الافخارستيا - الخلاف اللاهوتي المسيحي

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الافخارستيا - الخلاف اللاهوتي المسيحي

صفحة 6 من 7 الأولىالأولى ... 5 6 7 الأخيرةالأخيرة
النتائج 51 إلى 60 من 61

الموضوع: الافخارستيا - الخلاف اللاهوتي المسيحي

  1. #51
    الصورة الرمزية بن حلبية
    بن حلبية غير متواجد حالياً رحمه الله تعالى وغفر له وأحسن إليه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,195
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-07-2012
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    ثانيا : ماذا نأكل ونشرب في الافخارستيا
    1- برغم اتفاق الارثوذوكس علي ان الخبز والخمر يتحولان حقيقة الي جسد المسيح فانهما يختلفان، هل يتحول الي ناسوت فقط ام ناسوت ولاهوت ؟
    2- البابا شنودة يؤكد ان التحول هو ناسوت فقط لان اللاهوت لايؤكل ، والجبهة تتهم البابا بالنسطورية والفصل بين اللاهوت والناسوت(وهذا يعتبر في المسيحية كفر)
    3- نشرت الجبهة هذا المقال للرد علي مقال البابا شنودة فننقل منه الاتي :

    4- تقول الجبهة في العنوان :
    أ- ماذا نأكل ونشرب في الإفخارستيا؟!
    ناسوتاً "حسب التعليم الجديد للأنبا شنودة"
    أم جسد ودم عمانوئيل إلھِنا "حسب التقليد الكنسي والقداسات الإلھية "
    ب- التعليم بتناول الجسد والدم ناسوتاً بدون اللاھوت ھو إنكار لقوة وعمل الرب يسوع من خلال سر الإفخارستيا
    ت- كما أرسلني الآب الحي وأنا حي بالآب فمن يأكلني فهو يحيا بيَّ
    هذ ا هو الخبز الذي نزل من السماء ليس كما أكل آباؤكم المن وماتوا من يأكل هذ ا الخبز فانه يحيا إلى الأبد (يوحنا6-58،59)
    ث- واضح أن السيد المسيح يقول من يأكلني (أي يأكل المسيح ناسوتا مع لاهوت بغير انفصال ) وبعد ذلك يقول
    "من يأكل هذا الخبز " تأكيدًا علي أن من يأكل هذا الخبز "يأكلني"، وأن "من يأكلني يحيا بي ، " أي يحيا بالمسيح الحي فيه بداخله . معني ذلك أن من يأكل هذا الخبز يأكل المسيح الحي (لاهوتا مع ناسوت ) فيثبت فيه لذلك لا يموت، بل يحيا إلى الأبد (ليس بالخبز ) بالمسيح الحي فيه
    ج- فإن كنا نأكل في سر الإفخارستيا الخبز ناسوتا بدون لاهوت فكيف يكون المسيح حي فينا ويقيم من الموت، مانحًا الحياة الأبدية؟
    5- تهاجم الجبهة البابا شنودة لرفضه الايات السابقة وعدم تقديمه تفسيرا لاهوتيا لما يدعيه
    فتقول :

    أ- كل الآيات السابقة يرفضها قداسة البابا ويهاجم كل من يستخدمها دون أن يشرح سببا لاهوتيا لرفضه لها.
    ب- يقول قداسة البابا مُعلِّقًا على القديس بولس
    أَقُولُ كَمَا لِلْحُكَمَاءِ: احْكُمُوا أَنْتُمْ فِي مَا أَقُولُ.
    كَأْسُ الْبَرَكَةِ الَّتِي نُبَارِكُهَا أَلَيْسَتْ هِيَ شَرِكَةَ دَمِ الْمَسِيحِ؟ الْخُبْزُ الَّذِي نَكْسِرُهُ أَلَيْسَ هُوَ شَرِكَةَ جَسَدِ الْمَسِيحِ؟
    (رسالة كورنثيوس الاولي 10-16،15)
    وهكذا علَّم عن الشركة في الجسد والدم وليس شركة في اللاهوت كما يقول المنادون بتأليه الإنسان !! حقًا إن لاهوت المسيح لم ينفصل عن ناسوته ولكن أيضًا إن اللاهوت لا يؤكل ولا يشرب، فهذه إحدى خواصه
    6- لاحظ هنا بداية مشكلة رهيبة تواجه لاهوت الافخارستيا وهي تأليه الانسان وسنفصل ذلك في مبحث خاص
    7- تهاجم اللجنة قول البابا بان اللاهوت لايؤكل وتتهمه بالنسطورية فتقول :
    أ- من الذي قال أن "اللاهوت لا يؤكل ولا يشرب، فهذه إحدى خواصه"؟! من الذي عَرِف خواص
    اللاهوت فيأتينا بإحداها؟ ما هو المصدر الكتابي أو الآبائي لهذا النص غير اُلمعَلِم نسطور.
    8- ما معني الثبات في المسيح ؟ البابا يدعي الثبات في المحبة واللجنة تتهمه بالاريوسية فتقول
    أ- يقول البابا شنودة :
    أما قول الرب "يثبت فيَّ وأنا فيه ليس معناها الثبات في لاهوته " فالذين تناولوا لأول مرة في العشاء الرباني لم يثبتوا ! .. فمنهم من خاف وهرب، ومنهم من أنكره ثلاث مرات . وكلهم اختفوا في العلية هرب من اليهود ...
    عبارة "يثبت فيَّ وأنا فيه " فسَّرها الرب في إنجيل يوحنا أيضا حينما قال لرسله "اثبتوا في محبتي " "
    ب- تقول اللجنة :
    غريب ومدهش أن يُقال أننا نثبت في المسيح بالأعمال الصالحة (المحبة) وحفظ الوصايا ولا نثبت في اللاهوت. أي أننا لنا علاقة بشرية جسدانية بالرب يسوع وكأنه قد اشترك في طبعنا الإنساني واكتفى بذلك، ولم يسمح لنا
    بالشركة في بُنوَّته.
    ت- وهنا يظهر الوجه الأريوسي المختفي خلف تعليم قداسته. فيقول لنا هنا وبشكل مستتر، أننا لسنا أبناء الله بالمرة حسب نعمة الرب
    9- اللجنة تدعو البابا الي التوبة وانه وضع نفسه تحت الحروم الكنسية ( أي لم يعد مسيحيا ) فتقول :
    أ- إننا أمام هذه الحقائق الناصعة مثل الشمس في رابعة النهار، ندعو قداسة البابا شنودة إلى توبة
    علنية واعتذار وتراجع عما كتب. وندعو الأحبار الأجلاء بتقديم النصح والإرشاد لقداسته،
    وحثه على التوبة والعودة إلى الإيمان الأرثوذكسي
    ب- الأنبا شنودة وضع نفسه وبقلمه وباعترافه
    تحت حرومات اﻟﻤﺠمع المسكوني الثالث ومعه كل من يوافقه على تعليمه أو يدافع عنه أو ينشر
    له.

