خطة الغرب مع المسلمين

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: نيو | == == | الأنبا روفائيل : يعترف أن العقيدة المسيحية تأسست من المجامع ولم تعتمد على نصوص الكتاب المقدس » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | Is God: Jesus, Jesus and Mary, the third of three or the Clergy in Christianity according to the Qur’an? » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | اسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس ومدى انطباقها على يسوع » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | منصر يعترف: المراة المسيحية مكينة تفريخ فقط ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | انواع التوحيد » آخر مشاركة: فايز علي احمد الاحمري | == == | سائل : عندي شك في الوهية المسيح و مكاري يونان يرد عليه : لو شغلت عقلك بس العقل لوحده يقول ده مش ربنا » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم » آخر مشاركة: وردة الإيمان | == == | رد شبهة: نبيُّ الإسلام يقول : خيل سليمان لها أجنحة ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

خطة الغرب مع المسلمين

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: خطة الغرب مع المسلمين

  1. #1
    الصورة الرمزية مجدي فوزي
    مجدي فوزي غير متواجد حالياً مناظر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    535
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-02-2017
    على الساعة
    02:56 PM

    افتراضي خطة الغرب مع المسلمين

    مؤسسة سميث ريتشاردسون :

    هي مؤسسة خاصة أنشأت عام 1935 في مدينة وستبورت الساحلية بولاية كونيكتيكت شمال شرق الولايات المتحدة الأمريكة
    مهمتها :
    البحث في مجالات السياسة العامة الداخلية والخارجية والمساهمة بإبداء الرأي فيها والتصدي للتحديات التي تواجه الولايات المتحدة بالخارج وتعزيز ونشر القيم الأمريكية بالخارج

    http://en.wikipedia.org/wiki/Smith_R...son_Foundation

    وفي تقرير من هذه المؤسسة عن حالة العالم الإسلامي جاء ما يلي :
    تحميل التقرير:
    http://www.scribd.com/doc/48985375/C...tic-Islam-RAND


    Islam’s current crisis has two main components: a failure to thrive and a loss of
    connection to the global mainstream. The Islamic world has been marked by a
    long period of backwardness and comparative powerlessness; many different
    solutions, such as nationalism, pan-Arabism, Arab socialism, and Islamic revolution,
    have been attempted without success, and this has led to frustration and
    anger. At the same time, the Islamic world has fallen out of step with contemporary
    global culture, an uncomfortable situation for both sides.
    Muslims disagree on what to do about this, and they disagree on what their
    society ultimately should look like. We can distinguish four essential positions

    • Fundamentalists reject democratic values and contemporary Western culture.
    They want an authoritarian, puritanical state that will implement their
    extreme view of Islamic law and morality. They are willing to use innovation
    and modern technology to achieve that goal.
    • Traditionalists want a conservative society. They are suspicious of
    modernity, innovation, and change.
    • Modernists want the Islamic world to become part of global modernity.
    They want to modernize and reform Islam to bring it into line with the age.
    • Secularists want the Islamic world to accept a division of church and state
    in the manner of Western industrial democracies, with religion relegated to
    the private sphere
    الترجمة :[/U]
    أزمة الإسلام الحالية لها عنصرين رئيسين : الفشل في الإزدهار وفقدان اللحاق بركب التيار العالمي . العالم الاسلامي ظل لفترة طويلة يعاني التخلف والضعف النسبي . حلول كثيرة لهذه المعضلة تم تجربتها بدون نجاح ، مثل القومية
    و العروبة ، الاشتراكية ، و الثورة الاسلامية ، مما أدى للإحباط والغضب. وتراجع العالم الاسلامي عن ركب الثقافة
    العالمية مما سبب عدم الارتياح من هذا الوضع في كلا الجانبين.
    المسلمون يختلفون فيما يجب فعله إزاء هذا الوضع ، كما يختلفون فيما يجب أن يكون عليه شكل مجتمعهم .
    يمكننا أن نميز (المسلمين) في هذا الصدد لأربع فئات :

    _ الأصوليون : وهم يرفضون القيم الديمقراطية والحضارة الغربية المعاصرة. هم يريدون الدولة الاستبدادية المتزمتة
    التي تحقق وجهة نظرهم المتطرفة في الشريعة الاسلامية والقيم الخلقية. وهم يريدون استخدام التكنولوجيا الحديثة
    للوصول لأهدافهم .
    _ التقليديون : وهم مجتمع متحفظ ، يرتابون في الحداثة والتغيير .
    _ المتحررون : يريدون جعل المجتمع الاسلامي ان يصبح جزءا من العالم الحديث . يريدون تحديث الاسلام ليلحق بركب العصر الحديث .
    _ العلمانيون : يريدون من العالم الاسلامي ان يقبل الفصل بين الدين والدولة على نمط الديمقراطية الغربية وليرجع
    الدين لمكانه الخاص (في المسجد)

