التحريف فى النصوص التى تثبت أن المسيح ابن الله

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

التحريف فى النصوص التى تثبت أن المسيح ابن الله

صفحة 5 من 6 الأولىالأولى ... 4 5 6 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 59

الموضوع: التحريف فى النصوص التى تثبت أن المسيح ابن الله

  1. #41
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ex-muslim1 مشاهدة المشاركة
    سبق وعرضتك تفسير الانبا غورغوريوس
    ولزيادة التاكيد تفسير ابونا انطونيوس فكرى
    ويوحنا المعمدان أدرك أنه سوف يستشهد، فأرسل تلاميذه للسيد المسيح ليلمسوا بأنفسهم من هو المسيح، هو أراد تحويل تلاميذه حتى لا يقاوموا المسيح فيما بعد بل يتتلمذوا له. وسؤال يوحنا أنت هو الآتى (أى المسيح المنتظر) أم ننتظر آخر. كان هذا السؤال ليس عن شك في المسيح، فمن عرف المسيح وهوفى بطن أمه (لو 44:1) ورأى حمامة تحل عليه يوم عماده (يو 29:1-34). فمن شهد للمسيح كل هذه الشهادات أيعود ويشك فيه! قطعاً لا. ولكن كان السؤال لأجل أن يؤمن تلاميذه بالمسيح. خصوصاً أن الغيرة كانت قد بدأت في قلوب تلاميذ المعمدان من نجاح خدمة المسيح (يو 26:3). خصوصاً أنه واضح من (يو 35:1-37) أن المعمدان كان يشهد لتلاميذه عن المسيح ليتبعوه كما تبعه هنا يوحنا وأندراوس.وهناك من قال ان يوحنا ارسل يسأل المسيح هذا السؤال لانه مسجون وحالته النفسية سيئة ، فإن المسيح هو الآتى فلماذا لا يخرجه من السجن!!. الم يقرأ من قال هذا الكلام العجيب ما قاله يوحنا المعمدان عن المسيح (يو 3: 27 – 36 ) هل من يقول هذا الكلام عن المسيح ما زال لايعرف من هو ؟! لقد اطلق المعمدان على المسيح " حمل الله"(يو1: 29 ) والمعنى انه سيقدم ذبيحة. فهل يقدم المسيح ذبيحة ويخرج المعمدان من السجن !!

    وحين سأل تلاميذ المعمدان السيد المسيح أجابهم بأن العمى يبصرون والصم يسمعون … وكأنه يقول لهم لقد تحققت النبوات فىَّ (اش 5:35 +1:61). والسيد حذر التلميذان من أن يستمر شكهم فيه بعد أن سمعوا ما سمعوه ورأوا ما رأوه= طوبى لمن لا يعثر فىّ وربما كان قصد السيد المسيح لا تشكا فىّ بالذات إذا رأيتمونى معلقاً على عود الصليب، أو معرضاً لإهانات اليهود. ويعثر فىَّ تعنى عدم الإيمان بى.المساكين= ليس فقط الفقراء والضعاف بل المساكين بالروح أي المتضعين.