    ثالثا : سياسة ام دين؟
    ا- تتهم اللجنة الكنيسة بمهاجمة الاب متي المسكين لاسباب سياسية وليست دينية فتقول
    الأب شنودة ماهر المعروف بعلمه فاجأنا بمحاضرة عن هذا الموضوع من الفجيعة في المعرفة وفي
    مستقبل العلم اللاهوتي والطقسي في الكنيسة القبطية . لذلك فقد رأيت ضرورة الرد على هذا
    الحديث الذي يأخذ شكل العلم بينما هو عمل سياسي ينأى بنا بعيدا عن الحق وعن العلم الجاد . فوجدت لزاما القيام بالرد عليه
    2- تؤكد اللجنة مهاجمة البابا لكتابات الاب متي دون مبرر فتقول
    بدأت المشكلة لأول مرة عندما صدر الكتاب العملاق "الإفخارستيا والقداس " للمتنيح الأب متى المسكين عام ١٩٧٧
    قدَّمت شرحا بحثيا بطريقة علمية عن موضوع لم يكن مطروقا في الكنيسة القبطية من قبل وهو "الفصح ووليمة العشاء الأخير "
    وبحسب التقليد الجديد في كنيستنا كان لا بد من شن هجوما شرسا على كل كتاب جديد يصدره الأب المبارك كعلامة من علامات هياج إبليس، وبُغضه للغني الروحي الفياض المعلن بكتاباته . فهذا الهياج الشيطاني لا يمكن للعين
    الروحية إلا أن تميزه كصورة نموذجية لحسد إبليس وكراهيته للخير وللزخم الروحي الدَسِم المقدم بالكتاب.
    فقامت قيامة الأنبا شنودة ولم تقعد فبدأ يهاجم كل ما في الكتاب بصورة لا تليق لا بمنصبة ولا القيمة الروحية والعلمية للمادة المعروضة بالكتاب أو للجهد الجبار المبذول فيه
    3- تؤكد اللجنة علي الخلاف حول الفصح والعشاء الاخير فتقول :
    وعندما تعرض لموضوع العشاء الأخير أصر على المعارضة بهدف المعارضة لمجرد تسخيف آراء الكاتب دون مبرر . فزعم أن العشاء الأخير للسيد المسيح كان هو وليمة الفصح بحسب الطقس اليهودي، وأن المسيح أقامه في موعد أكل الفصح، وأن السيد المسيح قد أكل خروف
    الفصح قبل صلبه، وبذلك فالمسيح قد صلب في اليوم التالي للفصح أي في عيد الفطير وهذا مستحيل !!!.
    4- وتؤكد علي وجود عشرات الخلافات بين شنودة ومتي فتقول :
    وتمادي الأنبا شنودة فأخذ يتهكم علي سر الإفخارستيا حيث قال،
    كيف قدم المسيح للتلاميذ جسده في العشاء الأخير وهو مازال حيا بجسده؟
    !!! وهل المسيح أكل نفسه؟
    !!! وهل نحن نأكل اللاهوت في الإفخارسستيا؟ !!! وهل من يتناول يصير مسيحا تسجد له الناس؟!!!...

  2. #52
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    716
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-07-2012
    على الساعة
    01:00 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على\ خاتم المرسلين الأعظم
    سيدنا محمد الصادق الأمين الأكرم
    صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم
    شكراً أستاذنا الفاضل / بن حلبية على مجهوداتك الأكثر من رائعة
    أما بالنسبة لـ "شنوده" فهو إله يُعبَد مثله مثل باقى القديسين بالنسبة للطائفة الأرثوزكسية
    وهو بالنسبة لهم "روح قدس"
    وأما "متى المسكين" فهو العدو اللدود لشنوده
    فسيرة ورائحة وكتاب الآب " متى المسكين" يثير غضبه واشمئذاذه
    وضرب بأفكاره وآراءه عرض الحائط .. لا تهمه لجنه ولا دياولوا
    كل اللى يهمه إزاى يضلل أتباعه وينساقوا له مثل الأنعام
    نفسى النصارى يقرأوا اللى بتكتبه ويستعملوا عقولهم لعل الله يهديهم إلى الصواب

    أكرر شكرى وامتنانى لمجهوداتك الأكثر من رائعة

  3. #53
    الصورة الرمزية بن حلبية
    بن حلبية غير متواجد حالياً رحمه الله تعالى وغفر له وأحسن إليه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,195
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-07-2012
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    المبحث السادس : شنودة والمسكين
    اوضحنا في الصفحات السابقة ان الافخارستيا اثارت عشرات المشكلات بين اقطاب الكنيسة المصرية وننقل الان من كتاب بدع حديثة للانبا شنودة انتقاضاته لكتاب الافخارستيا للاب متي المسكين وردود اللجنة علي كتابات شنودة
    1- يتهم البابا شنودة الاب متي المسكين وتلاميذه بانهم خرجوا عن تعاليم الارثوذكسية بسبب تأثرهم بكتابات الكنائس الاخري وعدم فهمهم لكتب الاباء فيقول :

