جعل الموضوع للمناقشة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

جعل الموضوع للمناقشة

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 25

الموضوع: جعل الموضوع للمناقشة

  1. #1
    الصورة الرمزية الدولية
    الدولية غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    18
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-03-2011
    على الساعة
    05:47 PM

    افتراضي جعل الموضوع للمناقشة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نحن امنا بالله بعقولنا ولم نراه وان الله سبحانه لايمكن ان يترك على نفسه حجة لانه
    اعلى واعظم واكبر من ان يترك للانسان حجة يحاجج بها ربه واضرب لك مثلا بخصوص مشاركتي السابقة للتوضيح فقط ( لو ان رئيس دولة طلب من احد الناس ان يقوم بعمل شاق فان اتمه بنجاح اعطاه مبلغ من المال كبير جدا وان لم يتممه بنجاح
    فيقتله بطريقة قاسية جدا . الامن حق هذا الانسان ان يرفض هذا العمل لا القتل ولا المبلغ وان اجبره الرئيس على هذا العمل الايعتبر هذا الرئيس غير عادل .
    حاشا لله ان يكون غير عادل ان الله هو العدل كله
    ان من حقنا نناقش امور وان لم يتطرق اليها احد قبلنا اننا لسنا كطيور الببغاء نردد ما نسمع فقط بل لنا عقول نفكر بها ونستنتج مما نقرأ ما يفيد ديننا.

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-12-2017
    على الساعة
    10:41 AM

    افتراضي


    اقتباس
    واضرب لك مثلا بخصوص مشاركتي السابقة للتوضيح فقط ( لو ان رئيس دولة طلب من احد الناس ان يقوم بعمل شاق فان اتمه بنجاح اعطاه مبلغ من المال كبير جدا وان لم يتممه بنجاح فيقتله بطريقة قاسية جدا . الامن حق هذا الانسان ان يرفض هذا العمل لا القتل ولا المبلغ وان اجبره الرئيس على هذا العمل الايعتبر هذا الرئيس غير عادل .
    حاشا لله ان يكون غير عادل ان الله هو العدل كله
    أولا :
    لا تضرب مثالا غير متكافىء إطلاقا ولو لتقريب الفهم
    فالمثال يجب أن يكون واقعيا بعض الشىء
    فهل رئيس الدولة بالنسبة للمواطن ... كالله سبحانه وتعالى بالنسبة للعبد ؟؟؟
    هل رئيس الدولة قد خلق المواطن من العدم ؟؟؟
    هل رئيس الدولة يرزق المواطن ؟؟؟
    هل رئيس الدولة يعلم متى وأين سيموت المواطن ؟؟؟
    هل رئيس الدولة منزه عن كل نقص أو يفعل المعجزات بكلمة منه ؟؟؟

    فحيثما يكون المثال غير مضبوط إطلاقا .... لا تتخذ منه وسيلة للفهم
    وإلا ازددت ضلالا وبعدا عن الصواب

    ثانيا :
    هل معنى كلامك هذا أن الله سبحانه وتعالى (يجب) قبل أن يخلق إنسانا أن يخيره قبل أن يولد هل تريد أن أخلقك أم لا وإلا انتفت عنه صفة العدل؟؟؟؟
    هل هذا كلام يجوز فى حق الله تعالى ؟؟؟
    وما معنى كلمة (يجب) فى حق الله تعالى ؟؟؟
    وأين مشيئة الله المطلقة حينذاك إذا كانت مرتبطة بموافقة المخلوق أولا ؟؟؟؟
    ----------------------------------------------------
    هذا هو ما أشرت له (بالباطل) فى موضوعك المحذوف حيث قلت وأفتيت بدون علم :

