القرآن يغرس فينا أدب الاستئذان

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

القرآن يغرس فينا أدب الاستئذان

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: القرآن يغرس فينا أدب الاستئذان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    1,559
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    22-05-2017
    على الساعة
    02:06 AM

    افتراضي القرآن يغرس فينا أدب الاستئذان




    احتراماً لحرمة البيوت وخصوصيات ساكنيها
    القرآن يغرس فينا أدب الاستئذان


    الجمعة ,04/03/2011



    أدب الاستئذان واحترام حرمات البيوت وخصوصيات الآخرين من أروع الآداب التي غرسها فينا القرآن الكريم من خلال العديد من الآيات المحكمة التي توفر لكل من يلتزم به حياة طيبة كريمة وعلاقات محترمة بكل من يتعامل معهم من الناس .

    من بين هذه النصوص القرآنية التي ترسم لنا طريق الفضيلة والسلوك القويم قول الحق سبحانه وتعالى في سورة النور: “يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتاً غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون، فإن لم تجدوا فيها أحداً فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم وإن قيل لكم ارجعوا فارجعوا هو أزكى لكم والله بما تعملون عليم، ليس عليكم جناح أن تدخلوا بيوتاً غير مسكونة فيها متاع لكم والله يعلم ما تبدون وما تكتمون” .

    مما يساعد في فهم معاني هذه الآيات والهدايات التي تقودنا إليها معرفة سبب نزولها حيث ذكر المفسرون أن امرأة من الأنصار جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله، إني أكون في بيتي على حال لا أحب أن يراني عليها أحد، لا والد ولا ولد، فيأتي الأب فيدخل علي وإنه لا يزال يدخل علي رجل من أهلي وأنا على تلك الحال . فكيف أصنع؟ فنزلت هذه الآيات التي تحمل خلقاً وأدباً إسلامياً رفيعاً .

    ويروى أن الخليفة الراشد أبوبكر الصديق رضي الله عنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم بعد أن تلا على جمع من أصحابه قول الحق سبحانه: “يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتاً غير بيوتكم”: أفرأيت الخانات والمساكن في طرق الشام ليس فيها ساكن؟ فأنزل الله تعالى: “ليس عليكم جناح أن تدخلوا بيوتاً غير مسكونة فيها متاع لكم” .

    معنى الاستئناس

    فالمراد بالبيوت في قوله تعالى: “لا تدخلوا بيوتاً” البيوت المسكونة بأصحابها . . وقوله تعالى “تستأنسوا” من الاستئناس بمعنى الاستعلام والاستكشاف، ويصح أن يكون من الاستئناس الذي هو ضد الاستيحاش لأن الذي يقرع باب غيره لا يدري أيؤذن له أم لا؟ فهو كالمستوحش من خفاء الحال عليه فإذا أذن له أهل البيت في الدخول زالت وحشته ودخل وهو مرتاح النفس . وعلى هذا المعنى يكون الكلام من باب المجاز، حيث أطلق اللازم وهو الاستئناس وأريد الملزوم وهو الإذن في الدخول .

    والمعنى الذي ترشدنا وتهدينا إليه هذه الآية الكريمة يتلخص في الآتي: “يا من آمنتم بالله حق الإيمان لا تدخلوا بيوتاً غير بيوتكم التي تسكنونها والتي هي مسكونة من سواكم حتى تعلموا وتطمئنوا أن صاحب البيت قد أذن لكم، ورضيت نفسه بدخولكم وعليكم أن تلقوا السلام الشرعي على أهل هذه البيوت .

    وعبر سبحانه وتعالى عن الاستئذان في الدخول بالاستئناس لأنه يوحي بأن القادم قد استأنس بمن يريد الدخول عليهم وهم قد أنسوا به واستعدوا لاستقباله فهو يدخل عليهم بعد ذلك وهم متهيئون لحسن لقائه، فإذا ما صاحب كل ذلك التسليم عليهم كان حسن اللقاء أتم وأكمل .