    أ- خطورة هذه البدع الحديثة، إنها تصدر من أشخاص داخل الكنيسة، أو كانوا كذلك .
    وأيضاً من خطورتها أنهم يعبرون بها عن الإيمان الأرثوذكسى !
    ب- وأصعب من هذا كله أنهم ينسبون أخطاءهم إلى القديسين . إما بعدم فهم منهم لما يقوله
    القديسون، أو بسبب سوء ترجمتهم لأقوالهم، أو بلون من الإدعاء على القديسين.
    والخطورة أيضًا أنهم ينشرون أفكارهم ...
    وبعض من هؤلاء ، فيما يوضح أفكاره ، يهاجم الوحى الإلهى!!
    ت- بعضهم عاش فى بلاد الغرب ، وتأثر بالإنحرافات الفكرية التى فيه. والبعض الآخر ،
    لم يذهب إلى البلاد الغربية ، ولكنه قرأ الكتب التى أصدرها كتاب غربيون، وتأثر بها،
    واعتنقها، وأراد نشر ما يعتنق!
    2- يؤكد البابا علي ان الافخارستيا ليست الطبيعة الالهية ويتهم المسكين بانه يقول ان المسيحي يأكل الطبيعة الالهية فيقول :
    أ- هل فى الإفخارستيا نأكل الطبيعة الإلهية؟!
    يقول المؤلف هذا الكلام فى تسجيل صوتى له عن الإفخارستيا. ونفس هذا الكلام ورد فى كتابهم عن الأصول الأرثوذكسية الآبائية
    ب- طبعًا اللاهوت لا يؤكل ولا يشرب.. وتعبير "نأكل الطبيعة الإلهية"، "ونشرب اللاهوت"، أمر غير مقبول على الإطلاق. وهو غريب على الأُذن وعلى الذهن.
    ت- الله روح ومن غير المعقول أن نقول: نأكل الروح، أو نشرب الروح والسيد المسيح قال "من يأكل جسدى ويشرب دمى ولم يقل من يأكل لاهوتى ويشرب لاهوتى
    3- هل يأكل المسيحي لحم وعظام المسيح كما يقول المسكين ام لا يفعل كما يقول شنودة :
    أ- هل المسيح يخلق من لحمه وعظامه الإنسان الجديد؟
    : يقول المؤلف فى كتابه الإفخارستيا ص ١٤٢
    "فالمسيح، من لحمه وعظامه، يخلق كل يوم الإنسان الجديد الروحانى" ويكرر نفس
    الكلام فى كتابه العنصرة.
    ب- وعبارة من لحمه وعظامه تجعلنا نفتح بابًا جديداً، غالبًا سيحتاج إلى كتاب آخر يصدر قريبًا عن جسد المسيح – والجسد السرى
    4- جسد المسيح بين شنودة والمسكين ، يتهم شنودة المسكين بانه يخلط بين مفاهيم جسد المسيح وانه متناقض في فهمه لمعني الجسد وان اصرار المسكين علي ان الكنيسة وجماعة المؤمنين هم جسد المسيح يؤدي لاعتبار كل مسيحي مساوي للمسيح ومكون من لاهوت وناسوت فيقول :
    أ- يقول البابا :
    إن جسد المسيح – فى كتابات المؤلف – وكذلك عبارة جسد المسيح السرى إنما يمثلان تعقيدات كثيرة ومتناقضات أيضًا
    ب- ماذا تعنى عبارة جسد المسيح ؟
    عبارة (جسد المسيح) لها ثلاثة استخدامات :
    ١ – تعنى أو لا جسد المسيح الذى ولد من القديسة العذراء مريم، والذى صلب عنا،
    والذى دفن وقام، وصعد إلى السماء، وجلس عن يمين الآب.
    ٢ – وتعنى جسد المسيح بمعنى الكنيسة
    ٣ – والمعنى الثالث يستخدم فى سر الإفخارستيا.
    ت- غير أن البعض يجمع بين هذه الاستخدامات الثلاثة فى معنى واحد!
    ث- وقد شرحت خطأ هذا الجمع أو الخلط، وأجبت عليه فى سلسلة "سنوات مع أسئلة الناس" وأنا مضطر أن أرجع إلى نفس الموضوع، وقد أخذ صورة أخرى.
    ج- وهنا نسأل عن جسد المسيح ما هو؟ وكيف تكون؟
    المعروف أن السيد المسيح أخذ جسده من العذراء مريم، بعمل الروح القدس. لذلك
    نقول فى قانون الإيمان عن أقنوم الابن أنه "نزل من السماء، وتجسد من الروح القدس
    ومن مريم العذراء وتأنس".
    ح- فما معنى قول المؤلف عن المسيح "بإتحاده أو لا بجسدنا فى العذراء التى أخذ منها عروسه الذى هو الجسد"؟!
    خ – هل ناسوت المسيح هو الكنيسة؟ وهل اتحد بجسدنا؟!
    إنه يذكرنا بنفس فكره: صلب بجسدنا، تألم بجسدنا، قام بجسدنا، دفن بجسدنا!! كما
    ورد فى كتابه (بولس الرسول فهل أخذ المسيح عروسه أى الكنيسة من العذراء مريم؟!
    د- أليس فى هذا خلط بين جسد المسيح المولود من العذراء، وبين جسده بمعنى الكنيسة أى جماعة المؤمنين؟!
    ذ- وهل اتحد جسده بلاهوته؟ أم اتحدت الكنيسة بلاهوته؟!
    السيد المسيح اتحد لاهوته بناسوته. فإن كان ناسوته هو الكنيسة أى جماعة المؤمنين، يكون لاهوته فى اتحاده بالكنيسة قد اتحد بكل جماعة المؤمنين. وصار كل فرد من المؤمنين هو ناسوت متحد بلاهوت!! مثل المسيح تماماً!
    ر- ونحن الذين لم نكن موجودين أثناء ميلاد السيد المسيح، هل اتحد بنا اللاهوت –كأعضاء فى الكنيسة - ؟! وكيف؟! ومتى؟!
    ز- وإن كان هناك أشخاص سينضمون إلى جسد الكنيسة فيما بعد، ولم يولدوا حتى الآن..
    فهل هؤلاء اتحد بهم اللاهوت فى بطن العذراء قبل أن يولدوا؟! أم عندما يولدون فى المستقبل سيتحد بهم اللاهوت كأعضاء فى الكنيسة.
    س - إن اتحاد اللاهوت بالكنيسة كلها هو ضد انفراد السيد المسيح بهذه الطبيعة، طبيعة الإله
    المتجسد.
    ش - وهل كل أعضاء الكنيسة قد ولدوا بغير أب مثل المسيح، بعمل الروح القدس؟! وهل
    صار للمسيح اخوة أشقاء بالملايين؟!
    أمر يعجز العقل البشرى عن فهمه، ولا يقبله علم اللاهوت.. ولم يقل به أحد الآباء القديسين من معلمى البيعة!!
    5 - ينفي البابا ادعاءات المسكين باتحاد طبيعة الهية وبشرية في غير المسيح لان القول بذلك يؤدي الي تأليه الانسان فيقول :
    أ- أما قوله إنه فى يوم العنصرة حدث اتحاد بين طبيعة إلهية وطبيعة بشرية، فيها التلاميذ يمثلون الكنيسة كلها فأمر لا يمكن أبدًا قبوله لاهوتيًا.
    الوحيد الذى اتحدت فيه الطبيعة الإلهية بالطبيعة البشرية، هو السيد المسيح الإله المتجسد. وليس الرسل أيضًا
    ب- وهنا أحب أن أقول إن هناك طريقتين لمهاجمة لاهوت المسيح:
    أ – إما التعليم الأريوسى الذى ينزل بالمسيح إلى مستوى البشر.
    ب – وإما تأليه البشر، إذ يرفع البشر إلى مستوى المسيح. وهذا ما نرى له مثالا
    الآن، إذ يقال إنه فى يوم الخمسين، حدث للتلاميذ اتحاد طبيعة إلهية بطبيعة بشرية!!
    ماذا يكون إذن الفرق بينهم وبين السيد المسيح؟!
    لا فرق، وهذا ما يذكره مؤلف كتاب العنصرة..
    6- يهاجم البابا قول المسكين ان الروح القدس يحول المسيحيين الي ابناء الله ( أي الهة ) ويقول ان البشر ليس لهم لاهوت كالمسيح وانما اقصي مايصلون اليه كمال الناسوت وان ابوة الله للمسيحيين ليست كأبوته للمسيح فيقول :
    أ- هل الروح القدس يشكلنا بطبيعة ابن الله؟
    ولكن المؤلف يكمل مفهومه بعبارة أخرى مشابهة وهى: "لذلك بعد أن يلدنا الروح القدس فى المعمودية، ويشكلنا بطبيعة ابن الله، لا يسعه إلا
    أن يشهد لأرواحنا أننا أولاد الله"
    ب- وهنا نقف أمام عبارة "يشكلنا بطبيعة ابن الله". طبيعة ابن الله، هى لاهوت كامل متحد بناسوت كامل. هذه هى طبيعة "الكلمة المتجسد". فكيف يشكلنا الروح القدس بهذه الطبيعة؟!
    ت- كل ما يمكن أن يقال إنه يقربنا من صورة ناسوته، يجعلنا مشابهين لكمال الناسوت فى ما تستطيع طبيعتنا البشرية أن تصل إليه بمعونة النعمة
    أما أن يشكلنا بطبيعة ابن الله، فهذا غير ممكن لاهوتيًا. ستظل طبيعتنا البشرية هى هى، لكن مع نقاوة وتجديد. وتظل طبيعة ابن الله هى هى: لاهوت كامل متحد بناسوت كامل مقدس
    ث – حقًا إننا نصير أبناء الله، ولكن ليس بطبيعة ابن الله. فهو ابن الله بمعنى، ونحن أبناء الله بمعنى. لذلك فقد كتب عنه إنه "ابن الله الوحيد"
    إذن بنوتنا لله هى نوع من المحبة أو التبنى أو الإيمان، وليست مطلقًا لأننا تشكلنا بطبيعة ابن الله!
    7- هل المسيحي يصير مسيحا كطبيعة المسيح ام كافعاله ؟ يقول البابا :
    أ- يستخدم المؤلف اقتباسًا فى غير موضعه للقديس أوغسطينوس إذ يقول: "إننا لم نصر فقط مسيحيين، بل صرنا مسيحًا".
    ب- القديس أوغسطينوس كان يتكلم عن أن السيد المسيح اعتبرنا كشخصه وكذلك فى العناية بالفقراء إذ قال "كنت جوعانًا فأطعمتمونى. كنت عطشانًا فسقيتمونى (وقال بعدها "بما أنكم فعلتموه بأحد إخوتى هؤلاء الأصاغر، فبى
    قد فعلتم
    ت- هذا ما قصده القديس أوغسطينوس، ولم يكن يتكلم عن معنى لاهوتى، أو عن أنه قد صار لنا طبيعة المسيح، حاشا.
    ث- فلا يجوز إذن استخدام ما قاله الآباء فى غير القصد الذى قصدوه، وتحويله إلى معنى آخر.