    اقتباس
    الانسان قبل ان يولد اختار ان يكون انسانا ولم يجبره الله على ذلك
    نسمع من بعض الناس من يقول (لماذا خلقني الله وهل انا مجّبر ان ادخل في هذا الاختبار الصعب اما الجنة واما النار) انا سمعت هذا الكلام من كثير من الاشخاص اليائسين والذين يبررون عدم استقامتهم بهذا الكلام وهو تبرير من الناحية المنطقية صحيح ولكن عندما ينظر الانسان الى عظمة الخالق وما خلق نجد ان من المستحيل ومن غير الممكن ان يترك الله على نفسه حجة للناس
    وبعد ان قرأت القرأن بتركيز شديد وجدت ان الله كلم بني ادم جميعا قبل ان يولدوا الاية : ( وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتَ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ [172] أَوْ تَقُولُواْ إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِن قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِّن بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ [173]‏ )
    واننا لم نخلق مجبرين ولكن حدود ذاكرتنا محدودة بفترة حياتنا ولا تمتد الى ما قبل ذلك ونحن نعلم بهذا قبل ان نولد ووافقنا عليه اما في يوم القيامة فسوف تصبح ذاكرتنا شديدة القوة بحيث نتذكر ماحدث في الدنيا وقبل ان نولد :{ لَّقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَٰذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَآءَكَ فَبَصَرُكَ ٱلْيَوْمَ حَدِيدٌ } سورة ق الآية 22
    لذا فان الانسان لايملك يوم القيامة اي حجة على الله واننا اخترنا ان نولد في الارض ونعيش لفترة محددة فان كانت اعمالنا صالحة فاننا ندخل الجنة وان كانت اعمالنا غير صالحة فاننا ندخل النار
    ----------------------------------------------------
    أسألك هنا :

    1- من الذى قال أن الإنسان قبل أن يولد إختار أن يكون إنسانا ولم يجبره الله على ذلك ؟؟؟
    الصواب أن يقال أن : الإنسان قبل أن يولد - وبعد أن عرفه الله بنفسه وأخذ عليه الميثاق وأشهده أنه هو الله ربه وخالقه ورازقه فشهد بالإيجاب (قالوا بلى شهدنا) - إختار طريقه بنفسه سواء طريق الخير أو طريق الشر ولم يجبره الله على ذلك .... لأن الإنسان مخير فى اختيار طريقه كونه سيحاسب يوم القيامة على اختياره .... والعدل أن يكون الحساب مبنى على حرية الإختيار
    ولذلك قال الله تعالى : (إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا)
    فقد بين الله لكل ابن آدم طريق الخير وطريق الشر .... طريق الشكر وطريق الكفر .... وترك له حرية الإختيار
    وذلك وهو فى عالم الذر فى صلب أبيه وقبل أن يولد
    لا كما قلت أنت أن الله ترك للإنسان حرية الإختيار ما بين خلقه أم لا !!!!
    وهذا هو الفهم الصحيح للآية
    فلم يقل الله فى الآية أنه خير بنى آدم قبل ولادتهم هل يخلقهم أم لا !!!!!!!

    2- من الذى قال أننا اخترنا أن نولد فى الأرض ونعيش لفترة محددة
    هل يدخل عقل إنسان أن الله تعالى يستأذن مخلوقاته قبل أن يخلقها ؟؟؟
    وهل المخلوقات هى من تختار فترة زمنية محددة لكى تعيشها ؟؟؟
    هل نحن من نختار عمرنا بأنفسنا ؟؟؟
    لو كان كلامك صحيحا لطلب كل إنسان أن يعيش إلى يوم القيامة !!!!

    3- لو رفض كل ابن آدم أن يولد خوفا من المسئولية والثواب والعقاب فمن سيعبد الله فى أرضه ويعمرها ؟؟؟؟ وما فائدة خلق آدم عليه السلام فى هذه الحالة ؟؟؟ ولماذا لم يخير الله آدم أبو البشر وحواء هل يخلقهما أم لا حسب زعمك ؟؟؟ هل هذا عدل ؟؟؟ ولمن حينئذ خلقت الجنة والنار لو رفض كل بنو آدم أن يخلقوا ؟؟؟؟
    ----------------------------------------------------
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    4,508
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-05-2016
    على الساعة
    01:33 AM

    افتراضي

    حمل كتاب حواري مع صديقي الملحد من هنا ستجد به اجابة لأسئلة كثيرة من التى تراودك

    http://www.anti-el7ad.com/site/

    لا يتم الرد على الرسائل الخاصة المرسلة على هذا الحساب.

