تنبهوا قبل الهلاك يا مسلمون.

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

تنبهوا قبل الهلاك يا مسلمون.

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: تنبهوا قبل الهلاك يا مسلمون.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    516
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-01-2012
    على الساعة
    01:14 PM

    افتراضي تنبهوا قبل الهلاك يا مسلمون.

    جرت سنة الله عز وجل في عباده أن يعاملهم بحسب أعمالهم فإذا اتقى الناس ربهم عز وجل وأطاعوه ونفذوا أوامره وأقاموا شريعته منحهم بركات السماء وبركات الأرض وصدق القائل (ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض .
    وقال تعالى : ((وألوا استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غدقا )) لو استقاموا على شريعة الله ومنهجه وطاعة الله ورسوله لجاءهم الخير من كل مكان .
    وإذا تمرد العباد على شرع الله وضيعوا أوامر كان مصيرهم العذاب والنكال من الكبير المتعال.
    ومتى ما كان العباد مطيعين لله عز وجل معظمين لشرعه أسبغ الله عز وجل عليهم النعم وأزال عنهم النقم فإذا تبدل حال العباد من الطاعة إلى المعصية ومن الشكر إلى الكفر ومن الصلاح إلى الفساد ومن الحكم بما أنزل به إلى الحكم بقوانين بشرية وضعية حينئذ يسلط الله عليهم من ذلوا ومن هانوا و حينئذ تمحق البركات وتحل اللعنات من رب الأرض والسماوات . وتلك سنة الله ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا .قال تعالى : (( ضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فاذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون )) اللهم احفظ كل بلاد المسلمين من كل سوء ورد المسلمين إلى الإسلام ردا جميلا .
    إن الله عز وجل لا يبدل حال العباد من النقمة إلى النقمة ومن الرخاء إلى الضنك والشقاء حتى يغيروا ما بأنفسهم من الإيمان إلى الكفر ومن الطاعة إلى الفسق . قال تعالى : ((ذلك بأن الله لم يك مغيرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ))
    ما هي الأسباب التي ينزل سببها عذاب الله .

    ما هي الأسباب التي بها يحل الهلاك بالامم .

    1) الكفر بالملك الوهاب وتكذيب الرسل الكرام عليهم الصلاة واتم التسليم
    فقد أهلك الله الأمم السابقة قوم نوح وعاد وفرعون وقرونا بين ذلك كثيرا بسبب كفرهم بالله وتكذيبهم دعوة الله قال تعالى (( كذبت قبلهم قوم نوح وأصحاب الايكة وقوم تبع كل كذب الرسل فحق وعيد )) .وقال تعالى (( أولم يسيرا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم دمر الله عليهم وللكافرين أمثالها )).هي دعوة للتأمل في مصير الغابرين وهم ناس من الناس وخلق من خلق الله – هم أقوى وأشد منا وأثاروا الأرض فحرثوها وشقوا عن باطنها وكشفوا عن ذخائرها وعمروها أكثرمنا .. وكانوا أكثر حضاره وجاءهم الحق فما آمنوا وتعلقوا بالدنيا وحكموا غير شرع الله فمضت فيهم سنة الله في المكذبين ولقوا جزاءهم العادل فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون .قال تعالى )) ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون )) فالله يكشف للناس إرتباط أحوال الحياة وأوضاعها بأعمال العباد وإن فساد قلوب الناس وعقائدهم وأعمالهم يوقع في الأرض الفساد ويملؤها برا وبحرا بهذا الفساد .وهؤلاء قوم سبأ أنعم الله عليهم بنعم عظيمة وقال لهم كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور .فلما أعرضوا ..أعرضوا عن شكر الله وعن العمل الصالح والتصرف الحميد فيما أنعم الله عليهم فسلب منهم هذه النعم وأرسل عليهم السيل الجارف الذي يحمل العرم في طريقه وهي الحجارة فيحطم كل شئ وأغرقهم الله بهذا السيل فاسمع إلى قول الله :(( ذلك جزيناهم بما كفروا وهل نجازي إلا الكفور ))

    2) من أسباب هلاك الأمم كثرة الفساد وكثرة الخبث والذنوب والمعاصي .
    قال تعالى (( وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ))وفي قراءه بالتشديد للميم أمّرنا .فالله أمرهم بالتوحيد والطاعة وتطبيق شرعه ففسقوا وعصوا أمره وارتكبوا المحرمات فحق عليهم القول .وها هي أم المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله عنها تسأل النبي صلى الله عليه وسلم : ((أنهلك وفينا الصالحون قال نعم إذا كثر الخبث )) أي الزنا والفواحش .نظرة إلى واقعنا نجد أن اليهود والنصارى يخططون لهلاكنا بإخراج النساء من بيوتهن بحجة الحرية وتمييع النساء بنشر الإعلام الفاسد لإثارة الشهوات فلنحذر أيها المسلمون .

