**( إقرأ أجمل الرسائل الدعوية )**

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

**( إقرأ أجمل الرسائل الدعوية )**

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى ... 2 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 32

الموضوع: **( إقرأ أجمل الرسائل الدعوية )**

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    516
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-01-2012
    على الساعة
    01:14 PM

    افتراضي

    يتبع........
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #22
    الصورة الرمزية heureuse05
    heureuse05 غير متواجد حالياً اللهم انصر المسلمين
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    976
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-09-2012
    على الساعة
    05:38 PM

    افتراضي

    بارك الله فيك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    516
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-01-2012
    على الساعة
    01:14 PM

    افتراضي

    وفيك عزيزتي,شرفني مرورك الكريم....
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    516
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-01-2012
    على الساعة
    01:14 PM

    افتراضي فتح العزيز القَهَّار بذكر طرف من العذاب المعنوي لأهل النار.

    فتح العزيز القَهَّار بذكر طرف من العذاب المعنوي لأهل النار.

    أخي الحبيب : أرجو منك أن تجلس في مكان هادئ لا يشغلك فيه أي شئ آخر عما تقرأ ، ولا تفكر الآن في أي شئ إلا الموقف الذي أدعوك لأن تتخيله .

    تخيل أخي الكريم أنك تجلس في بيتك ، والذي يتكون من والديك وإخوتك ، ثم تُفاجئ أنه في ذات يوم قال لك الأب والأم : نحن نكرهك أشد الكره ولا نريد أن نري وجهك أو نسمع صوتك ، ويقول لك الإخوة نحن لا نريدك أن تكون بيننا ولا نريدك أخًا لنا ولا نحبك أساسًا ، ثم تُفاجئ بمفاجأة أخري لم تكن تتوقعها وهي أن الحجرة التي دخلت فيها لتجلس بمفردك بعيدًا عن أهلك أنها هي الأخرى تقول لك : أن لا أريدك أن تكون بداخلي ، أخرج بالخارج ... بالله عليك كيف يكون حالك أخي الحبيب . فالمكان الذي تجلس فيه يبغضك جدًا ، وصاحب المكان لا يريد أن يري وجهك وأخوتك لا يريدونك أن تكون مصاحبًا لهم ويكرهونك جدًا .. كيف يكون حالك ... لا أريدكم أن تعجبون من هذا الكلام فإنه والله هيّن جدًا بالنسبة لما ستقرأه في السطور القادمة .. فتأمل معي .

    إن أهل النار يُعانون أصنافًا كثيرة من العذاب البدنيّ الحسيّ ، ولكن هناك عذاب آخر له وطأة شديدة عليهم ألا وهو العذاب المعنويّ ، ومن ذلك قضية المقت الشديد : لأنفسهم ، والمقت الشديد من الله عليهم ومن الملائكة ومن أهل النار لأنفسهم ، ومن المؤمنين لهم ، بل ومن النار نفسها ، نسأل الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة .

    قال عز من قائل عن مقت النار لأهلها :"إِذَا أُلْقُوا فِيهَا سَمِعُوا لَهَا شَهِيقًا وَهِيَ تَفُورُ" (الملك :7) . قال الثوري : تغلي بهم كما يغلي الحب القليل في الماء الكثير.
    "تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ" أي تكاد ينفصل بعضها عن بعض من شدة غيظها وحنقها بهم.
    وقال تعالي :" إِذَا رَأَتْهُم مِّن مَّكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظًا وَزَفِيرًا"(الفرقان:12) هذه الزفرة لا يبقي مَلَك مُقرب ولا نبي مُرسل إلا خرّ لوجهه ترتعد فرائصه ، "إِذَا رَأَتْهُم مِّن مَّكَانٍ بَعِيدٍ" : أي : قبل وصولهم إليها ووصولها إليهم "سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظًا" : غليانًا كالغضبان إذا على صدره من الغضب ، "وَزَفِيرًا" : صوتًا شديدًا لأنها قد غضبت لغضب خالقها.
    وقال سبحانه وتعال :" يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ"(ق:30) يسألها ربها : "هَلِ امْتَلَأْتِ؟" وذلك لكثرة ما أُلقيّ فيها ، "وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ" : أي : لا تزال تطلب الزيادة من المجرمين العاصيين ، غضبًا لربها ، وغيظًا علي الكافرين .

    وأما عن مقت الملائكة لأهل النار فقد قال الله عز وجل :"وَقَالَ الَّذِينَ فِي النَّارِ لِخَزَنَةِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّكُمْ يُخَفِّفْ عَنَّا يَوْمًا مِّنَ الْعَذَابِ * قَالُوا أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا بَلَى قَالُوا فَادْعُوا وَمَا دُعَاء الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ"(غافر:49،50) لما يسأل أهل النار الملائكة تخفيف العذاب ترد عليهم الملائكة موبخة لهم "أَوَلَمْ تَكُ تَأْتِيكُمْ رُسُلُكُم بِالْبَيِّنَاتِ" "قَالُوا بَلَى" "قَالُوا فَادْعُوا" أي : قال الخزنة لأهل النار متبرئين من الدعاء لهم والشفاعة "فَادْعُوا وَمَا دُعَاء الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ" أي لا يُقبل ولا يُستجاب .
    وقال الله سبحانه وتعالي :" يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالْأَقْدَامِ"(الرحمن:41) يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ باسوداد الوجوه وزرقة العيون فيجمع الزبانية ناصيته مع قدميه ويلقونه في النار .
    وقال الله :"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ"(التحريم:6)
    "مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ" أي : طباعهم غليظة قد نُزعت من قلوبهم الرحمة ، تركيبهم في غاية الشدة والكثافة والمنظر المزعج ،فهم غليظة أخلاقهم ، شديد انتهارهم ، يُفزِعون بأصواتهم ، ويُخيفون بمرآهم ، ويهينون أهل النار بقوتهم .

    وأما عن مقت أهل النار بعضهم لبعض فقد قال تعالي:"كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُواْ فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاَهُمْ رَبَّنَا هَـؤُلاء أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِّنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَـكِن لاَّ تَعْلَمُونَ"(الأعراف:38)
    "كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا" كما قال تعالي :" ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُم بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُم بَعْضًا"(العنكبوت:25) "حَتَّى إِذَا ادَّارَكُواْ فِيهَا جَمِيعًا" أي : اجتمعوا فيها "قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاَهُمْ رَبَّنَا هَـؤُلاء أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِّنَ النَّارِ" أي : عذبهم عذابًا مُضاعفًا لأنهم أضلونا ، وزينوا لنا الأعمال الخبيثة .

    وأما عن مقت الله لهم ، ومقتهم لأنفسهم فيقول العزيز الحكيم :" إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنَادَوْنَ لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِن مَّقْتِكُمْ أَنفُسَكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ"(غافر:10) "لَمَقْتُ اللَّهِ" إياكم في الدنيا "إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ" "أَكْبَرُ" من مقت بعضكم بعضا يوم القيامة؛ لأن بعضهم عادى بعضا ومقته يوم القيامة، فأذعنوا عند ذلك، وخضعوا وطلبوا الخروج من النار. وقال الكلبي: يقول كل إنسان من أهل النار لنفسه مقتك يا نفس؛ فتقول الملائكة لهم وهم في النار: لمقت الله إياكم إذ أنتم في الدنيا وقد بعث إليكم الرسل فلم تؤمنوا أشد من مقتكم أنفسكم اليوم. وقال الحسن: يعطون كتابهم فإذا نظروا إلى سيئاتهم مقتوا أنفسهم فينادون "لمقت الله" إياكم في الدنيا "إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ" "أَكْبَرُ مِن مَّقْتِكُمْ أَنفُسَكُمْ" اليوم. وقال معناه مجاهد. وقال قتادة: المعنى "لَمَقْتُ اللَّهِ" لكم "إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَانِ فَتَكْفُرُون" "أَكْبَرُ مِن مَّقْتِكُمْ أَنفُسَكُمْ" إذ عاينتم النار. فإن قيل: كيف يصح أن يمقتوا أنفسهم؟ ففيه وجهان: أحدهما أنهم أحلوها بالذنوب محل الممقوت. الثاني أنهم لما صاروا إلى حال زال عنهم الهوى، وعلموا أن نفوسهم هي التي أبقتهم في المعاصي مقتوها. وقال محمد بن كعب القرظي: إن أهل النار لما يئسوا مما عند الخزنة وقال لهم مالك: "إنكم ماكثون" على ما يأتي. قال بعضهم لبعض: يا هؤلاء إنه قد نزل بكم من العذاب والبلاء ما قد ترون، فهلم فلنصبر فلعل الصبر ينفعنا، كما صبر أهل الطاعة على طاعة الله فنفعهم الصبر إذ صبروا، فأجمعوا رأيهم على الصبر فصبروا فطال صبرهم، ثم جزعوا فنادوا "سَوَاء عَلَيْنَآ أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِن مَّحِيصٍ" (إبراهيم:21) أي من ملجأ؛ فقال إبليس عند ذلك: "إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَآ أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ" (إبراهيم:22) يقول: ما أنا بمغن عنكم شيئا "إني كفرت بما أشركتمون من قبل" [إبراهيم: 22] فلما سمعوا مقالته مقتوا أنفسهم. قال: فنودوا "لَمَقْتُ اللَّهِ أَكْبَرُ مِن مَّقْتِكُمْ أَنفُسَكُمْ إِذْ تُدْعَوْنَ إِلَى الْإِيمَانِ فَتَكْفُرُونَ" .
    وقال تعالي:" قَالَ اخْسَؤُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ"(المؤمنون:108) وهذا القول ـ نسأل الله العافية ـ أعظم قول علي الإطلاق يسمعه المجرمون في التوبيخ والذل والخسار ، والتأييس من كل خير ، والبشري بكل شر ، وهذا الكلام والغضب من الرب الرحيم ، أشد عليهم وأبلغ في نكايتهم من عذاب الجحيم .

