التعليق على حوار الأخ Doctor X والضيفة مسيحيه

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | الانجيل يتحدى:نبى بعد عصر المسيح بستمائة عام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

التعليق على حوار الأخ Doctor X والضيفة مسيحيه

صفحة 9 من 27 الأولىالأولى ... 8 9 10 19 24 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 90 من 264

الموضوع: التعليق على حوار الأخ Doctor X والضيفة مسيحيه

  1. #81
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    88
    آخر نشاط
    24-05-2011
    على الساعة
    01:22 AM

    افتراضي هل يعقل هذا!!!!!!!!!!!!

    ولله المثل الاعلى
    هل يعقل ان اب لديه 7 اولاد 6 *عصاه وواحد مطيع يضحى(على حسب الكتاب المقدس)بالمطيع علشان ال 7صنعوالشر فى عيناه يااااااااااااااااااااااااااااااللعدل والانصاف من هذا الاب مالكم كيف تحكمون!!!!!!!!!!!
    الاخت الفاضله
    مسيحيه راجعى العهد القديم والجد*يد ستجدى انهم يصورون الله بانه يندم على مافعله وهذا لايليق بالله عز وجل سبحانه تعالى الله عما تقولون علوا كبيرا موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية . اخى الفاضل

    مع النقاب حتى التراب

  2. #82
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    421
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    27-01-2013
    على الساعة
    08:24 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسيحيه مشاهدة المشاركة
    سلام ونعمة للكل اعضاء المنتدي
    ولحضرتك دكتور اكس
    اشتاقت لحوار حضرتك الممتع والهادئ
    انا متابعة بس الحقيقة التعليق هياخد وقت طويل
    وممكن ياخد اكتر من مشاركة



    مرحبااا بكِ ضيفتنا المحترمه ...واهلا بعودتك...

    تمنياتي لك بالإستمرار




    هل تقبل ان يتنازل الانسان الذي هو مخلوق من تراب والذي لا يملك شئ ان يتنازل عن شئ ما ولا يتقبل ان الله الذي يملك كل شئ وكما يطلق عليه فى أسماء الله الحسني
    الغني والمغني ان يتنازل عن شئ ما بكل رضاه لتحقيق منفعة للأنسان الذي احبه ؟ هل هذا هو مايقبله العقل الواعي المتفكر !


    عزيزتي من المعروف أن الضعف صفه للإنسان إن لم تكن ملازمه له ...لذا قد نمر بلحظات ضعف يتنازل فيها أحدنا أشياء كثيره لتحقيق غايه ولن نستطيع نيلها إلا إذا تنازلنا عن شيء ما...

    والسؤال هل الله ...الذي من أسمائه الحسنى الغني المغني..بحاجه أن يتنازل لعباده لتحقيق غاية ما ....هل الله محتااااج لذالك حقاااا ...ولكن كوني عادلة عزيزتي في إجابتك

    قال تعالى:"بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُون" ...

    وقال:"إن تكفروا فإن الله غني عنكم ولا يرضى لعباده الكفر وإن تشكروا يرضه لكم ولا تزرُ وازرة وزر أخرى"

    إقرأي معي هذه الآية عزيزتي ..

    قال تعالى:

    "قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)

    تفسيرالشعراوي رحمة الله عليه

    «قل هو الله أحد» الواحد الأحد الذي لا نظير له ولا وزير، ولا ند له ولا شبيه ولا عديل.
    «الله الصمد» يقول ابن عباس رضي الله عنهما: الصمد: الذي يصمد إليه الخلائق في حوائجهم ومسائلهم. - الصمد: المقصود في جميع الحوائج على الدوام .
    عن ابن عباس رضي الله عنهما: الصمد: أنه السيد الذي كمل في سؤدده، الشريف الذي قد كمل في شرفه، العظيم الذي قد كمل في عظمته، الحليم الذي قد كمل في حلمه، العليم الذي قد كمل في علمه، الحكيم الذي قد كمل في حكمته.
    وهو الذي قد كمل في أنواع الشرف والسؤدد، وهو الله سبحانه، هذه صفته لا تنبغي إلا له، ليس له كفء، وليس كمثله شيء سبحان الله الواحد القهار.
    وفي معنى «الصمد» قالوا: هو الذي «لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد» .
    «بديع السموات والأرض أنى يكون له ولد، ولم تكن له صاحبة، وخلق كل شيء» أي هو مالك كل شيء وخالقه فكيف يكون له من خلقه نظير يساميه، أو قريب يدانيه، تعالى الله وتقدس وتنزه .
    «وقالوا اتخذ الرحمن ولداً، لقد جئتم شيئاً إدّاً، تكاد السموات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدّاً أن دعوا للرحمن ولداً وما ينبغي للرحمن أن يتخذ ولداً إن كل من في السموات والأرض إلا آتي الرحمن عبداً لقد أحصاهم وعدهم عدّاً، وكلهم آتيه يوم القيامة فرداً» .
    في البخاري، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: { لا أحد أصبر على أذى سمعه من الله يجعلون له ولداً وهو يرزقهم ويعافيهم }.
    وفي البخاري عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قال الله تعالى:
    { كذبني ابن آدم ولم يكن له ذلك، وشتمني ولم يكن له ذلك، فأما تكذيبه إياي، فقوله: لن يعيدني كما بدأني، وليس أول الخلق بأهون علي من إعادته، وأما شتمه إياي، فقوله: اتخذ الله ولداً، وأنا الأحد الصمد، ولم ألد ولم أولد، ولم يكن لي كفواً أحداً} .