    3) النقص والتطفيف في المكيال والميزان ونقص العهود والمواثيق والإعراض عن حكم الله .عن عبد الله بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( يا معشر المهاجرين خمس إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن لم تظهر الفاحشة في قوم حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤونة وجور السلطان عليهم ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سَلط الله عليهم عدوا من غيرهم فأخذوا بعض ما كان في أيديهم وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله عز وجل ويتحروا فيما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم )) صحيح الألباني .

    4) التنافس على الدنيا والرغبة فيها والمغالبة عليها
    عباد الله إذا دخلت الدنيا القلوب فأبشروا بغضب علام الغيوب وإليكم هذا الحديث النبوي الشريف .عن عمر بن عوف الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث أبا عبيدة بن الجراح إلى البحرين يأتي بالجزية فسمعت الأنصار بقدوم أبي عبيدة فوافوا صلاة الفجر فلما صلى الرسول أنصرف الناس فلقيهم النبي وابتسم و قال ا ظنكم سمعتم أن أبا عبيدة قد أتى بالجزية من البحرين قالوا أجل يا رسول الله قال ابشروا بما يسركم فوا الله ما الفقر أخشى عليكم ولكن أخشى أن تبسط عليكم الدنيا كما بسطت لمن كان قبلكم فتتنافسوها كما تنافسوها وتهلككم كما أهلكتهم )) رواة البخاري .

    5)الشح وهو شدة حب المال وجمعه من أي جهة ومنع الحقوق الواجبة وظلم العباد بعضهم لبعض .قال صلى الله عليه وسلم : (( اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة واتقوا الشح فإن الشح أهلك من كان قبلكم حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا محارمهم )) رواه مسلم .وقال صلى الله عليه وسلم : (( إياكم والشح فإنما أهلك من كان قبلكم بالشح أمرهم بالبخل فبخلوا وأمرهم بالقطيعة فقطعوا وأمرهم بالفجور ففجروا )) رواه أبو دواود . قال تعالى (( وتلك القرى أهلكناهم لما ظلموا وجعنا لمهلكم موعدا )) .

    6) كثرة التعامل بالربا وانتشار الزنا ، قال صلى الله عليه وسلم (( ما ظهر في قوم الربا والزنا إلا أحلوا بأنفسهم عقاب الله عز وجل )) صحيح الجامع .
    وصدق المصطفى صلى الله عليه وسلم حيث قال : (( أدنى الربا كأن يزني الرجل بأمه ))

    7) التقصير في واجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، قال صلى الله عليه وسلم (( ما من قوم يعمل فيهم بالمعاصي هم أعز وأكثر ممن يعمله ثم لم يغيروه إلا عمَهم الله بعقاب من عنده ) .قال الغزالي : الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو القطب الأعظم في الدين وهو النهج الذي إبتعث الله له النبيين أجمعين ولو طوي بساطه وأهمل علمه وعمله لتعطلت النبوة واضمحلت الديانة وفشت الضلالة وشاعت الجهالة واستشرى الفساد وخربت البلاد وهلك العباد ولم يشعروا بالهلاك إلا يوم التناد .

    8) ترك الجهاد وحب الدنيا : قال صلى الله عليه وسلم (( إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتكتم الجهاد سلط الله عليك ذلا لا ينزعه حتى ترجعا إلى دينكم )) السلسلة الصحيحة .نظرة إلى فلسطين – العراق – أفغانستان إلى كل شبر من أرض الإسلام لا حل إلا بالجهاد ورفعة راية الحق خفاقة عالية .

    9) مخالفة أمر النبي صلى الله عليه وسلم قال تعالى : (( فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم )) .وقال صلى الله عليه وسلم : (( بعثت بالسيف بين يدي الساعة حتى يعبد الله وحده وجعل رزقي تحت ظل رمحي وجعلت الذلة والصغار على من خالف أمري ومن تشبة بقوم فهو منهم )) صحيح الجامع .

    9) الغلو في الدين والتنطع : قال صلى الله عليه وسلم (( هلك المتنطعون وقال إياكم والغلو في الدين فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين )) صحيح الألباني .آن لنا نرجع إلى ديننا ونعود إلى ربنا ونحِكم شرعه فيما بيننا ليصلح أحوالنا ولتعود عزتنا وليرجع مجدنا ولترتفع راية الحق خفاقة عالية وصدق الله القائل ((وإن جندنا لهم الغالبون )) .عباد الله أصلحوا ذات بينكم واعلموا أن الفرقة هلاك – الفرقة عذاب الفرقة دمار (( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين )) .