    توصيات التقرير :
    Support the modernists first:

    — Publish and distribute their works at subsidized cost.
    — Encourage them to write for mass audiences and for youth.
    — Introduce their views into the curriculum of Islamic education.
    — Give them a public platform.
    — Make their opinions and judgments on fundamental questions of religious
    interpretation available to a mass audience in competition with
    those of the fundamentalists and traditionalists, who have Web sites,
    publishing houses, schools, institutes, and many other vehicles for disseminating
    their views.
    — Position secularism and modernism as a “counterculture” option for
    disaffected Islamic youth.
    — Facilitate and encourage an awareness of their pre- and non-Islamic
    history and culture, in the media and the curricula of relevant countries.
    — Assist in the development of independent civic organizations, to promote
    civic culture and provide a space for ordinary citizens to educate
    themselves about the political process and to articulate their views

    أولا دعم المتحررين:
    _ نشر وتوزيع أعمالهم بتكلفة مدعومة
    _ تشجيعهم على الكتابة للجماهير الغفيرة وللشباب
    _ تقديم وجهات نظرهم في مناهج التربية الإسلامية
    _ قدموهم لمنصات مخاطبة الجماهير
    _ اجعلوا تفسيراتهم للمسائل الدينية متاحة للجماهير الغفيرة لمنافسة المواقع الخاصة بالاصوليين والتقليديين.
    _ اجعلوا من فكر المتحررين والعلمانيين ثقافة مضادة بديلة عند شباب المسلمين.
    _ تشجيع وتسهيل الوعي بالتاريخ غير الاسلامي وما قبل الاسلام في وسائل الاعلام و مناهج التعليم بالدول المعنية
    _ مساعدة وتطوير منظمات المجتمع المدني المستقلة لدعم الثقافة المدنية (المقصود الثقافة المضادة للدين) و اتاحة الفرصة للمواطن العادي لتثقيف انفسهم عن العملية السياسية وبيان وجهات نظرهم.

    Support the traditionalists against the fundamentalists:
    — Publicize traditionalist criticism of fundamentalist violence and extremism;
    encourage disagreements between traditionalists and fundamentalists.
    — Discourage alliances between traditionalists and fundamentalists.
    — Encourage cooperation between modernists and the traditionalists who
    are closer to the modernist end of the spectrum.
    — Where appropriate, educate the traditionalists to equip them better for
    debates against fundamentalists. Fundamentalists are often rhetorically
    superior, while traditionalists practice a politically inarticulate “folk
    Islam.”
    —Increase the presence and profile of modernists in traditionalist institutions
    — Discriminate between different sectors of traditionalism. Encourage
    those with a greater affinity to modernism, such as the Hanafi law
    school, versus others. Encourage them to issue religious opinions and
    popularize these to weaken the authority of backward Wahhabiinspired
    religious rulings. This relates to funding: Wahhabi money goes
    to the support of the conservative Hanbali school. It also relates to
    knowledge: More-backward parts of the Muslim world are not aware of
    advances in the application and interpretation of Islamic law.
    — Encourage the popularity and acceptance of Sufism
    ثانيا دعم التقليديين ضد الاصوليين :
    _ نشر النقد الموجه من التقليديين ضد عنف وتطرف الاصوليين لتشجيع الخلاف بين الفريقين.
    _ عدم تشجيع تحالف الاصوليين مع التقليديين
    _ تشجيع التعاون بين المتحررين والتقليديين وخاصة هؤلاء الذين يقعون في آخر طيف التقليديين (أقل تدينا)
    _ تعليم التقليديين كيف يتجادلون مع الاصوليين لآن الاصوليين من حيث القدرة على الخطابة أعلى كعبا ، وسوف يعجز التقليديون أمامهم .
    _ زيادة عدد المتحررين في مؤسسات التقليديين .
    _ التفريق بين مختلف قطاعات التقليديين . يجب تشجيع هؤلاء الذين لهم ميل أكثر ناحية المتحررين ، مثل تشجيع المذهب الحنفي ضد الآخرين وذلك بنشر آرائهم الدينية ، خاصة ضد المذهب الحنبلي المتحفظ الممول من الوهابيين
    خاصة ان كثير من أجزاء العالم الاسلامي لا علم لها بتطبيقات الشريعة الاسلامية وتفسيراتها.
    _ تشجيع شعبية وقبول التصوف .