    سميت سورة الإخلاص لأنها تتحدث عن التوحيد الخالص لله عز وجل، المنزه عن كل نقص، المبرأ من كل شرك.

    تضمنت السورة أهم أركان العقيدة، وهي توحيد الله وتنزيهه، واتصافه بصفات الكمال ونفي الشركاء. وفي هذا رد على النصارى القائلين بالتثليث، وعلى المشركين الذين عبدوا معه آلهة أخرى.

    وفي أسباب النزول للواحدي. ورد أن ناساً من اليهود جاؤوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقالوا: صف لنا ربك، فإن الله أنزل نعته في التوراة، فأخبرنا من أي شيء هو؟ ومن أي جنس هو؟ أذهب هو أم نحاس أم فضة؟ وهل يأكل ويشرب؟ وممن ورث الدنيا؟ فأنزل الله تبارك وتعالى هذه السورة.
    «لم يلد» لأنه لم يفتقر إلى مايعينه.
    «ولم يولد» لأنه قديم أزلي غير محدث.
    «ولم يكن له كفواً أحد» أي مكافئاً ومماثلاً.
    لم يصدر عنه ولد، ولم يصدر هو عن شيء، لأنه قديم غير محدث، ولا أول لوجوده. وفي هذا رد على المشركين الذين زعموا أن الملائكة بنات الله، وعلى اليهود القائلين، عزير ابن الله ، وعلى النصارى القائلين: المسيح ابن الله.
    قال العلماء: هذه السورة في حق الله تعالى مثل سورة الكوثر في حق الرسول صلى الله عليه وسلم ، فقد طعنوا في الرسول وقالوا: بأنه أبتر لا ولد له، لأن عدم الولد عيب في الإنسان، وطعنوا في حق الله وأثبتوا له ولداً، وإثبات الولد عيب في حق الله، لذلك جاء الدفاع عن الله بقوله «قل هو الله أحد» .

    عزيزتي....سؤالك ومقارنتك بين الله وبين مخلوقاته مقارنة غير متكافئة وغير عادله إطلاقا ...لأن الله كامل ومنزه عن كل نقص سبحانه



    اسئلة حضرتك بترد على بعضها
    فااذا كانت التضحية بالنفس والحياة هي اقصى مايمكن ان يقدمه الانسان فالله يستطيع ان يقدم الاكثر من ذلك....اعطيك مثال
    لو ابنك قام بجريمة قتل وحُكم عليه بالاعدام ثم بعد ذلك طلب منك ان تأخد انت الحكم بدلا منه
    فالعدل يقتضي منك ان ترفض وان يأخد القانون مجراه
    ولكن الرحمة والحب تقتضي منك ان تقبل الامر وتضحي من اجل ابنك ويطبق عليك الحكم
    ولكن هل يتحقق العدل ؟ هل تسطيع انت ان تقنع القاضى والقانون وتحقق العدل بالتضحية من اجل ابنك ؟...
    فى هذه الحالة اقصى مايمكن ان تقدمه هو التضحية بنفسك ولكنك لا تسطيع تحقيق العدل
    وبما ان الله تعالى لا يعجزه شىء فى الأرض ولا فى السماء
    فهل يصعب على الله تحقيق تلك المعادلة وهي تحقيق الرحمة والعدل معا ؟
    وهل الاجابة بنعم هي الإجابة غير مقبولة أبدا للعقل الواعى المتفكر...


    الاجابة لا ولكن السبيل الاخر الذي يستطيع الله وحده ان يسلك فيه هو التضحية وتحقيق العدل معا كما يقول الكتاب
    " الرحمة و الحق التقيا البر و السلام تلاثما " مزمور 85
    وهذا بالفعل ما حدث فى الصليب فأن كنت لا تقبله فهذا شئ اخر


    بما أنكِ تحدثي من كتابك فيحق لي أن اسألك ضيفتنا المحترمه ...أين هي العداله التي تتحدثين عنها ...هل تضحية الله لإبنه يسوع "كما تعتقدون" ليكفر عن خطيئة لم يرتكبها هي عدالة بنظرك ..


