قصة واقعية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

قصة واقعية

صفحة 7 من 8 الأولىالأولى ... 6 7 8 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 70 من 80

الموضوع: قصة واقعية

  1. #61
    الصورة الرمزية الحق نور
    الحق نور غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    31
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-12-2011
    على الساعة
    10:01 PM

  2. #62
    الصورة الرمزية هادية
    هادية غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,460
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-06-2014
    على الساعة
    01:49 PM

    افتراضي

    شكرا لمرورك اخي الكريم الحق نور
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #63
    الصورة الرمزية هادية
    هادية غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,460
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-06-2014
    على الساعة
    01:49 PM

    افتراضي

    قصة الدكتور ميللر
    هذه مشاعري في أول يوم لي في ظلال هذا الدين الحنيف

    أخوتي وأخواتي المسلمون : اليوم بحمد الله يوم تاريخي في حياتي ... تركت فيه وللأبد شكوكي الماضية، اليوم بحمد الله تعالى حصلت ـ أخيرا ـ على الركن المتين لنفسي.. وأشرقت شمس يومي والتي ستشرق في حياة كل باحث عن الحقيقة.
    وحتى انقل لكم مشاعري عندما اعتنقت الإسلام بعد أن ولدت في بيئة الإلحاد الشيوعي.. وبعد أن تنازعني أفكار التيارات التنصيرية الغربية المختلفة ، فمرة أتسائل عن وجود الله عز وجل وكيفية خلقه لنا ؟ وهل خلقنا أم خلقتنا الطبيعة كما يدعي الاشتراكيون ؟ ثم هل أصل خلقنا آدم عليه السلام أم القرد الذي جعله داروين جدّا له ولمن وافقه ؟ ثم ما هي غاية خلق الله تعالى لنا ؟ وكثير من الأسئلة التي تدور في بالنا .
    عندما كنت أدرس في المدرسة سالت نفسي لماذا يؤمن كثير من الناس بالله في حين أن نظرية داروين تقول عكس ما يؤمن الكثير ؟ .. وما هي إلا سنوات حتى سقطت نظرية داروين ونظرية الإلحاد ، كما سقطت الشيوعية التي كانت تدعو لنظريته .
    وقد كان لكتاب " لموريس بوكاي " ( الإنجيل ، القرآن والعلم ) أثرا كبيرا على حيث أنه أرشدني إلى كثير من المعلومات التي ساهمت في هدايتي وإجابتي عن كثير من الأسئلة الغامضة التي لم أجدلها إجابة قبل دخولي الإسلام .
    ومن خلال عملي تعرفت على أحد المسلمين وتعجبت للسبب الذي يجعلهم لا يأكلون لحم الخنزير ولا يشربون الخمر ... وتغيرت عندي كثير من المعلومات المغلوطة عن الإسلام والمسلمين والتي كان للإعلام الغربي الدور الكبير في إشاعتها من وصف الإسلام والمسلمين بالإرهاب وقد رأيت غير ذلك ووجدت أن التعصب موجود ليس عند بعض المسلمين فقط بل عند كل أصحاب الديانات والمذاهب بما فيها المسيحية واليهودية ووصف الإسلام وحده بهذه الصفة وهو عنها بريء مجرد تحريف وأباطيل وشبهات تثار حوله حتى لا يتقبل الناس الإسلام كدين أو المسلمين كأناس حضاريين . وضعت لنفسي المسائل الأساسية : الله هو إله واحد ، محمد رسول الله ، عيسى وموسى ـ أنبياء الله ولا يجتمع الإسلام والإرهاب .
