رد شبهة: نبيٌّ يقول: أزني وأسرق وأدخل الجنة ! للشيخ / أكرم حسن مرسى

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: نيو | == == | الأنبا روفائيل : يعترف أن العقيدة المسيحية تأسست من المجامع ولم تعتمد على نصوص الكتاب المقدس » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | Is God: Jesus, Jesus and Mary, the third of three or the Clergy in Christianity according to the Qur’an? » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | اسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس ومدى انطباقها على يسوع » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | منصر يعترف: المراة المسيحية مكينة تفريخ فقط ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | انواع التوحيد » آخر مشاركة: فايز علي احمد الاحمري | == == | سائل : عندي شك في الوهية المسيح و مكاري يونان يرد عليه : لو شغلت عقلك بس العقل لوحده يقول ده مش ربنا » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم » آخر مشاركة: وردة الإيمان | == == | رد شبهة: نبيُّ الإسلام يقول : خيل سليمان لها أجنحة ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

رد شبهة: نبيٌّ يقول: أزني وأسرق وأدخل الجنة ! للشيخ / أكرم حسن مرسى

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: رد شبهة: نبيٌّ يقول: أزني وأسرق وأدخل الجنة ! للشيخ / أكرم حسن مرسى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    163
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-02-2013
    على الساعة
    07:46 PM

    افتراضي رد شبهة: نبيٌّ يقول: أزني وأسرق وأدخل الجنة ! للشيخ / أكرم حسن مرسى

    قالوا: لقد بيّن رسولُ الإسلام أن المسلمَ لو سرق أو زنا دخل الجنة، ولم يدخل النار أبدًا، ثم تسألوا قائلين: أليست هذه دعوة للفسادِ في الأرضِ.... ؟!
    وتعلقوا بما جاء في الصحيحين:
    1-صحيح البخاري كِتَاب ( الْجَنَائِزِ) بَاب (مَا جَاءَ فِي الْجَنَائِزِ وَمَنْ كَانَ آخِرُ كَلَامِهِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ..) برقم 1161 حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ حَدَّثَنَا مَهْدِيُّ بْنُ مَيْمُونٍ حَدَّثَنَا وَاصِلٌ الْأَحْدَبُ عَنْ الْمَعْرُورِ بْنِ سُوَيْدٍ عَنْ أَبِي ذَرٍّ  قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِr : أَتَانِي آتٍ مِنْ رَبِّي فَأَخْبَرَنِي أَوْ قَالَ: بَشَّرَنِي أَنَّهُ مَنْ مَاتَ مِنْ أُمَّتِي لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا دَخَلَ الْجَنَّةَ قُلْتُ: وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ قَالَ: وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ.
    2- صحيح مسلم كِتَاب ( الْإِيمَانِ ) بَاب ( مَنْ مَاتَ لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا دَخَلَ الْجَنَّةَ وَمَنْ مَاتَ مُشْرِكًا دَخَلَ النَّارَ ) برقم 137 و حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى وَابْنُ بَشَّارٍ قَالَ ابْنُ الْمُثَنَّى: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ وَاصِلٍ الْأَحْدَبِ عَنْ الْمَعْرُورِ بْنِ سُوَيْدٍ قَالَ : سَمِعْتُ أَبَا ذَرٍّ يُحَدِّثُ عَنْ النَّبِيِّr أَنَّهُ قَالَ: أَتَانِي جِبْرِيلُ - عَلَيْهِ السَّلَام - فَبَشَّرَنِي أَنَّهُ مَنْ مَاتَ مِنْ أُمَّتِكَ لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا دَخَلَ الْجَنَّةَ قُلْتُ: وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ قَالَ: وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ.

