المسيحية والإسلام نقاط الإختلاف والإتفاق

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

المسيحية والإسلام نقاط الإختلاف والإتفاق

صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 68

الموضوع: المسيحية والإسلام نقاط الإختلاف والإتفاق

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-12-2014
    على الساعة
    01:58 PM

    افتراضي الإختلاف فيه

    الإختلاف فيه


    مما سبق نصل إلى الإختلاف فيه .
    والقرآن الكريم بين أن الإختلاف فيه إدى إلى الشك للذين بعدهم حيث

    وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ

    ما أعجب كلمة { فيه }حدث الإختلاف بين الملل المسيحية هى إختلاف فى شخص المسيح فنجد منهم من يجعله له طبيعتين وآخرون يجعلونه له طبيعة واحدة وكل طائفة منقصمة إلى ملل ونحل وفى داخل كل نحلة أنقسامات وشيع . كل هذه التفرعات جمعها القرآن الكريم فى هذا الحرف { فيه } الذى يجمع بداخله كل المعانى التى تحتاج إليها وانت تبحث فى هذا الموضوع .

    مالذى أستنتجناه مما سبق حتى نكمل الموضوع ومعنا نتائج .

    1- يسوع أخبرهم أنهم سيشكون فيه جميعهم وكان يخاطبهم وهم خاصته وتلاميذه فضلا عن غيرهم .

    2-بطرس جعل نفسه فداء للحظة شك واحدة حتى ولو شك الجميع .

    3- أنبأهم أنه سيسبقهم إلى الجليل . ولذلك لم يتبعوه لا فى محاكمة ولا فى صلب ولا عند الدفن أو حتى عند القبر . الأمر الذى يثير الإستغراب أنهم وافقوا بطرس أنهم لا يشكون فيه ولا لحظة واحدة .وعند التجلى نجد أن .

    1- تغيير هيئه يسوع على الجبل وكان معه بطرس ويوحنا ويعقوب ناموا ن أرتعبوا وفصلتهم عن يسوع سحابة ولم يروا مفارقة إللياء وموسى له .

    2-طلب منهم أن لا يخبروا أحد بالقليل الذى رأوه . ولم يخبرهم بالأحداث التى حدثت عند نومهم أو وقت خوفهم ورعبهم وإخفاء وجوههم ولا وقت السحابة . وأما تغيير هيئته التى رأوها فقط منعهم من الإخبار به .

    الإختلاف حتى فى الأيام التى سبقت الحدث بين ستة إيام وثماية إيام .
    الإستنتاجات توضح لنا أن .

    تغيرت هيئته ،
    تغيرت ملابسه
    الثلاثة أهل الثقة هم الذين رافقوه وراوا ما راوه هم هم فى الحالتين .
    كتموا الأمر سواء بتنبيه منه أو من عند أنفسهم .
    الثلاثة خافوا .
    الثلاثة ناموا.
    هذه الأشياء تبعث على الإختلاف بين التلاميذ فى شخصه وتشككهم ، وتشكك التابعين لهم فى شخص يسوع هل تبدل على الجبل أم تغير وقت أن ناموا جتسماى .


    فهل تبدل حقا يسوع . سنتعرف على ذلك لاحقا .

    سيف الحقيقة

    قل جاء الحق وزهق الباطل
    إن الباطل كان زهوقا

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    939
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    16-04-2015
    على الساعة
    07:53 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته *بارك الله فى مجهودك اخى الفاضل *

  3. #13
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    تسجيل متابعـــــــــــــــة
    الموضوع وأسلوب العرض ....رائع
    تسلسل الأحداث والتدرج فيها.... شيقة للغايـــــــــة
    موفق بإذن الله ... أخينا الفاضل سيف الحقيقة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-12-2014
    على الساعة
    01:58 PM

    افتراضي شكرا لكما المتابعة

    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة pharmacist مشاهدة المشاركة
    تسجيل متابعـــــــــــــــة
    الموضوع وأسلوب العرض ....رائع
    تسلسل الأحداث والتدرج فيها.... شيقة للغايـــــــــة
    موفق بإذن الله ... أخينا الفاضل سيف الحقيقة
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

    سيف الحقيقة

    قل جاء الحق وزهق الباطل
    إن الباطل كان زهوقا

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-12-2014
    على الساعة
    01:58 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دموع التائبين 5 مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته *بارك الله فى مجهودك اخى الفاضل *
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .



    سيف الحقيقة

    قل جاء الحق وزهق الباطل
    إن الباطل كان زهوقا

  6. #16
    الصورة الرمزية د.محمد عامر
    د.محمد عامر غير متواجد حالياً ان الدين عند الله الاسلام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,403
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تسجيل متابعة استاذنا القدير سيف الحقيقة
    بارك الله فيكم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-12-2014
    على الساعة
    01:58 PM

    افتراضي أستاذنا د/ محمد عامر

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.محمد عامر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تسجيل متابعة استاذنا القدير سيف الحقيقة
    بارك الله فيكم
    لشرف لنا متابعتكم أنت واساتذتنا فى المنتدى .
    جعلنى الله تعالى عند حسن ظنكم .
    ونسأله التوفيق والسداد .
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سيف الحقيقة

    قل جاء الحق وزهق الباطل
    إن الباطل كان زهوقا

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-12-2014
    على الساعة
    01:58 PM

    افتراضي

    تشبه الأمر على أتباع يسوع أمر مؤكد . ولكن هل كان يسوع يطلب الصلب فعلا ويرغب فيه أم كان يفر منه ؟

    هل كان يسوع يفر من الصلب

    الطبيعى أن من جاء من أجل عمل كلفه به الله وسوف تترسخ به عقيده يجب أن يكون له منهج إلهى مرتب ومنظم ، ولا يفر منه وإلا يكون قد قصر فى دعوته . وحاشا للمسيح :salla-s: أن يفعل ذلك .
    أذاَ هنا منحنى خطر يجب أن نوغل فيه برفق وإنتباه .

    يعتقد المسيحيون أن يسوع جاء من أجل خلاص العالم من الخطيئة الأصليه .
    وحتى يتم ذلك جاء أبن الله ( أى الله ذاته جاء فى صوره بشريه ليكون قربانا إلى الله الذى هو فى صورة إلآهية ) فصلب طواعية منه ومات على الصليب ثم دفن فى الأرض ثلاثة أيام ثم قام وصعد إلى السماء .
    ولكن الأناجيل تشهد بغير ذلك .
    ونقاط الإختلاف فى هذا الموضوع كثيرة المنحنيات الخطرة والتشعبات .
    من يتتبع خطوات الصلب يجب أن يتأنى حتى لا تتسرب النقاط من بين يديه ويصعب عليه الملاحقة . فسنوغل برفق وسيشهد القاصى والدانى أن المسيح :salla-s: لم يصلب ولكن شبه لهم .
    تشهد الأناجيل أن يسوع كان يفر من الموت ، ومن الصلب ، وكان يطلب البديل .
    فهل كانوا حقا يريدون أن يقتلوه ؟

    إقرأ معى :
    مت-12-14: فخَرَجَ الفَرّيسيٌّونَ وتَشاوَروا ليقتُلوا يَسوعَ.
    رجل الله المختار


    وهو أيضا يعلم أنهم يريدون ذلك
    يو-7-1 وسار يسوع بعد ذلك في الجليل، وما شاء أن يسير في اليهودية، لأن اليهود كانوا يريدون أن يقتلوه.
    كان يعلم أنه مطلوب قتله والتخلص منه فكان يتحرى الفرار . مت-12-15: فلمّا عَلِمَ يَسوعُ اَنصرفَ مِنْ هُناكَ. وتبِعَهُ جمهورٌ كبـيرٌ، فشفَى جميعَ مَرضاهُم
    مت-12-16: وأمَرَهُم أنْ لا يُخبِروا أحدًا عَنهُ،
    يو-2-23: ولما كان في أورشليم مدة عيد الفصح، آمن به كثير من النـاس حين رأوا الآيات التي صنعها.
    يو-2-24: لكن يسوع ما اطمأن إليهم، لأنه كان يعرفهم كلهم،

    كادوا أن يمسكوا به ولكنه [SIZE="6"]فر منهم [/SIZE]يو-7-44: وأرادَ بَعضُهُم أنْ يُمسكوهُ، فما مَدَّ أحَدٌ يَدًا علَيهِ

