مستنقع الرذيلة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

مستنقع الرذيلة

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: مستنقع الرذيلة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    115
    آخر نشاط
    26-08-2009
    على الساعة
    03:08 AM

    افتراضي مستنقع الرذيلة


    أعتذر من كل من يقرأ الموضوع على العنوان
    فلم أجد ماهو أنسب منه
    إن بالنت حياة متكاملة أفتراضية الزنى من ضمنها!!
    لا تندهشوا..
    هناك خلف استار المعصية البالية
    وبوحدة مصطنعة بخر الشيطان جوها ببخور التزيين للمعاصي
    وأدار فيها وكؤؤس الغفلة
    هناك هتكت العذرية!!
    زنا فكرى تخيلى..
    ويطلق عليه جنس الكترونى!!


    البداية..

    حب أستطلاع وأكتشاف وسير وراء رغبة بفتح أبواب ذلك المجهول من جوانب
    الحياة
    النفس تعشق سبر أغوار المجهول فكان لها ذلك
    والنت وسيلة للتثقيف الحسن والسئ فليكن ..
    فتحت الأبواب وشرعت
    كثيرون هم السالكون
    أنتهى الغرض من البحث
    هناك عائدون..
    لكن بدأ الإشتياق لأكتشاف المزيد
    ومن سراديب الظلام لسراديب تزيين الشهوات ساروا
    نبهت النفس
    قالت عودوا
    الدمار هنا
    سخط الله سينزل هناك
    قلوبكم ستكون كقلوب بنى اسرائيل
    سيختم على القلب
    ستفقدون صلتكم مع الرب
    صمت الأذان
    وأكمل المسير
    هناك عائدون
    بشرى لهم
    كم تفوح منهم روائح مسك التوبة
    وهناك شهوانيون أكملوا
    ففاحت منهم روائح المعصية
    تزكم الأنوف لكن أين أنفتهم ذهبت مع ذهاب مروءتهم
    ودخلوا دوامة السخط



    النهاية

    قسّمت الجموع في حضيرة الشيطان
    بغايا وزناة
    هو يبحث عن ساقطة ليلتقطها من النت فيمارس حيوانيته في النت
    وهى كبغايا الشوارع كل يد تلتقفها سهلة لا كرامة لها حتى في النت


    من نافذة صغيرة هتكت عذريتها النفسية
    من نافذة صغيرة أرتدت لباس الزانيات
    من نافذة صغيرة هتك بكارتها كل ساقط بدون مهر كالحرائر وبدون حتى أجر
    كالبغايا


    بعد النهاية

    كيف تطهروا أنفسكم
    النفس أن إن إرتكبت معصية لا تطهر الا بالحد
    ماعز تاب لكن نفسة كانت تتوق للطهر فرجم
    الغامدية تابت فكانت نفسها تتوق للطهر فرجمت
    أنتم يازناة النت كيف تتطهرون
    أغتسال بعد كل محادثة أيكفى؟؟
    أيكفى لتواصلوا حياتكم و لتقفوا أمام ربكم وتصوموا شهركم
    ربكم وحدة المطلع عليكم ..
    ماذا ستقولوا له
    كنا مكبوتين فبحثنا عن التفريغ
    "الشهوة لا تثار الا بمثير فلماذا سرتم فوق الجسور"
    نريد تدمير أنفسنا "
    نار جهنم تنتظر من لا يحافظ على أمانة الله فدمار بالدنيا ونهاية مدمرة
    بالأخرة"


    غُيبت عقولنا
    "هاهو التذكير فأين العقول"
    رفقة سوء زينت لنا
    "كل انسان سيحاسب عن نفسة والرفيق مرءاتك قبل الولوغ في المعصية!!!
    فلماذا لم تصلح نفسك؟؟
    وانت تنظر لمن رافقت أياما او سنينا فترى دواخل نفسك في تصرفاته قبل أن
    تحاكيه بها"


    أحذروا

    أن الله ستير من اٍستمرأ المعصية وهتك حرمة الشهر فلا يأمن عقاب الله وهتك
    ستره
    الله يحذر ويكشف الستار لكن أياك أيها العاصي من المعاندة والمكابرة
    فهو قادر على هتك كل الأستار
    لا تأمن وأنت تتمرغ بوحل تلك المعصية بعقوبة
    موت فجاءة "بأي وجه ستقابل الله"
    خلل بالعقل "فتهذى بأخر ما كنت تكتب فتفضح نفسك"
    أمر يقدرة الله فلا ترى الا ومعصيتك ماثلة أمامك
    وتذكر من من تلبس بمعصية بالسر أضهرها الله على وجهه بالعلن
    عودوا لربكم خيرا لأنفسكم
    وأصلحوا ما بينكم وبين الله يصلح ما بينكم وبين الناس