    • الرد على الشبهة

    أولاً : إن الإمامَ النووي- رحمه اللهُ- ذكر في شرحِ بَاب (الدَّلِيلِ عَلَى أَنَّ مَنْ مَاتَ عَلَى التَّوْحِيدِ دَخَلَ الْجَنَّةَ قَطْعًا ) لحديث رقم 38 ناقلاً عن القاضي عياض ما نصه : فَحَكَى عَنْ جَمَاعَة مِنْ السَّلَف رَحِمَهُمْ اللَّه مِنْهُمْ اِبْن الْمُسَيِّب أَنَّ هَذَا كَانَ قَبْل نُزُول الْفَرَائِض وَالْأَمْر وَالنَّهْي ، وَقَالَ بَعْضهمْ هِيَ مُجْمَلَة تَحْتَاج إِلَى شَرْح ، وَمَعْنَاهُ : مَنْ قَالَ الْكَلِمَة وَأَدَّى حَقّهَا وَفَرِيضَتهَا . وَهَذَا قَوْل الْحَسَن الْبَصْرِيّ . وَقِيلَ : إِنَّ ذَلِكَ لِمَنْ قَالَهَا عِنْد النَّدَم وَالتَّوْبَة . وَمَاتَ عَلَى ذَلِكَ وَهَذَا قَوْل الْبُخَارِيّ . أهـ
    قلتُ : إن قولَ البخاري- رحمه اللهُ - أصوب إذا كان من بابِ الرجاءِ ؛ لقولِه  في الحديثِ القدسي في صحيح البخاري برقم 6951 عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ  أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ r قَالَ : قَالَ اللَّهُ: أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي .
    والمعنى :إن ظن العبدُ خيرًا فله ، وإن ظن شرًا فله مع تقديم التوبة والندم إلى اللهِ  ؛ حتى يغفر الذنب ، ويستر العيب ، ويقبل التوب؛يقول : قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (الزمر53).

    ثانيًا : إن جريمتي الزنا والسرقة من كبائر الذنوب ؛ لأنهما استوجبتا حدًا ، ونعتقد أن مرتكب الكبيرة لا يخلد في النار بخلاف اعتقاد المعتزلة والخوارج فهم يكفرون مرتكب الكبيرة،بل نتقول عن مرتكب الكبيرة أنه في مشيئة الله إن شاء عذبه وإن شاء عفا عنه ، وإن عُذب دون أن يخلُد في النار فآخر مصيره الجنة ؛ لأن اللهَ  يقول : إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً  (النساء48). كما أن الحدود تسقط الذنوب فإن زنى الزاني ، أو سرق السارق ، وأقيم عليهما الحد سقطت ذنوبهما بشأن تلك الجريمة أو الكبيرة فقط ، وبعد ذلك إن غلبت حسناتهم سيئاتهم أدخلهما الله  الجنة إن شاء ، فالزاني والسارق أو مرتكب الكبيرة عمومًا لا يكفر إلا إذا استحل فعلته أو استحل ما حرم الله عموما طالما أنه من أهلِ القبلة ؛ ومن عقيدتنا أيضًا أننا لا نحكم على معينٍ بأنه من أهل الجنة أو من أهل النار إلا بنص من كتاب الله أو من سنةِ نبيِّناr ، ولا نعترف بكلام المرجئة حول هذا الحديث....