    بل وعن مقت المؤمنين لأهل النار يقول الله عز وجل :" فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُواْ مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ" أي : يوم القيامة حين يرون الكافرون في غمرات العذاب يتقلبون ، يضحك المؤمنون من شدة مقتهم لهم وهم في غاية الراحة والطمأنينة علي السُرر المُزينة .
    "رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا"
    "اللهم إني أسألك بأن لك الحمدَ ، لا إله إلا أنت وحدك ، لا شريك لك ، المنَّانُ ، يا بديعَ السماوات والأرض ، يا ذا الجلالِ والإكرام ، ياحيُّ ياقيومُ إني أسألك الجنة ، وأعوذ بك من النار " .

    " اللهم إني أسألك العفوَ والعافيةَ في الدنيا والآخرة " .
    " اللهم إني أسألك الجنة . اللهم إني أعوذُ بك من النار " .
    " اللهم إني أسألك المعافاة في الدنيا والآخرة " .
    " اللهم رَبَّنا آتِنا في الدُّنيا حَسَنَةً ، وفي الآخرةِ حَسَنَةً ، وَقِنا عَذَابَ النَّار " .
    " اللهم إني أسألك من الخير كلَّه ، عاجِلِهِ وآجلِه ، ما عَلِمتُ منه ، وما لم أعلم ، وأعوذ بك من الشِّر كُلِّه عاجِلِهِ وآجِلِهِ ، ما علِمْتُ منه ، وما لم أعلم ، اللهم إني أسألك من خير ما سألك عبدُك ونبيُّكَ ، وأعوذ بك من شَرِّ ما عاذ به عبدُك ونَبِيُّكَ ، اللهم إني أسألك الجنةَ ، وما قرَّب إليها من قولٍ أو عمل ، وأعوذ بك من النار ، وما قرَّبَ إليها مِنْ قولٍ أو عمل ، وأسألُك أن تجعل كُلَّ قضاءٍ قَضيْتَهُ لي خيرًا " .

    " اللهم صلِّ علي محمد ، وعلي أهل بيته ، وعلي أزواجه وذريته ، كما صليت علي آل إبراهيم ، إنك حميد مجيد ، وبارك علي محمد ، وعلي آل بيته ، وعلي أزواجه وذريته ، كما باركت علي آل إبراهيم ، إنك حميد مجيد " .

    المراجع :
    1- تفسير ابن كثير . للحافظ ابن كثير .
    2- تفسير القرطبي . للإمام محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي .
    3- تفسير السعدي . للعلاّمة عبد الرحمن بن ناصر السعدي .
    4- وصف الدور الثلاثة من تفسير ابن كثير . للشيخ أبو ذر القلموني .
    5- مختصر النصيحة في الأذكار والأدعية الصحيحة . للدكتور محمد بن إسماعيل المقدّم .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    516
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-01-2012
    على الساعة
    01:14 PM

    افتراضي رفقاً بالعيون..لو كانت ناطقة لشكت!!

    رفقاً بالعيون..لو كانت ناطقة لشكت!!

    كم أرهقها النظر ؟؟
    وأرقها السهر؟؟
    وأتعبها في الليل طولُ السمر ..!!
    فرفقاً بالعيون...
    لو كانت ناطقه لشكت..!!
    يا أيها الشاكي...
    أما أُمرتَ بغض البصر ؟؟
    أمراً..في النور قد انفطر..
    ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم..)
    فاعمل بأمرٍ..
    أزكى لنفسٍ..
    من كيد شيطان أشِر..
    وإنَّ العين تزني...فاحذر زناها..
    إنَّ عاقبة النظر..
    همُ عشقٍ..وضيقُ عيشٍ وضرر..
    بين تلفازٍ ومجلاتٍ ونظراتٍ يكبلها الخطر..
    فلِمَ التطاول والتعالي في النظر؟؟
    أنسيتَ يوماً فيه برقٌ بالبصر؟؟
    وجمعٌ..بين شمسٍ وقمر..
    أنسيتَ هولٌ منتظر؟؟
    تقول يوماً ..يا ربي أين المفر؟؟
    أين المستقر؟؟
    في جنة المأوى ..أم في سقر؟؟
    ولبيب العقل يدرك مفهوم البشر..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    516
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-01-2012
    على الساعة
    01:14 PM

    افتراضي كيف تخشع في الصلاة؟؟

    كيف تخشع في الصلاة؟؟

    مقدمة
    الحمد الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه..
    الحمد لله الذي فرض الصلاة وجعلها قرة عين العابدين ، وحلية المتقين ، وملاذ المؤمنين ،تستريح فيها نفوسهم ،وتطمئن بها قلوبهم ، وتزداد خشوعهم وخضوعهم لله رب العالمين.

    معني الخشوع

    الخشوع في اللغة :هو الخضوع والسكون . قال :{ وَخَشَعَت الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْساً}
    [طه : 108] أي سكنت.
    والخشوع في الاصطلاح:هو قيان القلب بين يدي الرب بالخضوع والذل.قال ابن رجب الحنبلي رحمه الله: "أصل الخشوع لين القلب ورقنه وسكونه وخضوعه وانكساره وحرقته،فإذا خشع القلب تبعه خشوع جميع الجوارح والأعضاء،لأنها تابعة له " [الخشوع لابن رجب،ص17] فالخشوع محله القلب ولسانه المعبر هو الجوارح . فمتى اجتمع في قلبك أخي في الله – صدق محبتك لله وأنسك به واستشعار قربك منه، ويقينك في ألوهيته وربوبيته ،وحاجتك وفقرك إليه.متى اجتمع في قلبك ذلك ورثك الله الخشوع وأذاقك لذته ونعيمه تثبيتاً لك على الهدى ،قال تعالى :{ وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى}[محمد: 17] وقال تعالى :{ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا} [العنكبوت :69].
    فاعلم أخي الكريم – أن الخشوع في الصلاة،هو توفيق من الله جل وعلا،يوفق إليه الصادقين في عبادته ،المخلصين المخبتين له ،العاملين بأمره والمنتهين بنهيه. فمن لم يخشع قلبه بالخضوع لأوامر الله خارج الصلاة،لا يتذوق لذة الخشوع ولا تذرف عيناه الدموع لقسوة قلبه وبعده عن الله .قال تعالى :{ ِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ} [العنكبوت:45] ،فالذي لن تنهه صلاته عن المنكر لا يعرف إلى الخشوع سبيلاُ،ومن كان حاله كذلك ،فإنه وإن صلى لا يقيم الصلاة كما أمر الله جل وعلا ، قال تعالى:{ َاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ} [البقرة : 45].
    واعلم أخي المسلم بأن الخشوع واجب على كل مصل .قال شيخ الإسلام ابن تيمية : ويدل على وجوب الخشوع قول الله جل وعلا،قال تعالى:{ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ }[المؤمنون:1-2] .
    [الفتاوى 22/254].

    فضل الخشوع في الصلاة

    لو لم يكن للخشوع في الصلاة إلا فضل الانكسار بين يدي الله،وإظهار الذل والمسكنة له ,لكفى بذلك فضلاً ،وذلك لأن الله جل جلاله إنما خلقنا للعبادة {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} [الذاريات : 56] وأفضل العبادات ما كان فيها الانكسار والذل الذي هو سرها ولبها.ولا يتحقق ذلك إلا بالخشوع .وذلك فقد امتداح الله جل وعلا الخاشعين في آيات كثيرة:قال تعالى : {وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعاً } [الإسراء:109].
    وقال سبحانه :{ َإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ } [البقرة:45].
    وجعل سبحانه وتعالى الخشوع من صفه أهل الفلاح من المؤمنين فقال:{ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ }[المؤمنون:1-2].
    وقال{وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ} [الأنبياء : 90].
    ولما كان الخشوع صفه يمتدح الله بها عبادة المؤمنين ،دل على فضله ومكانته عبدالله ،ودل على حب الله الأهل الخشوع والخضوع ،لأن الله سبحانه لا يمدح أحداً بشيء إلا وهو يحبه ويحب من يتعبده به . ولذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"سبعة يظلهم الله في ظله ،يوم لا ظل إلا ظله-وذكر منهم- ورجل ذكر الله خالياُ ففاضت عيناه"[متفق عليه].
    ووجه الدلالة من الحديث:أن الخاشع في صلاته يغلب على حاله البكاء في الخلوة أكثر من غيرها,فكان بذلك ممن يظلهم الله في ظله يوم القيامة.

    أهم أسباب الخشوع

    أخي الكريم-أعلن حفظك الله- أن الخشوع ما هو إلا ثمرة لصلاح القلب واستقامة الجوارح ولا يحصل ذلك إلا بمعرفة الله جل وعلا،والإيمان به وبملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره،ومعرفة أمره والعمل به ،ومعرفة نهيه واجتنابه ،والإيمان برسول الله صلى الله وسلم واتباعه.ثم اقتران ذلك كله بالإخلاص.لذلك فإن مرد أسباب الخشوع كلها إلى هذه الأمور.

    1) معرفة الله: وهي أهم الأسباب وأعظمها ،وبها ينور القلب ويتقد الفكر وتستقيم الجوارح ،فمعرفة أسماء الله وصفاته تولد في النفس استحضار عظمة الله ودوام مراقبته ومعيته.ولذلك قال الله جل وعلا:"فاعلم أنه لا إله إلا الله".
    فالعلم اليقين بلا إله إلا الله ،يثمر في القلب طاعة الله وتوقيره والذل والانكسار له في كل اللحظات،ويعلم المؤمن الحياء من الله لإيقانه بوجوده ومعيته وقربه وسمعه وبصره.قال تعالى: { وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ }[الحديد:4].
    فاعلم-أخي الكريم- أنك متى ما عودت نفسك مراقبة الله في أحوالك كلها أورثك الله خشيته ووهبك الخشوع في الصلاة,وذلك لأنك حينما تستحضر معية الله في أقوالك وأفعالك فإنما تعبد الله بالإحسان،إذ الإحسان هو:"أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه براك"كما في حديث جبريل [رواه مسلم].