    وتذكروا..
    أن المعاندة في المعصية تستمطر العقوبة
    أن المعاندة في المعصية تستمطر العقوبة
    أن المعاندة في المعصية تستمطر العقوبة



    وهذا الشهر فرصة للتغيير لأصلاح حالكم
    لا يكون الناس بين قيام وقراءة قرآن
    وأنتم حالكم ماأنتم بهى أعلم نسأل الله أن يسلمنا
    لا يذهب الناس بأرباح هذا الشهر وعطاياه من لدن الرحمن الرحيم
    وتبقى لكم الحسرة والندامة والهلاك
    مأنتم فيه عقوبته ستظهر عليكم أن عاجلا أو اجلا
    فلا تتولوا وأنتم مستكبرون
    ألا هل بلغت أللهم فشهد وأغفر لى




    رسالة

    أن حالته النفسية لم تعد كما كانت ..

    وعلاقته بأسرته اضطربت .. وإقباله على الله اصابها فتور شديد ..

    وحالات الإشراق التي كان يشعر بها من قبل اختفت .. ودراسته تأثرت كثيراً

    بل اصبح شبه منقطع عن العالم من حوله .. الجميع يدرك أنه يسير نحو
    الهاويةولا يهتم !!

    اصاب بعض اجزاء مخه العطب وغير هذا
    .
    .


    رسالة


    فلا تلومن إلا نفسك .. فكما تخاف على جهازك من التدمير أو الاختراق ،

    فخف على ( إيمانك أن يدمر بعد أن أخترق) أن يضيع من بين يدك وأنت لا تشعر
    بسبب هذه الآفة

    التي قد تأكل عليك ( دينك ) كله ..


    .
    .


    رسالة


    ليتك أدركت حقارة ما كنت فيه ، وان الشيطان كان يزين في عينيك تلك الأقذار
    ، فتقبل عليها غير مبال بعواقبها،وغير مدرك للحكم الشرعي فيها وما يترتب
    على الولوغ فيها من فساد العبادات

    .
    .

    رسالة


    أقبل على الله وكن ( ملحاً) على الله بشكل متصل بالدعاء أن ينقذك من هذا
    البلاء الذي أنت فيه ..
    أعزم على الترك..وأقبل على كل مفيد أشغل نفسك بالفائدة لكى لا تشغلك
    بالمعصية

    .
    .

    رسالة

    ولو أنك راقبت نفسك جيداً بعد هذا .. لرايت بوضوح أنك اصبحت تتسامى مع
    الأيام

    ، وتستعلي على ( ضغط ) هذه الفتنة شيئا فشيئاً ، وأن سقوطك اصبح يقل ويقل
    ،

    حتى يصبح نادراً .وهكذا حتى تصل إلى مرحلة تتقزز معها

    حين تتذكر ما كنت تفعل ..! بل وتعجب كيف كنت تتمرغ في هذا الوحل ..!!


    ما أجمل ان توصل هذه الرساله إلى كل من تعرف
    فقد تكون بصيرته بعد قراءة محتوى الرساله


    ساهم في نشر هذه الفائدة في جميع المواقع والمنتديات ليكون لك صدقة جارية ويعم الخير للجميع
    التعديل الأخير تم بواسطة راجية عفو ربي ; 26-08-2007 الساعة 01:42 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  2. #2
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    11:22 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  3. #3
    الصورة الرمزية أمـــة الله
    أمـــة الله غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    5,424
    آخر نشاط
    12-07-2013
    على الساعة
    02:24 PM

    افتراضي

    اللهم أستر علينا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض آآمين


    اللهم أظلنا تحت ظلك يوم لاظل إلا ظلك

    جزاك الله خير اختي راجية عفو ربي

    (إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة) سورة النور


  4. #4
    الصورة الرمزية داع الى الله
    داع الى الله غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    2,687
    آخر نشاط
    24-04-2013
    على الساعة
    04:30 PM

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية مبارك
    مبارك غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    75
    آخر نشاط
    02-01-2008
    على الساعة
    03:52 PM

    افتراضي

    جزاك الله خيرأ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يمكنك تغير التوقيع الإفتراضي من لوحة التحكم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    637
    آخر نشاط
    23-07-2017
    على الساعة
    04:00 AM

