لا تحريف فى القرآن - بعض اراء المستشرقين المنصفين

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: نيو | == == | الأنبا روفائيل : يعترف أن العقيدة المسيحية تأسست من المجامع ولم تعتمد على نصوص الكتاب المقدس » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | Is God: Jesus, Jesus and Mary, the third of three or the Clergy in Christianity according to the Qur’an? » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | اسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس ومدى انطباقها على يسوع » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | منصر يعترف: المراة المسيحية مكينة تفريخ فقط ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | انواع التوحيد » آخر مشاركة: فايز علي احمد الاحمري | == == | سائل : عندي شك في الوهية المسيح و مكاري يونان يرد عليه : لو شغلت عقلك بس العقل لوحده يقول ده مش ربنا » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم » آخر مشاركة: وردة الإيمان | == == | رد شبهة: نبيُّ الإسلام يقول : خيل سليمان لها أجنحة ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

لا تحريف فى القرآن - بعض اراء المستشرقين المنصفين

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: لا تحريف فى القرآن - بعض اراء المستشرقين المنصفين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    313
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-10-2016
    على الساعة
    07:44 PM

    افتراضي لا تحريف فى القرآن - بعض اراء المستشرقين المنصفين

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    لا تحريف فى القرآن - بعض اراء المستشرقين المنصفين

    " حرص المسلمون منذ نزول القرآن على حفظه اية اية , وكلمة كلمة , وحرفا حرفا , حفظوه فى صدورهم وتلوه فى صلواتهم اليومية المتكررة وروه متواترا حتى انهم رددوه بكيفية نطقه باللهجات المختلفة فى ارض الجزيرة العربية , واثبتوه ايضا بالكتابة فى عهد النبى صلى الله عليه وسلم والدنيا كلها لم تعرف كتابا سماويا او غير سماوى بذل اتباعه فى حفظه وتحريره والعناية به حرفا حرفا , ومعرفة مخارج حروفه , وعددها وعدد كلماته واياته , واحزابه وانصافه وارباعه وسجداته كما فعل المسلمون " (افتراءات واباطيل حول الاسلام عرض ونقد – المستشار على طنطاوى رئيس محكمة القيم رحمه الله تعالى ص26-25)
    وهذا فى حد ذاته يخرص اى لسان يريد ان يرمى باقل شبهة تتعلق بتحريف القرآن او نسخه وتزييفه ومع كل ذلك تمادى بعض المستشرقين فى بغيهم وافتراءاتهم بادعائهم على القرآن بالنسخ والتحريف ولم يحفزهم على ذلك غير عصبيتهم وعمى افئدتهم لا تحرى الحق او على الاقل الإنصاف الا ان حفظ القران من قبل الله حقيقة جهر بها الكثير من المستشرقين المنصفين فجعل بذلك من يرد عليهم منهم حتى تخرص الالسنة مصداقا لقوله تعالى ( وشهد شاهد من اهلها ) وليس ذلك فقط بل ان الله جند الكثير من غير المسلمين فى مختلف البلدان لحفظ كتابه سواء كان ذلك بالكتابة اوالطباعة او اشياء اخرى كما قال الشيخ الشعراوى ولو تعرضنا لبعض اقوال المستشرقين المنصفين
    يقول (رينان) : "ان القرآن هو أساس الإسلام , وقد احتفظ بكينونته القديمة دون ان يعتريه اقل تبديل او تحريف , وعندما نستمع إلى بعض آياته وما فيها من بلاغة وسحر تأخذنا رجفة الوله والوجد , وبعد ان نتوغل فى دراسة روح التشريع التى تنطوى عليها بعض تلك الآيات الالهية لا يسعنا الا ان نعظم هذا الكتاب العلوى ونقدسه " (قيم حضارية فى القرآن الكريم – توفيق محمد السبع ص 94)
    ويقول (ارب ثونت) : " وقد ظل القرآن كما هو حتى اليوم بدون اى تحريف او تبديل لا من المتحمسين له , ولا من ناقليه إلى لغات أخرى , ولا ممن يتربصون به الدوائر , وهو موقف لم يقفه مع الأسف اى كتاب من كتب العهد القديم والجديد معا" ( اراء المستشرقين – دكتور عمر بن ابراهيم ص586)
    بينما (وليم موير) يقول : "ومع ما أدى إليه مقتل عثمان نفسه من قيام شيع متعصبة ثائرة زعزعت ولا زالت تزعزع وحدة العالم الاسلامى , فان قرآنا واحدا قد ظل قرآنها جميعا وعقيدتها جميع صادرة عن كتاب واحد مع اختلاف العصور , وهذا في ذاته حجة قاطعة على أن ما أمامنا اليوم إنما هو النص الكامل للقرآن الذي جمع بأمر الخليفة سيء الحظ , والأرجع أن العالم كله ليس فيه كتاب غير القرآن ظل اثني عشر قرنا محتفظا بنصه ودقته , والنتيجة التي نستطيع الاطمئنان إليها هي أن مصحف زيد وعثمان لم يكن دقيقا فحسب بل كان كاملا كما تدل عليه الوقائع , وان جامعيه قد بذلوا جهدا ضخما , ولم يغفلوا شيئا من الوحي , ونستطيع كذلك ان نؤكد استنادا إلى اقوي الأدلة ان كل آية فى القرآن دقيقة فى ضبطها كما تلاها محمد " (واقعية المنهج القرآنى - توفيق محمد السبع ص117)
    أما البروفسير (رينولد نيكلسون) فيقول في كتابه (التاريخ الأدبي للعرب ص143) : " القرآن وثيقة الهية رائعة , توضح بدقة سر تصرفات النبي محمد في جميع أطوار حياته , حتى إننا لنجد فيه مادة فريدة لا تقبل الشك أو الجدل , نستطيع من خلالها ان نتتبع سير الإسلام منذ نشأته وظهوره فى تاريخه المبكر , وهذا ما لا نجد له مثيلا فى البوذية او المسيحية او ايا من الاديان القديمة
    "