    أسئلكم الدعاء وأرجو ان يسامحني الجميع
    وجزاكم الله خيرا


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    402
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-10-2014
    على الساعة
    09:16 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لعل هذا الموضوع يفيد أخي الكريم حول فكرة لماذا خلقنا الله و لماذا نعبده

    لماذا خلقنا الله ؟ لماذا العبادة ؟

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محبة الرحمن مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمدلله و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين و خاتم النبيين حبيبنا المصطفى عليه و على آله و أصحابه أفضل الصلاة و التسليم

    أما بعد :


    سؤال يتكرر علي فأردت أن أوضحه و الله تعالى أعلم و أحكم :

    لماذا خلقنا الله تعالى في هذه الحياة ؟


    1- خلقنا الله تعالى و جعلنا خلفاء في هذه الأرض لنعمرها بالخير و الطاعات و تنفيذ أوامر الله تبارك و تعالى


    {إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً} [البقرة : 30].



    2- لعبادة الله و طاعة أوامره


    { وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون }
    [الذاريات:56].

    و طاعة الله هي برهان حبنا له و تنتهي في النهاية لمصلحتنا

    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ } (المائدة:54)

    السؤال الذي يسأله الانسان لنفسه و لماذا العبادة ؟

    هل يحتاج الله تبارك و تعالى لعبادتنا ؟

    و يرد على ذلك الحديث القدسي

    عن النبي صلى الله عليه وسلم ، فيما روى عن الله تبارك وتعالى أنه قال " يا عبادي ! إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما . فلا تظالموا . يا عبادي ! كلكم ضال إلا من هديته . فاستهدوني أهدكم . يا عبادي ! كلكم جائع إلا من أطعمته . فاستطعموني أطعمكم . يا عبادي ! كلكم عار إلا من كسوته . فاستكسوني أكسكم . يا عبادي ! إنكم تخطئون بالليل والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا . فاستغفروني أغفر لكم . يا عبادي ! إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني . ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم . كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم . ما زاد ذلك في ملكي شيئا . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم . وإنسكم وجنكم . كانوا على أفجر قلب رجل واحد . ما نقص ذلك من ملكي شيئا . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم . وإنسكم وجنكم . قاموا في صعيد واحد فسألوني . فأعطيت كل إنسان مسألته . ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر . يا عبادي ! إنما هي أعمالكم أحصيها لكم . ثم أوفيكم إياها . فمن وجد خيرا فليحمد الله . ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه " . وفي رواية : " إني حرمت على نفسي الظلم وعلى عبادي . فلا تظالموا " .
    الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2577
    خلاصة الدرجة: صحيح

    و بالتالي فحكمة العبادة و طاعة الله لمصلحتنا و لكن كيف ؟

    العبادة هي الطاعة و التسليم و الانقياد لأوامر الله تعالى حتى تصلح حياة البشر
    فبالأول و الأخير العبادة لتهذيب النفس

    فالله تعالى شرع العبادات لتثمر السلوك القويم والأخلاق الفاضلة والخوف مما يسخط الله تعالى



    يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [البقرة:21]


    {اُتلُ ما اُوحي إليكَ من الكتاب وأقِم الصَّلاةَ إنَّ الصَّلاةَ تَنهى عنِ الفحشاءِ والمنكرِ ولَذِكرُ اللهِ أكبرُ واللهُ يعلمُ ما تصْنَعُون }.(العنكبوت/45)


    {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} سورة التوبة (آية 103)

    و بالتالي فكما نرى من الآيات فإن العبادات لتطهير و تزكية النفس و لنهي النفس عن الفحشاء و المنكر ( أي أنها لمصلحتنا )


    { أَلمْ تَرَ الى الذينَ قِيلَ لَهُمْ كُفّوا أيديَكُم وأقيموا الصَّلاة... }.(النساء/77)


    { وَجَعَلناهم أئمةً يَهدونَ بأمرِنا وَأوحَينا إليهِم فِعْلَ الخيراتِ وإقامَ الصَّلاةِ... }.(الأنبياء/73)


    { الّذينَ إنْ مكَنّاهُم في الأرضِ أقاموا الصَّلاةَ وآتَوُا الزَّكاةَ وأمرُوا بالمعروفِ ونَهَْوا عنِ المنكرِ وللهِ عاقِبةُ الاُمورِ }.(الحج/41)


    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [البقرة:183].