    افتراضي

    اقتباس
    ليتك أدركت حقارة ما كنت فيه ، وان الشيطان كان يزين في عينيك تلك الأقذار
    ، فتقبل عليها غير مبال بعواقبها،وغير مدرك للحكم الشرعي فيها وما يترتب
    على الولوغ فيها من فساد العبادات
    ( فذرهم يخوضوا ويلعبوا حتى يلاقوا يومهم الذى يوعدون) موضوع جميل
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    "أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ"

  7. #7
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    جزاكي الله الفردوس الاعلى اختي راجية عفو ربي
    جعله الله فى ميزان حسناتك
    اللهم أستر علينا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض آآمين


    اللهم أظلنا تحت ظلك يوم لاظل إلا ظلك
    اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك

    اسمحيلي اختي اضيف الى موضوعك هذه المعلومات المهمة



    بسم الله الرحمن الرحيم

    أخي قــف

    إن هذا الكون كله ، بكل صغير وكبيرة فيه متوجه إلى الله عز وجل يسبحه ، ويمجده ويسجد له قال تعالى ( وإن من شيء إلا يسبح بحمده ) . . . ، إن جميع المخلوقات التي خلقها الله تقف منكسة رأسها متذللة إلى الله معترفة بالفضل له. ولكن يبقى في هذا الكون مخلوق صغير حقير ذليل ، خلق من نطفة فإذا هو خصيم مبين ، هو يسير في واد والكون كله في واد آخر ، يترك طاعة الله والخضوع له والتسبيح له ، بالرغم أن كل ما حوله يلهج بالذكر والتسبيح لله . إن هذا المخلوق هو الإنسان العاصي لله عز وجل . ، ! فالله أكبر ما أشد غروره ، الله أكبر ما أعظم حماقته ! الله أكبر ما أذله وما أحقره ! عندما يكون شاذاً في هذا الكون المنتظم . كم عرضت عليه التوبة فلم يتب ، وكم عرضت عليه الإنابة ولم ينب ، كم عرض عليه الرجوع وهو في شرود وهرب من الله . كم عرض عليه الصلح مع مولاه فلم يصطلح وولى رأسه مستكبراً .

    أخي
    عليك قبل أن تعصي الله عز وجل أن تتفكر في هذه الدنيا وحقارتها وقلة وفائها وكثرة جفائها وخسة شركائها ، وسرعة انقضانها . وتتفكر في أهلها

    * عليك قبل أن تعصي الله عز وجل أن تتفكر في الآخرة ودوامها وأنها هي الحياة الحقيقية وهي دار القرار ومحط الرحال ومنتهى السير.

    * عليك قبل أن تعصي الله عز وجل أن تتفكر في النار وتوقدها واضطرامها وبعد قعرها وشدة حرها وعظيم عذاب أهلها .. . عليك أن تتفكر في أهلها وهم في الحميم على وجوههم يسحبون وفي النار كالحطب يسجرون .

    * عليك قبل أن تعصي الله عز وجل أن تتفكر في الجنة وما أعد الله لأهل طاعته فيها مما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر من النعيم المفصل الكفيل بأعلى أنواع اللذة من المطاعم والمشارب والملابس والصور ، والبهجة والسرور ، والتي لا يفرط فيها إلا إنسان محروم .

    أخي
    قبل أن تعصي الله ، تذكر كم ستعيش في هذه الدنيا ، ستين سنة ، ثمانين سنة، مائة سنة ، ألف سنة . ثم ماذا ؟ ثم مرت بعده جنات النعيم أو نار الجحيم والعياذ بالله .

    أخي
    تيقن حق اليقين أن ملك الموت كما تعداك إلى غيرك فهو في الطريق إليك وما هي إلا أعوام أو أيام أو لحظات فتصبح وحيداً فريداً في قبرك لا أموال ولا أهل ولا أصحاب فتذكر ظلمة القبر ووحدته ، وضيقه ووحشته ، وهول مطلعه وشدة ضغطته .

    تذكر يوم القبامة يوم العرض على الله ، عندما تمتلىء القلوب رعباً وعندما تتبرأ من بنيك وأمك وأبيك وصاحبتك وأخيك ، تذكر تلك المواقف والأهوال ، تذكر يوم توضع الموازين وتتطاير الصحف ، كم في كتابك من زلل وكم في عملك من خلل ، تذكر إذا وقفت بين يدي الملك الحق المبين الذي كنت تهرب منه ، ويدعوك فتصد عنه ، وقفت وبيدك صحيفة لا تغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصتها ، فبأي لسان تجيب الله حين يسألك عن عمرك وشبابك وعملك ومالك ، وبأي قدم تقف بين يديه ، وبأي عين تنظر إليه ، وبأي قلب تجيب عليه عندما يقول لك عبدي : استخففت بنظري إليك ، جعلتني أهون الناظرين إليك ، ألم أحسن إليك ، ألم أنعم عليك ، فلماذا تعصني وأنا أنعم عليك . ؟!

