الصحابة ومحاسبة النفس

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الصحابة ومحاسبة النفس

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الصحابة ومحاسبة النفس

  1. #1
    الصورة الرمزية dahab
    dahab غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    133
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-04-2012
    على الساعة
    04:25 PM

    افتراضي الصحابة ومحاسبة النفس

    لحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

    تكلمنا في مقال سابق عن حقيقة محاسبة النفس وثمراتها، ونذكر هنا صورًا من حال الصحابة -رضي الله عنهم- مع محاسبة النفس.

    روى مسلم عَنْ حَنْظَلَةَ الأُسَيِّدِيِّ -رضي الله عنه- قَالَ: لَقِيَنِي أَبُو بَكْرٍ فَقَالَ: كَيْفَ أَنْتَ يَا حَنْظَلَةُ؟ قَالَ: قُلْتُ: نَافَقَ حَنْظَلَةُ. قَالَ: سُبْحَانَ اللَّهِ! مَا تَقُولُ؟! قَالَ: قُلْتُ: نَكُونُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يُذَكِّرُنَا بِالنَّارِ وَالْجَنَّةِ حَتَّى كَأَنَّا رَأْيُ عَيْنٍ فَإِذَا خَرَجْنَا مِنْ عِنْدِ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَافَسْنَا الأَزْوَاجَ وَالأَوْلادَ وَالضَّيْعَاتِ فَنَسِينَا كَثِيرًا. قَالَ أَبُو بَكْرٍ: فَوَاللَّهِ إِنَّا لَنَلْقَى مِثْلَ هَذَا، فَانْطَلَقْتُ أَنَا وَأَبُو بَكْرٍ حَتَّى دَخَلْنَا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قُلْتُ: نَافَقَ حَنْظَلَةُ يَا رَسُولَ اللَّهِ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (وَمَا ذَاكَ؟) قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ نَكُونُ عِنْدَكَ تُذَكِّرُنَا بِالنَّارِ وَالْجَنَّةِ حَتَّى كَأَنَّا رَأْيُ عَيْنٍ فَإِذَا خَرَجْنَا مِنْ عِنْدِكَ عَافَسْنَا الأَزْوَاجَ وَالأَوْلادَ وَالضَّيْعَاتِ، نَسِينَا كَثِيرًا. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنْ لَوْ تَدُومُونَ عَلَى مَا تَكُونُونَ عِنْدِي وَفِي الذِّكْرِ لَصَافَحَتْكُمْ الْمَلائِكَةُ عَلَى فُرُشِكُمْ وَفِي طُرُقِكُمْ وَلَكِنْ يَا حَنْظَلَةُ سَاعَة وَسَاعَةً ثَلاثَ مَرَّاتٍ).

    تأمل في هذه القصة المباركة:

    - تفقد الإخوان والسؤال عنهم: "كَيْفَ أَنْتَ يَا حَنْظَلَةُ؟".

    - قلوب حية عند سماع المواعظ "حَتَّى كَأَنَّا رَأْيُ عَيْنٍ".

    - يقظة وانتباه، ورقابة دقيقة لتقلبات القلب "يُذَكِّرُنَا بِالنَّارِ وَالْجَنَّةِ حَتَّى كَأَنَّا رَأْيُ عَيْنٍ فَإِذَا خَرَجْنَا مِنْ عِنْدِ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَافَسْنَا الأَزْوَاجَ وَالأَوْلادَ وَالضَّيْعَاتِ فَنَسِينَا كَثِيرًا".

    - صدق.. لا نفاق وادّعاءات، قَالَ أَبُو بَكْرٍ: "فَوَاللَّهِ إِنَّا لَنَلْقَى مِثْلَ هَذَا.. "، وهل أحد لا يجد مثل هذا، فالإيمان كما في عقيدة أهل السنة والجماعة يزيد وينقص، ولا يمكن أن تكون أثناء العبادة المحضة أو أثناء سماع موعظة بليغة في بيت الله مثلاً بنفس الإيمانيات والخشوع ورقة القلب حين تكون في خضم عملك أو في أحد الأمور المباحة؛ بل الإيمانيات تتأثر بالزمان والمكان، فما بالك إذا كان المكان المسجد النبوي والواعظ هو رسول الله -صلى الله علي وسلم-.

    - محاسبة إيجابية وسعي صادق لحفظ القلب وكمال الإيمان "فَانْطَلَقْتُ أَنَا وَأَبُو بَكْرٍ حَتَّى دَخَلْنَا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ..."، لا أن يترك المرء نفسه حتى يطول عليه الأمد ويقسو قلبه (فطَالَ عَلَيْهِمُ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ) (الحديد:16)، فأين كان حين بدأ القلب يتغير ويتقلب، لمَ لم يبحث عن العلة، ويسأل أهل العلم عن سبل النجاة.

    - وسطية الإسلام وعظمته (وَلَكِنْ يَا حَنْظَلَةُ سَاعَة وَسَاعَةً ثَلاثَ مَرَّاتٍ).

    - مراعاة للحاجة البشرية دون تعد لحدود الله أو تفريط في أمره، (لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا) (البقرة:286)، فالأمر ما بين طاعات وقربات محضة، وبين أمور وحوائج مباحة لا حرام فيها، بل للمؤمن أن يحتسب فيها أبوابًا من الأجر وإن اختلف حال القلب بينهما.

    وفي قصة سلمان مع أبي الدرداء -رضي الله عنهما- قال له سلمان: "إِنَّ لِرَبِّكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلِنَفْسِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلأَهْلِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، فَأَعْطِ كُلَّ ذِي حَقٍّ حَقَّهُ". فَأَتَى النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ، فَقَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (صَدَقَ سَلْمَانُ) (رواه البخاري)، عدل وتوازن، واجتهاد وعمل "الدنيا وسيلة والآخرة غاية".

