الاسلام دين العلم والتقدم وليس دين التخلف والجمود

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الاسلام دين العلم والتقدم وليس دين التخلف والجمود

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الاسلام دين العلم والتقدم وليس دين التخلف والجمود

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    313
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-10-2016
    على الساعة
    07:44 PM

    افتراضي الاسلام دين العلم والتقدم وليس دين التخلف والجمود

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    الاسلام دين العلم والتقدم وليس دين التخلف والجمود

    "ادعى بعض المستشرقين ان الاسلام كان حربا ضروسا على حرية الفكر , وانه كبت جميع الحركات العلمية , وحارب البحث والفلسفة , وحظر على معتنقيه التامل والنظر او الاشتغال بالعلم الدينيوى , ولم يبح لاتباعه الا العناية بالعلوم الدينيوية , وكان من ابرز دعاة هذا الفكر الخاطىء ارنست رينان" ( الاسلام من خلال مبادئه التاسيسية – الدكتور محمد غلاب ص57) .
    وقد زعم المستشرق "ثنحان" فى كتابه "مختصر تاريخ الفلسفة" "ان عدة عقبات ثبطت تقدم العرب فى الفلسفة وهى ان كتابهم المقدس يعوق النظر العقلى الحر " .
    "كما زعم البعض الاخر ان الاسلام هو دين التخلف والجمود , وانه دين من اديان الظلام الفكرى التى تحول بين معتنيقيها والنور وهذا يجلب الركود الى الشعوب ويضع امامها العقبات و يمنعها من التقدم
    ولا شك ولا جدال فى مجافاة هذه الاقوال للواقع , فالاسلام كما اعتمد على الايمان اعتمد على العلم , فخاطب العقل والقلب معا , واثار العاطفة والفكر فى آن واحد .
    والاسلام يعتبر العلم والتعليم هدفا اساسيا فى بناء المجتمع الانسانى . وآية ذلك ان رسالة الاسلام قد بدأت فى غار حراء بقوله تعالى "اقرأ باسم ربك الذى خلق " (العلق 1) فهذا الامر الموجه الى النبى صلى الله عليه وسلم فى بداية الدعوة الاسلامية انما هو دعوة لتحرير العقل الانسانى من ظلام الجهل ودفعه الى ولوج ابواب العلم والمعرفة .
    ولقد حبب القرآن الكريم الناس فى العلم فيقول عز وجل "يرفع الله الذين آمنوا منكم و الذين أتوا العلم درجات و الله بما تعملون خبير" (المجادلة 11)
    كما قدس التعليم فحين اقسم الله عز وجل به "ن والقلم وما يسطوون" (القلم 1) واشار الى وسيلة العلم والتعلم بقوله "اقرأ باسم ربك الذي خلق. خلق الإنسان من علق. اقرأ وربك الأكرم.الذي علم بالقلم. علم الإنسان ما لم يعلم" (العلق 5:1)
    وحارب الوهم والاساطير بقوله "وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا" (الاسراء37) وتوالت ايات القرآن الكريم تحث على الاستزادة من العلم والاغتراف من رحيقه " ... هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكّر أولو الألباب" (الزمر 9) , "....و قل رب زدني علما" (طه 114)
    ولم يكتف القرآن بذلك بل فتح مجال العلم للعقل الانسانى وتعدى به اسرار الطبيعة , وتغلل فى اسرار الحياة "فلينظر الانسان مما خلق ... " (الطارق 5) , "وارسلنا الرياح لواقح فأنزلنا من السماء ماء فأسيقناكموه وما انتم له بخازنين" (الحجر 22) .وفى آيات القرآن الكريم دعوة الى التأمل والمشاهدة , والتفكير فى ملكوت السموات والارض لاستنباط الحقائق العلمية , واتباع الاسلوب العلمى فى جميع نواحى الحياة , " أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شيء وأن عسى أن يكون قد اقترب أجلهم فبأي حديث بعده يؤمنون" (الاعراف 185) . "وفي الأرض آيات للموقنين , وفي أنفسكم أفلا تبصرون" (الذاريات 21,20) .
    { أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ وَإِلَى السَّمَاء كَيْفَ ‏رُفِعَتْ وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ } الغاشية 17-20 .
    {أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآَخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} : العنكبوت 19-20ويظهر لنا من هذه الايات الكريمة انها تحث على التفكير , وهذا يعنى الاعلان عن فضل العقل والايحاء بالعمل على تنميته , مما يعتبر تسجيلا لفضل العلم , وايحاء بتحصيله .
    ولقد كرم الله تعالى العلماء تكريما لا مطمع ورائه لرفعه حيث اضافهم الى نفسه وملائكته , وفى الاقرار بربوبيته وعلمه ووحدانيته { شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا اله إِلا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُوْلُوا الْعِلْمِ قَآئـِمَا بِالْقِسْطِ لا إله إِلا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } آل عمران 18
