المسيحية والإسلام نقاط الإختلاف والإتفاق

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

المسيحية والإسلام نقاط الإختلاف والإتفاق

صفحة 6 من 7 الأولىالأولى ... 5 6 7 الأخيرةالأخيرة
النتائج 51 إلى 60 من 68

الموضوع: المسيحية والإسلام نقاط الإختلاف والإتفاق

  1. #51
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-12-2014
    على الساعة
    01:58 PM

    افتراضي الفصل الثالث من مسرحية يهوذا الخائن

    مسرحية خيانة يهوذا . الفصل الثالث .
    المشهد الأول .
    إنتهى الفصل الثانى على أن يهوذا خرج ليكون رسولا إختاره يسوع ليلعب دور المبلغ عنه .
    وخرج مأمورا بأن ينفذ الأمر الذى يجب أن ينفذه .


    ولكن يهوذا هذا امين صندوق يسوع والذى يدعوه المسيحيون بالخائن بعد أن تكلم عنه كتبة الأناجيل ووصفوه بالخيانة .

    جعلوا من يسوع والتلاميذ مغفلون .

    لم يصف أحدهم من تولى أمانة الصندوق ! أو من تسلم منه الصنوق ! .

    ربما لأن الصندوق كان خاليا . ولما وصفوه بأمين الصندوق إذا ؟

    لا أجد سببا مقنعا لتركه يفلت بالصندوق بعد أن أفتضح أمره هذه الأفكار تنهيها فكرة

    أنهم يعلمون جميعا أنه ليس بخائن وهذه هى الحقيقة .

    ولكنك تتعجب إذ تجد كتبة الأناجيل يلصقون التهم بلا دليل إقرأ معى .

    يو-12-4: فقال واحد من تلاميذه، وهو يهوذا سمعان الإسخريوطي، المزمع أن يسلمه:
    يو-12-5: ((لماذا لم يبع هذا الطيب بثلاثمئة دينار ويعط للفقراء؟))

    يو-12-6: قال هذا ليس لأنه كان يبالي بالفقراء، بل لأنه كان سارقا، وكان الصندوق عنده، وكان يحمل ما يلقى فيه

    يالها من تهمة بلا دليل .


    فنجد الفقرة التى تصف ذلك غاية فى الوضوح لتبرئته .

    الفانديك
    يو-13-29: لأَنَّ قَوْماً، إِذْ كَانَ الصُّنْدُوقُ مَعَ يَهُوذَا ، ظَنُّوا أَنَّ يَسُوعَ قَالَ لَهُ: اشْتَرِ مَا نَحْتَاجُ إِلَيْهِ لِلْعِيدِ، أَوْ أَنْ يُعْطِيَ شَيْئاً لِلْفُقَرَاءِ.

    هذه الفقرة تصفه بعد خروجه مباشرة أنهم جميعا ظنوا أنه ذهب فى مهمة توزيع الأموال على الفقراء . فكيف تتهمونه .

    هذه الفقرة واضحة كالشمس تعشى معهم ،وأخبرهم أن أحدهم سيسلمه ، ودارت

    المشاجرة ، وفضها يسوع ، وأعلن أن الذى سيسلمه الذى يضع اللقمة فى فمه ،

    وخرجت اللقمة من يد يسوع إلى فم يهوذا والجميع ينظر وبعدها مباشرة قال له أخرج

    ونفذ المهمة .

    لايزال أمين الصندوق . ولم يلومه أحد بل ظنوا أنه فى مهمة رسمية . من الذى وصفه بالخيانة؟ . .

    كل هذه المشاجرة ولم يتبينوا أن الخائن الذى وضع يسوع فى

    فمه اللقمة
    .. هذا الرجل لم يصفه بالخيانة إلا من

    يكتب ولا يفهم لمن يقرأ ولا يفهم


    أنه من بين الإثنى عشر تلميذ الذين بنيت عليهم الأحداث جميعها ولم يخنهم أبدا .

    أن يسوع إختارهم على علم . وهو على زعمهم إله . هل الإله بهذه السزاجة يخدع .

    دعنا من هذا الشان فلنا شأن آخر فالأمر لم يفهموه ولا أدرى كيف فهموه .

    ويوحنا يصف الأمر هكذا .

    يو-13-26: أَجَابَ يَسُوعُ: ((هُوَ ذَاكَ الَّذِي أَغْمِسُ أَنَا اللُّقْمَةَ وَأُعْطِيهِ!)). فَغَمَسَ اللُّقْمَةَ وَأَعْطَاهَا لِيَهُوذَا سِمْعَانَ الإِسْخَرْيُوطِيِّ.