    أخي
    أفلا تصبر على طاعة الله هذه الأيام القليلة ، وهذه اللحظات السريعة لتفوز بعد ذلك بالفوز العظيم وتتمتع بالنعيم العظيم. وتتمتع بالنعيم المقيم .

    أخي
    إن هناك أناساً اعتقدوا أنهم قد خلقوا عبثا وتركوا سدى ، فكانت حياتهم لهوا ولعبا ، تعلوا أبصارهم الغشاوة ، وفي آذانهم وقرٌ عن سماع الهدى ، بصائرهم مطموسة ، وقلوبهم منكوشة ، أعينهم متحجرة وأفئدتهم معمية ، تجد في مجالسهم كل شيء إلا القرآن وذكر الله . هربوا من الله وهم عبيده وبين يديه وفي قبضته ، دعاهم فلم يستجيبوا له واستجابوا لنداء الشيطان ولرغباتهم وأهوائهم . فيا عجباً من هؤلاء ! ، كيف يلبون دعوة الشيطان ويتركون دعوة الرحمن ! أين ذهبت عقولهم ؟ ! ( فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور ) ما الذي فعله الله بهم حتى عصوه ولم يطيعوه ؟ ! ألم يخلقهم ألم يرزقهم ألم يعافهم في أموالهم وأجسامهم ؟ ! أغر هؤلاء حلم الحليم ؟ ! أغرهم كرم الكريم ؟ ! ألم يخافوا أن يأتيهم الموت وهم على المعاصي عاكفون ؟ ! ( أفأمنوا مكر الله فلا يأمن مكر الله إل! ا القوم الخاسرون ) . فأحذر أخي الحبيب كل الحذر أن تكون من هؤلاء ! وترفع بنفسك عنهم واعمل لما خلقت له فانك والله قد خلقت لأمر عظيم . قال تعالى : ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون )
    قد هيأوك لأمر لو فطنت له *** فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل

    أخي
    يا من تعصي الله ! ! عد إلى ربك واتق النار ، اتق السعير إن أمامك أهوالاً وصعابا ، إن أمامك نعيماً أو عذاباً ، إن أمامك ثعابين وحيات وأموراً هائلات ، والله الذي لا إله إلا هو لن تنفعك الضحكات ، لن تنفعك الأغاني والمسلسلات والأمور التافهات ، لن ،لم تنفعك الصحف والمجلات ، لن ينفعك الأهل والأولاد ، لن ينفعك الإخوان والأصحاب ، لن تنفعك إلا الحسنات والأعمال الصالحات .

    أخي
    والله ما كتبت لك هذا الكلام إلا لخوفي على هذا الوجه الأبيض أن يصبح مسوداً يوم القيامة ، وعلى هذا الوجه المنير أن يصبح مظلاً ، وعلى هذا الجسد الطري أن يلتهب بنار جهنم ، فبادر وفقك الله إلى إعتاق نفسك من النار ، وأعلنها توبة صادقة من الآن وتأكد أنك لن تندم على ذلك أبدأ ، بل إنك سوف تسعد بإذن الله ، وإياك إياك من التردد أو التأخر في ذلك فإني والله لك ناصح وعليك مشفق .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؟؟؟

    منقووووووووول


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    115
    آخر نشاط
    26-08-2009
    على الساعة
    03:08 AM

    افتراضي

    بارك الله فيكم اخوتي على مروركم الكريم
    حياك الله استاذي الفاضل السيف البتار
    الاخوة والأخوات نورة ,ايهاب حسني ,مبارك ,صلي على الحبيب , رونيا جزاكم الله كل خير
    شكرا جزيلا لك أختي الغالية رونيا على الاضافة في ميزان حسناتك ان شاء الله
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


مستنقع الرذيلة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. المسلسلات التركية المدبلجة تغـــــــرق شبابـــــنا في مستنقعات الرذيلة
    بواسطة المشتاقة للجنة في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-08-2008, 10:38 PM
  2. لمحاربة الإسلام حاخام يدعو لنشر الرذيلة بين المسلمين
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 15-01-2007, 12:53 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

مستنقع الرذيلة

مستنقع الرذيلة