    2) تعظيم قدر الصلاة : وإنما يحصل تعظيم قدرها ،إذا عظم المسلم قدر ربه وجلال وجهه وعظيم سلطانه واستحضر في قلبه وفكره إقبال الله عليه وهو في الصلاة، فعلم بذلك أنه واقف بين يدي الله وأن وجه الله منصوب لوجهه ،ويا له من مشهد رهيب ، حق للجوارح فيه أن تخشع وللقلب فيه أن يخضع، وللعين فيه أن تدمع .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"إذا صليتم فلا تتلفتوا فإن الله ينصب وجهه لوجه عبده في الصلاة ما لم يلتفت" [رواه مسلم]. ولذلك كان السلف رضي الله عنهم يتغير حالهم إذا أوشكوا على الدخول في الصلاة، فقد كان على بن الحسين ‘ إذا توضأ صفر لونه فيقول له أهله:ما هذا الذي يعتريك عند الوضوء ؟فيقول : أتدرون بين يدي من أقوام؟ [رواه الترمذي وأحمد].
    وهذا مسلم بن يسار تسقط أسطوانة في ناحية المسجد ويجتمع الناس لذلك ،وهو قائم يصلي ولم يشعر بذلك كله حتى انصرف من الصلاة.

    3) الاستعداد للصلاة: واعلم – أخي الكريم – أن استعدادك للصلاة هو علامة حبك لله جل وعلا ،وأن حرصك على أدائها في وقتها في وقتها مع الجماعة ، هو علامة على حب الله لك ،قال تعالى في الحديث القدسي:"وما تقرب إلي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه " [رواه البخاري].
    ولذلك فإقامة الصلاة على الوجه المطلوب هو أول سبب يوجب محبه الله ورضوانه ،وإنما يكون استعدادك – أخي الكريم – بالتفرغ للصولة تفرغاً كاملا، بحيث لا يكون في بالك شاغل يشغلك عنها ،وها لا يتحقق إلا إذا عرفت حقيقة الدنيا،وعلمت أنها لا تساوي عند الله جناح بعوضة،وأنك فيها غريب عابر سبيل سوف ترحل عنها في الغد القريب.قال صلى الله عليه وسلم: "كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل".
    وكان عبدالله بن عمر يقول :"إذا أصبحت فلا تنتظر المساء . إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح ،وخذ من صحتك لمرضك ومن حياتك لموتك " [رواه البخاري].
    فإذا تفرغ قلبك من شواغل الدنيا،فأصبع الوضوء كما أمرك الله متحرياً واجباته وشروطه سننه لتكون على أكمل طهارة،ثم انطلق إلى بيت الله سبحانه بخطى ملؤها السكينة والوقار واحرص على الصق الأول يمين الإمام.عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات؟"قلنا:بلى يا رسول الله .قال :"إسباغ الوضوء على المكاره،وكثرة الخطى إلى المساجد ،وانتظار الصلاة بعد الصلاة،فذلكم الرباط.فذلكم الرباط"[رواه مسلم والترمذي]
    وقال صلى الله عليه وسلم :"لا يزال العبد في صلاة ما كان في مصلاه ،ينتظر الصلاة ،والملائكة تقول:اللهم اغفر له.اللهم ارحمه.حتى ينصرف أو يحدث"قيل وما يحدث؟قال:"يفسو أو يضرط"[رواه مسلم].
    وقد كان السلف رحمهم الله يستعدون للصلاة أيما استعداد سواء كانت فرضاُ أم نفلاً .روي عن حاتم الأصم أنه سئل عن صلاته،فقال:إذا حانت الصلاة،أسبغت الوضوء ، وأتيت الموضع الذي أريد الصلاة فيه،فأقعد فيه حتى تجتمع جوارحي،ثم أقوام ‘لي صلاتي ،وأجعل الكعبة بين حاجبي ،والصراط تحت قدمي ،والجنة عن يميني،والنار عن شمالي ،وملك الموت ورائي ،وأظنها آخر صلاتي ،ثم أقوم يسن يدي الرجاء والخوف ,أكبر تكبيراُ بتحقيق ,وأقرأ بترتيل ،وأركع وكوعاً بتواضع وأسجد سجوداً بتخشع..وأتبعها الإخلاص ،ثم لا أدري أقبلت أم لا؟.
    *ومن الاستعداد للصلاة أن تقول المؤذن غير أنه إذا قال:"حي على الصلاة حي على الفلاح"فقل:"لا حول ولا قوة إلا بالله "ثم ذلك بما صح عن رسول صلى الله عليه وسلم من الأدعية المأثورة ومن ذلك :"اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة ,آت محمد الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته"[رواه البخاري] واعلم – أخي الكريم – أن أداء النوافل والرواتب تزيد من خشوع المؤمن في الصلاة ،لأنها السبب الثاني الموجب لمحبة الله .كما قال جل وعلا في الحديث القدسي :"ولا يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه"[رواه البخاري ].

    4) فقه الصلاة : وإنما جعل فقه الصلاة من أسباب الخشوع ،لأن الجهل بأحكامها ينافي أداءها كما صلى النبي صلى الله عليه وسلم ،ولأن خشوع المسيء صلاته ،لا يفيده شيئاً في إحسانها ولا يكون له كبير ثمرة حتى يقيم صلاته كما أمر الله.
    ولقد صلى رجل أمام رسول الله عليه وسلم فأساء صلاته،فقال له النبي صلى الله عليه وسلم "ارجع فصل فإنك لم تصل"[رواه البخاري ومسلم وأبو داود].
    فيجب عليك – أخي الكريم – أن تعلم أركان الصلاة وواجباتها ، وسنن الصلاة ومبطلاتها ،حتى تعبد الله بكل حركة أو دعاء تقوم به في الصلاة.قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"صلوا كما رأيتموني أصلي".

    5) اتخاذ السترة : وذلك حتى لا يشغلك شاغل ولا يمر يديك مار سواء من الإنس أو الجن ،فيقطع عليك صلاتك ويكون سبباً في حرمانك من الخشوع.
    عن سهل بن حثمة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :"إذا صلى أحدكم إلى سترة فليدن منها لا يقطع الشيطان عليه صلاته"[رواه النسائي وأبو داود].
    وأعلم أخي الكريم أن اتخاذ السترة في الصلاة ,قد تهاون فيه كثير من الناس،وذلك لجهلهم بما يوقعه من السكينة والهدوء في قلب المصلي ولجهلهم بحكمه في الصلاة.

    6) تكبيرة الإحرام: أخي الكريم – أما وقد عرفت ربك والتزمت بأمره واتبعت سبيله ،فلبيت نداءه وتركت ما سوى ذلك من حطام الدنيا وراء ظهرك ,وأقبلت على ملاك أحسن إقبال بصدق وصفاء وإخلاص ،- أما وقد حصل لك ذلك الاستعداد كله – فاعلم أن تكبيرة الإحرام هي أول شجرة تقطف مها ثمرة الخشوع والذل والانكسار،تقطفها وتتذوق حلاوتها حينما تتصور وقوفك بين يدي الله ، وحينما تغرق تفكيرك في معاني "التكبير" فتتصور قدر عظمة الله في هذا الكون ،وتتأمل – و أنت تكبر – في قول الله جل وعلا { وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ} [البقرة : 255] ثم تتأمل قول ابن عباس رضي الله عنه أن الكرسي موضع القدم،فحينئذ تدرك حقيقة الله أكبر".تدركها وهي تلامس قلبك الغافل عن الله فتوقظه,.وتذكره بهزل الموقف وعظم الأمانة التي تحملها الإنسان ولم يؤديها عرضت عليها .تدرك أخي الكريم – حقيقة التكبير وأسراره وتنظر إلى حالك مع الله وما فرطت في جنبه سبحانك ثم تتيقن أنه سبحانه قد نصب وجهه لوجهك في لحظه التكبير لتقيم الصلاة له راجياً رحمته وخائفاً من عذابه ،إنه لموقف ترتعش له الجوارح وتذهل فيه العقول .كان عامر بن عبد الله من خاشعي المصلين وكان إذا صلى ضربت ابنته بالدف ،وتحدث النساء بما يردن في البيت ولم يكن يسمع ذلك ولا يعقله .وقيل له ذات يوم:هل تحدثك نفسك في الصلاة بشيء؟قال:نعم ,بوقوفي بين يدي الله عز وجل ,و منصرفي إلى إحدى الدارين ،قيل فهل تجد شيئاً من أمور الدنيا؟ فقال:لأن تختلف الأسنة في أحب إلي من أن أجد في صلاتي ما تجدون.
    فهكذا كان السلف إذا دخلوا في الصلاة فكأنما رحلت قلوبهم عن أجسادهم من حلاوة ما يجدون من الخشوع والخضوع.

    7) التأمل في دعاء الاستفتاح: وأدعيه الاستفتاح كثيرة،وكلها تشمل معاني التوحيد والإنابة وعظم الله وقدرته وجلال وجهه ،لذلك فالتأمل فيها يورث أخي الحبيب هذه المعاني العظيمة التي تهز القلب وتحرك الشوق وتقوي الأنس بالله جل وعلا.ومن الأدعية المأثورة:"وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفاً مسلماً وما أنا من المشركين ،إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين ،لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين "[رواه مسلم].
    قال القرطبي :"أي قصدت بعبادتي وتوحيدي له عز وجل وحده "[تفسير القرطبي 7/28].

    8) تدبر القرآن في الصلاة: وأعلم – أخي الكريم – أن تدبر القرآن من أعظم أسباب الخشوع في الصلاة ,وذلك لما تشتمل عليه الآيات من الوعد والوعيد وأحوال الموت ويوم القيامة وأحوال أهل الجنة والنار وأخبار الأنبياء الرسل وما ابتلوا به من قومهم من الطرد والتنكيل والتعذيب والقتل وأخبار المكذبين بالرسل وما أصابهم من العذاب والنكال،وكل هذه القضايا تسبح بخلدك أخي الكريم فتهيج في قلبك نور الإيمان وصدق التوكل وتزيدك خشوعاً على خشوع وكيف لا وقد قال الله جل وعلا: {لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُّتَصَدِّعاً مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ }[الحشر : 21] .ولذلك استنكر الله جل علا على الغافلين عن التدبر غفلتهم فقال: {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} [محمد : 24] وقال تعالي أيضاً:{ أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً} [النساء : 82].
    ويتعين التدبر في سورة الفاتحة لما روى أبو هريرة رضي الله عنه قال :سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "قال الله تعالى :قسمت الصلاة بيني عبدي نصفين ولعبدي ما سأل ،فإذا قال العبد {الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }[الفاتحة : 2] قال تعالى :حمدني عبدي .وإذا قال {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ} [الفاتحة : 4] قال مجدني عبدي .وإذا قال {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ} [الفاتحة : 5] قال:هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل .فإذا قال:{ اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ [الفاتحة : 7,6] قال :هذا لعبدي ولعبد ما سأل "[رواه مسلم].