    هنا يوضح كاتب إنجيل يوحنا سبب عدم الإمساك به
    يو-7-30: فأرادوا أنْ يُمسِكوهُ، فما مَدَّ أحدٌ يدًا علَيهِ، لأنَّ ساعَتَهُ ما جاءَتْ بَعدُ.
    وكان يسألهم عن سبب طلب قتله وكانه لايعرف ولم يأت من أجل هذا
    يو-7-19: أما أعطاكُم موسى الشَّريعةَ؟ ولا أحَدَ مِنكُم يَعمَلُ بِها. لماذا تُريدونَ أنْ تَقتُلوني؟

    أدلة أنه كان يفر من الموت والصلب
    كان يتوسل وبشدة أن لا يموت ولا يصلب

    مز-16-10: لأنك لن تترك نفسي في هوة الأموات ولن تدع وحيدك القدوس ينال منه الفساد.
    هذه يعتبرها المسيحيين أنها جاءت إخبارا عن يسوع مع أنها واضح منها أنها فيها طلب الإعفاء من هذه المهمة الصعبة
    عب-5-7: وَالْمَسِيحُ، فِي أَثْنَاءِ حَيَاتِهِ الْبَشَرِيَّةِ عَلَى الأَرْضِ، رَفَعَ أَدْعِيَةً وَتَضَرُّعَاتٍ مُقْتَرِنَةً بِصُرَاخٍ شَدِيدٍ وَدُمُوعٍ، إِلَى الْقَادِرِ أَنْ يُخَلِّصَهُ مِنَ الْمَوْتِ. وَقَدْ لَبَّى اللهُ طَلَبَهُ إِكْرَاماً لِتَقْوَاهُ .
    كلمة وقد لبى الله طلبه إكراما لتقواه

    ولكن جاء بعد ذلك فقرتين فى منتهى الخطورة

    إقرأهما معى .
    5/8 وتعَلَّمَ الطّاعَةَ، وهوَ الابنُ، بِما عاناهُ مِنَ الألَمِ.
    5/9 ولمَّا بلَغَ الكمالَ صارَ مَصدَرَ خَلاصٍ أبَدِيٍّ لِجَميعِ الّذينَ يُطيعونَهُ


    وكأن الله كان يؤدبه ليكتمل حتى إكتمل أى أنه كانت تنقصه أشياء حتى يخلص من يطيعونه فقط وليس جميع العالم.

    ربما يقول قائل أن هذا كلام بولس وداوود فى المزمور .

    ولكن الأناجيل تؤكد الإلحاح فى التوسل وطلب الإعفاء من المهمة لنقرأ معا.

    مت-26-39: وَابْتَعَدَ عَنْهُمْ قَلِيلاً وَارْتَمَى عَلَى وَجْهِهِ يُصَلِّي، قَائِلاً: «يَاأَبِي، إِنْ كَانَ مُمْكِناً، فَلْتَعْبُرْ عَنِّي هَذِهِ الْكَأْسُ: وَلَكِنْ، لاَ كَمَا أُرِيدُ أَنَا، بَلْ كَمَا تُرِيدُ أَنْتَ!»
    مر-14-35: ثُمَّ ابْتَعَدَ قَلِيلاً، وَخَرَّ عَلَى الأَرْضِ، وَأَخَذَ يُصَلِّي لِكَيْ تَعْبُرَ عَنْهُ السَّاعَةُ إِنْ كَانَ مُمْكِناً.
    مر-14-36: فقالَ: ((أبـي، يا أبـي! أنتَ قادِرٌ على كُلِّ شيءٍ، فأبْعِدْ عَنِّي هذِهِ الكأسَ. ولكِنْ لا كما أنا أُريدُ، بَلْ كما أنتَ تُريدُ)).


    ونجد فقرة غاية فى الأهميه وهى تصف الهروب الكبير ليسوع وعائلته وتلاميذه .

