موقف القرآن الكريم من كتب التوراة والاناجيل

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

موقف القرآن الكريم من كتب التوراة والاناجيل

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: موقف القرآن الكريم من كتب التوراة والاناجيل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2,493
    آخر نشاط
    23-11-2015
    على الساعة
    06:28 PM

    افتراضي موقف القرآن الكريم من كتب التوراة والاناجيل

    بسم الله الرحمن الرحيم
    موقف القرآن الكريم من كتب التوراة والاناجيل


    الحمد لله ،

    يقول الله سبحانه وتعالى : (( وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ )) [ المائدة : 48 ] فقد أخبر سبحانه وتعالى أن كتابه العزيز مهمين على جميع الكتب قبله . وانه مصدق لها، وأن هذا التصديق لا يعني التسليم بكل ما ورد فيها بل هو على مستوى الهيمنة عليها كما أشارت الآية الكريمة . قال ابن عباس رضي الله عنهما : (( المهيمن الأمين والقرآن أمين على كل كتاب قبله )) وقال ابن عباس ايضاً : (( المهيمن : الحاكم )) . وكلا قوليه هنا صحيح . فالقرآن الكريم هو الأمين والحاكم على ما في الكتب السابقة . قال ابن جرير : (( القرآن أمين على الكتب المتقدمة فما وافقه منها فهو حق وما خالفه منها فهو باطل )).

    قال الامام ابن تيمية : (( فجعل القرآن مهيمناً والمهيمن الشاهد الحاكم المؤتمن فهو يحكم بما فيها مما لم ينسخه الله، ويشهد بتصديق ما فيها مما لم يبدل )) .

    يقول الاستاذ أحمد الشايب أن القرآن الكريم مهيمن على كل ما سواه من تاريخ و كتب سماوية، و هو مصدق لها فيما لم يحرف، و مبين لما كانوا يخفون و يحرفون فيقول الله سبحانه وتعالى : (( يأهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم كثيراً مما كنتم تخفون من الكتاب )) . ويقول جل جلاله : (( ان هذا القرآن يقص على بني اسرائيل أكثر الذي هم فيه يختلفون )) . وبالتالي نحن نؤمن بأن القرآن الكريم لايمكن أن يتحاكم إلى التاريخ القديم و لا التوراة و الانجيل، اذ ثبت أنه الثقة الحجة، و أنه هو الذي يهيمن على ما سواه و أن قصصه حق لا شك فيه .

    ولقد اتخذت الهيمنة القرآنية - أيها السائل الكريم - على الكتب السابقة صوراً عديدة نذكر منها ما يلي :

    الصورة الأولى : انه جمع محاسن الكتب السابقة واستيعاب محتوياتها ، ضرورة كون القرآن آخر الكتب السماوية، أنزله الله على خاتم الرسل لتنظيم الحياة على النطاق العالمي بعد أن بلغت البشرية رشدها .

    الصورة الثانية : نفي الأمور الدخيلة في الكتب السماوية بعد أن طال عليها الأمد بما كتبته أيدي أتباعها من وقت لآخر كما تمليه أهواؤهم ومصالحهم ، وتصدى القرآن لهذه الصنيعة التي يمكن وصفها اعتداء على قدسية الكتب السماوية . خصوصا وان الله وكلهم وجعلهم أمناء عليها .

    الصورة الثالثة : كشف الحقائق المكتومة كقوله سبحانه وتعالى عن التوراة واليهود : (( وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَلَا آبَاؤُكُمْ قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ )) وقوله " تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا " أي تجعلون جملتها قراطيس أي قطعا تكتبونها من الكتاب الذي بأيديكم وتحرفون منها ما تحرفون وتبدلون وتتأولون وتقولون هذا من عند الله أي في كتابه المنزل وما هو من عند الله ولهذا قال " تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيرا " .

    هذا وان موقف العقيدة الإسلامية من كتب التوراة والاناجيل الحالية هو ان مضمون كل نص من نصوصهما ، سواء كان خبراً تاريخياً ، أو حقيقة علمية ، أو حكماً شرعياً : إن صدقه القرآن أو صدقته السنة فهو مقبول عندنا يقيناً ، وإن كذبه القرآن أو كذبته السنة فهو مردود يقيناً .

    واما إن سكت القرآن وسكتت السنة عن تصديق أو تكذيب مضمون نص من نصوص التوراة والانجيل ، فإننا نسكت عنه ، فلا نصدق ولا نكذب ، لأحتمال الصدق والكذب فيه، وذلك مصداقاً لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه ابي داود : (( ما حدثكم أهل الكتاب فلا تصدقوهم ولا تكذبوهم، وقولوا آمنا بالله ورسله، فإن كان باطلاً لم تصدقوه، وإن كان حقاً لم تكذبوه )) ، إلا إذا دلت دلائل الواقع على تصديقه أو تكذيبه ، فإننا نتبع حكم هذه الدلائل من تصديق أو تكذيب .