    9) التذيل لله في الركوع : أما الركوع لله فهو حالة يظهر فيها التذلل لله جل وعلا بانحناء الظهر والجبهة لله سبحانه ،فينبغي لك أخي الكريم أن تحسن فيه التفكر في عظمة الله وكبريائه وسلطانه وملكوته،وأن تستحضر فيه ذنبك وتقصيرك وعيبك،وتتفكر في قدر الله وجلاله وغناه ،فتظهر حاجتك وفقرك وتذللك لله وحده قائلاً:"اللهم لك ركعت ،وبك آمنت ،ولك أسلمت ،خشع لك سمعي وبصري ومخي وعظمي وعصبي"[رواه مسلم]، ثم عند قيامك من الركوع فقل سمع الله لمن حمده،ومعناها:سمع الله حمد من حمده واستجاب له ،ثم احمد الله بعد ذلك بقولك :"ربنا لك الحمد حمداً طيباً مباركاً فيه ملء السماوات وملء الأرض وملء ما بينها وملء ما شئت من شيء بعد" وتذكر أنك مهما حمدت الله على نعمه فإنك لا تؤدي شكرها.قال تعالى:{ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا َّ }[النحل : 18].وهذا التأمل يزيدك إيماناً بتقصيرها في جنب الله ويعمق في نفسك معاني الانكسار والذل وطلب الرحمة من الله وكل هذه الأشياء محفزات لخشوعك في الصلاة.

    10) استحضار لقرب من الله في السجود: لئن كان القيام والركوع والتشهد في الصلاة،من أسباب الخشوع و الاستكانة والتذلل لله ،فإن السجود هو أعلى درجات الاستكانة وأظهر حالات الخضوع لله لعلي القدير.
    فاعلم أخي الكريم :أنك إذا سجدت تكون أقرب إلى الله ،ومتى استحضر قلبك معني القرب من خالق ومبدع الكون،متى تصور ذلك كذلك خضع وخشع.وتصور حالك وأنت أقرب إلى ملك عظيم من ملوك الدنيا تود الحديث إليه،ألا يصيبك من الارتباك والسكون ما يغير حالك ويخفق قلبك،فكيف وأنت أقرب في حالة سجودك إلى الله ذي الملك والملكوت والعز و الجبروت. ولله المثل الأعلى .واعلم أن السجود أقرب موضع لإجابة الدعاء،ومغفرة الذنوب ورفع الدرجات.قال الله تعالى: {َاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ }[العلق : 19]. وقال صلى الله عليه وسلم :"أقرب ما يكون العبد من ربه هو ساجد،فأكثروا الدعاء فيه"[رواه مسلم] وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في سجوده:"سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة"[رواه أبو داود والنسائي] ويقول أيضاً:"اللهم اغفر لي ذنبي كله ،دقه وجله ،وأوله وآخره،وعلانيته وسره"[رواه مسلم] والأدعية الواردة في السجود كثيرة ليس هذا محل بسطها.

    11) استحضار معاني التشهد: وذلك لأن التشهد اشتمل على معاني عظيمة جليلة،فإذا تأملت فيها – أخي الكريم – أخذت بمجامع قلبك وألقت عليك من ظلال السكينة والرحمة ما يلبسك ثوب الخشوع الاستكانة.إذا أنك في التشهد تلقي التحيات لله سبحانه،وهذا – والله – مشهد يستعذبه القلب ويخفق له ،ثم تسلم على رسول الله صلى الله عليه وسلم فيرد عليك السلام كما صح ذلك في الحديث ،ثم تستشعر معاني الأخوة في المجتمع الإسلامي حينما تسلم على نفسك وعلى عباد اله الصالحين،ثم تستعيذ من عذاب النار والقبر ومن فتنة المسيح الدجال وفتنة المحيا والممات ، وكلها تغمر القلب بمعاني اللجوء والفرار إلى الله والتقرب إليه بما يحب.

    أسباب أخرى معينة على الخشوع

    إذا تتبعنا أسباب الخشوع بالتفصيل ،فسنجدها هي كل قربة من الله ، إذا أن أصل الخشوع هو خشية الله تعالى ،وإليك أخي الكريم بعض الأسباب المعينة على الخشوع:
    12) عدم الالتفات في الصلاة: عن مجاهد قال :كان الزبير إذا قام في الصلاة كأنه عود ،وحدث أن أبا بكر قال كذلك .قال :وكان يقال :ذاك الخشوع في الصلاة[رواه البيهقي في سننه بإسناد صحيح].
    13) التأني في الصلاة والطمأنينة فيها: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"لا تجزئ صلاة لا يقيم الرجل فيها صلبه في الركوع والسجود"[رواه النسائي وأبو داود وابن ماجه].
    14) اختيار الأماكن المناسب : لأن الأماكن الني يكثر فيها التشويش أو غيره من موانع الخشوع تفقد المصلي صوابه فضلاُ عن خشوعه.
    15) اختيار الملبس المناسب : قال الله تعالى:{ يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ}[الأعراف : 31] .
    16) الاستعاذة من الشيطان: لم يزل يوسوس للإنسان في صلاته فيقول :"اذكر كذا ،لم لم يكن يذكر من قبل ،حتى يضل الرجل ما يدري كم صلى " [البخاري ومسلم].
    17) ملازمة التوبة والاستغفار والاجتهاد في قيام الليل.
    18) الإكثار من النوافل فإنها أسباب لمحبة الله.
    19) الإخلاص والصدق مع الله.

    خاتمة

    وأخيراً...... اعلم أن أساب الخشوع أكثر مما ذكرت لك ،وإن كان ما ذكرت يتدرج تحته بالإلزام ما لم أذكر ،فاجتهد وفقك الله لكل خير،واصدق مع الله في أمور كلها و لا سيما الصلاة ،لأنها عمود الدين،واعلم أن الخاشعين على مراتب وأحوال ،فليس كل باك خاشع وليس كل خاشع مطمئن ،وإنما مرد ذلك كله إلى علام الغيوب والمطلع على ما في الصدور ،وفقنا الله وإياك إلى الإخلاص في العمل ،والبعد عن الخطايا والزلل.وصلى الله وسلم محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ،و الحمد لله رب العالمين ....والله تعالى أعلم
    التعديل الأخير تم بواسطة ريم الحربي ; 01-03-2011 الساعة 07:16 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    516
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-01-2012
    على الساعة
    01:14 PM

    افتراضي فتح ذي المنة بذكر طرف من النعيم المعنوي لأهل الجنة

    فتح ذي المنة بذكر طرف من النعيم المعنوي لأهل الجنة.

    الله وحدة لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا) أما بعد : [1]

    بين يديّ الرسالة :
    يجب علي كل إنسان أن يسعى حثيثًا غير متباطئ في طلب الآخرة ، وليكن منها علي حذر وخوف ولا يركن إلي الدنيا ، " وليتذكر أخيار الأحبار في تعبدهم واجتهادهم .
    أمّا كان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سيد الكل ، ثم إنه قام حتى تورمت قدماه ؟
    أمّا كان أبو بكر رضي الله عنه شجي النشيج ، كثير البكاء ؟
    أمّا كان في خد عمر رضي الله عنه خطان من آثار الدموع ؟
    أمّا كان عثمان رضي الله عنه يختم القرآن في ركعة ؟
    أمّا كان عليّ رضي الله عنه يبكي بالليل في محرابه حتى تخضل لحيته بالدموع ؟ ويقول :" يا دنيا غُري غيري " ؟
    أمّا كان الحسن البصري يحيا علي قوة القلق ؟
    أمّا كان سعيد بن المسيب ملازمًا المسجد فلم تفته صلاة في جماعة أربعين سنة ؟
    أمّا صام الأسود بن يزيد حتى اخضر وأصفر ؟
    أمّا قالت ابنة الربيع بن خثيم له : " مالي أري الناس ينامون وأنت لا تنام ؟ فقال : إن أباك يخاف عذاب البيات " ؟
    أمّا كان أبو مسلم الخولاني يُعَلِّق سَوْطًا في المسجد يؤدب به نفسه إذا فتر ؟
    أمّا صام يزيد الرقاشي أربعين سنة ؟ وكان يقول : سبقني العابدون ، وقُطع بي .
    أمّا صام منصور بن المعتمر أربعين سنة ؟
    أمّا كان سفيان الثوري يبكي الدم من الخوف ؟
    أمّا كان إبراهيم بن أدهم يبول الدم من الخوف ؟
    أمّا تعلم أخبار الأئمة الأربعة في زهدهم وتعبدهم : أبو حنيفة ، ومالك ، والشافعي ، وأحمد ؟
    فأحذر من الإخلاد إلي الدنيا ، وترك العمل ، فإنها حالة الكُسَالَي الزَّمْنَي [2] .
    يا هذا : إنما خُلقت الدنيا لتجوزها لا لتحوزها ، ولتعبرها لا لتعمرها ، فاقتل هواك المايل إليها ، وأقبل نصحي : لا تركن إليها .

    إخواني : جدوا فقد سُبقتم ، واستعدوا فقد لُحقتم ، وانظروا بماذا من الهوى علقتم ؟ ولا تغفلوا عما له خُلقتم ، ذهبت الأيام وما أطعتم وكُتبت الآثام وما أصغيتم ، وكأنكم بالصادقين قد وصلوا وانقطعتم ، أهذا التوبيخ لغيركم ؟؟ أو ما قد سمعتم ؟؟ .
    ألا يعتبر المقيم منكم بمن رحل ؟؟ ألا يندم من يعلم عواقب الكسل ؟؟ آهٍ لغافل كلما جد الموت هزل ، ولعاقل كلما صعد العمر نزل .

    إخواني : بادروا آجالكم ، وحاذروا آمالكم ، أما لكم عبرة فيما مضي ؟ أما لكم ما هذا الغرور الذي قد أمالكم ؟ ستتركون علي رغم آمالكم .. ما لكم ؟؟ ما لكم ؟؟ .