    تفسير ابونا يعقوب ملطى
    لقد أدرك القدّيس يوحنا المعمدان أن انتقاله قد اقترب جدًا، وأن رسالته أوشكت أن تنتهي تمامًا، فبعث باثنين من تلاميذه للسيّد يسألاه ليس عن تشكّك في أمره، وإنما ليقدّم لتلميذيه الفرصة أن يلمسا بنفسيهما عمل السيّد المسيح ويتعلقا به، فينجذبا إليه ويجذبا بقيّة إخوتهما تلاميذ يوحنا ليسيروا وراءه. لا يمكن للقدّيس يوحنا أن يشك فيه، هذا الذي شهد له وهو في أحشاء أمه حين دخلت القدّيسة مريم تحمل في أحشائها السيّد المسيح جنينًا، فركض مبتهجًا، وكان هذا هو أول عمل كرازي خفي، فيه شهد الجنين يوحنا لأمه أليصابات عن الكلمة المتجسّد. إنه أول من تقدّم بالفرح مبتهجًا، يخضع ويسجد بالتهليل وهو بعد في الأحشاء. لقد جاء القدّيس يوحنا كسابق للرب إذ قيل عنه: "ها أنا أرسل أمام وجهك ملاكي الذي يهيّئ طريقك قدامك" [10]. فكيف يهيئ الطريق ويشك فيه؟
    طبعا حضرتك تريد أن تقنعنا أن لا يوجد أدنى تناقض بين شهادة يوحنا المعمدان للمسيح أثناء تعميده و بين إرساله لأتباعه للمسيح ليسألوه
    ءأنت هو الآتى
    من خلال التفسيرات المسيحية التى تدعم وجهة نظرك بعدم وجود التناقض
    لكن طبعا لم تنقل لنا أى شئ من التفسيرات التى تقول أن يوحنا المعمدان كان يشك فى أمر المسيح ...
    تعالوا نطلع على التفسيرات التى تركها الزميل الفاضل ...
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  2. #42
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    نقرأ من
    Matthew Henry Complete Commentary
    on the Whole Bible

    http://www.studylight.org/com/mhc-co...erse=001#Lu7_1

    تفسير الأعداد 19 - 20

    . We are sure that God has promised that a Saviour shall come, an anointed Saviour; we are as sure that what he has promised he will perform in its season. If this Jesus be that promised Messiah, we will receive him, and will look for no other; but, if not, we will continue our expectations, and, though he tarry, will wait for him.

    2. The faith of John Baptist himself, or at least of his disciples, wanted to be confirmed in this matter; for Christ had not yet publicly declared himself to be indeed the Christ, nay, he would not have his disciples, who knew him to be so, to speak of it, till the proofs of his being so were completed in his resurrection.


    ترجمة الملون بالأحمر
    عقيدة يوحنا المعمدان نفسه أو على الأقل تلاميذه كانت يجب أن تؤكد فى هذه المسألة لأن المسيح لم يكن قد أعلن على الملأ أنه المسيح و لم يكن ليجعل تلاميذه يتحدثون عن كونه المسيح حتى تتم الإثباتات التى تدل على هذا بقيامته

    إذا طبقا للتفسير السابق
    يوحنا المعمدان ما زال يشك فى كون يسوع هو المنتظر أو على الأقل تلاميذه و ما زالت عقيدتهم فى تلك المسألة تحتاج للتأكيد
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  3. #43
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    نقرأ من تفسير
    People's New Testament
    لإنجيل متى إصحاح 11
    http://www.studylight.org/com/pnt/vi...ter=011#Mt11_2

    2. When John had heard in the prison. Compare Mark 6:14-29 and Luke 7:19-28. John had now been a year in prison, to which he had been sent by Herod Antipas, the tetrarch of Galilee, because he had rebuked his adulterous marriage with his brother Philip's wife (Matt. 14:1-11). Josephus says that Machærus, a strong fortress built by Herod the Great, the father of Antipas, about ten miles east of the Dead Sea, was the prison. He sent his disciples. To make the inquiry found in the next verse. The course of Jesus was so different from what John himself, in common with other Jews, expected of the Messiah, that after lying in a dungeon for a year, he began to be uncertain. If Jesus was the Christ, why did he not proclaim himself the Messiah King, destroy the power of the Romans and of Herod, and release John himself from prison? So he reasoned.

    ترجمة الملون بالأحمر
    إن حياة يسوع كانت مختلفة عما توقعه يوحنا نفسه و باقى اليهود بشأن المسيح حتى أنه بعد أن بقى سنة فى السجن بدأ يشك
    لو كان يسوع هو المسيح فلم لم يعلن عن نفسه أنه المسيح الملك و يدمر قوة الرومان و هيرودس و يحرر يوحنا نفسه من السجن ؟

