حقيقة الإيمو (Emo)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | الانجيل يتحدى:نبى بعد عصر المسيح بستمائة عام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

حقيقة الإيمو (Emo)

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حقيقة الإيمو (Emo)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    127
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-02-2015
    على الساعة
    11:26 PM

    افتراضي حقيقة الإيمو (Emo)

    بعض الناس يبحث عن الحب والأمن ومأوى دافئ وسط جماعة تحبّه وتفهمه، ومن سوء حظّه أن أوّلّ حضن يجده أمامه هو حفرة الشيطان، وبالتأكيد ليس لدى الشّيطان حبٌّ ولا أمنٌ ولا دفءٌ، ولكن لديه المكر الكافي لتزيين الباطل وإظهاره في صورٍ حسنة برّاقةٍ، فيغطّي حفرته السحيقة المليئة بالقاذورات والأذى بالأزهار الجميلة، وهكذا يُجتذَبُ إليها ذلك الإنسان البريء، وما إن يقف فوقها حتّى يهوي في أعماقها السّحيقة.
    وما إن يجد الشيطان مراهقاً متمرّداً، مكتئباً، عاطفياً، قليل العلم والمعرفة، هشّاً من الدّاخل، إمّعةً محبّاً للتقليد الأعمى لأيّ شيءٍ شاذ.. إلّا وينقضّ عليه انقضاض الوحوش على فريستها، فيبدأ بإقناعه بأنّ اتّخاذ بعض الهيئات والقيام ببعض الممارسات يجعل منه إنساناً سعيداً وناجحاً.
    ومن ذلك إسدال الشعر الأسود على العيون وارتداء الأسود والتزيّن بالاكسسوارات الضخمة المليئة بالرموز الوثنيّة والجماجم، وخدش الجلد بأداة حادّة.
    فهل حقّقت لهم خارطة طريق الشيطان السعادة؟
    فليرفع "الإيموز" شعورهم عن عيونهم وليمسحوا المساحيق الغليظة عن عيونهم لأنّ ذلك يعيقهم عن رؤية جمال العالم ويحجب عنهم الحقيقة، فلينظروا أمامهم ملء أعينهم ليبصروا كم العالم جميل وليس كما يصوّره الشّيطان، نعم العالم جميل ومتنوّع، صحيحٌ أنّ فيه الموت والمزابل والظّلام، ولكنّ فيه أيضاً الحياة والجنّات والنّهار.
    ولكنّ ضحايا الشيطان لا يرون منه إلّا اللون الأسود، وفي العالم ألوانٌ غير الأسود جميلة أيضاً وتشعرُ لابسها ورائيها بالبهجة.
    اللون الأسود هو اللالون، واللون الأبيض يجمع كلّ ألوان الطّيف، وألوان الطّيف نراها في قوس قزح، وهو يثير البهجة في الصدور أكثر من سحابةٍ سوداء في ليلةٍ باردة.
    ولينزعوا عن آذانهم سمّاعات العذاب الصّاخبة فإنّها من عمل الشّيطان، لا تجلب الراحة ولا الأمان، ولكن الصّمم والاضطراب والتّشتّت، خلق الله الأذنيين للإنسان وملأ الكون بما يستحقّ أن يُسمع، هل أنصتّم مرّةً لعذوبة الهدوء؟ وصرصرة حشرات الليل؟ وحفلة عصافير الفجر؟ وصوت المنشاوي في الصّباح؟ والشّاطري في الليل؟ والعجمي على وقع حبّات المطر؟
    هل تسعد طبلة الأذن حقّاً بضجيج الشّيطان؟ وهل يسترخي القلب بسماعها؟
    ماذا لو جرّبتم هدوء بتهوفن وعاطفة تشايكوفسكي وإبداع فيفالدي؟
    الشيطان كذّابٌ كبير، لا يستمع إليه إلّا من غرّه بالله الغَرور، فهل يعقل أنّ خدشَ الجلدِ يفرّغُ الآلام من الجسد ويزيلها مع الدّم النّازف؟ هل قال ذلك أحدٌ من العلماء أو الأطبّاء أو الخبراء؟ أم أنّ الشّيطان يعرف أكثر منهم؟
    خدش الجلد لا يزيل الآلام بل يضاعفها، لأنّ الإنسان سيزداد ألماً جسديّاً فوق ألمه النّفسي، يتبعه ألمٌ نفسيٌّ فوق آلامه، خصوصاً حين يرى نفسه مشوّهاً بعد أن كان جميلاً.
    النّار لا تُطفأ بالنّار ولكن بالماء.
    وكذلك الآلام لا تعالج بمزيدٍ من الآلام ولكن بالمقاومة والإرادة القويّة على التخلّص منها.
