عادل القاضي .. فقيد الإسلاميين المنسي

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

عادل القاضي .. فقيد الإسلاميين المنسي

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: عادل القاضي .. فقيد الإسلاميين المنسي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    1,559
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    22-05-2017
    على الساعة
    02:06 AM

    افتراضي عادل القاضي .. فقيد الإسلاميين المنسي




    عادل القاضي.. فقيد الإسلاميين "المنسي"

    الثلاثاء 22 جمادى الأولى 1432 الموافق 26 إبريل 2011



    القاهرة/ مصطفى عياط

    أن تجد صحفيًا ناجحًا ومهنيًا، فذلك أمر نادر في دولنا العربية، وإذا ما أضفنا لذلك صفة "الالتزام وحسن الخلق"، فإنّ الندرة تصبح أشد، ثم يكاد يستحيل أن تتجمع تلك الصفات ومعها صفة "الاستقلالية" في شخص واحد، ولعل تلك هي المعادلة الصعبة التي حققها الصحفي المصري اللامع عادل القاضي، الذي لحق بجوار ربه عصر الاثنين الماضي.

    وربما لا يتوقف الكثيرون عند "معضلة صعبة" حلها القاضي، رحمه الله، عندما جمع في وقت واحد بين رئاسة موقع "أون إسلام"، الذي يفصح اسمه عن توجهه، وبوابة "الوفد" الإلكترونية، الناطقة بلسان حزب الوفد الليبرالي، فكيف جمع بين "الليبرالي" و"الإسلامي"؟! السر في المهنية والإخلاص في العمل، وهما أمران كان "عادل القاضي" يملك منهما الكثير، ولذا نال احترام وثقة الجميع، واستطاع أن يشق طريقه في ذلك الطريق الوعر.

    حماسة المقاتل

    لقد جادت علي الأقدار بالعمل مع "القاضي" عندما كان نائب رئيس تحرير موقع "إسلام أون لاين"، وما زالت حاضرة أمام عيني حماسة المقاتل وهي تشع من عينيه أثناء الإعداد لأسبوع خاص عن "القدس" المحتلة، فقد كان يشحذ كل خبراته وطاقاته كي يخرج الملف على أحسن وجه، فالأمر بالنسبة له كان معركة ورسالة يتشوق لها، متسلحًا بالإيمان والصدق والكفاءة.

    كذلك كنت قريبًا منه أثناء المحنة التي ألمت بموقع "إسلام أون لاين"، وأشهد أنّ الحفاظ على "رسالة الموقع" كان همه الأول، وخاض "القاضي" المعركة للنهاية، وكان خصمًا شريفًا، ثم بقي ليقود الوليد الجديد الذي خرج من رحم "إسلام أون لاين" وهو "أون إسلام" ليكمل الرسالة المبتغاة.

    "إنّنا نؤدي رسالة، ونتعامل مع الله، ونحتسب الأجر والثواب منه، حتى وإنْ كنا نتقاضى راتبًا عما نفعله"، تلك أقوال مأثورة في قاموس "القاضي"، ولطالما كررها على مسامع كل العاملين معه.

    ولم يكن القاضي يخفي غضبه من أوضاع المهنة، سواء قبل الثورة أو بعدها، وكان يرى أنّ قلة فقط هي التي تلتزم المهنية والأخلاق، أما الباقون فيمارسون الصحافة بمنطق "الدعارة"، ولذا كانت أمنية حياته أن يتقاعد ويتفرغ لعبادة ربه، لكن أعباء الدنيا ويد الموت حرمته تلك الأمنيّة.

    الاحترام قبل الحب

    لم يكن عادل القاضي ذلك الشخص الذي يحوز حب الجميع، ولا أحسبه كان يسعى لذلك، فهو كان صاحب مواقف مبدئية لا يتزحزح عنها أبدًا، ولم يكن من هؤلاء الذين يبيعون "مهنتهم وذمتهم" لمن يدفع أكثر، ولعل أصدق دليل على ذلك استقالته من صحيفة "المصري اليوم"، التي شارك فيه تأسيسها، عقب أزمة "إعلان الخمور" الشهيرة، فلم يقبل على نفسه وأبنائه أن يطعمهم من راتب يدفعه منتجو الخمور.

    كان بمقدور عادل القاضي أن يتاجر بهذا الموقف، ويربح الكثير في أسواق "الإسلاميين" التي تروج فيها هذه البضاعة، لكنه كان يتعامل مع الله ولمرضاة وجهه الكريم فقط.

