السيرة النبوية الشريفة كما هي في الكتاب المقدس

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

إسلاموفوبيا : شرطية أميركية مسلمة تتلقى تهديدا بالقتل ! » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | الإعجاز في قوله تعالى : فَأَتْبَعُوهُم مُّشْرِقِينَ » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروج : حقيقة أم أسطورة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | بالصور.. هنا "مجمع البحرين" حيث التقى الخضر بالنبي موسى » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | معرض الكتاب القبطى.. وممارسة إلغاء الآخر » آخر مشاركة: الفضة | == == | نواقض الإسلام العشرة........لا بد ان يعرفها كل مسلم (هام جدا) » آخر مشاركة: مهنا الشيباني | == == | زواج المتعة في العهد القديم » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | بيان ان يسوع هو رسول الله عيسى الذى نزل عليه الانجيل وبلغه وبالادله المصوره من كتابكم المقدس » آخر مشاركة: عبد الرحيم1 | == == | بالروابط المسيحيه:البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم يعترف بإباحيه نشيد الإنشاد!(فضيحة) » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

السيرة النبوية الشريفة كما هي في الكتاب المقدس

صفحة 4 من 7 الأولىالأولى ... 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 64

الموضوع: السيرة النبوية الشريفة كما هي في الكتاب المقدس

  1. #31
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دموع التائبين 5 مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته *بارك الله فيك *


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    شكرا لكم وجزاكم الله خيرا
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  2. #32
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    بشارة حبقوق بجبل فاران
    حبقوق 3))
    النص العبري
    אֱלוֹהַּ מִתֵּימָןיָבוֹא, וְקָדוֹשׁ מֵהַר-פָּארָן סֶלָה; כִּסָּה שָׁמַיִם הוֹדוֹ,
    וּתְהִלָּתוֹמָלְאָה הָאָרֶץ. וְנגַהּ כָּאוֹר תִּהְיֶה קַרְנַיִם מִיָּדוֹ לוֹ; וְשָׁם,
    חֶבְיוֹן עֻזּה. לְפָנָיו, יֵלֶךְ דָּבֶר; וְיֵצֵא רֶשֶׁף, לְרַגְלָיו. עָמַד וַיְמדֶד אֶרֶץ,
    רָאָה וַיַּתֵּר גּוֹיִם, וַיִּתְפּצְצוּ הַרְרֵי-עַד, שַׁחוּ גִּבְעוֹת עוֹלָם; הֲלִיכוֹת עוֹלָם, לוֹ
    التعريب والترجمةالحرفية
    إلوه(الله)مِتِيمَن(من الجنوب)يبوء(يأتي)، وقدوش(والقدّوس)مِهَر(من جبل)فآرَن(فاران)سلاه(فاصلة)كِسَّه(كسى)شـَمَيم(السماواتِ)هُودو(حَمْدُه)، وتهِلَّتو(وتسبيحتُه)مَلأه(ملأت)هَأرص(الأرض). ونـُجَه(وبريق)كـَؤور(كالنور)تِهْيه(يكون)، قرنَيم(شعاعان)مِيَدو
    (من يده)لُو(له)، وشـَم(وهناك)خبْيون(خفاء)عُزّو(قوّته). لفـَنـَيو(أمامه)يلك(يذهب)دَبر(الوباء)، ويصئ(ويخرج)رشِف(الطاعون)لرجليو(عند رجليه). عَمَد(وقف)ويمُدد(ويقيس)أرص(الأرض)، رآه(رأى)ويَتِر(ويُرجِف)جُويم(الأمم). ويتفـُصُّو(وتندكّ)هَرّي(الجبال)عَد(العتيقة)شحو(انخسفت)جبعوت(الهضاب)عولم(الأبدية)هليكوت(المسالك)عولم(الأبدية)لو(له). اھ
    النص اليوناني
    ο θεὸς εκ Θαιμαν ηξει καὶ ο αγιος εξ ορους
    κατασκίου δασέος διάψαλμα εκάλυψεν
    ουρανοὺς η αρετὴ αυτου̃ καὶ αινέσεως αυτου̃
    πλήρης η γη̃. καὶ φέγγος αυτου̃ ως φω̃ς εσται
    κέρατα εν χερσὶν αυτου̃ καὶ εθετο αγάπησιν
    κραταιὰν ισχύος αυτου̃. πρὸ προσώπου
    αυτου̃ πορεύσεται λόγος καὶ εξελεύσεται εν πεδίλοις
    οι πόδες αυτου̃. εστη καὶ εσαλεύθη η γη̃
    επέβλεψεν καὶ διετάκη εθνη διεθρύβη
    τὰ ορη βία ετάκησαν βουνοὶ αιώνιοι
    الترجمة الحرفية
    الله من تيمان سيأتي، والقدوس من جبل فاران الظليل. فاصلة. غطّى السمواتِ جلالُه، وتسبيحُه ملأ الأرض. وبريقه كالنورسيكون، والقرون في يديه، ووضع محبّةً شديدة بقدرته. أمام وجهه ستذهب الكلمة، وستخرج إلى العراء. عند رجليه وقفت وارتجّت الأرض، نظروأذاب الأمم. تحطمت الجبال بالقوة، وانخسفت التلال الأبدية، مسالكه الأبدية. اھ
    النص السرياني الفشيطي
    ܐܠܗܐܡܢܬܝܡܢܐܐܬܐܘܩܕܝܫܐܡܢܛܘܪ
    ܐܕܦܪܢܐܬܟܣܝܘܫܡܝܐܡܢܙܝܘܗܕܡܫܒܚܐܘܬܫܒܘܚܬܗܐܬܡܠܝܬܐܪܥܐ. ܘܙܗܘܪܗܐܝܟܢܘܗܪܐܢܗܘܐܒܩܪܝܬܐܕܐܝܕܘܗܝܢܣܝܡܥܘܫܢܗܒܠܩܚܐ. ܩܕܡܘܗܝܐܙܠܡܘܬܐܘܢܦܩܐܛܝܪܐܠܪܓܠܗ. ܩܡܘܡܫܚܗܠܐܪܥܐܚܪܘܕܓܠܥܡܡܐܐܬܒܕܪܘ
    ܛܘܪܐܕܡܢܥܠܡܘܐܬܡܟܟܪܡܬܐܕܡܢܥܠܡܝܢܕܝܠܗܐܢܝܢܗܠܟܬܐܕܡܢܥܠܡ.
    التعريب والترجمةالحرفية
    ألها(الله)من (مِن)تيمنا (الجنوب) أتا (أتى)، وقديشا (والقديس)من (مِن)طورا (جبل) دفرن (فاران).اتكسيو(اكتست)شميا (السماوات)من(مِن)زيوه(جلال) دمشـَبَّحا (المحَمَّد)، وتشبوحته(وتسبيحته) اتمليت (ملأت) أرعا (الأرض). وزهوره(وبريقه)إيك(مثل) نوهرا(النور)نهوا(يكون)، بقريثا(بقرنَي)دإيدوهي(يديه)نسيم (يضع)عوشنه(قوته)بلقحا (؟). قدموهي(قدامه)أزل(ذهب)موتا(الموت)، ونفقا(وخرج)طيرا(الوباء)لرجله(عند رجله). قم(قام)ومسحه (ومسَح)لأرعا(الأرض)، حر(نظر)ودجل(ورجف)عمما(الشعوب). اتبدرو(اندكّت)طورا(الجبال)دمن(التي مِن)علم(الأبد)، واتمكك (وانخسفت) رمثا(الهضاب)دمن(التي مِن)علمين(الأزل)ديله(فلَه)أنين(هُنّ)هلكثا(المسالك دمن(التي مِن)علم(الأبد). اھ
    نص الفولجاتا اللاتيني
    Deus ab austro veniet et Sanctus de monte Pharan semper operuit caelos gloria eius et laudis eius plena est terra. splendor eius ut lux erit cornua in manibus eius ibi abscondita est fortitudo eius. ante faciem eius ibit mors et egredietur diabolus ante pedes eius
    الترجمةالحرفية
    الله من الجنوب سيأتي، والقدوس من جبل فاران. غطَّى السماواتِ مجدُه،وحمدُه ملأ الأرض. بريقه مثل النورسيكون، قرونٌ تكون في يديه حيث تكمُن قوته. أمام وجهه سيذهب الموت، وسيخرج إبليس أمام رجليه. اھ
    ترجوم يوناثان الآرامي
    בְמִיתַןאוֹרָיתָא לְעַמֵיה אֲלָהָא מִדָרוֹמָא אִתגְלִי
    וְקַדִישָא מִטוּרָא דְפָארָןבִגבוּרַת עָלְמִין אִתחֲפִיאוּ שְמַיָא זִיו יְקָרֵיה וְאָמְרֵי תוּשבַחתֵיה מַליָאאַרעָא
    التعريب والترجمةالحرفية
    بمِثن(بإعطاء) أورَيثا(الشريعة) لعَمِيه( لشعبه)ألـَها(الله) مِدَروما(من الجنوب)اتجلي(تجلَّى) وقديشا(والقديس)مِطورا(من جبل)دفآرَن(فاران)بجبورت(بجبروت)عَلمين(أبدي)اتحفيئو(تغطّت)شمَيا(السماء) زيو(ببهاء)يقريه(مجده)، وأمري(وأقوال)توشبحتيه(تسبيحته)مليا(ملأت)أرعا(الأرض). اھ
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  3. #33
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    إخبار بالماضي أم نبوءة عنالمستقبل؟
    الفعل العبريיָבוֹא(يبوء)في زمن المضارع الدال على المستقبل، ولك أن تقارنه بصيغة الماضي الواردة في بشارة موسىבא(باء). ومع ذلك ترجموا(يبوء) إلى(جاء)، ولم يلتزم بالزمن الأصلي إلا السبعينية والفولجاتا. وليس هذا الفعل وحده هو الذي يدلناعلى المستقبل، بل أفعال(يكون) و(يذهب) و(يخرج)الخ. ولا يُعقل أن يتحدث حبقوق عن ارتحالات بني إسرائيل بصيغة المستقبل! ..
    ومع ذلك ، فصيغة الماضي أيضاً دالة على المستقبل، فهي تأتي هكذا في اللغة النبوآتية، كما في سِفر حزقيال: "وأنتَ يا ابن آدم، تنبأعلى جوج وقل: هكذا قال السيد الرب: هأنذا عليك يا جوج رئيس روش ماشك وتوبال،وأردُّك وأقودك وأصعدك من أقاصي الشمال، وآتي بك على جبال إسرائيل .. ها هو قد أتى وصار، يقول السيد الرب، هذا هواليوم الذي تكلمتُ عنه. ويخرج سُكان مدن إسرائيل .. الخ" (حز 39). كما أن كثيراً من النبوءات التي يطبّقهاالمسيحيون على المسيح وردت في نصوصها بصيغة الماضي! فهذه هي اللغة النبوآتية، ولاوجه للاعتراض هنا.
    يقول جيروم في تعليقاته على حبقوق:
    God will come from the south, etc. . .God himself will come to give us his law, and to conduct us into the true land of promise: as heretofore he came from the South (in the Hebrew Theman) and from mount Pharan to give his law to his people in the desert. See Deut. 33.2 (*)
    الله سيأتي من الجنوب .. الخ: الله نفسه سيأتي ليعطينا شريعته،وليقودنا إلى أرض الميعاد الحقيقية، كما سبق وجاء من الجنوب(بالعبريةتيمان) ومن جبل فارانليعطي شريعته لشعبه في البرية، انظرتثنية 33: 2.اھ
    فجيروم ينصّ على أن هذاالمجيء المستقبلي سيكون لإعطاء الشريعة لشعب الله، كماأعطاها لشعبه قديماً. وأن هذاالمجيء المستقبلي من فاران سيكون على غرار المجيء القديم أيضاً!.
    من تيمان .. أم من الجنوب؟
    فهمت السبعينية كلمة(قدش)في بشارة التثنية على أنها اسم بلد، فترجمتها إلى(قادش). فجاء جيروم وصحّح هذا الخطأ، وترجمها إلى(قديسين). نفس الموقف حصل هنا، إذ فهمت السبعينية كلمة(تيمان)على أنها اسم بلد، فجاء جيروم وصحّح هذا الخطأ وترجمهاإلى(الجنوب). وكما رأينا، فالفشيطتا السريانية والترجومالآرامي كلاهما ترجما الكلمة إلى(جنوب).
    هذه العبارة العبريةמִתֵּימָן(مِتيمن)وردت في(يشوع 12: 3)، وترجمها فاندايك إلى : "من التيمن"، بينما هيفي الترجمة الكاثوليكية:"من الجنوب"، وفي الترجمةالمشتركة:
    "جنوباً"، وهكذا في الترجمات الإنجليزية. نفس الشيء في (يش 13: 4). وجاءت תֵּימָן (تيمان) بمعنى الجنوب(إش 43: 6؛ زك 6: 6، 9: 14؛ مز 78: 29؛ أيوب 39: 26؛ نشيد 4: 16).
    هل عرفتم لمَ جاء جبل فاران مقروناً بكلمة( تيمن)، ليُعرف أن جبل فاران إنما يقع في الحجاز الجنوبي حيث تخوم اليمن، فهكذا تـُعرف اليمن لدى اليهود باسمתימן(تيمان). وقد تحدث المسيح عن ملكة اليمن التي جاءت لسليمان (متى 12: 42)، وهي في الفشيطتا السريانية: "ܡܠܟܬܐܕܬܝܡܢܐ" (ملكتا دتيمنا)، وفي ترجمة ديلطش العبرية:"מַלְכַּתתֵּימָן" (ملكة تيمن)، وترجمها فاندايك إلى:"ملكةالتيمن"! .
    حبقوق والتلألؤ من جبل فاران
    عبّر حبقوق عن التلألؤ المذكور في بشارة موسى، فقال هنا:"وبريقٌ كالنور يكون" .وهذا المجيء الإلهي مخصوص بإعطاء الشريعة كما صرّح جيروم، وكما صرّح يوناثان في ترجومه بقوله: "بإعطاء الشريعة لشعبه،الله من الجنوب تجلّى والقديس من جبل فاران" .
    والمعنيّون بجبل فاران هم بنو إسماعيل وحدهم كما صرّح الربانيون. هذا الجبل مقدّس، لأن تسبيحة الله منه ملأت الأرض.
    والأوصاف التي يسردهاحبقوق في نبوءته لا تنطبق إلا على شريعة فاران الخاتمة: فقوله "دُكَّت الجبال الدهرية، وخسفت آكام القِدَم" فيه إشارة إلى أنجبل فاران أزال كل الجبال التي سبقته، وهو الأمر الذي ينصّ فيه على أن هذه الشريعة الخاتمة ستنسخ كل الشرائع التي سبقتها، وهي تدوم إلى الأبد.
    النتيجة: لم يُذكَر( جبل فاران) في العهد القديم إلا في موضعين اثنين فقط: الأول في البركة التي نطق بها موسى قبل موته، والثاني في صلاة حبقوق التي وجّهت الأنظار إلى الموقع الحقيقي لهذا الجبل،وأنه في الحجاز الجنوبي.
    أين هي برية فاران؟
    خريطة مرسومة بخط اليد نشرت عام 1685 بباريس عن منطقة شبه الجزيرة العربية:


    المصدر:
    http://www.oldmapsbooks.com/MapPage/...2375arabia.htm

    وهذهالصفحة الرئيسية لهذا الموقع الذي يعرض صورا لخرائط العالم القديم بأيدي رسامينومستكشفين ليسوا بمسلمين ... وهو موقع غير إسلامي ... بل موقع وثائقي تجاري يعرضكتبا وخرائط أثرية وقديمة ... ويبيعها أيضاhttp://www.oldmapsbooks.com/
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  4. #34
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي



    انتظار مجيء قديسي فاران
    تنبأ به أخنوخ من قبل!

    هذاالمجيء الإلهي من جبل فاران مع ربوات القديسين لم يكن موسى هو أول مَن تنبأ به، بل سبقه أيضاً أخنوخ. ففي سِفر أخنوخ نجد نصاً يخبر بهذا الحدث المستقبلي بما يتناغم مع بركة موسى وصلاة حبقوق.

    يقول أخنوخ (1: 9):
    "هُو ذا يأتي مع رِبْوات قدّيسيه، ليُجري دينونة على الجميع، ويسحق كل الفجار".

    ويعلّق العالم ر. هـ. تشارلز في الهامش على هذا النص، رابطاً بينه وبين نص بركة موسى في سفرالتثنية:

    The Apocrypha and Pseudipigrapha of the Old Testament, vol. 2, p. 189
    والقديسون تُطلق على الملائكة وعلى البشر، فهناك مَن ذهب إلى أن القديسين هنا هم العباد الصالحون، وهناك مَن ذهب إلى أنهم الملائكة،مثلما فعل أصحاب السبعينية وترجوم يوناثان فذكروا كلمة(ملائكة) في ترجمتهم. مع ملاحظة أن الملائكة في العبرية واليونانية أيضاً تعني(رسُل)، وهي مشتركة بين البشروالكائنات السماوية.
    هذا الفهم بأن التجلّي الإلهي المستقبلي يكون مصحوباً بالملائكة كان سائداً بين اليهود لمّا جاء السيد المسيح. ولأنهم كانوا ينتظرون المبعوث الإلهي الذي يحارب ويقاتل أعداء الله، وهو(ابن الإنسان)، بشّرهم المسيح به أيضاً وأنه يأتي منبعده.
    المسيح تنبأ به أيضاً
    رأينا أن حبقوق وصف التجلّي الإلهي من جبل فاران وصفاً قوياً، مشيراً إلى أن هذا المجيء سيكون نقطة تحوّل في مسيرة الرسالات الإلهية: فتندكّ الجبال وتنشق الأرض وتخوض الخيول البحار في محاربة الأمم الفاجرة،وهو نفس ما سبق وأخبر به أخنوخ.
    مثل هذه المواصفات طبّقها اليهود أيضاً على ابن الإنسان الذي يؤسس مملكة الله التي تنبأ بها دانيآل، وهي المملكة التي ستحارب الروم وتقضي على إمبراطوريتهم. هذا اللقب (ابن الإنسان) وظّفه مؤلفوالأناجيل بشكل خاطئ مع المسيح، ولهذا الموضوع تفصيل ليس هذا مكانه.
    فلنترك المسيح نفسه يتحدث عن مجيء ابن الإنسان من بعده:
    "فإن ابن الإنسان سوف يأتي في مجد أبيه مع ملائكته، وحينئذ يجازي كل واحد حسب عمله" (متى 16: 27).
    "ومتى جاء ابن الإنسان في مجده، وجميع الملائكة القديسين معه، فحينئذ يجلس على كرسيّ مجده. ويجتمع أمامه جميع الشعوب، فيميّزبعضها عن بعض كما يميّز الراعي الخراف عن
    الجداء" (متى 25: 31-32).
    وحتى لا يقول قائل: إن المسيح كان يتحدث عن نفسه، نجد المسيح يعلنها صراحة: أنا شيء، وابن الإنسان المستقبلي شيء آخر:
    "لأنّ مَن استحَى بي وبكلامي في هذا الجيل الفاسق الخاطئ،فإن ابن الإنسان يستحي به متى جاء بمجد أبيه مع الملائكة القديسين" (مرقس 8: 38).
    المسيح يتحدث عن نفسه فيقول (بي)، لكنه يتحدث عن ابن الإنسان فيقول (متى جاء)! نحن هنا أمام شخصين متمايزين وليس شخصاً واحداً: المسيح، وابن الإنسان الذي سيأتي. وطبعاً لا يملك المسيحيون إلا أن يقولوا: لقد كان يتحدث عن نفسه في المجيء الثاني!! ولو كان ذلك كذلك، فهل سيأتي المسيح في مجيئه الثاني باعتبار لاهوته الخالص، أم سيبحث له عن ناسوت جديد يتجسد فيه غيرالناسوت القديم الذي مات؟ وأرجو القارئ المسيحي ألا يتعجل في الإجابة. وقبل أن يبحث عن هذه النقطة، ليقرأ ما قاله القس عبد المسيح بسيط حول هذه النقطة:
    "جاء السيد في مجيئه الأول في صورة إنسان وديع ومتواضع، ولكن في مجيئه الثاني سيأتي في مجد وعظمة تليق به .. سيأتي في مجده الذي كان له قبل تكوين وخلق العالم ومجد أبيه أيضاً". اھ
    (المجيء الثاني متى يكون وماهي علاماته؟ ط2، 1999، ص 15-16).
    ولكي نفهم معنى أنالمسيح سيأتي بمجده الذي كان عليه " قبل تكوين وخلق العالم"، ينبغي أن نعلم أن قبل تكوين وخلق العالم لم يكن هناك شيء اسمه ناسوت!


    (هل تجسّدالله؟ خدام الرب، شتوتجارت 1987، ص 56).
    وهذا هو الذي يقوله البابا شنودة:

    (لاهوت المسيح، ط9، 2003، ص9).
    فوفقاً للعقيدة المسيحية: المسيح كان لاهوتاً خالصاًعلى صورة الله، ثم قام بالتجسد من مريم آخذاً صورة إنسان: "الذيإذكان في صورة الله .. وإذ وُجِدفي الهيئة كإنسان" (في 2: 6-8).
    إذن فما يقوله القس عبد المسيح بسيط .. بسيط: المسيح في مجيئه الثاني سيأتي في صورة الله لا في صورة إنسان.
    ماذا الذي نخرج به من هذه النقاط إذن؟ إن المسيح عندما كان يتحدث عن ابن الإنسان لم يكن يتحدث عن نفسه بل عن ابن الإنسان الملك المذكور في دانيال الذي يؤسس مملكةالله على الأرض.
    وطبعاً الاختلافات بين المسيحيين حول الألفية ومُلك المسيح الأرضي معروفة، نظراً لأن مجيئه الأول كما يقولون لم يحقق كل النبوءات، لأنه جاء إنساناً مهاناً ذليلاً وانتهت حياته على الأرض بالقتل! وظلّت مملكة الله التي بشّر بها هو ويوحنا المعمدان من قبله دون تحقق!
    بالنسبة لكلمة (ملائكة) فهي تعني رسُلاً كما ذكرنا، وأيضاً تـُطلق على الجنود الأتباع: "إبليس وملائكته" (متى 25: 41(؛ "ميخائيل وملائكته حاربوا التنين، وحارب التنين وملائكته" (رؤيا 12: 7)؛ "يرسل ابنُ الإنسان ملائكته" (متى 13: 41).
    ولك أن تتساءل ..
    @ هل المسيح هنا يتنبأ عن شيء غيرمذكور في التوراة؟ بالطبع لا، بل مذكور ومعلوم.
    @ ولكن: أين ورد في التوراة المجيء الإلهي مع القديسين الملائكة؟ إنه في نص بركة موسى في سفر التثنية.
    @ ولكن: من أين جاءت كلمة ملائكة؟ من الترجمة السبعينية للنبوءة.
    النتيجة: بشّر المسيح أتباعه بمجيءالمبعوث الإلهي (ابن الإنسان) المذكور في دانيال، بمجد وقوة مع القديسين. وقد علمنا أن مجيء ربوات القديسين في التجلّي الإلهي مرتبط بتلألؤ الرب من فاران كما نصّ موسى. فلما جاء المسيح، أوضح أن هذا المجيء لم يكن قدتحقق بعد، بل سيكون مستقبلياً من بعده.
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  5. #35
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    شريعة فاران العالمية
    وتحريف المترجمين

    بالرجوع إلى النص العبري، يتضح اتفاق جمهور المترجمين على التحريف المتعمد! فالنص

    الأصلي يقول: "أيضاً محب الشعوب"، فإذا بهم يجعلونه للمفرد، فيترجمونه إلى: "فأحبَّ الشعب"!!
    يقول النص العبري المسوريאַףחבֵבעַמִּים(آف حُبـِب عَمِّيم)، وفي النص العبري السامريאףחובבעמים(آف حوبب عميم). النص واضح، فكلمة(عَمِّيم) جمع ومفرها(عم)، فأيّ تحريف ذاك!
    (التوراة السامرية العربية)
    فلننظر إلى هذا التحريف الذي يتوارثه القوم منذ أكثر من ألفي عام!
    - الترجمة السبعينية: καὶ εφείσατο του̃ λαου̃ αυτου "وصان شعبه".
    - ترجمةالفولجاتا: dilexit populos "أحبَّ الشعب".
    - ترجمة فاندايك: "فأحب الشعب".
    - الترجمة المشتركة: "أحب أسباط شعبه".
    - ترجمة كتاب الحياة: "حقاً إنك أنت الذي أحببتَ الشعب".
    King James Version (KJV): Yea, he loved the people