    ويظهر لنا من هذه الايات الكريمة انها تحث على التفكير وهذا يعنى الاعلان عن فضل العقل والايحاء بالعمل على تنميته , مما يعتبر تسجيلا لفضل العلم , وايحاء بتحصيله .
    وتفيض السنة النبوية الشريفة وهى المصدر الثانى للتشريع الاسلامى بالاحاديث النبوية التى تبين مكانة العلم وعلو منزلته وتحفز الانسان الى طلبه والسعى اليه فيقول الرسول صلى الله عليه وسلم : " طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة " (رواه الترمذى) ويقول عليه الصلاة والسلام : "يوزن مداد العلماء بدماء الشهداء يوم القيمة" (الطبرانى) ويقول صلى الله عليه وسلم "ساعة عالم متكىء على فراشه ينظر علمه خير من عبادة العابد ستين عاما" رواه الديلمى فى المسند . (افتراءات واباطيل – المستشار على عبد اللاه طنطاوى ص64 - 66)
    "فالايات القرآنية كما سلف , والاحاديث النبوية تطلب من الانسان ان يفكر ويتدبر , وان ينظر ويتأمل و وان يعمل ويستنبط , والحكمة من ذلك ان الاسلام جاء بمنهج يتناول كافة امور الدين والدنيا , ويتولى شئون البشرية كلها , ويساعد الانسان على ان يحصل لنفسه وللجماعة الانسانية على اسمى درجة من الكمال الانسانى فى الروح والخلق , والمادة والعقل , وينظم علاقته بربه , وبغيره من البشر , ومنهج بمثل هذا الشمول والعمق والانتشار لابد وان يستقر ويرسخ فى الوجدان عن طريق الفكر والمعرفة فالمعرفة فى الاسلام هى شرط للايمان" . (الثقافة الاسلامية – الدكتورعبد الواحد الفار120)
    وفى ذلك يقول الاستاذ عباس محمود العقاد "كل ما يجب على المسلم ان يؤمن به ان كتابه الالهى يامره بالبحث والتفكير , ولا ينهاه عنه , ولا يصده عن النظر والتامل فى مبحاث الوجود واسرار الطبيعة , وخفايا المجهول كيفما كان " . (الفلسفة القرآنية – عباس محمود العقاد ص256)
    والقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة لا يشجعان على العلم الدينى فحسب , ولكن يشجعان على كل علم يؤدى الى نفع البشرية, ويفضى الى تقدم الحياة ورقيها , ولنقرأ فى ذلك قوله تعالى ( ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فأخرجنا به ثمرات مختلفا ألوانها ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود ( 27 ) ومن الناس والدواب والأنعام مختلف ألوانه كذلك إنما يخشى الله من عباده العلماء إن الله عزيز غفور ( 28 ) الآيات من سورة فاطر فهاتان الايتان جمعتا اشتاتا من المعارف الحيوية , وانماطا من المشاهد الطبيعية , منها ما يرتبط بعلم النبات , ومنها ما يرتبط بعلم طبقات الارض, وانواع التربة, ومنها ما يرتبط بعلم الانسان , وعلى المسلم ان يتأمل كل ذلك بعقل الباحث المفكر . (افتراءات واباطيل – المستشار على عبد اللاه طنطاوى ص68 , 67)
    ورحم الله العقاد عندما قال "...... فمن الحق ان نعلم ان كتابنا يأمرنا بالبحث والنظر, والتعلم والاحاطة بكل معلوم يصدر عن العقل " . (التفكير فريضة اسلامية – العقادص78)
    "والقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة فى حثهما على طلب العلم واعمال الفكر فى علوم الدين والدنيا قصدا بذلك اصلاح احوالنا الدنيوية وتأسيس الانسان المسلم الكامل الذى يسمو بنفسه ومجتمعه الى درجة الكمال والسمو الانسانى .
    وغنى عن البيان انه لا توجد فى القرآن الكريم كلمة واحدة تفلاق بين علوم الدنيا والدين , بل على العكس حث الانسان على مرعاة شئونه الدنيوية وعدم اهمالها "" (القصص 77) .
    فالاسلام ليس دينا روحنيا يعزل معتنقيه عن الحياة , ولا ماديا صرف يوقعهم فى اوحال الدنيا , انما يعتد بالاخرة والدنيا معا , ويعتبر الدنيا وسيلة للاخرة . (افتراءات واباطيل – المستشار على عبد اللاه طنطاوى ص68)
    "وحضارته هى الوحيدة التى تميزت بغايتها الربانية ، ورؤيتها الإنسانية ونزعتها العالمية ، ونظرتها الشمولية ، وفكرتها الوسطية ، وصبغتها الأخلاقية . وهذه الحضارة هي الوحيدة في التاريخ التي وصلت الدنيا بالآخرة ، وربطت السماء بالأرض ، وآخت بين العقل والقلب ، ومزجت المادة بالروح ، وأرضت الفرد والمجتمع ، ووازنت بين الحقوق والواجبات ، وجمعت بين الواقع والمثال .. لقد وحّدت بحق بين الثنائيات ، وأخرجت منها شراباً خالصاً سائغاً للشاربين"
    (حضارتنا في عيون الغربيين - د.عبد المعطي الدالاتي) .

