يوميّــــــــــــــ(إمرأه حائض)ـــــــــــــــــات (مهم جدااا)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

يوميّــــــــــــــ(إمرأه حائض)ـــــــــــــــــات (مهم جدااا)

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 19 من 19

الموضوع: يوميّــــــــــــــ(إمرأه حائض)ـــــــــــــــــات (مهم جدااا)

  1. #11
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    >> الحائض وحفظ القرآن <<

    من عناية الله بنا أنّه سُبحانه وتعالى يُيسر لنا الطريق لحفظ كتابه ،
    وهذا شرفٌ عظيم يختصّ الله به من يُحبّه ..

    ولكننا نرى أختنا المسلمة اللتي قد شَرعت بحفظ ما يتيسّر لها من القرآن ،
    عندما تأتيها العادة الشهرية تتوقف عن مُتابعة الحفظ !!

    مما يجعلها أقلّ تعاهداً لحفظ القرآن فمدّة الحيض ليست بالقصيرة ،فقد تتجاوز عند بعض النساء الأسبوع !


    وقد سُــــئل الشيخ ابن باز رحمه الله عن حفظ القرآن أثناء العادة الشهرية ..


    الســـــــؤال :

    السائلة (م.ش) تقول: نحن الطالبات في كلية البنات علينا مقرر حفظ جزء من القرآن، فأحياناً يأتي موعد

    الاختبارات مع موعد العادة الشهرية، فهل يصح لنا كتابة السورة على ورقة وحفظها أم لا؟



    الجــــواب :

    يجوز للحائض والنفساء قراءة القرآن في أصح قولي *العلماء؛ لعدم ثبوت ما يدل على النهي عن ذلك،
    لكن بدون مس المصحف، ولهما أن يمسكاه بحائل كثوب طاهر وشبهه،
    وهكذا الورقة التي كتب فيها القرآن عند الحاجة إلى ذلك.. . .. . . .. . . .. . .


    فلا تنقطعي أخيتي عن هذا الأجر العظيم بل اجعليه باباً لطاعة الله ،
    والتقرب منه واستزادة الحسنات أثناء العادة الشهرية : )


    يتبـــــــــــع
    ان شاء الله


  2. #12
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    >> الحـائض ومُدارسة العلم الشرعي <<


    أخواتي الحبيبات لعلنّا نتذكر سوياً في البداية أن طلب العلم فريضة على كلّ مسلم ومسلمة ،
    وذلكَ كما جاء في حديث الرسول صلى الله عليه وسلّم :


    « طلب العلم فريضة على كل مسلم »


    وقد ربطَ الرسول صلى الله عليه وسلّم أنّه من أراد الله به خيراً يفقهه في الدين وذلك كما جاء في الحديث :

    « من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين »


    والله تعالى في مُحكم كتابه العزيز قال :


    { إنما يخشى الله من عباده العلماء } - فاطر : 28 -


    فالعلم الشرعي فريضة , و المسلم يأثم ويصبح عاصياً لله إن لم يتعلم ما فُرض عليه من علم عقيدة وفقه عبادات وفقه معاملات ووو .. إلخ


    ولعلنا نقول " لماذا كلّ هذا " !!


    الجواب >>حتى يستطيع عبادة الله عبادة صحيحة ، خالية من الشوائب اللتي تكاد أحياناً أن توقعِ المرء في حبال شرك ..
    أو في التقصير بإتمام الفرائض على الكيفية الصحيحة وهكذا ..


    إذن أخواتي لا بدّ من أن يكن من وقتنا نصيب لمدارسة العلم الشرعي والتفقه به .


    نأتي الآن لصلب الموضوع >> الحائض ومثدارسة العلم الشرعي ..


