النصوص الإنجيلية والتوراتية المؤكدة لوحدانية الله

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

النصوص الإنجيلية والتوراتية المؤكدة لوحدانية الله

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: النصوص الإنجيلية والتوراتية المؤكدة لوحدانية الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    313
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-10-2016
    على الساعة
    07:44 PM

    افتراضي النصوص الإنجيلية والتوراتية المؤكدة لوحدانية الله

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    النصوص الإنجيلية والتوراتية المؤكدة لوحدانية الله
    رب واحد و إله واحد لا يشاركه في ربوبيته و لا ألوهـيته أحد و لا تجوز العبادة إلا له وحده فقط .
    لقد تضافرت النصوص الإنجيلية والتوراتية على إثبات تلك العقيدة : أي توحيد الذات و توحيد الربوبية و الألوهية ،
    و التي هي أساس جميع الرسالات السماوية ، نصوص العهد الجديد و العهد القديم ، و
    فيما يلي بيان بعض هذه النصوص :
    أ ـ من العهد الجديد :
    (1) جاء في إنجيل مرقس (12 / 28 ـ 32) أن أحد اليهود الكتبة سأل المسيح فقال : ” أيةُ وصيَّةٍ هي أوّل الكلّ ؟ فأجابه يسوع : إن أول كل الوصايا هي : اسمع يا إسرائيل الرب إلهنا رب واحد ، و تحب الرب إلهك من كل قلبك و من كل نفسك و من كل فكرك و من كل قدرتك، و هذه هي الوصية الأولى . و الثانية مثلها و هي : تحب قريبك كنفسك . ليس وصية أخرى أعظم من هاتين . فقال له الكاتب : جيدا يا معلم قلت : لأن الـلـه واحـد و ليـس آخـر سواه ..“
    ومثل هذا أيضا جاء في إنجيل لوقا و إنجيل متى ، و فيه قال عيسى عليه السلام بعد بيانه لهاتين الوصيتين : ” بهاتين الوصيتين يتعلق الناموس كلـه و الأنبياء “ .
    و هذا يؤكد أن توحيد الربوبية و الألوهية أساس الشريعة و أساس دعوة جميع الأنبياء عليهم السلام، و هذا ما صدقه القرآن في قوله عز وجل: { وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ } سورة النحل .. الأية 36 .
    و قوله سبحانه: { وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ (25) } سورة الأنبياء .
    و مما يجدر بالذكر التنبيه إليه أن سيدنا عيسى عليه السلام بين أنه لا وصية أعظم من هاتين الوصيتين ، و أنهما أساس الناموس و أساس جميع دعوات الأنبياء ، و بناء عليه ، فلو كانت ألوهية عيسى عليه السلام و مشاركة الابن لله في ألوهيته ، عقيدة حقة و الإيمان بها شرط ضروري للنجاة و الخلاص الأخروي ـ كما نص عليه دستور الإيمان الذي تقرر بمجمع نيقية ـ لبيـَّن عيسى عليه السلام ضرورة الإيمان بذلك و لم يكتمه ، خاصة في هذا المقام الذي سئل فيه عن أهم الوصايا، فلما لم يذكر ذلك في هذا المقام ، علم أن ألوهية عيسى ليست من وصايا الله عز و جل أصلا .
    (2) و جاء في إنجيل يوحنا (17 / 1ـ 3) :
    ” تكلم يسوع بهذا و رفع عينيه نحو السماء و قال : أيها الآب قد أتـت الساعة … و هذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك أنت الإلـه الحقيقي وحدك و يسوع المسيح الذي أرسلته “.
    قلت : ففي هذه الآية بين عيسى عليه السلام أن النجاة الأخروية تكمن في الإيمان بأن الآب هو الإلـه الحقيقي وحده، فلفظة وحدك صريحة قاطعة في انفراد الآب بالألوهية ، و عدم مشاركة أي أحد آخر ـ و منهم المسيح الابن ـ له فيها . و يؤكد هذه أكثر عطف المسيح، كرسولٍ لله تعالى ، فيما يجب معرفته و الإيمان به . و هذا هو عين ما قاله القرآن الكريم و هو وجوب الإيمان بالله وحده لا شريك له ، و بأن المسيح رسول الله ، على نبينا و عليه الصلاة و السلام .
    (3) و جاء في إنجيل متى (4 / 8 ـ10) قصة امتحان الشيطان للمسيح : ” ثم أخذه أيضا إبليس إلى جبل عال جدا و أراه جميع ممالك العالم و مجدها . و قال له : أعطيك هذه جميعها إن خررت و سجدت لي ! حينئذ قال له يسـوع : اذهب يا شيـطان .
    لأنه مكتوب : للرب إلـهك تسجد و إياه وحده تعبد “ .
    قلت : فسيدنا المسيح عليه السلام يؤكد على ما هو منصوص في التوراة بأن الرب الإله وحده فقط الذي ينبغي و يصح السجود له و عبادته ، و بالتالي فلا تجوز العبادة و لا السجود لأي شيء آخر غيره ، سواء كان المسيح الابن أو العذراء الأم أو الصليب أو أي كائن آخر سوى الله تعالى .
    ثم إن نفس امتحان الشيطان لعيسى عليه السلام و وسوسته له و محاولته إضلاله لأكبر دليل ، في حد ذاته ، على بشرية عيسى المحضة و عدم إلـهيته ، إذ ما معنى امتحان الشيطان لله خالقه و ربه ؟ و متى و كيف يكون الله تعالى في حاجة للامتحان و الاختبار ؟ وما هو الغرض او الغاية من هذا الاختبار ؟
