ماذا قالوا عن المراة قديما وماذا قال عنها الاسلام

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ماذا قالوا عن المراة قديما وماذا قال عنها الاسلام

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ماذا قالوا عن المراة قديما وماذا قال عنها الاسلام

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,494
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي ماذا قالوا عن المراة قديما وماذا قال عنها الاسلام

    لم تمر حضارة من الحضارات الغابرة إلا وسقت هذه المرأه ألوان العذاب وأصناف الظلم والقهر
    وإليكم المقولات التي إنتشرت عن المرأه في تلك الحضارت

    قالو عن المرأه في الحضارة لإغريقية
    شجرة مسمومة وقالوا هي رجس من عمل لشيطان وتباع كأي سلعة متاع
    وحرمت من القراءة والكتابة و الثقافة العامة .... وظلمها القانون اليونانى فمنعها من الإرث كما أنها كانت لا تستطيع الحصول على الطلاق من زوجها وعليها أن تظل خادمة مطيعة لسيدها ورب بيتها ... وينظر إليها كما ينظر إلى الرقيق، ويرون أنّ عقلها لا يعتد به، وفي ذلك يقول فيلسوفهم (أرسطو): " إن الطبيعة لم تزود المرأة بأي استعداد عقلي يعتد به ".

    قالوا عن المرأة في الحضارة الرومانية
    ليس لها روح وكن من صور عذابها أن يصب عليها الزيت الحار وتسحب بالخيول حتى الموت

    قالوا عن المرأة في الحضارة الصينية
    مياه مؤلمة تغسل السعادة وللصيني الحق أن يدفن زوجته حية وإذا مات حق لأهله أن يرثوه فيه

    قالوا عن المرأه في الحضارة الهنديه
    ليس الموت والجحيم والسم والأفعى والنار أسوأ من المرأة بل وليس للمرأة الحق عند الهنود أن تعيش بعد ممات زوجها بل يجب أن تحرق معه

    قالوا عن المرأة في الحضارة الفارسية
    أباحوا الزواج من المحرمات دون إستثناء ويجوز للفارسي أن يحكم على زوجته بالموت

    المرأة عند اليهود
    قالوا عنه لعنة لأنه سبب الغواية ونجسة في حال حيضها ويجوز لأبيها بيعها

    المرأة عند النصارى
    عقد الفرنسيون في عام 586 م مؤتمراً للبحث : هل تعد المرأة إنساناً أم غير إنسان ؟
    وهل لها روح أم ليست له روح ؟
    وإذا كان لها روح فهل هي روح إنسانيه أم روح حيوانية ؟
    وإذا كانت روح إنسانيه فهل هي على مستوى روح الرجل أم أدنى منها ؟
    وأخيراً قرروا أنها إنسان ولكنها خلقت من أجل خدمة الرجل فحسب

    وأصدر البرلمن الإنكليزي قراراً في عصر هنري الثامن ملك إنكلترا يحظر على المرأة أن تقرأ كتب العهد الجديد لأنها تعتبر نجسه
    المرأة عند العرب قبل الإسلام
    تبغض بغض الموت بل يؤدى بها الحال إلى وأدها أي دفنها حية أوقذفها في بئر بصورة تذيب القلوب وكانوا إذا مت الرجل في الجاهلية كن أولياؤه أحق بامراته

    نور الإسلام يسطع على المرأه
    ثم جائت رحمة الله المهداه إلى البشرية جميعاً بصفات غيرت وجه التاريخ القبيح لتخلق حياة لم تعهدها البشرية في حضارتها أبداً جاء الإسلام ليقول أن للمرة مكانة في هذا الدين فمتلاء القرآن الكريم بالأيت التي تبين مكانة المرأة

    { وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكُيمٌ} (228) سورة البقرة

    {أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنتُم مِّن وُجْدِكُمْ وَلَا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ وَإِن كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُم بِمَعْرُوفٍ وَإِن تَعَاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْرَى} (6) سورة الطلاق

    ثم هاهو النبي صلى الله عليه وسلم يبن لنا مكانة المرأه فهو القائل

    ( إستوصوا بالنساء خيراً ) ( من سعادة ابن آدم المرأة الصالحة )

    ( إنما النساء شقائق الرجال )( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي )

    صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

    وقد يقول قائل : إن ما ذكر كان في الماضي ، وهو الذي دفع من يزعمون المطالبة بحقوق المرأة لهذه الحملات المتتابعة غير المفهومة ، ولكن العجيب أن تجد المرأة في الحضارات الأخرى غير الإسلامية تهان حتى الآن وبمقاييس الأمم المتحدة وجمعيات حقوق الإنسان

    وطبقًا للإحصائيات الخاصة بالعنف ضد المرأة الغربية
    * 79% من الرجال في أمريكا يضربون زوجاتهم ضرباً يؤدي إلى عاهة .
    * 17% منهن تستدعي حالاتهن الدخول للعناية المركزة . . . . والذي كتب ذلك هو الدكتور ( جون بيريه ) استاذ مساعد في مادة علم النفس في جامعة (كارولينا ) .