    امير بن محمد المدري
    امام وخطيب مسجد الإيمان

    منقول...
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية s-attar
    s-attar غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-05-2011
    على الساعة
    08:45 PM

    افتراضي

    [align=center] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه
    • جاء الإسلام بتعاليم راقية, تلك التعاليم التي ترمي إلى جعل أفراد المسلمين كعائلة واحدة, يهتمون بشؤون بعضهم بعض ويسعون يدا واحدة في الجلب والدفع, وهذا بعد ما يوقر صغيرهم كبيرهم ويرحم كبيرهم صغيرهم, ويكرم غنيهم فقيرهم وينجد قويهم ضعيفهم, ويعلم عالمهم جاهلهم وإلى ذلك أشار "صلى الله عليه وسلم" في الحديث:( مثل المؤمنين في توادّهم وتراحمهم وتعاطفهم كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) وهذا باختصار ما ينتهي إليه التضامن في نحو العائلة والجماعة.
    وعليه فهل نحن نعمل على هذا التضامن ونسير على تلك التعاليم, بل نحن في واد وهي في واد, فان الذي يظهر فينا هو هذا الوصف الأخير, وهو أننا أبعد عن تقوية روابطنا وتوجيه جهودنا والاهتمام بشؤون إخواننا من بعد المشرقيين, وهو الأمر الذي أفضى بالمسلمين إلى ما هم عليه من تضعضع مجدهم وركود ريحهم إلى أن تمثلوا بشكل غنيمة يتسارع لنهبها الناهبون, وهذا لا ينكر وجوده بيننا إلا مكابر, وسائر أفراد الأمة كبيرهم وصغيرهم وعالمهم وجاهلهم, غنيهم وفقيرهم, أميرهم ومأمورهم يشتركون في عدم الإهتمام بشؤون بعضهم إلا من شذ وندر, والنادر لا حكم له .
    والواقع يحملنا على الاعتراف بأن همة الكثير ما أصبحت تتجاوز سطح بيته, بحيث أنهم لا هم لهم إلا بما يصل إليه من منافعه الذاتية, وحظوظه الخصوصية, ولا عليه في غيره ربح أم خسر ولو كان من قرابته فضلا عن جيرانه و أهل بلده, وأحرى من وراء ذلك في بقية أطراف العالم الإسلامي, ولا أراك أيها القارئ الكريم إلا معترف بهذه الحقيقة التي نشترك فيها عموما, فمنا من له نصيبه منها بالغرض, ومنا من له نصيب منها بالتعصب, والحالة إن حظك أيها المسلم الإهتمام بشؤون إخوانك بقدر وسعك, فتواسي فقيرهم وتواصل مريضهم, وتعين ضعيفهم, وتعلم جاهلهم, وتيقظ غافلهم بقدر جهدك, وبقدر ما في وسعك, وهذا إذ لم يتأتى لك أن تنفع المجتمع الإسلامي بصفة عامة وتعذر عليك أن تكون زعيما للمسلمين فلا يتعذر لك أن تكون خادمهم, فانك بخدمتهم تحصل على شرف الدارين وتبرأ منك الذمة وتصبح مسلما بكل معنى الكلمة, وإلا فان اكتفيت بنفسك واستقللت بوجودك قاطع النظر عما يصيب أبناء جنسك من أفراد العالم الإسلامي فانه يخشى عليك أن تسقط من جماعتهم لا قدر الله لما جاء في الحديث الشريف (من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم)
    فاللهم ألهمنا لما فيه الخير وأرنا الحق حقا وأرزقنا إتباعه, آمين
    وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
    المصدر: جريدة البلاغ الجزائري
    اللهم صل على سيدنا محمد وآله بقدر حبه عندك
    -------------------------------------------------------
    اللهم صل صلاة كاملة وسلّم سلاماً تامّاً على سيدنا محمد الذي
    تنحل به العقد وتنفرج به الكرب وتقضى به الحوائج وتنال به
    الرغائب وحسن الخواتيم ويستسقى الغمام بوجهه الكريم وعلى
    آله وصحبه في كل لمحة ونفس بعدد كل معلوم لك

  3. #3
    الصورة الرمزية s-attar
    s-attar غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-05-2011
    على الساعة
    08:45 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    واجب المسلم أن يهتم بشؤون المسلمين جزاك الله خيراً أختي الفاضلة ريم الحربي لهذا التنبيه

