صفحة جديدة للتعليق على الحوار الثنائي بين الأخ عمر والضيف المسيحي عماد

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

أقوي العروض والحسابات لدي شركة BIMGFx » آخر مشاركة: مراد احمد | == == | قنبلة من قلب الفاتيكان : الإصدار الثاني » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قنبلة من قلب الفاتيكان » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرد الأخير على شبهة أمية الرسول » آخر مشاركة: محمد سني 1989 | == == | سؤال في الاعراب » آخر مشاركة: أُم عبد الله | == == | براءة هارون عليه السلام من افتراء اليهود » آخر مشاركة: شمائل | == == | بالفيديو : (الأخ رشيد) يعترف بأن نشيد الانشاد نشيد جنسى وينسف خرافة التفسير الروحى له » آخر مشاركة: نيو | == == | بالفيديو و الصور الضوئية:الأب متى المسكين:لغة سفر حزقيال ((منحطة و قبيحة و فاحشة))!!! » آخر مشاركة: نيو | == == | بالروابط المسيحيه:البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم يعترف بإباحيه نشيد الإنشاد!(فضيحة) » آخر مشاركة: نيو | == == | سؤال جرىء(الحلقه 11):لو كان محمد نبيا كاذبا..لماذا يحمل نفسه مثل هذا؟؟ » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام منتديات كلمة سواء منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد موقع الجامع
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
موقع المسيحية في الميزان غرفة الحوار الإسلامي المسيحي دار الشيخ عرب مكتبة المهتدون
موقع الأستاذ محمود القاعود الموسوعة شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلام
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مدونة الإسلام والعالم شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

صفحة جديدة للتعليق على الحوار الثنائي بين الأخ عمر والضيف المسيحي عماد

صفحة 1 من 16 1 2 11 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 152

الموضوع: صفحة جديدة للتعليق على الحوار الثنائي بين الأخ عمر والضيف المسيحي عماد

  1. #1
    الصورة الرمزية أسد الإسلام
    أسد الإسلام غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6,376
    الديانة
    الإسلام - Islam
    الجنس
    ذكر - Male
    آخر نشاط
    30-10-2014
    على الساعة
    01:30 PM

    افتراضي صفحة جديدة للتعليق على الحوار الثنائي بين الأخ عمر والضيف المسيحي عماد

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال الله تعالى: "قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ"

    الأخوة والأخوات هذه صفحة جديدة للتعليق على الحوار الثنائي بين الأخ عمر والضيف المسيحي عماد بعنوان: (حوار ثنائى مع العضو عماد مصري) وكان قد تم غلق صفحة التعليق في السابق والتي كانت بعنوان: (صفحة التعليقات على الحوار مع عماد مصري) وذلك بعد خروجها عن الإطار الصحيح الذي يخدم الحوار الثنائي, وقد رأينا فتح صفحة جديدة للتعليق تخدم هذا الهدف.

    فنرجو أن تكون مشاركات الأخوة والأخوات تخدم وتثري هذا الحوار .

    تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الحمد لله على نعمة الإسلام

  2. #2
    الصورة الرمزية أسد الإسلام
    أسد الإسلام غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6,376
    الديانة
    الإسلام - Islam
    الجنس
    ذكر - Male
    آخر نشاط
    30-10-2014
    على الساعة
    01:30 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم


    ورد التالي في المشاركة رقم (107) من الحوار الثنائي القول التالي للضيف عماد :

    اقتباس
    الاخوه والاخوات اعضاء المنتدى الكريم اخى عمر الفاروق1
    بما اننا وصلنا لهذه النقطه فى القران الكريم فاحب ان يكون الموضوع اكبر ويشمل رويه الله فى القران الكريم عموما
    فرويه موسى لوجه الله امر محسوم فى الكتاب المقدس
    في البداية لماذا ضيفنا استخدام حجم الخط 7 يكفي الحجم 5 !

    ثم لم توضح لنا أين هذا الحسم بل تناقض واضح في كتابك نص ينفي ونص يثبت الرؤيا!

    فهل رآه أم لم يراه ؟

    اقتباس
    وفى القران انه لم يرى وجه الله
    طبعا هذا في الدنيا لا خلاف في ذلك
    اقتباس
    لكن دعونا نعرض هل يمكن روبه الله فى القران الكريم عموما
    سنجد هناك تناقض شديد فتوجد مذاهب تقول ان يمكن رويه الله فى الدنيا وفى الاخره
    وبعضها الاخر يقول لا يمكن لاحد ان يرى الله فى الدنيا ولا فى الاخره
    لا تتسرع ضيفنا وتصدر حكماً عاماً ووجب عليك عند التطرق إلى الإسلاميات التفريق بين رؤية الله في الدنيا ورؤيته في الآخرة, وبناء على حكمك المتسرع عن وجود تناقض في القرآن العظيم حول رؤية الله تعالى نطلب منك الإجابة عن التالي:
    فأين ورد في القرآن أنه يمكن رؤية الله في الدنيا؟

    وأين أدلتك من القرآن أنه يمكن رؤية الله في الدنيا والآخرة معا؟

    وأين ورد في القرآن أنه لا يمكن رؤية الله في الدنيا ولا الآخرة؟


    فالأخ عمر طلب منك نصاً كتابياً عن رؤية الله في الكتاب المقدس ولم يتطرق إلى الخلاف بين المذاهب المسيحية, لتأتي لنا بآراء مذاهب تخالف مذهبنا نحن أهل السنة والجماعة كالأباضية مثلاً دون إيراد المصادر على نقولك, فنحن لم نلزمك مثلاً بآراء المسيحيين شهود يهوه حول المسيح مثلاً, فالقاعدة عندنا كل يؤخذ منه ويرد إلى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم, فما وافق كتاب الله وسنة رسوله الصحيحة أخذناه ومن خالف رأيه كتاب الله وسنة رسوله فلا نقبله ويرد على صاحبه!


    في البداية قبل مناقشتك فيما قلته طالع التالي:
    رؤية الله في الآخرة ثابتة عند أهل السنة والجماعة من أنكرها كفر، يراه المؤمنون يوم القيامة ويرونه في الجنة كما يشاء بإجماع أهل السنة كما قال عز وجل: {وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ (22) إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ (23)}[2] وقال سبحانه: {لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ}[3] فسر النبي صلى الله عليه وسلم الزيادة بأنها النظر إلى وجه الله وتواترت الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن المؤمنين يرون ربهم يوم القيامة وفي الجنة، أما في الدنيا فلا يرى في الدنيا كما قال سبحانه وتعالى: {لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ}[4].

    وقال لموسى: {لَن تَرَانِي}[5] وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((واعلموا أنه لن يرى أحد ربه حتى يموت))[6] فالدنيا ليست محل الرؤية؛ لأن الرؤية نعيم، رؤية الله أعلى نعيم أهل الجنة وهذه الدار ليست دار النعيم، دار الأكدار ودار الأحزان ودار التكليف فلا يرى في الدنيا لكنه يرى في الآخرة يراه المؤمنون، أما الكفار فهم عنه محجوبون كما قال سبحانه: {كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ}[7] فالكفار محجوبون عن الله يوم القيامة والمؤمنون يرونه في الآخرة، والصحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم ير ربه، أما المنافقون فمحل نظر جاء في بعض الروايات ما يدل على أنه يأتي هذا اليوم الأمة وفيها منافقوها لكن ليس فيه الصراحة بأنهم يرونه يوم القيامة.

    ــــــــــــــــــ
    [1] من فتاوى الحج، الشريط الرابع.

    [2] سورة القيامة، الآيتان 22، 23.

    [3] سورة يونس، الآية 26.

    [4] سورة الأنعام، الآية 103.

    [5] سورة الأعراف، 143.

    [6] أخرجه مسلم في كتاب الفتن وأشراط الساعة، باب ذكر ابن صياد، برقم 2931.

    [7] سورة المطففين، الآية 15.


    المصدر :
    مجموع فتاوى ومقالات ابن باز المجلد الثامن والعشرون



    اقتباس
    أدلة الإباضية في نفي رؤية الله تعالى في الدار الآخرة: منها أدلة نقلية، وأدلة عقلية، تناولتها كثير من كتب الإباضية أختصرها فيما يلي:
    اكرر نحن أهل السنة والجماعة لا شأن لنا بما نقلته من أراء الأباضية ونسبته لهم من تفسيرات واهية, وهي ليست حجة على الإسلام, وسنطلب منك ذكر الدليل: المصادر وأرقام الصفحات!

    اقتباس
    أولا: الأدِلَّة النقلية:
    1- من القرآن الكريم:
    1------ قول الله تعالى: ﴿ لاَّ تُدْرِكُهُ الاَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الاَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ﴾. (سورة الأنعام: 103) قال صاحب قاموس الشريعة: هذه صفة لا تُنسَخ، لأَنَّ هذا خبر، والأخبار لا تنسخ، ولأنَّ الله مدح نفسه، ومدائح الله لا تزول ولا تتحول.
    وهل فسر صاحب القاموس الآية يا ضيفنا؟ فهي تحكي عن رؤية الله في الدنيا والآية لم تنفي رؤية الله مطلقاً. فقوله تعالى: { لا تُدْرِكُهُ الأبْصَارُ }أي لا تدركه في الدنيا، وإن كانت تراه في الآخرة كما تواترت به الأخبار عن رسول الله صلى الله عليه بما ثبت في الصحاح والمسانيد والسنن، كما قال مسروق عن عائشة أنها قالت: من زعم أن محمدا أبصر ربه فقد كذب. [وفي رواية: على الله] فإن الله يقول: { لا تُدْرِكُهُ الأبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأبْصَارَ }
    راجع تفسير الطبري, القرطبي, ابن كثير ....