    أي أن الصيام كتب علينا فرضاً ليوصلنا للتقوى ( أي لمصلحتنا في النهاية )

    قال رسول الله
    من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل ، فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه
    الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6057
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


    ومن لم تنهه الصلاة عن الفحشاء والمنكر لم يزدد من الله تعالى إلا بعداً كما ورد عن ابن مسعود رضي الله عنه

    قال رسول الله
    ليس المؤمن بالطعان ، و لا اللعان ، و لا الفاحش ، و لا البذيء
    الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 5381
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    قال رسول الله
    إن أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا ، و إن حسن الخلق ليبلغ درجة الصوم و الصلاة
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 1590
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    قال رسول الله
    أربع إذا كن فيك فلا عليك ما فاتك من الدنيا ، صدق الحديث ، و حفظ الأمانة ، و حسن الخلق ، وعفة مطعم
    الراوي: عبدالله بن عمر و عبدالله بن عمرو بن العاص و ابن عباس المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 873
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    فالدنيا دار اختبار و لو كان الله تعالى خلقنا لانه بحاجة لمن يعبده ( و العياذ بالله ) لكان جعل العبادة أيضاً في الجنة
    و لكن الجنة ليس فيها فرائض إنما هي نعيم لمن استحقها بطاعة الله في الدنيا
    فالدنيا دار اختبار و ابتلاء للوصول للجنة



    (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ) [الملك : 2]


    و بعد هذا الاختبار يعطي الله كل إنسان بحسب عمله


    "فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره" [سورة الزلزلة، الآية:6]

    قال الله تعالى في الحديث القدسي
    أعددت لعبادي الصالحين : ما لا رأت عين ، ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب بشر
    الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7498
    خلاصة الدرجة: [صحيح]

    إن الله تبارك وتعالى يقول لأهل الجنة : يا أهل الجنة ؟ فيقولون : لبيك ربنا وسعديك ، فيقول : هل رضيتم ؟ فيقولون : وما لنا لا نرضى وقد أعطيتنا ما لم تعط أحدا من خلقك ، فيقول : أنا أعطيكم أفضل من ذلك ، قالوا : يا رب ، وأي شيء أفضل من ذلك ؟ فيقول : أحل عليكم رضواني ، فلا أسخط عليكم بعده أبدا
    الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6549
    خلاصة الدرجة: [صحيح]

    سأل موسى ربه فقال : يا رب ما أدنى أهل الجنة منزلة ؟ قال : هو رجل يجيء بعدما يدخل أهل الجنة الجنة فيقال له : ادخل الجنة ، فيقول : أي رب كيف وقد نزل الناس منازلهم وأخذوا أخذاتهم ؟ فيقال له : أترضى أن يكون لك مثل ملك ملك من ملوك الدنيا ؟ فيقول : رضيت رب ، فيقول : لك ومثله ومثله ومثله ، فقال في الخامسة : رضيت رب ، فيقول هذا لك وعشرة أمثاله ولك ما اشتهت نفسك ولذت عينك . فيقول رضيت رب ! قال : رب فأعلاهم منزلة ، قال أولئك الذين أردت ، غرست كرامتهم بيدي ، وختمت عليها فلم تر عين ، ولم تسمع أذن ، ولم يخطر على قلب بشر
    الراوي: المغيرة بن شعبة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3594
    خلاصة الدرجة: صحيح


    بالإضافة للموضوع راجع الرابط التالي

    http://www.elforkan.com/7ewar/showthread.php?t=13790
    اهداء و تخليد لذكرى أطفال ضحايا مجازر عائلة الأسد .. اللهم ارزقهم فردوس الجنان ..
    والله لن ننساكم و سننتقم لكم يا احبتي
    والله لا بقينا إن بقي الأسد


    http://www.youtube.com/watch?v=hnfM4...ature=youtu.be

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    451
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-06-2013
    على الساعة
    04:00 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Doctor X مشاهدة المشاركة



    أولا :
    لا تضرب مثالا غير متكافىء إطلاقا ولو لتقريب الفهم
    فالمثال يجب أن يكون واقعيا بعض الشىء
    فهل رئيس الدولة بالنسبة للمواطن ... كالله سبحانه وتعالى بالنسبة للعبد ؟؟؟
    هل رئيس الدولة قد خلق المواطن من العدم ؟؟؟
    هل رئيس الدولة يرزق المواطن ؟؟؟
    هل رئيس الدولة يعلم متى وأين سيموت المواطن ؟؟؟
    هل رئيس الدولة منزه عن كل نقص أو يفعل المعجزات بكلمة منه ؟؟؟