    قصة الهروب الكبير
    يو-11-46: عَلَى أَنَّ جَمَاعَةً مِنْهُمْ ذَهَبُوا إِلَى الْفَرِّ يسِيِّينَ وَأَخْبَرُوهُمْ بِمَا عَمِلَهُ يَسُوعُ.
    يو-11-47: فَعَقَدَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْفَرِّيسِيُّونَ مَجْلِساً، وَقَالُوا: «مَاذَا نَفْعَلُ؟ هَذَا الرَّجُلُ يَعْمَلُ آيَاتٍ كَثِيرَةً.
    يو-11-48: فَإِذَا تَرَكْنَاهُ وَشَأْنَهُ يُؤْمِنُ بِهِ الْجَمِيعُ، فَيَأْتِي الرُّومَانِيُّونَ وَيُدَمِّرُونَ هَيْكَلَنَا الْمُقَدَّسَ وَأُمَّتَنَا!»
    يو-11-49: فَقَالَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ، وَهُوَ قَيَافَا الَّذِي كَانَ رَئِيساً لِلْكَهَنَةِ فِي تِلْكَ السَّنَةِ: «إِنَّكُمْ لاَ تَعْرِفُونَ شَيْئاً!
    يو-11-50: أَلاَ تَفْهَمُونَ أَنَّهُ مِنَ الأَفْضَلِ أَنْ يَمُوتَ رَجُلٌ وَاحِدٌ فِدَى الأُمَّةِ، بَدَلاً مِنْ أَنْ تَهْلِكَ الأُمَّةُ كُلُّهَا».
    يو-11-51: وَلَمْ يَقُلْ قَيَافَا هَذَا الْكَلاَمَ مِنْ عِنْدِهِ، وَلكِنْ إِذْ كَانَ رَئِيساً لِلْكَهَنَةِ فِي تِلْكَ السَّنَةِ تَنَبَّأَ أَنَّ يَسُوعَ سَيَمُوتُ فِدَى الأُمَّةِ،
    يو-11-52: وَلَيْسَ فِدَى الأُمَّةِ وَحَسْبُ بَلْ أَيْضاً لِيَجْمَعَ أَبْنَاءَ اللهِ الْمُشَتَّتِينَ فَيَجْعَلَهُمْ وَاحِداً.
    يو-11-53: مِنْ ذلِكَ الْيَوْمِ قَرَّرَ الْيَهُودُ أَنْ يَقْتُلُوا يَسُوعَ.
    يو-11-54: فَلَمْ يَعُدْ يَتَجَوَّلُ بَيْنَهُمْ جَهَاراً، بَلْ ذَهَبَ إِلَى مَدِينَةٍ اسْمُهَا أَفْرَايِمُ، تَقَعُ فِي بُقْعَةٍ قَرِيبَةٍ مِنَ الْبَرِّيَّةِ، حَيْثُ أَقَامَ مَعَ تَلاَمِيذِهِ.

    نجد هنا تدخل الكاتب لتوضيح عن مصدر ما قاله قيافا رئيس الكهنة وكأنه يعلم الذى تنبأ به قيافا فى 51 ويضيف أيضا دليل من عنده أن الرسالة عالمية فى 52
    وفى 53 فلما قرروا أن يقتلوه ولا نعلم مصدر العلم بهذا القرار الذى أظن أنه كان سريا لم يعلمه أحد إلا الكهنة لخطورة القرار .
    ولم يخبرنا أحد عن وسيلة الإستخبار التى أبلغت يسوع عن القرار ولا عن المدة التى قضاها يسوع مع أهله وأتباعه فى أفرايم .


    يسوع في عيد المظال أيضا يتخفى منهم

    يو-7-8: إِصْعَدوا أنتُم إلى العيدِ، فأنا لا أصعَدُ إلى هذا العيدِ، لأنَّ وَقتي ما جاءَ بَعدُ)).
    يو-7-9: قالَ لهُم هذا وبَقِـيَ في الجليلِ.

    يو-7-10: ولمَّا صَعِدَ إخوتُهُ إلى العيدِ، صَعِدَ بَعدَهُم في الخِفيَةِ لا في العَلانيَةِ.

    فربما يقول قائل حدث ذلك بالفعل لأنها صراعات داخلية بشرية ليعبر للمؤمنين بالصلب أنه تألم من أجل البشر جميعا وقام بمهمة صعبة بإرادته وكان الصراع محتدما بينه وبين من يريدون قتله فكان يفر منهم حتى لا يصلبوه قبل أن يكمل الرسالة التى جاء من أجلها .

    فهل هذه هى الحقيقة . لنفكر قليلا ، ثم نستعرض الفقرة المقبلة.