    American Standard Version (ASV): Yea, He loveth the people
    New Living Translation (NLT): Indeed, he loves his people
    New English Translation (NET): Surely he loves the people
    New International Version (NIV): Surely it is you who love the people
    New Century Version (NCV): The Lord surely loves his people
    New Life Version (NLV): Yes, He loves His people
    Contemporary English Version (CEV): The LORD loves the tribes of Israel (!!!). 0
    لماذا لم يلتزموا بالنص؟
    كيف يلتزمون به وهو صريح في أن الله محب لجميع الشعوب وليس فقط بني إسرائيل؟ فهل تحوّلت كلمة (الشعوب) بقدرة قادر إلى (أسباط بني إسرائيل)!!
    فلنتعرّف أكثر على هذه الفضيحة، ونطالع هذه النصوص لنعرف الجريمة الفادحة والخيانة الرهيبة التي اقترفها المترجمون في حق النص:
    @ في نبوءة يعقوب بمجيء شيلـُه (تك 49: 10):
    וְלוֹיִקְּהַתעַמִּים
    ولـُو يـِقـْهَت عَمِّيم
    وله تخضع الشعوب
    @ في نبوءة بني قورح بالنبي الملك (مز 45: 5):
    עַמִּיםתַּחְתֶּיךָיִפְּלוּ
    عَمِّيم تـَحْتيكَ يـِفـْلو
    شعوبٌ تحتك يسقطون
    @ وفي نبوءة إشعياء بغـُصن يشي (إش 11: 10):
    שׁרֶשׁיִשַׁיאֲשֶׁרעמֵדלְנֵסעַמִּים
    شـُورِش يـِشَي أشِر عُمِد لنـِس عَمِّيم
    أصل يشي الذي يقف راية ًللشعوب
    @ وفي نبوءة إشعياء الصريحة بخروج الشريعة المستقبلية (إش 51: 4):
    תוֹרָה, מֵאִתִּיתֵצֵא, וּמִשְׁפָּטִי, לְאוֹרעַמִּיםאַרְגִּיעַ ... וּזְרעַיעַמִּיםיִשְׁפּטוּ
    تـُوراه مِئتي تـِصِئ ومِشفـَطي لؤورعَمِّيم أرْجيع .. وزرُعَي عَمِّيم يشفطو
    شريعةٌ من عندي تخرج، وقضائي نوراً للشعوب أُثـَبِّت .. وذراعاي للشعوب يقضيان
    @ وتنبأ عن بيت الله المستقبلي (إش 56: 7):
    בֵיתִיבֵּית-תְּפִלָּהיִקָּרֵאלְכָל-הָעַמִּים
    بيتي بيت تفِلَّه يقرئ لكَل هـَعَمِّيم
    بيتي بيتَ الصلاة يُدعى لكل الشعوب
    فأي بيت ذلك الذيصار بيت الصلاة لكل الشعوب؟ وأي شريعة تلك التي خرجت وثبّتها الله لكل الشعوب إلى يوم القيامة؟ يأتي المسيح فيقول: "لم أُرسَل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة" (متى 15: 24)، بينما يقول عن مجيء ابن الإنسان المستقبلي مع القديسين: "ويجتمع أمامه جميع الشعوب" (متى 25: 32)!
    حقاً: إنها شريعة فاران .. شريعة عالمية لجميع الشعوب على وجه الأرض .. ولا عزاء للأمانة في الترجمة!
    في المشاركة القادمة سنتحدث عن صفات هؤلاء القديسين كما تنبأت بهم بركة موسى، فيتبع بإذن الله.
    ما هي مواصفات هؤلاء القديسين؟
    حتى لا يحدث لبس في فهم المقصود من القديسين، جاء النص ليتحدث عن مواصفات هؤلاء القديسين، فيتأكّد للقارئ أن النصّ لايتحدث عن كائنات سماوية، بل عن بشر من لحم ودم.
    يقول النص العبري: כָּל-קְדשָׁיובְּיָדֶךָ; וְהֵםתֻּכּוּלְרַגְלֶךָ, יִשָּׂאמִדַּבְּרתֶיךָ
    وترجمته الحرفية: (كلّ قدّيسيه بيدك، وهم متكئون لرجلك،يتقبّلون من كلامك).
    مَن هؤلاء القديسون؟ إنهم الرِبْوات المقدّسةالتي جاءت في التجلّي الإلهي من جبل فاران. والعبارةالمسوريةרִבְבתקדֶשׁ (رِبْبُت قـُدِش)، والسامريةרבבותקדש(رببوت قدش)، جاءت في صيغة المضاف والمضاف إليه. وهذه الصيغة يتم ترجمتها في صيغة الموصوف والصفة، وإليك بيان ذلك:
    @ (خروج 3: 5): אַדְמַתקדֶשׁ (أدْمَت قـُدِش) أي "أرض مقدسة"، وهكذا ترجمها فانديك، ولم يقل "أرض القدس"! فجاءت (قدش) صفة.
    @ (خروج 12: 16): מִקְרָאקדֶשׁ (مِقـْرا قـُدِش) أي "محفل مقدّس"، وهكذا ترجمها فانديك، ولم يقل "محفل القدس"! فجاءت (قدش) صفة.
    @ (خروج 16: 23):שַׁבַּתקדֶשׁ(شَبَت قـُدِش) أي "سبت مقدّس"، وهكذا ترجمها فاندايك، ولم يقل "سبت القدس"! فجاءت (قدش) صفة.
    @ (2 أي 23: 6): כִּי-קדֶשׁהֵמָּה (كِي قـُدِش هِمَّه) أي "لأنهم مقدَّسون"، وهكذا ترجمها فاندايك، ولم يقل "لأنهم القدس"! فجاءت (قدش) صفة.
    فاتضح أن (رببوت قدش) تـُترجَم إلى (ربْوات مقدسة) وهي الترجمة السليمة، ومن قرائن ذلك أن النص بعدها قال (قدشـَيو) أي "قدّيسيه" فجاء بالاسم في صيغة الجمع.
    ليس هذا فحسب، بل ذكر أنهم "متكئون لرجلك" وفيترجمة فاندايك "جالسون عند قدمك" .. ماذا يفعلون؟ "يتقبلون من أقوالك". فهل هذه صفات الملائكة؟
    يقول أنطونيوس فكري في تفسيره:
    "هم جالسون عند قدميك = الشعب يشتهى الجلوس عند قدميه يتعلم، وهويحملهم فى يديه إذاً هم فى يديه محفوظين (ولاحظ أن يد الله تشير للمسيح) وعند قدميه فهويعلمهم. وهذا المنظر رأيناه والمسيح جالس على الجبل يعظ ويعلم (مت 5، 6، 7) وفى سفر الرؤيا وهو يحمل الملائكة فى يده (الملائكة هم أساقفة الكنائس رؤ20،16:1) والشعب فى العهد القديم كان تحت الجبل حينما أعطاهم الله الشريعة (خر20،19)". اهـ (*)
    فهؤلاء القديسون جالسون للتعلم، وتلقـّي كلام الله. وهذا الكلام الذي يتقبـّلونه هو الذي سبق وقيل عنه في نبوءة التثنية (18: 18):
    וְנָתַתִּידְבָרַי, בְּפִיו, וְדִבֶּראֲלֵיהֶם, אֵתכָּל-אֲשֶׁראֲצַוֶּנּוּ

    ونَتَتِي دبَرَي بفِيو ودِبـِرأليهِم إت كَل أشِر أصَونو

    وأعطِي كلامي بفيه فيتكلّم إليهم بكلّ الذي أوصيه


    فهؤلاء القديسون هم أتباع ابن الإنسان الملك الذي يؤسس مملكة الله مع هؤلاءالقديسين، فبذلك تنبأ دانيال النبي في نفس نبوءة ابن الإنسان (7: 18):
    "وأما قدّيسوالعَلِيّ فيأخذون المملكة، ويمتلكون المملكة إلى الأبدوإلى أبد الآبدين"

    ------------------------------------

    هكذا رأيـنا ...


    - أن النص نبوءة: تسردمسيرة الرسالات السماوية الثلاث، وليس حكاية عن الماضي.
    - المجيء من سيناء: هو إشارة إلى إعطاء الله التوراة لموسى في جبل سيناء.
    - الإشراق من سعير: هو إشارة إلى إعطاء الله الإنجيل للمسيح في جبل سعير في بلاداليهودية.
    - التلألؤ من جبل فاران: هو إشارة إلى إعطاء الله القرآن لسيد الخلق في جبل حراء في بلادالحجاز.
    - القديسون المذكورون في النبوءة: هم أتباع ذلك النبي الذين آمنوا به وصدّقوا بكلام الله الذي جاء به.
    وقد أشار القرآن الكريم إلى هذه النبوءة في قوله تعالى:
    وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ * وَطُورِ سِينِينَ * وَهَذَاالْبَلَدِ الْأَمِينِ
    فأقسم سبحانه بأشرف الأماكن المقدسة:
    (1) والتين والزيتون: إشارة إلى جبل سعير الذي اعتزل فيه المسيح أربعين يوماً، ثم انطلق بعدها يبشربإنجيل الله. والعجيب أن (ساريس) التي يقول علماء الكتاب المقدس أنها جبل سعير في أرض يهوذا، وكذلك (سعير) الواقعة شمال الخليل .. كلتاهما مشهورتان بزراعة التين والزيتون!
    (2) وطور سينين: وهو جبل سيناء الذي اعتزل فيه موسى أربعين يوماً لميقات ربه وأنزل الله عليه فيه التوراة.
    (3) وهذا البلد الأمين: وهو مكة المكرمة التي شرّفها الله بظهور خاتم النبيين فيها، ونزول آخر شريعة سماوية على أحد جبالها.
    وهذه اللفتة الرائعة في القرآن جاء الترتيب فيها بين هذه الأماكن من حيث المكانة من أسفل لأعلى:
    - شريعة المسيح،ثم
    - شريعة موسى لأنها أعلى وأشمل وهي الشريعة الرئيسة لبني إسرائيل والمسيح نفسه كان خاضعاً لها، ثم
    - شريعة محمد صلوات الله عليهم أجمعين.
    وأما في بركة موسى، فجاء الترتيب من حيث التتابع الزمني:
    - شريعة موسى،ثم
    - شريعة المسيح،ثم
    - شريعة محمدالخاتمة.
    فاللهم صلّ وسلّم وبارك على عبدك ورسولك محمد وعلىإخوانه النبيين والمرسلين وسلّم تسليماً كثيراً.
    التعديل الأخير تم بواسطة المهندس زهدي جمال الدين محمد ; 09-04-2011 الساعة 09:59 PM
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  6. #36
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    ... والآن إلى تفنيد الاعتراضات المسيحية ووضع النقاط على الحروف!