    "والقول بان الاسلام فضل العلم الدينى دون الدنيوى انما هو فرية خبيثة ظالمة كاذبة روج لها اعداء الاسلام ادعياء الثقافة وجهلة العلم ". (افتراءات واباطيل – المستشار على عبد اللاه طنطاوى ص69)
    وقد رد على هذه الفرية جمع غفير من المستشرقين المنصفين منهم المستشرق هورتن الذى يقول :
    "فى الاسلام تجد اتحاد الدين والعلم , فهو الدين الوحيد الذى يوحد بينهما , فتجد فيه الدين متمكنا فى دائرة العلم , وترى وجهة الفلسفة ووجهة الفقه متعانقين فهما واحد لا اثنان " (نقلا عم مقال للاستاذ انور وجدى فى مجلة الوعى الاسلامى , العدد 26, ص39) .
    كما رد على هذه الفرية البارون "كاردفوا" الباحث الفنى الذى خصص نفسه للفلسفة الاسلامية , فدرسها دراسة عميقة تسمح له ان يحكم عليها الحكم الذى له قيمته فى نظر الباحثين فيقول :
    "ليس القران كتابا فلسفيا , وليس محمد صلى الله عليه وسلم فيلسوف بالمعنى الفنى لهذه الكلمة , ولكنه كنبى التقى فى اثناء تادية مهمته ببعض المشاكل الفلسفية فمنحها حلولا الهامية , مصوغة فى اسلوب ادبى , ومجموعة هذه الحلول هى التى كونت العقيدة الاسلامية فيما بعد , وهى التى صارت فيما بعد نقاطا محددة فى النظر الفلسفى عند العرب " ( الاسلام من خلال مبادئه التاسيسية – الدكتور محمد غلاب ) .
    ويكفيا ردا على مزاعم المستشرق سنحان ما قرره المستشرق جيلون فى كتابه الفلسفة فى العصر الوسيط "ان اروبا كانت فى القرن الثالث عشر الميلادى تتطلع الى الفكر الاسلامى تريد أن تأخذ عنه وتفيد منه، وأنه كان لما نقل من الكتب العربية واليونانية إلى اللاتينية أثر قوي في وجود نشاط فكري هائل في أوروبا وظهور الجامعات" .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    313
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-10-2016
    على الساعة
    07:44 PM