  4. #54
    الصورة الرمزية بن حلبية
    بن حلبية غير متواجد حالياً رحمه الله تعالى وغفر له وأحسن إليه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,195
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-07-2012
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    مبحث اخير : التأله
    اولا : كتب : المتروبوليت / نقولا أنطونيو
    مطران طنطا وتوابعها للروم الأرثوذكس
    والوكيل البطريركي لشؤون الطائفة العربية بمصر

    مايلي :
    أ - ان التأله ليس فقط عقيدة ارثوذكسية وانما هو الهدف من الحياة المسيحية فيقول :
    1- إن هدف العقائد الأرثوذكسية: أن تقودنا للحياة في الآب، بحضور المسيح الحي فينا، بقوة الروح القدس.
    2- وهذا يتحقق بالحياة الأسرارية المقدسة الكنسية. لكي نتخطى طبيعتنا الفاسدة البشرية، ونسموا ونبلغ إلى الحياة الحقة، ونتأله أي نشترك في الطبيعة الإلهية؛ وذلك بعد تطهير أنفسنا من الأهواء والشهوات المعابة.
    3- وعقيدة التأله، الشركة الإلهية، المساهِمة في حياة غير المخلوق، الاتحاد بالطبيعة الإلهية. أحدى عقائد كنيستنا الأرثوذكسية
    4- ومَن لا يؤمن بما تقره كنيستنا الأرثوذكسية من عقائد يفصل نفسه عن الكنيسة ويُقطع من الشركة معها.
    ب- يحذر المسيحيين من اتباع كتابات البابا شنودة الخارجة عن الارثوذكسية فتقول :
    1- رأينا أن نوضح مفصلين لأبنائنا الأحباء بالرب يسوع المسيح، بمصر، عقيدة “التأله” التي تؤمن بها كنيستنا الأرثوذكسية، كما تكلم عنها وعلم بها آباءنا القديسون المتوشحون بالله. لئلا يُضَلوا بتعاليم غريبة خارجة عن إيمان كنيستهم الأرثوذكسية الحق وينساقوا ورائها ظاناً منهم أنها الإيمان الحقيقي.
    2- ومن ذلك، إطلاعهم على كتاب، يباع في المكتبات المسيحية، عنوانه “بدع حديثة”، لقداسة البابا شنودة الثالث بطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في اللاهوت المقارن. المقالة الخامسة فيه موضوعها “تأليه الإنسان”، وقد خصص هذه المقالة ليبين أن القول “بتأله الإنسان” هو بدعة.
    ت- ينقل ادعاء شنودة ان التأله كان خطيئة الانسان الاولي فيقول :
    1- موضوع التأله هو خطية للملاك. بنفس شهوة الإلوهية أغرى الشيطان الإنسان الأول. لا تكن لك آلهة أخرى أمامي (خر20: 3(
    2- تأليه الإنسان معناه أن يتصف الصفات الإلهية لذلك محال أن أحد الآباء نادى بهذا التأله. ينادون باتحاد طبيعة إلهية بطبيعة بشرية. هل نأكل ونشرب اللاهوت في الإفخارستيا
    3- هل الله أراد تأليهنا منذ خلقه لنا؟!. هل السيد المسيح أله ناسوته؟!. هل نشترك في الطبيعة الإلهية بالافخارستيا؟!. هل صار الله إنساناً لكي يصير الإنسان إلهاً؟!. هل القداسة هي شركة في الثالوث. هل حلول الروح القدس أقنومياً هو التأله؟
    ث- ينقل نصوص عن التأله في كتابات اباء الكنيسة فيقول :
    1- منذ القرن السادس صار دير القديسة كاترينا في جبل سيناء بمصر مركز انتشار الهدوئية الأهم. إن الاسم الأبرز من بين المعلمين السينائيين هو يوحنا الذي كان رئيساً للدير نحو 580 – 650 م، وحمل لقب “السُلمي” بسبب كتابه “سلم الفردوس” أو “السلم إلى السماء”، الذي وضع له ثلاثة وثلاثون درجة بها يصل الراهب إلى الفردوس.
    2- ويُظهر قول السُلمي في الدرجة السابعة والعشرين أن ملاذ الراهب الأوحد هو أن يبحث عن الله داخل نفسه وسيجده فيها لأن نعمة المعمودية في الواقع موجودة في “القلب” (القلب في الكتاب المقدس هو مركز المعرفة، والذاكرة، والانتباه، ومركز الحياة الروحية، ومركز الاتحاد بالله
    3- وعلى هذا فعلى الراهب أن لا يتخيل تخيلاً خارج عن نفسه: أن حضور يسوع داخل كيانه، الذي (الحضور) تعطيه الحياة الأسرارية (المعمودية، التثبيت، الافخارستيا) حقيقة تمتلئه ووجودية، لا تتعلق بالتخيل، هو ما يدّعي الراهب إلى أن يعيه.
    4- لهذا السبب ترتبط الحياة الروحية لرهبان الصحراء، ارتباطاً شديداً بلاهوت التأله الذي نجده عند الآباء اليونانيين، ولا سيما الاسكندريون منهم.
    5- كان بولس المدهش ينفي وجوده الخاص ولم يكن يعلم إذا كانت له حياة خاصة به “لست أنا أحيا بل المسيح يحيا فيّ…” (غلا2: 20). الإنسان، صورة الله، يصير الله بالتأله، إنه يملك تماماً أن يهجر كل ما لديه من طبيعة
    6- القديس سمعان اللاهوتي الحديث يقول :
    . رأيتك تصعد إلى السماوات آخذاً إياي معك. لكن لست أعلم أبالجسد أُخذت أم بدونه – أنت وحدك الذي يعلم، أنت وحدك الذي خلقتني…”
    7- والقديس غريغوريوس السينائي يقول : إن التخيل بأشكاله كلها الإرادية منها واللإرادية هو العدو الأخطر للإتحاد مع الله.
    8- والقديس غريغوريوس بالاماس
    التأله. بالنسبة لبالاماس، ليست معرفة الله إذا معرفة تفترض بالضرورة نوعاً من الخارجية فيما بين الشخص العارف والشيء المعروف فقط، بل هي وحدة في النور غير المخلوق.
    ج- يدعي ان بنوة الله معناها التأله فيقول :
    1- والسؤال الذي أطرحه ويطرح نفسه بقوة (في هذا الموضوع): كيف يكون الآب، أباً لنا (البشر) ونناديه “أبانا الذي في السموات”. إن لم نكن أبناء له، أي أبناء للآب بالتبني بابنه المسيح يسوع الذي هو والآب والروح القدس واحد في الطبيعة وفي الجوهر؟.
    2- كيف نكون متبنون للآب. إن لم نكن متألِّهون، أو مؤلَّهون، بالنعمة بالروح القدس الذي هو والآب والابن واحد في الطبيعة وفي الجوهر؟. كيف نكون متبنون للآب بيسوع المسيح، ومؤلَّهون بالنعمة بالروح القدس.