    __________________
    خدعوك ... فقالوا !!!

    تفنيد الاعتراضات المسيحية
    هذه الردود القادمة .. يجب على كل مسيحي موضوعي أن يزنها بميزان عقله الذي هو نعمة مننعم الله عليه، وألا يناصر إلاّ الحق، وألاّ يأخذ كلام قساوسته كأنه مسلـَّم به دون تفكير. لأن كثيراً من الاعتراضات المسيحية ينقلها غالبيتهم قص ولصق دون حتى تنقيحها! والآن لنستعرض هذه الاعتراضات، ونعرف حقيقتها.
    ------------------------
    النص إخبار عن الماضي لاالمستقبل!
    يقول المعترضون: "وموسى النبي، في هذه الآيات، يُذَكِّر بني إسرائيل بتجلّي الله لهم في رحلة الخروج من مصر إلى أرض كنعان في هذه المناطق الثلاث التي تقع جميعها في طريق هذه الرحلة، أي فيما بين مصر وفلسطين. ومن ثم فهي لا تمثل نبوءة مستقبلية، ولا تشكل بركة قادمة، وإنما تذكر بعمل الله معهم طوال رحلة الخروج التي استمرّت 40 سنة". اهـ (*)
    وقد احتوت هذه المقولة على جملة أغلاط، وإليك البيان:
    أولاً: نحن وإن كنا نساير أهل الكتاب في نسبة هذا النص لموسى، إلا أن موسى ليس كاتب هذه البركة! ماذا؟ أليس النص يقول صراحة: "وهذه هي البركة التي بارك بها موسى رجل الله بني إسرائيل قبل موته" (تث 33: 1)؟ قلت: أيها المسكين،نفس الآية التي ذكرتـَها فيها البرهان على ما نقول:
    - فموسى لا يقول عن نفسه (موسى رجل الله)! فهذا اللقب ليس له وجود طوال الأسفار الخمسة إطلاقاً، ولا موسى عُرف به! بل هذا اللقب لم يُطلق على الأنبياء إلاّ في زمن صموئيل (1صم 9: 6)!
    - ولا يقول عن نفسه (قبل موته)!!
    - ولا يقول (بناموسٍ أوصانا موسى)!! فلو كان الكاتب هو موسى، فعلى مَن يعود ضمير المتكلم الجمع!
    - كلمة شريعة الواردة في النص العبريדָּת هي (دَت) وهي كلمة غير عبرية على الإطلاق! بل هي آرامية لم يعرفها بنوإسرائيل إلا بعد السبي البابلي! فكيفي كتبها موسى قبل السبي بحوالي ألف عام؟! ففي تفسيرآدمكلارك (تث 33):
    though dath signifies a law, yet it is a Chaldee term, and appears nowhere in any part of the sacred writings previously to the Babylonish captivity
    "على الرغم من أن (دَت) تعني (شريعة)، إلا أنها لفظة كلدانية ولا تظهر في أي موضع من الكتابات المقدسة السابقة على السبي البابلي". اهـ (*)
    ثانياً: النصّ لا يُذكِّر بني إسرائيل هنا برحلة الخروج!! فهذا القول وهم أو تواهُم ينبغي على العقلاء نبذه فوراً! فموسى سبق وذكَّر بني إسرائيل برحلة الخروج قبلها بقليل وبالتفصيل. من أين جئنا بهذا؟ من مفتتح سفرالتثنية: "ففي السنة الأربعين[ يعني سنة وفاة موسى] في الشهر الحادي عشر في الأول من الشهر، كلّم موسى بني إسرائيل ... الرب إلهنا كلّمنا في حوريب قائلاً: كفاكم قعوداً في هذا الجبل .. الخ" (تث 1: 3-6). أما النص الذي نحن بصدده فهوبركة كما هو مذكور، والبركة إنما تكون للمستقبل لاللماضي!
    ثالثاً: ماذانفعل بهذا الفعل الذي جاء في النص بصيغة المضارع الدال على المستقبل؟יִשָּׂאמִדַּבְּרתֶיךָ(يسأ مدبرتيك)أي "يتقبلون من أقوالك"؟ هل هم تقبَّلوا .. أم سيتقبّلون؟ ففي ترجمة الملك جيمز الإنجليزية: shall receive(سوف يتقبّلون).
    رابعاً: هذه التجلّيات الإلهية لم يحدث منها في رحلةالخروج إلا إعطاء الشريعة ف يجبل سيناء فقط، أما سعير وفاران فهل حدث فيهما تجلّي إلهي كذلك الذي حدث على جبل سيناء؟
    المفاجأة !
    كاتب سِفرالعددلا يذكر شيئاً في رحلات بني إسرائيل عن سعير!! فبنو إسرائيل لم يجتازوها أصلاً! "وأبى أدوم أن يسمح لإسرائيل بالمرور في تخومه،فتحوَّل إسرائيل عنه" (عد 20 21). لذلك لمّا أعاد كاتب سفر العدد سرد رحلات بني إسرائيل بالتفصيل في الإصحاح الثالث والثلاثين،لم يذكر شيئاً اسمه سعيرعلى الإطلاق!
    فيا أيها المسكين .. بنو إسرائيل لم يدخلوا سعير أصلاً وفقاً لرواية سفرالعدد التفصيلية! فأين هو ذاك التجلّي الإلهي المزعوم!!
    أما كاتب سفر التثنية، فلجهله برواية كاتب سفر العدد، ذكر سعير في رحلات بني إسرائيل ولكنها مرتبطة لديه بحادثة مؤلمة وهي انتصار الأموريين وتكسيرهم لبني إسرائيل في سعير!! فقد ذهب بنو إسرائيل ليقاتلوا هؤلاء القوم فيجبلهم، فإذا بالقوم يخرجون إليهم ويواجهونهم وهم في الطريق .. وتدور المعركة بينهم .. أين؟ في سعير!
    "فخرج الأموريون الساكنون في ذلك الجبل للقائكم، وطردوكم كما يفعل النحل،وكسروكم في سعيرإلى حُرمة. فرجعتُم وبكيتُم أمام الرب، ولم يسمع الرب لصوتكم، ولا أصغى إليكم" (تث 1: 44-45).
    .. فنـِعْمَ التجلّي الإلهي في سعير!! أن يُسحَق بنو إسرائيل ولا يُصغي الله إليهم!
    ثم يذكر كاتب سفر التثنية أن بني إسرائيل بعدها ارتحلوا وظلوا يدورون من حول هذا المكان المؤلم جبل سعيرأياماً كثيرة، إلى أن جاءهم الأمر الإلهي بالإنصراف إلى موآب (تث 2: 1-8).
    فيا أيها المسكين .. كيف تخدع شعبك بأنه كان هناك تجلي إلهي من سعير في رحلات بني إسرائيل! كيف تكتم على شعبك أن العكس هو الذي حصل في سعير! فقد كانت واقعة أليمة وهزيمة ساحقة، وانصرف الرب عن نصرتهم ولم يصغ إليهم! فأي تجلّي مزعوم هذا بالله عليكم!
    خامساً: يزعم أن الأماكن الثلاثة تقع بين مصر وفلسطين. أما بخصوص سعيرالتي يقول إنها في هذاالنص هي أدوم، فالمسكين لم يُدرك فينفس الخريطة التي استخدمها أن أدوم ليس لها علاقة لا بمصر ولا فلسطين ولا تقع بينهما!! .

    والسهم يشير إلى موقع أدوم في نفس الخريطة التي استخدمها، ولكم أن تحكموا!!

    هل ترون أين أدوم؟ هل هي بين مصر وفلسطين كما يزعم؟! لا حول ولا قوة إلابالله!
    وأما فاران فقد تكلّمنا عن تخبّط خرائطهم، ومعذلك فهاهم علماؤهم يصرخون: فاران
    المذكورة في سفر التثنية تقع شرق الأردن!!
    يقول آدمكلارك عن فاران التثنية: "هذه لا يمكن أن تكون فاران المتاخمة للبحر الأحمر، والتي لا تبعد شيئاً عن جبل حوريب. ذلك أن الموضع المذكورهنا يقع على حدود أرض الميعاد، على بعد شاسع من الموضع سابق الذكر". اهـ (*)
    ويقول ويزلي في أول سفر التثنية:
    ParanNot that Numbers 10:12, which there and elsewhere is called the Wilderness of Paran, and which was too remote, but some other place called by the same name
    "(فاران):ليست هي نفسها المذكورة في سفر العدد 10: 12، والتي تُدعى هناك وفي غير ذلك (برية فاران) والتي هي بعيدة جداً. ولكن يوجد مكان ما أُطلِق عليه نفس الاسم". اهـ (*)
    فبالله عليكم .. استقرّوا على موقع فاران فيمابينكم قبل أن تردّوا علينا، هداكم الله! ومع ذلك ..
    فالمفاجأة ..
    لم يحدُث في التوراة أي تجلّي إلهي من جبل فاران!! فلا كاتب سفر العدد ولا كاتب سفر التثنية ذكرا في رحلات بني إسرائيل شيئاً اسمه "جبل فاران" أصلاً!! فعن أيّ تجلّي إلهي مزعوم تتحدثون!!
    سادساً: يزعم أن هذه الأماكن الثلاثة تقع جميعها في طريق رحلة الخروج. ولكن .. لو كان ذلك كذلك، إذن فأنت تحكم على النص بأن ترتيب الأماكن فيه فاسد!!
    فالتوراة تذكر أنه بعد الارتحال من سيناء، حطّ بنو إسرائيل في فاران المزعومة، ثم بعد ذلك داروا حول تخوم أدوم. فكيف يجيء هذا النص - لو كان يتحدث عن رحلة الخروج - فيقدّم أدوم على فاران!!
    سابعاً: يزعم أن هذاالنص هو تذكير برحلات بني إسرائيل التي استمرت 40 سنة؟ ونحن نسأل: هل استغرق التجلّي الإلهي 40 سنة حتى ينعكس على هذه الجبال!! وهل انعكس مرة واحدة .. أم على نظام الفلاشات؟

    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  7. #37
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    خدعوك ... فقالوا !!!