    و طبقا للتفسير السابق
    يوحنا المعمدان يشك فى يسوع
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  4. #44
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    نقلا عن تفسير
    David Guzik's Commentaries
    on the Bible
    لإنجيل لوقا إصحاح 7
    http://www.studylight.org/com/guz/vi...erse=001#Lu7_1

    a. Are You the Coming One, or do we look for another? Why does John ask this question, especially after all the miraculous signs that would demonstrate this to him? Weren't all the prophecies through his father Zacharias (Luke 1:13-17 and 1:67-80) and the voice from heaven at Jesus' baptism (Luke 3:21-22) enough proof?

    b. Matthew tells us that John asked this question from prison (Matthew 11:2-3). Even John the Baptist probably had some misunderstanding of Jesus' mission, and thought: "If He really is who I thought He is, why am I in prison?" John probably asked this question because of discouragement in prison.

    الترجمة
    ءأنت هو الآتى أم ننتظر الآخر ؟
    لم يسأل يوحنا المعمدان هذا السؤال خصوصا بعد كل المعجزات التى توضح هذه الحقيقة له ؟ ألم تكن كل النبوءات من أبيه زكريا و الصوت القادم من السماء عند تعميد المسيح أدلة كافية ؟
    متى يخبرنا أن يوحنا سأل السؤال و هو فى السجن . حتى يوحنا المعمدان نفسه كان لديه بعض الفهم الخاطئ لمهمة يسوع و كان يفكر : لو كان هو ( يسوع ) من أظن أنه هو ( النبي المنتظر ) فلم أنا فى السجن ؟ يوحنا بطبيعة الحال سأل السؤال بسبب ضيقه فى السجن

    مرة أخرى
    نجد أن يوحنا المعمدان يشك فى المسيح أهو المنتظر أم لا ؟
    التعديل الأخير تم بواسطة 3abd Arahman ; 17-03-2011 الساعة 01:21 AM
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  5. #45
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    نقلا عن تفسير
    Coffman Commentaries on the Old and New Testament

    لإنجيل لوقا إصحاح 7 أعداد 18 - 19
    http://www.studylight.org/com/bcc/vi...erse=001#Lu7_1

    Verses 18, 19
    And the disciples of John told him all these things. And John calling unto him two of his disciples sent them to the Lord, saying, Art thou he who cometh, or look we for another?


    THE DEPUTATION FROM JOHN THE BAPTIST

    John's uncertainty is understandable. He had publicly identified Jesus as the Christ; but the Saviour's Messiahship was not being proclaimed with the dogmatic certainty which John might have expected; therefore, he did with his doubts what every true believer in Christ should always do, that is, he brought them to Jesus who answered and relieved them
    .
    الترجمة
    إن شك يوحنا مفهوم . لقد أعلن من قبل أن يسوع هو المسيح لكن مسحانية المخلص لم تعلن بالقوة التى كان يوحنا يتوقعها و بالتالى فقد فعل بشكوكه ما ينبغى أن يفعله كل مؤمن حقيقي بالمسيح و هو أنه قدمها ليسوع الذى أجاب عنها و أراحها

    مرة أخرى
    يوحنا كان يشك فى المسيح
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  6. #46
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    يتبع بمشيئة الله تعالى
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  7. #47
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    حتى الآن رأينا أن بعض التفسيرات المسيحية تقول أن يوحنا المعمدان ( النبي يحيي عليه السلام ) لم يكن يشك فى أمر المسيح و لكنه أرسل تلاميذه للمسيح ليسمعوا الرد بأنفسهم منه
    و تفسيرات أخرى تقول أن يوحنا المعمدان كان فى شك من أمر المسيح لأنه كان يتوقع أن مجئ النبي المنتظر سيكون بقوة و كان يقول فى نفسه لو كان هو المسيح فلم أنا فى السجن حتى الآن ؟
    و سنرى الآن إن شاء الله أنه قبل دخول يوحنا المعمدان للسجن أنه كان قد أعلن لتلاميذه و بمنتهى الوضوح أن يسوع هو ابن الله و أن الأب دفع فى يده كل شئ

    إنجيل يوحنا إصحاح 3

    وَذَهَبَ يَسُوعُ وَتَلاَمِيذُهُ بَعْدَ ذَلِكَ إِلَى بِلاَدِ الْيَهُودِيَّةِ وَأَقَامَ فِيهَا مَعَهُمْ، وَأَخَذَ يُعَمِّدُ.