    والضّعف لا يقوّى بالضّعف ولكن بالقوّة والمواجهة والعلم والفهم.
    والكآبة لا تُمسح بالكآبة ولكن بالتّفاؤل والثقة بالله فإنّه رحيم وحكيم يريد بعباده الخير وليس كالشّيطان عدوّ مبين.
    والخوف لا يتبدّد بالعيش داخل جمجمة ولكن بالخروج منها إلى الحياة.
    والظّلام لا ينجلي بالسّواد ولكن بالنّهار.
    والسّعادة لا تُبتغى بخطوات الشيطان ولكن بصراط المُنعم عليهم.
    والعناد حمق، فما الذي أهلك قوم عاد وثمود وفرعون وكفّار قريش إلّا العناد؟
    والتّمرّد يكون على كلّ شيطان مارد وليس على شخصٍ ناصحٍ أمين بذل النّصح لنا لطفاً منه وهو يعلم أنّنا سنقابل نصحه بالرّفض والصدّ الجدال وسوء الظنّ.
    وأخيراً لا يمكن للتّبعيّة والإمّعيّة والببّغاويّة والتّقليد الأعمى أن يكونوا سبباً للنجاح والسّعادة بل هم سببٌ للضّلال، من اقتفى أثر الهالكين هلك ومن سار على درب الضّائعين ضلّ سواء السّبيل.
    الشخصيّة القويّة الجميلة الجذّابة ليست التي تتخبّأ وراء الغرّة الطويلة والمساحيق الثّقيلة وتخفي نفسها في سواد الظّل وتستسلم للكآبة وتعبّر عن عواطفها بنزف الدّماء وتتقنّع بالتّمرّد والغضب لتخفي هشاشتها وضعفها، ولكنّ الشّخصيّة القويّة هي التي تثق بالله وتنطلق لتحقّق سعادتها ونجاحها بالعمل والمثابرة والتوكّل والصّبر والإرادة القويّة والإصرار والمعنويّات المرتفعة، لتكون بعد ذلك قدوة وقصّة نجاح وليس "عيراً قيد فانقادا" ولا فريسةً مشلولةً في عشّ الشّيطان.
    الإيمو باختصار هي النّسخة المعدّلة من عبادة الشّيطان، موجّهة للأطفال والمراهقين، خصوصاً مهزوزو الشّخصيّة منهم، تغريهم بالإقبال إليها من خلال طبقةٍ سطحيّةٍ من الزّينة والصّور والأزياء والحلية، تخفي تحتها مستنقعاً من الظّلُمات، مَن تلوّث به واقعٌ في عبادة الشّيطان لا محالة، وليست العبادة بالضّرورة الرّكوع والسّجود، ولكنّ الطاعة العمياء والاستسلام التّام أيضاً عبادة، قال تعالى: (يا أيّها الذين آمنوا لا تتّبعوا خُطُواتِ الشّيطانِ ومَن يتّبع خُطُواتِ الشّيطانِ فإنّه يأمُرُ بالفحشاءِ والمُنكرِ ولولا فضلُ اللهِ عليكم ورحمَتُهُ ما زَكَى منكم من أحدٍ أبداً ولكنّ اللهَ يُزَكّي من يشاء والله سميعٌ عليم21) النّور.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    351
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-05-2011
    على الساعة
    08:00 PM

    افتراضي

    ربنا يكرمك ويبارك فيك ويجعله بكفة حسناتك مع التحفظ على

    هدوء بتهوفن وعاطفة تشايكوفسكي وإبداع فيفالدي؟

حقيقة الإيمو (Emo)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حقيقة مورة
    بواسطة ابوالسعودمحمود في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 29-05-2013, 11:45 PM
  2. ظاهرة الإيمو !
    بواسطة ابوغسان في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-03-2012, 07:01 PM
  3. حقيقة
    بواسطة mary في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 23-07-2007, 02:31 AM
  4. حقيقة ... فهل أجد ما يعارضها
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 13-11-2005, 01:52 AM
  5. هذه حقيقة الفاتيكان --- و حقيقة حوارات تقارب ألأديان المزعومه
    بواسطة ابنة الزهراء في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 26-05-2005, 10:17 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

حقيقة الإيمو (Emo)

حقيقة الإيمو (Emo)