    إخواني : صدقتم الأمل فكذبكم ، وأطعتم الهوى فعذبكم ، أما أنذركم السقم بعد الصحة ؟ والترحة بعد الفرحة ؟ في كل يوم يموت من أشباحكم ما يكفي في نعيّ أرواحكم ، فخذوا حِذركم قبل النوائب ، فقد أتيتم من كل جانب ، وتذكروا سهر أهل النار في النار ، وأحذروا فوت دار الأبرار ، وتخوفوا يوم الفصل بين الفريقين أن تمسكم النار .
    أيها الطالب للدنيا وما يجد ، كيف تجد الآخرة وما تطلب ؟؟ ما مضي من الدنيا فحلم ، وما بقي فأمانيّ ، سبعة يظلهم الله في ظله ، منهم رجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال : إني أخشى الله .. اسمع يا من أجاب عجوزًا علي مزبلة (الدنيا) ويحك : إنها سوداء . أُخيّ : طر بجناح الجد من وكر الكسل ، تابعًا آثار الأحباب تصل .

    أخي : أين أنت والطريق ؟؟ سبيلٌ نصب فيه آدم ، وناح لأجله نوح ، ورُميّ في النار إبراهيم الخليل ، وأضُجع للذبح إسماعيل ، وبيع يوسف بدراهم ، وذهبت من البكاء عين يعقوب ، ونُشرَ بالمنشار زكريا ، وذُبح الحصور يحيى ، وضني بالبلاء أيوب ، وزاد علي المقدار بكاء داود ، وتنغص في الملك عيش سليمان ، وهام مع الوحوش عيسي ، وعالج الفقر محمد صلي الله عليهم وسلم . أول قدم علي الطريق بذل الروح ، هذه الجادة فأين السالك ؟؟ هذا قميص يوسف فأين يعقوب ؟؟ هذا طور سينا فأين موسى ؟؟ .
    إن الله سبحانه بعث الرسل لتكميل الفطرة وتقريرها لا بتحويلها وتغييرها ، ومن الفطرة التي فُطر الإنسان عليها حب الملذات ، أي حب الشيء الذي يلتذ به ويستمتع به ، واللذات كما ذكر شيخ الإسلام ابن تيميه ثلاثة أجناس : الحسية والوهمية والعقلية ، والمقصود بالحسية : مما يكون بإحساس الجسد : من مأكول ومشرب وملبوس ومنكوح ... ، والوهمية : كالمدح والثناء والمحبة والطاعة والتعظيم ، فإن ذلك لذيذ محبوب للإنسان ، والعقلية : العلم الحق ؛ ومعرفة الله ، والحق .
    فمن هذه الثلاث : اللذة الوهمية : ومنها المحبة ، فالإنسان يفرح جدًا ويلتذ بمحبة الناس له ، وكذلك فإنه يتألم جدًا بكره الناس له ومقتهم إياه ، ولذلك فإنك تجد هذا النوع من اللذة يُنعم به أهل الجنة ، وعلي الضد والنقيض يُعذب بفقده أهل النار ، نسأل الله العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة .

    أخي الحبيب : أرجو منك أن تجلس في مكان هادئ لا يشغلك فيه أي شئ آخر عما تقرأ ، ولا تفكر الآن في أي شئ إلا الموقف الذي أدعوك لأن تتخيله .
    تخيل أخي الكريم أنك تجلس في بيتك ، والذي يتكون من والديك وأخوتك ، فتجد والديك يقولان لك : نحن نحبك جدًا ، ونحمد الله أن رزقنا بابٍن مثلك ، وكذلك تجد الإخوة يقولون لك أنت حبيبنا ونسأل الله أن يمتعنا بك وأن يبارك لنا في عمرك ، ثم بعد ذلك إذا ما قابلك أحد تمني أن لو جلس معك بقية حياته .. وهكذا . بالله عليك كيف يكون حالك ؟؟ بالطبع ستكون في لذة كبيرة بحصول ذلك لك .

    أخي : ما بالك لو أخبرتك أن الشيخ محمد حسان حفظه الله يحبك ، وما بالك لو أخبرتك أن العلامة ابن جبرين حفظه الله يحبك ، وما بالك لو أخبرتك أن العلامة الألباني رحمه الله أخبر أنه يحبك ، وما بالك لو أخبرتك أن الشيخ ابن العثيمين رحمه الله يحبك ، فما بالك لو أخبرتك أن ابن تيميه وتلميذه يحبونك ، أو أن ابن الجوزي وابن رجب يحبونك ، أو أن أبو حنيفة ومالك والشافعيّ وأحمد يحبونك ، فما بالك لو أخبرتك أن سيدنا بلال بن رباح رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يحبك ، فما بالك لو أخبرتك أن أبو هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يحبك ، فما بالك لو أخبرتك أن عثمان وعليّ بن أبي طالب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما يحبانك ، فما بالك لو أخبرتك أن الفاروق عمر بن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يحبك ، فما بالك لو أخبرتك أن الصديق أبو بكر الصديق رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يحبك ، فبالله عليك ما بالك لو أخبرتك أن المصطفي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يحبك ، ثم ما بالك لو أخبرتك أن رب العزة عز وجل يحبك ؟؟؟!!
    بالطبع شيء عظيم جدًا ووالذي لا إله إلا هو إن العبد المؤمن المطيع لربه المنقاد لمولاه ليحبه كل شيء ؛ فيحبه الله ، وتحبه الملائكة ، ويحبه الصالحون ، بل وتحبه الجمادات ، وهذا ما ستقرأة إن شاء الله في الأسطُر القادمة ، نسأل الله أن يرزقنا من فضله وجوده وكرمه ، إنه وليّ ذلك والقادر عليه .
    بدايةً أقرأ قول سيد الخلق صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فعن أَبُو هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :" إِذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَبْدَ نَادَى جِبْرِيلَ : إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحْبِبْهُ فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ ، فَيُنَادِي جِبْرِيلُ فِي أَهْلِ السَّمَاءِ : إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ ، ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الْأَرْضِ " متفق عليه .
    وأقرأ : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :" إِذَا أَحَبَّ اللَّهُ عَبْدًا نَادَى جِبْرِيلَ إِنِّي قَدْ أَحْبَبْتُ فُلَانًا فَأَحِبَّهُ قَالَ فَيُنَادِي فِي السَّمَاءِ ثُمَّ تَنْزِلُ لَهُ الْمَحَبَّةُ فِي أَهْلِ الْأَرْضِ فَذَلِكَ قَوْلُ اللَّهِ ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمْ الرَّحْمَنُ وُدًّا ) ، وَإِذَا أَبْغَضَ اللَّهُ عَبْدًا نَادَى جِبْرِيلَ : إِنِّي أَبْغَضْتُ فُلَانًا فَيُنَادِي فِي السَّمَاءِ ثُمَّ تَنْزِلُ لَهُ الْبَغْضَاءُ فِي الْأَرْضِ " . رواه الترمذي ، وصحيح برقم 284 في صحيح الجامع .
    وأقرأ قول رب العزة عز وجل : (فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السّمَآءُ وَالأرْضُ وَمَا كَانُواْ مُنظَرِينَ) [سورة: الدخان - الآية: 29]
    فبينما لم تبك السماء ولا الأرض علي أهل النار هوانًا لهم وعدم اكتراث بهم ، وعدم تأسف عليهم ، لأن هذا الكون يمقتهم لانفصالهم عنه ، وهو مؤمن بربه ، وهم به كافرون ، وهم أرواح خبيثة منبوذة من هذا الوجود وهي تعيش فيه . وذلك لأنهم ما خلفوا وراءهم من آثارهم إلا ما يسود وجوههم ، ويوجب عليهم اللعنة والمقت من العالمين ن بينما كان الأمر كذلك لأهل النار كان علي الضد والنقيض لأهل الإيمان والعمل الصالح كما جاء عند أهل التفسير ، قال مجاهد : إن السماء والأرض يبكيان على المؤمن أربعين صباحاً فتبكي ، قال أبو يحيى : فعجبت من قوله فقال : أتعجب ! وما للأرض لا تبكي على عبد يعمرها بالركوع والسجود ! وما للسماء لا تبكي على عبد كان لتسبيحه وتكبيره فيها دوي كدويّ النحل ! ، وقال عليّ وابن عباس رضي الله عنهما ، إنه يبكي عليه مصلاه من الأرض ومصعد عمله من السماء .
    فتعالوا معيّ لنعيش معًا تلك الرحلة الجميلة التي نتذوق فيها النوع الثاني من اللذات ألا وهو اللذة العقلية التي نتعلم فيها علي علم نافع .

    أولاً : حب الله عز وجل :
    * قال تعالى: (قَالَ اللّهُ هَـَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَآ أَبَداً رّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [سورة: المائدة – الآية: 119] درجات بعد درجات : الجنات ، والخلود ، ورضا الله ورضاهم بما لقوا من ربهم من التكريم ، فيرضي عليهم رضي لا يغضب بعده أبدًا .
    * وقال تعالي : (وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيّبَةً فِي جَنّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [سورة: التوبة - الآية: 72]
    "وَرِضْوَانٌ مّنَ اللّهِ أَكْبَرُ": أي رضا الله عنهم أكبر وأعظم ، مما هم فيه من النعيم ، فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :" إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَقُولُ لِأَهْلِ الْجَنَّةِ يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ فَيَقُولُونَ لَبَّيْكَ رَبَّنَا وَسَعْدَيْكَ فَيَقُولُ هَلْ رَضِيتُمْ فَيَقُولُونَ وَمَا لَنَا لَا نَرْضَى وَقَدْ أَعْطَيْتَنَا مَا لَمْ تُعْطِ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ فَيَقُولُ أَنَا أُعْطِيكُمْ أَفْضَلَ مِنْ ذَلِكَ قَالُوا يَا رَبِّ وَأَيُّ شَيْءٍ أَفْضَلُ مِنْ ذَلِكَ فَيَقُولُ أُحِلُّ عَلَيْكُمْ رِضْوَانِي فَلَا أَسْخَطُ عَلَيْكُمْ بَعْدَهُ أَبَدًا " . متفق عليه .
    * وقال تعالى: (وَالسّابِقُونَ الأوّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأنْصَارِ وَالّذِينَ اتّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدّ لَهُمْ جَنّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَآ أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [سورة: التوبة - الآية: 100] السابقون هم الذين سبقوا هذه الأمة وبدروها إلي الإيمان والهجرة والجهاد ، والمهاجرين : " الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ " . والأنصار : " الَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ " . والذين اتبعوهم بإحسان : بالإعتقادات والأقوال والأعمال ، فهؤلاء الذين سلموا من الذم ، وحصل لهم نهاية المدح ، وأفضل الكرامات من الله " رضي الله عنهم " ورضاه تعالي أكبر من نعيم الجنة
    ورضي الله عنهم هو الرضي الذي تتبعه المثوبة ، وهو في ذاته أعلي وأكرم مثوبة
    * وقال تعالى: (سَلاَمٌ قَوْلاً مّن رّبّ رّحِيمٍ) [سورة: يس - الآية: 58]
    "سَلاَمٌ": حاصل لهم من رب رحيم "قَوْلاً": إذا سلَّم عليهم الرب الرحيم ، حصلت لهم السلامة التامة من جميع الوجوه ، وحصلت لهم التحية ، التي لا تحية أعلي منها ، ولا نعيم مثلها ، فما ظنك بتحية ملك الملوك ، الرب العظيم الرؤوف الرحيم ، لأهل دار كرامته الذي أحل عليهم رضوانه ، فلا يسخط عليهم أبدًا ، فلولا أن الله قدر أن لا يموتوا ، أو تزول قلوبهم عن أماكنها من الفرح والبهجة والسرور ، لحصل ذلك . فنرجو ربنا ألا يحرمنا ذلك النعيم ، وأن يمتعنا بالنظر إلي وجهه الكريم .
    وأُكرر : فلولا أن الله قدر أن لا يموتوا ، أو تزول قلوبهم عن أماكنها من الفرح والبهجة والسرور ، لحصل ذلك .