    سيف الحقيقة

    قل جاء الحق وزهق الباطل
    إن الباطل كان زهوقا

  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-12-2014
    على الساعة
    01:58 PM

    افتراضي هل طلب من ينوب عنه

    إذا كان يسوع يفر كل هذا الفرار ويرد أن لا يدخل هذه التجربه ويتوسل إلى الله أن لا يدخله هذه التجربة .

    فلابد أن يكون له دور آخر غير أنه جاء فقط ليصلب . وحيث أن هذا الدور أقل من أن يكون موضع إهتمام من الله تعالى حتى يبعث من يقولون أنه أبنه أو أقنومه الثانى ليقوم بدور مصلوب فقط .
    لذا سنحاول أن نستقرئ مابين السطور .

    الله تبارك وتعالى لم يعجزه أنهاء البشر جميعا وكذلك أستبدالهم بغيرهم أتقياء .
    ولكن لأن يكون ليسوع دورا آخر . يجب أن يقوم بهذا الدور غيره إن كان دور الصلب لازم الحدوث . أو أن يخيل لهم أنهم أتموا الصلب فعلا بيسوع . دون حدوث ذلك .
    فحتى يكون الأمر معقولا يجب أن نخرج عن التحيذ ويكون البحث العلمى لهذه الحادثة بكل أمانة ودقة .
    ومما سبق تبين أن يسوع كان يفر من الصلب .
    ولكن السؤال الذى يجب أن يسأل الآن هو .


    هل كان يسوع يطلب نائبا يصلب بديلا عنه ؟.

    أولا يجب أن نوضح معلومة مهمة وهى .

    قد نرى بعض القساوسة فى كثير من اللقاءات يمسك بصليب فى يده ويصر على أن يظهره فى الشاشات أو الصور .
    ما قصة هذا الصليب .
    القصة أن فى مواضع كثيرة من الأناجيل تطلب من أتباع المسيح أن يحمل كلا منهم الصليب ويتبعه ومن لم يفعل ذلك فلا يستحق أن يكون من أتباعه .
    وهذا النص يشرحه القساوسة أنه يجب على كل منهم أن يحمل معه الصليب أينما كان .
    فنجد القساوسة يعلقونه فى رقابهم وكذلك النساء يحملونه ذهبا ويوشمونه على أيديهم رجالا ونساء ، وفى مواضع كثيرة من أجسادهم .
    وهل كان الطلب الذى طلبه يسوع منهم بحمل الصليب يقصد منه هذه الأفعال ؟.
    لنترك الأناجيل تصف ذلك .

    مت-27-32: وَبَيْنَمَا كَانَ الْجُنُودُ يَسُوقُونَهُ إِلَى الصَّلْبِ، وَجَدُوا رَجُلاً مِنَ الْقَيْرَوَانِ اسْمُهُ سِمْعَانُ، فَسَخَّرُوهُ أَنْ يَحْمِلَ عَنْهُ الصَّلِيبَ.

    مر-15-21: وسخروا واحدا من المارة ليحمل صليبه، وهو سمعان من القيروان، أبو إسكندر وروفس، وكان آتيا من الحقل

    لو-23-26: وَفِيمَا هُمْ يَسُوقُونَهُ (إِلَى الصَّلْبِ)، أَمْسَكُوا رَجُلاً مِنَ الْقَيْرَوَانِ اسْمُهُ سِمْعَانُ، كَانَ رَاجِعاً مِنَ الْحَقْلِ، وَوَضَعُوا عَلَيْهِ الصَّلِيبَ لِيَحْمِلَهُ خَلْفَ يَسُوعَ