    ها أنا في الطائرة المتوجهة إلى دبي .. العالم المجهول يثير الحذر تارة ، ورغبة متولدة من عدم المعرفة تارة أخرى . عالم الإسلام والمسلمين الذين تنبض في قلوبهم حياة الإيمان بالله الأحد . المسجد مع المنارة الذي يصدع منها صوت المؤذن ، الرجال مرتدون الثياب شديدة البياض . بلا شك إن في هذا العالم لسحرا قوة جاذبة الدهشة ليست في ذلك ، بل جو العلاقات الإنسانية التي تحيطك بالصداقة والإخلاص وملاك أمرها الإيمان المطلق بالله .
    عندها تفكرت بالجد عن معنى عميق لهذه العبارات التي تدور على ألسنة الناس حولي ، " لا إله إلا الله " ، بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد الله .
    كان يتجلى شيء ما في عيون الناس الذين ينطقون هذه الكلمات . كان فيها علم بشيء غير محسوس . ولما طلبت منهم أن يشرحوا لي مغزاها ، قالوا " ليس بأمر يسير " .
    بعد العودة وجدت تفسير معاني القرآن وأصبح ستر الجهالة ينزل هرولة . مضت الأيام وبعدها عرفت عن المركز الإسلامي الثقافي . زرته فإذا بالفراغ الإعلامي غير موجود .
    سعي الإنسان إلى الحق في كثير من الأحيان متعلق بالجهد الذي يقدمه في تحقيق غايته. كتاب للشيخ الغزالي رحمه الله " من الذكر والدعاء عند خاتم الأنبياء " ، أثر علي تأثيرا شديداً . هذا الكتاب هو الذي فتح عيوني أمام صورة النبي محمد صلى الله عليه وسلم بسبب هذا الكتاب وكتب أخرى كثيرة تيسرت لي مثل كتاب " النبي محمد صلى الله عليه وسلم " أصبح النبي الكريم صلى الله عليه وسلم أكبر مكانة عندي من أقرب الأقربين .. حياة الرسول صلى الله عليه وسلم معجزة بذاتها فعلينا أن نحمد الله حمدا مؤبدا بان مثل هذا الإنسان أتى إلى الوجود .
    لقد أدركت أن مثل هذا الإنسان يستحق الإعجاب وأولى بالإتباع . والأهم أني تيقنت بأن القرآن كلام الله المباشر وأن الله حافظه على امتداد السنين من التحريف واللإضافات هذا الإكتشاف قلب حياتي كلها . وبالطبع صار عزمي القيام بدراسة اللغة العربية ، وكشف السيرة النبوية خطوة بعد خطوة أمرا محتوما لا رجعة عنه .. لا يمكن الإدراك بالعقل عظم هذا الكون الذي يعطينا حكماً من المحال تصور عظمة وكمال خالقة ولا يستطيع أن يقترب إلى هذه المعرفة إلا القلب الذي هداه الله للحصول عليها .
    هذه المعرفة سعادة ، لو نقتسمها مع العالم كله ونصدح بها في كل مكان وزمان ، ولبلغها لكل بني آدم في الأرض . تفتحت عيوني قبل فترة بسيطة .. أعرف أقل القليل ، أمامي طريق طالب العلم الطويل ولكن أنا على بينة من سبيل الحق أعلم إلى أين سأسعى .
    رب قاريء تبدو له هذه القصة ساذجة وعاطفية مع أني أملي هذه السطور في اليوم الذي أسلمت فيه لّمّا ولج في صدري بعد النطق بالشهادتين ما يشبه تيار الأوكسجين الضخم . صدقوني : ليست الشهادة مجرد كلمات . الكلمات المجردة لن تحسها بكل خلية في جسمك ، بل حالة الابتهاج والراحة وأدعو الله ان لا يتركني هذا الشعور أبداً ما حييت ، في حياة كل إنسان ثمة معالم واضحة وينبغي أن تبصر في آوانها وحسب . الحق قريب منا ولن تغلب الشكوك القلوب المتيقنة منه .
    وأتقدم بجزيل الشكر للذين ساعدوا ومازالوا يساعدونني ويعاونني في سبيلي ، أعضاء المركز الإسلامي الثقافي . أنتم عون للناس في البحث عن غاية وجودنا الحق في تيار عالمنا المعاصر .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    أخوكم في الله / بوريس ( كييف)
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    180
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    28-01-2012
    على الساعة
    07:07 PM

