أبجديات في طريق العمل الإسلامي الصحيح

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

أبجديات في طريق العمل الإسلامي الصحيح

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أبجديات في طريق العمل الإسلامي الصحيح

  1. #1
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,672
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    09-12-2016
    على الساعة
    12:53 AM

    افتراضي أبجديات في طريق العمل الإسلامي الصحيح

    أبجديات في طريق العمل الإسلامي الصحيح

    الـنبـع الصافـي



    "هل نحن ـ الآن ـ في حاجة إلى تذكير الأمة بواجباتها نحو نفسها ونحو أبنائها بعد أن تناول كثير من أصحاب الأقلام مثل هذه الموضوعات؟"
    إن ظهور أكثر الأنبياء في الشرق، وأغلب الفلاسفة في الغرب رمز للقدر الإلهي بأن الذي يستنهض الشرق ويقومه إنما هو الدين والقلب، وليس العقل والفلسفة، فمادمتم قد أيقظتم الشرق ونبهتموه فامنحوه نهجاً ينسجم مع فطرته، وإلا ستذهب مساعيكم هباءً منثوراً، أو تظل سطحية مؤقتة (رجل القدر، ص 102).

    الشرق مهد الأديان، فروحه متشعبة بالإيمان، وقلبه أشرب باليقين والاطمئنان، وهما (الروح والقلب) سر كل نهضة شرقية، فما من نهضة حقيقية فيه إلا وللروح مكانها فيها، وللقلب حياته وهيمنته على جوانبها، وإذا خلت حركة الشرق وتعاملاته يوماً من أثر الروح والقلب، فإن العفاء غير بعيد عنه، ولقد ارتبطت حركة الشرق قوة وضعفاً بحركة الروح السارية فيه، فإن هيمن وملك على الروح أقطارها، ورسم لها مسلكها في الحياة، قويت الأمة ولو لم تملك كل المقومات المادية.
    هذا ما حدث في صدر الإسلام يوم قويت الروح الدينية في الأمة فاجتاحت أمامها سدوداً وحدوداً عديدة، وانساحت في ممالك جديدة لم تكن القوة الإسلامية أكثر منها عدداً، ولا أشد منها بأساً، ولا أقوى شكيمة، ولكن هذه القوى المعادية كانت قد بلغت مرحلة متقدمة من شيخوخة الروح فلم تثبت أمام المسلمين الذين يملكون روحاً قوية صنعها الإسلام، ويملكون وعياً وفهماً جيداً لمواجهة الآخرين في ميادين القتال، ويدركون أنهم إنما يعملون لبناء حياة يحكمها منهج الله، فأثمر عملهم نهضة إسلامية في كل الجوانب، ظلت تنمو وتمتد وتتواصل حتى بلغت غايتها في القرن الرابع الهجري، فكانت الثمرة الحضارية فيه نتيج الروح القوية التي دفعت أصحابها منذ مجيء الإسلام إلى الجد والبناء والاجتهاد في كثير من الميادين، وحين بلغت مظاهر الحضارة الإسلامية غاية رقيها في القرن الرابع كانت الروح الباعثة قد ضعفت وفترت وانعكس ذلك على أعمالها الحضارية التي ظلت تتدهور حتى العصر الحديث، دون أن يفلح في إنقاذها من الضعف والتدهور أمصال عديدة جلبها البعض من البلاد الغربية ذات الحضارة المادية الحديثة على أمل أن ينهض بها الشرق، ولكن النهضة لم تتم واليقظة لم تتسع، لأن بناء النهضة الغربي بُني على قواعد وأسس غير موافقة لطبيعة الشرقيين، وإن وافقت طبيعة الغربيين.

    إن الحضارة الحديثة تقوم على العقل وتعنى به أشد العناية، ولا تلقي بالاً للروح ولا تعطيها حظها أو بعض حظها من الاهتمام، فالعلم هو أساس كل حركة وله القيادة في كل مضمار، ثم تأتي المظاهر المادية المترتبة على هذا العلم في أوجه النشاط المختلفة لتسوق الإنسان نحو غاية بعينها، لا مكان فيها لقلبه، ولا عناية بروحه حتى ضمر قلبه وذبلت روحه، ونما عقله نمواً عظيماً، وبرزت عضلات جسمه بحيث يراها كل إنسان.