    افتراضي


    شهادات لا حصر لها
    وها هى "شهادات غربية منصفة في حضارتنا الاسلامية لا حصر لها انتُزعت من أقلام مفكرين غربيين درسوا الإسلام فراعهم جماله ، وأعجبتهم مبادئه ، ولكنهم لم يُنزلوا قناعاتهم من سماء العقل إلى أرض القلب ، ولم يسقوها بماء الوجدان ، فلم تنمُ غراسها ولم تثمر !
    وفشلوا في أن يحوّلوا الاقتناع بالحق إلى اعتناق له ، والإعجاب بالإسلام إلى عقيدة تجري في العروق ، نعم لم يبقَ أمامهم إلا ضربة معول واحدة كي يصلوا إلى النبع الثّر الزلال ، فلم يفعلوا ..
    حاموا وهم الظّماء حول الماء ولم ينهلوا !!
    وإنما أعرض أقوالهم لأولئك المهزومين أمام الغرب ، الذين لا يشربون الكأس الرويّة إلا إذا كانت بيد غربية ! ولا يجرعون الدواء إلا من تلك الصيدلية !!
    على أن بعض هذه العبارات كانت في سياقها شَرَكاً نُصب للعقل المسلم ، ولا حرج علينا – "أظن – إن لقطنا الحبة ، ومزقنا الشبكة ، وطرنا بسلام" .
    (حضارتنا في عيون الغربيين - د.عبد المعطي الدالاتي)

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    313
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-10-2016
    على الساعة
    07:44 PM