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    313
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-10-2016
    على الساعة
    07:44 PM

    افتراضي

    يقول الدكتور محمد عبد الله دراز فى كتابه مدخل الى القرآن الكريم , ج1 ,تعليقا على ما قاله وليم موير : " وهذا الحكم الذى يمتاز بنزاهة تاريخية لا مثيل لها يحتاج الى تصحيح من ناحيتين لان الحكم يتضمن نقصا من جهة وزيادة من جهة اخرى .
    اما من ناحية النقص فلانه يرجع النص الذى بين ايدينا اليوم الى الخليفة الثالث , بينما عثمان كما رأينا لم يقم الا بنشر المخطوط المجموع فى عهد ابى بكر . ولقد رأينا ايضا كيف ان هذا الاصل ذاته لم يكن الا التدوين الكامل حسب ترتيب العرضة الاخيرة للرسول صلى الله عليه وسلم (وهذا الترتيب يختلف عن ترتيب النزول) وهو النص المدون باملاء الرسول نفسه .
    واما الزيادة ففى التاكيد بان النسخ المتداولة رغم انها تكرار خطى بعضها البعض لا تتضمن اى اختلاف فى القرءة , ويعلم عكس ذلك تماما كل من له المام بالنص القرآنى العربى . فاذا كانت الحروف المتحركة الطويلة تكتب دائما فى جسم كل كلمة , فان الحروف المتحركة القصيرة لا تكتب ابدا , وكذلك الحال بالنسبة لبعض الحروف المتحركة المتوسطة .
    هذا من جهة ومن جهة اخرى فان مجموع كبيرة من الحروف العربية تتشابه وتتطابق فى كتابتها ولا تختلف عن بعضها الا ببعض نقط التشكيل . ولم تكن هذه النقط تستخدم فى عهد النبى صلى الله عليه وسلم ولا فى عهد الخلفاء الراشدين الثلاثة من بعده .
    واذا كان التذوق اللغوى كان يساعد احيانا على تخمين النطق الصحيح للكلمة , ففى الغالب كان النطق لا يتضح الا بارشاد شفوى غير ان السنة توضح لنا ان الرسول صلى الله عليه وسلم لم يتبع نطقا واحدا عند تعليه القرآن للمسلمين , ....فكلمة "ملك" يجوز قراءتها "مالك" وكذلك كلمة "فتبينوا" يمكن قراءتها "فتثبتوا" طبقا للقراءات المختلفة الواردة فى السنة .
    ولما كان المستمعون من المسلمين ليسوا هم ذوات الاشخاص فى كل مرة , فقد نشأ عند الصحابة منذ العهد الاول تباين فى القراءات لبعد كل قراءة عن غيرها


لا تحريف فى القرآن - بعض اراء المستشرقين المنصفين

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. القرآن وحى من عند الله ومحمد نبى الله ورسوله - بعض المستشرقين المنصفين
    بواسطة ابن النعمان في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-01-2011, 12:21 PM
  2. قالوا عن حلاوة القرآن واعجازه وجماله - بعض اقول المستشرقين المنصفين
    بواسطة ابن النعمان في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-01-2011, 11:57 AM
  3. مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 17-10-2010, 09:16 PM
  4. رسم المصحف العثماني وأوهام المستشرقين في قراءات القرآن الكريم
    بواسطة وا إسلاماه في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-03-2009, 01:44 AM
  5. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 18-08-2006, 12:15 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لا تحريف فى القرآن - بعض اراء المستشرقين المنصفين

لا تحريف فى القرآن - بعض اراء المستشرقين المنصفين