    ثالثًا : إن هناكَ أحاديثَ تبيّن لنا أن الزاني والسارق و غيرهما أنهم ناقصو إيمان .. ففي صحيح مسلم كِتَاب ( الْإِيمَانِ ) بَاب ( بَيَانِ نُقْصَانِ الْإِيمَانِ بِالْمَعَاصِي وَنَفْيِهِ عَنْ الْمُتَلَبِّسِ بِالْمَعْصِيَةِ عَلَى إِرَادَةِ نَفْيِ كَمَالِهِ) برقم 86 عن أبي هُرَيْرَةَ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ r قَالَ:" لَا يَزْنِي الزَّانِي حِينَ يَزْنِي وَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلَا يَسْرِقُ السَّارِقُ حِينَ يَسْرِقُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلَا يَشْرَبُ الْخَمْرَ حِينَ يَشْرَبُهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ ".
    قوله : r " لَا يَزْنِي الزَّانِي حِينَ يَزْنِي وَهُوَ مُؤْمِنٌ....." ليس المعنى نفي الإيمان عنه بالكلية ؛ ولكنه نقص إيمان ، وهذا بخلاف الفاعل لتلك الكبائر مستحلاً لها ؛ يسقط الإيمان عنه بالكلية ....
    ونلاحظ أن الإمامَ النووي - رحمه الله – ذكر هذا الحديثَ في صحيح مسلم في باب ( بَيَانِ نُقْصَانِ الْإِيمَانِ بِالْمَعَاصِي وَنَفْيِهِ عَنْ الْمُتَلَبِّسِ بِالْمَعْصِيَةِ عَلَى إِرَادَةِ نَفْيِ كَمَالِهِ).
    وألخص ما سبق : ليس معنى الحديث (محل الشبهة ) أن الذي يسرق أو يزني لا يقام عليه حد في الدنيا أو أنه مرتكب كبيرة أو أنه لا يُعذب في النارِ يوم القيامة ؛ ولكن المعني إن عُذب مرتكب الكبيرة في جهنم فلا يخلد فيها أبدًا بل يكون مصيره الأبدي الجنة ؛ لأنه مات موحدًا باللهِ لم يشرك به شيئًا ، تدلل على ذلك أدلة منها:
    1- قوله  :  إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً  (النساء 48 )
    2- قوله  إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيداً  (النساء116)
    3- قوله  :  إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ  (المائدة72) .
    وإن تاب المسلمُ قبل موته ، وقدم جانب الرجاء على الخوف قد يتوب الله عليه ، ويعفو عنه بل ويبدل سيئاته حسنات ، و إن سرق وإن زنى.... لقول الله  : وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا (69) إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (70)  )الفرقان ).

    رابعًا : ليت المعترضين على هذا الحديث يخبروننا عن مصيرِ الذي يزني أو يسرق من العهدِ الجديد ؟ قلتُ : إن النصراني إن زنى ، أو سرق ، أو قتل .... دخل الملكوت (الجنة)؛ لأنه آمن بيسوع ربًا مُخلّصًا؛ حمل خطاياه على الصليبِ فلا يضره إن زنى ، أو سرق......
    ونجد من خلالِ قراءةِ الأناجيل أن يسوع لم يعاقب الزناة بل كان يحبهم، ويقربهم منه... يتضح ذلك من الآتي :
    1- إنجيل لوقا الإصحاح 7 عدد34جَاءَ ابْنُ الإِنْسَانِ يَأْكُلُ وَيَشْرَبُ، فَتَقُولُونَ: هُوَذَا إِنْسَانٌ أَكُولٌ وَشِرِّيبُ خَمْرٍ، مُحِبٌّ لِلْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ. 35وَالْحِكْمَةُ تَبَرَّرَتْ مِنْ جَمِيعِ بَنِيهَا».
    2- إنجيل يوحنا الإصحاح 8 عدد 1أَمَّا يَسُوعُ فَمَضَى إِلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ.
    2ثُمَّ حَضَرَ أَيْضًا إِلَى الْهَيْكَلِ فِي الصُّبْحِ، وَجَاءَ إِلَيْهِ جَمِيعُ الشَّعْبِ فَجَلَسَ يُعَلِّمُهُمْ. 3وَقَدَّمَإِلَيْهِ الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ امْرَأَةً أُمْسِكَتْ فِي زِنًا. وَلَمَّا أَقَامُوهَا فِي الْوَسْطِ 4قَالُوا لَهُ:«يَا مُعَلِّمُ، هذِهِ الْمَرْأَةُ أُمْسِكَتْ وَهِيَ تَزْنِي فِي ذَاتِ الْفِعْلِ، 5وَمُوسَى فِي النَّامُوسِ أَوْصَانَا أَنَّ مِثْلَ هذِهِ تُرْجَمُ. فَمَاذَا تَقُولُ أَنْتَ؟» 6قَالُوا هذَا لِيُجَرِّبُوهُ، لِكَيْ يَكُونَ لَهُمْ مَا يَشْتَكُونَ بِهِ عَلَيْهِ. وَأَمَّا يَسُوعُ فَانْحَنَى إِلَى أَسْفَلُ وَكَانَ يَكْتُبُ بِإِصْبِعِهِ عَلَى الأَرْضِ. 7وَلَمَّا اسْتَمَرُّوا يَسْأَلُونَهُ، انْتَصَبَ وَقَالَ لَهُمْ:«مَنْ كَانَ مِنْكُمْ بِلاَ خَطِيَّةٍ فَلْيَرْمِهَا أَوَّلاً بِحَجَرٍ!» .
    نلاحظ من الأخير أن يسوع لغى ناموس موسى ، ولم يعاقب المرأةَ الزانية التي أُمسِكت في حالةِ زنا ... وبالتالي فإن الزاني والزانية طبقًا لشريعة يسوع الكتاب المقدس لا حد عليهما، وهما من أهلِ الملكوتِ... إن آمنوا به ربًّا مُخلصًا.....!
    وعليه فإنني أسأل نفسَ سؤالِهم الذي يقول: أليست هذه دعوة للفسادِ في الأرضِ.... ؟!