  5. #55
    الصورة الرمزية بن حلبية
    بن حلبية غير متواجد حالياً رحمه الله تعالى وغفر له وأحسن إليه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,195
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-07-2012
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    ثانيا : رد اللجنة علي شنودة
    أ- تدعي اللجنة ان موضوع التأله شغل كتابات الاباء في القرن الماضي فتقول :
    1- لقد اكتسبت عقيدة التأله الأهمية القصوى في القرن المنصرم بسبب النهضة الآبائية والتوسع في ترجمة ونشر ودراسة كتب الآباء، حتى أنه من العسير أن نجد واحداً من اللاهوتيين الأرثوذكس المعاصرين إلا وكتب مقالات متعددة. بل وبعضهم كتب كتباً كاملة في موضوع التأله
    2- كل هذه الكتابات الحديثة مبنية على أساس اللاهوت الأرثوذكسي للكنائس الشرقية وكتابات وتفسيرات الآباء للكتاب المقدس. لم يقتصر حديث التأله علي العلماء واللاهوتيين الأرثوذكس من الكنائس الروسية واليونانية والإنطاكية وجامعاتها المنتشرة في كل الأرض، بل امتد الحديث عن هذا الموضوع لعلماء الكنيسة الكاثوليكية وأيضا للكنائس البروتوستانتية
    ب- تدعي اللجنة ايضا ان الاباء المؤسسون للكنيسة تحدثوا عن التأله وان الوحيد الذي انكر التأله قديما وحديثا هو شنودة فتقول :
    1- من آباء الكنيسة الذين تحدثوا عن التأله:
    القديس أغناطيوس الإنطاكي (القرن الأول)، القديس إرنيؤس والقديس إكليمنضوس الإسكندري (القرن الثاني) والعلامة أريجانوس وترتليانوس والقديس كبريانوس (القرن الثالث) والقديس أثناسيوس الرسولي الذي يُعتَبر المرجع الرئيسي لموضوع التأله، والقديس كيرلس عمود الدين وهو المرجع الثاني لموضوع التأله بعد القديس أثناسيوس، والقديس باسيليوس الكبير والقديس غريغوريوس اللاهوتي والقديس عريغوريوس النيصي ويوحنا ذهبي الفم والقديس أغسطينوس والقديس هيلاريون بواتية والقديس مكسيموس المعترف
    2- ومع كل هذه الجمهرة الآبائية الكبرى من كتابات أعاظم اللاهوتيين والقديسين القدامى والمعاصرين حول هذا الموضوع الخطير يقف “قداسة الأنبا شنودة” وحده ضد العالم المسيحي، ليُكفِّر كل من يتكلم في موضوع التأله، فيتهمهم في كتابه الأخير بالشرك بالله!!! وينكر بشدة أن آباء الكنيسة قد تكلموا عن موضوع التأله!!!
    ت- تهاجم اللجنة ما كتبه شنودة في جزئية واحدة وهي اصراره علي عدم وجود التأله في كتابات الاباء وتنقل دليل صارخ علي خطأه ثم تتهمه اما بالجهل واما بالتدليس فتقول :.
    1- يقول قداسة الأنبا شنودة:
    “تأليه الإنسَان معناه أنه يتصف بالصفات الإلهـيَّــة، لذلك محال أن أحد الآبـَاء نَادىَ بهَذا التألُـه” (الكرازة السنة 32 العددان 23-24 23يوليو2004)
    2- مثلا صارخا ينفي تماما ما يقوله البابا شنودة، تلك المقولة الشهيرة للقديس أثناسيوس الرسولي في أشهر كتاب له “تجسد الكلمة”، الفصل الرابع والخمسون، والذي يقول فيه:
    “لأن كلمة الله صار إنساناً لكي يصير الإنسان إلها”.
    3- بهذا التحدي يضع الأنبا شنودة نفسه أمام إشكال لا يمكن حله فيبرز سؤال خطير له احتمالين فقط
    إما أن لأنبا شنودة لم يعلم ولم يسمع من قبل ما قاله الآباء في موضوع التأله؟ وهذه مصيبة!!! وإما أن الأنبا شنودة على علم بما قاله الآباء عن التأله لكنه يستخف بعقلية سامعيه الذين يفترض فيهم الجهل الشديد؟ وهنا فالمصيبة أعظم!!!