    فحيثما يكون المثال غير مضبوط إطلاقا .... لا تتخذ منه وسيلة للفهم
    وإلا ازددت ضلالا وبعدا عن الصواب

    دكتور X احييك هذه المرة على ما جئت به وانا معك فيما ذهبت اليه ولكنى لست معك فيما اقتبسته ولن اطيل عليك وساوجهك الى كلام الله

    {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }النور35

    فهل نور الله كمشكاة ولكن الله يضرب لنا الامثال حتى يقرب ما يريد الى اذهان الناس
    فاذا كان الله نفسه قال هذا عن نوره فحنانيك يااخى على أخيك

  6. #6
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدولية مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    نحن امنا بالله بعقولنا ولم نراه وان الله سبحانه لايمكن ان يترك على نفسه حجة لانه
    اعلى واعظم واكبر من ان يترك للانسان حجة يحاجج بها ربه واضرب لك مثلا بخصوص مشاركتي السابقة للتوضيح فقط ( لو ان رئيس دولة طلب من احد الناس ان يقوم بعمل شاق فان اتمه بنجاح اعطاه مبلغ من المال كبير جدا وان لم يتممه بنجاح
    فيقتله بطريقة قاسية جدا . الامن حق هذا الانسان ان يرفض هذا العمل لا القتل ولا المبلغ وان اجبره الرئيس على هذا العمل الايعتبر هذا الرئيس غير عادل .
    حاشا لله ان يكون غير عادل ان الله هو العدل كله
    ان من حقنا نناقش امور وان لم يتطرق اليها احد قبلنا اننا لسنا كطيور الببغاء نردد ما نسمع فقط بل لنا عقول نفكر بها ونستنتج مما نقرأ ما يفيد ديننا.

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    هل من الممكن أن توضح ما تريده أكثر من المثل ؟
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  7. #7
    الصورة الرمزية الدولية
    الدولية غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    18
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-03-2011
    على الساعة
    05:47 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الاية الاولى تشير الى ان الله تكلم مع ذرية بني ادم جميعا وهناك اية اخرى تؤكد ان هناك عهد بين الله وبين بني ادم . قال الله تعالى { أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يٰبَنِيۤ ءَادَمَ أَن لاَّ تَعْبُدُواْ ٱلشَّيطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ } * { وَأَنِ ٱعْبُدُونِي هَـٰذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ } الايفهم من هذه الايتين ان الله وعد الانسان بالجنة وبالنار حسب عمله خير او شر ولكن لم يذكر في الايتين بشكل صريح اما بالنسبة لابونا ادم عليه السلام فلم يخير لانه خلق في افضل مكان وهو الجنة. لم اقل ان الله استأذن الانسان بل قلت خيره وهناك فرق شاسع بين الاثنين وطمع ابناء ادم بالجنة واملهم بان تنتهي حياتهم في الدنيا وهم صالحون هو الذي جعلهم يعاهدون الله بان لايعبدوا الشيطان وان يعملوا الصالحات ....... ان الله عز وجل لايريد ان تكون للانسان اي حجة عليه
    ولوكان غير ذلك فلماذا اشهد الانسان في الاية (أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ )
    ان الله سبحانه وتعالى في هذه الاية يدحض حجة الانسان يوم القيامة اي ان الله يكترث لحجة الناس
    والحجة الاكبر هي ان يقول الكافر يوم القيامة لماذا خلقني الله واي انسان عاقل يقبل بهذه الحجة فكيف برب العزة ولكن الله لايترك للانسان حجة . وانا الان اسال كيف يدحض الله هذه الحجة .
    وارجوا ان لاتكون متشنجا في النقاش لان الله مثلما هو ربك فهو ربي واذا كنت تحبه فانا احبه اكثر من كل شىء.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    351
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-05-2011
    على الساعة
    08:00 PM