    ثانيًا : حب الملائكة :
    * قال تعالى: (جَنّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرّيّاتِهِمْ وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مّن كُلّ بَابٍ * سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَىَ الدّارِ) [سورة: الرعد - الآية: 23،24]
    وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مّن كُلّ بَابٍ:يهنئونهم بالسلامة وكرامة الله لهم ويقولون سَلاَمٌ عَلَيْكُم ، أي : حلَّت عليكم السلامة والتحية من الله وحصلت لكم ، وذلك متضمن لزوال كل مكروه ، ومستلزم لحصول كل محبوب .
    في هذه الجنات يأتلف شملهم مع الصالحين من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم ، وهي لذة أخري تضاعف لذة الشعور بالجنان ، وفي جو التجمع والتلاقي يشترك الملائكة في التأهيل والتكريم ، في حركة رائحة غادية "يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مّن كُلّ بَابٍ" ويدعنا السياق نري المشهد حاضرًا ، وكأنما نشهده ونسمع الملائكة أطوافًا أطوافًا .. سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَىَ الدّارِ فهو مهرجان حافل باللقاء والسلام والحركة الدائبة والإكرام .

    ثالثًا : حب الأهل (أهل الجنة) :
    * قال تعالى: (وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مّنْ غِلّ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأنْهَارُ وَقَالُواْ الْحَمْدُ للّهِ الّذِي هَدَانَا لِهَـَذَا وَمَا كُنّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلآ أَنْ هَدَانَا اللّهُ لَقَدْ جَآءَتْ رُسُلُ رَبّنَا بِالْحَقّ وَنُودُوَاْ أَن تِلْكُمُ الْجَنّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ) [سورة: الأعراف – الآية: 43] وقال تعالى: (وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مّنْ غِلّ إِخْوَاناً عَلَىَ سُرُرٍ مّتَقَابِلِينَ) [سورة: الحجر - الآية: 47]
    فهم بشر وقد عاشوا بشرًا . وقد يثور بينهم في الحياة الدنيا غيظ يكتمونه ، وغل يغالبونه ويغلبونه .. ولكن تبقي في القلب منه آثار .
    وهذا من كرمه وإحسانه علي أهل الجنة ، أن الغل الذي كان موجودًا في قلوبهم ، والتنافس الذي بينهم ، أن الله يقلعه ويزيله حتى يكونوا إخوانًا متحابين ، وأخلاء متصافين ."ونزعنا ما في صدورهم من غل" هذا من جملة ما ينعم الله به على أهل الجنة أن ينزع الله ما في قلوبهم من الغل على بعضهم حتى تصفو قلوبهم ويود بعضهم بعضاً، فإن الغل لو بقيّ في صدورهم لكان في ذلك تنغيص لنعيم الجنة ، لأن المتشاحنين لا يطيب لأحدهم عيش مع وجود الآخر .
    * وقال تعالى: (وَالّذِينَ آمَنُواْ وَاتّبَعَتْهُمْ ذُرّيّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرّيّتَهُمْ وَمَآ أَلَتْنَاهُمْ مّنْ عَمَلِهِم مّن شَيْءٍ كُلّ امْرِىءٍ بِمَا كَسَبَ رَهَينٌ) [سورة: الطور - الآية: 21]
    ويمضي التكريم فإذا ذريتهم المؤمنة تجتمع إليهم في هذا النعيم ، زيادة في الرعاية والعناية ، ولو كانت أعمال الذرية أقل من مستوي المتقين ، ما دامت هذه الذرية مؤمنة ، وهذا من تمام نعيم أهل الجنة ، أن ألحق الله بهم ذريتهم .
    * وقال تعالى: (لاَ يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلاَ تَأْثِيماً * إِلاّ قِيلاً سَلاَماً سَلاَماً) [سورة: الواقعة - الآية: 25،26] لا يسمعون في جنات النعيم كلامًا لا يكون فيه فائدة ، إلا كلامًا طيبًا ، وذلك لأنها دار الطيبين ، ولا يكون فيها إلا كل طيب ، وهذا دليل علي حسن أدب أهل الجنة في خطابهم فيما بينهم ، وأنه أطيب كلام ، وأسره للنفوس ، وأسلمه من كل لغو وإثم ، نسأل الله من فضله .
    حياتهم كلها سلام يرف عليها السلام ، ويشيع فيها السلام ، تسلم عليهم الملائكة في ذلك الجو الناعم الآمن ، ويسلم بعضهم علي بعض ، ويبلغهم السلام من الرحمن ، فالجو كله سلام سلام .

    رابعًا : حب الدار (الجنة) :
    قال تعالى: (وَأُزْلِفَتِ الْجَنّةُ لِلْمُتّقِينَ) [سورة: الشعراء - الآية: 90] "وأزلفت الجنة" أي قُربت وأُدنيت من أهلها مزخرفة مزينة لناظريها وهم المتقون الذين رغبوا فيها على ما في الدنيا وعملوا لها في الدنيا. فالتكريم في كل كلمة ، وفي كل حركة ، فالجنة تُقرب وتزلف ، فلا يكلفون مشقة السير إليها ، بل هي التي تجيء إليهم . فتقترب بحيث تُشاهد ويُنظر ما فيها ، من النعيم المقيم والحبرة والسرور ، وإنما أُزلفت وقُربت ، لأجل المتقين لربهم ، التاركين للشرك صغيره وكبيره ، الممتثلين لأوامر ربهم ، المنقادين له .
    وبينما كان للنار شهيقًا وهي تفور ، وبينما كادت تميز من الغيظ ، كانت الجنة لأهلها لا يرون فيها شمسًا يضرهم حرها ، ولا بردًا شديدً ، بل جميع أوقاتهم في ظل ظليل ، لا حر ولا برد ، بحيث تلتذ به الأجساد ، وكانت الثمار التي فيها قريبة من مريديها سواء كان قائم أو قاعد أو مضطجع .
    * وقال تعالى: (وَسِيقَ الّذِينَ اتّقَوْاْ رَبّهُمْ إِلَى الّجَنّةِ زُمَراً حَتّىَ إِذَا جَآءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلاَمٌ عَلَيْكُـمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ) [سورة: الزمر - الأية: 73]
    فأهل الجنة يُساقون إلي الجنان بل والله تُساق إليهم .
    "حَتّىَ إِذَا جَآءُوهَا": أي وصلوا لتلك الرحاب الرحيبة والمنازل الأنيقة ، وهبّ عليهم ريحها ونسيمها ، وآن خلودها ونعيمها ، وَفُتِحَتْ لهم أَبْوَابُهَا فتح إكرام لكرام الخلق ، ليُكرموا فيها ، فهو الاستقبال الطيب .. والثناء الجميل .

    بل والله من ضمن هذا النعيم المعنوي العظيم العالي ، قول الحق جل وعلا :" فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُواْ مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ" مشهد سخرية الذين آمنوا من الذين أجرموا ، وهذا التصوير المُفصل لمواجعهم من أذى المشركين ، فيه بلسم لقلوبهم ، فالله يري كيف من المؤمنين الساخرون ، وكيف يؤذيهم المجرمون ، وكيف يتفكه بآلامهم ومواجعهم المتفكهون ، وكيف لا يتلوم هؤلاء السفلة ولا يندمون ! إن ربهم يري هذا كله .ويصفه في تنزيله .فهو إذن شيء في ميزانه .. وهذا يكفي . نعم هذا يكفي حين تستشعره القلوب المؤمنة مهما كانت مجروحة موجوعة .
    ثم إن ربهم يسخر من المجرمين سخرية رفيعة عالية فيها تلميح موجع . قد لا تحسه قلوب المجرمين المطموسة المغطاة بالرين المطبق عليها الذنوب . ولكن قلوب المؤمنين الحساسة المرهفة ، تحسه وتقدره ، وتستريح إليه .
    ثم إن هذه القلوب المؤمنة تشهد حالها عند ربها ، ونعيمها في جناته ، وكرامتها في الملأ الأعلى ، علي حين تشهد حال أعدائها ومهانتهم في الملأ الأعلى وعذابهم في الجحيم ، مع الإهانة والترذيل .. تشهد هذا وذلك في تفصيل وفي تطويل . وهي تستشعر حالها وتذوقه تذوق الواقع اليقين . وما من شك أن هذا التذوق يمسح علي مرارة ما كانت فيه من أذى وسخرية وقلة وضعف .
    ومن ذلك قوله تعالى: (وَنَادَىَ أَصْحَابُ الْجَنّةِ أَصْحَابَ النّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبّنَا حَقّاً فَهَلْ وَجَدتّم مّا وَعَدَ رَبّكُمْ حَقّاً قَالُواْ نَعَمْ فَأَذّنَ مُؤَذّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظّالِمِينَ) [سورة: الأعراف - الآية: 44] وفي هذا السؤال من السخرية المرة ما فيه ..إن المؤمنين علي ثقة من تحقيق وعيد الله كثقتهم من تحقيق وعده ولكنهم يسألون . سؤال تقريع وتعيير .