    فمما تقدم نعلم انه كان المصلوب يحمل صليبه . وإن كان ضعيفا لا يقوى فيحمل شخص آخر الصليب عنه كما هو واضح فى لفظ متى السابق
    أَنْ يَحْمِلَ عَنْهُ الصَّلِيبَولكن إنجيل يوحنا جعل يسوع هو بنفسه حامل الصليب كما هو واضح فى النص الآتى .
    يو-19-17: فَخَرَجَ وَهُوَ حَامِلٌ صَلِيبَهُ إِلَى الْمَكَانِ الْمَعْرُوفِ بِمَكَانِ الْجُمْجُمَةِ، وَبِالْعِبْرِيَّةِ: «جُلْجُثَةِ»،
    نرى أن ثلاثة أناجيل تصف أن سمعان القيروانى هو حامل الصليب .
    ولكن يوحنا يصف حامل الصليب أنه يسوع بنفسه .
    هذا يدل على أن الأمر فيه شك وعدم يقين حتى عند الرواة .
    ولكن هذا النص فى مجمله يدل على أن يسوع كان واحدا من الإثنين سواء حمل الصليب بنفسه أو حمله نائبا عنه .
    فهل طلب يسوع من أتباعه أن يخرج منهم من يصلب نائبا عنه .

    نترك الأناجيل أيضا تصف الموضوع .

    مت-10-37: من أحب أباه أو أمه أكثر مني، فلا يستحقني. ومن أحب ابنه أو ابنته أكثر مني، فلا يستحقني.
    مت-10-38: ومن لا يحمل صليبه ويتبعني، فهو لا يستحقني.
    مت-10-39: من يتمسك بحياته، يخسرها؛ ومن يخسر حياته من أجلي، فإنه يربحها.

    هنا يسوع يرغب تلاميذه أن ينوب عنه أحدهم والذى لا يفعل لايستحق أن يكون من أتباعه .
    الموضوع بكماله يتكلم على حمل الصليب يتبعه فقدان الحياة .وكلمة من أجلى هنا تفيد أن حمل الصليب وفقد الحياة من أجل يسوع .
    ولم يطلب إيمانا به ولم يذكر أنه يريد من يشاركه الصلب فى سبيل غاية جهادية .

    لذا نجد هنا شبهة أنه كان يريد أحد يتقدم بشجاعة ليصلب .
    وبقى لنا أن نعرف هل الصلب بدلا منه أم صلب من ناحية الإضطهاد من أعدائهم فهو يحثهم على الشجاعة حتى ولو صلبوا فى سبيل ذلك .
    نجد متى فى موضع آخر يكرر نفس الطلب على لسان يسوع مما يؤكد الإلحاح .
    مت-16-24: ثُمَّ قَالَ يَسُوعُ لِتَلاَمِيذِهِ: «إِنْ أَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَسِيرَ وَرَائِي، فَلْيُنْكِرْ نَفْسَهُ وَيَحْمِلْ صَلِيبَهُ وَيَتْبَعْنِي.
    مت-16-25: فَأَيُّ مَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَلِّصَ نَفْسَهُ، يَخْسَرُهَا؛ وَلكِنَّ مَنْ يَخْسَرُ نَفْسَهُ لأَجْلِي، فَإِنَّهُ يَجِدُهَا.
    مت-16-26: فَمَاذَا يَنْتَفِعُ الإِنْسَانُ لَوْ رَبِحَ الْعَالَمَ كُلَّهُ وَخَسِرَ نَفْسَهُ؟ أَوْ مَاذَا يُقَدِّمُ الإِنْسَانُ فِدَاءً عَنْ نَفْسِهِ؟

    ولكن هذه المرة أضاف عبارة ترغيبية أخرى وهى .
    مالنفع لوربح الإنسان العالم , وخسر نفسه .
    والذى يبخل بحياته الذى سيحاول الفرار بروحه فسوف يخسر حياته ولم يحافظ عليها .
    هذه تعاليم يسوع بنفسه يحذرهم من الفرار ،
    ولكنه كان يفر كما بينا سالفا .
    البديهى فى الأمر أن يسوع إستحالة أن يدعوهم للصلب ويفر هو إلا إذا كان هناك مهمة أخرى له غير أن يصلب فقط . والصلب يكون من نصيب شخص أقل أهمية منه .

    ونفس العبارة فى مرقس ولوقا .

    مر-8-34: ثُمَّ دَعَا الْجَمْعَ مَعَ تَلاَمِيذِهِ، وَقَالَ لَهُمْ: «إِنْ أَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَسِيرَ وَرَائِي، فَلْيُنْكِرْ نَفْسَهُ، وَيَحْمِلْ صَلِيبَهُ، وَيَتْبَعْنِي.
    لو-9-23: ثم قال للجميع: «إن أراد أحد أن يسير ورائي، فلينكر نفسه ويحمل صليبه كل يوم ويتبعني.