    يو-13-28: وَأَمَّا هَذَا فَلَمْ يَفْهَمْ أَحَدٌ مِنَ الْمُتَّكِئِينَ لِمَاذَا كَلَّمَهُ بِه،

    يو-13-29: لأَنَّ قَوْماً، إِذْ كَانَ الصُّنْدُوقُ مَعَ يَهُوذَا ، ظَنُّوا أَنَّ يَسُوعَ قَالَ لَهُ: اشْتَرِ مَا نَحْتَاجُ إِلَيْهِ لِلْعِيدِ، أَوْ أَنْ يُعْطِيَ شَيْئاً لِلْفُقَرَاءِ
    .


    يصف يوحنا أن الحاضرين لم يفهموا لماذا كلمه هكذا .

    هذه أسرار لم يفهمها المتكئين معه فهل فهمها كتبة الأناجيل . ووصفوه بالخيانة .

    المشهد الأول بعد خروج يهوذا أخذ يسوع الباقون وخرج بهم إلى بستان يقال له جثسيمانى .

    وجميعهم يعلم أن يهوذا خرج لينفذ التسليم وقال لتلاميذه

    الفانديك
    مت-26-36: حينئذ جاء معهم يسوع إلى ضيعة يقال لها جثسيماني ،فقال للتلاميذ: ((اجلسوا ههنا حتى أمضي وأصلي هناك



    لاحظ معى عزيزى القارئ الفرق خمسة إصحاحات فى بوحنا . بين خروج يهوذا وخروج يسوع مع تلاميذه إلى البستان . فى حين أن فى الأناجيل الأخرى الفارق ضئيل لايذكر

    مالسبب ؟
    .

    يو-13-29: لأَنَّ قَوْماً، إِذْ كَانَ الصُّنْدُوقُ مَعَ يَهُوذَا ، ظَنُّوا أَنَّ يَسُوعَ قَالَ لَهُ: اشْتَرِ مَا نَحْتَاجُ إِلَيْهِ لِلْعِيدِ، أَوْ أَنْ يُعْطِيَ شَيْئاً لِلْفُقَرَاءِ.

    يو-18-1 قال يسوع هذا وخرج مع تلاميذه إلى عبر وادي قدرون، حيث كان بستان دخله هو وتلاميذه
    .

    لقد بدأت بهذا المشهد قبل مشهد القبض على يسوع لأن مشهد القبض على يسوع سيكون فيه أحداث نحتاجها بعد .

    بعدما دخل الضيعة تركهم وإنفرد وحده .

    مت-26-37: ثم أخذ معه بطرس وابني زبدي ،وابتدأ يحزن ويكتئب.
    ولكن لوقا جعل التلاميذ جميعهم سواء لم يتميذ منهم أحد .
    الفانديك

    لو-22-39: وخرج ومضى كالعادة إلى جبل الزيتون ، وتبعه أيضا تلاميذه.

    لو-22-40: ولما صار إلى المكان قال لهم: ((صلوا لكي لا تدخلوا في تجربة


    لذا نجد يسوع فى متى ومرقس يصف الإكتئاب الذى يشعر به لأصحابه ويأمرهم بالصلاة ولكن فى لوقا لم يشعر بالإكتئاب .

    مت-26-38: فقال لهم: ((نفسي حزينة جدا حتى الموت. امكثوا ههنا واسهروا معي

    أنهى الجميع هذه الحالة بمشهد أن يسوع يخرعلى وجهه يصلى نعم الصلاة تنهى الإكتئاب فعلا . ولكن ما سبب الإكتئاب ؟

    اليس يسوع جاء لمهمة الموت على الصليب من أجل البشر جميعا .

    ولكن الباعث على الدهشة أكثر انه كان يطلب أن تعبر عنه هذه الساعة .

    مت-26-39: ثم تقدم قليلا وخر على وجهه ،وكان يصلي قائلا: ((يا أبتاه ،إن أمكن فلتعبر عني هذه الكأس،ولكن ليس كما أريد أنا بل كما تريد أنت

    ولكن يوحنا جعل الصورة أشد دراميه وأكثر غموضا على أفهام القارئ لإنجيله بصورة يتضح معها أن الوصف قد أزاد الأمر تعقيدأ حيث يقول

    لو-22-42: قائلا: ((يا أبتاه ، إن شئت أن تجيز عني هذه الكأس. ولكن لتكن لا إرادتي بل إرادتك)).

    لو-22-43: وظهر له ملاك من السماء يقويه.