    افتراضي

    رائع
    ولكن متى اسلم
    اقصد في اي سنه اسلم هذا الدكتور؟

  5. #65
    الصورة الرمزية هادية
    هادية غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,460
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-06-2014
    على الساعة
    01:49 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيد لحرش مشاهدة المشاركة
    رائع
    ولكن متى اسلم
    اقصد في اي سنه اسلم هذا الدكتور؟
    حين يئين الاوان لنور الحق ان يرفع الغشاوة عن قلب
    عاش في ظلام الباطل فليس للزمن اهمية متى كان او يكون
    فالمهم ان يكون قبل فوات الاوان
    شكرا لك على المرور واسال الله لك الهداية
    والتنعم بفضل الله
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    180
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    28-01-2012
    على الساعة
    07:07 PM

    افتراضي

    العفوا اخت هادية المهم ان اوان لم يفت بعد
    ولكن سالتك هذا السؤال لان هناك الكثير من الاسئلة تدور في ذهني ولم اجد لها اجابة
    على اية حال شكرا لك على القصص

  7. #67
    الصورة الرمزية هادية
    هادية غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,460
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-06-2014
    على الساعة
    01:49 PM

    افتراضي

    اخي سعيد انت تعلم اننا لا نبخل عليك باي نصح
    ولا نتردد في اعطائك ما ما تحتاجه من معلومات
    واجابات واي توضيح الجميع تحت امرك فقط عليك ان تثق
    وتفتح قلبك لمن تشاء وهو في خدمتك
    وما اجبتك بما سبق اعلاه الا لابين لك ان الله قريب من العبد
    ياخذ بيده متى ساله العبد ونصح في السؤال
    فارجوك لا تقنط من رحمة ربك
    واعلم انه ينتظرك لتاتيه بالتوبة فسترى انه سيسرع لك بالمغفرة
    التعديل الأخير تم بواسطة هادية ; 10-01-2012 الساعة 10:06 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    92
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-10-2013
    على الساعة
    11:16 PM

    افتراضي اين تكمن السعادة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اين تكمن السعادة


    آينَ تكمُن آلسعآدهـ ؟هل فًي يْوم سآلت نفسْك هذآ آلٌسؤآل ؟


    هل ذهَبت وجلسَت بمفردكَ وخآطبة ذآتك بصَوت عآلي ؟


    آيَن هي لحَظة آلسٌعآدهـ آلحقَيقيه فَي حيَآتي ؟


    يآتُرى آيَن هي لحَظة آلسَعآدة آلحَقيقه لكُل مَنآ ؟


    هل قد تكون عند تحقيق آحدى آمآنينآ ؟


    هل هي حَين تخَرجنآ منْ آلجآمَعه ؟


    آم هْي حيَن حْزم آمتْعتنآ وآلسَفرلآخذ آستجِمآم ؟


    آم قد تَكون تلك اللَحظه فِي يَوم آلزوآج ؟


    او عنِدمآ يرزق آحْد بمولود جديَد ؟


    آم قد تكَون عْند آرتْدآء آغلى آلملابس وآلتبآهي بِهآ آمَآم آلنُآس ؟


    آم هَي حيٍن سمُآعك بآنكَ قد تَوظفَت بآعلَى آلَروآتب ؟


    //


    { لآ يآ إخــــــــــواتي }


    لآ ينبَغي آنْ تكُون تلْك هَي لحًظآت آلسَعآدهـ آلحقيَقيه فَي حيٌآتك ؟


    نعْم نحْن قد نشَعر بسَعآدة تغمر قلوبنآ . وآبتسْآمة ترتسَم علْى شفآهْنآ


    نشْعر وكآننآ قد حْققنآ كل مَآ تمنينآهـ بدآخل آنفسنآ ؟
    وقد وصلنآ لمبتغآنآ ..!!>>


    ولْكن !


    ليسْت هنآ آلسَعآده ولآ يمَكن آن تكون سَعآده حقيقيه
    لآنِهآ ليْست دآئمِه وآنمَآ هي زآئلْه مَع مرور آلآيآم ..!!