    ومعنى قوله سبحانه: “ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون” أي أرشدناكم إلى هذا الأدب السامي وبيناه كي تعملوا به، وتكونوا دائماً متذكرين له، وتتركوا اقتحام بيوت غيركم من دون استئذان ساكنيها .

    البيوت الخالية

    ثم بيّن الله سبحانه وتعالي حالة أخرى توجب عليهم الاستئذان فقال: “فإن لم تجدوا فيها أحداً فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم” . . أي فإن لم تجدوا في هذه البيوت أحداً بأن كانت خالية من سكانها لظرف من الظروف فلا يصح لكم أيضاً أن تدخلوها حتى يؤذن لكم في دخولها ممن يملك الإذن بذلك .

    وقوله تعالى: “وإن قيل لكم ارجعوا فارجعوا هو أزكى لكم” بيان لما يجب على المسلمين في حالة عدم الإذن لهم بالدخول . والمعنى: إن قيل لكم من أهل البيت ارجعوا ولا تدخلوا فارجعوا ولا تلحوا في طلب الدخول، فإن هذا الرجوع هو أطهر لأخلاقكم وأبقى لمروءتكم من الإلحاح في الاستئذان، ومن الوقوف على أبواب أصحابه الذين قد تكون أحوالهم لا تسمح لكم بالدخول عليهم .

    ومعنى قوله سبحانه “والله بما تعملون خبير” أي: والله تعالى لا تخفى عليه خافية من أعمالكم فأصلحوها والتزموا باتباع ما أمركم به وما نهاكم عنه، فإنه سبحانه سيجازيكم عليها بما تستحقون من ثواب أو عقاب .

    وقوله سبحانه: “ليس عليكم جناح أن تدخلوا بيوتاً غير مسكونة فيها متاع لكم” استثناء من الأحكام التي اشتملت عليها الآيتان السابقتان، والمعنى: ليس عليكم أيها المؤمنون حرج أو إثم في أن تدخلوا من غير استئذان بيوتاً غير معدة لسكنى طائفة معينة من الناس، بل هي معدة لينتفع بها من يحتاج إليها من دون أن يتخذها مسكناً له وتشمل كل الأماكن العامة والمخصصة للراحة المؤقتة لا للسكن والإقامة الخاصة .

    وقوله سبحانه “فيها متاع لكم” أي: فيها حق تمتع وانتفاع لكم كالوقاية من الحر والبرد، وكتبادل المنافع في ما بينكم بالبيع أو الشراء، وغير ذلك مما يتناسب مع وظيفة هذه البيوت غير المسكونة .

    وقوله سبحانه: “والله يعلم ما تبدون وما تكتمون” فيه تحذير آخر لأولئك الذين يدخلون البيوت ولا يرعون حرمتها، بل يبيحون لعيونهم ولجوارحهم ما لم تبحه آداب الإسلام وتعاليمه كالتطلع إلى العورات وما يشبه ذلك من المقاصد السيئة .

    آداب وأحكام

    د .أحمد عمر هاشم أستاذ السنة النبوية بجامعة الأزهر وعضو مجمع البحوث الإسلامية يؤكد أن الأجيال الجديدة من أبناء المسلمين في أمس الحاجة إلى هداية هذه الآيات الكريمة بعد أن تلاشى من نفوسهم خلق أو أدب الاستئذان ويقول: القرآن يقودنا إلى كل ألوان الأدب العالي والذوق الرفيع والخلق الفاضل الكريم، وقد أرسى هذا الدستور الإلهي الخالد حرمة البيوت واحترام المشاعر والأحاسيس وصيانة الأعراض ومن أجل ذلك كان الاستئذان أحد الأخلاق الإسلامية الرفيعة التي تحافظ على حرمة وخصوصيات أصحاب البيوت وعلى كرامة من يزورهم ويتردد عليهم .

