بريق الفالصو

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

بريق الفالصو

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: بريق الفالصو

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    127
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-02-2015
    على الساعة
    11:26 PM

    افتراضي بريق الفالصو

    منذ الاستعمار والغرب يحاول أن يوهم المسلمين أنّ سبب التخلّف الذي هم فيه هو الإسلام وأنّ الخروج من ظلام التخلف والرجعية إلى التنوير والمدنية هو بالتبعية للغرب والسير حذوهم شبراً بشبر، وقد أُخِذ الكثير من العرب والمسلمين بهم ودعوا إلى التغريب كبابٍ للإصلاح.

    ولكنّ الأيام تثبت يوماً بعد زيف هذه الدّعوة وتكشف أن ليس كلّ ما يلمع ذهباً كما يقول شكسبير، فبريق الفالصو ما عاد يعمي عيون أحد وكذبة الحضارة الغربية ما عاد يصدّقها أحد.

    الحضارة ليست أبراجاً وقصوراً ومصانع وتكنولوجيا، هذه مدنيّةٌ يوجد منها في كلّ مكان، ولكنّ الحضارة هي السمو بالإنسان إلى الملائكيّة والنأي به عن الانحدار إلى الحيوانيّة.

    عندما أقارن الحضارة التي بناها الإسلام بالحضارة الغربية أشعر بالشفقة على الحضارة الغربية، خذوا على سبيل المثال فرنسا، لا أعرف كيف تجتمع كل تلك الحانات مع كل تلك الكنائس في فرنسا! سيقولون: تعدّدية! أنا لا أرى ولا أتصوّر أنّ الحق يجتمع مع الباطل، لا بدّ أن يغلب أحدهما الآخر، وفي فرنسا غلبت الحانات الكنائس لأنّها مليئة والكنائس فارغة، وهي مزدحمة ولكن الكنائس باتت متاحف ليست أكثر.

    ماذا جنت فرنسا من عصر التنوير؟ إنها اليوم مليئة بالتماثيل أكثر من الدول الوثنية بحد ذاتها، تماثيل لملوك وتماثيل لمدن وتماثيل لوحوش خرافية في الكنائس.

    ما العبرة من وجود تماثيل وحوش أسطورية خرافية في كنائس كالتي في كاتدرائيّة نوتردام؟ هل تجتمع الخرافة مع الدين ومع الحضارة؟ أم أنّ هذه تعدّديّةٌ أيضاً؟!

    كل جهودهم من أجل التنوير والتحرير كانت عودة بأنفسهم من حضيض إلى درك أسفل منه، إنهم كما يقول القرآن فى (ظلمات بعضها فوق بعض) يعيشون في جاهلية لا تختلف كثيراً عن جاهلية من سبقهم، ولا خلاص لهم منها إلا بتحطيم الأصنام.

    كيف يشعر الفرنسيون عندما يعلمون أن يومهم الوطني هو ذكرى اقتحام سجن الباستيل ، تلك الذكرى التي لم تكن شيئاً عظيماً ولكن عملية سطو على مخزن أسلحة؟ علماً بأن السجن لم يكن فيه إلا سبعة مساجين، خمسة منهم لصوص. عندما انتشر الإسلام ووصل إلى أوروبا توقف هناك في فرنسا، وانهزم جيش المسلمين وصدت فرنسا الفتوحات الإسلامية، فحرمت أوروبا من نور الإسلام والحضارة وكانت شؤماً على أوروبا، من أجل ماذا؟ ما قيمة كل الفن والعمارة والأبراج والساحات أمام مسارح التعري والحانات والأفيون والعاهرات والعاهرين؟

    أنا لا أستوعب لماذا تساهم فرنسا في التبشير في بلاد العرب والمسلمين في نفس الوقت الذي تدعو فيه إلى العلمانية في أرضها؟

    وما فائدة مبادئ الثورة الفرنسية (الإخاء والمساواة والعدل) إذا لم تطبق إلى سلوك، ما فائدة المبادئ والأفكار إن لم تظهر على أخلاق صاحبها؟ أين كانت المبادئ حين كانوا يسخّرون السود في جنوب إفريقيا ويسومونهم سوء العذاب؟ وأين حقوق الإنسان حين يضيّقون على المسلمين في معتقداتهم وعباداتهم؟