    { آن لًحظة آلسعآدة آلحقيقيه }


    هْي عندمَآ تكَون خآشْع ذليل بيَن يَد آلله عز وجَل
    ويكَون آلآيمْآن مغَروس فَي قلبْك ..


    عنَدمآ يكَون آلقرْآن رفْيق دربْك ..


    عندمْآ تؤدَي صَلآتك آلتَي آمْرك بهْآ ربكْ في وقتهَآ ولآ تنْسى فٌرض منهَآ آبدآ..


    عندمْآ تكْون صْآئمآ ليْس فقَط عنْ الآكَل وآلشَرب وآنمَآ عٌن كُل مآحَرمه آلله سبْحآنه وتْعالى


    عندمَآ ترضْى بقضٌآء آلله وقدرْهـ ..
    عندمْآ تذكًر آلله دومِآ لآنْ بذكَرآلله تطْمئن آلقلَوب وتحُط آلذنَوب ويَرضى عٌلآم آلغَيوب وتفَرج آلكَروب
    وهي عنَدمآ نعتَرف بخطَآيآنآ ..!!




    { آنْ لحًظة آلسًعآدة آلحقَيقيه }


    هي عندمَآ تتوكلَ علَى آلله في جمٌيع آمَور حيَآتك .. ترضَى بصُورتك كمَآهي
    عندمآ تشَكر آلله علْى نعمْه ..


    وتزور مرْيض ..
    وتصُل قريب ..


    وتصًفح عْن منْ آسآء اليَك وتحَفظ لُسآنك منْ آلكلَمآت البذيَئة آلسَيئه ..


    عندمَآ تتصَدق علْى الفقَراء والمسُاكين وكلُ محَتآج
    {قآل رسول آلله صلى آلله عليه وآله وسلم }
    ( مآمًن مُسلم يعَود مسًلمآ غدوة آلآصَلى عليِه سبَعون آلفَ
    ملكَ حتْى يسَمي وآنْ عَآده عشَية آلآ صَلى عليْه سبًعون آلفَ
    ملكَ حتْى يصبَح وكآن لهُ خريَف فْي آلَجنه )


    هي تلكْ آللَحظه آلتٌي تكَون فيَهآ قآئم آمآم آلله لتْختلي بَه ليلآ
    وتْرفعَ يدآك دآعْيآ بيَن يغْفر لكَ ذنوبِك وآن يرحمَك برحمَته ..!!




    فمآ آجمَلهآ من لحْظآت وآنتَ تشًعر برضَى آلله عليَك تشْعر
    بقربَك منه فهنآ تكمُن آلرآحَه وآلسَعآده الابديه ..!!




    {آختيِ }


    هنَآ وضعتُ آمآم عينيَكم آسَعد آللحَظآت في حَيآتنآ
    فآمَآمنآ فُرصه لنفوَز بقَرب آلله ومِحبته لنآ
    فمآ رآئيكم آن نعيش آجمل لحظآت آلسعآدهـ لكْي نخَرجُ منْ هذه
    آلدنًيآ وقد نلنآ آعظَم مآ يْمكن آنْ ينآله آلآنسآن علْى وجْه
    آلآرض ..!!



    فآنحنْ لآ نعلُم مآ تخْبئه لنآ آلآقدآر وآلآيَآم لذآلك علَينآ آنْ نغْتنم منْ حيآتنآ لمٍوتنآ
    وآنْ نغتنُم منْ دنيَآنآ لذآلك آلقبًر آلموحُش آلمظلم وآنْ نعَزم علىْ التوبه والتقرب الىْ آلله
    فمن آلآن علينآ آن نعد آلنظر فيْ جَدول آعمآلنآ آلصَآلحه آلتَي ننَوي آلقيآم بَهآ
    ونكُون صآدقيَن مخلصًين آلنيْه مع ربنآ يكُن مَعنآ وهنًآ سَوف نشعُر
    بلحَظآت آلسَعآدهـ آلحقيقيه آلتي تبحَث عنهآ
    فآمد يدك لتَلك آللَحظآت ولآ تجعلَهآ فقَط آمآم
    عينَيك تنَظر آليَهآ منْ بعَيد ولآ تعمَل بهآ ..!!