    (4) و في إنجيل متى (19 / 16 ـ 17) :
    ” و إذا واحد تقدم و قال : أيها المعلم الصالح أي صلاح أعمل لتكون لي الحيوة الأبدية ؟ فقال (المسيح) له : و لماذا تدعوني صالحا ؟ ليس أحد صالحا إلا واحد و هو الله . و لكن إذا أردت أن تدخل الحياة فاحفظ الوصايا “ .
    قلت : لقد نفى سيدنا عيسى عليه السلام بكل صراحة عن نفسه الصلاح
    ، و لعل المقصود به الصلاح الذاتي المطلق أي القداسة الذاتية المطلقة ، و أثبته لله الواحد الأحد فقط .
    و لا أدل من هذا على نفيه الإلوهية عن نفسه ، و ليت شعري ، إذا كان عليه السلام لم يرض بأن يوصَفَ حتى بالصالح فقط ، فكيف يمكن أن يرضى بأن يوصَف بأنه إلـهنا و ربنا ؟
    (5) و في إنجيل متى (23 / 8 ـ 10) يقول المسيح عليه السلام لأتباعه : ” و أما أنتم فلا تدعوا سيدي ، لأن معلمكم واحد المسيح و أنتم جميعا أخوة ، و لا تدعوا لكم أبـاً على الأرض ، لأن أباكم واحد الذي في السماوات “.
    قلت : المعروف أنه في لغة الإنجيل، كثيرا ما يعبر عن الله بالآب ، و هنا كذلك ، فقول عيسى عليه السلام ” لا تدعوا لكم أبـا على الأرض لأن أباكم واحد الذي في السماوات “ يعنى ليس لكم إله إلا الله وحده الذي في السماوات، و هذا صريح في نفي ألوهية كل أحد ممن هو على الأرض، و يدخل في هذا النفي المسيح كذلك لكونه على الأرض .
    و يؤكد ذلك أيضا الاقتصار على وصف المسيح بالسيد و المعلم و عدم وصفه بالإلـه .
    هذا و فيما يلي نورد عبارتين للقديس بولس الذي يحتل مكانة عظيمة لدى إخواننا النصارى حيث تعتبر رسائله من إلهام الله تعالى و بالتالي لها منزلة الوحي المعصوم عندهم ، لذا ألحقت رسائله الأربعة عشر بالأناجيل و اعتبرت جزءا من كتاب العهد الجديد .
    (6) جاء في رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثوس (الإصحاح الثامن / 4 ـ 6) : ”… فمن جهة أكل ما ذبح للأوثان نعلم أن ليس وثن في العالم و أن ليس إله آخر إلا واحدا . لأنه و إن وجد ما يسمى آلـهة سواء كان في السماء أو على الأرض ، كما يوجد آلهة كثيرة و أرباب كثيرون . لكن لنا إلـه واحد : الآب الذي منه جميع الأشياء و نحن به . و رب واحد يسوع المسيح الذي به جميع الأشياء و نحن به “.
    قلت : فقوله ” ليس إله آخر إلا واحداً “ هو نفس الكلمة الطيبة و شعار التوحيد الخالد الذي بعث به جميع الأنبياء : ” لا إله إلا الله “. و قوله ” و لكن لنا إلـه واحد : الآب الذي منه جميع الأشياء “ في غاية الصراحة و الوضوح في إفراد الآب وحده بالإلـوهية و أن كل ما سواه ـ بما فيهم المسيح ـ مخلوق منه.
    و يزيد هذا الإفراد للآب بالألوهية ، تأكيداً ، ذكر يسوع المسيح بعده بصفة الرب فقط ، و لا شك أنه لا يريد بالرب هنا الألوهية و إلا عاد مناقضا لنفسه إذ يكون قد أثبت لنا إلـهين اثنين بعد أن أكد أنه ليس لنا إلا إله واحد ، لذلك لابد أن يكون مراده بالرب معنى غير الله ، و هذا المعنى هو السيد المعلم ، كما تدل عليه رسائله الأخرى .
    و كما هو مصرح به في إنجيل يوحنا من أن لفظة الرب ـ عندما تطلق على المسيح ـ يقصد بها المعلم ، ففي الإصحاح الأول من إنجيل يوحنا ( الآية 38 ) : ” فقالا ربي ! ـ الذي تفسيره : يا معلم! ـ أين تمكث ؟ “
    و كذلك في إنجيل يوحنا (الإصحاح 20 / آية 16) : ” قال لها يسوع : يا مريم ! فالتفتت تلك و قالت له ربّوني ! الذي تفسيره يا معلم “
    (7) و أخيراً في رسالة بولس إلى أهل أفسس (4 / 6) :
    ” ربٌّ واحد ، إيمان واحد ، معمودية واحدة . إلـه و آب واحد للكل ، الذي على الكل و بالكل و في كلكم “ .
    ب ـ من العهد القديم :
    (1) أول وصية من الوصايا العشر التي أوحاها الله تعالى لسيدنا موسى عليه السلام و كتبها له في الألواح ، كما جاءت في سفر الخروج (20 / 1ـ 4) من التـوراة الحالية :
    ” أنا الرب إلـهك الذي أخرجك من أرض مصر من بيت العبودية . لا يكن لك آلـهة أخرى أمامي . لا تصنع لك تمثالا منحوتا و لا صورة مما في السماء من فوق و ما في الأرض من تحت و ما في الماء من تحت الأرض . و لا تسجد لهن و لا تعبدهن “ .
    (2) و في سفر الخروج أيضا (23 / 13) :
    ” و لا تذكروا اسم آلهة أخرى و لا يسمع من فمك “.
    (3) و في سفر التثنية من التوراة (6 / 4 ـ 5 ثم 14 ـ 16) يوحي الله تعالى إلى موسى عليه السلام أن يقول لبني إسرائيل :
    ” اسمع يا إسرائيل! الرب إلهنا رب واحد . فتحب الرب إلـهك من كل قلبك و من كل نفسك و من كل قوتك … الرب إلـهك تتقي ، و إياه تعبد ، و باسمه تحلف ، لا تسيروا وراء آلهة أخرى من آلهة الأمم التي حولكم ، لأن الرب إلـهكم إلـه غيور في وسطكم ، لئلا يحمى غضب الرب إلـهكم عليكم فيبيدكم عن وجه الأرض “ .
    منقول