    طيب سؤال بسيط

    لديكِ خادمتان..إحداهما مخلصه في عملها كلما طلبتي منها شيء عملته ولم تتردد...والأخرى عكس ذلك متماطله وكلما طلبتي إنهاء عملها لم تأتي به كما ينبغي..وفي يوم من الأيام إرتكبت هذه الخادمه خطأ فقلتي لخادمتك المخلصة أنتي ستعاقبين نيابة عنهااا...وستأخذين ذنبها...لأنكي صديقتها ولم توجيهيها...فهل هذا عدل في عينيك..وأيهما يستحق العقاب أكثر؟!!!



    اذا كان هذا هو مفهوم الانسان فى الاسلام فهو يختلف عن ماتعلمته
    الله لم يخلقني لاخدمه الله خلقني لانه احبني اولا " نحن نحبه لانه هو احبنا اولا " رسالة يوحنا الاولى اصحاح 4
    انظر كلام الله لارميا النبي " فكانت كلمة الرب الي قائلا ..قبلما صورتك في البطن عرفتك و قبلما خرجت من الرحم قدستك جعلتك نبيا للشعوب "


    قال تعالى:"وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون "

    هذا هو الجوهر وراء خلقنا...لعبادته سبحانه وحده لا شريك له..



    اعزرني استاذي الفاضل ولكني اشعر فى ذلك بشئ من عدم السمو
    فاعظم خير يمكن ان يقدمه لي الله هو ان اوجد معه وفي حضرته

    "لاننا به نحيا و نتحرك ونوجد " اعمال الرسل 17 : 28
    "لاننا ان عشنا فللرب نعيش و ان متنا فللرب نموت فان عشنا و ان متنا فللرب نحن " رسالة رومية 14 : 8
    هذا هو ما اؤمن به عن محبة الله فأن كان لديك اعظم من هذا فلتقدمه

    يتبع
    هناك أعظم من هذا بكثير ضيفتنا المحترمه...فقط لو كنتي تعلمين

    فأخبريني بالله ماذا تعرفين عن الجنة..ماذا تعرفين عن أنهارها..

    قال تعالى في سورة البقرة:" وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجرى من تحتها الأنهار كلما رزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا هذا الذى رزقنا من قبل.."

    وقال عز وجل في سورة الزمر" وسيق الذين اتقوا ربهم الى الجنة زمرا"..

    وقال تعالى:" والسابقون السابقون اولئك المقربون فى جنات النعيم".

    أم ماذا تعرفين عن نعيمها

    وقال سبحانه وتعالى" ادخلوا الجنة أنتم وازواجكم تحبرون "

    وقال سبحانه وتعالى فى سورة الدخان : "إن المتقين فى مقام أمين"

    وقال فى سورة ق: " وازلفت الجنة للمتقين غير بعيد هذا ماتوعدون لكل أواب حفيظ".

    وقال تعالى فى سورة القمر: "إن المتقين فى جنات ونهر فى مقعد صدق عند مليك مقتدر"

    "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" يقول الله تعالى: أعددت لعبادى الصالحين ما لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.. واقرأوا إن شئتم : "فلا تعلم نفس ما أخفى لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون".

    ماذا تعرفين عن درجاتها

    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن فى الجنة مائة درجة, ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض والفردوس أعلاهما درجة, منها تتفجر أنهار الجنة الأربعة, ومن فوقها يكون العرش, فإذا سألتم الله فسألوه الفردوس).وقال صلى الله عليه وسلم : لموضع سوط أحدكم من الجنة خير من الدنيا وما فيها ولو أن إمرأة من نساء أهل الجنة أطلت على أهل الأرض لآضاءت ما بينها، ولملأت ما بينها ريحاً ولنصيفها "خمارها" على رأسها خير من الدنيا وما فيها".

    أم ماذا تعرفين عن يوم الزياده
    قال الله تعالى: "للذين أحسنوا الحسنى وزيادة" والحسنى هى الجنة وأن الزيادة هو النظر إلى وجهه عز وجل، وقال تعالى: "وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة". وقال رسول اله صلى الله عليه وسلم إذا دخل أهل الجنة الجنة قال تبارك وتعالى: "تريدون شيئاً أزيدكم؟ فيقولون: ألم تبيض وجوهنا! ألم تتدخلنا الجنة، وتنجينا من النار! قال : " فيكشف الحجاب، فما أعطوا شيئاً أحب إليهم من النظر إلى ربهم عز وجل"

    فكيف يتساوى بين هذا وبين ان الأمر ينتهي لمجرد دخول الملكوت

    أعانك الله أخانا الفاضل ...وهدى ضيفتنااا

    .
    التعديل الأخير تم بواسطة حياة القلوب ; 19-12-2010 الساعة 05:49 AM

    اللهم إغفرلي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات
    ربِ ارحم أختي سمية رحمة واسعة برحمتك يا ارحم الراحمين

  3. #83
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    351
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-05-2011
    على الساعة
    08:00 PM

    افتراضي


    هل تقبل ان يتنازل الانسان الذي هو مخلوق من تراب والذي لا يملك شئ ان يتنازل عن شئ ما ولا يتقبل ان الله الذي يملك كل شئ وكما يطلق عليه فى أسماء الله الحسني
    الغني والمغني ان يتنازل عن شئ ما بكل رضاه لتحقيق منفعة للأنسان الذي احبه ؟ هل هذا هو مايقبله العقل الواعي المتفكر !