    افتراضي

    لا أفهم ما المراد من مشاركة الأخ أين السؤال او التساؤل؟

  9. #9
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-12-2017
    على الساعة
    10:41 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو الياسمين والفل مشاهدة المشاركة
    دكتور X احييك هذه المرة على ما جئت به وانا معك فيما ذهبت اليه ولكنى لست معك فيما اقتبسته ولن اطيل عليك وساوجهك الى كلام الله

    {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }النور35

    فهل نور الله كمشكاة ولكن الله يضرب لنا الامثال حتى يقرب ما يريد الى اذهان الناس
    فاذا كان الله نفسه قال هذا عن نوره فحنانيك يااخى على أخيك
    يا أخى الفاضل هذا ليس تشبيها لله بالمشكاة - والعياذ بالله -

    تدبر بإمعان فى قوله تعالى : (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ)
    لقد قال تعالى بعدها : (مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ)
    ولم يقل : (مَثَلُهُ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ) !!!!!!
    ------------------------------------------------
    أنظر فى تفسير الميسر :

    (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (35))
    الله نور السموات والأرض يدبر الأمر فيهما ويهدي أهلهما، فهو- سبحانه - نور، وحجابه نور، به استنارت السموات والأرض وما فيهما، وكتاب الله وهدايته نور منه سبحانه، فلولا نوره تعالى لتراكمت الظلمات بعضها فوق بعض
    مثل نوره الذي يهدي إليه, - وهو الإيمان والقرآن في قلب المؤمن - كمشكاة, وهي الكُوَّة في الحائط غير النافذة، فيها مصباح، حيث تجمع الكوَّة نور المصباح فلا يتفرق، وذلك المصباح في زجاجة، كأنها - لصفائها - كوكب مضيء كالدُّر، يوقَد المصباح من زيت شجرة مباركة، وهي شجرة الزيتون، لا شرقية فقط، فلا تصيبها الشمس آخر النهار، ولا غربية فقط فلا تصيبها الشمس أول النهار، بل هي متوسطة في مكان من الأرض لا إلى الشرق ولا إلى الغرب، يكاد زيتها - لصفائه - يضيء من نفسه قبل أن تمسه النار، فإذا مَسَّتْه النار أضاء إضاءة بليغة، نور على نور، فهو نور من إشراق الزيت على نور من إشعال النار، فذلك مثل الهدى يضيء في قلب المؤمن. والله يهدي ويوفق لاتباع القرآن مَن يشاء، ويضرب الأمثال للناس؛ ليعقلوا عنه أمثاله وحكمه. والله بكل شيء عليم, لا يخفى عليه شيء
    ------------------------------------------------
    هذا هو التفسير يا أخى الفاضل ..........
    لا كما تظن حضرتك تشبيها لله تعالى بالمشكاة !!!!!
    حاش لله الذى ليس كمثله شىء وهو السميع البصير !!!!
    ------------------------------------------------