    افتراضي


    يقول المؤرخ الإنجليزي (ويلز) :
    "كل دين لا يسير مع المدنية في كل أطوارها فاضرب به عرض الحائط ، وإن الدين الحق الذي وجدته يسير مع المدنية أينما سارت هو الإسلام … ومن أراد الدليل فليقرأ القرآن وما فيه من نظرات ومناهج علمية ، وقوانين اجتماعية ، فهو كتاب دين وعلم واجتماع وخلق وتاريخ ، وإذا طُلبَ مني أن أحدّد معنى الإسلام فإني أحدده بهذه العبارة " الإسلام هو المدنية"( الاسلام والمبادىء المستوردة – الدكتور عبد المنعم النمر)
    وتقول المستشرقة زيغريد هونكه في كتابها القيم : (شمس الله تسطع على الغرب) :
    "إن هذه القفزة السريعة المدهشة في سلم الحضارة التي قفزها أبناء الصحراء ، والتي بدأت من اللا شيء لهي جديرة بالاعتبار في تاريخ الفكر الإنساني… وإن انتصاراتهم العلمية المتلاحقة التي جعلت منهم سادة للشعوب المتحضرة لفريدة من نوعها ، لدرجة تجعلها أعظم من أن تُقارَن بغيرها ، وتدعونا أن نقف متأملين : كيف حدث هذا ؟! إنه الإسلام الذي جعل من القبائل المتفككة شعباً عظيماً ، آخت بينه العقيدة ، وبهذا الروح القوي الفتي شق العرب طريقهم بعزيمة قوية تحت قيادة حكيمة وضع أساسها الرسول بنفسه … أو ليس في هذا الإيمان تفسير لذلك البعث الجديد ؟! والواقع أن روجر بيكون أو جاليليو أو دافنشي ليسوا هم الذين أسسوا البحث العلمي .. إنما السباقون في هذا المضمار كانوا من العرب الذين لجأوا - بعكس زملائهم المسيحيين - في بحثهم إلى العقل والملاحظة والتحقيق والبحث المستقيم ، لقد قدّم المسلمون أثمن هدية وهي طريقة البحث العلمي الصحيح التي مهدت أمام الغرب طريقه لمعرفة أسرار الطبيعة وتسلطه عليها اليوم … وإن كل مستشفى وكل مركز علمي في أيامنا هذه إنما هي في حقيقة الأمر نُصب تذكارية للعبقرية العربية … وقد بقي الطب الغربي قروناً عديدة نسخة ممسوخة عن الطب العربي ، وعلى الرغم من إحراق كتب ابن سينا في مدينة بازل بحركة مسيحية عدائية ، فإن كتب التراث العربي لم تختف من رفوف المكتبات وجيوب الأطباء ، بل ظلت محفوظة يسرق منها السارقون ما شاء لهم أن يسرقوا" (شمس الله تسطع على الغرب ص 148 – 269 – 315 – 354)
    وعلى مدى الكتاب كانت المؤلفة تعقد المقارنات بين منهج العرب المسلمين في البحث العلمي وبين ما كان عليه العقل الغربي من تسطّح فتقول : "اتسعت الهوة بين الحضارة العربية الشامخة والمعرفة السطحية في أوربة التي كانت ترى أن من الكفر والضلال القول بأن الأرض كروية ، فمعلم الكنيسة لاكتانتيوس يتساءل مستنكراً: أيعقل أن يُجنّ الناس إلى هذا الحد ، فيدخل في عقولهم أن البلدان والأشجار تتدلى من الجانب الآخر من الأرض ، وأن أقدام الناس تعلو رؤوسهم؟!!" ( المرجع السابق ص370) قلت : منذ ألف عام توصل فقيه الأندلس الإمام ابن حزم إلى الجزم بكروية الأرض منطلقاً من القرآن الكريم ومن التنظيم المطّرد لمواقيت الصلاة في محيط الأرض… وقد بسط ذلك في كتابه الموسوم (الفصل بين المِلل والنِّحَل).
    ويقول العلامة بريفولت :
    "ما من ناحية من نواحي الازدهار الأوربي إلا يمكن إرجاع أصلها إلى مؤثرات الثقافة الإسلامية بصورة قاطعة ، وإن ما يدين به علمنا لعلم العرب ليس فيما قدموه لنا من كشوف مدهشة ونظريات مبتكرة ، بل إنه مدين بوجوده ذاته … ولم يكن بيكون إلا رسولاً من رسل العلم والمنهج الإسلامي إلى أوربة المسيحية ، وهو لم يَملّ قط من التصريح بأن اللغة العربية وعلوم العرب هما الطريق الوحيد لمعرفة الحق(بناء الإنسانية - رويلت بريفولت نقلاً عن (مقدمات العلوم والمناهج - للاستاذ أنور الجندي ، مجلد4 ص710).. ولقد انبعثت الحضارة الإسلامية انبعاثاً طبيعياً من القرآن ، وتميزت عن الحضارات البشرية المختلفة بطابع العدل والأخلاق والتوحيد ، كما اتسمت بالسماحة والإنسانية والأخوّة العالمية"( أخطر ما تواصى به المسلمون عبر الأجيال - أنور الجندي )
    ويقول المفكر ليوبولد فايس :
    "لسنا نبالغ إذ قلنا إن العصر العلمي الحديث الذي نعيش فيه ، لم يُدشّن في مدن أوربة ، ولكن في المراكز الإسلامية في دمشق وبغداد والقاهرة وقرطبة"(الاسلام على مفترق الطرق – محمد اسد)