    ضيفتنا الفاضلة الله الغني العزيز ليس مضطرا أن يتنازل أو يضحي هذه الألفاظ والأوصاف بحد ذاتها لا تجوز بحق الله العظيم وتقول عليه سبحانه قال تعالى ( إنما أمره إذا أراد شيئًا أن يقول له كن فيكون". 82 83 الاسراء ) يعني كل الامر والمقادير والسلطة والقوة والقدرة بيده سبحانه

    هل الله يأخد ولا يعطي ؟
    COLOR="Black"][/COLOR]
    المشكلة أن الدكتور اكس وضح لك معنى وكيفية حب الله لنا وطبيعة حبنا له ..ووضح أن الله عز وجل ليس محتاجا لنا أو أن يأخذ من أي مخلوق شيء منحه اياه..


    وهل الله يعطي المغفرة فى الاسلام بكلمة منه ؟
    حضرتك ذكرت التوبة والاستغفار وعمل الصالحات ليكفر الشخص عن سيئاته فأين كلمة الله في كل هذا التي تمنح الغفران؟
    [COLOR="DarkRed"]

    كبائر الذنوب ممكن أن يغفرها الله لك وممكن أن لا يغفرها بعد توبتنا منها واستغفارنا ويوم القيامة يشفع لنا الرسول صلى الله عليه وسلم في ما لم يغفره الله عز وجل من الكبائر..قال تعالى : وما كان الله ليعذبهم وانت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون) الانفال 33[/
    COLOR]
    لو ابنك قام بجريمة قتل وحُكم عليه بالاعدام ثم بعد ذلك طلب منك ان تأخد انت الحكم بدلا منه
    فالعدل يقتضي منك ان ترفض وان يأخد القانون مجراه[/
    COLOR]
    وذلك لوجود سلطة عليا تطالب بتطبيق الحكم وتأمر بإعدام الابن قصاص .. لكن حين تكون السلطة كلها بيد الله هل هو مضطر لما تقولين؟؟ لا أعتقد
    [
    COLOR="Black"]

    دعني اوضح لك ما تقوله انت بمثال
    تخيل معي الموقف اذا كان هناك مجموعة من العمال البسطاء يعملون فى مشروع جديد ويحفرون فى الارض بآلة يدوية
    فمر عليهم رئيس الجمهورية وخلع ثيابه{ جاكيت بدلته } اي تنازل عنها وتناول الآلة من احد العمال واخذ يعمل بنفسه حتي يشجع العمال
    على العمل ويشعرهم بالمشاركة والحب فهل نقول له حاشااااا استغفر الله العظيم
    كيف يتنازل سيادة الرئيس عن ثيابه
    هل هذا ينقص او يقلل من قدر الرئيس ام هو يزيده حبا واحتراما وتقديرا لكل من يري ذلك ؟

    ولكن الرحمة والحب تقتضي منك ان تقبل الامر وتضحي من اجل ابنك ويطبق عليك الحكم[/
    COLOR]

    الله تعالى أرسل لنا رسولنا من البشر ليكون قدوة لنتعلم منه لم ينزل بيننا الله عز وجل (استغفر الله) نتعلم منه حتى لا يقول البشر لا نستطيع تطبيق الاحكام هو اله يستطيع اما نحن فبشر قدرتنا محدودة


    [COLOR="Black"]
    انا عند الله لست شيئا ففي قصة الخلق بعدما ينتهي الله من خلق شئ يقول الكتاب " و راى الله ذلك انه حسن "
    ولكن عندما خلق الانسان قال الكتاب " و راى الله كل ما عمله فاذا هو حسن جدا "
    [[/
    COLOR]COLOR="Black"]




    [COLOR="DarkRed"]قال تعالى (قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَاماً ) آخر آية من سورة الفرقان وتفسيرها كالآتي : وما يعبأ بكم ربي أي: لا يرى لكم قدرا ولا وزنا، والمعنى: فأخبر تعالى, أنه لا يبالي

    بالناس ولا يعبأ بهم وأنه لولا دعاؤهم إياه, دعاء العبادة, ودعاء المسألة, ما عبأ بهم

    فَقَدْ كَذَّبْتُمْ أيها الكافرين فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا أي: عذابا يلزمكم, لزوم الغريم لغريمه ..