    هذا وعلينا ان نعرف ان النصارى يعتبرون رسائل بولس من ضمن الكتاب وأنها موحى بها من الله بينما هي عندنا على العكس فليست كذلك لأننا نعتقده من الكاذبين الذين قد ظهروا في الطبقة الاولى ورسائله ليست بوحي. فليس بين المسيح عليه السلام وبين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم رسول ونبي حتى يكون له كتاب. والرسول عليه الصلاة والسلام يقول : (( أنا أولى الناس بابن مريم. الأنبياء أولاد علات. وليس بيني وبينه نبي )) رواه مسلم . وبحسب النص القرآني الكريم فإن المسيح بشر برسول يأتي من بعده اسمه أحمد لا برسول من بعده اسمه بولس .

    وعلى هذا يتضح أننا عندما نستشهد بشيء من كتبهم نستشهد بشيء عندنا ما يؤيده أنه حق لا بمجرد الهوى أو اتباع الظن0

  2. #2
    الصورة الرمزية NMR
    NMR
    NMR غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    2
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-12-2010
    على الساعة
    04:50 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    قال المولى عزوجل في المحكم من التنزيل :
    ( وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ (3) مِنْ قَبْلُ هُدًى لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (4)) آل عمران

    ( إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (111) التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (112) )


    ويتبّن لأولي الألباب والأبصار والنهى ... أن الخطاب الثاني وهو ( خبر أو إخبار بأن ) وذلك من تحريض المؤمنين ( والمؤمنين هنا تشمل أهل الكتاب المنزّل السماوي ) وهي التي ذكرت في الأية الاولى :
    ( وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ مِنْ قَبْلُ هُدًى لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ )

    فالفرقان أتاه الله موسى عليه السلام :
    ( وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (53))


    وأتى عيسى عليه السلام الأنجيل ومصدقا لما بين يديه من التوراتين ( توراة اليهود وتوراة الذين هادوا )

    ( وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِمْ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ (46))



    وكما نعتقد جازمين بأن الله جل وعلا أنزل الكتاب المبين ( القرآن العظيم ) على محمد صلى الله عليه وسلم وأنُّه خاتم النبيين ( بمعنى لانبوة إلاّ بكتاب وحكم ) وقد أتاها الله رسوله وكلمته التي القاها الى مريم وروح منه المسيح عيسى أبن مريم ..

    فإن تحدثت أخي الفاضل لا تقل :( موقف القرآن او الاسلام او الأمة )
    قل هذا ما أراه بالنسبة لأهل الكتاب ..

    لأننا لا نعلم موقفك الحقيقي من رسالة المسيح عليه السلام ( تبليغ الرسالات الثلاث لأتباعها ) وما هو إلا رسول الله لا تقولوا على الا الحق


    وما موقفك من الذكر الحكيم .
    ( وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُبِينٌ (69) لِيُنْذِرَ مَنْ كَانَ حَيًّا وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ (70))

    وقوله تعالى لما أحس عيسى منهم الكفر " ( ذَلِكَ نَتْلُوهُ عَلَيْكَ مِنَ الْآيَاتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيمِ (58))


    ثم أن الذكر جاء خبره في سورة الحجر بأمر عظيم :
    ( مَا نُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَا كَانُوا إِذًا مُنْظَرِينَ (8) إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي شِيَعِ الْأَوَّلِينَ (10) وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (11) كَذَلِكَ نَسْلُكُهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ (12))

    وذلك توجيه الخطاب للجن والانس وأن الملائكة لا يتنزلون الا بالحق


    ثم ما موقف الناس عندما يقف ويقوم بأمر الله كلمته والمؤيد بروح منه على منبر رسول الله ويقول :
    ( وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (44))



    ثم يبلغنا بأن الذكر هو للذين امنوا هدى وشفاء :
    (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ (41) لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (42))

    ويخبرنا عن الذين فرقوا أمرهم ودينهم زبراً بينهم ..
    وأن الزبور الذي اتاه الله نبيه داود عليه السلام كتب فيه
    ( وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ (105) إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِقَوْمٍ عَابِدِينَ (106) وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ (107))




    وأخيراً أخي الحبيب :

    ( وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (46) )

    ( وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (135) قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136) فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ مَا آمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (137) صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ (138))


    والسلام عليكم

    ناصر الحربي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

موقف القرآن الكريم من كتب التوراة والاناجيل

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سلسلة الجامع لأحكام القرآن للإمام القرطبي من إذاعة القرآن الكريم
    بواسطة ابو ياسمين دمياطى في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-05-2013, 07:56 PM
  2. الحدود فى القرآن أخف كثيراً من التوراة
    بواسطة mhmdfouad في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-12-2012, 12:17 AM
  3. ( موقف اليهود من التوراة )
    بواسطة عبد الرحمن محجوب في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-12-2011, 10:20 PM
  4. ما هو موقف القران الكريم من كتب التوراة والاناجيل الحالية ؟
    بواسطة ابوغسان في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-04-2011, 08:12 PM
  5. موقف سلف الأمة ممن يثيرون الشبه والمطاعن حول القرآن
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-12-2005, 10:45 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

موقف القرآن الكريم من كتب التوراة والاناجيل

موقف القرآن الكريم من كتب التوراة والاناجيل