    اقتباس
    2-------- قول الله تعالى لموسى عليه السلام لَمَّا سأله الرؤية، قال له:﴿ لَن تَـرَانِي ﴾ (الأعراف: 143)، وهذا نفي مطلق غير مقيد بزمان ولا مكان، فلو حصلت الرؤية في أي زمان من أزمان الدنيا والآخرة، لكان منافيا لهذا الخبر. وحرف النفي "لن" عند علماء اللغة هو من حروف الإياس. وَإنَّمَا طلبَ موسى عليه السلام رؤية الله ليُقيم الحجَّة على قومه الذين ألحوا عليه أن يروا الله جهرة أَمَّا هو، فيعلم أن ذلك مستحيل.
    الآية تحكي عن نفي رؤية الله تعالى في الدنيا فقد َأَجَابَ أَهْل السُّنَّة بِأَنَّ التَّعْمِيم فِي الْوَقْت مُخْتَلَف فِيهِ، سَلَّمْنَا لَكِنْ خُصَّ بِحَالَةِ الدُّنْيَا الَّتِي وَقَعَ فِيهَا الْخِطَاب، وَجَازَ فِي الْآخِرَة لِأَنَّ أَبْصَار الْمُؤْمِنِينَ فِيهَا بَاقِيَة فَلَا اِسْتِحَالَة أَنْ يُرَى الْبَاقِي بِالْبَاقِي . بِخِلَافِ حَالَة الدُّنْيَا فَإِنَّ أَبْصَارهمْ فِيهَا فَانِيَة فَلَا يُرَى الْبَاقِي بِالْفَانِي ، وَتَوَاتَرَتْ الْأَخْبَار النَّبَوِيَّة بِوُقُوعِ هَذِهِ الرُّؤْيَة لِلْمُؤْمِنِينَ فِي الْآخِرَة وَبِإِكْرَامِهِمْ بِهَا فِي الْجَنَّة ، وَلَا اِسْتِحَالَة فِيهَا فَوَجَبَ الْإِيمَان بِهَا. (راجع تفسير الطبري)

    اقتباس
    3-------- ما جاء في آيات الكتاب من الإنكار البالغ والتقريع الشديد للذين سألوا الرؤية من اليهود والمشركين، مع تحذير المسلمين من الوقوع فيما وقعوا فيه، ومن ذلك قول الله تعالى: ﴿يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَن تُـنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَابًا مِّنَ السَّمَآءِ فَقَدْ سَأَلُوا مُوسَى أَكْبَرَ مِن ذَالِكَ فَقَالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ﴾ (النساء: 153)
    نعم هذا لا يمكن في الدنيا وهل نحن قلنا أن رؤية الله ممكنة في الدنيا؟ وهل في الآية التي تحكي موقفاً في الدنيا دليل على نفي رؤية الله في الآخرة؟

    المعنى: إن أهل التوراة سألوا رسولَ الله صلى الله عليه وسلم أن يسأل ربه أن ينزل عليهم كتابًا من السماء، آيةً معجزةً جميعَ الخلق عن أن يأتوا بمثلها، شاهدةً لرسول الله صلى الله عليه وسلم بالصدق، آمرة لهم باتباعه. وجائز أن يكون الذي سألوه من ذلك كتابًا مكتوبًا ينزل عليهم من السماء إلى جماعتهم وجائز أن يكون ذلك كتبًا إلى أشخاص بأعينهم. بل الذي هو أولى ظاهر التلاوة، أن تكون مسألتهم إياه ذلك كانت مسألة لتنزيل الكتاب الواحد إلى جماعتهم، لذكر الله تعالى في خبره عنهم"الكتاب" بلفظ الواحد بقوله:"يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابًا من السماء" ولم يقل"كتبًا". وأما قوله:"فقد سألوا موسى أكبر من ذلك"، فإنه توبيخ من الله جل ثناؤه سائلي الكتابَ الذي سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينزله عليهم من السماء، في مسألتهم إياه ذلك وتقريعٌ منه لهم. يقول الله لنبيه صلى الله عليه وسلم: يا محمد، لا يعظُمَنَّ عليك مسألتهم ذلك، فإنهم من جهلهم بالله وجراءَتهم عليه واغترارهم بحلمه، لو أنزلت عليهم الكتاب الذي سألوك أن تنزله عليهم، لخالفوا أمر الله كما خالفوه بعد إحياء الله أوائلهم من صعقتهم، فعبدوا العجل واتخذوه إلهًا يعبدونه من دون خالقهم وبارئهم الذي أرَاهم من قدرته وعظيم سلطانه ما أراهم، لأنهم لن يعدُوا أن يكونوا كأوائلهم وأسلافهم. ثم قصّ الله من قصتهم وقصة موسى ما قصَّ، يقول الله:"فقد سألوا موسى أكبرَ من ذلك"، يعني: فقد سأل أسلافُ هؤلاء اليهود وأوائلهم موسى عليه السلام، أعظم مما سألوك من تنزيل كتاب عليهم من السماء، فقالوا له:"أرنا الله جهرة"، أي: عِيانًا نعاينه وننظر إليه.
    (راجع تفسير الطبري)


    اقتباس
    4------ وقول الله تعالى: (وَقَالَ الذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَآءَنَا لَوْلآَ أُنزِلَ عَلَيْنَا الْمَلآَئِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُواْ فيِ أَنفُسِهِمْ وَعَتَوْاْ عُتُوًّا كَبِيرًا﴾ (الفرقان: 21)
    وهل في الآية يا ضيفنا ما يدل على نفي أو إثبات رؤية الله في الدنيا أو الآخرة؟

    المعنى: يقول تعالى ذكره: وقال المشركون الذين لا يخافون لقاءنا، ولا يَخْشَون عقابنا، هلا أنزل الله علينا ملائكة، فتخبرَنا أن محمدًا محقّ فيما يقول، وأن ما جاءنا به صدق، أو نرى ربنا فيخبرنا بذلك، كما قال جلّ ثناؤه مخبرا عنهم: "وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأرْضِ يَنْبُوعًا " ثم قال بعد: "أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ قَبِيلا" يقول الله: لقد استكبر قائلو هذه المقالة في أنفسهم، ونعظموا، "وَعَتَوْا عُتُوًّا كَبِيرًا" يقول: وتجاوزوا في الاستكبار بقيلهم ذلك حدّه.
    (راجع تفسير الطبري)

    إذن هؤلاء يطلبون أن يرو الله فهل ورد في الآية أنهم شاهدوا الله بأعينهم في الدنيا؟
    وهل نفت الآية رؤية الله في الآخرة؟


    وقوله تعالى: "اَمْ تُرِيدُونَ أَن تَسْأَلُواْ رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَى مِن قَبْلُ، وَمَنْ يَّتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالاِيمَانِ فَقَدْ ضَّلَّ سَوَآءَ السَّبِيلِ" (البقرة: 108)

    المراد من الآية: أن الله ذمَّ من سأل الرسولَ صلى الله عليه وسلم عن شَيء، على وجه التعنُّت والاقتراح، كما سألت قريش محمدا صلى الله عليه وسلم أن يجعل لهم الصَّفَا ذهبًا, وسألت من قبل بنو إسرائيل موسى عليه السلام تعنتًا وتكذيبًا وعنادًا, كطلبهم رؤيا الله جهرة.
    (تفسير ابن كثير)

    وعليه نسألك يا ضيفنا فهل ورد في تلك الآية ما يدل على رؤية الله في الدنيا والآخرة؟ أو نفي رؤيته تعالى في الدنيا والآخرة؟ أو نفي رؤيته في الدنيا وإثباتها في الآخرة؟


    اقتباس
    2- الأدلة من الأحاديث الواردة في نفي الرؤية، هي:

    1----- روى مسلم في صحيحه عن ابن الزبير عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم - : (لن يرى الله أحد في الدنيا ولا في الآخرة).
    أين ورد هذا الحديث في صحيح مسلم الرقم ودرجة صحته؟!
    في انتظارك يا ضيفنا لنعقب على ذلك!