    23 وَكَانَ يُوحَنَّا أَيْضاً يُعَمِّدُ فِي عَيْنِ نُونٍ بِالْقُرْبِ مِنْ سَالِيمَ، لأَنَّ الْمِيَاهَ هُنَاكَ كَانَتْ كَثِيرَةً فَكَانَ النَّاسُ يَأْتُونَ وَيَتَعَمَّدُونَ.

    24 فَإِنَّ يُوحَنَّا لَمْ يَكُنْ قَد أُلْقِيَ بَعْدُ فِي السِّجْنِ.

    وَحَدَثَ جِدَالٌ بَيْنَ تَلاَمِيذِ يُوحَنَّا وَأَحَدِ الْيَهُودِ فِي شَأْنِ التَّطَهُّرِ

    6 فَذَهَبُوا إِلَى يُوحَنَّا وَقَالُوا لَهُ: «يَامُعَلِّمُ، الرَّجُلُ الَّذِي رَأَيْنَاهُ مَعَكَ فِي مَا وَرَاءَ نَهْرِ الأُرْدُنِّ، وَالَّذِي شَهِدْتَ لَهُ، هُوَ أَيْضاً يُعَمِّدُ، وَالْجَمِيعُ يَتَحَوَّلُونَ إِلَيْهِ!»

    27 فَأَجَابَ يُوحَنَّا: «لاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَنَالَ شَيْئاً إِلاَّ إِذَا أُعْطِيَ لَهُ مِنَ السَّمَاءِ!

    28 أَنْتُمْ تَشْهَدُونَ أَنِّي قُلْتُ: لَسْتُ الْمَسِيحَ، بَلْ أَنَا رَسُولٌ يُمَهِّدُ لَهُ الطَّرِيقَ.

    29 وَمَنْ لَهُ الْعَرُوسُ، يَكُونُ هُوَ الْعَرِيسَ! أَمَّا صَدِيقُ الْعَرِيسِ، الَّذِي يَقِفُ قُرْبَهُ وَيَسْمَعُهُ، فَيَبْتَهِجُ لِفَرَحِهِ بِصَوْتِ الْعَرِيسِ. وَهَا إِنَّ فَرَحِي هَذَا قَدْ تَمَّ.

    30 فَلاَبُدَّ أَنْ يَزِيدَ هُوَ وَأَنْقُصَ أَنَا»

    31 إِنَّهُ هُوَ الآتِي مِنَ السَّمَاءِ، وَلِذلِكَ فَهُوَ مُتَقَدِّمٌ عَلَى الْجَمِيعِ. أَمَّا مَنْ كَانَ مِنَ الأَرْضِ، فَإِنَّهُ أَرْضِيٌّ وَيَتَكَلَّمُ كَلاماً أَرْضِيّاً. الآتِي مِنَ السَّمَاءِ مُتَقَدِّمٌ عَلَى الْجَمِيعِ،

    32 وَهُوَ يَشْهَدُ بِمَا سَمِعَ وَرَأَى، وَلاَ أَحَدَ يَقْبَلُ شَهَادَتَهُ!

    33 عَلَى أَنَّ الَّذِي يَقْبَلُ شَهَادَتَهُ، يُصَادِقُ عَلَى أَنَّ اللهَ حَقٌّ،

    34 لأَنَّ الَّذِي أَرْسَلَهُ اللهُ يَتَكَلَّمُ بِكَلِامِ اللهِ فَإِنَّ اللهَ يُعْطِي الرُّوحَ لَيْسَ بِالْمِكْيَالِ.

    35 فَالآبُ يُحِبُّ الاِبْنَ، وَقَدْ جَعَلَ فِي يَدِهِ كُلَّ شَيْءٍ.