    ولله الحمد كَثُرت في الآونة الاخيرة اجتماع النساء لتدارس العلم الشرعي
    واستخدمت الأغلبية المساجد لجعلها ملتقاً للنساء في طلب العلم ،
    ويتعذّر شهرياً لكلّ مسلمةٌ بالغة الحضور فترة الحيض مما يؤدي إلى خلل في حُسنِ المتابعة ،


    فالشرع لا يُتيح للحائض دخول المسجد ولعلنا نراجع هذه الفتوى ،


    الســــــــــــــــــؤال

    هل يجوز للمرأة إذا حاضت في الحج دخول المسجد النبوي للزيارة ؟
    وهل يجوز لها دخول المسجد الحرام ؟


    الاجــــــــــــــــــابه

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:


    فيحرم على المرأة الحائض وكذلك النفساء دخول المسجد سواء كان المسجد النبوي للزيارة،
    أو المسجد الحرام، أو أي مسجد آخر. لعموم قوله صلى الله عليه وسلم:
    "إني لا أحل المسجد لحائض ولا جنب" رواه أبو داود.
    وهي إن لم تتمكن من دخول المسجد النبوي للزيارة فإن الله تعالى يعطيها أجرها وافياً
    لقوله صلى الله عليه وسلم: "إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى" متفق عليه.
    ولأن المانع لها من دخول المسجد هو امتثال أمر الله تعالى وهي بعدم دخولها المسجد مطيعة
    لربها لأنه حرم عليها ذلك حال حيضها وقد قال صلى الله عليه وسلم:
    "إن بالمدينة أقواما ما سرتم مسيرا ولا قطعتم واديا إلا كانوا معكم قالوا: يا رسول الله وهم بالمدينة؟
    قال: وهو بالمدينة حبسهم العذر" رواه البخاري.
    والله أعلم.


    المفتـــي: مركز الفتوى لدى الشبكة الإسلامية .

    وهذا الحكم الشرعي في تحريم دخول الحائض للمسجد لا يمنعها من مواصلة مسيرتها في طلب العلم !

    فبإمكانها وهي في قعر بيتها ان تُحصّل الخير الكثير من الفوائد والإلمام بالأحكام الشرعيّة وخاصة في عصرنا هذا والفضل لله تعالى ،
    فهناك وسائل كثيرة : كالشرائط المرئية والمسموعة والكتب والشبكة العنكبوتيّة وغيرها من الوسائل التقليدية والحديثة .

    وبإمكانها أن تبدء بخير عظيم بأن تجعل من بيتها ملتقاً أسبوعياً - إن توفّر لها ذلك - لتجمّعها وأخواتها في الله طلباً للعلم ..


    ولا ننسى هذه القاعدة الراائعة في قوله صلى الله عليه وسلّم :


    " الدال على الخير كفاعله "

    ولو حسبنا المُدّة الدُنيا للتحضير للصلاة وإقامتها والإتيان بسنن ما بعدها وجدناها تتعدى الساعةِ والنصف يومياً !
    فلو استثمرنا يوميّاً هذا الوقت فقط - أثناء الفترة الحيض - في مُدارسة العلم الشرعي لجنينا الفضل الكثير بإذنه سُبحانه وتعالى
    وخاصة بعد مرورنا على أنّ طلب العلم فرض على كل مسلم .

    أسال الله أن يجعلنا ممن يستمعن القول فيتّبعنَ احسنه : )


    يتبـــــــــــع بإذن الله


  3. #13
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    >> الحائض والدعـــــــــاء <<


    الدعــــــاء ، عبادةٌ عظيمة تُقوّي صلتنا بالله عزّ وجلّ ،،

    و الله سُبحانه وتعالى يُحبّ من يَدعوه ويسأله ،
    ويبغضُ من يعرض عن دعائه وسؤاله .


    قال الله تعالى في هذه الآية :

    { وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين } ،،


    كما أن الدعاء يُعتبر السلاح الفتّاكِ في وجه المصاعب والمتاعب ،،
    وكلّنا يَقدِرُ عليه بإذن اللــــــه بتنوّع الحالات والأوقات ..


    ولعلّنا ننظر لثمرة الدعاء المضمونة بإذن الله في حديث الرسول عليه الصلاة والسلام : -


    عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :


    " ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث :
    إما أن تعجل له دعوته , وإما أن يدخرها له في الآخرة ,
    وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها . قالوا إذن نكثر . قال الله أكثر "

    والشيطان هنا يُلَبّسُ على الحائض في مشروعيّة الدعاء : -

    - على سبيل المثال بأنها ليست على طهارة ، ..

    - أو يُثبّط من معنوياتها في اختيار الاوقات المناسبة فلا تعرف متى وكيف تدعوا ،

    وغيرها من التلبيسات الشيطانية والعياذ بالله ..