    اقتباس
    2----- روى مسلم عن أبى ذر أَنَّهُ سأل رسول الله - صلى الله عليه وسلم- : هل رأيت ربك؟ قال: (نور أنّى أراه) فهذا الحديث ينفي الرؤية مطلقا فقد وصف الرسول ربه بأنه نور، واستبعد حصول الرؤية بقوله (أنّى أراه) وأنّى بمعنى كيف. ولو يعلم بأنه سيراه في الآخرة لأخبر أبا ذر.
    لا يوجد في الحديث ما يدل على نفي الرؤية مطلقاً في الدنيا والآخرة كما يتوهم هؤلاء فالحديث َمَعْنَاهُ أَنَّ النُّور مَنَعَنِي مِنْ الرُّؤْيَة كَمَا جَرَتْ الْعَادَة بِإِغْشَاءِ الْأَنْوَار الْأَبْصَار، وَمَنْعهَا مِنْ إِدْرَاك مَا حَالَتْ بَيْن الرَّائِي وَبَيْنَهُ . أي لم يراه وهناك آيات وأحاديث أخري تدل على رؤية المؤمن لرب العزة سبحانه في الآخرة كما وضح في مشاركتي


    اقتباس
    3-- روي عن علي بن أبي طالب في تفسير قول الله تعالى: ﴿لاَّ تُدْرِكُهُ الاَبْصَارُ﴾ فقالَ: أنَّ الله لا يُدرك بالأبصار، لا في الدنيا ولا في الآخرة . وروي عنه أيضا في تفسير قوله تعالى: ﴿وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نـَّاضِرَةٌ﴾ (القيامة: 22). قال: إلى ثواب رَبِّها ناظرة.
    أين ورد هذا التفسير المصدر يا ضيفنا حتى نرد على بينة؟!
    فالمعنى: لا تدركه في الدنيا، وإن كانت تراه في الآخرة بما دل عليه كتاب الله وسنة رسوله. أما الكتاب، فقوله تعالى: { وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ . إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ } [القيامة: 22، 23]، وقال تعالى عن الكافرين: { كَلا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ } [المطففين: 15].قال الإمام الشافعي: فدل هذا على أن المؤمنين لا يُحْجَبُون عنه تبارك وتعالى. وأما السنة، فقد تواترت الأخبار عن أبي سعيد، وأبي هريرة، وأنس، وجرير، وصُهَيْب، وبلال، وغير واحد من الصحابة عن النبي صلى الله عليه وسلم: أن المؤمنين يرون الله في الدار الآخرة في العرصات، وفي روضات الجنات، جعلنا الله تعالى منهم بمنه وكرمه آمين.
    (راجع تفسير الطبري)


    اقتباس
    4---- قول عائشة أم المؤمنين لمسروق: من زعم أنَّ محمدا  رأى ربه، فقد أعظم على الله الفرية.
    الأمر واضح الرواية تنفي رؤية الرسول لله تعالى في الدنيا, فأين في تلك الرواية ما يدل على نفي الرؤية في الآخرة؟ بل كانت أم المؤمنين عائشة، رضي الله عنها، تثبت الرؤية في الدار الآخرة وتنفيها في الدنيا، وتحتج بهذه الآية: { لا تُدْرِكُهُ الأبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأبْصَارَ }.
    (تفسير الطبري)

    إذن ما استدللت به ينفي فقط رؤية الله في الدنيا ويثبت رؤية المؤمنين لله تعالى في الآخرة.


    اقتباس
    ثانيا- - أدلة القائلين بالرؤية، ورأي الإباضية:
    القائلون بالرؤية استدلوا ببعض الآيات والأحاديث منها:
    أين مصادرك على تلك الأقوال؟

    وهل فرقت بين رؤيته تعالى في الدنيا ورؤيته سبحانه في الآخرة؟


    اقتباس
    1----- قول الله تعالى: ﴿وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نـَّاضِرَةٌ(22) إِلَى رَبـِّهَا نَاظِرَةٌ(23) وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذِم بَاسِرَةٌ(24) تَظُنُّ أَنْ يـُّفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ (25)﴾ (القيامة)، قالوا: إِنَّ النظر هنا بمعنى الرؤية، وهذا أقوى الأدلة التي يستدلون بها.
    الآية تحكي رؤية الله في الآخرة فقوله تعالى: { إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ } أي: تراه عيانا، كما رواه البخاري، رحمه الله، في صحيحه: "إنكم سترون ربكم عَيَانا".

    وقد ثبتت رؤية المؤمنين لله عز وجل في الدار الآخرة في الأحاديث الصحاح، من طرق متواترة عند أئمة الحديث، لا يمكن دفعها ولا منعها؛ لحديث أبي سعيد وأبي هريرة -وما في الصحيحين-: أن ناسا قالوا: يا رسول الله، هل نرى ربنا يوم القيامة؟ فقال: "هل تُضَارُّون في رؤية الشمس والقمر ليس دونهما سَحَاب؟" قالوا: لا. قال: "فإنكم تَرَون ربكم كذلك". وفي الصحيحين عن جرير قال: نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى القمر ليلة البدر فقال: "إنكم تَرَون ربكم كما ترون هذا القمر، فإن استطعتم ألا تُغلَبوا على صلاة قبل طلوع الشمس ولا قبل غروبها فافعلوا".
    (تفسير ابن كثير)

    إذن رؤية الله تقع للمؤمن في الآخرة فهل ورد في الآية أن رؤية الله تقع في الدنيا؟


    اقتباس
    2---- قول الله تعالى: (لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ) (يونس: 26) فقالوا: إِنَّ الحسنى هي الْجَنَّة، والزيادة: هي رؤية الله في الْجَنَّة.
    "الحسنى: الجنة، والزيادة: النظر إلى وجه الله عز وجل". وهذا في الآخرة .

    اقتباس
    3------ قولُ الله تعالى ﴿ كَلآَّ إِنَّهُمْ عَن رَّبـِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ﴾ (المطففين: 15)، قالَ المثبتون للرؤية أن الحَجبَ هو: الحجبُ عن رؤية الله تعالى. وذكر ابن كثير في تفسير الآية: يكشف الحجاب فينظر إليه المؤمنون والكافرون؛ ثُمَّ يحجب عنه الكافرون، وينظر إليه الكافرون كل يوم غدوة وعشية.
    نعم وهذا في الآخرة ولم تشر الآية إلى رؤية الله في الدنيا؟

    اقتباس
    وأما الأحاديث التي استدلوا بها، فمنها:
    1- حديث البخاري في كتاب التوحيد عن أبي هريرة أن الناس قالوا: يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة؟ فقال رسول الله - صلى الله عليه و سلم - : «هل تضامون في القمر ليلة البدر؟» قالوا: لا، يا رسول الله. قال: «فإنكم ترونه كذلك, يجمع الله الناس يوم القيامة, فيقول من كان يعبد شيئا فليتبعه, فيتبع من كان يعبد الشمسُ الشمسَ, ويتبع من كان يعبد القمرُ القمر, ويتبع من كان يعبد الطواغيت, وتبقى هذه الأُمَّة فيها شافعوها أو منافقوها –شك إبراهيم – فيأتيهم الله في هيئة، فيقول: أنا ربكم. فيقولون:أنت ربنا, فيتبعونه...» الخ.

    2- حديث مسلم في كتاب الإيمان فيه زيادة: «فيأتيهم الله تبارك وتعالى في صورة غير صورته التي يعرفون، فيقول: أنا ربكم. فيقولون: نعوذ بالله منك، هذا مكاننا حتى يأتي ربنا... » الخ وهو حديث طويل يرجع إليه في مصادره.
    هل في تلك الأحاديث ما يثبت رؤية الله في الدنيا؟
    فهذا كله يحكي عن رؤية الله تعالى في الآخرة.


    اقتباس
    اذا اخى عمر فهناك تناقض بين كلام القران وفى السنه وكلام الرسول
    فياترى يمكن رايه الله فى الدنيا والاخره ولا فى الاخره بس ولا لا يمكن رويه فى الدنيا ولا فلا الاخره ؟؟؟؟
    فهل وجدت فعلاً تعارض وتناقض بين القرآن والسنة وهي كلام الرسول طبعاً؟

    فرؤية الله لا تقع في الدنيا؟ ويراه المؤمن في الآخرة كما أوضحنا بالأدلة.

    تحياتي لك ضيفنا

    السلام على من اتبع الهدى
    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الإسلام ; 20-01-2011 الساعة 06:31 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الحمد لله على نعمة الإسلام

  3. #3
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,194
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-11-2013
    على الساعة
    06:46 AM

    افتراضي


    اقتباس
    قول الله تعالى: ﴿ لاَّ تُدْرِكُهُ الاَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الاَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ﴾ قال صاحب قاموس الشريعة: هذه صفة لا تُنسَخ، لأَنَّ هذا خبر، والأخبار لا تنسخ، ولأنَّ الله مدح نفسه، ومدائح الله لا تزول ولا تتحول
    هناك فرق بين (لا تبصره الأبصار) و (لا تدركه الأبصار) !!!
    فهل تعلم الفرق يا أستاذ عماد ؟؟

    لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار
    معناها لا تحيط به الأبصار، وهو يحيط بها ....
    فلا يحيط بصر أحدٍ مخلوق بالملك
    معناها لا تحيط به الأبصار، لأن الإحاطة به غير جائزة
    فالمؤمنون وأهل الجنة يرون ربهم بأبصارهم، ولا تدركه أبصارهم، بمعنى أنها لا تحيط به .....
    إذ من غير الجائز أن يوصف الله بأن شيئًا يحيط به
    ونظير جواز وصفه تعالى بأنه يُرَى ولا يُدْرَك ....
    جوازُ وصفه بأنه يعلم ولا يحاط بعلمه، كما قال جل ثناؤه:
    ( وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلا بِمَا شَاء) ...
    فنفى جل ثناؤه عن خلقه أن يكونوا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء .
    فلم يكن في نفيه عن خلقه أن يحيطوا بشيء من علمه إلا بما شاء، نَفْيٌ عن أن يعلموه !!!!
    فإذا لم يكن في نفي الإحاطة بالشيء علمًا نَفْيٌ للعلم به .... كان كذلك، لم يكن في نفي إدراك الله عن البصر، نفيُ رؤيته له
    وكما جاز أن يعلم الخلق أشياءَ ولا يحيطون بها علمًا، كذلك جائزٌ أن يروا ربَّهم بأبصارهم ولا يدركوه بأبصارهم، إذ كان معنى (الرؤية) غير معنى (الإدراك) .... فمعنى (الإدراك)، إنما هو الإحاطة
    فالله جل ثناؤه أخبر في كتابه أن وجوهًا في القيامة إليه ناظرة
    فهذا نظر أبصار العيون لله جل جلاله ...
    ورسول الله صلى الله عليه وسلم أخبر أمته أنهم سيرون ربهم يوم القيامة، كما يُرَى القمر ليلة البدر، وكما يرونَ الشمس ليسَ دونها سحاب
    فأهل الجنة ينظرون بأبصارهم يوم القيامة إلى الله، ولا يدركونه بها
    فتعالى الله الملك الحق القدوس أن يحيط به شىء !!!!!