    -----------------------------------------
    [1] للشيخ العلامة الألباني رسالة في التعليق علي خطبة الحاجة بعنوان ( خطبة الحاجة ) ينبغي أن تُراجع .
    [2] من بديع كلام ابن الجوزي رحمه الله .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    516
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-01-2012
    على الساعة
    01:14 PM

    افتراضي (ألا بذكر الله تطمئن القلوب).

    (ألا بذكر الله تطمئن القلوب).

    فاطمئني يا قلوب..
    بذكر علام الغيوب..
    ولتخضعي في النداء..
    في الشروق وفي الغروب..
    ولتسلكي خير الدروب ..
    ولتذكري رب السماء..
    ذكراً كثيراً في الرخاء..
    لتسلمي هول الخطوب..
    وما أصابك من بلاء..
    ففيه تكفير الذنوب..
    ولتحذري درب الشقاء..
    ففيه والله العناء..
    ولتستري كل العيوب..
    لا تبالي حينما ..تبكي العيون على الذنوب..
    أما علمت بأنه..
    ثمار ذكرك للرحيم..
    ( ضياء قلبٍ..وسعة عيشٍ..وتفريجٍ للكروب..)
    وبه الدواء لكل داء..وبه شفاء للسقيم..
    وهو السبيل إلى النجاة..وهو الطريق المستقيم..
    ** سبق المفردون ..فسابقي نحو الكريم **
    واشتري الجنات بالذكر العظيم..
    لا يكن حظك منه..
    كحظ مسكين عقيم..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    516
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-01-2012
    على الساعة
    01:14 PM

    افتراضي مفاتيح البركة.

    مفاتيح البركة.

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له..وأشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله..
    { يَآ أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُواْ اتَّقُواْ اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاْ تَمُوتُنَّ إِلاّ وَأنتُمْ مُسلِمُونَ }
    { يَآ أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِن نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَآءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَآءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُم رَقِيباً }
    { يَآ أَيَّهَا الَّذِينَ آَمَنُواْ اتَّقُواْ اللهَ وَ قُولُواْ قَولاً سَدِيداً ، يُصلِحْ لَكُم أَعْمَالَكُم وَ يَغْفِرْ لِكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَ مَن يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزَاً عَظِيِمَاً }

    أما بعد :
    فإنَّ أصدق الحديث كلام الله ، وخير الهدي هدي محمدٍ صلى الله عليه وسلم ، وشرَّ الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار .
    عباد الله ..
    اتقوا الله حق التقوى ، واستمسكوا من الإسلام بالعروة الوثقى ، واعلموا أنَّ أجسادنا على النار لا تقوى ، وأكثروا من ذكر الموت والبلى ، وقرب المصير إلى الله جل وعلا..
    عباد الله..
    إنَّ الله أنعم علينا بنعمٍ عظيمة ومننٍ جليلة ..
    نعمٌ لا تعد ولا تحصى ، ومننٌ لا تكافأ ولا تجزى ..
    فما من طرفة عين إلا والعبد ينعم فيها بنعم لا يعلم قدرها إلا الله جل وعلا.
    { وَ مَا مِن دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إلاَّ عَلَى اللهِ رِزْقُهَا وَ يَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ }
    خلق الخلق فأحصاهم عدداً ، وقسَّم أرزاقهم وأقواتهم فلم ينسَ منهم أحداً..
    فما رفعت كف طعام إلى فمك وفيك إلاَّ والله قد كتب لك هذا الطعام قبل أن يخلق السماوات والأرض ..
    فسبحان من رزق الطير في الهواء ، والسمكة والحوت في ظلمات الماء ..
    سبحان من رزق الحية في العراء ، والدود في الصخرة الصمَّاء ..
    سبحان من لا تخفى عليه الخوافي فهو المتكفل بالأرزاق ..
    كتب الآجال والأرزاق وحكم بها فلم يعقب لحكمه ولم يُرد عليها عدله ..
    سبحان ذي العزة والجلال مصرف الشؤون والأحوال ..
    عباد الله ..
    وإذا أراد الله بعبدٍ خيراً بارك له في رزقه وكتب له الخير فيما أولاه من النعم والبركة في الأموال ، والبركة في العيال ، والبركة في الشؤون والأحوال .. نعمة من الله الكريم المتفضل المتعال ..
    الله وحده منه البركة ومنه الخيرات والرحمات ..
    فما فتح من أبوابها لا يغلقه أحد سواه ، وما أغلق لا يستطيع أحد أن يفتحه..
    قال سبحانه : { مَّا يَفْتَّحِ اللهُ لِلِنَّاسِ مِن رَحْمَةٍ فَلا مُمْسِكَ لهَاَ وَمَا يُمْسِكْ فَلا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ }.
    لذلك عباد الله..
    إذا أراد الله بالعبد خيراً بارك له في رزقه وقوته ..
    إنها البركة التي يصير بها القليل كثيراً ، ويصير حال العبد إلى فضلٍ ونعمةٍ وزيادةٍ وخير ..
    فالعبرة كل العبرة بالبركة ..فكم من قليل كثرَّه الله ، وكم من صغير كبَّره الله ..
    وإذا أراد الله ان يبارك للعبد في ماله هيأ له الأسباب وفتح في وجهه الأبواب..
    كم يشتكي الناس من قلة ذات اليد ومن البطالة في مثل هذه الأيام ..
    ما أحوجنا أن نعرف أن نعرف مفاتيح البركة ومفاتيح الأرزاق فنغدو ونمشي في مناكب الأرض ..

    - من أعظم الأسباب التي تُفتح بها أبواب الرحمات والبركات :
    تقوى الله جل في علاه..
    بتقوى الله تفتح الأبواب ، وتنزل الرحمات ، وتجزل العطايا والخيرات كما قال رب البريات : { وَلَو أنَّ أَهْلَ القُرَى آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِن السَّمَاءِ وَالأَرْضِ }..
    الخير كل الخير وجماع الخير في تقوى الله عز وجل وعلا ، ومن اتقى الله جعل الله له من كل همٍّ فرجاً ، ومن كل ضيق مخرجاً ، ورزقه الله من حيث لا يحتسب ..
    فلن تضيق أرض الله على عبدٍ يتقي الله ، ولن يضيق العيش والرزق على من خاف الله واتقاه ..

    عليك بتقوى الله إن كنت جاهلاً يأتيك بالأرزاق من حيث لا تدري

    عباد الله ..
    - ومن أسباب البركات ومن الأمور التي يفتح بها الله بها أبواب البركات على العباد :
    الدعاء والالتجاء إلى الله جل وعلا ..
    فالدعاء هو الملاذ والمعاذ ..
    فإن ضاق عليك رزقك وعظم عليك همّك وكثر عليك دينك فاقرع باب الذي لا يرد الدعاء .. اقرع باب الذي لا يرد الدعاء .. واسأل الله جل جلاله فهو الكريم الجوَّاد وما وقف أحد ببابه فنحاه ..ولا رجاه عبدٌ فخيّبه في دعائه ورجاه ..
    دخل النبي صلى الله عليه وسلم مسجده يوماً فنظر فإذا بأحد أصحابه وحيداً في ساعة لا يُجلس فيها في المسجد - وهو أرحم بنا من أمهاتنا وأبرُّ بنا من أنفسنا - فسأله ما الذي أجلسك يا أبا امامة ؟ ما الذي أجلسك في هذه الساعة ؟ ، فقال : يا رسول الله هموم أصابتني وديون ركبتني .. أصابني الهم وغلبني الدين - الذي هو هم الليل وذل النهار - فقال صلى الله عليه وسلم : ( ألا أعلمك كلمات إذا قلتهنّ أذهب الله همك وقضى دينك) .
    اسمع بارك الله فيك إذا خرجت الكلمات من قلب صادق وقرعت أبواب السماء . قضى الله الحوائج وفتح أبواب البركات .
    قال له صلى الله عليه وسلم : ( ألا أعلمك كلمات إذا قلتهن أذهب عنك همك وقضى دينك ) .
    صلوات ربي وسلامه عليه ما ترك باب خيرٍ إلاَّ ودلنا عليه ، و لا سبيل هدى ورشد إلا وأرشدنا إليه فجزاه الله عنا خير ما جزى نبياً عن أمته ..
    قال له : ( ألا أدلك على كلمات إذا قلتهن أذهب عنك همك وقضى دينك ).
    قال: بلى يا رسول الله ، قال :( فقل إذا أصبحت وإذا أمسيت :
    اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل ، وأعوذ بك من الجبن والبخل ، وأعوذ بك من غلبة الدين ومن قهر الرجال ).
    تعلمها أبو أمامة ثم مضى فالتقاه النبي صلى الله عليه وسلم بعدها بأيام فقال: ما خبرك يا أبا أمامة .
    قال قضى ديني وفرَّج همي .. لقد قضى ديني وفرج همي ..
    يوم أن خرجت الكلمات من قلب صادق يعلم أنَّ الله على كل شيء قدير ..
    فالدعاء عباد الله حبلٌ متين وعصمةٌ برب العالمين .. عصمة بالذي قال : ردد صباح مساء إياك نعبد وإياك نستعين ..
    فإذا أراد الله أن يرحم المهموم والمغموم والمنكوب في ماله ودينه ألهمه الدعاء وشرح صدره بسؤال الله جل وعلا الذي بيده خزائن السماوات والأرض وهو الغني الحميد { مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ اللهِ بَاقٍ }.

    - ومن أسباب البركات عباد الله التي يُوَّسع فيها على أرزاق العباد :
    صلة الأرحام ..
    قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من أحب منكم أن يُبسط له في رزقه وأن يُنسأ له في أثره وأن يزاد له في عمره فليصل رحمه )..
    صلوا الأرحام عباد الله .. صلوا الأرحام عباد الله ..
    فإن صلتها نعمة من الله ورحمة يرحم الله بها عباده.
    أدخلوا السرور على الأعمام والعمات والأخوال والخالات وسائر الأرحام والقرابات فمن وصلهم وصله الله وبارك له في رزقه ووسع له في عيشه .

