نعبد)
    بمعني (نصنع – نفعل – نعد ) ، وهي مشترك لفظي مع الكلمة السريانية ، والسامرية التالية
    السريانية ( ܢܸܥܒܸܿܕ – نعبد)
    الترجوم السامري - نعبد)
    الترجمات الانجليزية
    متفقة جميعا علي نفس المعني ( لنصنع)
    ت- باللون الاخضر
    العبرية (ماسوري وسامري) ( בצלמנו כדמותנו – بتسلمنو كدموتنو) ومعناها ( علي صورتنا وشبهنا) ، وهي مشترك لفظي مع الكلمات الارامية والسريانية والسامرية التالية
    الارامية(اونكيلوس) (בצלמנא כדמותנא – بتسلمنا كدموتنا)
    السريانية (ܒܨܲܠܡܲܢ ܐܲܝܟ݂ ܕܡܘ̣ܬܲܢ – بتسلمين ايك دموتن)
    الترجوم السامري( 
    بصورتنا وكتشبيتن) وهي لاتحتاج ترجمة ، فهي كالكلمات العربية (بصورتنا وكشبهنا)
    الترجمات الانجليزية
    متفقة علي نفس المعني ( علي صورتنا وشبهنا)
    ث- باللون الازرق الغامق
    العبرية (ماسوري وسامري)( בצלמו – بتسلمو)
    ومعناها (علي صورته ) وهي مشترك لفظي مع الكلمات التالية الارامية والسريانية
    الارامية(اونكيلوس)( בצלמיה – بتسلميه)
    السريانية (ܒܨܲܠܡܹܗ – بتسلميه)
    الترجوم السامري(بصورته)
    لا نعتقد ان هذه الكلمة تحتاج ترجمة
    الترجمات الانجليزية
    متفقة علي نفس المعني (بصورته)
    ج- باللون الازرق الفاتح
    العبرية (ماسوري وسامري)( בצלם אלהים – بتسلم الوهيم) ومعناها ( علي صورة الله)
    الارامية(اونكيلوس) ( בצלם אלוהים – بتسلم الوهيم)
    السريانية (ܒܲܨܠܸܡ ܐܲܠܵܗܵܐ – بتسلم الها)
    الترجوم السامري 
    (بصورة اله) ، وهي ايضا لا تحتاج ترجمة
    الترجمات الانجليزية
    متفقة علي نفس المعني (بصورة الله)
    ح- باللون الاحمر
    العبرية (ماسوري وسامري) (זכר ונקבה - ذكر فنقبا) ومعناها (ذكر وانثي ) وهي مشتركة مع الكلمات التالية ، الارامية والسريانية والسامرية
    الارامية(اونكيلوس) ( דכר ונוקבא – ذكر ونوقبا)
    السريانية( ܕܟܲܪ ܘܢܸܩܒ݂ܵܐ – ذكر ونقبا)
    الترجوم السامري( 
    (ذكر وانقبا)
    الترجمات الانجليزية
    متفقة علي نفس المعني ( ذكرا وانثي )
    تفسير المعاني
    1- لا يوجد خلاف بين النصوص القديمة والترجمات في هذه العبارات الستة ، باستثناء الترجمة السامرية العربية ، اذن ماهي المشكلة ؟
    2- المشكلة انه رغم اتفاق الالفاظ الا ان احدا لم يستطع تحديد المعني الدقيق لتلك الكلمات
    3- وننقل بعض معاني تلك الالفاظ كما فهمها علماء اليهود عن المدراش ليتضح للقاريء ابعاد المشكلة
    R. Jeremiah b. Leazar said: When the Holy One,
    blessed be He, created Adam, He created him an hermaphrodite [bi-sexual], for it is said, Male and female created He them and called their name Adam (Gen. v, 2).
    1- قال الراباي جرميا بن ليعازر : عندما خلق الرب ادم ، خلقه مخنثا (له اعضاء تذكير وتأنيث) لانه مكتوب ذكرا وانثي خلقهم وسماهم ادم !!!!!!
    ويقصد بذلك ماورد في سفر التكوين 5-2
    Gen 5:1 هَذَا كِتَابُ مَوَالِيدِ ادَمَ يَوْمَ خَلَقَ اللهُ الانْسَانَ. عَلَى شَبَهِ اللهِ عَمِلَهُ.
    Gen 5:2 ذَكَرا وَانْثَى خَلَقَهُ وَبَارَكَهُ وَدَعَا اسْمَهُ ادَمَ يَوْمَ خُلِقَ.
    2- في تكوين 1-26 (ذكرا وانثي خلقهم) ولكن المعني لايتم الا في تكوين 5-2 (ذكرا وانثي خلقه)
    R. Samuel b. Nahman said : When the Lord created Adam He created him double-faced, then He split him and made him of two backs, one back on this side and one back on the
    other side
    قال الراباي صمويل بن ناحمان : حينما خلق الرب ادم خلقه ذو وجهين ثم قسم الوجهين وجعل لكل وجه ظهر !!!!!!!!!!!!!!
    3. AND GOD SAID: LET us MAKE MAN, etc. With
    whom did He take counsel?
    R. Joshua b. Levi said: He took counsel with the works of heaven and earth, like a king who had two advisers
    R. Samuel b. Nahman said: He took counsel with the works of each day
    R. Ammi said: He took counsel with His own heart.