  6. #56
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-12-2017
    على الساعة
    10:41 AM

    افتراضي



    بوركت أستاذنا الفاضل
    فعلا .... وبدون مجاملة
    موضوع من أهم وأخطر وأفيد ما قرأت
    ممتـــــــــــــــاز
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #57
    الصورة الرمزية بن حلبية
    بن حلبية غير متواجد حالياً رحمه الله تعالى وغفر له وأحسن إليه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,195
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-07-2012
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    ثالثا : رد الانبا بيشوي علي الجبهة
    أ- يتهم الانبا بيشوي اللجنة بتحريف نص الانجيل فيما يخص عبارة (شركاء الطبيعة الالهية ) والتي وردت في رسالة بطرس الثانية 1-4 ، كما يلي :
    (اللذين بهما قد وهب لنا المواعيد العظمى و الثمينة لكي تصيروا بها شركاء الطبيعة الالهية هاربين من الفساد الذي في العالم بالشهوة ) كما يفسر معناها
    فيقول :
    1- هذه العبارة وردت فى النص اليونانى الذى كتبت به رسالة بطرس الثانية أصلاً "ثياس كينونى فيسيوس" وفى الترجمة الإنجليزية: partakers of the divine nature (N.K.J) وفى الترجمة العربية "شركاء الطبيعة الإلهية". ولم يرد إطلاقاً فى أى لغة سواء اللغة الأصلية أو الترجمة حرف "فى" وهو (إن) باليونانى و in بالإنجليزى.
    2- ولكن للأسف فإن البعض مثل الدكتور جورج حبيب بباوى ورهبان دير أبى مقار يحرّفون هذه الآية عند تعرّضهم لها، ويقولون "شركاء فى الطبيعة الإلهية"..
    3- هذا لم يقله الرسول بطرس لأنه لا يمكن إطلاقاً أن يشترك أى مخلوق فى طبيعة الله، أو فى كينونته، أو فى جوهره. ومن يدّعى ذلك يكون قد دخل فى خطأ لاهوتى خطير ضد الإيمان بالله، وبسمو جوهره وطبيعته فوق كل الخليقة.
    4- كما أن هذا الإدعاء هو لون من الكبرياء سقط فيه الشيطان من قبل حينما قال "أصير مثل العلى" (اش 14: 14).. الرب يحمينا من هذا الكبرياء المهلك.
    5- أما قول معلمنا بطرس الرسول "لكى تصيروا بها شركاء الطبيعة الإلهية" فهو بمنتهى البساطة يقصد أن نشترك مع الله فى ملكوته الأبدى من خلال اشتراكنا فى قداسته حسب الوصية
    6- وبهذا توجد شركة المحبة بيننا وبين الله. ونصير شركاء الطبيعة الإلهية.. ولكن ليس شركاء فى الطبيعة الإلهية كما يتجاسر البعض ويقولون.
    ب- ويستشهد الانبا بيشوي باقوال الاباء حول معني التأله وانه ليس حرفيا فيقول :
    1- من الرسالة رقم (50) للقديس كيرلس الكبير وقد أرسلها إلى فالريان أسقف أيقونية.
    موت السيد المسيح أنه "ليس موت إنسان مثلنا" وذلك لأنه "هو وحده".." إله بالطبيعة" وذلك حتى بالرغم من أنه صار مثلنا من حيث أنه قد تأنس.
    2- فمن يستطيع أن يدّعى الألوهة فى ضوء كلام مثل كلام القديس كيرلس
    3- أما القديس أثناسيوس الرسولى ففى المقال الأول ضد الأريوسيين كتب ما يلى:
    أ- فلو أنه حينما صار إنساناً حينئذ فقط دعى ابن وإله، ولكن قبل أن يصير هو إنساناً دعا الله الناس القدماء أبناء وجعل موسى إلهاً لفرعون (والأسفار تقول عن كثيرين "الله قائم فى مجمع الله فى وسط الآلهة" مز 82: 1)، فمن الواضح أنه دعى إبن وإله بعدهم. فكيف يكون كل شئ من خلاله وهو قبل الكل؟ أو كيف يكون هو "المولود قبل كل خليقة" (كو 1: 15)، إن كان هناك آخرون قبله يدعون أبناء وآلهة. وكيف أن هؤلاء الشركاء الأولين لا يشاركون "الكلمة"؟
    ب- هذا الرأى غير صحيح؛ وهو حيلة للمهودين الحاليين. لأنه كيف يقدر أحد فى هذه الحالة أن يعرف الله كآب له؟ لأنه لا يمكن أن يكون هناك تبنى بدون الابن الحقيقى، الذى قال "لا أحد يعرف الآب إلا الابن ومن أراد الابن أن يعلن له". وكيف يكون هناك تأله بدون الكلمة وقبله؟ ولكن، هو قال لإخوتهم اليهود "قال آلهة لأولئك الذين صارت إليهم كلمة الله" (يو 10: 35).
    ت- وإن كان كل ما دعوا أبناء وآلهة إما فى السماء أو على الأرض، تم لهم التبنى والتأله من خلال الكلمة، والابن نفسه هو الكلمة، فمن الواضح أنه من خلاله هم جميعهم، وهو نفسه قبل الكل، أو بالأحرى هو نفسه وحده الابن الحقيقى، وهو الوحيد إله حق من الإله الحق، ولم ينل هذه كمكافأة على بره ولا لكونه آخر معهم، ولكن بسبب أنه كل هذه بالطبيعة ووفقاً للجوهر."
    4- فالقديس أثناسيوس هنا يؤكد أن الابن هو الوحيد الذى يدعى ابن حقيقى وهو وحده إله حق من الإله الحق بالطبيعة وبحسب الجوهر، أما الخلائق فحتى وإن دعوا بنين أو آلهة فإن هذا التبنى هو فقط من خلال الكلمة، فبنوة الخلائق ليست بنوة بالطبيعة ولا بحسب الجوهر.
    5- وفى الفصل التاسع يكمل القديس كيرلس بأكثر وضوح موضحاً مفهومه ومجيباً على المعارضين الذين يقولون: "لو كان القديسون ليسوا بالطبيعة، النور، فلماذا لا يدعوهم المخلص شركاء النور بدلاً من النور؟ وكيف يصبح المخلوق مختلفاً عن ابن الله. مادام التلاميذ قد سمعوا "أنتم نور العالم" (مت 5: 14)" فيجيب القديس كيرلس بقوله السديد:
    أ- إجابتنا على هذا يا ساداتى الأعزاء هى: نحن أبناء الله بل دعينا آلهة فى الأسفار الإلهية حسب المكتوب "ألم أقل أنكم آلهة وبنو العلى كلكم" ( مز82 :6). هل يعنى هذا أن نتخلى عن كياننا ونرتفع إلى جو اللاهوت غير المنطوق به وأن نخلع الابن الكلمة من بنوته ونجلس نحن فى مكانه مع الآب ونجعل محبة الذى أكرمنا عذراً للكفر؟
    ب- حاشا لله. فالابن هو كائن غير متغير، أما نحن فبالتبنى صرنا أبناء وآلهة بالنعمة، غير جاهلين من نحن، وعلى نفس القياس لا نؤمن أن القديسين هم النور
    ت- ورغم أننا بشر من الأرض، ومع ذلك نصير آلهة ليس مثل الإله الحقيقى أو كلمته، بل كما قد سر الله الذى قد وهبنا هذه النعمة؛ هكذا أيضاً نصير رحماء مثل الله، لا بأن نصير مساويين لله ولا بأن نصير صانعى خيرات بالطبيعة وبالحقيقة
    6- ولكى نحسم الأمور بالنسبة لأقوال الآباء نرى المقال الثالث ضد الأريوسيين رفض القديس أثناسيوس المساواة والتطابق بين المؤمنين وبين السيد المسيح الكلمة المتجسد وذلك لأن الذى يرفع نفسه إلى مستوى المسيح فإنه يحدر المسيح إلى مستواه وبالتالى يشارك الأريوسيين فى معتقداتهم كما يلى:
    أ- ولكن حقيقة الأمر أنه لم يتكلّم هكذا بالمرّة بل قال "كما أنك أنت أيها الآب فيّ وأنا فيك ليكونوا هم أيضًا واحدًا فينا" (يو21:17). وبالإضافة إلى ذلك فإنه باستعماله لفظة "كما" فهو يشير إلى أولئك الذين يصيرون مثله كما هو فى الآب ولكن عن بعد، عن بعد ليس من جهة المكان ولكن من جهة الطبيعة لأنه من جهة المكان ليس هناك شئ بعيد عن الله، لكن من جهة الطبيعة وحدها فإن كل الأشياء هى بعيدة عن الله. وكما قلت سابقًا فإن استعمال الأداة "كما" لا يعنى التطابق، ولا المساواة ولكن يعنى التشّبه بمثال يُنظر إليه من جهة معيّنة.
    ب- إذًا فما هى المشابهة وما هى المساواة التى لنا مع الابن؟ بل إن آراء الآريوسيين تُدحض من كل ناحية وخاصةً بكلمات يوحنا، أن الابن هو فى الآب بطريقة، أما نحن فنصير في الآب بطريقة أخرى. وأننا لن نصير مثل الكلمة أبداً، ولا الكلمة سيصير مثلنا، إلاّ إذا تجاسروا كما يفعلون عادة ـ فقالوا إن الابن باشتراكه فى الروح وبتقدّمه فى الفضيلة صار هو نفسه فى الآب. ولكن حتى مجرد قبول هذا الفكر هو كُفر شديد لأن الكلمة ـ كما سبق أن قيل ـ هو الذى يُعطى للروح، وكل ما هو للروح قد أخذه من الكلمة.
    ث - يفرق بيشوي بين ناسوت المسيح واجساد المؤمنين فيقول :
    1- نؤكد أن ما يخص السيد المسيح من عبارات تُعبّر عن ألوهيته باعتباره الله الكلمة المتجسد فإن ذلك لا يخص بأى حال البشر العاديين.
    2- فالاستحقاقات الأدبيّة للاهوت قد صارت للناسوت الإلهى بسبب الاتحاد؛ دون أن يتحول الناسوت إلى لاهوت. ودون أن يتعارض ذلك مع عبارة "مجدى لا أعطيه لآخر" (اش 42: 8)
    3- لذلك فإن صيرورة الناسوت "إلهياً" عند القديس أثناسيوس وعند الآباء هو أن يتمجد الناسوت بمجد اللاهوت، وأن تكون له الاستحقاقات الأدبية التى للاهوت. وهذا قاصر على ناسوت السيد المسيح وحده دون جميع المؤمنين من البشر.
    4- وما نرفضه فى "تأليه الناسوت" كعبارة حساسة هو أن يفهمها البعض خطأ بأن الناسوت قد تحول إلى لاهوت لأن هذه هى هرطقة أوطاخى.
    5- إننا نحذر من التلاعب بالألفاظ والعبارات حيث أن شرح الآباء لموضوع التألُّه كما أوردناه من قبل قد نفى تماماً المساواة بالنسبة للمؤمنين مع السيد المسيح، وكذلك ينفى أى نوع من الاتحاد الطبيعى والأقنومى باللاهوت بالنسبة للبشر، وهى البدعة التى قاومها قداسة البابا فى كتابه "بدع حديثة".

