لا تزجوا باسم الدعوة في مواقف لم تتبنَّها رحمكم الله د / سعيد عبد العظيم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: نيو | == == | الأنبا روفائيل : يعترف أن العقيدة المسيحية تأسست من المجامع ولم تعتمد على نصوص الكتاب المقدس » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | Is God: Jesus, Jesus and Mary, the third of three or the Clergy in Christianity according to the Qur’an? » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | اسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس ومدى انطباقها على يسوع » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | منصر يعترف: المراة المسيحية مكينة تفريخ فقط ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | انواع التوحيد » آخر مشاركة: فايز علي احمد الاحمري | == == | سائل : عندي شك في الوهية المسيح و مكاري يونان يرد عليه : لو شغلت عقلك بس العقل لوحده يقول ده مش ربنا » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم » آخر مشاركة: وردة الإيمان | == == | رد شبهة: نبيُّ الإسلام يقول : خيل سليمان لها أجنحة ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

لا تزجوا باسم الدعوة في مواقف لم تتبنَّها رحمكم الله د / سعيد عبد العظيم

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: لا تزجوا باسم الدعوة في مواقف لم تتبنَّها رحمكم الله د / سعيد عبد العظيم

  1. #1
    الصورة الرمزية الجماعة
    الجماعة غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    3
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-01-2011
    على الساعة
    03:52 PM

    افتراضي لا تزجوا باسم الدعوة في مواقف لم تتبنَّها رحمكم الله د / سعيد عبد العظيم

    كتبه/ سعيد عبد العظيم

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛
    فقد صارت الدعوة -بفضل الله- أشبه بصمام أمان ورمانة اتزان للبلاد والعباد؛ فمنهجنا لا يقبل المساومة ولا المزايدة، فهو منهج الرجوع للكتاب والسنة بفهم علماء الأمة المعتبرين، وأفراد هذه الدعوة يحرصون على أن يتصفوا بمثل ما كان عليه النبي -- وصحابته الكرام، ويقولون: كل خير في اتباع من سلف، وكل شر في ابتداع من خلف، وما لم يكن يومئذ دينًا فليس اليوم دينًا، ولن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها، وأن الحق مقبول مِن كل من جاء به، والباطل مردود على صاحبه كائنًا من كان، وأن كل إنسان يؤخذ من قوله ويُترك إلا رسول الله --.
    وقد تجنبت الدعوة -بفضل الله- في سيرها إلى الله مسالك الغلو في التكفير والعنف في موضعه، كما تجنبت دخول البرلمان، وبورك فيها بركات لم تخطر على البال؛ فقد انتشرت هنا وهناك بفضل الله، ثم ببركة الاجتماع على هذا المنهج القويم.
    لم نحجِّر واسعًا، ولم نحتكر مهمة الدعوة إلى الله، وفي ذات الوقت لا نقبل الافتئات، ولا نسبة بعض الدعاة إلى زعامة، أو إضافة كلمات مثل تنظيم وحركة، فهي دعوة سلفية لها سماتها الواضحة، ومن يقوم بها فهو داعٍ إلى الله يرجو الله واليوم الآخر، لا ينشد زعامة ولا رئاسة، ونتمنى أن يتواصل الصغير مع الكبير في إبلاغ الحق للخلق حتى يرث الله الأرض ومن عليها، وحتى يتم تعبيد الدنيا بدين الله.
    لا عصمة لرموز هذه الدعوة، حتى وإن اتفقوا على قول فاتفاقهم ليس إجماعًا معصومًا، ولكن نربأ بالزجِّ باسم الدعوة في مواقف تُفسد ولا تصلح، وتُؤخر ولا تقدم، وتعود بالمضرَّة على المجموع، ولا يتحدث باسم الدعوة إلا دعاتها المعروفون، ولا تصدر بياناتها إلا في مواقعها المعلومة.
    فلابد من إتيان البيوت من أبوابها، (وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ) ( النساء:83)، مسائل لربما لو عُرضت على عمر لجمع لها أهل بدر.
    ومن أمثلة ذلك المطالبة بتعزية وصلاة ووقفات يوم الجمعة القادمة بشأن وفاة الأخ/ سيد بلال -رحمه الله رحمة واسعة-، فالتعزية لا تجوز بعد ثلاثة أيام إلا إذا كان المعزِّى أو المعزَّى غائبًا، فلا بأس بالتعزية بعد الثلاث، وقد تمت صلاة الجنازة على أخينا الفاضل -نحسبه والله حسيبه-، وفي حديث جرير بن عبد الله البجلي: "كُنَّا نَعُدُّ الاجْتِمَاعَ إِلَى أَهْلِ الْمَيِّتِ وَصَنِيعَةَ الطَّعَامِ بَعْدَ دَفْنِهِ مِنَ النِّيَاحَةِ" (رواه أحمد)، فالاجتماع لتلقِّي العزاء معدود من جملة البدع، ثم الوقفات والتظاهرات في مثل هذه الظروف المحتقنة التي تُستثمر أسوأ استثمار، ولا تخلو من شر وفساد يعود على الدعوة بمضرة وتقهقر.
    فاتقوا الله -رحمكم الله-، وتدارسوا السنن الشرعية والكونية.
    وفق الله الجميع لما يحب ويرضى.
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
    www.salafvoice.com ]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    904
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2017
    على الساعة
    09:29 PM

    افتراضي

    بارك الله في شيخنا الفاضل الدكتور سعيد عبد العظيم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    232
    آخر نشاط
    07-11-2013
    على الساعة
    10:05 AM

    افتراضي

    اللهم إرزقنا البصيرة
    جزالك الله خيرا
    حاربوهم إقتصاديا
    إجعل شعارك
    " إشترى من مسلم "

لا تزجوا باسم الدعوة في مواقف لم تتبنَّها رحمكم الله د / سعيد عبد العظيم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 53
    آخر مشاركة: 10-08-2009, 03:15 AM
  2. قصة و الله العظيم تستحق القراءة و الاهتمام لاصحاب الدعوة
    بواسطة العاصي التائب في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 03-07-2009, 10:51 PM
  3. لقاء مركز بيت المقدس مع فضيلة الشيخ سعيد عبد العظيم حفظه الله
    بواسطة مركز بيت المقدس في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 28-10-2008, 02:08 AM
  4. إلى الاخوة القائمين على الدعوة بهذا المنتدى العظيم
    بواسطة أبو البراء السلفي في المنتدى منتدى الشكاوى والإقتراحات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 04-09-2007, 04:42 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لا تزجوا باسم الدعوة في مواقف لم تتبنَّها رحمكم الله د / سعيد عبد العظيم

لا تزجوا باسم الدعوة في مواقف لم تتبنَّها رحمكم الله د / سعيد عبد العظيم