    "نحن مدينون للمسلمين بكل محامد حضارتنا في العلم والفن والصناعة ، وحسب المسلمين أنهم كانوا مثالاً للكمال البشري ، بينما كنا مثالاً للهمجية""( الاسلام والمبادىء المستوردة – الدكتور عبد المنعم النمر)
    ويقول الكاتب الفرنسي أناتول فرانس في كتابه (الحياة الجميلة) :
    "أسوأ يوم في التاريخ هو يوم معركة (بواتييه) عندما تراجع العلم والفن والحضارة العربية أمام بربرية الفرنجة ، ألا ليت شارل مارتل قطعت يده ولم ينتصر على القائد الإسلامي عبد الرحمن الغافقي"
    "حين نتذكر كم كان العرب بدائيين في جاهليتهم يصبح مدى التقدم الثقافي الذي أحرزوه خلال مئتي سنة ، وعمق ذلك التقدم ، أمراً يدعو إلى الذهول حقاً ، ذلك بأن علينا أن نتذكر أيضاً أن النصرانية احتاجت إلى نحو من ألف وخمسمئة سنة لكي تنشئ ما يمكن أن يدعى حضارة مسيحية ، وفي الإسلام لم يُولّ كل من العلم والدين ظهره للآخر ، بل كان الدين باعثاً على العلم ، وإن الحضارة الغربية مدينة للحضارة الإسلامية بشيء كثير إلى درجة نعجز معها عن فهم الأولى إذا لم تتم معرفة الثانية"(المستشرق روم لاندو في كتاب الإسلام والعرب )
    ويقول المسيو سيديو :
    "لم يشهد المجتمع الإسلامي ما شهدته أوربة من تحجر العقل ، وشل التفكير ، وجدب الروح ومحاربة العلم والعلماء ، ويذكر التاريخ أن اثنين وثلاثين ألف عالم قد أُحرقوا أحياء ! ولا جدال في أن تاريخ الإسلام لم يعرف هذا الاضطهاد الشنيع لحرية الفكر ، بل كان المسلمون منفردين بالعلم في تلك العصور المظلمة ، ولم يحدث أن انفرد دين بالسلطة ، ومنح مخالفيه في العقيدة كل أسباب الحرية كما فعل الإسلام" (هكذا كانوا … يوم كنا - د. حسان شمسي باشا)
    "لقد ديست بالأقدام تلك المدنية العظيمة في الأندلس ! ولماذا ؟ لأنها نشأت من أصول رفيعة ، ومن طباع شريفة ، نعم من رجال الإسلام . إن المدنية الإسلامية لم تتنكر يوماً للحياة"(الفيلسوف نيتشه عن ( ظلام من الغرب) للعلامة محمد الغزالي )
    وتقول الدكتورة لويجي رينالدي :
    ".. لما شعرنا بالحاجة إلى دفع الجهل الذي كان يثقل كاهلنا ، تقدمنا إلى العرب ومددنا إليهم أيدينا لأنهم كانوا الأساتذة الوحيدين في العالم"(مقدمات العلوم والمناهج – الاستاذ انور وجدى , مجلد 7 ص141)).
    ويقول البروفسور غريسيب ، مدير جامعة برلين :
    "أيها المسلمون ما دام كتابكم المقدس عنوان نهضتكم موجوداً بينكم ، وتعاليم نبيكم محفوظة عندكم ، فارجعوا إلى الماضي لتؤسسوا المستقبل"(13
    ويقول المستشرق درايبر : "ينبغي أن أنعي على الطريقة التي تحايل بها الأدب الأوربي ليخفي عن الأنظار مآثر المسلمين العلمية علينا ! إن الجور المبنّي على الحقد الديني ، والغرور الوطني لا يمكن أن يستمر إلى الأبد" (تشكيل العقل المسلم - د. عماد الدين خليل)
    ويقول روم رولان : "تفرد العلم الإسلامي بأنه لم ينفصل عن الدين قط ، والواقع أن الدين كان ملهمه وقوته الدافعة الرئيسة ، ففي الإسلام ظهر العلم لإقامة الدليل على الألوهية" .
    ويقول رينان :
    "ما يدرينا أن يعود العقل الإسلامي الوَلود إلى إبداع المدنية من جديد؟ إن فترات الازدهار والانحدار مرت على جميع الأمم بما فيها أوربة المتعجرفة" (مقدمات العلوم والمناهج - للاستاذ أنور الجندي ، 8/173)
    ويقول المستشرق الفرنسى "بيرلوتى"
    : "عندنا نحن الاوربيين يعتبر من الحقائق الثابتة ان الاسلام هو دين من اديان الظلام الفكرى الذى يحول بين معتنقيه والنور , وهذا يدل قبل كل شىء على الجهل المطبق بتعاليم نبيه , وفوق كل ذلك نسيان مذهل لشهادة التاريخ , لان الاسلام منذ القرن الاول قد جعل يتطور ويتقدم مع الاجناس المتباينة , ونحن نعرف اى صعود سريع ذلك الذى منح الناس اياه ابان حكم الخلفاء الاولين " (اركان الاسلام الخمسة – د.يحيى الدرديرى ص225)
    ويقول ###لسون :
    " ان اعمال العرب العلمية اتصفت بالدقة وسعة الأفق ، وقد استمد منها العلم الحديث ـ بكل ما تحمله هذه العبارة من معان ـ مقوماته بصورة اكثر فاعلية مما نفترض ..." (ماثر العرب فى الحضارة الاروبية – جلال مظهر ص171)