    والواقع أن المفسرين والدارسين ، وقفوا إزاء آية النور، ما بين متهيب رآها غاية في الدقة والجلال ، فالتزم الحيطة والأدب ، خشية الوقوع في الزلل ، ورام تنزيه الله سبحانه عن النظير: (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير) وبين مقتحم ، بالغ في التأويل ، وتجرأ في المقارنة والتحليل ، فابتعد عن غاية التنزيل
    والحق أن سبيل المتهيبين ، هو الاختيار المصيب ، لأنهم تحاشوا في هذا المقام الجرأة في التأويل ، واختاروا اعتماد ما يستفاد من أصل العقيدة وروح الدين ، وفق ما جاء في الذكر الحكيم ، وسنة النبي الكريم
    ------------------------------------------------
    وعلى هذا الأساس فسر الصحابة رضى الله عنهم قول الله تعالى : (الله نور السماوات والأرض) فقالوا : إنه منورهما ، فعن أنس رضى الله عنه قال : (إن إلهي يقول : نوري هداي)
    قال ابن عطية و القرطبي و غيرهما : إنه بالله و بقدرته أضاءت السماوات والأرض ، واستقامت أمورها وقامت مصنوعاتها تقريبا للذهن ، كما نقول : (الملك نور الأمة) ، أي به قوام أمرها ، وصلاح جملتها ، لجريان أموره على سنن السداد ، فهو في الملك مجاز ، وفي صفة الله عز وجل حقيقة ، إذ هو الذي أبدع الموجودات ، وخلق العقل نورا هاديا ، لأن ظهور الموجود به حصل ، كما حصل بالضوء ظهور المبصرات
    ------------------------------------------------
    فقول الله تعالى : (مثل نوره كمشكاة فيها مصباح)
    أي صفة نوره العجيبة الشأن ، ونوره القرآن العظيم ،
    وهذا اختيار كثير من المفسرين قديما وحديثا وهو ما نميل إليه
    وقد كنى الله تعالى عن كتابه ولم يجر له ذكر فقال :(إنا أنزلناه في ليلة القدر) وصرح بكونه نورا في عدد من آي الذكر الحكيم ، كقوله عز وجل : (وأنزلنا إليكم نورا مبينا) النساء : 174
    وعليه فمثل نور الله (أي القرآن والهدى) في قلب عبده المومن كمشكاة فيها مصباح ، وأعظم عباد الله ، وأكثرهم نصيبا من هذا النور ، رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فالقرآن لم ينزل على الناس مباشرة ، وإنما نزل أولا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومنه أشرق على العالمين ، لذلك سماه الله تعالى سراجا منيرا لأنه صلى الله عليه وسلم منور الظاهر منور الباطن وموقد نور القرآن فى قلوب المؤمنين
    قال تعالى : (الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات)
    بهذا تكتمل الصورة في الذهن ، ويظهر التمثيل واضحا جليا
    والتشبيه بالمصباح أوفق وأليق من التشبيه بالشمس مثلا ، لأن فيه وصفا دقيقا ومعبرا عن حالة القلب ، وقد لفه ظلام الشك من كل ناحية ، واستولى عليه الرعب والقلق من كل زاوية ، حتى إذا أشرق عليه نور الإيمان، تبدد خوفه وزال قلقه وهدأ واطمأن : (الذين آمنوا و تطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب) فهو كالتائه ليلا في البيداء ، يخبط خبط عشواء ، حتى إذا أبصر النور ، تبدل خوفه أمنا ، وتحقق من النجاة ، وبان له الطريق إلى بيته وأهله
    ------------------------------------------------
    وقول الله تعالى : (نور على نور)
    معناه أن قلب المومن صاف يقظ ، يعمل بالهدى قبل أن ياتيه العلم ، فإذا جاء العلم ، ازداد نورا على نور ، وهدى على هدى
    فكتاب الله (القرآن الكريم) هو المصباح الدي يرسم للناس، معالم طريق الحق والصواب ، في دلالة واضحة وبيان في الإرشاد ناصع : (بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم) من استمسك به نجا واهتدى كما قال الله تعالى : (إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم)
    * إنه كلام الله الذي قال عنه سبحانه :( لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون)
    * وهو في صون وحفظ من الانطفاء : (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون)
    * وهو في تجدد دائم وإشعاع مستمر ، وعطاء لا تنقضي عجائبه ، يلبي حاجات كل جيل ، وفق ظروفهم وطرق تفكيرهم
    * وهو مبارك نزل في ليلة مباركة قال تعالى : (وهذا كتاب أنزلناه مبارك)
    * يوقد من شجرة الوحي المباركة ، لا شرقية ولا غربية ، سمته السماحة ، وانتفاء الحرج ، تكاد حججه تنطق وإن لم يقرأ
    * وإلى جانب القرآن ، يوجد البيان ، بيان رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي هو كذلك من شجرة الوحي : (وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى) والذي هو من جهة أخرى بمثابة مس النار للسراج ...