    وعن الأحكام والآداب التي توجهنا إليها هذه الآيات الكريمة يقول د .هاشم إنها تنقل لنا جملة من الأحكام والآداب الإسلامية الرفيعة أبرزها أن الواجب على كل إنسان سواء أكان رجلاً أم امرأة أن يستأذن ويسلم قبل الدخول على غيره في بيته . . فالآية الكريمة: “يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتاً” تحمل نهياً صريحاً عن الدخول من دون استئذان، وقد قال الفقهاء إن الاستئذان واجب والسلام مندوب وبذلك يكفي الاستئذان فقط عند الدخول .

    ويرى بعض العلماء أن القادم يبدأ بالاستئذان قبل السلام وفقاً لترتيب ما ورد في الآيات الكريمة، ويرى كثير منهم تقديم السلام على الاستئذان حيث وردت أحاديث متعددة تفيد بأن السلام مقدم على الاستئذان، ومنها قوله صلى الله عليه وسلم: “السلام قبل الكلام”، وبعض العلماء فصل في هذه المسألة فقال: إن كان القادم يرى أحداً من أهل البيت سلم أولاً ثم استأذن في الدخول، وإن كان لا يرى أحداً منهم قدم الاستئذان على السلام .

    وظاهر قوله تعالى “حتى تستأنسوا” أن الاستئذان غير مقيد بعدد . . إلا أن السنة الصحيحة بينت أن الاستئذان يكون ثلاث مرات فإن لم يؤذن له بعدها انصرف .

    وظاهر قوله تعالى: “لا تدخلوا بيوتاً غير بيوتكم حتى تستأنسوا” يفيد بأنهم ليس عليهم استئذان في دخول بيوتهم، إلا أن هذا الظاهر يصح حمله على الزوجة لأنه يجوز بين الزوج وزوجته من الأحوال ما لا يجوز لأحد غيرهما، ومع ذلك فإنه ينبغي أن يشعر الرجل زوجته بقدومه، حتى لا يفاجئها بما تكره أن يطلع عليه .

    وبالنسبة لغير الزوجة كأم الإنسان وأخواته وأبنائه وبناته البالغين . . فإنه يلزمه أن يستأذن عليهم لأنه إن دخل عليهم من دون استئذان فقد تقع عينه على ما لا يصح الاطلاع عليه . . وقد جاء في الحديث الصحيح أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم: “أأستأذن على أمي؟” قال: “نعم” . . قال: ليس لها خادم غيري أأستأذن عليها كلما دخلت؟ قال صلى الله عليه وسلم: “أتحب أن تراها عارية؟” قال لا . . قال: “فاستأذن عليها”.




  2. #2
    الصورة الرمزية الزبير بن العوام
    الزبير بن العوام غير متواجد حالياً عضو شرف المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    2,070
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    11-12-2017
    على الساعة
    04:07 PM

    افتراضي

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

  3. #3
    الصورة الرمزية mahmoud khalil
    mahmoud khalil غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    20
    آخر نشاط
    11-09-2015
    على الساعة
    04:10 AM

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

القرآن يغرس فينا أدب الاستئذان

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فكم فينا من الشيطان؟
    بواسطة شبكة بن مريم الإسلامية في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-06-2013, 10:09 AM
  2. بطاقات تعليمية عن آداب الاستئذان
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 15-12-2010, 10:33 PM
  3. تفسير آية الاستئذان الواردة في سورة النور
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-12-2009, 02:00 AM
  4. ادب الاستئذان فى الاسلام
    بواسطة ahmad2008 في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02-03-2009, 10:02 PM
  5. انا انت ،انت انا مين يسوع فينا ؟؟
    بواسطة صقر قريش في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20-05-2007, 07:50 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

القرآن يغرس فينا أدب الاستئذان

القرآن يغرس فينا أدب الاستئذان