    36 مَنْ يُؤْمِنْ بِالاِبْنِ، فَلَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. وَمَنْ يَرْفُضْ أَنْ يُؤْمِنَ بِالاِبْنِ، فَلَنْ يَرَى الْحَيَاةَ. بَلْ يَسْتَقِرُّ عَلَيْهِ غَضَبُ اللهِ».


    نفهم من الكلام السابق أن يوحنا المعمدان أخبر تلاميذه بمنتهى الوضوح قبل أن يلقى فى السجن أن يسوع هو ابن الله و أن الأب جعل فى يده كل شئ
    فكيف بعد أن أخبرهم بهذا بمنتهى الوضوح يعود و هو فى السجن فيقول لهم اسألوه ءأنت هو الآتى أم ننتظر الآخر ؟
    فالمفروض أن تلاميذ يوحنا كانوا يعلمون من قبل و يؤمنون بأن يسوع هو المسيح المنتظر
    مرة أخرى نجد أحداث متناقضة فى الأناجيل
    و على الأرجح وضع الكلام على لسان يوحنا المعمدان فى إنجيل يوحنا الإصحاح الثالث و وضعت على لسانه كلمة ابن الله
    و المفروض أيضا أن تلاميذ يوحنا شاهدوا تعميد يسوع و نزول الحمامة عليه و سمعوا الصوت الآتى من السماء القائل
    هذا هو ابنى الحبيب
    فلم ما زالوا يشكون أهو المنتظر أم لا ؟
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  8. #48
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ex-muslim1 مشاهدة المشاركة
    طيب تمام ناخد مثال مثال
    الاول نشوف كلام بطرس
    حضرتك بتقول ان ممكن يكون كلمة ابن الله دخيلة على النص
    طيب بدل منوجع قلبنا فى المخطوطات نوصل لنسخة ويستكوت اند هورت النقدية واللى بتتبع النص النقدى السكندرى ونشوف هل الكلمة نقديا موجودة ولالا
    ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 16:16 Greek NT: Westcott / Hort, UBS4 Variants
    ἀποκριθεὶς δὲ Σίμων Πέτρος εἶπεν· σὺ εἶ ὁ Χριστὸς ὁ υἱὸς τοῦ θεοῦ τοῦ ζῶντος.
    ابن الله موجودة فى النسخ النقدية وممكن اجبهالك فى اقدم المخطوطات
    يبقى غير مسموح لحضرتك تحكم على النص بانه دخيل
    .
    عزيزي أنا لم أتعرض أساسا لأن هناك أى اختلافات فى مخطوطات إنجيل متى بشأن النص
    فأنا لا أقول أن كلمة
    أنت المسيح ابن الله الحى
    ليست من إنجيل متى
    و لكن
    أقول أنها ليست من كلام بطرس بدليل أن باقى كتاب الأناجيل لم ينقلوها
    و بالتالى فكلامك السابق ليس له علاقة بالموضوع
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  9. #49
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    اقتباس
    ناتى لنقطة غريبة حضرتك بتقول ان كلام بطرس فى انجيل اخر بدون كلمة ابن الله
    على سبيل المثال انجيل مرقس
    فَقَالَ لَهُمْ: «وَأَنْتُمْ، مَنْ تَقُولُونَ إِنِّي أَنَا؟» فَأَجَابَ بُطْرُسُ وَقَالَ لَهُ: «أَنْتَ الْمَسِيحُ!
    وانجيل لوقا
    فَقَالَ لَهُمْ: «وَأَنْتُمْ، مَنْ تَقُولُونَ أَنِّي أَنَا؟» فَأَجَابَ بُطْرُسُ وَقَالَ: «مَسِيحُ اللهِ!
    الاجابة باختصار المقولين فى بعض
    فمن قال انت هو المسيح هو نفسه من قال انت هو المسيح ابن الله
    انجيل متى كتب المقولة حرفيا كما خرجت من بطرس ومرقس كتب اعتراف بطرس بان يسوع هو المسيا
    يا عزيزى
    متى كتب
    أنت المسيح ابن الله الحى
    مرقس كتب
    أنت المسيح
    لوقا كتب
    أنت مسيح الله