  8. #58
    الصورة الرمزية بن حلبية
    بن حلبية غير متواجد حالياً رحمه الله تعالى وغفر له وأحسن إليه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,195
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-07-2012
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    رابعا : كتابات جورج بباوي
    أ- الدكتور جورج حبيب بباوي
    عميد المعهد اللاهوتي الأرثوذكسي بولاية إنديانا يكفر البابا شنودة ويتهمه باتباع المنهج الاسلامي فيقول :

    1- هجوم الأنبا شنودة على الايمان الذي دونه آباء الاسكندرية والذي نشر بكل لغات الأرض يجعلنا عاجزين عن الصمت.
    2- لقد الزمتنا محبة المسيح نفسه الذي "تواضع لكي يرفعنا" الى ان ندافع وان نفند هجوم الأنبا شنودة الذي أصبح بالنسبة لنا لا يحمل صفة "بابا الاسكندرية" لأنه يمزق المسيح الواحد الى اثنين ويكتب بيديه ذات ايمان أريوس.
    3- هذا لا نستطيع أن نغفره له – إلا إذا تراجع وتاب – ولا نستطيع أن نغفر له الاستخفاف بجهل القارئ وبعقله لأنه يقول في آخر ما كتب من سلسلة التجاديف "
    4- على انهم في اثبات تأليه الانسان ينادون بعبارة غريبة وهي "تأله ناسوت الرب يسوع وهذا ضد الاتحاد بين لاهوت الرب وناسوته، حيث نقول انه بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تغيير أي ان اللاهوت لم يتغير ويصير ناسوتاً، ولا الناسوت تغير وصار لاهوتاً وإلا فأن إحدى الطبيعتين تكون قد زالت ولكنهم يذكرون عبارة "تأله ناسوت الرب يسوع كعنوان في ص 59 "الأصول الآبائية" من نفس كتابهم ويتكرر نفس العنوان في ص 60، 62، ص 63.