    دبورة تتحدث عن التجلّي من سعير!
    لمّا لم يجد المعترض أي موضع في الأسفار الخمسة يستند إليه في أن الرب قد تجلَّى من جبل سعير، لجأ إلى حيلةأخرى وهي الزعم بأن دبورة أخبرت بذلك!
    يقول: "وعن تجلّيه من سعير تقول دبّورة النبيّة فى سفر القضاة: "يَا رَبُّ بِخُرُوجِكَ مِنْ سَعِيرَ, بِصُعُودِكَ مِنْ صَحْرَاءِ أَدُومَ, الأَرْضُ ارْتَعَدَتِ. السَّمَاوَاتُ أَيْضاً قَطَرَتْ. كَذَلِكَ السُّحُبُ قَطَرَتْ مَاءً. تَزَلْزَلَتِ الْجِبَالُ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ, وَسِينَاءُ هَذَا مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ إِلَهِ إِسْرَائِيلَ" (قضاة5/4-5)". اهـ (*)
    وهذا الزعم باطل وفيه تدليس على عوام شعبه، وتفنيد ذلك بسيط:
    فالنصّ إنما يتحدث عمّاحصل بعد الخروج من سعيرلا أثناءالتواجد فيها. ففي الترجمة الإنجليزية الحرفية للعهد القديم العبري (JPS):
    LORD, when Thou didst go forth out of Seir, when Thou didst march out of the field of Edom
    "يا رب، عندماخرجتَ من سعير،عندما مشيتَ من حقل أدوم". اهـ (*)
    وفي الترجمة المشتركة: "حين خرجتَ يا رب من سعير، ومن صحراء أدوم حين صعدتَ"، وفي الكاثوليكية: "حين خرجتَ يا رب من سعير، وزحفتَ من حقول أدوم".
    النص لم يقل: لمّا نزل بنو إسرائيل أدوم، تزلزلت الجبال!! لا .. إنه ببساطة يتحدث عن تقدّم بني إسرائيل تجاه كنعان بعد انصرافهم من سعير.
    وهذا هو ماأقرّ به ويزلي في تفسيره، فقال:
    Edom - Seir and Edom are the same place; and these two expressions note the same thing, even God's marching in the head of his people, from Seir or Edom, towards the land of Canaan: while the Israelites were encompassing mount Seir, there were none of the following effects; but when once they had done that, and got Edom on their backs, then they marched directly forward towards the land of Canaan
    ...
    The earth trembled - God prepared the way for his people, and struck a dread into their enemies, by earth-quakes as well as by other terrible signs
    أدوم: سعير وأدوم هما نفس المكان، وكلتا الصيغتين تشيران إلى نفس الشيء وهوسَير الله على رأس شعبه، من سعير أوأدوم،باتجاه أرض كنعان. فحين ماكان بنو إسرائيل يدورون حول جبل سعير، لم يحدث أي شيء من هذه المظاهر المذكورة بعدها. ولكن ما أن فعلوا ذلك وجعلوا أدوم في ظهورهم، حينئذ ساروا مباشرة باتجاه أرض كنعان
    ...
    الأرض ارتعدت: أعَدَّ الله الطريق لشعبه، وألقى الرعب في قلوب أعدائهم بالزلازل وبآيات أخرى رهيبة. اهـ (*)
    فقد اعترف صراحة أن ارتعاد الأرض وتزلزل الجبال وكل هذه المظاهر لم تحدث إلا بعد انصرافهم من سعيروتركوها وراء ظهورهم منطلقين إلى كنعان.
    فيا أيها المسكين .. أين هو التجلي الإلهي من سعيرفي كلام دبورة!! بل أقول: نعم لقد كان هناك تجلّي إلهي من سعير حين ترك الله شعبه ولم يصغ إليهم وكسّرهم الأموريون كما هو مذكور في (تث 1: 44-45)!
    خدعوك ... فقالوا !!!

    فاران بين مصر وفلسطين!
    مرّ علينا طرف من هذا الزعم كإشارة عابرة، لكن المعترض تناول هذا بشيء من التفصيل فقال:
    "وبالرغم من وضوح المعنى والقصد في الآيات السابقة إلا أن بعض الكتاب من الأخوة المسلمين قالوا أن " مجيئه من سيناء يعني إعطاؤه التوراة لموسى،وإشراقه من سعير يعني إعطاؤه الإنجيل لعيسي، وتلكؤه من فاران يعني إنزاله القرآن على نبي المسلمين، لأن فاران من جبال مكّة "(1)!! وقال أحد هؤلاء الكتاب " لكن تذكرالتوراة أيضًا أنّ إسماعيل قد نشأ في بريّة فاران (تكوين21/21) ومن المعلوم تاريخيًا أنه نشأ في مكة المكرمة في الحجاز"(2)!! وقد إختلف هؤلاء الكتاب في تحديدموقع فاران ولم يتفقوا على شيء:
    1- فقال الشيخ رحمة الله الهندي فاران جبل بمكة؛ " استعلانه من جبل فاران تعنى إنزاله القرآن لأن فاران جبل من جبال مكة "(3)!! هكذا دون توثيق!!
    2- وقال محمدالشرقاوى أنها بلاد الحجاز نفسها؛ " فاران هي بلاد الحجاز التي هاجر إليها إبراهيم وولد فيها النبى "(4)!! ولم يذكر لناخريطة تدل على ذلك!!
    3- ولما وجد إبراهيم خليل أحمد أنه لا يوجد لا جبل ولا بلد في بلاد الحجاز تُسمّي باسم فاران قال أنها مجرد مجاز " فاران مجازعن الأرض التي سكن فيها جد الرسول الكريم سيدناإسماعيل"(5)!!
    4- وقال بشري زخارى أنها بريّة من جبال مكة " فاران برية بين ثلاث جبال بمكة هي أبو قيس وقيعان وجبل حراء وفيها سكن إسماعيل"(6)!! وليلته يدلّناعلى خريطة واحدة أومرجع واحد يثبت صحة مزاعمه!!
    5- وعندما وجد د. السقا أن هذه الاستنتاحات غير مجدية فقد حاول تأويلها بقوله أنّ فاران سُكنى بنى إسماعيل وحيث أنّ إسماعيل له بركة وقد ظهر في بني إسماعيل نبي في مكان سّكناه وانتشر دينه شرقًا وغربًا فيكون المعنى بالتلألؤ من جبل فاران يُشيرإلى بدء بركته (7)!!
    6- وقال أبو عبيد الله القضاعي في كتابه تخطيط مصر أنّ فاران، والطور كورتان من كور مصر القبلية، وفاران من قرى صفد سمرقند ويُنسب إليهاأبو منصور الفاراني. [ تخطيط مصر للقضاعي ]. ولم يقلْ أنّ فاران جبل في مكة إلاياقوت في كتابه [ المشترك وضعًا والمختلف صقعًا ] " فاران اسم جبال مكة. وقيل اسم جبال الحجاز. وقال أبو عببيد القضاعي في كتاب [ خطط مصر ]: وفاران والطور كورتان منكور مصر القبلية. وفاران أيضًا من قري صفد سمرقند، يُنسب إليها أبو منصور الفارابي " ومع ذلك لم يحدد يقينًا ذلك، إذ أنه قال: أن فاران موجودة في أربعة محلات وهي مكة والحجاز ومصر وبلاد فارس!!
    ومع ذلك تؤكدالآيات الكتابية التي وردت فيهاكلمة فاران أنّها تقع فيما بين مصروفلسطين بالقرب من ايلات الحالية وتبعد عن مكة بحوالي 500 كيلومتر(8)!!
    7- بل وقد جاء في كتاب معجم البلدان أنّ اسم ( فيران، فيرن،فارايان،فاران ( كلها أسماء مختلفة لجبل واحد يقع في المنطقة ما بين مصر والشام وعلى الأرجح في فلسطين(9). (*)
    وقد فضـّلتُ نقل كلامه في هذا الشق كاملاً حتى يكون التفنيد دقيقاً، فالرجل من زعماء الاعتراضات الوهمية، وكلامه مبثوث بالقص واللصق هنا وهناك.
    يقول المعترض: "وقد إختلف هؤلاء الكتاب في تحديدموقع فاران ولم يتفقوا على شيء"! وكأن علماءهم هم الذين اتفقوا! ويعلّق على الكـُتاب المسلمين، فيقول عن كلام رحمت الله الهندي: "هكذا دون توثيق"،وعن محمد الشرقاوي: "ولم يذكر لناخريطة تدل على ذلك"، وعن بشريزخارى: "وليته يدلّنا على خريطة واحدة أو مرجع واحد يثبت صحة مزاعمه"!!
    القضية لديه إذن قضية توثيق وخرائط! حسناً .. أين توثيقكم وخرائطكم أنتم؟ لقد رأينا - وسنرى أيضاً - تضارب علماء الكتاب المقدس وخرائط الكتاب المقدس في تحديد موضع فاران! فعن أي دقة تتحدثون؟ حقاً لقد صدق المسيح حين قال: "ولماذا تنظر القذى الذي في عين أخيك، وأما الخشبة التي في عينك فلا تفطن لها!!" (مت 7: 3).
    ثم يعلّق المعترض على ماأورده ياقوت الحموي في معجم البلدان بقوله: "إذ أنه قال: أن فاران موجودة في أربعة محلات وهي مكة والحجاز ومصر وبلاد فارس!!". اهـ
    وأنا أقول لجنابه: أنت تعجب من وجود فاران في أربع محلات .. فأخبرني إذن أين توجد الإسكندرية؟ ولا تقل لي إنها توجد في محلة واحدة، فإن ذلك ليس هذا صحيحاً، بل تقع الإسكندرية في مصر والعراق وإيران وتركيا وأفغانستان وباكستان وغيرها، وهي كلها تُنسَب للإسكندر الأكبر. فأي غرابة في ذلك!!