    ونختم بنقول من كتاب (حضارة العرب) لغوستاف لوبون الذى يقول فيها :
    "إن حضارة العرب المسلمين قد أدخلت الأمم الأوربية الوحشية في عالم الإنسانية ، فلقد كان العرب أساتذتنا … وإن جامعات الغرب لم تعرف لها مورداً علمياً سوى مؤلفات العرب ، فهم الذين مدّنوا أوربة مادة وعقلاً وأخلاقاً ، والتاريخ لا يعرف أمة أنتجت ما أنتجوه … إن أوربة مَدينة للعرب بحضارتها … والحق إن أتباع محمد كانوا يذلّوننا بأفضلية حضارتهم السابقة ، وإننا لم نتحرر من عقدتنا إلا بالأمس ! وإن العرب هم أول من علّم العالم كيف تتفق حرية الفكر مع استقامة الدين … فهم الذين علّموا الشعوب النصرانية وإن شئت فقل حاولوا أن يعلموها التسامح الذي هو أثمن صفات الإنسان … ولقد كانت أخلاق المسلمين في أدوار الإسلام الأولى أرقى كثيراً من أخلاق أمم الأرض قاطبة … " (حضارة العرب – جستاف لوبون)
    ص26 – 276 – 430 – 566)
    يتبع بعون الله

الاسلام دين العلم والتقدم وليس دين التخلف والجمود


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الفاضلة ( أم النور ) .... هل تساءلتي : لماذا الاسلام وليس المسيحية ؟
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 195
    آخر مشاركة: 19-03-2013, 09:49 PM
  2. الرد على الملحدين فى التناقضات بين العلم و الاسلام ...تحديد جنس الجنين!!
    بواسطة احمد مناع في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 20-05-2012, 10:58 PM
  3. العلم والعمل في الاسلام
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-02-2011, 02:48 PM
  4. الاسلام دين التسامح وليس دين ارهاب
    بواسطة ابن النعمان في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-01-2011, 05:00 PM
  5. الاسلام دين سماحة وليس دين ارهاب لاخيكم سمير السكندرى
    بواسطة سمير السكندرى في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-01-2011, 05:46 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الاسلام دين العلم والتقدم وليس دين التخلف والجمود

الاسلام دين العلم والتقدم وليس دين التخلف والجمود