    تفسير: السعدي، والميسر .

    [/
    COLOR]

    الله لم يخلقني لاخدمه الله خلقني لانه احبني اولا " نحن نحبه لانه هو احبنا اولا "

    [COLOR="DarkRed"]هو ليس محتاجا لخدمتنا ثم ما خلقنا الا لنعبده قال تعالى (وما خلقت الانس والجن الا ليعبدون) ثم هو لا حب كل البشر فقط المسلمين المستسلمين له المطبقين لشريعته وأحكامه وهو سماهم مسلمين من قبل قال تعالى (وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ) الحج78 COLOR]

    اعزرني استاذي الفاضل ولكني اشعر فى ذلك بشئ من عدم السمو
    فاعظم خير يمكن ان يقدمه لي الله هو ان اوجد معه وفي حضرته


    ا[COLOR="DarkRed"]
    اعزريني انت ضيفتنا الفاضلة سأعرف لك الاحسان عندنا قيل يا رسول الله ما الاحسان قال ان تعبد الله كأنك تراه فان لم تكن تراه فإنه يراك... نحن 24 ساعه مع الله وقد ذمونا النصارى أن ديننا تعقيد وحياتنا أعقد كل شيء صغير وكبير ندخل فيه الدين نحن نسمي قبل الاكل ونحمده بعده نشكره بعد النوم على الحياة ونسمي قبل النوم نسمي قبل الدخول للحمام ونشكر بعده نستغفر طوال الوقت وكل شيء نرده لأحكام الله نسبح ونتلو أذكار الصباح والمساء كل يوم ولنا ورد يومي من القران نختم القران كل شهر مرة قراءة ونتخلق بأخلاقه تطبيقا فقولي لي بالله عليك اين أنتم من حضرة الله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟[/COLOR]
    تقبلي مروري وتحياتي ضيفتنا الفاضلة
    التعديل الأخير تم بواسطة حوار الفكر ; 19-12-2010 الساعة 09:46 AM

  4. #84
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    351
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-05-2011
    على الساعة
    08:00 PM

    افتراضي

    الأخت حياة القلوب آسفة ان تكررت آيتين من تعليقي لما أوردتيه في تعليقك لكني وضعت مشاركتي أمس قبل 5 مشاركات لكن كأن النت كان معلق فلم تظهر مشاركتي الا الان ولم أقرأ مشاركتك الا الان عذرا

  5. #85
    الصورة الرمزية هند
    هند غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    292
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    23-03-2016
    على الساعة
    09:48 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله الذي لم يتخذ ولداً، ولم يكن له شريك في الملك، وما كان معه من إله، الذي لا إله إلا هو، فلا خالق غيره، ولا رب سواه، المستحق لجميع أنواع العبادة، ولذا قضى ألا نعبد إلا إياه، { ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ }[الحج:62]. هو الواحد الذي لا ضد له، وهو الصمد الذي لا منازع له، وهو الغني الذي لا حاجة له، وهو القوي الذي لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء، هو جبار السماوات والأرض، فلا رَادَّ لحكمه ولا معقب لقضائه وأمره. وأشهد أن حبيبنا محمداً عبده ورسوله، وصفيه من خلقه وخليله، أدى الأمانة، وبلغ الرسالة، ونصح الأمة، وكشف الله به الغمة، وجاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين، اللهم اجزه عنا خير ما جازيت نبياً عن أمته ورسولاً عن دعوته ورسالته، وَصَلِّ اللهم وسلم وزد وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه وأحبابه وأتباعه، وعلى كل من اهتدى بهديه واستن بسنته واقتفى أثره إلى يوم الدين.
    ثم أما بعد:
    السلام على المؤمنين ورحمة الله وبركاته .



    اقتباس

    اذا كان هذا هو مفهوم الانسان فى الاسلام فهو يختلف عن ماتعلمته
    الله لم يخلقني لاخدمه الله خلقني لانه احبني اولا " نحن نحبه لانه هو احبنا اولا " رسالة يوحنا الاولى اصحاح 4
    انظر كلام الله لارميا النبي " فكانت كلمة الرب الي قائلا ..قبلما صورتك في البطن عرفتك و قبلما خرجت من الرحم قدستك جعلتك نبيا للشعوب "
    بل الله خلقكِ لعبادته ولم يخلُقكِ عبثناً فالعبادة ( الخدمة ) الاقتراب من الله والاتصال به ولكن الفارق هنا هو فى تطبيق العباده أو ( الخدمه ) بحسب المفهوم المسيحي إليكِ مثلاً تعريف العباده من قاموس الكتاب المقدس :