    مذاكرة للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي رضي الله عنه
    • جاء الإسلام بتعاليم راقية, تلك التعاليم التي ترمي إلى جعل أفراد المسلمين كعائلة واحدة, يهتمون بشؤون بعضهم بعض ويسعون يدا واحدة في الجلب والدفع, وهذا بعد ما يوقر صغيرهم كبيرهم ويرحم كبيرهم صغيرهم, ويكرم غنيهم فقيرهم وينجد قويهم ضعيفهم, ويعلم عالمهم جاهلهم وإلى ذلك أشار "صلى الله عليه وسلم" في الحديث:( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) وهذا باختصار ما ينتهي إليه التضامن في نحو العائلة والجماعة.
    وعليه فهل نحن نعمل على هذا التضامن ونسير على تلك التعاليم, بل نحن في واد وهي في واد, فان الذي يظهر فينا هو هذا الوصف الأخير, وهو أننا أبعد عن تقوية روابطنا وتوجيه جهودنا والاهتمام بشؤون إخواننا من بعد المشرقيين, وهو الأمر الذي أفضى بالمسلمين إلى ما هم عليه من تضعضع مجدهم وركود ريحهم إلى أن تمثلوا بشكل غنيمة يتسارع لنهبها الناهبون, وهذا لا ينكر وجوده بيننا إلا مكابر, وسائر أفراد الأمة كبيرهم وصغيرهم وعالمهم وجاهلهم, غنيهم وفقيرهم, أميرهم ومأمورهم يشتركون في عدم الإهتمام بشؤون بعضهم إلا من شذ وندر, والنادر لا حكم له .
    والواقع يحملنا على الاعتراف بأن همة الكثير ما أصبحت تتجاوز سطح بيته, بحيث أنهم لا هم لهم إلا بما يصل إليه من منافعه الذاتية, وحظوظه الخصوصية, ولا عليه في غيره ربح أم خسر ولو كان من قرابته فضلا عن جيرانه و أهل بلده, وأحرى من وراء ذلك في بقية أطراف العالم الإسلامي, ولا أراك أيها القارئ الكريم إلا معترف بهذه الحقيقة التي نشترك فيها عموما, فمنا من له نصيبه منها بالغرض, ومنا من له نصيب منها بالتعصب, والحالة إن حظك أيها المسلم الإهتمام بشؤون إخوانك بقدر وسعك, فتواسي فقيرهم وتواصل مريضهم, وتعين ضعيفهم, وتعلم جاهلهم, وتيقظ غافلهم بقدر جهدك, وبقدر ما في وسعك, وهذا إذ لم يتأتى لك أن تنفع المجتمع الإسلامي بصفة عامة وتعذر عليك أن تكون زعيما للمسلمين فلا يتعذر لك أن تكون خادمهم, فانك بخدمتهم تحصل على شرف الدارين وتبرأ منك الذمة وتصبح مسلما بكل معنى الكلمة, وإلا فان اكتفيت بنفسك واستقللت بوجودك قاطع النظر عما يصيب أبناء جنسك من أفراد العالم الإسلامي فانه يخشى عليك أن تسقط من جماعتهم لا قدر الله لما جاء في الحديث الشريف (من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم)))))))9
    فاللهم ألهمنا لما فيه الخير وأرنا الحق حقا وأرزقنا إتباعه, آمين
    وصلى الله على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
    المصدر: جريدة البلاغ الجزائري

    اللهم صل على سيدنا محمد وآله بقدر حبه عندك
    -------------------------------------------------------
    اللهم صل صلاة كاملة وسلّم سلاماً تامّاً على سيدنا محمد الذي
    تنحل به العقد وتنفرج به الكرب وتقضى به الحوائج وتنال به
    الرغائب وحسن الخواتيم ويستسقى الغمام بوجهه الكريم وعلى
    آله وصحبه في كل لمحة ونفس بعدد كل معلوم لك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    516
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-01-2012
    على الساعة
    01:14 PM

    افتراضي

    أخي يعطيك العافية ,,, جزاك الله خيرا وبارك الله فيك وفقك الله ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

تنبهوا قبل الهلاك يا مسلمون.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ليس من الاسلام يا مسلمون
    بواسطة ابوالسعودمحمود في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-03-2013, 12:51 AM
  2. مسلمون لا علمانيون
    بواسطة Habeebabdelmalek في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 13-02-2011, 07:38 AM
  3. الهلاك في رؤية النفس ... مع فوائد أخرى
    بواسطة ahmedali في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-03-2010, 07:30 PM
  4. صلوا هذه الصلاة لتقبلوا الخلاص بيسوع المسيح من الهلاك
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 14-11-2008, 02:04 AM
  5. مسلمون جدد
    بواسطة mary في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-10-2006, 03:41 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

تنبهوا قبل الهلاك يا مسلمون.

تنبهوا قبل الهلاك يا مسلمون.