    " سبُحانك إنىْ ظلمتُ نفسَى ظلمَا كثيَراً
    فاغَفر لىْ و آرحمَنى وأنتَ أرحَم الرآَحمَين "

    اللَهم صلىِ علىْ محمد و علىْ آل محَمد كمَا صَليت علىْ إبرآهيم
    و علىْ آل إبرآهيم إنك حْميد مجيدآ للهْم بارك علىْ محمد و علىْ آل مَحمد
    كمآ باركت علىْ إبرآهيم و علىْ آل إبراهيم إنك حمَيد مجيد "
    " سبحانك اللهًم و بحًمدك أشَهد أن لا إله
    إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك "

    لاتنسوني من دعائكم...
    ممآ رآآآق لي،،،

  9. #69
    الصورة الرمزية هادية
    هادية غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,460
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-06-2014
    على الساعة
    01:49 PM

    افتراضي

    السعادة كلها تختلف من شخص لاخر في
    معناها وتقييم حسها
    وسبحان الله الا السعادة الحقيقية الابدية
    سعادة الايمان وخلوة العبد بربه
    وبقدر ما يكون صفاء هذه الخلوات مع الله وعطاءنا الروحي
    بقدر ما نشعر بحجم هذه السعادة وهذا الانس
    بوجود الله في القلب
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #70
    الصورة الرمزية هادية
    هادية غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,460
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-06-2014
    على الساعة
    01:49 PM

    افتراضي

    ( كنت قبوريا ) قصة حقيقية


    في الصباح استيقظت علي صوت ضجة في البيت غير عادية , ووصلت إلي أذني أصوات ليست آدمية خالصة , ولا حيوانية خالصة , وقلت : لابد أنني أعاني من حلم ثقيل , فتأكدت من يقظتي , ودخلت علي زوجتي تحمل إلي أخبارا سارة جدا , وهي تتلخص في أن إبنة خالتي التي تعيش في أقصي الصعيد , ومعها زوجها وابنها البالغ سنوات , قد وصلوا من الصعيد , ومعهم الخاروف .........؟
    وظننت أن زوجتي تداعبني , أو أن إبنة خالتي , وكنت أعرف أن أولادها يموتون في السنوات الأولي , قد أطلقت علي طفل لها اسم ( خروف ) لكي يعيش , وهي عادة معروفة في الصعيد , وقبل أن أتبين المسألة , وبدون استئذان اقتحم الباب ( خروف ) واندفع في جنون في مطاردة الأولاد , فحطم ما اعترض طريقه , ثم اتجه إلي المرآة وفي قفزة عنترية اعتدي علي المرآة بنطحة قوية تداعت بعدها .
    وجدت نفسي أقفز من علي السرير وخشيت زوجتي ثورة الخاروف , وتضائلت فانزويت في ركن , وقبل أن أجرب رشاقتي في الصراع مع الخروف , دخلت ابنة خالتي وهي في حالة انزعاج كامل , فقد خيل لها أنني سوف أقتله وصاحت وهي علي يقين من أنني سأصرعه :حاسب هذا خروف السيد البدوى , ونادته فتقدم إليها وكأنه الطفل المدلل , فأمسكت به تربت علي رأسه وروت لي أنها قدمت من الصعيد , ومعها هذا الخروف الذي أنفقت في تربيته ثلاثة أعوام هي عمر ابنها , لأنها نذرت للسيد البدوي إذا عاش ابنها أن تذبح علي أعتابه خاروفا , وبعد غد موعد النذر . وخرجت إلي الصالة لأجد زوجها وهو في ابتهاج عظيم , يطلب مني أن أرافقهم إلي طنطا لكي أري هذا المهرجان العظيم لأنهم نظرا لبعد المسافة اكتفوا بالخروف , وأصبح علي أن أجامل ابنة خالتي ولابد أن أذهب معهم إلي مهرجان الشرك , كنت أسأل نفسي كيف أقنعها بأنها في طريقها إلي الكفر , وقلت أبدأ بزوجها أولا وتعمدت أن يري في يدي كتاب التوحيد للإمام محمد بن عبد الوهاب , وما كاد يقرأ العنوان حتي قفز كأنه أمسك بجمرة من نار , ففي أول حديث اتهمنا بالوهابية, وحاولت أن أشرح له سر الكراهية التي يشنها البعض علي دعوة التوحيد , وكيف أنها أحيت شعائر وأصول العبادات وفي ذلك القضاء علي محترفي الدجل , وسدنة الأضرحة والذين يكدسون الأموال عاما بعد عام من بيع البركات ؟ , راح يتشنج ويدافع عن أهل الله الذين ينامون في قبورهم لكن يتحكمون في الكون , وأنهم يجتمعون كل جمعة عند قطب من الأقطاب ؟؟؟