    5- ويقولون في ص 59 "وبالتالي تصبح شركتنا في الابن المتجسد ليست شركة في ناسوت دون اللاهوت..".
    6- ثم تأمل أيها القارئ ماذا يقول الانبا شنودة الذي كان اسقفاً لمدينة الاسكندرية وترك وإنضم الى الهراطقة والمسلمين أيضاً. هذه هي بقية كلمات الأنبا شنودة "فمن يدعون اذن الشركة في اللاهوت!! ولعل هذا بعض مما يسميه إخوتنا المسلمون الشرك بالله" !!
    ب- يؤكد بباوي ان التأله ورد في كتابات القديس اثناسيوس فيقول :
    1- راجع المقالات ضد الأريوسيين وهذه هي النصوص كما وردت:
    2- هو رب المجد وهو العلي، نزل من السماء وهو معبود على الدوام .. لذلك فهو لم يكن إنساناً ثم صار بعد ذلك الهاً، بل كان الهاً وصار انساناً بالأحرى كي يؤلهنا" (38-39).
    3- كل الذين دعوا ابناء وآلهة سواء على الأرض أم في السموات نالوا التبني وصاروا متألهين من خلال اللوغوس" (39).
    4- لأن الجسد الذي أخذه هو جسده الخاص الذي حسب طبيعته كجسد يقبل النعمة كما قيل وبحسب الرفعة (التي اعطيت له) أخذ (الابن) البشرية في كيانه .. من أجل تأليه البشرية .." (45).
    5- عندما يشرح القديس اثناسيوس عبارة سفر الأمثال 8 : 22 "الرب خلقني .." يكتب موضحاً: "إذا سمعنا في سفر الأمثال لفظ "خلق" فلا يجب ان نفهم ان الكلمة مخلوق .. بل انه لبس الجسد المخلوق الذي خلقه الله لأجلنا فقد هيأ له جسداً مخلوقاً لأجلنا كما هو مكتب (عب 10 : 5) لكي نستطيع أن نتجدد ونؤله" (47(.
    6- فقد "صار الكلمة جسداً لكي يجعل الإنسان قادراً على تقبل الألوهة ... ويتضح من هذا اننا لسنا ابناء بالطبيعة. أما الذي جاء وسكن في وسطنا فهو ابن بالطبيعة" (59).
    7- وكما اننا نحن جميعاً من الأرض وفي آدم نموت هكذا نحن اذ نولد من فوق من الماء والروح فإننا في المسيح نُحيا جميعاً فلا يعود الجسد فيما بعد أرضياً بل يصير الهياً كالكلمة وذلك بسبب كلمة الله الذي لأجلنا صار جسداً".
    8- يقول معلمنا العظيم أثناسيوس:
    نحن نتأله لأننا لا نتناول جسداً بشرياً وانما لأننا نتناول جسد الكلمة ذاته" (الرسالة الى مكسيموس ص 2).
    خلاصة :
    1- كل هذه النقاط التي نقلناها عن لاباء الارثوذكس يكذبها البروتستانت وسوف يتضح ذلك في الفصل الثالث حيث ننقل عن الكنيسة الانجيلية
    2- اخطر نتيجة لادعاء الارثوذكس ان التحول (الخبز والماء والخمر ) الي جسد ودم حقيقيين هو مسألة التأله
    3- رفضت الكنيسة المصرية تلك النتيجة رغم انها نتيجة طبيعية لادعائاتها وان التأله هو الارثوذكسية الحقيقية كما يقول متي المسكين وتلاميذه

  9. #59
    الصورة الرمزية بن حلبية
    بن حلبية غير متواجد حالياً رحمه الله تعالى وغفر له وأحسن إليه
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,195
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-07-2012
    على الساعة
    05:43 PM

    افتراضي

    الي هنا ينتهي الفصل الاول من كتاب
    الافخارستيا - الخلاف اللاهوتي المسيحي
    للاطلاع علي الفصلين الثاني والثالث يمكن تحميل الكتاب كاملا من الرابط الاتي :


    http://www.mediafire.com/?0wu1ww038qfx9q3

  10. #60
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    71
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-10-2013
    على الساعة
    06:30 AM

    افتراضي

    كتاب روعة الروعة أستاذنا الفاضل بن حلبية ... جزاك الله خيراً وجعله فى ميزان حسناتك .. وجعلك الله ذخراً للأسلام .. لكن اسمحلى اقتبس جزء من كلام الآب متى المسكين حيث يقول :-

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن حلبية مشاهدة المشاركة
    [COLOR="DarkRed"]مسألة مفهوم السر
    يؤكد الاب متي ان الاسرار لايمكن ادراكها وانها نوعين وان الاسرار دخلت الكنيسة المصرية متأخرا في القرن 16 الميلادي وعن طريق شخص مجهول وان اكبر علماء الاسرار المصريين حتي القرن 15 الميلادي لم يكن يعرف ان الاسرار سبعة وان الافخارستيا هو السر الذي يحرك الكنيسة وانه يجب تأسيس ذلك السر لاهوتيا
    أذاً علماء الكنيسة المصرية قبل القرن ال16 لم يكونوا يعلموا شيئاً عن الاسرار السبعة ؟!!

    أذاً ما مصيرهم ؟!! الى بحيرة النار والكبريت ؟!
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 6 من 7 الأولىالأولى ... 5 6 7 الأخيرةالأخيرة

الافخارستيا - الخلاف اللاهوتي المسيحي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الافخارستيا - الخلاف اللاهوتي المسيحي
    بواسطة بن حلبية في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 59
    آخر مشاركة: 30-06-2011, 03:22 PM
  2. رابط تحميل - الافخارستيا - الخلاف اللاهوتي المسيحي
    بواسطة بن حلبية في المنتدى دراسات حول الكتاب المقدس والنصرانية للأستاذ بن حلبية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 18-04-2011, 01:39 PM
  3. رابط تحميل - الافخارستيا - الخلاف اللاهوتي المسيحي
    بواسطة بن حلبية في المنتدى المخطوطات والوثائق المسيحية والكتب الغير قانونية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 18-04-2011, 01:39 PM
  4. رابط تحميل - الافخارستيا - الخلاف اللاهوتي المسيحي
    بواسطة بن حلبية في المنتدى دراسات حول الكتاب المقدس والنصرانية للأستاذ بن حلبية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-01-2011, 06:08 PM
  5. رابط تحميل - الافخارستيا - الخلاف اللاهوتي المسيحي
    بواسطة بن حلبية في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-01-2011, 06:08 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الافخارستيا - الخلاف اللاهوتي المسيحي

الافخارستيا - الخلاف اللاهوتي المسيحي