الكتاب المقدس يبارك مكه ومحمد صلى الله عليه و سلم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الكتاب المقدس يبارك مكه ومحمد صلى الله عليه و سلم

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: الكتاب المقدس يبارك مكه ومحمد صلى الله عليه و سلم

  1. #1
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,697
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    09-08-2017
    على الساعة
    09:57 AM

    افتراضي الكتاب المقدس يبارك مكه ومحمد صلى الله عليه و سلم


    الكتاب المقدس يبارك مكه ومحمد الرسول
    مع الدكتور فاضل سليمان




    التعديل الأخير تم بواسطة 3abd Arahman ; 09-02-2011 الساعة 01:10 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    134
    آخر نشاط
    06-07-2011
    على الساعة
    06:52 PM

    افتراضي

    أكبر و أوضح و أهم نبوءة قالها المسيح , بالرغم من التحريف ,عن انتقال الرئاسة الدينية إلى أمة (الحجر الذي رفضه البناءون )
    هل تتذكروه ؟ . سنذكركم به بتوفيق الله . ( متى 21: 33 ) .
    == كلام له معنى ( متى 21: 18 ) : المسيح يرى شجرة تين ليس فيها ثمر , فيلعنها ( فقال لها : لا يكن منك ثمر بعد الآن . فيبست التينة في الحال ) .و قال ( إنجيل مرقس 11: 12- 21 )أنها يبست في اليوم التالي ..
    و كنا نسأل القساوسة : كيف يكون المسيح إلها , و يرى الشجرة فلا يعرف أنها خالية من الثمر , إلا بعد أن يدنو منها , و كيف يلعنها ولم يكن وقت ظهور التين ؟
    فقالوا إنها ترمز لبني إسرائيل , و المسيح هو آخر أنبيائهم , فقال إن بني إسرائيل لا يكون منهم أنبياء بعده .
    فكنا نتعجب أيضا . إذا كان لا يأتي أنبياء بعد المسيح كما تعلمنا في الكنيسة , فما الداعي للعن التينة ؟؟؟
    = و افهم معي المثل التالي تعرف لماذا ذكرت هذه القصة .
    = ( متى 21: 33 ) ( كان إنسان رب بيت غرس كرما , و أحاطه بسياج ...و سلمه إلى كرامين و سافر . و لما قرب وقت الإثمار أرسل عبيده إلى الكرّامين ليأخذ أثماره , فجلدوا بعضا و قتلوا بعضا و رجموا بعضا . ثم أرسل عبيدا آخرين ففعلوا بهم كذلك .
    ثم أرسل إليهم ابنه ( التحريف هنا ) و أما الكرامون فلما رأوا الابن قالوا : هذا هو الوارث هلم نقتله و نأخذ ميراثه فأخذوه و أخرجوه خارج الكرم و قتلوه .فمتى جاء صاحب الكرم ماذا يفعل بأولئك الكرامين. قالوا أولئك الأردياء يهلكهم هلاكا رديا و يسلم الكرم إلى كرامين آخرين يعطونه الأثمار في أوقاتها .فقال لهم يسوع :أما قرأتم قط في الكتب : الحجر الذي رفضه البناءون هو قد صار رأس الزاوية . من قبل الرب كان هذا و هو عجيب في أعيننا . لذلك أقول لكم إن ملكوت الله ينزع منكم و يعطى لأمة تعمل أثماره . ومن سقط على هذا الحجر يترضض , ومن سقط هو عليه يسحقه . و لما سمع رؤساء الكهنة و الفريسيون أمثاله , عرفوا أنه يتكلم عليهم . و كانوا يطلبون أن يمسكوه , فخافوا لأنه كان عند الجموع مثل نبي ) . يعني أن اليهود كانوا حتى تلك اللحظة , وهو في الأسبوع الأخير من حياته , ما زالوا يشكون في نبوته .!!!
    = و قوله : ( أمثاله ) أي أمثال ( ملكوت السموات ) المذكورة كلها , تخضع لتفسير هذا المثل : عن نهاية النبوة من بني إسرائيل , وانتقالها إلى أمة تعمل على إثمار ملكوت السموات , كما سنوضح .
    = و الذين فهموا الأمثال هم العلماء , و فهموا معناها حين ذكر لهم ( الحجر الذي رفضه البناءون ) .
    = و هذا ( الحجر ) الذي ( يسحق ) أعداءه , هو الحجر الذي تكلم عنه دانيال , في حلم ( نبوخذ نصر) هل تتذكره ؟
    = و أما التحريف في قولهم ( الابن ) فهو مفضوح جدا , و يقصدون به ( المسيح – ابن الإله ) . و معنى كلامهم هو أن اليهود لما رأوا المسيح عرفوه أنه ابن الإله , فقتلوه ليرثوا ( ملكوت السموات ) بزعم أنه ملكوت يسوع .!!
    و هذا غير جائز عقلا و لا يتفق مع دينهم الذي أسسه بولس وقال ( لأنهم لو عرفوا لما صلبوا رب المجد )!!!
    = و لكي يفهم اليهود أمثال (ملكوت السموات ) استشهد المسيح بثلاثة نبوءات , ذكرناها قبلا , وهي ( أشعياء 8) و( 28 ) و ( مزمور 118 ).. و سبق شرحها , ونربط بينها و بين مثل الكرم هنا لتتأكدوا أنها أكبر بشارة .
    =و لقد حقد رؤساء الكهنة و الفريسيون على المسيح لما ربط بين ( ملكوت السموات ) و( الكرم ) و ( الحجر ) , ليس لأن المثل عليهم وحدهم , بل لأنه عن رفض الله لأمة بني إسرائيل , وبدء تحقق النبوات التي يعرفونها تماما عن انتقال النبوة و الرئاسة في الدين و الدنيا إلى أمة إسماعيل ( الحجر الذي رفضوه ) بمجيء النبي الخاتم من نسله المبارك ليبارك الدنيا كلها بنشر التوحيد .