    فنقول >> لا تمنعي أخيتي الحائض روحكِ وقلبكِ وميزان حسناتكِ من فضل الدعاء ،
    فلا يشترط لقبوله الطهارة ولننظر سوياً في رأي أهل العلم بهذه الحالة ..


    السؤال

    هل يجوز للمرأة الحائض أن تدعو بالدعاء في مجموعة من النساء ويؤمنون من خلفها ؟


    الفتوى

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    لا حرج أن تدعو المرأة الحائض بالأدعية ويؤمن النساء خلفها،
    ولا بأس إن كانت في الدعاء آيات من القرآن إذا قصد بها الدعاء،
    وإنما الخلاف في قراءة القرآن للحائض، والصحيح أنها تجوز،
    لأنه لم يرد نص صحيح صريح يمنع الحائض من قراءة القرآن،
    ولكنها تقرأ من دون لمس. والله أعلم.


    المفتـــي : مركز الفتوى لدى الشبكة الإسلاميّة



    السؤال :

    هل يجوز للحائض قراءة كتب الأدعية يوم عرفة على الرغم من أن بها آيات قرآنية ؟


    الجواب :

    لا حرج أن تقرأ الحائض والنفساء الأدعية المكتوبة في مناسك الحج ،

    ولا بأس أن تقرأ القرآن على الصحيح أيضاً لأنه لم يرد نص صحيح صريح
    يمنع الحائض والنفساء من قراءة القرآن ،


    المفتي : محمد صالح المنجد حفظه الله من موقع الإسلام سؤال وجواب


    ولا ننسى غالياتي أن الدعاء سبب لدفع غضب الله ،
    قال النبي صلى الله عليه وسلم : (من لم يسألِ اللهَ يَغْضَبْ عليه). أخرجه أحمدُ،


    فلنتوجه من الآن وصاعداً بالدعاء لله عزّ وجلّ في كلّ حين ،
    نسأله السداد والمعونة واللطف والفرج والغفران والعفو والرحمة ..

    وهو وليّ ذلك والقادر عليه ،


    يتبـــــــــــع بإذن الله


  4. #14
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    الحائض ورمضان


    فإن بلوغه نعمة ومنّة عظيمة من الله الرؤوف الحكيم ..


    لا يشـــعر بقيـــمتها ولذّتها إلاّ عبــــاده المخلصيــــن ،



    ومن هنا نقول أنّه وُجِبَ على كل من بلّغه الله رمضان أن يغتنم هذه الفرصة العظيمة بطاعته وحُسنُ عبادته ،


    فواللـــــــه إن لم يُحسن استغلال هذه الفرصة النادرة لغرق في بحور الندامة ولتلوّى من ألم حسراته .


    رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم كان يقول :

    " أتاكم شهر رمضان ، شهر بركة ، يغشاكم الله فيه برحمته ، ويحط الخطايا
    ويستجيب الدعاء ، ينظر الله إلى تنافسكم فيه ، ويباهي بكم ملائكته ،
    فأروا الله من أنفسكم خيراً ، فإن الشقي من حرم رحمة الله
    "

    [ أخرجه الطبراني ]



    وسلفنا رحمهم الله كانوا يدعون ربهم ستة أشهر أن يتقبل منهم رمضان الماضي ،


    ويدعونه ستة أشهر أخرى أن يبلغهم رمضان الحالي ،

    فهل لنا بهذا قُدوة حسنة !

    روي عن ابن الجوزي رحمه الله في فضل رمضان أنّه قال : -

    شهر رمضان ليس مثله في سائر الشهور،

    ولا فضلت به أمة غير هذه الأمة في سائر الدهور ،

    الذنب فيه مغفور والسعي فيه مشكور ،

    والمؤمن فيه محبور والشيطان مبعد مثبور ،

    والوزر والإثم فيه مهجور وقلب المؤمن بذكر الله معمور ،

    وقد أناخ بفنائكم هو عن قليل راحل عنكم ، شاهد لكم أو عليكم ،

    مؤذن بشقاوة أو سعادة أو نقصان أو زيادة وهو ضعيف مسؤول من عند رب لا يحول ولا يزول

    يخبر عن المحروم منكم والمقبول

    فالله الله أكرموا نهاره بتحقيق الصيام واقطعوا ليله بطول البكاء والقيام ،

    فلعلكم أن تفوزوا بدار الخلد والسلام مع النظر إلى وجه ذي الجلال والإكرام

    ومرافقة النبي صلى الله عليه وسلم.