    اقتباس

    قاموس الكتاب المقدس
    شرح كلمة
    عِبادة


    هي عادة تكريم الإنسان وخشوعه والتعبير عن خضوعه لله, أو للآلهة الذين يؤمن بهم. وقد وُجدت العبادة منذ أن عرف الإنسان الله, ومنذ آمن الإنسان بالله أو بآلهة أخرى غير الله. فالعبادة تتنوع وتختلف حسب الأزمان والأماكن, وحسب مفاهيم الشعوب وعاداتها. وفي الكتاب المقدس وصف لنوعين من العبادة, أولهما عبادة الأوثان, وما كان يرافقها من بناء المذابح وإشادة المعابد وتقديم الضحايا وإشعال النيران والرقص والغناء, عند العبرانيين أنفسهم أو عند جيرانهم في فلسطين وسورية ومصر واليونان والرومان. أما النوع الثاني فعبادة الله الواحد. وقد كان اليهود يخلعون أحذيتهم وقت العبادة (وهي عادة شرقية لا تزال متبعة عند المسلمين حتى اليوم). ويطأطئون رؤوسهم ويحنون أجسادهم ويسجدون حتى تمس رؤوسهم الأرض. ولما جاء المسيح قابله بعض أتباعه بالطريقة نفسها. ويخبرنا الكتاب أن كرنيليوس سجد لبطرس هكذا (اع 10: 25). وللعبادة وطقوسها أثر في العادات, وفي التراث الثقافي والفني للشعب الذي تجري فيه تلك العبادة وهي في الوقت نفسه متأثرة بتلك العادات وبذلك التراث. غير أن المسيحية حاولت, منذ نشوئها, أن تجعل العبادة أمراً طبيعياً, وأن تزيل منها الشكليات المتكلفة التي تصرف العابد عن غايته الحقيقية (وهي الاقتراب من الله والاتصال به) وهي أن أمور نظامية وظاهرية وطقسية بعيدة عن غاية العبادية.
    فأنتِ تخدمين الله فى نشر كلمته أى ( التبشير ) فهذه خدمه تخدمين بها الله إذاُ فقد خلقكِ الله لخدمته ولكن الفارق بيننا وبينكم هو فى تطبيق ماتسمونه ( خدمة الله ) فنحنُ نعبده حق عبادته ونسميها إفرآد العبادة لله وحده لاشريك له ، وأنتم تسمونها عبادة ، ولكن تختلفون فى تطبيقها ، والبعض يسميها خدمه ، ولكلاُ مُسمى حسب ماتتناسب الكلمات معهُ ...

    لذلك نجد مارتن لوثر يقول :

    أنا أومن بأن الله خلقني وخلق جميع الكائنات، وأعطاني الجسد والنفس، والبصر والسمع وجميع ... لهذا عليّ أن أحمدَه وأسبّحه وأخدمه وأطيعه. هذا هو الحق اليقين. ...

    لاحظي كلامه يقول لهذا علي أن أحمدَه ،وأسبّحه، وأخدمه، وأطيعه ..

    هو يقر بوجوب الطاعه والخدمة لله وليس إختيارية بل وجوب أمر وآجب


    ولو رجغتي للوصاية العشر لوجدتي أن الوصية الثانية تطلب عبادة الله أى ( خدمته بحسب مفهومكم ) عبادة روحية ، لأن الله روح الذين يسجدون، فبالروح والحق ينبغي أن يسجدوا" (يوحنا: 24/4).

    لذلك نجد فى الكتاب المقدس مانصه " لا ينفعنا شيئاً أن نكرم الله بشفاهنا إذا كانت قلوبنا مبتعدة عنه " .

    فالله يخلق الإنسان لعبادته ( خدمته ) بالرغم أنه غنى عنا ...

    { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ }[الذريات:56]
    لذلك نقول نحن كمُسلمين خلقنا الله لعبادته ، وأنتم كمسيحيين وكمفهومكم تقولون خلقكم الله لخدمته ، وإلا لما وجدنا من تُسمى نفسها خادمة الكنيسة ، أو خادم ، أو خدام ..فالخادم هُنا يخدم فى سبيل الله ( بالمفهوم العام ) فالخادمات فى الكنائس نساء تقيات ، يخدمن النساء ، من واجباتهن العناية بالمريضات ، والفقيرات .... الخ .

    لذلك نجد المسيح جاء لِيَخْدُمَ الله عزوجل فكيف لم يخلُقك الله لتخدميه ؟؟

    فهذا هو المقصود من خلق الله للإنسان طاعته عبادته ( خدمته )

    مت 20 : 28 " كما أن ابن الإنسان لم يأت لِيُخْدَمَ بل لِيَخْدُمَ "


    لم يخلقكم لأنه يحبكم ، ياضيفه... والا لكان دينكم خاوياً ، من كل أنواع العبادة ، والطقوس الكنسية ، والصلوات التى يتلونها الآباء ، فى كل يوم وفى كل مكان ، وصار ديناً أرضياً ، يدعوا للحب ، والمحبة ، بين الناس ومن خلقهم ، دون أى تفصيل عن هذه المحبه ، هكذا فقط ولا يدعوا لعبادة ،الله الواحد ، الأحد .... هدانا الله وأياكم ..