    بل .. لننظر أصلاً في فاران المذكورة في الكتاب المقدس .. هل توجد في محلة واحدة فقط كما يزعم هذا المعترض؟ والإجابة بالطبع هي: لا .. الكتاب المقدس نفسه يتحدث عن فارانات لا فاران واحدة! فاعرفوا جغرافية كتابكم يرحمكم الله:
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  8. #38
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    الكتاب المقدس يذكر أربعة أماكن اسمها فاران
    (1) فاران الواقعة في سيناء:
    وهي التي يتحدث عنها سفر العدد في رحلة الخروج، وهي وادي فيران في جنوب غرب سيناء فوق الطور:



    وتطابق فيران مع فاران سفر العدد هو سبب وضعها في هذا الموضع على بعض خرائط الكتاب المقدس، كالخريطة التي تفضل بإيرادهاحبيبنا دكتور أزهري في مداخلة سابقة:

    وبالرغم من ذلك، فإن هذا التطابق بين فاران سفر العدد وفيران السيناوية يكشف عن ضعف كاتب سفر العدد في الجغرافية: لأنه جعل بني إسرائيل يغادرون جبل سيناء إلى فاران، بينما تقع فيران جغرافياً قبل جبل سيناء لا بعده! ولا توجد في المنطقة فاران أخرى غير هذه!
    ماذا فعل علماء الكتاب المقدس لكي يخرجوا من هذا المأزق الجغرافي؟ لقداخترعواجغرافيا جديدة!! جغرافيا تفصيل على مقاس رحلة الخروج في سفر العدد، فزحزحوا فاران هذه من تلقاء أنفسهم إلى شمال شرق سيناء!!

    فخالفوا جغرافية سيناء حفاظاً على عصمة كاتب سفرالعدد!!
    وجدير بالذكر أن هذه هي فاران المصرية التي يذكرها الجغرافيون العرب مع الطور بعد القلزم وهو خليج السويس. فعلى سبيل المثال يقول الإدريسي في نزهة المشتاق: "ومن القلزم على الساحل إلى فاران أربعون ميلاً .. وإزاء فاران موضع متجون من قبل البحر .. ومنه إلى جبل الطوروهو على مقربة من البحر". اهـ (*)

    (2)
    فاران الواقعة شرق الأردن:
    وهي المذكورة في أول سفر التثنية، وهي غيرفيران المذكورة في سفر العدد. وهذا هو ما أقرّ به هؤلاء العلماء:
    - فيقول آدم كلارك: "هذه لايمكن أن تكون فاران المتاخمة للبحر الأحمر .. على بُعدشاسع من الموضع سابق الذكر". اهـ (*)

    -
    ويقول ويزلي: "(فاران):ليست هي نفسهاالمذكورة في سفر العدد 10: 12، والتي تُدعى هناك وفي غير ذلك (برية فاران) والتي هي بعيدة جداً. ولكن يوجد مكان ما أُطلِق عليه نفس الاسم". اهـ (*)
    -
    ويقول كيل وديلطش في أول تفسيرهما للتثنية:

    Paran is at all events not the desert of this name in all its extent
    "فاران في جميع الأحوال ليست هي البرية التي تحمل نفس الاسم على كامل امتدادها". اهـ (*)
    وعبثاً يحاول مفسّروهم التوفيق بين كلا الموضعين!!
    (3) فاران الواقعة في الحجاز الشمالي:
    وهي التي تحدّث عنها يوسبيوس كما رأينا وقال إنها تقع إلى الشرق من إيلة، وهي داخلة في نطاق أرض مدين الواقعة شمال الحجاز شرق خليج العقبة. وهي المقصودة في سفر الملوك: "وقاموا من مديان وأتواإلى فاران، وأخذوا معهم رجالاً من فاران، وأتوا إلى مصر" (1 مل 11: 18).
    (4) فاران الواقعة في الحجازالجنوبي:
    وهي موطن إسماعيل كما يقول سفرالتكوين: "وسكن في برية فاران" (تك 21: 21)، وحدّد موقعهاحبقوق فقال: "الله يأتي من الجنوب، والقدوس من جبل فاران" (حب 3: 3). وعلامة فاران الجنوبية هذه هي زمزم بئرالماء الإلهية فيها (تك 21: 19). فعجباً .. هل أنتم أعلم بموطن إسماعيل من نسله!!
    ولاحظوا أن الفارانـَين الأوليين لم يرد فيهما أي ذكر لإسماعيل أو الإسماعيليين بتاتاً: فكانت فيران سيناء عبارة عن قفر (عد 14: 29)، وجاء ذكر فاران الأردن بشكل عابر دون تفاصيل (تث 1: 1). وإسماعيل لم يسكن لا هذا الموضع ولا ذاك! أما فاران مدين فكانت داخلة في الأراضي التي سكنهابنو إسماعيل، وآية ذلك أن القافلة التي أخذت يوسف وباعته في مصر كانواإسماعيليين (تك 37: 27) من مدين (تك 37: 36).
    يقول السمعاني في كتاب (الأنساب): "الفاراني: بفتح الفاء والراء بين الالفين وفي آخرها النون. هذه النسبة إلى موضعين: أحدهماإلى جبال فاران، وهي جبال بالحجاز، قيل إن في التوراة ذكرجبال فاران قاله ابن ماكولا. والمشهور بهذه النسبة بكر بن القاسم بن قضاعة القضاعي الفاراني الاسكندراني أبو الفضل توفي بالاسكندرية سنة سبع وسبعين ومائتين قاله ابن يونس،والثاني إلى قرية من قرى سمرقند يقال لها فاران وهيبين سمرقند وإشتيخن". اهـ (*)

    هذه الفارانات سُمّيت على اسم زعيم العماليق

    وقد سبق وأشرتُ إلى ذلك، وأن هذه الشخصية مذكورة في كتب التاريخ العربي. وأذكر هنا ما نقله الهمداني في كتابه (صفة جزيرةالعرب): "كما قيل في جبال الحرم جبال فاران وذكرت بذلك في التوراة وإن مانسبت إلى فاران بن عمرو بن عمليق". اهـ (*)
    كما سبق وأشرتُ إلى أن مدينة أيلة في عهد إبراهيم كان اسمها (إيل فاران) نسبة إلى هذا الرجل،وكانت هذه المدينة في نطاق "بلاد العمالقة" (تك 14: 7). وأمافاران في سيناء فكانت هي الأخرى واقعة في نطاق عماليق سيناء (خر 17: 8). وبهذا وُصفت أيضاً في الكتب العربية، فيقول ابن مطهرفي كتابه (البدء والتاريخ): "ومن قلزم إلى الطورطريقان أحدهما في البحر والآخر في البر وهما جميعا يؤديان إلى فاران وهي مدينة العمالقة". اهـ (*)


    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  9. #39
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    خدعوك ... فقالوا !!!
    داود نزل برية فاران!
    يقول المعترض: " وعن موقع فاران يقول الكتاب أنها تقع على الطريق بين مصر وفلسطين، بالقرب من سعير وبجوار مصر ... " وَمَاتَ صَمُوئِيلُ فَاجْتَمَعَ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ وَنَدَبُوهُ وَدَفَنُوهُ فِي بَيْتِهِ فِي الرَّامَةِ. وَقَامَ دَاوُدُ وَنَزَلَ إِلَى بَرِّيَّةِ فَارَانَ "(2صموئيل25/1)". اهـ
    فهل حقاً نزل داود برية فاران؟ وأين هي فاران هذه؟
    هنا .. ينكشف التزوير .. ولكن ليس من علماء الكتاب المقدس هذه المرة، ولكن من النص العبري المسوري للعهدالقديم. ولكن السبعينية هذه المرة هي التي تكشف هذا التزوير القديم المتعمَّد!!
    الإصحاح 25 من سفر صموئيل الأول طبقاً للسبعينية هكذا:
    και απεθανεν σαμουηλ και συναθροιζονται πας ισραηλ και κοπτονται αυτον και θαπτουσιν αυτον εν οικω αυτου εν αρμαθαιμ και ανεστη δαυιδ και κατεβη εις την ερημον μααν
    ".. وقام داود ونزل إلى برية معون". اهـ (*)
    وهذا هو الصحيح، لأن هذا الإصحاح يتحدث عن قصة نابال في معون بعدها مباشرة: "وكان رجل في معون وأملاكه في الكرمل" (1صم 25: 2).
    ولذلك لم تأخذ عدد من الترجمات الإنجليزية بالقراءة العبرية، واعتمدت النص السبعيني:
    New International Version (NIV): Then David moved down into the Desert of Maon
    New American Bible (NAB): Then David went down to the desert of Maon
    New Living Translation (NLT): Then David moved down to the Desert of Maon
    New Century Version (NCV): David moved to the Desert of Maon
    The Message (MSG): Meanwhile, David moved again, this time to the wilderness of Maon
    يقول ديفيد ف. بين تعليقاً على ذلك:

    David F. Payne, I & II Samuel, p. 129
    "إن(فاران) كانت إلى الجنوب بعيداً، فقد يجب تصحيح الاسم إلى(معون) للحصول على صلة بالعدد الثاني. والترجمة اليونانية القديمة المعروفة بالسبعينية فيها الاسم(معون)". اهـ
    ويقول جون ستيفينسون في تعليقاته:
    The Massoretic Text reads that David came to the wilderness of Paran. However, this would have him entering the Sinai desert and this seems doubtful. The NIV has adopted the Septuagint reading of "Maon" as is found in verse 2
    "يقول النص المسوري أن داود جاءإلى برية فاران. إلا أن هذا قد يجعله دخل برية سيناء،وهو الأمر الذي يبدو مشكوكاً فيه. وقد اعتمدت ترجمةNIVالقراءة السبعينية(معون(كما هو موجود في العدد الثاني". اهـ (*)
    وقد رأينا أن هذا هو ما اعترفت به دائرة المعارف الكتابيةEncyclopaedia Biblicaحين قالت:

    Encyclopaedia Biblica, (Paran), 3583
    " معظم النقاد .. اعتمدوا السبعينية في تصليح פָּארָן (فاران) الواردة في النص المسوري، إلىמָעוֹן (معون) المذكورة في العدد التالي". اهـ
    فاتضح أن فاران المذكورة في سفر صموئيل محرَّفة ولا يمكن الاستنادعليها في تحديد موقع فاران الحقيقي كما زعم المعترض!
    لماذا حرّف النص العبري هذه الكلمة؟ وما الغرض من ربط داود بفاران؟ .. والإجابة على هذا اللغز وكشف سر التحريف هنا يحتاج إلى فتح موضوع مستقل إن أحيانا الله تعالى.
    عندما تكون الأدلة مجرداحتمالات!!
    يقول المعترض: "وجاء في دائرة المعارف الكتابية: " فاران"، ومعناها " موضع المغاير"، وهي بريّة شاسعة في أقصى جنوبي فلسطين، بالقرب من قادش برنيع. ويرجّح كثيرون من العلماء أنّها كانت تقع في الشمال الشرقي من شبه جزيرة سيناء. ويقول آخرون إنها هي " برّية التيه " في وسط هضبة سيناء. ويقول بينوروتنبرج في كتابه " برّيّة الله "، إنّ " برّيّة فاران " كان الإسم القديم لكلّ شبه جزيرة سيناء في العصور الكتابية". اهـ
    ما أعظم هذه الأدلة التي يستندون إليها في الرد على المسلمين!! لقد انكشف المستور .. واعترفت دائرة المعارف أن الخرائط التي تضع برية فاران في شمال شرق سيناء ليس عندها دليل إلاّترجيح العلماء، فهُم لم يجدوا في جغرافية سيناء شيئاً يتطابق مع رحلة الخروج المذكورة في سفر العدد. ويتضح أن الخرائط التي تضع فاران في وسط سيناء ليس لها دليل إلا قول بعض علمائهم أنها مطابقة لهضبة التيه! وهنا أستخدم عبارة المعترض الذي وجّهها للمسلمين: "هكذا دون توثيق"!!
    يقول أنطونيوس فكري (تث 1: 1): "فاران = برية على حدود أدوم جنوب الأردن تجاه جبل
    سيناء، هي غالباً صحراء التيه". اهـ (*)
    هل تفصّلون الجغرافيا بحسب ظنونكم واحتمالاتكم، ثم تعترضون علينا هداكم الله! هل هذه هي الموضوعية في الرد؟ هل هذا هو التوثيق العلمي!
    وانظرواإلى قول موسوعة الكتاب المقدس القياسية الدولية وهي تصف موقع فاران بأنه غير محدد بدقة:

    The International Standard Bible Encyclopedia, (Paran), p. 662
    "فاران: لفظ كتابي يُستخدم جغرافياً للإشارة إلى مناطق الصحراءغير المحددة بدقة إلى الجنوب والجنوب الغربي من فلسطين". اهـ
    .. فلمَ المكابرة والزعم بمعرفة موضع فاران! ...
    المضحك في الأمر أن هذه الموسوعةالمحترمة رغم اعترافها منذ قليل بأن موضع برية فاران غير محدد بدقة، لكنها لم تستطع أن تتخلّى عن المنهجية التاريخية العظيمة التي اعتادوا عليها، وهي تحويل الاحتمالات والافتراضات في غمضة عين إلى أدلة قطعية ضد الخصم! ماذا فعلوا؟ لقد ضربوا جميع العصافير بحجر واحد، وجمعوا بين جميع الاحتمالات: جنوب كنعان، وشمال شرق سيناء، ووسط سيناء، وجنوب غرب سيناء!!

    وللأسف مثل هذاالدجل منتشر في خرائط الكتاب المقدس .. ولا عزاء للجغرافيا!
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  10. #40
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,528
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-10-2014
    على الساعة
    07:15 PM

    افتراضي

    لماذا حرّف علماؤهم موضع فاران السينائية؟
    رأينا أن فاران السينائية هي وادي فيران في جنوب غرب سيناء، وهي نفسها مدينة فاران السينائية المذكورة في كتب الجغرافيين العرب. إلا أن علماء الكتاب المقدس بعد أن اكتشفوا أن كاتب سفر العددأخطأ في جغرافية سيناء، اخترعوا لأنفسهم جغرافيا خاصة وضعوا فيها فاران بما يتوافق مع العهد القديم، وتركوا الواقع والجغرافيا والتاريخ العلمي!!
    والمفاجأة التي لا تسرّ جناب المعترض هو أن بطليموس ذكر فاران السينائيةهذه، وهي ليس لها علاقة بفلسطين، بل مطابقة لوادي فيران في جنوب سيناء. فيقول ريتشاردليبسيوس بعد استعراض الأدلة:

    Letters from Egypt, Ethiopia, and the Peninsula of Sinai, p. 555
    "من كل هذا، يتضح أن مكان فاران التي ذكرها بطليموس مطابق لفاران الشهيرة في وادي فيران، وهي نفسها فونيقون لدى أرتميدوروس وسترابون". اهـ
    ويقول يوحانان أهاروني:

    "إن الواحة الرئيسية في جنوب شبه جزيرة سيناء فيران من الثابت أنها تحتفظ بالاسم القديم لبرية فاران. وهي معروفة من العصر البيزنطي، ومن بطليموس،بصيغة (فاران). وقداكتـُشف هناك تلّ مع بقايا من العصر الحجري (حوالي القرن السابع قبل الميلاد) إلى العصر العربي دون أي فجوة تـُذكَر". اهـ
    فالتاريخ والجغرافية يشهدان على تزييف الحقائق. ولِمَن يريد أن يعرف السبب،ليقرأ:

    Biblical Repository and Classical Review, p. 789
    "برية فاران،اختار البعضُ أنها توجد في وادي فيران أو فاران، والذي يمتد في الشمال الغربي من جبل سيناء والموصوف في صفحة 764 آنفاً. ولكن هذه الفرضية يصعب التمسك بها: فمن فاران تم إرسال الجواسيس لاستكشاف أرض كنعان (عد 13: 3)، وعادوا ثانيةً إلى "جماعة بني إسرائيل إلى برية فاران إلى قادش" (عد 13: 26)، الأمر الذي يوضح أن برية فاران ملاصقة لقادش برنيع. من هنا أشار حقاً بوركهاردت إلى أن " فاران يجب البحث عنها في الصحراء غرب وادي موسى وقبر هارون الذي يظهر هناك" أي ملاصقاً لفلسطين من الجنوب. إضافة إلى ذلك، فإن بني إسرائيل في ارتحالهم من سيناء، ذهبوا في رحلة استمرت ثلاثة أيام، ثم ارتحلوا مرتين أيضاً قبل أن يحطوا رحالهم في برية فاران (عد 10: 33؛ 12: 16). وهو الأمر الذي لايتوافق إطلاقاً مع الفرضية السابقة الخاصة بوادي فيران". اهـ
    هكذا يتلاعبون بالواقع حفاظاً على عصمة سفر العدد! ولكن .. وأنا أعلم أنكم سئمتم من المفاجآت المتكررة .. ولكن ليس بيدي .. فدعوني أقول ..
    المفاجأة

    موسى لم يرسل الجواسيس من فاران.
    ]
    لتحميل كتبي فضلاً الضغط على الصورة التالية - متجدد بإذن الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



صفحة 4 من 7 الأولىالأولى ... 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة

السيرة النبوية الشريفة كما هي في الكتاب المقدس


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. موسوعة الدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم وكتب أخرى في السيرة النبوية الشريفة
    بواسطة kholio5 في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21-08-2014, 12:37 AM
  2. غير مسجل أصول وضوابط في دراسة السيرة النبوية الشريفة
    بواسطة فداء الرسول في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 27-01-2013, 03:28 PM
  3. السيرة النبوية الشريفة كما هي في الكتاب المقدس (1)
    بواسطة ابوغسان في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-05-2011, 05:29 PM
  4. السيرة النبوية الشريفة كما وردت في الكتاب المقدس (2)
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-07-2009, 10:22 AM
  5. السيرة النبوية الشريفة كما وردت في الكتاب المقدس
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-07-2009, 10:21 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

السيرة النبوية الشريفة كما هي في الكتاب المقدس

السيرة النبوية الشريفة كما هي في الكتاب المقدس