    وعند الابتلاءات وفي أوقات الشدّة تظهر الأمور على حقيقتها وتتساقط الأقنعة القناع تلو الآخر، فهذه أمريكا منذ أن انهار برجاها انهارت معهما سمعتها وما تدّعيه من قيم وتبيّن للجميع أنّها ليست أكثر من قطعة برغر رائحتها لذيذة لكنها من الداخل قطعة لحم فاسدة متطرّفة السعرات والأملاح والدهون مليئة بالبكتيريا والطفيليّات.
    اتّخذت الديمقراطية وحقوق الإنسان مطيّة لاستعمار الدول واستعبادها ونهب ثرواتها ،تدعو إليها حين تخدم مصالحها وتحاربها حين تتعارض معها.

    ولأنّ الإسلام يقف في وجه ظلمها وجبروتها تحاربه باسم الإرهاب، ولأنّ المسلمين هم جند الرحمن وحماة الأوطان تنسب إليهم صفاتها التي لا يدانيها فيها أحدٌ من الإرهاب والتطرّف والأصوليّة والقرصنة.

    استغرب كيف تسيطر حضارة مثلها على العالم حين أرى برامجها وأفلامها وأغانيها وما فيهم من أفكار سخيفة ضحلة ومعتقدات فاسدة وقيمٍ هابطة، أفلام مليئة بالقتل والتعذيب والسرقة والزنا والكآبة، وبرامج أكبر همّها أخبار النجوم وتسويق الماديّات وحطام الدنيا، وأغانٍ مصروعة كأنّما يتخبّطها الشيطان من المسّ، وأفلام كرتون مليئة بالوثنيّات والعنف وقلّة الأدب.
    هل بخلو فيلمٌ أمريكي من سرقة سيارة أو إهانة النعمة بإلقاء الأطعمة على الأرض أو الزنا أو القتل والعنف أو الألفاظ النابية أو السخرية بالآخرين؟

    وسويسرا بلد الحريّة وحقوق الإنسان ضاقت صدورهم بالمآذن، ونادوا بهدمها، وحين بحث النّاس مستغربين عن عدد المآذن، وجدوها أربعاً فقط لا غير! ولا مبرّر لهدمها.

    ويتغنّى الغرب بالديمقراطية في بلادهم بينما نجدهم يُهرعون إلى إصدار القرارات الحازمة حين يتعلّق الأمر بأمن "إسرائيل" أو عملائهم في جنوب السّودان.

    غرب منافق ناكرٌ للجميل، استعان بالحضارة الإسلاميّة للنهوض فلمّا استدّ ساعده رماها وكافأ معروفها بأقبح مكافأة: الاستعمار والتفتيت والاستشراق والتنصير ودعم الاستبداد والصهيونيّة والحرب على الإسلام والاستهزاء بالله وآياته ورسله. وليتهم يكترثون لدمائنا كما يكترثون لنفطنا!

    وليست مآخذنا عليهم غشاوةٌ تمنعنا من رؤية حسناتهم، ولا بغضنا لسلبيّاتهم يعني عدم إعجابنا بإيجابيّاتهم فنعم الصناعة ونعم التكنولوجيا ونعم الجامعات ونعم كثيرٍ من المفكّرين.

    ولكن الهدف أن نعود إلى ربّنا وكتابنا وسنّة نبيّنا ونكمل ما بدأه أجدادنا من العلم والنهضة والصناعة ونشر الهداية، والإسلام لا يدعو إلى صراع الحضارات مثل هنتنغتون ولكنه يقول: (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) 125 النحل.

    كما علينا ألّا نثق بهم ولا نتّبع أهواءهم وأن نصدّهم عن التدخّل في حياتنا فقد أغنانا الله عمّا يقدّمونه لنا من الفالصو: (فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِن كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ ) 15 الشورى
    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 16-03-2011 الساعة 02:07 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

بريق الفالصو

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إليك بريق الأمل
    بواسطة ساعية لرضى الله في المنتدى المنتدى الطبي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 22-09-2010, 08:37 PM
  2. رأيت أملا في بريق عينيه - احكموا بأنفسكم
    بواسطة نـور الهدى في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 23-04-2010, 04:15 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

بريق الفالصو

بريق الفالصو