    خامسًا:إن إنجيل متى يخبرنا على لسان يسوع أن الزواني يسبقون الناس إلى الملكوت – الجنة-...وذلك في الاصحاح21 عدد31 قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ الْعَشَّارِينَ وَالزَّوَانِيَ يَسْبِقُونَكُمْ إِلَى مَلَكُوتِ اللهِ.
    ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه هو :هل المعنى اسرق و ازني ،وادخل الجنة...؟! لا تعليق!
    كتبه الشيخ /أكرم حسن مرسي
    نقلا عن كتابه رد السهام عن خير الأنام محمد - عليه السلام-
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    699
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-11-2012
    على الساعة
    03:50 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لعلهم يقراو كتابهم الاول

رد شبهة: نبيٌّ يقول: أزني وأسرق وأدخل الجنة ! للشيخ / أكرم حسن مرسى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. رد شبهة: نبيٌّ يأكل من فخذِ حمار! /للشيخ /أكرم حسن مرسي
    بواسطة Imam Elandalos في المنتدى منتدى الأستاذ أكرم حسن مرسي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-02-2011, 03:26 PM
  2. رد شبهة: نبيٌّ يأكل فأرةً ميتة ! للشيخ أكرم حسن مرسي
    بواسطة Imam Elandalos في المنتدى منتدى الأستاذ أكرم حسن مرسي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-02-2011, 02:53 PM
  3. رد شبهة:نبيٌّ يقول: كل فرج مكتوب عليه اسم ناكحة؟!للشيخ /أكرم حسن مرسي
    بواسطة Imam Elandalos في المنتدى منتدى الأستاذ أكرم حسن مرسي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-02-2011, 01:48 PM
  4. رد شبهة: نبيٌّ يضطجع في قبرِ ميتة ! للشيخ /أكرم حسن مرسي
    بواسطة Imam Elandalos في المنتدى منتدى الأستاذ أكرم حسن مرسي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-02-2011, 01:26 PM
  5. رد شبهة:نبيٌّ كان مجرمًا ! للشيخ /أكرم حسن مرسي
    بواسطة Imam Elandalos في المنتدى منتدى الأستاذ أكرم حسن مرسي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-02-2011, 01:01 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

رد شبهة: نبيٌّ يقول: أزني وأسرق وأدخل الجنة ! للشيخ / أكرم حسن مرسى

رد شبهة: نبيٌّ يقول: أزني وأسرق وأدخل الجنة ! للشيخ / أكرم حسن مرسى