من الشبهات التي أضحكتني أن أحدهم كتب قائلاً:
لكي لا تموت أبدا، ضع كلب أو صورة أو تمثال في بيتك، فلن يستطيع ملاك الموت الدخول إليك...!
لأن رسولَ الإسلام يقول في صحيح البخاري برقم2986 عن أبي طَلْحَةَ يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ r يَقُولُ:" لَا تَدْخُلُ الْمَلَائِكَةُ بَيْتًا فِيهِ كَلْبٌ وَلَا صُورَةُ تَمَاثِيلَ".

الرد على الشبهة

أولا:لو اجتمعت كل التماثيل ،وكل الكلاب في مكان ما ،لا يمنع قدر الله  ...تدلل على ذلك أدلة منها:
1-قوله : أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ (78) (النساء)
لا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ (27) } الملائكة عباد الله مقربون مخصصون بالفضائل، وهم في حسن طاعتهم لا يتكلمون إلا بما يأمرهم به ربهم، ولا يعملون عملا حتى يأذن لهم.أهـ التفسير الميسر.

2-قوله : كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (185)(آل عمران)
إذن لا شيء يمنع قدر الله .....
الموت باب وكل الناس داخله *** يليت شعري بعد الموت ما الدار
الدار جنة الخلد إن عملت بما *** يرضي الإله وإن قصرت فالنار

ثانيًا: إن الحديث يتحدث عن أمر غيبي ،والواجب علينا التصديق ،لأنه جاء عن طريق الوحي
،فالملائكة لا تدخل بيوتا فيها تماثيل،وكلاب...
والمقصود بدخولها أنها تأتي بالرحمة والاستغفار لأهل البيت...
ويستثني من الملائكة في هذا الأمر ألحفظة ،وملك الموت ؛فالله يقول في شان ألحفظه: وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَامًا كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ (12)(الانفطار )،ويقول في شان ملك الموت: أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ و المشاهد من لدم محمد إلى يومنا أن ملك الموت يقبض الأرواح في بيوت فيها تماثيل ،وصور ،وكلاب ....دليل ما سبق بيناه وعليه إضافات هو ما جاء الشروح الآتية:
1- شرح النووي لمسلم قال: وَأَمَّا هَؤُلَاءِ الْمَلَائِكَة الَّذِينَ لَا يَدْخُلُونَ بَيْتًا فِيهِ كَلْب أَوْ صُورَة فَهُمْ مَلَائِكَة يَطُوفُونَ بِالرَّحْمَةِ وَالتَّبْرِيك وَالِاسْتِغْفَار ، وَأَمَّا الْحَفَظَة فَيَدْخُلُونَ فِي كُلّ بَيْت ، وَلَا يُفَارِقُونَ بَنِي آدَم فِي كُلّ حَال ، لِأَنَّهُمْ مَأْمُورُونَ بِإِحْصَاءِ أَعْمَالهمْ ، وَكِتَابَتهَا . قَالَ الْخَطَّابِيُّ : وَإِنَّمَا لَا تَدْخُل الْمَلَائِكَة بَيْتًا فِيهِ كَلْب أَوْ صُورَة مِمَّا يَحْرُم اِقْتِنَاؤُهُ مِنْ الْكِلَاب وَالصُّوَر ، فَأَمَّا مَا لَيْسَ بِحِرَامٍ مِنْ كَلْب الصَّيْد وَالزَّرْع وَالْمَاشِيَة وَالصُّورَة الَّتِي تُمْتَهَن فِي الْبِسَاط وَالْوِسَادَة وَغَيْرهمَا فَلَا يَمْتَنِع دُخُول الْمَلَائِكَة بِسَبَبِهِ ، وَأَشَارَ الْقَاضِي إِلَى نَحْو مَا قَالَهُ الْخَطَّابِيُّ ، وَالْأَظْهَر أَنَّهُ عَامّ فِي كُلّ كَلْب ، وَكُلّ صُورَة ، وَأَنَّهُمْ يَمْتَنِعُونَ مِنْ الْجَمِيع لِإِطْلَاقِ الْأَحَادِيث ، وَلِأَنَّ الْجِرْو الَّذِي كَانَ فِي بَيْت النَّبِيّ r تَحْت السَّرِير كَانَ لَهُ فِيهِ عُذْر ظَاهِر ؛ فَإِنَّهُ لَمْ يَعْلَم بِهِ ، وَمَعَ هَذَا اِمْتَنَعَ جِبْرِيل r مِنْ دُخُول الْبَيْت ، وَعَلَّلَ بِالْجِرْوِ ، فَلَوْ كَانَ الْعُذْر فِي وُجُود الصُّورَة وَالْكَلْب لَا يَمْنَعهُمْ لَمْ يَمْتَنِع جِبْرِيل . وَاللَّه أَعْلَم .
2-شرح ابن حجر للبخاري: وَأَغْرَبَ اِبْن حِبَّان فَادَّعَى أَنَّ هَذَا الْحُكْم خَاصّ بِالنَّبِيِّ r، قَالَ . وَهُوَ نَظِير الْحَدِيث الْآخَر " لَا تَصْحَب الْمَلَائِكَة رُفْقَة فِيهَا جَرَس " قَالَ فَإِنَّهُ مَحْمُول عَلَى رُفْقَة فِيهَا رَسُول اللَّه r ، إِذْ مُحَال أَنْ يَخْرُج الْحَاجّ وَالْمُعْتَمِر لِقَصْدِ بَيْت اللَّه  عَلَى رَوَاحِل لَا تَصْحَبهَا الْمَلَائِكَة وَهُمْ وَفْد اللَّه اِنْتَهَى ..يعلق ابن حجر بأنه تؤيل بعيد..
قلتُ :ولكنه محتمل :لأن جبريل منع من دخول البيت وعلل بالجرو ...