    = و أنا لا أفضح الخلافات بين الأناجيل , فهذا ليس موضوعنا , و لكني أصحح تحريفا في ( إنجيل متى ) بذكر ما جاء في ( إنجيل مرقس 12 )الذي هو أصل إنجيل متى باعتراف كل المؤرخين و العلماء. حيث ذكر أن المسيح هو الذي قال , ( فماذا يفعل صاحب الكرم , يأتي و يهلك الكرامين و يعطي الكرم لآخرين ) . فهذا القول منطقي و معقول أكثر من قول متى الذي زعم أن هذا هو قول اليهود .و قوله هذا يعني أن صاحب الكرم إنسان , و يعني أنه هو النبي الخاتم , و كأنه هو ممثل كل الأنبياء , و أن الله أعطاه السلطان أن يعاقب اليهود الأردياء , قتلة الأنبياء , وفرعهم النصارى , الذين يوالونهم إلى اليوم .
    = و وافق ( إنجيل لوقا 20: 9 ) على رواية إنجيل مرقس أن المسيح هو الذي قال ( فماذا يفعل صاحب الكرم , يأتي و يهلك هؤلاء الكرامين و يعطي الكرم لآخرين ) و زاد عليه أن اليهود ( لما سمعوا قالوا حاشا ) أي أنهم عرفوا أنهم هم الذين سيهلكون على يد صاحب الكرم , و لكن الأهم هو أنهم كلهم , و المسيح , يعلمون أن النبي الأخير سيكون من أمة أخرى , و أنها سوف تحتل مكانهم , دينيا و زمنيا و مكانا أيضا , وليس المعنى هلاكهم الجسدي فقط . بل عرفوا أن تلك الأمة الأخيرة ستكون شعب الله المختار . و ذلك إلى يوم القيامة . و لذلك طلبوا أن يقتلوا المسيح من شدة حقدهم و غيظهم من هذا الأمر الذي لا مفر منه, وكانوا يتناسونه بإنكار أن ( إسماعيل ) من الأنبياء , و أن نسله سيكون منه ( حجر الزاوية ) . فجاء المسيح في آخر حياته ليقولها لهم علنا في معبدهم .
    ولو كان المقصود غير ذلك لما حقدوا على المسيح كل هذا الحقد .
    و لو كان المسيح هو المقصود بحجر الزاوية كقول المسيحيين لعرف اليهود ذلك ولما حنقوا عليه .
    = و يوجد أمر آخر : رواية مرقس تقول أن صاحب الكرم كان يرسل كل مرة عبدا واحدا فيضربونه و يعيدونه فارغا . و تكرر هذا أربع مرات . ثم أرسل ابنه .. الخ .
    = = و المسيحيون يقولون أن الابن هو ( ابن الله ) . و بهذا لا يستقيم المعنى . إذ يكون المعنى هو أن اليهود عرفوا أن المسيح هو ابن الله فقتلوه عمدا ليرثوا الله أو ليظلوا شعب الله ؟؟؟ فهذا خطأ كبير جدا لأن ( إنجيل متى 27: 62- 63 ) يقول أن بعد قتل المصلوب و دفنه كان اليهود يؤمنون أن المسيح ضال و مضلل .و كان رأيهم فيه أيضا أن به شيطان ( يوحنا 8: 48 ) و أنه مجنون ( مرقس 4 ) .فالمسيح لا يقول هذا الخطأ الفاحش , بل هو من تخريف بولس و أتباعه , ليقولوا أن المصلوب المنتحر هو المسيح ابن الله .
    = و سبق أن شرحت نبوءة الحجر الذي رفضه البناءون أنه هو إسماعيل عليه السلام , و قد صار رأس الزاوية بابنه محمد صلى الله عليه و سلم . هذا الحجر الذي رفض اليهود و البولسيون أن يضعوه بين شجرة الأنبياء , فإذا به يصبح حجر الزاوية كما قال النبي صلى الله عليه و سلم في حديثه ( إن مثلي و مثل الأنبياء ...) , و صار حجر صدمة و عثرة لهم جميعا كما قال عنه النبي أشعياء . و كل من سقط على هذا الحجر أصابته الرضوض , و كل من سقط هذا الحجر عليه سحقه كما تنبأ عنه المسيح . فسحق كسرى و قيصر و مملكتيهما بلا رجعة , كما قال عن نفسه ( إذا هلك كسرى فلا كسرى بعده , وإذا هلك قيصر فلا قيصر بعده ) و هذا من دلائل نبوته – صلى الله عليه و سلم .
    = و لهذا تعجب داود , والمسيح , و كل أنبياء اليهود , أن يكون خاتم الأنبياء من أمة غير بني إسرائيل ,و لا يكون إلا من بني إسماعيل لتتحقق وعود الله لإبراهيم . و لكن الأنبياء خضعوا لأمر الله , و بشروا بهذا النبي , إلا اليهود الذين حقدوا و ظنوا أنهم يمكنهم أن يغيروا مقادير الله بقتل كل من يقول هذا , وهذا الفعل جاء صريحا في إنجيل برنابا .
    = و أخبرهم المسيح عن الأمة التي ستتسلم الزعامة الدينية , أنها ستعمل أثمار الدين , أثمار صاحب الكرم في حينها .و هي الدعوة و الجهاد في سبيل الله . فيسقط أمامهم كل من لا يؤمن بهذا النبي الخاتم . فسحقوا ممالك اليهود و النصارى و المجوس و الكفار . و أخذ المسلمون بيت المقدس من أيدي المسيحيين إلى الأبد . فهذا جزء من بشارة المسيح أن هذا الحجر يسحق كل من يسقط عليه أي يحاربه .
    = و لقد قال المسيح هذا المثل في الأسبوع الأخير من حياته . وكان عند شعب بني إسرائيل ( مثل نبي ) . و هذا خطأ من مؤلف الإنجيل , لأنه مكتوب أن يسوع لما دخل أورشليم قال اليهود ( هذا هو يسوع النبي من ناصرة الجليل ) ( لوقا )
    فهذا من تضاربات إنجيل متى الذي جعله ( رب ) في أول لقاء له باليهود , في ( الموعظة على الجبل ؟)( متى 7 ) .
    = خلاصة البشارة : إن المسيح هو الابن المقتول .فتكون الأمة الموعودة هي أمة النبي الذي يليه , و خاصة أن المسيحيين فرع من اليهود كما أثبتنا كثيرا , لأن المسيح كان يتعبد بعبادة اليهود و لم يؤسس هو أو تلاميذه دينا مستقلا , ولقول بولس في رسالته ( رومية 11 ).و المسيحيون عبدوا المسيح المقتول أو المنتحر , وتركوا عبادة الله – صاحب الكرم - الذي أرسل المسيح , فلم يعطوه أثماره , فلا يكونوا هم الأمة المقصودة بقول المسيح .