    اقتباس
    قول الله تعالى لموسى عليه السلام لَمَّا سأله الرؤية، قال له:﴿ لَن تَـرَانِي﴾ وهذا نفي مطلق غير مقيد بزمان ولا مكان، فلو حصلت الرؤية في أي زمان من أزمان الدنيا والآخرة، لكان منافيا لهذا الخبر. وحرف النفي "لن" عند علماء اللغة هو من حروف الإياس. وَإنَّمَا طلبَ موسى عليه السلام رؤية الله ليُقيم الحجَّة على قومه الذين ألحوا عليه أن يروا الله جهرة أَمَّا هو، فيعلم أن ذلك مستحيل
    يا أستاذ عماد ....
    هل قال الله تعالى لموسى عليه السلام :
    (لن ترانى فى الدنيا ولا فى الآخرة) ؟؟؟
    هل قال الله تعالى لموسى عليه السلام :
    (لن ترانى أبدا) ؟؟؟
    نعم ... (لن) تفيد الإياس والإستحالة كما قلت حضرتك
    لكن هذا فى الدنيا ...
    لأبصار البشر المخلوقين من تراب
    لأننا لن نقوى على هذه الرؤيا فى الدنيا
    فماذا تكون صلابة اجسادنا بالنسبة لصلادة صخر الجبل الذى تدكدك وتناثر لما تجلى الله تعالى له ؟؟؟

    اقتباس
    ما جاء في آيات الكتاب من الإنكار البالغ والتقريع الشديد للذين سألوا الرؤية من اليهود والمشركين، مع تحذير المسلمين من الوقوع فيما وقعوا فيه، ومن ذلك قول الله تعالى: ﴿يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَن تُـنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَابًا مِّنَ السَّمَآءِ فَقَدْ سَأَلُوا مُوسَى أَكْبَرَ مِن ذَالِكَ فَقَالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ﴾
    نعم ... لأنهم
    أولا : طلبوا أن يروه فى الدنيا وهذا مستحيل
    وثانيا : لأنهم طلبوا ذلك بصيغة التحدى والإستهزاء والكفر وعدم التصديق
    أسلوب طلبهم وما فيه من سوء أدب واجتراء على مقام الله تعالى
    يختلف عن أسلوب موسى عليه السلام عندما طلب أن يرى الله بكل إيمان وبكل شوق ورجاء ان يرى خالقه وهو لا يعلم أن هذا مستحيل فى الدنيا
    لذلك لم تأخذ الصاعقة موسى عليه السلام
    وأخذتهم الصاعقة (بظلمهم) !!!

    قال الله عز وجل (وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ المُؤْمِنِينَ)

    وقد تأول البعض طلب موسى عليه السلام للرؤية بإمكانيتها في الدنيا وإلا ما كان ليطلبها موسى عليه السلام ....
    وهذا تأويل فيه نظر ....
    فسياق الآيات يُشير إلى أن موسى عليه السلام أراد أن يختصه ربه بالكلام والرؤية معا، فتكون ميزة ينفرد بها عليه السلام، غير معنية بإحاطة علم موسى عليه السلام بإمكانية الرؤية من عدمها ....
    فجاء الجواب من الله سبحانه مسبقا باستحالة الرؤية لذاته سُبحانه : ( لَنْ تَرَانِي) ....
    ثم قرنها بالدليل العقلي (إنهيار الجبل لما تجلى الله تعالى أمامه)
    فجاء كمثال عملي أمام موسى عليه السلام ليبين له ضعف تركيبه البشري على تحمل رؤية الله عز وجل فى الدنيا ....
    فلما أغشى على موسى من هول الصدمة ثم افاق .... أيقن أنه سأل ربه أمرا عظيما لم يهيأ له طابعه البشري وإن كان رسولا مُقربا ...
    لذا لما أفاق قال : (سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ المُؤْمِنِينَ)

    اقتباس
    وقول الله تعالى: (وَقَالَ الذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَآءَنَا لَوْلآَ أُنزِلَ عَلَيْنَا الْمَلآَئِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُواْ فيِ أَنفُسِهِمْ وَعَتَوْاْ عُتُوًّا كَبِيرًا﴾
    وقوله تعالى: (اَمْ تُرِيدُونَ أَن تَسْأَلُواْ رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَى مِن قَبْلُ، وَمَنْ يَّتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالاِيمَانِ فَقَدْ ضَّلَّ سَوَآءَ السَّبِيلِ)
    رؤية الله فى الدنيا محالة لأى بشر ... أيا كان
    أما فى الآخرة فلن تكون طبيعة أجسادنا وأبصارنا مثل ما هى عليه فى حياتنا الأرضية

    اقتباس
    روى مسلم في صحيحه عن ابن الزبير عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (لن يرى الله أحد في الدنيا ولا في الآخرة)
    أين تخريج هذا الحديث ؟؟ وما رقمه فى صحيح مسلم ؟؟

    اقتباس
    روى مسلم عن أبى ذر أَنَّهُ سأل رسول الله - صلى الله عليه وسلم- : هل رأيت ربك؟ قال: (نور أنّى أراه) فهذا الحديث ينفي الرؤية مطلقا فقد وصف الرسول ربه بأنه نور، واستبعد حصول الرؤية بقوله (أنّى أراه) وأنّى بمعنى كيف. ولو يعلم بأنه سيراه في الآخرة لأخبر أبا ذر
    هذا فى الدنيا .....
    وفى الدنيا لا يستطيع بشر أن يرى الله أبدا
    كيف يراه وهو لو نظر إلى الشمس لمدة 5 دقائق فقط لأصابه العمى ؟؟؟
    إن استطاع ان ينظر إليها لمدة دقيقة واحدة اصلا بعينين مفتوحتين !!!
    ثم .... هل قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
    (نور أنى أراه فى الدنيا والآخرة) ؟؟؟

    اقتباس
    روي عن علي بن أبي طالب في تفسير قول الله تعالى: ﴿لاَّ تُدْرِكُهُ الاَبْصَارُ﴾ فقالَ: أنَّ الله لا يُدرك بالأبصار، لا في الدنيا ولا في الآخرة . وروي عنه أيضا في تفسير قوله تعالى: ﴿وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نـَّاضِرَةٌ﴾ قال: إلى ثواب رَبِّها ناظرة.
    ممكن المراجع لو سمحت ؟؟؟؟ لنرى مذهب المؤلف الذى أنا متأكد بأنه شيعى ... وكلام الشيعة والأباضية والمعتزلة والروافض والمذاهب الأخرى ليس بحجة على أهل السنة والجماعة

    اقتباس
    قول عائشة أم المؤمنين لمسروق: من زعم أنَّ محمدا رأى ربه فقد أعظم على الله الفرية
    هذا فى الدنيا يا أستاذ عماد
    فى الدنيا ....
    فى الدنيا ....
    فى الدنيا ....
    والله تعالى لا يراه مخلوق بشرى فى الدنيا وعلى الأرض أبدا
    ولكن فى الآخرة .... فالوضع مختلف تماما
    فلا الأجساد هى الأجساد الدنيوية
    ولا الأسماع هى الأسماع الدنيوية
    ولا الأبصار هى الأبصار الدنيوية
    ولا الأرواح هى الأرواح الدنيوية ....
    ولا ينفي أحد بشرية رسول الله وأن طابعه البشري لم يُعد في الدنيا لرؤية الله تعالى فالفاني لا يرى الباقي كما قال مالك بن أنس رحمه الله وهو يبين أن مقدرة البشر لا تقوى على رؤية الله عز وجل لأنها لم تعد للرؤيا في الدنيا فقال : (لم يُر في الدنيا ، لأنه باق ولا يرى الباقي بالفاني ، فإذا كان في الآخرة ورزقوا أبصاراً باقية رئي الباقي بالباقي)
    ويؤيد هذا أيضا قول النبي وهو يخبر عن فتنة الدجال : (وأنكم لن تروا ربكم حتى تموتوا) ... فظاهر نفي الرؤية أنه لانتقاص طابعهم البشري عن إمكانية رؤية الله عز وجل ويقبل أن يدخل المُحدث وهو الرسول ضمنهم
    قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: يمكن الجمع بين إثبات ابن عباس ونفي عائشة رضي الله عنهم بأن يحمل نفيها على رؤية البصر وإثباته على (رؤية القلب)
    ومن هذا أيضا ما رواه ابن حبان في صحيحه عن ابن عباس قال : (قد رأى محمد ربه) قال أبو حاتم معنى قول ابن عباس قد رأى محمد ربه أراد به (بقلبه) في الموضع الذي لم يصعده أحد من البشر ارتفاعا في الشرف
    وقوله لا تدركه الأبصار فإنما معناه لا تدركه الأبصار يرى في القيامة ولا تدركه الأبصار إذا رأته لأن الإدراك هو الإحاطة والرؤية هي النظر والله يرى ولا يدرك كنهه لأن الإدراك يقع على المخلوقين والنظر يكون من العبد لربه
    وخبر عائشة رضى الله عنها أنه لا تدركه الأبصار .... معناه لا تدركه الأبصار في الدنيا وفي الآخرة .... إلا من يتفضل عليه من عباده بأن يجعله أهلا لذلك