    فالخلاصة هنا تُشير على أهمية استغلال خير رمضان الكثير ..

    لعلّه ينفــــعاً يوم الحساب بإذن الله العليم الخبير .

    نأتي الآن لصلب الموضوع × الحائض ورمضان


    ( أ )


    أخيتي ..

    إن آتاكِ رمضان لا تيأسي ولا تبتأسي ..

    فاللـــــــه الذي قدّر الحيض لكِ ،

    و الحكيم لا يُقدّر إلاّ ما هو لصالحكِ ..

    تقولين بأّنك ستخسرين أداء الصيّام والصلاة اللتي بدورها تشّجعكِ على باقي العبادات !..

    أقول لكِ ..

    بمجرّد نواياكِ الحَسنة قبل الحيض أنّكِ ستُحسنين استغلال رمضان بالطاعات والعبادات ،،

    كفيل بأن يجازيكِ الله بها خير الجزاء - حينما تُمنعيها بقدوم الحيض - بإذنه سبحانه وتعالى ..

    فالأعمال بالنيّات ولكلّ امرئ ما نوى ..

    غير أنّه هناك عبادات عظيمة لم تُمنعيها بفضله وكرمه سبحانه وتعالى ،،

    كقراءة القرآن وذكر الله والدعـــــاء وكذلك الصدقة و الدعوة إلى الله

    وإطعام مسكين أو إفطار صائم وغيرها من العبادات العظيمة اللتي لا تعدّ ولا تُحصى ..

    وسنفصّل بإذن اللـه لاحقاً كيفية استغلالكِ لأهمّ هذه العبادات في رمضان ..


    يُتبع بإذن الله


  5. #15
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    >> الحائض ورمضان <<

    ( ب )

    أخيتي الحائض ، لا يخفى عليكِ فضل قراءة القرءان !

    رسولنا الكريم عليه صلوات ربّي وتسليمه قال :
    عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    " مَن قرأ حرفاً مِن كتاب الله فله به حسنة ، والحسنة بعشر أمثالها ،
    لا أقول { الم } حرف ، ولكن ألِف حرف ، ولامٌ حرف ، وميمٌ حرف "

    فما بالكِ بقراءة القراءن في رمضان ! حينما تكون الأجور مضاعفة ..

    يقول ابن باز رحمه الله :" فإذا كان الشهر فاضلا والمكان فاضلا ضوعفت فيه الحسنات وعظم فيه إثم السيئات ،
    فسيئة في رمضان أعظم إثما من سيئة في غيره ، كما أن طاعة في رمضان أكثر ثوابا عند الله من طاعة في غيره "
    من مجموع فتاوى ومقالات متنوعة (15/446)

    لذلك يا أخيتي حينما يأتيكِ الحيض في رمضان لا تتوقفي عن وِردكِ اليومي من القراءة ،
    بل واظبي عليه وكثّفيه وتوجّهي لفهم معاني الآيات وأحكامها حتّى تعم الفائدة
    وبالتالي تحصدي الأجور النافعة بإذنه سبحانه وتعالى ..

    والشرع لم يحرّم قراءة الحائض للقرءان في أصحّ قوليّ العلماء ولكن دون مس للمصحف ،

    وقد سقنا في هذا الموضوع فتاوي عديدة لأهل العلم تنصّ على القول ،

    منها قول شيخنا ابن باز رحمه الله وجزاه عن الأمّة الإسلاميّة خير الجزاء وأعظمه :

    " لا حرج على الحائض والنفساء في قراءة كتب التفاسير ولا في قراءة القرآن
    من دون مس المصحف في أصح قولي العلماء ،" فتاوى إسلامية 1/239


    والدورة الشهرية تدوم عند أكثر النساء ما بين خمسة إلى سبعة أيام ،
    تستطيعين خلال هذه المدّة أن تنجزي ختمة كاملة للقرءان ..