    و حضرتك تقول بدون دليل أن متى نقل الكلام حرفيا
    فلم لا يكون لوقا هو من نقل الكلام حرفيا و تكون كلمة ابن الله فى متى إضافة ؟
    و لم لا يكون مرقس هو من نقل الكلام حرفيا و كلمة ابن الله إضافة من متى ؟
    ما الدليل على أن ما فى متى هو النقل الحرفى لكلام المسيح ؟
    طبعا لا يوجد لديكم دليل إلا اتباع الظن
    و إن الظن لا يغنى من الحق شيئا
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  10. #50
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ex-muslim1 مشاهدة المشاركة
    المثال الثانى
    قائد المئة تعالى نشوف النص فى النسخة النقدية
    ΚΑΤΑ ΜΑΤΘΑΙΟΝ 27:54 Greek NT: Westcott / Hort, UBS4 Variants
    ὁ δὲ ἑκατόνταρχος καὶ οἱ μετ' αὐτοῦ τηροῦντες τὸν Ἰησοῦν ἰδόντες τὸν σεισμὸν καὶ τὰ γινόμενα / γενόμενα ἐφοβήθησαν σφόδρα, λέγοντες· ἀληθῶς θεοῦ υἱὸς ἦν οὗτος.
    النص موجود بالكامل فى النص النقدى اللى على اسوا الاحوال بيحذف اى عدد عليه شبهه نقدية
    والنص ايضا موجود فى انجيل مرقس
    ΚΑΤΑ ΜΑΡΚΟΝ 15:39 Greek NT: Westcott / Hort, UBS4 Variants
    ἰδὼν δὲ ὁ κεντυρίων ὁ παρεστηκὼς ἐξ ἐναντίας αὐτοῦ ὅτι οὕτως ἐξέπνευσεν εἶπεν· ἀληθῶς οὗτος ὁ ἄνθρωπος υἱὸς θεοῦ ἦν
    .
    مرة أخرى
    الجزء ده من ردك ليس له علاقة بالموضوع من قريب أو بعيد
    فأنا لم أشكك أن النص دخيل على إنجيل مرقس أو لوقا
    بل قلت أن الكلام مختلف فى كليهما مما قد يشكك فى أن كلمة ابن الله وضعت على لسان قائد مئة
    مرة أخرى النسخة النقدية ليس لها أى علاقة بالموضوع

    اقتباس
    وَلَمَّا رَأَى قَائِدُ الْمِئَةِ الْوَاقِفُ مُقَابِلَهُ أَنَّهُ صَرَخَ هكَذَا وَأَسْلَمَ الرُّوحَ، قَالَ: «حَقًّا كَانَ هذَا الإِنْسَانُ ابْنَ اللهِ!
    ناتى لانجيل لوقا
    فَلَمَّا رَأَى قَائِدُ الْمِئَةِ مَا كَانَ، مَجَّدَ اللهَ قَائِلاً: «بِالْحَقِيقَةِ كَانَ هذَا الإِنْسَانُ بَارًّا!
    لانك مهتم بالحرف جدا
    هسالك سؤال ايه المانع انه قال المقولتين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    لكن الرد الصح المقولتين واحد
    النص فى إنجيل مرقس
    حَقًّا كَانَ هذَا الإِنْسَانُ ابْنَ اللهِ
    النص فى لوقا
    بِالْحَقِيقَةِ كَانَ هذَا الإِنْسَانُ بَارًّا

    و الأرجح أن قائد مئة قال أحدهما حرفيا
    و كاتب الإنجيل الآخر نقل النص بالمعنى و ليس بالحرف
    بمعنى آخر أن المقولتين واحد فى المعنى
    و لا يوجد ما يمنع بالفعل أن يكون قد قال الجملتين كما تقول
    و لكن سواء كان قد قال إحداهما أو قال الإثنين
    فالجملتان معناهما واحد
    و بالتالى
    حَقًّا كَانَ هذَا الإِنْسَانُ ابْنَ اللهِ = بِالْحَقِيقَةِ كَانَ هذَا الإِنْسَانُ بَارًّا
    أى أن قائد مئة أطلق على المسيح ابن الله لأنه كان بارا و ليس لأنه يعتقد أنه الإله ابن الإله أو أنه الأقنوم الثانى من ثلاثة أقانيم
    و إطلاق ابن الله على الأنبياء شئ معهود فى العهد القديم باعتبار أنهم مقربون من الله