    اقتباس
    القائلون بالرؤية استدلوا ببعض الآيات والأحاديث منها:
    قول الله تعالى: ﴿وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نـَّاضِرَةٌ(22) إِلَى رَبـِّهَا نَاظِرَةٌ(23) وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذِ بَاسِرَةٌ(24) تَظُنُّ أَنْ يـُّفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ (25)﴾
    قالوا: إِنَّ النظر هنا بمعنى الرؤية، وهذا أقوى الأدلة التي يستدلون بها
    نعم وهذا فى الآخرة لا فى الدنيا .... فرؤيته تعالى في الدنيا غير ممكنة لضعف تركيب أجساد أهل الدنيا، وقواهم، وكونها متغيرة عرضاً للآفات والفناء ، فلم تكن لهم قوة على الرؤية لأن الله باق، و لا يرى الباقي بالفاني ..... فإذا كان في الآخرة و ركبوا تركيباً آخر ، ورزقوا قوى ثابتة باقية ، وأعطوا أبصاراً باقية وأتم نور أبصارهم وقلوبهم قووا بها على الرؤية ورئي الباقي بالباقي

    اقتباس
    قول الله تعالى: (لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ) فقالوا: إِنَّ الحسنى هي الْجَنَّة، والزيادة: هي رؤية الله في الْجَنَّة
    نعم وهذا فى الآخرة لا فى الدنيا أيضا .... لذا كانت الرؤيا في الآخرة هبة ونعمة لا احلى ولا أروع منها من الله تعالى للمؤمنين وسوف يحرم منها الكفار والمشركين، وهذا ثابت في القرآن الكريم قال تعالى :
    (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ)

    اقتباس
    قولُ الله تعالى ﴿كَلآَّ إِنَّهُمْ عَن رَّبـِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ﴾ ، قالَ المثبتون للرؤية أن الحَجبَ هو: الحجبُ عن رؤية الله تعالى. وذكر ابن كثير في تفسير الآية: يكشف الحجاب فينظر إليه المؤمنون والكافرون؛ ثُمَّ يحجب عنه الكافرون، وينظر إليه الكافرون كل يوم غدوة وعشية
    نعم وهذا أيضا فى الآخرة لا فى الدنيا ....
    وقال الشافعي رحمه الله : (ما حجب الفجار إلا وقد علم أن الأبرار يرونه عز وجل يوم القيامة)

    اقتباس
    اذا اخى عمر فهناك تناقض بين كلام القران وفى السنه وكلام الرسول
    فياترى يمكن رايه الله فى الدنيا والاخره ولا فى الاخره بس ولا لا يمكن رويه فى الدنيا ولا فى الآخره ؟؟؟؟
    لا تناقض أبدا يا أستاذ عماد
    أنت من خلطت بين رؤية الله تعالى فى الدنيا ... ورؤيته تعالى فى الآخرة

    مع تحياتى
    Doctor X
    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 20-01-2011 الساعة 06:21 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    351
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-05-2011
    على الساعة
    08:00 PM

    افتراضي

    نص السؤال :

    س1 هناك حديث في روى مسلم في صحيحه عن ابن الزبير عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم - : (لن يرى الله أحد في الدنيا ولا في الآخرة). هل هذا الحديث صحيح ؟ لانه اباضي استدال علي بهذا الحديث ؟ س2- ﴿ لَن تَـرَانِي ﴾ (الأعراف: 143)، وهذا نفي مطلق غير مقيد بزمان ولا مكان، هل هذا صحيح وشكرا ؟
    الجواب :

    رؤية الله - عز وجل - يوم القيامة

    أ- تتلخص عقيدة أهل السنة والجماعة - باختصار - فيما أورده العلامة المتكلم الفقيه المالكي الصفافصي - رحمه الله - في شرح جوهرة التوحيد للعلامة اللقاني - رحمه الله - والتي تمثل خلاصة مذهب أهل السنة والجماعة .
    قال العلامة الصفافصي - رحمه الله - :

    رؤية الله تعالى وحصولها للمؤمنين في الآخرة :
    ومنه أن ينظر بالأبصار
    لكن بلا كيف ولا انحصار
    للمؤمنين إذ بجائز علقت
    هذا وللمختار دنيا ثبتــت

    ( ومنه ) أي : ومما يجب الإيمان به ، وهو جائز في حقه تعالى ( أن ينظر ) الله تعالى ( بالأبصار ) أي : يراه المؤمنون في الجنة ، من غير جهة ، ولا مقابلة ، ولا انبعاث أشعة من عين الرائي إلى المرئي ، بل على ما يليق به جل وعلا ، بان يخلق لهم الإدراك فيرونه من غير تكييف ولا تشبيه . قامت على ذلك الأدلة من الكتاب والسنة وإجماع أهل السنة .
    كقوله تعالى " وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ " أي : حسان ، " إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ " أي : باصرة .

    ولسؤال موسى عليه السلام لها ، إذ لو لم تجز قط لم يرغب ولم يسأل ، لأن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام منزهون عن الجهل ، فيستحيل عليهم سؤال المستحيل ، لا سيما الجهل بما يتعلق بالربوبية ، فسؤاله عليه السلام الرؤية من الله دليل قاطع على جوازها .

    ولقول النبي صلى الله عليه وسلم " إنكم سترون ربكم كما ترون القمر ليلة البدر ، لا تضامون ولا تضارون في الرؤية " ومعنى التشبيه : أنهم يرونه من غير أن يضار بعضهم بعضا ، كما أشار إلى ذلك في الحديث ، كما أن من رأى القمر لا يتضارون ولا يزدحمون ، فالمراد تشبيه الرؤية بالرؤية ، لا المرئي بالمرئي .

    وإجماع السلف الصالح على جوازها وتضرعهم إلى الله تعالى في طلبها ، وهي أدلة واضحة على ثبوت الرؤية ووقوعها في الآخرة .

    ( لكن ) نراه تعالى ( بلا كيف ) أي : من غير تكييف ولا جهة لاستحالة ذلك عليه تعالى ، ( ولا انحصار ) أي : من غير إحاطة به تعالى لقوله " لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ " لاستحالة الحدود والنهايات عليه تعالى .
    وقد أحالت المعتزلة الرؤية ، ولا حجة لهم على ذلك ولا دليل ، وأقوى الشبه التي استدلوا بها على نفي الرؤية قوله تعالى " لاَّ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ " وجوابه أن الإدراك أخص من مطلق الرؤية ، فالمنفي في الآية الرؤية على وجه الإحاطة بالمرئي ، وقد سبق أنه تعالى يرى بلا كيف ولا انحصار .

    ( للمؤمنين ) يتعلق بقوله ( أن ينظر ) بتضمينه معنى ينكشف لهم . يعني : أن الرؤية حاصلة للمؤمنين من هذه الأمة ومن الأمم السابقة والملائكة ومؤمني الجن في الجنة وفي عرصات القيامة .

    ثم أشار إلى بعض أدلة جواز الرؤية فقال : ( إذ بجائز علقت ) أي : الرؤية ، والمعلق على الأمر الجائز يكون جائزا . أشار إلى قوله تعالى في سؤاله الكليم الرؤية " لَن تَرَانِي وَلَكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي " فعلق حصول الرؤية على استقرار الجبل مكانه ، وهو ممكن ، فلو كانت الرؤية ممتنعة لعلقها بالممتنع كما في قوله تعالى في الكفار : " وَلاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ " فعلق ولوج الجنة ولوج الجمل على هيئته في سمّ الخياط على هيئته ، فمتنع الدخول لامتناع الولوج .

    ( هذا ) الذي عرفت ، ( و ) رؤيته تعالى ، ( للمختار ) من جميع العالمين وهو نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ( دنيا ) أي : في الدنيا ( ثبتت ) أي : وقعت له صلى الله عليه وسلم خاصة دون غيره - حتى موسى الكليم عليه السلام - ليلة الإسراء : إذ الراجح عند جمهور العلماء أنه صلى الله عليه وسلم رأى الله تعالى بعيني رأسه ، وهذا دليل واضح على جواز الرؤية .