    Confront and oppose the fundamentalists:
    — Challenge their interpretation of Islam and expose inaccuracies.
    — Reveal their linkages to illegal groups and activities.
    — Publicize the consequences of their violent acts.
    — Demonstrate their inability to rule, to achieve positive development of
    their countries and communities.
    — Address these messages especially to young people, to pious traditionalist
    populations, to Muslim minorities in the West, and to women.
    — Avoid showing respect or admiration for the violent feats of fundamentalist
    extremists and terrorists. Cast them as disturbed and cowardly,
    not as evil heroes.
    — Encourage journalists to investigate issues of corruption, hypocrisy, and
    immorality in fundamentalist and terrorist circles.
    — Encourage divisions among fundamentalists
    ثالثا مواجهة ومعارضة الأصوليين:
    _ تحدي تفسيرهم للإسلام وفضح المغالطات
    _ الكشف عن صلتهم بجماعات وأنشطة غير قانونية
    _ نشر نتائج أعمالهم العنيفة
    _ بيان عدم قدرتهم على الحكم وعدم قدرتهم على تطوير المجتمع
    _ نشر هذه الافكار خاصة للشباب وجماهير التقليديين و الاقليات الاسلامية في الغرب وللنساء
    _ تجنب اظهار الاعجاب والاحترام للعمليات الارهابية للاصوليين ووصفهم بالجبن وليس كأبطال أشرار
    _ تشجيع الصحفيين للتحقيق في قضايا الفساد و النفاق وعدم الاخلاق في أوساط الاصوليين والارهابيين
    _ تشجيع الانقسام داخل الاصوليين.

    Selectively support secularists:
    — Encourage recognition of fundamentalism as a shared enemy, discourage
    secularist alliance with anti-U.S. forces on such grounds as
    nationalism and leftist ideology.
    — Support the idea that religion and the state can be separate in Islam too
    and that this does not endanger the faith but, in fact, may strengthen it.
    Whichever approach or mix of approaches is chosen, we recommend that it be
    done with careful deliberation, in knowledge of the symbolic weight of certain
    issues; the meaning likely to be assigned to the alignment of U.S. policymakers
    with particular positions on these issues; the consequences of these alignments
    for other Islamic actors, including the risk of endangering or discrediting the
    very groups and people we are seeking to help; and the opportunity costs and
    possible unintended consequences of affiliations and postures that may seem
    appropriate in the short term

    رابعا دعم العلمانيين بشكل انتقائي :

    _تشجيع الاعتراف بأن الاصولية عدو مشترك ، وعدم تشجيعهم على التحالف مع أعداء الولايات المتحدة مثل القوميين واليساريين
    _ دعم فكرة ان الدين يمكن ان ينفصل عن الدولة حتى في الاسلام أيضا بدون تعريض الايمان للخطر بل في الحقيقة يدعمه. ويستحسن ان يتم كل هذا بتأن شديد وبعلم بوزن تلك القضايا الرمزي من ناحية الذين ستسند لهم من مخططي و صانعي السياسات الامريكية ، ونتائج ذلك على
    الجهات الاسلامية الأخرى ، بما في ذلك المخاطرة بوضع الناس الذين يريدون المساعدة في خطرالتهديد أو تشويه السمعة ،و تكاليف الفرصة البديلة و العواقب المحتملة غير المقصودة من الانتماءات والمواقف التي قد تبدو مناسبة في المدى القصير