    وقال الرب : لنصنع انسانا ، مع من كان الرب يتحدث ؟
    قال الراباي جوشوا بن ليفي ، كان الرب يستشير مخلوقاته في الارض والسماء كما يفعل الملك مع مستشاريه حينما يكون له مستشارين
    وقال الراباي صمويل بن نحمان ، كان الرب يستشير اعماله التي خلقها كل يوم
    وقال الراباي امي ، كان الرب يستشير قلبه
    4- يتضح لنا ان كبار علماء اليهود ، والذين بالطبع يفهمون العبرية ويدرسونها لانها لغتهم الاصلية ، لم يستطيعوا فهم تلك الالفاظ والعبارات لانها عصية علي الفهم
    فهي مجموعة الفاظ ولكنها لاتشكل جمل مفهومة وانما مجموعة من الاحاجي والالغاز
    وسنعود للمدراش في القسم الثاني من البحث
    عودة للترجمات العربية
    1- نجد ان ترجمات ، فان دايك ، وترجمة بين السطور ، واربنيوس ،هي الاقرب للنصوص الشرقية وترجماتها الانجليزية
    2- ترجمة هودجيسون استبدلت (بتصويرنا وتشكيلنا اياه) بدلا من (بصورتنا كشبهنا ) واستبدلت (بصورة شرفها الله ) بدلا من (بصورة الله) ، وهذه ليست ترجمة للنصوص الشرقية
    3- ترجمة الشريف استبدلت (ليعبر عنا وعن صفاتنا) بدلا من (بصورتنا كمثالنا) واستبدلت (ليعبر عنه) بدلا من (بصورته) واستبدلت (ليعبر عن الله) بدلا من (بصورة الله) ، وهذه ايضا ليست ترجمة للنصوص الشرقية
    4- الترجمات السامرية في غاية العجب ،
    استبدل الصوري (بقدرته) بدلا من (بصورته) واستبدل (بصورة الملائكة ) بدلا من (بصورة الله)
    واستبدل ابو سعيد، (بقدرتنا وكشبه ملائكتنا) بدلا من (بصورتنا كمثالنا) واستبدل (بقدرته ) بدلا من (بصورته) واستبدل (بصورة الملائكة ) بدلا من (بصورة الله)
    5- وهذه الترجمات السامرية لاتتوافق مع التوراة السامرية التي نشرها (فون جال) ولا مع الترجوم السامري الذي نشره (برول) واللذان ننقل عنهما
    ولا نعرف من اين جاءت تلك الترجمات لانه ليس لدينا اصلها السامري
    6- والخلاصة ، ان الترجمات العربية ليست جميعها منقولة عن النصوص الشرقية التي قدمناها ، وربما تكون منقولة عن نصوص غربية سنعود الي ذلك الامر بعد تقديم النصوص الغربية وربما عن نصوص سامرية غير التي بين ايدينا

صفحة 5 من 7 الأولىالأولى ... 4 5 6 ... الأخيرةالأخيرة

اطلس تحليل نصوص التوراة


LinkBacks (?)

  1. 26-07-2015, 02:48 AM
  2. 12-10-2012, 06:32 PM
  3. 26-11-2011, 04:59 PM
  4. 08-06-2011, 01:42 PM
  5. 06-06-2011, 06:05 PM
  6. 05-06-2011, 01:42 PM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رابط تحميل : اطلس تحليل نصوص التوراة
    بواسطة بن حلبية في المنتدى دراسات حول الكتاب المقدس والنصرانية للأستاذ بن حلبية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 25-01-2013, 09:44 PM
  2. رابط تحميل : اطلس تحليل نصوص التوراة
    بواسطة بن حلبية في المنتدى المخطوطات والوثائق المسيحية والكتب الغير قانونية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-09-2011, 07:32 PM
  3. اطلس تحليل نصوص التوراة
    بواسطة بن حلبية في المنتدى المخطوطات والوثائق المسيحية والكتب الغير قانونية
    مشاركات: 59
    آخر مشاركة: 17-09-2011, 07:29 PM
  4. اطلس تحليل مخطوطات العهد الجديد الجزء الثالث
    بواسطة بن حلبية في المنتدى دراسات حول الكتاب المقدس والنصرانية للأستاذ بن حلبية
    مشاركات: 127
    آخر مشاركة: 09-05-2011, 12:17 PM
  5. اطلس تحليل مخطوطات العهد الجديد
    بواسطة بن حلبية في المنتدى المخطوطات والوثائق المسيحية والكتب الغير قانونية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 25-02-2010, 02:11 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

اطلس تحليل نصوص التوراة

اطلس تحليل نصوص التوراة