    وأما الرد على استدلال المبتدعة بالآية الكريمة تبعا للمعتزلة ، فقد قال العلامة الأصولي الفقيه اللغوي سليمان الصرصري الحنبلي - رحمه الله - :

    " قَالَ لَن تَرَانِي " احتج به المعتزلة على عدم جواز رؤيته - عز وجل - لأنه نفى رؤية موسى له بلن المقتصية لتأبيد النفي ، وذلك يقتضي انتفاء رؤيته إياه في الدنيا والآخرة ، وإذا لم يره موسى في الدارين مع أنه الكليم القريب ، فغيره ممن هو دونه بطريق أولى وغيره ممن هو مثله كذلك ، إذ حكم المثلين واحد ، ولعدم القائل بالفرق .
    وجوابه : لا نسلم أن ( لن ) تأبيد النفي ، ويدل أيضا على أنها لا تقتضي التأبيد وقوع تحديد الفعل بعدها كما في قوله " فلن أبرح الأرض حتى يأذن لي أبي أو يحكم الله لي " ( وكذلك ما أورده المصنف من قوله " ولن يتمنوه أبدا " يعني مع قوله " ونادوا يا مالك ليقضي علينا ربك " وقد قال جمال الدين ابن مالك :
    ومن رأى النفي بلن مؤبدا
    فقوله اردد وسواه فاعضدا )

    بدليل " ولن يتمنوه أبدا " على ما قرر هناك ، على أنا لا نسلم أنه نفي جواز الرؤية بل نفي وقوعها في الدنيا لا غير ، ثم إن محمدا صلى الله عليه وسلم والمسيح عليه السلام أفضل من موسى عليه السلام للإجماع في محمد صلى الله عليه وسلم وما سبق تقريره في المسيح ، فلا يلزم من انتفاء الرؤية في حق موسى انتفاؤها في حقهما ، وإذا جازت لهما حصل المقصود إذ النزاع في جوازها .

    " وَلَكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي " الآية احتج به الفريقان : أما الجمهور فقالوا : علق رؤيته على استقرار الجبل حال التجلي ، واستقراره حينئذ ممكن ، فالرؤية إذن معلقة على أمر ممكن وكل معلق على ممكن فهو ممكن فالرؤية ممكنة ، وهو المطلوب ، وأما المعتزلة فقالوا : إن الله - عز وجل - علم أن الجبل لا يستقر عند تجليه له وحينئذ إنما علق الرؤية على استقرار الجبل حال اضطرابه واندكاكه للتجلي ، واستقراره حال اضطرابه محال ، فالرؤية إنما علقت على محال ، والمعلق على المحال محال ، فالرؤية محال .

    واعلم أن الجمهور لاحظوا إمكان استقرار الجبل لذاته حال التجلي ، ولا شك في إمكان ذلك بهذا الاعتبار .
    والمعتزلة لاحظوا استحالة استقراره حال اضطرابه بحسب ما عرض له من هيبة التجلي ، واعتبار الشيء لذاته أولى من اعتباره بعارض له فتلخص أن الدست ههنا للجمهور .

    ب - أما الحديث الذي استدل به صاحبك فلفظه في صحيح مسلم " واعلموا أن أحدا منكم لن يرى ربه حتى يموت " وكذا هو عند غير مسلم . وهو دليل لأهل السنة ، لأن مفهومه أن المؤمنين يمكن أن يروه يوم القيامة بدليل الأحاديث الآتية :

    في الصحيحين من حديث جرير بن عبد الله البجلي قال: كنا جلوساً مع النبي صلى الله عليه وسلم، فنظر إلى القمر ليلة أربع عشرة، فقال " إنكم سترون ربكم عياناً كما ترون هذا، لا تضامّون في رؤيته "

    وفي الصحيحين أيضاً من حديث أبي هريرة أن ناساً قالوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "هل تضامون في رؤية القمر ليلة البدر" ؟ قالوا: لا يا رسول الله قال "هل تضامون في رؤية الشمس ليس دونها سحاب؟ " قالوا: لا يا رسول الله. قال: "فإنكم ترونه كذلك " الحديث أي ترونه رؤية صحيحة لا مضارة فيها.

    إلى غير ذلك من الأحاديث الصحيحة التي رواها بضعة وعشرون صحابياً وهي أحاديث متواترة كما بين ذلك أهل العلم.

    وأما رؤية الله تعالى في الدنيا فإنها جائزة عقلاً، لكنها غير واقعة شرعاً، لقول النبي صلى الله عليه وسلم محذراً من الدجال: " تعلمون أنه لن يرى أحدكم ربه حتى يموت، وإنه مكتوب بين عينه ك ف ر يقرؤه من كره عمله" رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح.

    ولكن جمهور أهل السنة أنها وقعت للمصطفى - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - في الإسراء والمعراج .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    351
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-05-2011
    على الساعة
    08:00 PM

    افتراضي

    ------ وقول الله تعالى: (وَقَالَ الذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَآءَنَا لَوْلآَ أُنزِلَ عَلَيْنَا الْمَلآَئِكَةُ أَوْ نَرَىا رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُواْ فيِ أَنفُسِهِمْ وَعَتَوْاْ عُتُوًّا كَبِيرًا﴾ (الفرقان: 21)




    اخي اسد الاسلام ارجو تصحيح الاية في مشاركتك او هي كما وضعها الضيف

  6. #6
    الصورة الرمزية هادية
    هادية غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,460
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-06-2014
    على الساعة
    01:49 PM

    افتراضي


    المقصود بالايه ان هذا المجد الإلهي ظهر بواسطة شخص ربنا يسوع المسيح. فنحن نعرف المجد الإلهي عن طريق معرفة المسيح وحياة المسيح فينا وبها نتمتع بشركة مجده الإلهي.

    اولا اريد ان اشكر الاخ اسد الاسلام لفتح هذه الصفحة
    واشكرك اخي دكتور اكس للافاضة الشاملة في ردك وعجبي من الضيف الفاضل المسيحي كيف وبعقله الراجح ان يتناقض في قوله حول رؤية موسى لربه ثم ورؤيته في شكل عمود من دخان ايعقل هذا
    مع الملاحظ وان زمن موسى كان كما هو معلوم قبل زمن عيسى فكيف تعتبرون عيسى الاها وقد ظهر فيكم وعاش بينكم واكل من طعامكم وشرب من مائكم وتحمل غدركم ثم يصلب حسب زعمكم
    ان كان هو الالاه فكيف لم يظهرله بصورته التي ظهر بها في الدنيا ثم وحسب ادلتك التي استظهرت بها هل اخبر عيسى موسى بانه هو الالاه وانه سينزل بعده الى بني اسرائيل ان كان حصل هذا فلم خرج من بيننا رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم خاتما للانبياء والرسل جامعا الشريعة في كتاب واحد موحدا بها كل البشر ومن دعاه تفكيره السليم الى اتباع هذا الدين فبهذا الاسلوب كتابنا وما ظهر فيه من ايات ومعجزات وحق منير
    مخالف لما كتبتموه وسطرتموه وادعيتموه وشتان بين كلام تجد حلاوة ذكره في اللسان والقلب وبين كلام البشر
    ان الله انزل رسلا في ازمان متباعدة لعدة امم لدعوتهم الى عبادة الله
    وتوحيده ويخبر بالسنة مختلفة ان الله خلق السماوات بلا عمد وخلق الارض وخلق ما تقلان وما تحويان وخلق امما متعددة عبر قرون وازمنة
    لا نحيط علما بعدها وخلق البشر واقسم بجمع بنانه هذه لوحدها اية عظيمة
    والبصمة التي لا تكرر من انسان لاخر عبر ملايين السنين وملايين البشر
    كل انسان وبصمته الخاصة
    ان الله في وصفه لذاته سبحانه وتعالى قال انه نور على نور

    (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)[النور: 35].

    هذه الاية العظيمة الدالة على معلومة غاية في الاهمية وهي النور
    وباى شكل من الاشكال ومهما حاولنا ان نخترق نورا عظيما ببصرنا لنرى
    ما فيه نعجز عجزا تاما وليس هذا فحسب يصيبنا عمى النور المباغت والذى لا تتحمله اعيننا
    اترى ان الاها بمثل هذه القدرة والعظمة وبهذا النور ان ينزل الى الارض
    باوصاف وضعتموها لا يقبلها عقل ليتحدث الى بشر
    هل الاه له من القدرة ليخلق ويسير الكون بعلمه وقدرته تعجزه القدرة بان يرسل علينا الصواعق لو شاء ليمحقنا جميعا حين كفرنا به واشركنا به وعصيناه اليست رحمته التي حدثنا عنها وا خبرنا عنها هي التي منعنه من ابادتنا على اخرنا وياتي بخير منا يعبدوه ويوحدوه هذا ما يطلبه منا رب العالمين ان نؤمن به الاها واحدا لا شريك له هل كان يتحدانا بهذا الامر اي التوحيد بعدة رسل من اول الخلق والى اخره لو كان له شريك
    هل اسالك سؤال هل تستطيع ان تقيم مستوى الشخص من خلال اسلوبه ؟
    فسبحان الله الذى ابدع في صنع لا يطراه خلل ولا اعوجاج الا يدلك هذا عن كمال صانعه وخالقه ؟ ايحتاج مثله ان ينزل الى الارض ويدعو اناسا
    الى الايمان به وتوحيده وتعظيمه وهو يمشي بينهم ويحيى معهم كما يحيون ثم يقبل منهم صلبه ليدخلهم جنته فيما بعد من سيحييه بعد ذلك ليفتح لكم جنانه ؟
    ارجو منك التدبر اكثر واحكام العقل في ايات الله وهل يحتاج الى شريك
    او الظهور لخلقه في الدنيا
    ملاحظة ربما ليس لي التسلسل الفكرى لاوضح لك اكثر فانا تحدثت اليك
    بتفكير بسيط من انسانة بسيطة دفعني الايمان بالغيب ونور البصيرة الى التدخل حسب اسلوبي البسيط واتمنى مع ذلك ان يؤثر فيك ويبعثك على التفكر والتبصر بالحق لعل الله يهديك الى سواء السبيل وتنقذ مصيرك من
    الهلاك
    تحياتي الى الاخ عمر الفاروق لرده على تعليقي وتوضيح الامر