    فمن يخبر المسلمة أن الكافرت يتمنين أن يعشن حياتهن على منهج أهل الإسلام ؟
    ومن يقنع المسلمات اليوم أن الحضارة الغربية هي الحكم السريع بالإعدام على هوية المرأة

  2. #2
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,554
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-08-2016
    على الساعة
    01:19 AM

    افتراضي

    حياك الله اخى الفاضل

    اهلا وسهلا بك بمنتدياتنا الطيبة


    وشكرا لك طروحاتك القيمة

    جزاك الله خيرااا

    تسمح لى بهذه المداخلة ؛؛؛


    الاسلام أعاد للمرأة اعتبارها، واقر لها بدورها المميز، وشأنها العظيم، وحرم أي تنكر أو تجاهل لحقوقها ومكانتها، وأعلن على لسان النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم ان الجنة على عظمتها وخطرها هي تحت قدم المرأة الأم، فقد روى أنس عنه انه قال:"الجنة تحت أقدام الأمهات".


    وعاشت المرأة في ظل الاسلام واقع العزة والكرامة، لكن ذلك لم يدم طويلا، حيث عادت رواسب الجاهلية وبقايا آثارها الى الظهور، وصار ينظر الى المرأة نظرة دونية، وكأنها انسان من الدرجة الثانية، وتعرضت حقوقها للامتهان والانتهاك، وأسوأ ما في الأمر هو تبرير وتسويغ ذلك الظلم والعدوان من الناحية الدينية الشرعية، باختلاق نصوص موضوعة على لسان الشرع تارة، وبتحريف مقصد بعض النصوص تارة أخرى ( ومن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو قال أوحي إلي ولم يوح إليه شيء ).

    رغم ان المرأة المعاصرة قد حققت تقدما جيدا في اكتساب بعض حقوقها، في العديد من المجتمعات، وأصبحت تشارك في ميادين السياسة والاقتصاد والعلم، الا انها من ناحية اخرى تعيش معاناة الاستغلال لأنوثتها، والتسليع لجمالها، وعادت في ظل الحضارة المادية فريسة سهلة لشهوات الرجل، تقام لها اسواق النخاسة تحت عنوان انتخاب ملكات الجمال، وتدفع الى التعري واستعراض المفاتن باسم التحرر، وتبتذل صورها الفاضحة كأدوات دعاية واعلان للجذب والاستقطاب، وتدفع هي ثمن كل ذلك باهدار انسانيتها وكرامتها، ونزعات الامومة العميقة لديها، وتصبح عرضة للاغتصاب والابتزاز والاستغلال
    ان العودة الى مفاهيم الاسلام الصحيحة، وتشريعاته الهادية، وتعاليمه القيمة، هو سبيل المرأة لتحرير نفسها ، وتحصيل حقوقها الكريمة:( قل إن هدى الله هو الهدى ).
    و ربنا يهدينا جميعا
    والهداية للجميع ان شاء الله
    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

ماذا قالوا عن المراة قديما وماذا قال عنها الاسلام

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ماذا يحب وماذا يكره النبى الكريم
    بواسطة نسيبة بنت كعب في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 30-05-2012, 04:04 PM
  2. الأرق .. ماذا افعل وماذا أأكل
    بواسطة مريم في المنتدى قسم العناية بالبشرة والصحة والجمال
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-04-2011, 07:11 PM
  3. مكانه المراة في الاسلام, المراة المسلمه في الوقت الحاضر
    بواسطة الحاجه في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-04-2009, 07:22 AM
  4. قديما قالوا
    بواسطة فداء الرسول في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-01-2009, 08:28 AM
  5. ماذا قالوا عن الاسلام!
    بواسطة عبد الرحمن احمد عبد الرحمن في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-04-2006, 03:04 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ماذا قالوا عن المراة قديما وماذا قال عنها الاسلام

ماذا قالوا عن المراة قديما وماذا قال عنها الاسلام