    الملاحظ فى الثلاث فقرات أن يسوع طلب ممن أراد أن يتبعه أن ينكر نفسه .

    لماذا إنكار نفسه ؟ .
    وما هى طريقة حمل الصليب ؟ هل كما يفعل القساوسة والمسيحيين هذه الأيام ؟ ، أم كما فعل سمعان القيروانى أو يسوع على حد سواء .
    هل كان يطلب من أتباعه أن كلا منهم يحمل صليب خشب أو ذهب فى يده أو فى رقبته .


    لو-14-25: وَكَانَتْ جُمُوعٌ كَثِيرَةٌ تَسِيرُ مَعَهُ، فَالْتَفَتَ وَقَالَ لَهُمْ:
    لو-14-26: «إِنْ جَاءَ إِلَيَّ أَحَدٌ، وَلَمْ يُبْغِضْ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَزَوْجَتَهُ وَأَوْلاَدَهُ وَإِخْوَتَهُ وأَخَوَاتِهِ، بَلْ نَفْسَهُ أَيْضاً، فَلاَ يُمْكِنُهُ أَنْ يَكُونَ تِلْمِيذاً لِي.
    لو-14-27: وَمَنْ لاَ يَحْمِلُ صَلِيبَهُ وَيَتْبَعُنِي، فَلاَ يُمْكِنُهُ أَنْ يَكُونَ تِلْمِيذاً لِي.


    نفس الطلب فى ثلاثة أناجيل

    هذا النص يوضح أن طلب يسوع لم يكن كما يفسره آباء الكنيسة .
    حيث يوضح هنا أن المطلوب هجر الدنيا بجملتها وإنكار شخصيته وحمل الصليب إلى حيث يصلب .

    إقرأ هذه الفقرة تلى فقرة الترغيب السابقة من يسوع إلى أتباعه وبعد أن ترك الترغيب وبدا فى موضوع آخر عاد مرة أخرى يخيفهم من عدم ترك كل مايملكه وإلا يطرد من التلمذة . إقرأ معى .

    لو-14-33: هَكَذَا إِذَنْ، كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ لاَ يَهْجُرُ كُلَّ مَا يَمْلِكُهُ، لاَ يُمْكِنُهُ أَنْ يَكُونَ تِلْمِيذاً لِي .
    بهذه الطريقة وبهذا الإسلوب من الترغيب والترهيب كان يريد من تلاميذه أن يرشحوا له من ينوب عنه فى الصلب وحمل الصليب ويخسر نفسه وكل ما يملك من أجل يسوع كما بينت الأناجيل ليربح نفسه ويكون معه فى الملكوت .
    أحاول أن أربط الخيوط ببعضها بعد أن بعثرتها المجامع التى خفضت ورفعت وأعلت ووضعت . وجعلت الأمور تتداخل بشكل مريب .

    وفى آخر البحث ستجد بين يديك عزيزى القارئ صفحة كاملة من الإستنتاجات التى لا ينكرها إلا معاند .

    بقى لى أن أسأل مالذى حدث ساعة القبض عليه ؟ . لنجيب عليه إن شاء الله تعالى.

    سيف الحقيقة

    قل جاء الحق وزهق الباطل
    إن الباطل كان زهوقا

  10. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    939
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    16-04-2015
    على الساعة
    07:53 AM

    افتراضي

    بارك الله فيك*مجهود رائع

صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة

المسيحية والإسلام نقاط الإختلاف والإتفاق

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأرقام بين المسيحية والإسلام
    بواسطة ابو طارق في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 16-09-2014, 02:17 AM
  2. حقوق الحيوان بين المسيحية والإسلام
    بواسطة أبو عبد الله البخاري في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 28-04-2013, 09:33 PM
  3. الإختلاف في ترجمة البسملة المسيحية بين العربية ولغات العالم الأخرى.
    بواسطة صدى الحقيقة في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-04-2012, 11:42 AM
  4. فلم ــ الفرق بين المسيحية والإسلام
    بواسطة عاطف أبو بيان في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-10-2011, 02:21 PM
  5. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 28-04-2010, 04:20 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المسيحية والإسلام نقاط الإختلاف والإتفاق

المسيحية والإسلام نقاط الإختلاف والإتفاق