    افتراضي أرجو نقل هذه المشاركة لصفحة التعليقات

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الاخت الفاضلة / هادية
    اختيار موفق لإسم نسأل الله به دائماً ... اللهم أهدنا وأهد بنا يارب العالمين
    اقتباس

    مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هادية



    اود ان اشكرك اخي عمر على مجهودك وادعو لك بالتوفيق



    بل أنا من أشكرك يا أختاه وأسئلك الدعاء للنا وللضيف بالهداية للحق ... أمين
    اقتباس

    مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هادية



    وتدخلي سيكون حول الكلمة التي ذكرتها انه قد وقع في الكفر
    فسؤالي هو هل هناك خيط فاصل بين ما يعتقده ويؤمن به وبين ما حذرته من الوقوع فيه



    لا يا أختاه .. لا يوجد خط فاصل يا أختاه وكنت أتمنى أن يعلق الضيف عليها ولكنه تجاهلها تماماً كأنها غير موجودة برغم أننى تعمدت أن أكبرها له بأكبر خط وأجعل لونها أحمر لكى ينتبه إليها فكل هدفى هو لفت أنتباه الضيف لأهمية قضية أن كلمة واحدة توقعه فى الكفر لعله يفكر فى ما هو أكثر من مجرد الكلمة فكل شخص أدرى بحاله وهو هذا من باب إقامة الحجة برفق ولين فقط حتى لا ينفر ويغلق قلبه فأنا أخشى أن أأتى يوم القيامة ويحاسبنى الله على أننى كنت فى يوماً من الايام سبباً فى رفض أحدهم للحق لاننى لم أحسن أستخدام كلماتى .. فأنا أحب الخير لى وله ولجميع المحترمين أمثاله .. فلقد تعرفت عليه عن قرب عندما كان مريضاً ... هدانا الله وإياه
    اقتباس

    مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هادية



    سؤالي طبعا من منطلق علمنا بديننا ووصف من لا يؤمن بالله الاها واحدا لا الاه الا هو وان محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم بانه كافر



    أعلم ما تقصدينه جيداً يا أختاه وأشكرك على أنكى أثرتى تلك النقطة بدلاً من الضيف لكى ينتبه إليها الجميع فألف شكر
    اقتباس

    مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هادية



    ومن مات على الكفر والشرك مصيره جهنم خالدا فيها



    بكل تأكيد فالكل يعلم ذلك بما فيهم الضيوف المسيحيين المتابعين لنا
    اقتباس

    مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هادية



    والمعذرة فقط ارجوالتفسير او توضيح ما قصدته حتى لا يقع الاساءة للدين
    هذا سؤالي وانتظر الرد مع شكرى وتقديرى لك



    الشكر كل الشكر لكى يا أختاه على أثارة تلك النقطة التى تجاهلها الضيف فألف شكر ...
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    التعديل الأخير تم بواسطة هادية ; 20-01-2011 الساعة 04:18 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #7
    الصورة الرمزية بن الإسلام
    بن الإسلام غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    699
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-10-2014
    على الساعة
    01:50 PM

    افتراضي

    تسجيل متابعة

    مع الدعاء للأخ الكريم عمر الفاروق بالتوفيق

    والدعاء للضيف المحترم عماد بالتوفيق والهداية

    الى ما يحبه الله ويرضاه

    وفقكما الله لكل خير

    وجزى الله القائمين على ادارة الحوار خير الجزاء
    (( قل هو الله أحد ، الله الصمد ، لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد ))

  8. #8
    الصورة الرمزية elqurssan
    elqurssan غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,951
    آخر نشاط
    19-05-2011
    على الساعة
    12:24 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسد الإسلام مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم


    ورد التالي في المشاركة رقم (107) من الحوار الثنائي القول التالي للضيف عماد :


    في البداية لماذا ضيفنا استخدام حجم الخط 7 يكفي الحجم 5 !

    ثم لم توضح لنا أين هذا الحسم بل تناقض واضح في كتابك نص ينفي ونص يثبت الرؤيا!

    فهل رآه أم لم يراه ؟


    طبعا هذا في الدنيا لا خلاف في ذلك

    [align=justify]لا تتسرع ضيفنا وتصدر حكماً عاماً ووجب عليك عند التطرق إلى الإسلاميات التفريق بين رؤية الله في الدنيا ورؤيته في الآخرة, وبناء على حكمك المتسرع عن وجود تناقض في القرآن العظيم حول رؤية الله تعالى نطلب منك الإجابة عن التالي:
    فأين ورد في القرآن أنه يمكن رؤية الله في الدنيا؟

    وأين أدلتك من القرآن أنه يمكن رؤية الله في الدنيا والآخرة معا؟

    وأين ورد في القرآن أنه لا يمكن رؤية الله في الدنيا ولا الآخرة؟


    فالأخ عمر طلب منك نصاً كتابياً عن رؤية الله في الكتاب المقدس ولم يتطرق إلى الخلاف بين المذاهب المسيحية, لتأتي لنا بآراء مذاهب تخالف مذهبنا نحن أهل السنة والجماعة كالأباضية مثلاً دون إيراد المصادر على نقولك, فنحن لم نلزمك مثلاً بآراء المسيحيين شهود يهوه حول المسيح مثلاً, فالقاعدة عندنا كل يؤخذ منه ويرد إلى الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم, فما وافق كتاب الله وسنة رسوله الصحيحة أخذناه ومن خالف رأيه كتاب الله وسنة رسوله فلا نقبله ويرد على صاحبه!

    بَارَكَ اللهُ فيكُم وجَزَاكُم عنا كُل خيِّر
    على هذا الرَدْ الجامِع المانِع



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Doctor X مشاهدة المشاركة

    هناك فرق بين (لا تبصره الأبصار) و (لا تدركه الأبصار) !!!
    فهل تعلم الفرق يا أستاذ عماد ؟؟

    لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار
    معناها لا تحيط به الأبصار، وهو يحيط بها ....
    فلا يحيط بصر أحدٍ مخلوق بالملك
    معناها لا تحيط به الأبصار، لأن الإحاطة به غير جائزة
    فالمؤمنون وأهل الجنة يرون ربهم بأبصارهم، ولا تدركه أبصارهم، بمعنى أنها لا تحيط به .....
    إذ من غير الجائز أن يوصف الله بأن شيئًا يحيط به
    ونظير جواز وصفه تعالى بأنه يُرَى ولا يُدْرَك ....
    جوازُ وصفه بأنه يعلم ولا يحاط بعلمه، كما قال جل ثناؤه:
    ( وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلا بِمَا شَاء) ...
    فنفى جل ثناؤه عن خلقه أن يكونوا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء .
    فلم يكن في نفيه عن خلقه أن يحيطوا بشيء من علمه إلا بما شاء، نَفْيٌ عن أن يعلموه !!!!
    فإذا لم يكن في نفي الإحاطة بالشيء علمًا نَفْيٌ للعلم به .... كان كذلك، لم يكن في نفي إدراك الله عن البصر، نفيُ رؤيته له
    وكما جاز أن يعلم الخلق أشياءَ ولا يحيطون بها علمًا، كذلك جائزٌ أن يروا ربَّهم بأبصارهم ولا يدركوه بأبصارهم، إذ كان معنى (الرؤية) غير معنى (الإدراك) .... فمعنى (الإدراك)، إنما هو الإحاطة
    فالله جل ثناؤه أخبر في كتابه أن وجوهًا في القيامة إليه ناظرة
    فهذا نظر أبصار العيون لله جل جلاله ...
    ورسول الله صلى الله عليه وسلم أخبر أمته أنهم سيرون ربهم يوم القيامة، كما يُرَى القمر ليلة البدر، وكما يرونَ الشمس ليسَ دونها سحاب
    فأهل الجنة ينظرون بأبصارهم يوم القيامة إلى الله، ولا يدركونه بها
    فتعالى الله الملك الحق القدوس أن يحيط به شىء !!!!!




    يا أستاذ عماد ....
    هل قال الله تعالى لموسى عليه السلام :
    (لن ترانى فى الدنيا ولا فى الآخرة) ؟؟؟
    هل قال الله تعالى لموسى عليه السلام :
    (لن ترانى أبدا) ؟؟؟
    نعم ... (لن) تفيد الإياس والإستحالة كما قلت حضرتك
    لكن هذا فى الدنيا ...
    لأبصار البشر المخلوقين من تراب
    لأننا لن نقوى على هذه الرؤيا فى الدنيا
    فماذا تكون صلابة اجسادنا بالنسبة لصلادة صخر الجبل الذى تدكدك وتناثر لما تجلى الله تعالى له ؟؟؟



    نعم ... لأنهم
    أولا : طلبوا أن يروه فى الدنيا وهذا مستحيل
    وثانيا : لأنهم طلبوا ذلك بصيغة التحدى والإستهزاء والكفر وعدم التصديق
    أسلوب طلبهم وما فيه من سوء أدب واجتراء على مقام الله تعالى
    يختلف عن أسلوب موسى عليه السلام عندما طلب أن يرى الله بكل إيمان وبكل شوق ورجاء ان يرى خالقه وهو لا يعلم أن هذا مستحيل فى الدنيا
    لذلك لم تأخذ الصاعقة موسى عليه السلام
    وأخذتهم الصاعقة (بظلمهم) !!!