ثالثًا: إن قيل :لما حرم الإسلام بناء التماثيل وهي من الفنون الجميلة... ؟
قلتُ:إن الكتاب المقدس يذكر لنا تحريم الرب للتماثيل ، ولعل من أسباب تحريمها أنها تمنع الملائكة من دخول البيت ... وذلك في عدةِ نصوصٍ منها :
1- سفر الآويِّين إصحاح 26 عدد 1«لاَ تَصْنَعُوا لَكُمْ أَوْثَانًا، وَلاَ تُقِيمُوا لَكُمْ تِمْثَالاً مَنْحُوتًا أَوْ نَصَبًا، وَلاَ تَجْعَلُوا فِي أَرْضِكُمْ حَجَرًا مُصَوَّرًا لِتَسْجُدُوا لَهُ. لأَنِّي أَنَا الرَّبُّ إِلهُكُمْ. 2سُبُوتِي تَحْفَظُونَ وَمَقْدِسِي تَهَابُونَ. أَنَا الرَّبُّ.
2- سفر التثنية إصحاح 5 عدد 8لاَ تَصْنَعْ لَكَ تِمْثَالاً مَنْحُوتًا صُورَةً مَّا مِمَّا فِي السَّمَاءِ مِنْ فَوْقُ وَمَا فِي الأَرْضِ مِنْ أَسْفَلُ وَمَا فِي الْمَاءِ مِنْ تَحْتِ الأَرْضِ. 9لاَ تَسْجُدْ لَهُنَّ وَلاَ تَعْبُدْهُنَّ، لأَنِّي أَنَا الرَّبُّ إِلهُكَ إِلهٌ غَيُورٌ، أَفْتَقِدُ ذُنُوبَ الآبَاءِ فِي الأَبْنَاءِ وَفِي الْجِيلِ الثَّالِثِ وَالرَّابِعِ مِنَ الَّذِينَ يُبْغِضُونَنِي. لا تعليق!

كتبه الشيخ /أكرم حسن مرسي
نقلا عن كتابه رد السهام عن خير الأنام محمد - عليه السلام-