    ------------------------------------------------
    وقول الله تعالى : (يهدي الله لنوره من يشاء)
    أي يوفق الله ويرشد من يختاره لاتباع نوره كما قال جل ذكره : (وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم) وقال تعالى : (ومن لم يجعل الله له نورا فماله من نور)
    ------------------------------------------------
    ثم قال تعالى : (ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم)
    أي يبين لهم الأمثال لتقريب المعاني المرادة إلى أفهامهم ، ليعتبروا ويتعظوا بما فيها (والله بكل شيء عليم) واسع العلم لا يخفى عليه شيء فى الأرض ولا فى السماء
    ------------------------------------------------
    فلا شك أن الأمثال ذات شأن غير خفي في إبراز خفيات الدقائق ورفع الأستار عن الحقائق والقرآن العظيم عندما نزل على قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم أقر الاهتمام بالأمثال ، وكرس استعمالها ليعتبر الناس : (ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل لعلهم يتذكرون)
    ------------------------------------------------
    ولحاجة الناس إلى ضرب الأمثال ، لإدراك ما غاب عنهم وخفي ، ضربها الله لهم من أنفسهم : (ضرب لكم مثلا من أنفسكم) ليعقلوا بها فيدركوا ما غاب عن أبصارهم .... وليس لهم أن يضربوا لله الأمثال ، لأنه سبحانه تنزه عن المثل والشبيه قال الله تعالى : (ولله المثل الأعلى) وقال : (فلا تضربوا لله الأمثال إن الله يعلم وأنتم لا تعلمون)
    ------------------------------------------------
    والحمد لله وكفى ..... وسلام على عباده الذين اصطفى
    ------------------------------------------------
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-12-2017
    على الساعة
    10:41 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدولية مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الاية الاولى تشير الى ان الله تكلم مع ذرية بني ادم جميعا وهناك اية اخرى تؤكد ان هناك عهد بين الله وبين بني ادم . قال الله تعالى { أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يٰبَنِيۤ ءَادَمَ أَن لاَّ تَعْبُدُواْ ٱلشَّيطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ } * { وَأَنِ ٱعْبُدُونِي هَـٰذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ } الايفهم من هذه الايتين ان الله وعد الانسان بالجنة وبالنار حسب عمله خير او شر ولكن لم يذكر في الايتين بشكل صريح اما بالنسبة لابونا ادم عليه السلام فلم يخير لانه خلق في افضل مكان وهو الجنة. لم اقل ان الله استأذن الانسان بل قلت خيره وهناك فرق شاسع بين الاثنين وطمع ابناء ادم بالجنة واملهم بان تنتهي حياتهم في الدنيا وهم صالحون هو الذي جعلهم يعاهدون الله بان لايعبدوا الشيطان وان يعملوا الصالحات ....... ان الله عز وجل لايريد ان تكون للانسان اي حجة عليه
    ولوكان غير ذلك فلماذا اشهد الانسان في الاية (أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ )
    ان الله سبحانه وتعالى في هذه الاية يدحض حجة الانسان يوم القيامة اي ان الله يكترث لحجة الناس
    والحجة الاكبر هي ان يقول الكافر يوم القيامة لماذا خلقني الله واي انسان عاقل يقبل بهذه الحجة فكيف برب العزة ولكن الله لايترك للانسان حجة . وانا الان اسال كيف يدحض الله هذه الحجة .
    وارجوا ان لاتكون متشنجا في النقاش لان الله مثلما هو ربك فهو ربي واذا كنت تحبه فانا احبه اكثر من كل شىء.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هل قرأت مشاركتى أولا
    قبل أن تكتب ردك هذا ؟؟؟

    ثم ما معنى قولك : (لم اقل ان الله استأذن الانسان بل قلت خيره)
    ما الفرق بين استئذان الله لعبده هل يخلقه أم لا - حسب ما تزعم -
    وبين أن يخيره هل يخلقه أم لا - حسب ما تزعم أيضا -
    ما دام الله سيفعل ما يختاره العبد فيخلقه أو لا يخلقه
    أين (الفرق الشاسع) الذى تتحدث عنه ؟؟؟؟؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 3 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

جعل الموضوع للمناقشة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. دعوة للمناقشة الحكمة من تحريم الانتحار
    بواسطة فداء الرسول في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 19-06-2013, 02:02 AM
  2. موضوع للمناقشة
    بواسطة egyptian sad في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-10-2010, 10:57 AM
  3. موضوع كروشية للمناقشة شاركي برأيك
    بواسطة ســاره في المنتدى منتدى التجارب والأشغال اليدوية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-01-2010, 09:13 PM
  4. كتاب الأغاني للأصفهاني ... للمناقشة والرد ..
    بواسطة الباحث : خالد كروم في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 25-07-2009, 01:34 PM
  5. عنوان الموضوع يجب أن يعبر عن مضمون الموضوع
    بواسطة الريحانة في المنتدى منتدى الشكاوى والإقتراحات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-11-2006, 07:20 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جعل الموضوع للمناقشة

جعل الموضوع للمناقشة