    فاكتفيت بأن طلبت منه أن ينظر في الأمر هل هؤلاء الموتي من أصحاب الأضرحة أكرم عند الله أم محمد صلي الله عليه وسلم ؟ , ثم يفكر طويلا ويجيء إلي دون تعصب ولكنه فقط طلب مني أن أرافقهم في رحلتهم الميمونة إلي طنطا , فقلت له : إن هذا مستحيل وكان مصمما علي الذهاب هو وزوجته إلي السيد البدوى ,حتي يعيش إبنهم , فالمعني الوحيد لذلك هو أن الأعمار بيد السيد البدوى , وحملق في وصاح , لاتكفر يا رجل , فقلت له : أينا يكفر ؟ أنا الذي أطلب منك أن تتوجه إلي الله , أم أنت الذي تصر علي أن تتوجه إلي السيد البدوى , همست في أذن الزوج , أنه إذا تفضل بعدم المرور علينا بعد العودة من مهرجان الشرك , فإنني أكون شاكرا , وجلست زوجتي تلومني لأنني كنت قاسيا معهم وصحت في زوجتي : إن الطفل إذا كان سيعيش فذلك لأن الله يريد له أن يعيش وإن كان سيموت فذلك لأن الله يريد له أن يموت, وعلمت بعد أيام أن قريبتي عادت من طنطا إلي الصعيد مباشرة دون المرور علينا في القاهرة وأنها غاضبة مني , وفي الإسبوع الثاني فوجئت بجرس الباب يدق , إنه زوج إبنة خالتي , ماذا حدث هل جاءوا بنذر جديد , وإذا به يمد يده ليصافحني وابتسم ابتسامة فاترة وهو يطلب كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب , قلت في نفسي لابد أن وراء عودته أمرا فليس من المعقول أن يحدث ذلك بلا أسباب قوية , بدأ يتكلم وكانت الجملة التي سقطت من فمه ثقيلة كالحجر الذي يهبط من قمة جبل لقد مات ابني عقب عودتنا وبدلا من الذهاب للأطباء ليعالج مع زوجته بعد التحليلات اللازمة , فقد يكون مبعث ذلك مرض في دم الأب أو الأم , اقتنع بأن ينذر مع زوجته مرة أخري للشيخ هذا , ومرة للضريح هذا , وأخري لمغارة في جبل بني سويف لقد عاد من طنطا مع زوجته إلي بلدهما وحملا معهما بعض أجزاء من الخروف الذي كان قد ذبح علي أعتاب قبر السيد البدوى , فقد كانت تعاليم الجهالة تقضي بأن يعودا ببعضه التماسا لتوزيع البركة علي بقية المحبين , وأيضا لكي يأكلوا من هذه الأجزاء التي لم تتوفر لها إجراءات الحفظ الصالح ففسدت , وأصابت كل من أكل منها بنزلة معوية , وقد تصدي لها الكبار أما الطفل فمرض وانتظرت الأم بجهلها أن يتدخل السيد البدوى لكن حالة الطفل ساءت وفي آخر الأمر ذهبت به للطبيب الذي أذهله أن تترك الأم ابنها يتعذب طوال هذه الأيام وكتب العلاج , لكن الطفل اشتد عليه المرض ولم يقو جسمه علي المقاومة فمات , وكانت الصدمة علي الأم أكبرمن أن تتحملها , أصابتها لوثة أما الأب فقد انطوي يفكر في جدية بعد أن جعلته الصدمة يصر علي أن الأمر كله لله لاشريك له , وأن ذهابه عاما بعد عام إلي الأضرحة والقبور لم يزده إلا خسارة , , فقلت له : لعل الله قد شفي الأم من لوثتها ؟ فأجاب وهو مطأطئ الرأس بأن أهلها يصرون علي الطواف علي بعض الأضرحة والكنائس ويرفضون عرضها علي أي طبيب , أخذ يقرأ نواقض الإسلام ومنها الذبح لغير الله كمن يذبح للجن أو للقبر ( مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ ) – هذا الحكم لاينطبق علي الجاهل بل لمن يعلم أن هذا من الكفر – ثم أخذ الكتاب وانصرف , وفي الصباح استيقظت علي جرس التليفون ورفعت السماعة لأجد أن المتكلم هو زوج خالتي يعلمني أنهم سوف يصلون غدا , وفي الغد رأيت ابنة خالتي التي أصابتها اللوثة بعد وفاة طفلها في حالة يرثي لها لا تستطيع أن تفرق بين النوم واليقظة , وانتقلت من دنيا الناس إلي دنيا الوهم والكآبة , وقال لي الأب وهو حزين إنه يريد مني أن أتصل بابني وهو طبيب أمراض عصبية ونفسية , كانت الأم تبكي وهي نادمة تعترف بآثامها أنها بإصرارها علي علاج ابنتها عند المشايخ وبالجري والطواف حول الأضرحة وضياع الوقت جعلت المرض يستفحل , ويهدم كل قدرة لابنتها علي مقاومته . , واعترفت أنها أخطأت في حق زوج ابنتها واستفزته باصرارها علي الخطأ ولكن عذرها أنها كانت ضحية لجهلها, ولعشرات السيدات اللاتي كن يؤكدن لها أن تجاربهن مع المشايخ والأضرحة والدجالين تجارب صحيحة وامثل يقول إسأل مجرب ولا تسأل طبيب , واستطعنا بفضل الله أن نجد لها مكانا في المستشفي , وبعد مضي إسبوع واحد علي العلاج تحسنت السيدة , فقد عولجت بالصدمات الكهربائية إلي جانب وسائل أخري , وقلت له : إن الأطباء يرون في استرداده لزوجته جزءا من العلاج ,أصر أيضا علي أن يجعل هذه العودة مشروطة بأن تقلع أم زوجته ووالدها عن تلك الخرافات , وقال أما زوجتي فأنا كفيل بها , كان لزيارته لزوجته في المستشفي أكبر الأثر في شفائها , وزادت بهجتها حينما عرفت أنه أعادها إلي عصمته , بعد شهر وعشرة أيام تقرر خروجها من المستشفي , وعادت مع زوجها إلي الصعيد عازمة علي ترك الخرافات .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 7 من 8 الأولىالأولى ... 6 7 8 الأخيرةالأخيرة

قصة واقعية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قصص واقعية
    بواسطة امال عبد الله في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-06-2012, 06:58 PM
  2. فضل الاستغفار (قصص واقعية يرويها اصحابها )
    بواسطة ابوغسان في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-09-2011, 08:55 PM
  3. السراب .. قصة واقعية
    بواسطة Habeebabdelmalek في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 31-03-2010, 09:26 AM
  4. قصص واقعية رجال ونساء أسلموا
    بواسطة KAHLID في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-11-2006, 11:07 AM
  5. محاولات الاحتلال لتشويه المقاومة.. قصة واقعية
    بواسطة عبد الله المصرى في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-08-2005, 10:28 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

قصة واقعية

قصة واقعية