    وحينئذ تكونين قد طردتِ وساوس إبليس وتلبيساته عليكِ ،
    بأن الدورة حائل بينكِ و بين الرقي في عبادة الله سبحانه وتعالى ..

    فهلمّي يا أخيّة إلى هذا الفضل العظيم وسارعي لاغتنام وقتكِ بفعلٍ كريم ،
    فالله منّ عليكِ ببلوغ شهر رمضان هذه السنة اللتي ربمّا يحول الموت بين بلوغكِ إيّاه السنة القادمة ..

    ونسأله سبحانه وتعالى أن يبلّغنا رمضان ويبارك لنا فيه ويوفقنا لاغتنامه على الوجه الذي يحبّه ويرضاه .

    يُتبع بإذن الله


  6. #16
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    >> الحائـــض ورمضـــان <<


    ( ج )


    ذكــر الله ، الدعـــــــاء ، الاستغفــــــار


    عبـــادات رفيعة المكانة ، عظيمة الجزاء ، بركتها مُثمرة بإذن الله سبحانه وتعالى ،
    لم يمنعكِ شرعنا الحنيف من التعبّد بها يا أخيتي الحائض !
    بل حضّ عليها لما فيها من الفضل والبركة والاطمئنان وحُسنُ المثوبة ..



    فذكـــــر اللــــــه ، يُحي القلوب ويُنعشها ويطمئنها..

    قال تعالى : -

    { ألا بذكر الله تطمئنّ القلوب }

    وقد عظّم الرسول صلّى الله عليه وسلّم جزاء المداوم على ذِكر الله في قوله :

    ( أحب الأعمال إلى الله أن تموت ولسانك رطب من ذكر الله )

    وجاء في حديث الرسول صلّى الله عليه وسلّم فيما يرويه عن ربّه عزّ وجلّ :

    ( يا ابن آدم، إن ذكرتني في نفسك ذكرتك في نفسي، وإن ذكرتني في ملأ ذكرتك في ملأ خير منهم،
    وإن دنوت مني شبرا دنوت منك ذراعا، وإن دنوت مني ذراعا دنوت منك باعا،
    وإن أتيتني تمشي أتيت إليك أهرول )


    فاجعلي أخيتي لسانكِ رطباً من ذِكر الله وليس ذلك على المؤمنين عسير

    قال أحد العارفين: "المؤمن يذكر الله تعالى بكلِّه؛ لأنه يذكر الله بقلبه فتسكن جميع جوارحه إلى ذكره؛
    فلا يبقى منه عضو إلا وهو ذاكر في المعنى، فإذا امتدت يده إلى شيء ذكر الله فكف يده عما نهى الله عنه.
    وإذا سعت قدمه إلى شيء ذكر الله فغض بصره عن محارم الله.
    وكذلك سمعه ولسانه وجوارحه مصونة بمراقبة الله تعالى، ومراعاة أمر الله، والحياء من نظر الله؛
    فهذا هو الذكر الكثير الذي أشار الله إليه بقوله سبحانه


    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلا}.


    يتبع باذن الله


  7. #17
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    أمّا الدعــــــاء للــــــه ،

    فهو من أعظم العبادات بل هو أيضاً طاعة لله عزّ وجلّ وامتثال لأوامره ..

    قال الله تعالى :{ وقال ربكم ادعوني أستجب لكم } .

    وقد أشار النبي صلى الله عليه وسلّم بأن الدعاء عبادة لله عزّ وجلّ إذ قال : -

    ( الدعاء هو العبادة )

    وتخيّلي أخيتي أن المرء الذي لا يتقرّب إلى الله بالدعاء يُعتبر عـــاجــز !

    قال النبي صلى الله عليه وسلم:

    ( أعجز الناس من عجز من الدعاء، وأبخل الناس من بخل بالسلام ).

    بل ربّما يستوجب غضب الله عليه فقد جاء في هذا الحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلّم : -

    ( من لم يسألِ اللهَ يَغْضَبْ عليه ).