    قال الله عز وجل (وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ المُؤْمِنِينَ)

    وقد تأول البعض طلب موسى عليه السلام للرؤية بإمكانيتها في الدنيا وإلا ما كان ليطلبها موسى عليه السلام ....
    وهذا تأويل فيه نظر ....
    فسياق الآيات يُشير إلى أن موسى عليه السلام أراد أن يختصه ربه بالكلام والرؤية معا، فتكون ميزة ينفرد بها عليه السلام، غير معنية بإحاطة علم موسى عليه السلام بإمكانية الرؤية من عدمها ....
    فجاء الجواب من الله سبحانه مسبقا باستحالة الرؤية لذاته سُبحانه : ( لَنْ تَرَانِي) ....
    ثم قرنها بالدليل العقلي (إنهيار الجبل لما تجلى الله تعالى أمامه)
    فجاء كمثال عملي أمام موسى عليه السلام ليبين له ضعف تركيبه البشري على تحمل رؤية الله عز وجل فى الدنيا ....
    فلما أغشى على موسى من هول الصدمة ثم افاق .... أيقن أنه سأل ربه أمرا عظيما لم يهيأ له طابعه البشري وإن كان رسولا مُقربا ...
    لذا لما أفاق قال : (سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ المُؤْمِنِينَ)
    رؤية الله فى الدنيا محالة لأى بشر ... أيا كان
    أما فى الآخرة فلن تكون طبيعة أجسادنا وأبصارنا مثل ما هى عليه فى حياتنا الأرضية
    أين تخريج هذا الحديث ؟؟ وما رقمه فى صحيح مسلم ؟؟
    هذا فى الدنيا .....
    وفى الدنيا لا يستطيع بشر أن يرى الله أبدا
    كيف يراه وهو لو نظر إلى الشمس لمدة 5 دقائق فقط لأصابه العمى ؟؟؟
    إن استطاع ان ينظر إليها لمدة دقيقة واحدة اصلا بعينين مفتوحتين !!!
    ثم .... هل قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
    (نور أنى أراه فى الدنيا والآخرة) ؟؟؟
    تنبيه :
    ممكن المراجع لو سمحت ؟؟؟؟ لنرى مذهب المؤلف الذى أنا متأكد بأنه شيعى ... وكلام الشيعة والأباضية والمذاهب الخرى ليس بحجة على أهل السنة والجماعة


    هذا فى الدنيا يا أستاذ عماد
    فى الدنيا ....
    فى الدنيا ....
    فى الدنيا ....
    والله تعالى لا يراه مخلوق بشرى فى الدنيا وعلى الأرض أبدا
    ولكن فى الآخرة .... فالوضع مختلف تماما
    فلا الأجساد هى الأجساد الدنيوية
    ولا الأسماع هى الأسماع الدنيوية
    ولا الأبصار هى الأبصار الدنيوية
    ولا الرواح هى الأرواح الدنيوية ....
    ولا ينفي أحد بشرية رسول الله وأن طابعه البشري لم يُعد في الدنيا لرؤية الله تعالى فالفاني لا يرى الباقي كما قال مالك بن أنس رحمه الله وهو يبين أن مقدرة البشر لا تقوى على رؤية الله عز وجل لأنها لم تعد للرؤيا في الدنيا فقال : (لم يُر في الدنيا ، لأنه باق ولا يرى الباقي بالفاني ، فإذا كان في الآخرة ورزقوا أبصاراً باقية رئي الباقي بالباقي)
    ========================
    ========================
    ========================

    وهذا ثابت في القرآن الكريم قال تعالى :
    (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ)
    نعم وهذا أيضا فى الآخرة لا فى الدنيا أيضا ....
    وقال الشافعي رحمه الله : (ما حجب الفجار إلا وقد علم أن الأبرار يرونه عز وجل يوم القيامة)
    لا تناقض أبدا يا أستاذ عماد
    أنت من خلطت بين رؤية الله تعالى فى الدنيا ... ورؤيته تعالى فى الآخرة
    مع تحياتى
    Doctor X
    حقيقةً....!!!مَجهودٌ جَبَّـار
    بَارَكَ اللهُ فيكُم وجَزَاكُم عنا كُل خيِّر



    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم عائشة مشاهدة المشاركة
    نص السؤال :

    س1 هناك حديث في روى مسلم في صحيحه عن ابن الزبير عن جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم - : (لن يرى الله أحد في الدنيا ولا في الآخرة). هل هذا الحديث صحيح ؟ لانه اباضي استدال علي بهذا الحديث ؟ س2- ﴿ لَن تَـرَانِي ﴾ (الأعراف: 143)، وهذا نفي مطلق غير مقيد بزمان ولا مكان، هل هذا صحيح وشكرا ؟
    الجواب :

    رؤية الله - عز وجل - يوم القيامة

    أ- تتلخص عقيدة أهل السنة والجماعة - باختصار - فيما أورده العلامة المتكلم الفقيه المالكي الصفافصي - رحمه الله - في شرح جوهرة التوحيد للعلامة اللقاني - رحمه الله - والتي تمثل خلاصة مذهب أهل السنة والجماعة .
    قال العلامة الصفافصي - رحمه الله - :

    رؤية الله تعالى وحصولها للمؤمنين في الآخرة :
    ومنه أن ينظر بالأبصار
    لكن بلا كيف ولا انحصار
    للمؤمنين إذ بجائز علقت
    هذا وللمختار دنيا ثبتــت

    ( ومنه ) أي : ومما يجب الإيمان به ، وهو جائز في حقه تعالى ( أن ينظر ) الله تعالى ( بالأبصار ) أي : يراه المؤمنون في الجنة ، من غير جهة ، ولا مقابلة ، ولا انبعاث أشعة من عين الرائي إلى المرئي ، بل على ما يليق به جل وعلا ، بان يخلق لهم الإدراك فيرونه من غير تكييف ولا تشبيه . قامت على ذلك الأدلة من الكتاب والسنة وإجماع أهل السنة .
    كقوله تعالى " وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ " أي : حسان ، " إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ " أي : باصرة .
    =================
    =================
    =================

    إلى غير ذلك من الأحاديث الصحيحة التي رواها بضعة وعشرون صحابياً وهي أحاديث متواترة كما بين ذلك أهل العلم.

    وأما رؤية الله تعالى في الدنيا فإنها جائزة عقلاً، لكنها غير واقعة شرعاً، لقول النبي صلى الله عليه وسلم محذراً من الدجال: " تعلمون أنه لن يرى أحدكم ربه حتى يموت، وإنه مكتوب بين عينه ك ف ر يقرؤه من كره عمله" رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح.

    ولكن جمهور أهل السنة أنها وقعت للمصطفى - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - في الإسراء والمعراج .

    أيضاً مُشاركة رآئِعَة للأخت/هادية فَصلَّت فيها منهج

    أهل السُنة والجَمَاعَة فى رؤية اللهِ عَزْ وجَلْ

    بَارَكَ اللهُ فيكُم وجَزَاكُم عنا كُل خيِّر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيإنتَبِهوا!فكثيراًمن الأمورالهامة البَعض يقع فيها بحُسن نيـِّة http://www.ebnmaryam.com/vb/t179459.html
    أى مُتنَصِر لا يساوى ثمن حذآئِهhttp://www.ebnmaryam.com/vb/t30078.html
    القساوسَة مَدعوون للإجابَة على الآتى
    http://www.ebnmaryam.com/vb/t179075.html
    مُغلَق للتَحديث

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    867
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-11-2011
    على الساعة
    12:17 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تسجيل متابعة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيلَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ ۘ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۚ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73)

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    351
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-05-2011
    على الساعة
    08:00 PM

    افتراضي

    ليس مهم من وضع المشاركة المهم أنها وضعت بارك الله بجهودكم الجبارة وبارك الله في مشاركتك النقية أخت هادية واضح أنها عفوية ومن قلبك وتتمني بها الهداية لهم

صفحة 1 من 16 1 2 11 ... الأخيرةالأخيرة

صفحة جديدة للتعليق على الحوار الثنائي بين الأخ عمر والضيف المسيحي عماد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. صفحة الحوار الثنائي مع العضو اشوري
    بواسطة عمر الفاروق 1 في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 19-11-2011, 04:16 PM
  2. صفحة التعليقات على الحوار بين Eng.Con والضيف يسوع الاهه
    بواسطة ابو علي الفلسطيني في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 73
    آخر مشاركة: 20-01-2011, 02:09 AM
  3. صفحة التعليقات على الحوار مع عماد مصري
    بواسطة عمر الفاروق 1 في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 307
    آخر مشاركة: 20-01-2011, 12:47 AM
  4. التعليق على: الحوار الثنائي بين الأخ السيف العضب, والمحترم مراد فايز
    بواسطة أسد الإسلام في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 184
    آخر مشاركة: 11-12-2010, 08:49 PM
  5. صفحة الحوار بين الحبيب ابو على الفلسطينى والضيف eshcolot
    بواسطة Eng.Con في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 30-03-2010, 09:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

صفحة جديدة للتعليق على الحوار الثنائي بين الأخ عمر والضيف المسيحي عماد

صفحة جديدة للتعليق على الحوار الثنائي بين الأخ عمر والضيف المسيحي عماد