    لو-22-44: وإذ كان في جهاد كان يصلي بأشد لجاجة ، وصار عرقه كقطرات دم نازلة على الأرض.


    إلى هذا الحد ينزل ملك من السماء ليقوى الضعيف .

    ومن هذا الضعيف الذى يأتيه من يقويه ؟ .
    إنه إله هذا الإنجيل .
    الإله يقويه ملك ؟ .

    ما أصعب هذا الوصف على العقول التى تبحث عن الصدق بين السطور .

    ثم تصف الفقرة أن عرق يسوع وهو يصلى بأشد لجاجة ويرجوا أن تمر هذه الساعة كان نازلا كقطرات دم .

    العرق فى المساء البارد الذى يقف فى هذه الليلة

    كما سنرى بعد قليل بطرس والحراس يستدفئون حول النار ويسوع عرقه كقطرات دم نازلة على الأرض .


    مر-14-36: وقال: ((يا أبا الآب، كل شيء مستطاع لك، فأجز عني هذه الكأس. ولكن ليكن لا ما أريد أنا، بل ما تريد أنت

    وأمر تلاميذه أن يصلوا لكى لايدخلوا فى تجربة .

    مت-26-40: ثم جاء إلى التلاميذ فوجدهم نياما ،فقال لبطرس: ((أهكذا ما قدرتم أن تسهروا معي ساعة واحدة؟

    مت-26-41: اسهروا وصلوا لئلا تدخلوا في تجربة. أما الروح فنشيط وأما الجسد فضعيف


    هنا النوم فى هذه الحالة والعرق يتساقط والجسد ضعيف والروح نشيط والتلاميذ يناموا . أمر غريب .

    يأمر واحد منهم أن يذهب لينفذ الخطة .

    وهو يبكى ويعرق كقطرات دم ويصلى بكل لجاجة ويطلب أن تجاز عنه هذه الكأس .

    والتلاميذ نيام ولا يشعرون بالخطر عليهم ولا على معلمهم .

    ولكن من الذى وصف صلاة يسوع وما قيل فيها ولجاجته وعرقه وخوفه وجميعهم نيام .

    هل ناموا من الطعام ؟ يهوذا ويسوع أكلوا معهم .

    هل ناموا من التعب ؟ كان يوم إعداد للفصح والمكان أعده غيرهم .

    عاد يسوع مرة أخرى ليوقظهم لأنهم عادوا مرة ثانية إلى النوم .

    مر-14-40: ثم رجع ووجدهم أيضا نياما، إذ كانت أعينهم ثقيلة، فلم يعلموا بماذا يجيبونه.

    وللمرة الثالثة وجدهم نيام .

    مر-14-41: ثم جاء ثالثة وقال لهم: ((ناموا الآن واستريحوا! يكفي! قد أتت الساعة! هوذا ابن الإنسان يسلم إلى أيدي الخطاة.

    وعاد وصلى للمرة الثالثة وأعاد نفس الطلب فى صلاته ..

    مت-26-44: فتركهم ومضى أيضا وصلى ثالثة قائلا ذلك الكلام بعينه.

    وفى المرة الأخيرة قال لهم

    مت-26-46: قوموا ننطلق! هوذا الذي يسلمني قد اقترب

    مر-14-42: قوموا لنذهب. هوذا الذي يسلمني قد اقترب

    أين ينطلق أين يذهب ؟.

    ما هذا .

    يريد أن يفر فى اللحظة الأخيرة الذى جاء لتخليص العالم .

    إن هذه الأناجيل تصف يسوع أنه دائم الفرار من الموت حتى فى اللحظة الأخيرة .

    النوم . والدعاء . والطلب . والإلحاح . ومحاولة الفرار

    تجعلنى أشك فى هذا الشخص .

    وبخاصة النوم الذى إستحكم من تلاميذه فى هذه اللحظة المرعبة التى يعلم تلاميذه أنه سيصلب بعد قليل وينامون وشخص يصف الحال وجميع التلاميذ نيام ولم يذكر أسمه .

    هذا الأمر مريب وسيزداد شكك معى فى المشهد الثانى .

    فلنتابع .

    سيف الحقيقة

    قل جاء الحق وزهق الباطل
    إن الباطل كان زهوقا

  2. #52
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    351
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-05-2011
    على الساعة
    08:00 PM

    افتراضي

    كيف يصدقون ان الانجيل لم يتحرف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  3. #53
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-12-2014
    على الساعة
    01:58 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    عدنا والحمد لله من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر .

    ولسوف نستأنف غدا بإذن الله تعالى .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


    سيف الحقيقة

    قل جاء الحق وزهق الباطل
    إن الباطل كان زهوقا

  4. #54
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    351
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-05-2011
    على الساعة
    08:00 PM

    افتراضي

    الحمد لله على سلامتكم

  5. #55
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    أخينا الفاضل سيف الحقيقة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أرجو من الله أن تكونوا بخير
    اللهم احفظ مصر وسائر بلاد المسلمين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #56
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-12-2014
    على الساعة
    01:58 PM

    افتراضي الحمد لله




    الحمد لله على سلامة مصر العظيمة




    سيف الحقيقة

    قل جاء الحق وزهق الباطل
    إن الباطل كان زهوقا

  7. #57
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    تسجيل متابعــــــــــــــة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #58
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-12-2014
    على الساعة
    01:58 PM

    افتراضي المشهد الثانى

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    قبل أن نبدأ فى المشهد الثانى من الفصل الثالث يجب أن ننتبه .
    هناك بعض الملاحظات المهمة التى سوف نحتاج إليها فيما بعد ، ألا وهى :

    الملاحظة الأولى .

    يهوذا أكل من جسد يسوع المتمثل فى الخبز الذى كسره وشكر وأعطاهم .
    وشرب من الكأس الذى يمثل دم يسوع .

    أى حل فيه المسيح بموجب عقيدة الأفخارستيا ( القربان المقدس ) الذى يشار إليه بالعشاء الربانى أو الأخير .

    ولكن كتبة الأناجيل كان لهم رأى آخر . إقرأ معى .

    الفانديك . يوحنا
    يو-13-26: أَجَابَ يَسُوعُ: ((هُوَ ذَاكَ الَّذِي أَغْمِسُ أَنَا اللُّقْمَةَ وَأُعْطِيهِ!)). فَغَمَسَ اللُّقْمَةَ وَأَعْطَاهَا لِيَهُوذَا سِمْعَانَ الإِسْخَرْيُوطِيِّ.
    يو-13-27: فَبَعْدَ اللُّقْمَةِ دَخَلَهُ الشَّيْطَانُ. فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: ((مَا أَنْتَ تَعْمَلُهُ فَاعْمَلْهُ بِأَكْثَرِ سُرْعَةٍ


    يسوع يعطيه اللقمة بيده فى فمه التى يصفها كاتب يوحنا أن بعدها مباشرة دخله الشيطان .

    ثم يرسله فى مهمة سريه للغاية حتى إن التلاميذ إشتبه عليهم الأمر ولم يخطر ببال أحدهم الشيطان حيث وجود المسيح :salla-s: ينتفى معه وجود شيطان نهائيا .

    ولكن تلاميذ يسوع لايشكون بالمرة فى يهوذا بل كان موضع ثقتهم لدرجة أنه لم يتطرق إلى ذهن أحدهم مجرد ظن سئ فى يهوذا الذى أرسله أأؤكد مرة ثانية أرسله يسوع لأننا سنحناج لكلمة أرسله التى تبدو واضحة فى الفقرة التاليه .

    الفانديك
    يو-13-29: لأَنَّ قَوْماً، إِذْ كَانَ الصُّنْدُوقُ مَعَ يَهُوذَا ، ظَنُّوا أَنَّ يَسُوعَ قَالَ لَهُ: اشْتَرِ مَا نَحْتَاجُ إِلَيْهِ لِلْعِيدِ، أَوْ أَنْ يُعْطِيَ شَيْئاً لِلْفُقَرَاءِ.


    الملاحظة الثانية .

    فيها يسوع يطلب من أبا الآب أى إله اللآباء أجمعين .

    هذه الفقرة تحتوى على أقنومين من الأقانيم الثلاثة الآب , الإبن الذى يدعو ويطلب أن يعينه الآب الذى يبدو من الدعاء أن كل شئ مستطاع عنده وأن إرادته تفوق إرادة الإبن . ألذى أثبت بهذا أن له إراده مخالفة تماما لإرادة الآب .

    أى أن للآب إرادة خاصة تفوق إرادة الإبن وهى الغالبة فى جميع الأحيان وتفوق إرادة الإبن الذى علم بمقتضى هذا النص أن إرادته لن تنفعه فإلتمس القوة من إرادة من هو أقوى منه . لأنه إعترف أن إرادة الآب وحده هى الغالبة ، وإستطاعته وحده قد أحاطت كل شئ . فطلب منه ما لايطلب إلا منه ( كل هذا كان فى صلاة ) .

