فصل الدين عن الدولة.. نجاةٌ أم هلاك؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

فصل الدين عن الدولة.. نجاةٌ أم هلاك؟

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: فصل الدين عن الدولة.. نجاةٌ أم هلاك؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    127
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-02-2015
    على الساعة
    11:26 PM

    افتراضي فصل الدين عن الدولة.. نجاةٌ أم هلاك؟

    كثير من دول العالم اليوم علمانية وتدعو إلى فصل الدين عن الدولة، حتى" تتحقّق الوحدة الوطنية بشكل كامل ويتمّ التخلّص من التوتّرات الدينية والمذهبية ويتحقّق التّماشي مع منطق الدولة الحديث القائم على أنّ المواطنين متساوون جميعاً أمام القانون".

    فهل ما يدعو إليه أفلاطون متحقّقٌ في جمهوريّته؟ هل يعيش الأفراد في تلك الدول (وأخصّ المسلمين) بحريّةٍ ويمارسون دينهم بحريّةٍ أم يتمّ تضييق الخناق عليهم والتدخّل في حجاب النساء وحرمان المحجّبات من التعليم الجامعي و التضييق على سعة المساجد ووجود مآذن عليها والتدخّل في تفاصيل الشرائع مثل ذبح الأضاحي، فضلاً عن السخرية بالمقدّسات من باب الحريّة، ومنع أحزاب إسلاميّة من الوصول للسلطة وغير ذلك كثير.

    إنّ العلمانيّة بحدّ ذاتها أصبحت ديناً جديداً نصّب نفسه لمحاربة الإسلام والتضييق على المسلمين، والعلمانيّون حيثما أمسكوا بزمام السلطة فإنّهم يفرضون أجنداتهم السياسيّة والاجتماعية والفكريّة.

    ويذمّون أي حزب إسلامي ويروّعون الناس منهم، في الوقت الذي لا يذكرون شيئاً عن تاريخ العلمانيين المجيد الذي أفرز نازية وفاشية وحربين عالميتين وصهيونية.
    ويدّعون أنّ العلمانية لا تعني فصل الدين عن المجتمع، بل تعني حياد الدولة فيما يخص المسائل الدينية وأن ذلك سبيل للنهضة، ويستشهدون بأوروبا التي تلمع في عيونهم، وليس كل ما يلمع ذهباً.
    فهم يرون أنّ أوروبا خرجت من العصور المظلمة إلى المدنيّة والتنوير والحريّة بالعلمانيّة.

    فهل ما يصحّ على مسيحيّي أوروبا يصحّ على المسلمين؟
    أوروبا قامت بتحجيم دور الكنيسة التي كانت تضطهد الناس باسم الدين وتخالف العلم وتحارب التقدّم، ولم يكن هناك من تشريع أو نظام حياة تخلّوا عنه، بينما الإسلام وضعه مختلف، لأنّه دين الحق ودين العدل ودين العلم والعقل والحكمة، وبتركه يخسر المسلمون نظام حياة شامل وكامل، وإن استبدلنا بشريعة الله شرائع الذين يجهلون –في الحكم والمعاملات والعلاقات والعقوبات- واختزلنا الإسلام إلى شكليّات وطقوس وحليةٌ تعلّق على صدور النساء كما يفعلون بدينهم في الغرب نكون قد استبدلنا الذي هو أدنى بالذي هو خير، وسنعيش في شيزوفرينيا وتمزّق وفوضى حيث قِسمٌ منّا لله وقسم لقيصر، وصلاةٌ في المسجد وغفلةٌ خارج أبوابه، وتحريم للخمر وتحليلٌ للخمّارات، وتعطيل لقطع يد السارق وإطلاق اليد للربا والاحتكار..

    لقد نظّم الله لنا حياتنا كما نظّم لنا أنفاسنا، فمن هذا الذي يعطّل ألوهيّة الله سبحانه وتعالى في الأرض وهو الذي في السماء إلهٌ وفي الأرض إله؟!
    الذي يخلق ويرزق هو الذي يحكم، والأعلم والأحكم والأرحم هو الذي يحكم.

    انقل لكم هذا الاقتباس عن صحيفة الغد الأردنيّة (14/03/2006) نقلاً عن صحيفة الخليج الإماراتيّة للكاتبة أميمة الخميس: "القوانين والتشريعات الغربيّة في مجملها تقوم على العلمانيّة المطلقة حيث يفخرون هناك بالدستور القائم على فصل الدين عن الدّولة على اعتبار أنّ العلمانيّة هي نتاج كفاح قرونٍ طويلةٍ ضدّ فكر الخرافة والشّعوذة وهيمنة الكنيسة على السّياسة، تلك الشعوب باتت تؤمن بأنّ إنزال القوانين من السماء إلى الأرض هو أعظم منجز بشريّ رفع من قدر البشر وإنسانيّتهم أمام سطوة النصّ اللاهوتيّ المغلق على تمامه واكتماله، حيث تحوّلت القوانين في خدمة الإنسان وليس العكس، والمطّلع على أفكار فلاسفة التّنوير في أوروبا لا بدّ أنه مرّت به صيحة فولتير وسواه من فلاسفة التّنوير: (اشنقوا آخر ملك بأمعاء آخر قسّيس).
    ...العلمانيّة الغربيّةُ عوراء عرجاء وسقوف الحريّة المتّسعة كثيراً ما تضيق لحدّ الاختناق وليست كما يبرزها المشهد تماماً أو يروّج لها." انتهى الاقتباس.

    الحريّة والكرامة وحقوق الإنسان والمدنية والعلم والفن والأدب مبتغى الجميع، ولكن ليس وفق العلمانيّة القاصرة، ولكن وفق الطريق الذي هدانا الله إليه :(يرفعِ اللهُ الذين آمنوا منكم والذينَ أوتوا العلم درجات) 11 المجادلة.

    ولو كان في العلمانيّة التي تحكم العالم اليوم خير لما ظهر الفساد في البر والبحر، انظروا أين وصلت العلمانية والحرية والديمقراطية بهم، في الغرب وغيره، إنّهم على وشك الانقراض كما تقول دراساتهم، خلال خمسين سنة –إن لم يتنبّهوا لضلالهم- سينقرضون ولن نراهم بعدها إلّا في حديقةٍ جوراسيّة.

    الدّين لا ينفصل عن الدّولة، فالنّبيّ محمّد صلى الله عليه وسلّم كان رسولاً نبيّاً وقائداً عسكريّاً وقاضياً وحاكماً إداريّاً وزعيماً سياسيّاً، وهو قدوتنا.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية محب الابرار
    محب الابرار غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    4
    آخر نشاط
    14-04-2011
    على الساعة
    08:10 AM

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا

فصل الدين عن الدولة.. نجاةٌ أم هلاك؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فصل الدين عن الدولة
    بواسطة د/احمدالالفي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-06-2012, 06:46 AM
  2. الديمقراطية العلمانية اللادينية ومبدأ فصل الدين عن الدولة
    بواسطة dahab في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 24-05-2011, 07:20 AM
  3. رجل الدين .. رجل الدولة
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-03-2010, 10:46 AM
  4. رجل الدين .. رجل الدولة
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-03-2010, 10:46 AM
  5. ما هى خلفية فصل الدين عن الدولة ؟؟؟؟
    بواسطة عطاء الله الأزهري في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-08-2007, 04:22 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

فصل الدين عن الدولة.. نجاةٌ أم هلاك؟

فصل الدين عن الدولة.. نجاةٌ أم هلاك؟