    ومن ثمرة الدعاء زوال الهمّ والغمّ وتفريج الكرب والضيق وتيسير الأمور وغيرها من الفضائل التي لا تعدّ ولا تُحصى ،

    كما أنّ المدوامة على الدعاء تقوّي صلتنا وعبوديتنا بالله عزّ وجلّ وتبرهن صِدقِ توكّلنا عليه ،

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:
    ... وكلّما قوي طمع العبد في فضل الله، ورحمته، لقضاء حاجته ودفع ضرورته؛ قويت عبوديتُه له،
    وحريته مما سواه؛ فكما أن طمعه في المخلوق يوجب عبوديتَه له فَيأْسُهُ منه يوجب غنى قلبه ...

    وإليكِ بعض أحاديث الرسول صلّى الله عليه وسلّم في فضل الدعاء : -

    - (ما من أحد يدعو بدعاء إلا آتاه الله ما سأل، أو كفّ عنه من سوء مثلَه؛ ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم).
    رواه أحمد والترمذي، وحسنه الألباني.

    - (ما من مؤمنٍ يَنْصِبُ وَجْهَهُ لله يسأله مسألةً إلا أعطاه الله إياها، إما عجّلها له في الدنيا
    ، وإما ذخرها له في الآخرة، ما لم يعجل). قالوا: يا رسول الله وما عَجَلَتُه؟ قال:
    (يقول: دعوت ودعوت ولا أراه يُستجاب لي).
    أخرجه أحمد، والبخاري في الأدب المفرد، وصححه الألباني.

    - (ليس شيءٌ أكرم على الله _عز وجل_ من الدعاء)
    رواه أحمد والبخاري في الأدب المفرد، وابن ماجة، والترمذي والحاكم وصححه، ووافقه الذهبي.

    - (لا يغنى حذرٌ من قدرٍ، وإن الدعاءَ ينفع مما نزل ومما لم ينزل، وإن الدعاء ليلقى البلاءَ فيعتلجان إلى يوم القيامة)
    أخرجه الطبراني وقال الحاكم: صحيح الإسناد.

    وللدعـــاء شروط >> تجنبُ الاستعجال، والدعاءُ بالخير، وحسنُ الظنِّ بالله، وحضورُ القلب،
    وإطابةُ المأكل، وتجنُّبُ الاعتداءِ ...


    والاستغفــــار للـــه

    مهما تحدّثنا عن ثماره وفضائله لن نستطيع إحصائها ..

    فراحة البال وانشراح الصدر وسكينة النفس وطمأنينة القلب و قوة الجسم
    وصحة البدن والسلامة من العاهات والآفات والأمراض و الحوادث والكوارث
    ورزق الذرية الطيبة والولد الصالح والمال الحلال والرزق الواسع والغيث المدرار
    وتكفير السيئات وزيادة الحسنات ورفع الدرجات وغيرها من النِعَمِ .....
    هي من ثمرات الاستغفــــار .

    قال الرسول صلى الله عليه وسلم
    ( من لــزم الاستغفار جــعل الله لـه من كل هم فـرجا، ومن كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب )

    لذلك عليكِ بالاستغفار أخيتي لتنالي ما أردتِ وتمنّيتِ من خيرات الدنيا والآخرة

    والآن بعد أن بينّا فيضٌ من غيض فضائل هذه الأعمال ، هل لكِ أن تتركيها وتجتنبيها !
    وخاصّة في رمضان شهر المغفرة والغفران و العتق من النيران !

    أعانكِ الله على الطاعة وحُسنِ العبادة ووفقكِ لِحُسنِ اغتنام رمضان


    يتبع باذن الله


  8. #18
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    ( د )

    هل تمنعكِ حيضتكِ من التصدّقِ في سبيل الله !

    الصــــدقة ،، شأنها عالي ومنزلتها رفيعة والحكمة منها جليلة ..

    قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه فيها :
    "إن الأعمال تتباهى فتقول الصدقة: أنا أفضلكم"

    وأجر الصدقة عظيــم ومُضاعف ،،

    قال تعالى :

    { إن المصدقين والمصدقات وأقرضوا الله قرضا حسنا يضاعف لهم ولهم أجر كريم } الحديد: 18

    وقال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم :

    ( ما تصدق أحد بصدقة من طيب ـ ولا يقبل الله إلا الطيب ـ إلا أخذها الرحمن بيمينه ـ وإن كان تمرة ـ
    فتربو في كف الرحمن حتى تكون أعظم من الجبل؛ كما يربي أحدكم فُلُوَّه أو فصيله
    )

    فانظري أخيتي لعِظّمِ جزاء التصدّقِ في سبيل الله ..