    تشبه تماما صلاة الإستخارة التى يخرج فيه المصلى من علمه القاصر إلى علم الله المحيط . ومن عجزه إلى قدرة وقوة الله . ( أرجوا ان لا يخرج من يفتى أنهم عندهم صلاة الإستخارة بموجب هذا النص . لأن شنوده نفسه لم يصليها حتى كتابة هذه الكلمات . فهو لم يكتشفها لأنهم لا يوجد عندهم علم فقه النصوص . أرجو الإثبات )

    مر-14-36: وقال: يا أبا الآب، كل شيء مستطاع لك، فأجز عني هذه الكأس. ولكن ليكن لا ما أريد أنا، بل ما تريد أنت .

    وكان يدعوهم إليها ويأمرهم بها ولم نسمع أن أحدهم صلى هذه الصلاة مع أن النص يفيد الأمر بها أنها السب المباشر الذى لايدخلهم فى تجربه . ولكنهم أدخلوا العبارة فقط فى مجمل الصلاه ( ولا تدخلنا فى تجربة ) ولم يجعلوها مخصصة كما فعل يسوع الذى صلاها خاصة لهذا السبب .

    مت-26-41: اسهروا وصلوا لئلا تدخلوا في تجربة. أما الروح فنشيط وأما الجسد فضعيف

    والنص السابق أيضا يضم أقنومين من الأقانيم الثلاثة الروح ، والجسد

    ويصف الروح أنه نشيط ، والجسد أنه ضعيف .
    الروح معلوم عندهم أنه الأقنوم الثالث مع أنه نشيط

    والجسد هو اللأقنوم الثانى أى الإبن مع أنه أقل من الآب كما رأينا قبل .
    وضعف جدا عن الروح كما رأينا الآن .

    ومع هذا فالمعبود الحقيقى الواضح عندهم هو أضعف الثلاثة ( يسوع الموسوم أنه المسيح )

    الملاحظة الثالثة ,

    نوم التلاميذ .

    نوم التلميذ أثناء الدرس عندنا فى علم مصطلح الحديث نوع من خوارم المروءة التى تضعف سند الراوى فى سلسلة الرواه ويسمى فى هذا العلم ( بالمغفل ) الذى تأخذه الغفلة أثناء الدرس مما يجعل المعلومة تصل إليه متقطعة وغير متصلة أى مشكوك فى صحتها .

    والنص التالى يصفهم بالنوم التام المغيب عن الوعى المانع من وصول المعلومة كاملة وليس غفله . والمتكررة بين دفتى الكتاب ( المقدس ) والتى تجعلهم غير موضع ثقة ولا يستطيع أحدهم أن يجزم هل تبدل المسيح أثناء النوم أم لا ، والذى يزيد الشك أن يسوع يصف الذى يسلم لأيدى الناس ( إبن الإنسان ).

    مر-14-41: ثم جاء ثالثة وقال لهم: ((ناموا الآن واستريحوا! يكفي! قد أتت الساعة! هوذا ابن الإنسان يسلم إلى أيدي الخطاة.

    هذه الملاحظات ستنفعنا بعد يجب أن نستوعبها جيدا .
    التعديل الأخير تم بواسطة سيف الحقيقة ; 23-02-2011 الساعة 05:54 PM

    سيف الحقيقة

    قل جاء الحق وزهق الباطل
    إن الباطل كان زهوقا

  9. #59
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    أحسنت أخينا الفاضل أحسن الله إليك
    متابعـــــــــــــــــــة وباهتمام
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #60
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    253
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-03-2014
    على الساعة
    06:19 PM

    افتراضي

    بارك الله فيك اخي الكريم متابع بشغف
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 6 من 7 الأولىالأولى ... 5 6 7 الأخيرةالأخيرة

المسيحية والإسلام نقاط الإختلاف والإتفاق

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأرقام بين المسيحية والإسلام
    بواسطة ابو طارق في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 16-09-2014, 02:17 AM
  2. حقوق الحيوان بين المسيحية والإسلام
    بواسطة أبو عبد الله البخاري في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 28-04-2013, 09:33 PM
  3. الإختلاف في ترجمة البسملة المسيحية بين العربية ولغات العالم الأخرى.
    بواسطة صدى الحقيقة في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-04-2012, 11:42 AM
  4. فلم ــ الفرق بين المسيحية والإسلام
    بواسطة عاطف أبو بيان في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-10-2011, 02:21 PM
  5. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 28-04-2010, 04:20 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المسيحية والإسلام نقاط الإختلاف والإتفاق

المسيحية والإسلام نقاط الإختلاف والإتفاق