    - ومن قصصهم مع المحاسبة ما رواه مالك في الموطأ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ -رضي الله عنه-، دَخَلَ عَلَى أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ -رضي الله عنه-، وَهُوَ يَجْبِذُ لِسَانَهُ، فَقَالَ لَهُ عُمَرُ: "مَهْ غَفَرَ اللَّهُ لَكَ"! فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: "إِنَّ هَذَا أَوْرَدَنِي الْمَوَارِدَ" (رواه الإمام مالك في الموطأ، وصححه الألباني).

    وتأمل.. أبو بكر -رضي الله عنه- يفعل ذلك مع عظيم ورعه، وهو الذي روي عنه أنه كان يضع الحجر تحت لسانه، وكان لا يتكلم إلا للحاجة والمصلحة!

    ورغم أنه أكثر الصحابة صحبة للنبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إلا أنه من المقلين عنه في الرواية، فذكروا أن ذلك إنما لتقدم موته وانشغاله بالخلافة، وقيل كذلك: لأنه -رضي الله عنه- كان لا يحدث ويفتي إلا إن لم يجد من يكفيه ذلك؛ فإذا احتاجوا إلى علمه كفى أمته حاجتها.

    - ومِن ذلك: ما أخرجه أبو القاسم البغوي وأبو بكر الشافعي في فوائده، وابن عساكر عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: "لما توفي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- اشرأب النفاق وارتدت العرب، وانحازت الأنصار، فلو نزل بالجبال الراسيات ما نزل بأبي لهاضها، فما اختلفوا في نقطة إلا طار أبي بفنائها وفصلها، قالوا: أين يدفن النبي -صلى الله عليه وسلم-؟ فما وجدنا عند أحد من ذلك علما فقال أبو بكر: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: ما من نبي يقبض إلا دفن تحت مضجعه الذي مات فيه، واختلفوا في ميراثه فما وجدوا عند أحد من ذلك علمًا، فقال أبو بكر: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: إنا معشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة".

    - وفي قصة كعب بن مالك -رضي الله عنه- لما بشر بتوبة الله عليه، قال: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ مِنْ تَوْبَتِي أَنْ أَنْخَلِعَ مِنْ مَالِي صَدَقَةً إِلَى اللَّهِ وَإِلَى رَسُولِهِ. فَقَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (أَمْسِكْ بَعْضَ مَالِكَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ) (متفق عليه).

    وفي هذا تأديب للنفس حتى لا تألف الغفلة أو الانشغال والتقصير.

    قال الباجي: "أراد إخراج ما فُتن به من ماله، وتكفير اشتغاله عن صلاته، قال: وهذا يدل على أن مثل هذا كان يقل منهم، ويعظم في نفوسهم".

    وإن كان في هذه الرواية ضعف، ويغني عنها ما في قصة كعب بن مالك -رضي الله عنه- لما بشر بتوبة الله عليه، قال: قلت: " يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ مِنْ تَوْبَتِي أَنْ أَنْخَلِعَ مِنْ مَالِي صَدَقَةً إِلَى اللَّهِ وَإِلَى رَسُولِهِ. فَقَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (أَمْسِكْ بَعْضَ مَالِكَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ)، وفي هذا تأديب للنفس حتى لا تألف الغفلة أو الانشغال والتقصير.

    وقصصهم مع المحاسبة كثيرة، والقصد: العظة والتذكرة، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علمًا.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    12
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-03-2011
    على الساعة
    09:01 PM

    افتراضي

    اللهم اجعلنا من عبادك الصالحين
    اللهم سخر نفوسنا لنا
    موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية dahab
    dahab غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    133
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-04-2012
    على الساعة
    04:25 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حفيدة خديجه مشاهدة المشاركة
    اللهم اجعلنا من عبادك الصالحين
    اللهم سخر نفوسنا لنا
    موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
    اشكرك علي مرورك

  4. #4
    الصورة الرمزية فداء الرسول
    فداء الرسول غير متواجد حالياً رحمك الله يا سمية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11,681
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    30-11-2017
    على الساعة
    11:44 AM

    افتراضي

    جزاكم الله خير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تحمَّلتُ وحديَ مـا لا أُطيـقْ من الإغترابِ وهَـمِّ الطريـقْ
    اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كانت جوليان في سرور فزدها في سرورها ومن نعيمك عليها . وان كانت جوليان في عذاب فنجها من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    81
    آخر نشاط
    23-02-2017
    على الساعة
    04:22 AM

    افتراضي

    مرحبا بك كيف حالكم ooo
    اللهم اعنا على طاعتك

    تـوآجدك الرائــع ونــظره منك لموآضيعي
    هو الأبداع بــنفسه
    ..( أ/ )
    اسعد الله قلوبكم وامتعها بالخير دوماً
    أسعدني كثيرا مروركم وتعطيركم هذه الصفحه
    وردكم المفعم بالحب والعطاء دمتم بخير وعافية
    لكم خالص احترامي

    بارك الله فيكم وجزاكم الله خير الجزاء
    000
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    يمكنك تغير التوقيع الإفتراضي من لوحة التحكم

الصحابة ومحاسبة النفس

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 15-04-2013, 01:33 AM
  2. محاسبة النفس
    بواسطة هادية في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-04-2011, 09:44 PM
  3. هل الدم هو النفس؟
    بواسطة مجدي فوزي في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-02-2011, 05:52 PM
  4. النفس الامارة بالسوء/النفس اللوامة/النفس المطمئنة
    بواسطة Christ is muslim في المنتدى فى ظل أية وحديث
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-12-2010, 09:13 PM
  5. مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 22-11-2008, 11:57 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الصحابة ومحاسبة النفس

الصحابة ومحاسبة النفس