    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم رغم أنف كل الحاقدين .
    التعديل الأخير تم بواسطة هند ; 19-12-2010 الساعة 02:20 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    إستمع لهذا فوربي لن تندم وستعيش سعادة لاتوصف إستمع فقط .

  6. #86
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    939
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    16-04-2015
    على الساعة
    07:53 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته *بارك الله فيك اخى فى الله Doctor X على مجهودك واسال الله ان يهدى اختنا فى الانسانية *مسيحية *على يديك وينفعها فى الدنيا والاخرة *

  7. #87
    الصورة الرمزية MMAN2005
    MMAN2005 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    18
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-03-2012
    على الساعة
    09:38 PM

    افتراضي

    سؤال للضيفة الفاضلة مسيحية.

    إذا كان الله يحب الإنسان فى المسيحية ويضحى من أجله بدون مقابل... حتى العاصى والمذنب قد فداه على الصليب (حاشا لله).....

    فكيف سيكون مصير من لم يؤمن بإله المسيحية من وجهة نظر المسيحية.... هل سيحبه الله ويدخله إلى الملكوت وسيتجاوز عن كفره به (من وجهة نظر المسيحية) أم سيدخله إلى الجحيم والنار؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #88
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,221
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-12-2017
    على الساعة
    02:31 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Doctor X مشاهدة المشاركة

    ما شاء الله عليك
    أستاذى الحبيب عبد الرحمن
    ردى على المشاركة لا يسوى شيئا أمام رد حضرتك الجميل الرائع
    ولا عجب ... فمنذ متى كان التلميذ أفضل من استاذه
    بارك الله فى حضرتك وجزاك خيرا
    بوركت يا أخى وسلمت يداك على طرحك الممتاز

    أحبك فى الله
    ودعواتنا لضيفتنا الفاضلة بالتوفيق والهداية
    أحبك الله الذى أحببتنى فيه دكتورنا الغالى
    و أستاذ إء و تلميذ إء بس ؟
    ما تزعلنيش منك بالكلام الكبير ده

    بارك الله فيك و أكرمك و رفع قدرك و زادك من كل خير أخى الحبيب
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  9. #89
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-12-2017
    على الساعة
    09:24 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هند مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله الذي لم يتخذ ولداً، ولم يكن له شريك في الملك، وما كان معه من إله، الذي لا إله إلا هو، فلا خالق غيره، ولا رب سواه، المستحق لجميع أنواع العبادة، ولذا قضى ألا نعبد إلا إياه، { ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ }[الحج:62]. هو الواحد الذي لا ضد له، وهو الصمد الذي لا منازع له، وهو الغني الذي لا حاجة له، وهو القوي الذي لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء، هو جبار السماوات والأرض، فلا رَادَّ لحكمه ولا معقب لقضائه وأمره. وأشهد أن حبيبنا محمداً عبده ورسوله، وصفيه من خلقه وخليله، أدى الأمانة، وبلغ الرسالة، ونصح الأمة، وكشف الله به الغمة، وجاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين، اللهم اجزه عنا خير ما جازيت نبياً عن أمته ورسولاً عن دعوته ورسالته، وَصَلِّ اللهم وسلم وزد وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه وأحبابه وأتباعه، وعلى كل من اهتدى بهديه واستن بسنته واقتفى أثره إلى يوم الدين.
    ثم أما بعد:
    السلام على المؤمنين ورحمة الله وبركاته .





    بل الله خلقكِ لعبادته ولم يخلُقكِ عبثناً فالعبادة ( الخدمة ) الاقتراب من الله والاتصال به ولكن الفارق هنا هو فى تطبيق العباده أو ( الخدمه ) بحسب المفهوم المسيحي إليكِ مثلاً تعريف العباده من قاموس الكتاب المقدس :




    فأنتِ تخدمين الله فى نشر كلمته أى ( التبشير ) فهذه خدمه تخدمين بها الله إذاُ فقد خلقكِ الله لخدمته ولكن الفارق بيننا وبينكم هو فى تطبيق ماتسمونه ( خدمة الله ) فنحنُ نعبده حق عبادته ونسميها إفرآد العبادة لله وحده لاشريك له ، وأنتم تسمونها عبادة ، ولكن تختلفون فى تطبيقها ، والبعض يسميها خدمه ، ولكلاُ مُسمى حسب ماتتناسب الكلمات معهُ ...