    وكيف بنا ونحن في رمضان شهر الخير والبركات ومُضاعفة الاجور والحسنات ،
    والحيض ليس بمانع من التصدّقِ في سبيل الله بل هو باب عظيم قد يسّره الله لكِ لتغتنميه
    ورسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام كان أجود ما يكون في رمضان ,,
    فليكن لنا به صلّى الله عليه وسلّم أسوة حسنة في كيفية حُسنِ استغلال هذا الشهر العَظيم ..


    واعلمي أنّه لا ينقص مال من صدقة ، فلا تهتمّي أخيتي لما سيحصل إذا أنفقتِ مصروفكِ أو مدخوركِ في سبيل الله
    فالله حتماً سيجازيكِ بخير عَظيم بإذنه سبحانه وتعالي وقد جاء في حديث الرسول صلّى الله عليه وسلّم :

    ( ما فتح رجل باب عطية بصدقة أو صلة إلا زاده الله بها كثرة )

    وقال أيضأً صلّى الله عليه وسلّم :

    ( ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكاً تلفا )

    فكوني من المنفقات ليخلف الله عليكِ واحذري أن تمسكي فيتلف الله ما لديكِ ..

    والمــــال يا أخيتي زائـــل ولا يبقى منه إلاّ ما أنفقناه في سبيل الله ،

    فاللهمّ اجعلنا من المتصدقات الصالحات المنفقات ،

    اللهمّ آميــن


    يتبع باذن الله


  9. #19
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    ( هـ )

    الحــــائض وليلة القَدر ..

    أخيتي الحبيبة ، لا يخفى عليكِ فضل العشر الأواخر !
    وقد اوصانا رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام بضرورة استغلالها ..
    وخاصّة لتضمنها " ليلة القدر " التي هي خير من ألف شهر ،

    وتُطلب ليلة القَدر في ليالي الوتر من هذه الأيام العشر ، فقد قال صلى الله عليه وسلم:

    "تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان ".

    بالطبع لا بدّ للمرء أن يُشغل قلبه بأهميّة تحرّيه لقيام هذه الليلة ويدعو الله بأن يوفقه لهذا القيام ..

    وهناك عبادات كثيــرة لا تعدّ ولا تُحصى ممكن للمراة الحائض أن تقوم بها في ليالي الوتر من العشر الاواخر ( التي ممكن أن تكون إحداها ليلة القَدر )


    - اقرئي القرءان ، لكن دون مسّ المصحف

    - استغفري الله لذنوبكِ واطلبي منه العفو والستر

    - ادعي لنفسكِ بالخير وللأمّة الإسلاميّة كافّة

    - حاولي أن لا تفوتك ليلة من ليالي الوتر إلا وتخرجي فيها صدقة ،

    - سامحي كلّ من أساء إليكِ سواءً بعلمكِ أو بغير علمكِ لأنّه كلما ازداد المرء عفواً ازداد عزّاً ،
    فقد جاء في حديث الرسول صلّى الله عليه وسلّم : " وما زاد الله عبداً بعفو إلا عزاً "

    - ردّدي مع المؤذن وقولي بعد ذلك الدعاء الذي أوصانا به الحبيب محمّد عليه الصلاة والسلام ،

    - برّي والديكِ وتقربي منهما، وإن كنتِ ذات زوجٍ تودّدي إليه واطلبي منه أن يُسامحكِ على زلاّتكِ وعثراتكِ.

    - أحسني إلى أولادكِ وجيرانكِ وأصدقائكِ وأقاربكِ والمسلمين كافّة ،

    - اجعلي لسانكِ رَطبا بذكر الله

    - ردّدي هذا الدعاء " اللهمّ إنّك عفوّ تحبّ العفو فاعف عنّي "
    فروى الترمذي وصححه عن عائشة رضي الله عنها قالت :
    ( قلت يا رسول الله أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر ما أقول فيها ؟ )
    قال: ( قولي : اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني ) .