    فعلى سبيل المثال و ليس الحصر
    فى المزمور الثانى و هو لداود عليه السلام
    نجد خطاب الله له قائلا
    أنت ابني أنا اليوم ولدتك

    وَهَا أَنَا أُعْلِنُ مَا قَضَى بِهِ الرَّبُّ: قَالَ لِيَ الرَّبُّ: «أَنْتَ ابْنِي، أَنَا اليَوْمَ وَلَدْتُكَ.

    8 اطْلُبْ مِنِّي فَأُعْطِيَكَ الأُمَمَ مِيرَاثاً، وَأَقَاصِيَ الأَرْضِ مُلْكاً لَكَ.

    9 فَتُكَسِّرَهُمْ بِقَضِيبٍ مِنْ حَدِيدٍ، وَتُحَطِّمَهُمْ كَآنِيَةِ الْفَخَّارِ».

    10 وَالآنَ تَعَقَّلُوا أَيُّهَا الْمُلُوكُ، وَاحْذَرُوا يَاحُكَّامَ الأَرْضِ.

    11 اعْبُدُوا الرَّبَّ بِخَوْفٍ، وَابْتَهِجُوا بِرِعْدَةٍ.

    12 قَبِّلُوا الابْنَ لِئَلاَّ يَغْضَبَ، فَتَهْلِكُوا فِي الطَّرِيقِ، لِئَلاَّ يَتَوَهَّجَ غَضَبُهُ سَرِيعاً. طُوبَى لِجَمِيعِ الْمُتَّكِلِينَ عَلَيْهِ.

    و من العجيب أن ينتزع المزمور من سياقه فى الرسالة للعبرانيين فيما بعد ليصبح نبوءة عن المسيح !!!

    و نجد بوضوح استخدام أولاد الله بمعنى الأبرار فى إنجيل يوحنا الإصحاح الأول

    2 أَمَّا الَّذِينَ قَبِلُوهُ، أَيِ الَّذِينَ آمَنُوا بِاسْمِهِ، فَقَدْ مَنَحَهُمُ الْحَقَّ فِي أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللهِ،

    13 وَهُمُ الَّذِينَ وُلِدُوا لَيْسَ مِنْ دَمٍ، وَلاَ مِنْ رَغْبَةِ جَسَدٍ، وَلاَ مِنْ رَغْبَةِ بَشَرٍ، بَلْ مِنَ اللهِ

    و مما سبق نرى أن كلمة ابن الله فى كلام قائد مئة - لو فرضنا جدلا أنها من كلامه و ليست موضوعة على لسانه - لا يزيد عن الإنسان البار
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

صفحة 5 من 6 الأولىالأولى ... 4 5 6 الأخيرةالأخيرة

التحريف فى النصوص التى تثبت أن المسيح ابن الله

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. صور من طبعات كتابهم تثبت التحريف
    بواسطة دكتور وديع احمد في المنتدى منتديات الشيخ الدكتور وديع أحمد فتحي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-02-2011, 11:08 PM
  2. الطوائف و النصوص النصرانية التى تنكر صلب المسيح
    بواسطة 3abd Arahman في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 11-01-2011, 03:28 PM
  3. صور صفحات من الانجيل تثبت التحريف
    بواسطة ميدو المسلم في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 22-12-2009, 08:09 PM
  4. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 24-08-2007, 04:16 PM
  5. ماهى النصوص التى تنفى وحى الكتاب المقدس ؟؟؟
    بواسطة الامير الشامي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 26-08-2006, 01:09 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التحريف فى النصوص التى تثبت أن المسيح ابن الله

التحريف فى النصوص التى تثبت أن المسيح ابن الله