    لذلك نجد مارتن لوثر يقول :

    أنا أومن بأن الله خلقني وخلق جميع الكائنات، وأعطاني الجسد والنفس، والبصر والسمع وجميع ... لهذا عليّ أن أحمدَه وأسبّحه وأخدمه وأطيعه. هذا هو الحق اليقين. ...

    لاحظي كلامه يقول لهذا علي أن أحمدَه ،وأسبّحه، وأخدمه، وأطيعه ..

    هو يقر بوجوب الطاعه والخدمة لله وليس إختيارية بل وجوب أمر وآجب


    ولو رجغتي للوصاية العشر لوجدتي أن الوصية الثانية تطلب عبادة الله أى ( خدمته بحسب مفهومكم ) عبادة روحية ، لأن الله روح الذين يسجدون، فبالروح والحق ينبغي أن يسجدوا" (يوحنا: 24/4).

    لذلك نجد فى الكتاب المقدس مانصه " لا ينفعنا شيئاً أن نكرم الله بشفاهنا إذا كانت قلوبنا مبتعدة عنه " .

    فالله يخلق الإنسان لعبادته ( خدمته ) بالرغم أنه غنى عنا ...

    { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ }[الذريات:56]
    لذلك نقول نحن كمُسلمين خلقنا الله لعبادته ، وأنتم كمسيحيين وكمفهومكم تقولون خلقكم الله لخدمته ، وإلا لما وجدنا من تُسمى نفسها خادمة الكنيسة ، أو خادم ، أو خدام ..فالخادم هُنا يخدم فى سبيل الله ( بالمفهوم العام ) فالخادمات فى الكنائس نساء تقيات ، يخدمن النساء ، من واجباتهن العناية بالمريضات ، والفقيرات .... الخ .

    لذلك نجد المسيح جاء لِيَخْدُمَ الله عزوجل فكيف لم يخلُقك الله لتخدميه ؟؟

    فهذا هو المقصود من خلق الله للإنسان طاعته عبادته ( خدمته )

    مت 20 : 28 " كما أن ابن الإنسان لم يأت لِيُخْدَمَ بل لِيَخْدُمَ "


    لم يخلقكم لأنه يحبكم ، ياضيفه... والا لكان دينكم خاوياً ، من كل أنواع العبادة ، والطقوس الكنسية ، والصلوات التى يتلونها الآباء ، فى كل يوم وفى كل مكان ، وصار ديناً أرضياً ، يدعوا للحب ، والمحبة ، بين الناس ومن خلقهم ، دون أى تفصيل عن هذه المحبه ، هكذا فقط ولا يدعوا لعبادة ،الله الواحد ، الأحد .... هدانا الله وأياكم ..




    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم رغم أنف كل الحاقدين .

    مشاركة رائعة أستاذتى الفاضلة هند
    بارك الله فى حضرتك وجزاك خيرا
    منكم نتعلم ونستفيد
    إدعوا لكلينا بالتوفيق والهداية

    وشكرا لجميع إخوانى وأخواتى المشاركين فى هذه الصفحة
    أثابكم الله خيرا جزيلا
    تحياتى وشكرى وتقديرى العميق لحضراتكم
    أخوكم
    Doctor X


    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 19-12-2010 الساعة 03:11 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #90
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    11-12-2017
    على الساعة
    09:24 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 3abd Arahman مشاهدة المشاركة
    أحبك الله الذى أحببتنى فيه دكتورنا الغالى
    و أستاذ إء و تلميذ إء بس ؟
    ما تزعلنيش منك بالكلام الكبير ده

    بارك الله فيك و أكرمك و رفع قدرك و زادك من كل خير أخى الحبيب
    أستاذى
    و 2/1
    و 4/3
    شئت أم أبيت
    أحبك فى الله أخى الكريم الغالى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 9 من 27 الأولىالأولى ... 8 9 10 19 24 ... الأخيرةالأخيرة

التعليق على حوار الأخ Doctor X والضيفة مسيحيه

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 30-07-2011, 03:56 PM
  2. مشاركات: 143
    آخر مشاركة: 23-07-2011, 11:48 AM
  3. حوار بين الأخ kholio5 والضيفة الكريمة القديسة عن محبة الله فى القرآن
    بواسطة القديسة في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 18-07-2011, 03:00 PM
  4. حوار بين الأخ kholio5 والضيفة الكريمة القديسة عن محبة الله فى القرآن
    بواسطة القديسة في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-06-2011, 02:37 PM
  5. التعليق على مناظرة الأخ Doctor X والعضو ريمون سامى
    بواسطة حوار الفكر في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 83
    آخر مشاركة: 28-03-2011, 09:38 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليق على حوار الأخ Doctor X والضيفة مسيحيه

التعليق على حوار الأخ Doctor X والضيفة مسيحيه