  2. #2
    الصورة الرمزية د.محمد عامر
    د.محمد عامر غير متواجد حالياً ان الدين عند الله الاسلام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,403
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيكم ونفع بكم
    مقال رائع ويستحق الثناء
    تقبل مروري وتحياتي
    التعديل الأخير تم بواسطة د.محمد عامر ; 20-01-2011 الساعة 01:45 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية elqurssan
    elqurssan غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,951
    آخر نشاط
    19-05-2011
    على الساعة
    12:24 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    للهِ دُركَ يا/ ابن النُعمـــان(حبيبى فى اللهِ مع حفظ الألقاب)
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيإنتَبِهوا!فكثيراًمن الأمورالهامة البَعض يقع فيها بحُسن نيـِّة http://www.ebnmaryam.com/vb/t179459.html
    أى مُتنَصِر لا يساوى ثمن حذآئِهhttp://www.ebnmaryam.com/vb/t30078.html
    القساوسَة مَدعوون للإجابَة على الآتى
    http://www.ebnmaryam.com/vb/t179075.html
    مُغلَق للتَحديث

النصوص الإنجيلية والتوراتية المؤكدة لوحدانية الله

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كتاب : الأناجيل النصوص الكاملة ، النصوص اليهودية المسيحية المقدسة
    بواسطة مجيب الرحمــن في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 17-12-2013, 01:48 AM
  2. التحريف فى النصوص التى تثبت أن المسيح ابن الله
    بواسطة 3abd Arahman في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 58
    آخر مشاركة: 05-04-2011, 11:48 PM
  3. الأصولية الإنجيلية... وتهويد القدس !!
    بواسطة نعيم الزايدي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-04-2010, 04:45 PM
  4. سباق الإنجيلية والإسلام
    بواسطة احمد العربى في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 15-11-2006, 01:12 AM
  5. الدليل الكامل لوحدانية الله في الإنجيل والتوراة
    بواسطة mataboy في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-06-2006, 05:11 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

النصوص الإنجيلية والتوراتية المؤكدة لوحدانية الله

النصوص الإنجيلية والتوراتية المؤكدة لوحدانية الله