    ورغم التقارب العصري في وسائل المواصلات والاتصالات فإن ذلك لا يلغي طبيعة الشعوب، فسوف يبقى الشرق شرقاً والغرب غرباً، لكل منهما طبيعته ولكل منهما سماته وصفاته.
    فالشرق يقوم أول ما يقوم على الروح الدينية وعلى إحياء النوازع الأخلاقية، والتمسك بالقيم والفضائل الإنسانية، والعلم يأتي تبعاً لذلك بحيث تخفف من جفوة العلم الروح الإنسانية السمحة، التي تعرف التسامح حتي في البيع والشراء، والأخذ والعطاء.

    والغرب يقوم أول ما يقوم على العقل والعلم والمادة، وفي سبيل ذلك تُلغى القيم أو تبقى وتُمحى معالم الإنسانية أو تبقى، لا يهم ذلك ـ عندهم ـ طالما أن العقل يعمل، والعلم تظهر ثماره ونتائجه، ويحصد الناس مردود عمله من الماديات الكثيرة في حياتهم.

    وهذه البدهيات تدفع بنا دفعاً قوياً للأخذ بشرع الله والاحتكام إلى شريعته، حتى نحيي في الأمة بواعث النهضة.

    إن المنهج الإسلامي أثبت أنه هو الذي يستقيم مع فطرة الناس، وأنه المحرك الأساسي للناس في الشرق الإسلامي، وهو أحد أبرز أسباب الانتصار على الأعداء في حطين وعين جالوت وغيرهما من المواقع والمعارك،


    فلماذا نترك العلاج المجرب ونجري وراء علاج غير مأمون العواقب نجلبه من هنا أو هناك؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    351
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-05-2011
    على الساعة
    08:00 PM

    افتراضي

    أختي الحبيبة فداء أبشرك أن الغرب يعودون للاسلام واحكامه فأغلب الدول الغربية اليوم اعتمدوا الاحكام الشرعية للاسلام في مسألة الإرث...والان نساؤهم يطالبن بعدم المساواة يردن العدل...وأنظمتهم يقلبونها غير مختلطة وبالاخص المدارس لأنهم اكتشفوا الان ان التحصيل الدراسي أفضل بدون اختلاط..بوركت جهودك

  3. #3
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فداء الرسول مشاهدة المشاركة
    فالشرق يقوم أول ما يقوم على الروح الدينية وعلى إحياء النوازع الأخلاقية، والتمسك بالقيم والفضائل الإنسانية، والعلم يأتي تبعاً لذلك بحيث تخفف من جفوة العلم الروح الإنسانية السمحة، التي تعرف التسامح حتي في البيع والشراء، والأخذ والعطاء.
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فداء الرسول مشاهدة المشاركة
    إن المنهج الإسلامي أثبت أنه هو الذي يستقيم مع فطرة الناس، وأنه المحرك الأساسي للناس في الشرق الإسلامي، وهو أحد أبرز أسباب الانتصار على الأعداء في حطين وعين جالوت وغيرهما من المواقع والمعارك،
    الحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها من نعمة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

أبجديات في طريق العمل الإسلامي الصحيح

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. متحف الفن الإسلامي في الدوحة..« 1400» عام من التاريخ الإسلامي
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى المنتدى التاريخي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-11-2012, 05:04 PM
  2. حكم الذبح عن طريق البنك الإسلامي بواسطة شركة الراجحي
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-07-2010, 02:00 AM
  3. تحليل علي الماشي (العمل الخيري الإسلامي في روسيا)
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-04-2010, 11:44 PM
  4. طريق الايمان والاستلال على وجود الله والنهوض بالامة النهوض الصحيح
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 25-03-2007, 10:24 PM
  5. المنهج الصحيح
    بواسطة محمد ابن عبد الوهاب في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-11-2006, 03:22 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أبجديات في طريق العمل الإسلامي الصحيح

أبجديات في طريق العمل الإسلامي الصحيح