    - ومن أسباب البركة أيضاً التي توجب على العباد البركات:
    النفقات والصدقات..
    ( فمن يسَّر على معسرٍ يسَّر الله عليه في الدنيا والآخرة ومن فرَّج كربة مكروب فرَّج الله كربته في الدنيا والآخرة )..
    فارحموا عباد الله.. فارحموا عباد الله يرحمكم من في السماء والله يرحم من عباده الرحماء ( وما من يوم تصبح إلا وفيه ملكان ينزلان يقول أحدهم : اللهم أعط منفقاً خلفاً ، ويقول الآخر : اللهم أعط ممسكاً تلفاً ).
    يا ابن آدم انفق ينفق الله عليك ، وارحم الضعفاء يرحمك من في السماء ..
    فرِّجوا الكربات ، وتعاهدوا الأرامل والأيتام والمحتاجين .. فإنَّ الله يرحم برحمته عباده الراحمين .
    قال صلى الله عليه وسلم : ( يا أسماء أنفقي ينفق الله عليه ولا توعي فيوعي الله عليك )..امرأة يقول لها مثل هذا الكلام !.. فأين أصحاب الأموال ينفقونها على الفقراء والمحتاجين فمن أنفق لوجه الله ضاعف الله له الأجر فالحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة لا يعلمها إلا الله ولك الخلف من الله فما نقصت صدقة من مال.
    كان الناس إلى عهدٍ قريب يعيشون حياة شديدة صعبة ومع ذلك فرّج همومهم ونفَّس الله غمومهم بفضله ثم بما كان بينهم من الرحمات .
    كانوا متراحمين متواصلين متعاطفين فجعل الله القليل كثيراً ..
    وانظروا إلى أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم كيف كانوا رحماء بينهم فرحمهم الله رحمة واسعة ..
    لما أتت المنية الزبير بن العوام رضي الله عنه وأرضاه قال لابنه عبد الله : اقضي ديني .. اقضي ديني .. فإن عجزت فقل : اللهم يا ربَّ الزبير اقضِ دينه فإنَّ ربَّ الزبير يعلم أني لم أُنفق أموالي إلا في مرضاته .. فإن ربَّ الزبير يعلم أني لم أنفق أموالي إلا في مرضاته وعلى عباده المحتاجين ..
    مات الزبير فجمع عبد الله بن الزبير دينه فإذا هو ألف ألف .. فإذا هو ألف ألف.. فضاقت به الأرض .. والمال الذي تركه أبوه قطعة أرض وأربعمائة ألف لا تفي بقضاء الدين.. فتذكر تلك المقولة التي قالها له قبل أن يفارق الحياة : إذا عجزت عن قضاء الدين فقل:اللهم يا ربَّ الزبير اقضِ دينه فإن ربَّ الزبير يعلم أني لم أنفق أموالي إلا في مرضاته ..
    قال فدعوت بذلك الدعاء فما هي إلاَّ أيام فإذا بتلك الأرض أصبحت ممراً تجارياً وأصبح تهافت الناس عليها فعرضتها للبيع بأسعار لا يعلم بها إلاَّ الله ففاضت الأموال وزادت الأموال في يدي ..لمدة عام كامل وأنا أخرج إلى الأسواق أنادي من كان له دين عند الزبير فليأتنا نقضيه .. لعام كامل وأنا أنادي في الأسواق من كان له دين له دين عند الزبير فلياتنا نقضي دينه .
    فما انقضى العام وزعت التركة على أزواجه الأربع فإذا نصيب كل امرأة ألف ألف .
    قال إذا عجزت عن قضاء ديني فاسأل الله وقل له : اللهم يا ربَّ الزبير اقضي دينه فإن ربَّ الزبير يعلم أني لم أنفق أموالي إلا في مرضاته ..

    عباد الله ..
    - من الأسباب التي يبارك فيها بالأرزاق بل يبارك بها في الأعمار وفي أحوال الإنسان..
    العمل والكسب والطيب ..
    فالإسلام دين العمل دين الكسب الحلال .. الحلال الذي يعف الإنسان به نفسه عن القيل والقال وسؤال الناس ، فمن سأل الناس تكسلاً جاء يوم القيامة وليس على وجهه مزعة لحم والعياذ بالله ..
    خذوا بأسباب الرزق كما قال الله تعالى : { فَامْشُوا فِي مَنْاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِزْقِهِ وَإِليْهِ النُّشُورُ} ..
    بسط الله الأرض واخرج منها الخيرات والبركات فجعل الخير في العمل والشر في البطالة والكسل ، فالإسلام دين الجهاد والعمل..
    قال صلى الله عليه وسلم يرشدنا إلى فضل الأعمال وما فيها من الخير في الأرزاق قال : ( وجُعل رزقي تحت ظل رمحي ) .
    فليست الأرزاق أن يجلس الإنسان في مسجده فلا رهبانية في الإسلام فإنَّ السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة..
    خذوا بالأسباب عباد الله واطلبوا الرزق الحلال من أبوابه يفتح لكم من رحماته ، وينشر لكم من بركاته وخيراته .
    فالرجل المبارك يسعى على نفسه وأهله وولده فيكتب الله له أجر السعي وأجر العمل .. وليس بعار فقد عمل الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين..
    كان نبي الله داود يعمل صنعة لبوس فكان يعمل في الحدادة فكان منَّة من الله على عباده ..
    ليس بعار أن تكون حداداً او نجاراً ولكن العار كل العار في معصية الله جل وعلا ..العار كل العار في معصية الله جل وعلا .. والخمول والكسل والبطالة حتى يعيش الإنسان على فتات غيره والعياذ بالله حين يعيش الرجل على فتات غيره مع أنه صحيح البدن قوي في جسده فهذا من محق البركة في الأجساد .
    فخذوا رحمكم الله بأسباب البركة بالعمل المباح والكسب المباح فلن يضيق الرزق بإذن الله على من اكتسب
    قال صلى الله عليه وسلم : ( لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصاً وتروح بطانا ) فأخبر أنها تغدو ، وأخبر أنها تذهب .. فمن ذهب للرزق يسر الله أمره..
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { يَا أَيَّهَا الَّذِيَنَ آَمَنُوْا اتَّقُوا اللهَ وَلَتَنْظُرْ نَفْسٌ مَاْ قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللهَ إِن اللهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ }.

    نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم ..
    أقول ما تسمعون وأستغفر الله العظيم لي من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    516
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-01-2012
    على الساعة
    01:14 PM

    افتراضي أعمال لاتنتهي.

    أعمال لاتنتهي.

    كم من الأعمال التي لا ولن تنتهي وطموحات الإنسان فيها لاتنقضي يسعى ويكدح ويغدو ويروح و يتصل وينسّق ويخطط وينفذ , ويتابع ويحرص , ويهتمّ ويشقى ويوصي ويؤكّد , ومع ذلك لا ولن تنتهي أعماله بالصورة التي يرضاها, ولربما دعاه قريبه أو جاره إلى زيارته لكنه يكثر الاعتذار, ويتعلل بهذه الأعمال التي تحتاج إلى متابعة واستكمال , فطال به الزمن عن رؤية إخوانه وذويه والجلوس معهم , ولربما تأخر كثيراً عن إدراك صلاة الجماعة لهذه الأسباب , ونرى وترون فئاماً من الناس قد خف ميزان الصلاة لديهم , يقضون ما فاتهم إن أدركوا منها شيئاً , ثم ينصرفون إلى هذه الدنيا التي تغري وتفتن أبناءها ممن اصطادتهم ووقعوا في حبائلها , ثم يعقب ذلك خبر كالصاعقة على الورثة ( مــــــــات فلان ) نعم تصوّر أنها قيلت عنك ( مـــــــات فلان ) وهو أنت ياترى ماموقفك من هذا الخبر وبين يدك حقوق وواجبات لم تؤدى بسبب هذه السكرة ؟ ديون لم توثّق وقروض في نظرك يسيرة – وهي دين عليك للخلق – لم يعلم بها أحد وأمور أخرى لم تتحلل أصحابها – كسلاً منك – قد دوّنت عليك , وورثة لم تخلص النصيحة لهم في حياتك , أوأموال واعدت نفسك بالتصدق منها لكنك لم تفعل طمعاً وخوفاً من نقصها والشيطان يعدكم الفقر , ووصية وعدت نفسك بكتابتها وتدوينها وحفظها لكنك – أيضاً – لم تنفذّ ولم تكتب
    أخي : هل فكّرت بجدٍ فيما مرّ ؟ هل دار في ذهنك ؟ لمَ لاتبادر من الآن وتقوم بتصفية كل ذلك , وتستعدّ لما أمامك ؟ لمَ لاتذكّر نفسك وأهلك وإخوانك - بين الفينة والأخرى – بذلك ؟ تلك غشاوة آن أن نزيلها ونبددها ونستيقظ من سباتنا العميق أخي : عش لحظة وصول نبأ موتك لأهلك , وتصور ذلك ماالذي تستطيع أن تعمله لو مدّ لك في عمرك ؟ إذاً افعله الآن من تجديد التوبة والفرار إلى الله ( ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين ) والله ياأخي لاينفع الندم , وورثتك لايغنون عنك من الله شيئاً ولن يؤنسك في قبرك سوى عملك الصالح فهل أكثرت من الصالح ؟ لاتدع للطالح من العمل فرصة في حياتك واعمرها بما يقرّبك من مولاك , عِ النصيحة وافتح لها أبواب قلبك تفلح وتنجح وفقك الله وسددك .. آمين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى ... 2 3 4 الأخيرةالأخيرة

**( إقرأ أجمل الرسائل الدعوية )**

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إقرأ يا غير مسجل هل حبط عملك؟!
    بواسطة ساجدة لله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 53
    آخر مشاركة: 16-02-2013, 07:44 PM
  2. إقرأ ياغير مسجل بين الصديق والزنديق
    بواسطة عطاء الله الأزهري في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 03-11-2012, 12:59 PM
  3. إقرأ
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-08-2012, 06:02 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

**( إقرأ أجمل الرسائل الدعوية )**

**( إقرأ أجمل الرسائل الدعوية )**