    وقد سُئل الشيخ محمّد المنجد عن كيفية استغلال الحائض لليلة القَدر في هذه الفتوى : -

    ماذا تفعل الحائض ليلة القدر


    سؤال:


    ماذا يمكن للحائض أن تفعل في ليلة القدر ؟ هل يمكنها أن تزيد من حسناتها بانشغالها بالعبادة ؟
    إذا كان الجواب "بنعم"، فما هي الأمور التي يمكن أن تفعلها في تلك الليلة ؟.


    الجواب

    الحمد لله


    الحائض تفعل جميع العبادات إلا الصلاة والصيام والطواف بالكعبة والاعتكاف في المسجد .

    وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يحيي الليل في العشر الأواخر من رمضان ،
    روى البخاري ( 2024 ) ومسلم ( 1174 ) عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت :
    كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله .

    وإحياء الليل ليس خاصاً بالصلاة ، بل يشمل جميع الطاعات ، وبهذا فسره العلماء :

    قال الحافظ : ( وأحيا ليله ) أي سهره بالطاعة .

    وقال النووي : أي استغرقه بالسهر في الصلاة وغيرها .

    وقال في عون المعبود : أي بالصلاة والذكر وتلاوة القرآن .

    وصلاة القيام أفضل ما يقوم به العبد من العبادات في ليلة القدر ، ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم :
    ( من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ) رواه البخاري ( 1901 ) ، ومسلم ( 760 ) .

    ولما كانت الحائض ممنوعة من الصلاة ، فإنه يمكنها إحياء الليل بطاعات أخرى غير الصلاة مثل :

    1- قراءة القرآن راجع سؤال رقم ( 2564 )

    2- الذكر : من تسبيح وتهليل وتحميد وما أشبه ذلك ، فتكثر من قول : سبحان الله ، والحمد لله ،
    ولا إله إلا الله ، والله أكبر ، وسبحان الله وبحمده ، وسبحان الله العظيم ... ونحو ذلك

    3- الاستغفار : فتكثر من قول ( استغفر الله ) .

    4- الدعاء : فتكثر من دعاء الله تعالى وسؤاله من خير الدنيا والآخرة ، فإن الدعاء من أفضل العبادات ،
    حتى قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( الدعاء هو العبادة ) رواه الترمذي ( 2895 ) وصححه الألباني في صحيح الترمذي ( 2370 )

    فيمكن للحائض أن تقوم بهذه العبادات وغيرها في ليلة القدر .

    نسأل الله تعالى أن يوفقنا لما يحب ويرضى ، وأن يتقبل الله منا صالح الأعمال .

    الإسلام سؤال وجواب



    وأخيراً يا أخيتي الحبيبة ،

    أقول لكِ لا تنشغلي بالدنيا عن استغلال هذه الأيّام المباركة فيشغلكِ الله بالدنيا الدهر كلّه ..
    ولا تتعذّري بحيضتكِ فهي ليست بمانع لكِ من حُسن استغلال العبادة في هذه الأيّام الفاضلة ،
    حاولي وركّزي واهتمّي بضرورة السعي لإنجاز أعلى مستوى في حُسن استغلال العشر الأواخر من رمضان ..

    نسأل الله أن يجعلنا وإيّاكِ ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة : ولك بمثل »




صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

يوميّــــــــــــــ(إمرأه حائض)ـــــــــــــــــات (مهم جدااا)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لاتحزن يابنى عندما يقولون أنك تربية إمرأه
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-04-2010, 02:00 AM
  2. أسعــــد إمرأه فى العالـــــم
    بواسطة أمـــة الله في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 08-03-2008, 07:09 PM
  3. الرد على : تأتيه بالخمر من داخل المسجد وهى حائض
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 23-01-2008, 12:46 AM
  4. الرد على : فيباشرنى وأنا حائض
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-05-2007, 03:15 PM
  5. الرد على : فاتزرت وهي حائض
    بواسطة السيف البتار في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 27-11-2006, 12:49 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يوميّــــــــــــــ(إمرأه حائض)ـــــــــــــــــات (مهم جدااا)

يوميّــــــــــــــ(إمرأه حائض)ـــــــــــــــــات (مهم جدااا)