    التعليق

    طبعا لن نجد صعوبة ابدا في اسقاط كل ما جاء في هذا التقرير على كل ما يحدث الآن ، فجميع ما جاء تحت عنوان دعم المتحررين مثل
    مخاطبة الجماهير الغفيرة باعتبارهم من فئة المثقفين المتنورين أبطال برامج المناقشات التليفزيونية ، العالمين ببواطن الامور ، الذين يفرضون وجهة نظرهم على الجماهير من خلال الصحف والمجلات والفضائيات . أما المخالفين لهم فمجرد حفنة من الجهلة أوالظلاميين.
    طبعا هؤلاء يتم تقديمهم لمنصات مخاطبة الجماهير حيث يسفهون آراء هؤلاء الظلاميين (أي شخص يدافع عن الاسلام) ، ويقدمون تفسيرا
    بديلا للدين يفرغه من مضمونه ، وبذلك يقدمون الثقافة البديلة للشباب.
    أما بالنسبة للبند الثاني (وهو دعم التقليديين ضد الاصوليين ) وأوله نشر النقد الموجه من التقليديين ضد عنف وتطرف الاصوليين ،ونرى ذلك في التربص بالدعاه الاسلاميين وتصيد سقطات ألسنتهم ثم نشرها بين التقليديين لتحدث الفرقة (غزوة الصناديق) ويتم الاختلاف حتى
    يقل دعم التقليديين لهم في معترك السياسة. ثم يأتي بعد ذلك دور الاعلام في اختلاق الحوادث أو لصق حوادث مثل التهديد بخطف غير المحجبات أو إقامة الحدود بواسطة الاسلاميين على العامة والتركيز على ذلك بصفة يومية حتى يصير الكذب حقيقة لا تقبل الجدل فيتم المراد.
    أما تشجيع الاسلام الصوفي فمعروف وواضح ، وكثير منا شاهد صورة السفير الامريكي فرانسيس ريتشاردوني يحضر الاحتفالات الصوفية
    فلماذا يحضر السفير الامريكي هذا الاحتفال؟ طبعا لآن الغرب يعلم جيدا ما هو الاسلام الحقيقي الذي يعمل له الغرب ألف حساب
    الخبر والصورة على الرابط التالي


    http://www.alwatanvoice.com/arabic/n.../19/30830.html


    ثم نأتي على بند مواجهة الاصوليين ، وهو ما يتم منذ زمن بعيد وليس بجديد حيث يتم استضافة مخرج سنيمائي أو مطرب وتسأله المذيعة
    عن رأيه في الذين يخطفون النساء غير المحجبات أو في حرق الأضرحة ( تم قيد الموضوع ضد مجهول) فيرد كثير منهم بردود مضحكة
    تنم عن جهل فاضح بالدين والواقع ، حيث قال أحدهم " لقد كنا في الستينات نري النساء تلبس لبس ظريف خفيف ولم نكن ننظر لهن على أنهن
    مجرد جثث كما يحدث الآن !!" ، أو تقول إحداهن " ما الذي يحدث؟ لقد كنا نمشي (بالمايوه) على الشاطيء من 20 سنة ولا ينظر إلينا أحد"
    وهكذا ، وشر البلية ما يضحك.
    طبعا هذا يندرج ايضا تحت بند نشر اعمال الاسلاميين العنيفة المزعومة (خطف نساء و تطبيق الحدود قسرا).
    أما تشجيع الصحفيين و تحريضهم على الاسلاميين لا يحتاج لأي دليل ، افتح أي جريدة وستجد ما يسرك .
    ثم ياتي دور إلصاق تهمة الصلة بالجماعات غير القانونية مثل ما إدعى وزير الداخلية الاسبق العادلي بأن منفذي تفجير كنيسة القديسين على
    صلة بما يسمى الجيش الاسلامي الفلسطيني ، وهو الموضوع الذي اختفى فيه الكلام تماما ، بل ارتد الاتهام على العادلي نفسه
    وأخيرا ، الجميع يعلم أن كثيرا من هؤلاء العلمانيين على صلة قوية بالجهات الامريكية تحت بند المنظمات الانسانية الحقوقية .

    والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

  2. #2
    الصورة الرمزية هادية
    هادية غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,460
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-06-2014
    على الساعة
    01:49 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا
    وجمع الله بين المسلمين ووحد كلمتهم
    حتى نقهر هذه الفرقة وهذا العدو
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    516
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-01-2012
    على الساعة
    01:14 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا وبارك الله فيك..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

خطة الغرب مع المسلمين

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عنصرية الغرب وتخاذل المسلمين... حول مسالة المآذن
    بواسطة دفاع في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-12-2009, 03:11 PM
  2. عنصرية الغرب وتخاذل المسلمين : حول مسالة المآذن
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 15-12-2009, 10:48 PM
  3. فيلم يوضح كيف سرق الغرب علوم المسلمين
    بواسطة أبن الفاروق في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 19-05-2009, 05:01 PM
  4. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 19-11-2008, 06:16 PM
  5. الى الله المشتكى"الإستيلاء على أولاد المسلمين و تنصيرهم في الغرب"
    بواسطة ابو حنيفة المصرى في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-11-2007, 10:03 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

خطة الغرب مع المسلمين

خطة الغرب مع المسلمين