    لم يكن القاضي يروج لنفسه كإسلامي أو حتى "ملتزم"، رغم أن صلاحه وتقواه وأفعاله الخيرة يشهد بها كل من تعامل معه، وكانت كلمة "الاحترام" هي الأكثر تكرارًا على لسانه. "صحافة محترمة" و"تعامل محترم" و"أشخاص محترمون" ثلاث مفردات كانت دائمة الحضور على لسان القاضي، ولعل كلمة "محترم" هو الوصف الذي يجمع عليه كل من تعامل معه.

    ثغر انفتح

    قبل أيام كان أحد الزملاء في "بوابة الوفد" يُعد موضوعًا عن السلفيين، فكانت نصيحة القاضي له: "ليتك تنصحهم ولا تهاجمهم فكفى حربًا شنت ضدهم في مواقع أخرى"، ولم يكن القاضي يتاجر بتلك المواقف، ولم يسع يومًا للتقرب من تلك الجماعة أو ذلك الشيخ، مع أنّه كان يملك بضاعة لو سخرها من أجل الدنيا لجمع مئات الألوف، لكنه فضل التجارة مع الله.

    إنّ عادل القاضي كان واقفًا على ثغر جلل، ليمنع الكثير من الأذى عن الإسلام والعاملين له، وبرحيله فقد انفتح هذا الثغر، ومما يحز في النفس أن "ثغر الإعلام" هو الأخطر الذي يهاجم عبره الإسلام، خاصة أنّ بضاعة الإسلاميين في هذا المجال قليلة، والمؤهلون منهم لسده قلة، رغم أن المتحمسين وذوي النوايا الصادقة كثر، لكنهم لا يملكون أدوات الحرفة وأسلحتها.

    لو أنصف الإسلاميون، على اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم، لأدركوا أنّ عادل القاضي هو فقيدهم، وأن مصابهم فيه جلل، والعزاء الوحيد هو أن يكملوا رسالته، ويخرجوا من صفوفهم من يحسن صنعة الإعلام ولا يكتفي فقط بالنوايا الحسنة، وأن يدعموا كل إعلامي كفء شريف مخلص، حتى لو اختلف معهم في الرأي، لأنّ الإسلام لا يحتاج لأكثر من شخص "منصف".

    رحم الله "عادل القاضي" فقد كان له من اسمه نصيبًا، ورزقنا من يكمل طريقه، وألهمنا الصبر على فراقه.




  2. #2
    الصورة الرمزية على صالحين
    على صالحين غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    5
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    17-11-2012
    على الساعة
    07:32 AM

    افتراضي

    رحم الله اخونا عادل القاضى رحمة واسعه واسكنه فسيح جناته وحشره مع النبين والصد يقين وحسن اولئك رفيقا

  3. #3
    الصورة الرمزية ابو طارق
    ابو طارق غير متواجد حالياً غفر الله له ولوالديه
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,986
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    22-07-2017
    على الساعة
    01:28 AM

    افتراضي

    إنا لله وإنا إليه راجعون
    اللهم أجرنا في مصيبتنا واخلفنا خيرا منها
    اللهم ارحم الله فقيدنا رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناتك
    اللهم إنه عبدك وابن عبدك وابن أمتك كان يشهد أن لا إله إلا أنت وأن محمدا عبدك ورسولك
    وأنت أعلم به منا
    اللهم إن كان محسنا فزد في حسناته وإن كان مسيئا فتجاوز عن سيئاته
    اللهم نقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض بالماء والثلج والبرد
    اللهم باعد بينه وبين ذنوبه كما باعدت بين المشرق والمغرب
    اللهم أدخله الجنة بغير حساب
    اللهم أبدله دارا خيرا من داره واهلا خيرا من أهله
    اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده واغفر اللهم لنا وله

عادل القاضي .. فقيد الإسلاميين المنسي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حين حكم القاضي بقطع يد السلطان
    بواسطة نجيب سلمان في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-02-2012, 03:17 AM
  2. طريقة عمل لقمة القاضي
    بواسطة مريم في المنتدى مائدة المنتدى
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-11-2011, 11:29 PM
  3. فقيد الأمة العلامة عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين - رحمه الله - عربي
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-07-2010, 10:10 PM
  4. لقمة القاضي
    بواسطة مريم في المنتدى مائدة المنتدى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-12-2009, 02:00 AM
  5. مؤسسة راند الأميركية توصي بدعم الليبراليين على حساب الإسلاميين
    بواسطة قيدار في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-11-2007, 08:39 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

عادل القاضي .. فقيد الإسلاميين المنسي

عادل القاضي .. فقيد الإسلاميين المنسي