    الموقع الرسمي ولمزيد من المقالات
    http://www.dr-wadee3.net

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    بارك الله فى الدكتور فاضل سليمان و جزاكم الله خيرا
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    516
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-01-2012
    على الساعة
    01:14 PM

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,697
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    09-08-2017
    على الساعة
    09:57 AM

    افتراضي

    دكتور وديع احمد
    شكرا لك ولمجهودك الكبير لما اضفته للموضوع
    واثريته وضوحا وجمالا
    ننتظر منك كل ما هو جميل ومفيد
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,697
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    09-08-2017
    على الساعة
    09:57 AM

    افتراضي

    اخى د. 3abd Arahman

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,697
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    09-08-2017
    على الساعة
    09:57 AM

    افتراضي

    اختى ريم الحربي
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الكتاب المقدس يبارك مكه ومحمد صلى الله عليه و سلم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حقيقة ذكر محمد صلى الله عليه وسلم فى الكتاب المقدس
    بواسطة hysem في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-12-2010, 01:27 PM
  2. كتاب: هل بشر الكتاب المقدس بمحمد صلى الله عليه وسلم؟
    بواسطة أسد الإسلام في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 26-09-2010, 01:10 AM
  3. مواضع ورود رسول الله صلى الله عليه وسلم في الكتاب المقدس
    بواسطة مـــحـــمـــود المــــصــــري في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-09-2005, 04:35 PM
  4. مواضع ورود رسول الله صلى الله عليه وسلم في الكتاب المقدس
    بواسطة مـــحـــمـــود المــــصــــري في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-09-2005, 04:35 PM
  5. هل بشر الكتاب المقدس بمحمد صلى الله عليه وسلم؟
    بواسطة أبـ مريم ـو في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-04-2005, 10:32 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الكتاب المقدس يبارك مكه ومحمد صلى الله عليه و سلم

الكتاب المقدس يبارك مكه ومحمد صلى الله عليه و سلم