التعليق على حوار الأخ Doctor X والضيفة مسيحيه

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

التعليق على حوار الأخ Doctor X والضيفة مسيحيه

صفحة 7 من 27 الأولىالأولى ... 6 7 8 17 22 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 70 من 264

الموضوع: التعليق على حوار الأخ Doctor X والضيفة مسيحيه

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    127
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    27-04-2014
    على الساعة
    12:28 PM

    افتراضي

    أرجو من حضرتك كما اتفقنا فى البروتوكول
    التعقيب على كل النقاط التى أعاننى الله تعالى فقمت بشرحها
    هل الشرح واف ومواضح ومقنع
    أم بحاجة للمزيد من الإيضاح ؟؟؟
    شكرا لحضرتك


    اخي الحبيب فكري بارك الله فيك وذادك علما
    وجعله الله في مذان حسناتك

    بصراحه انت لم تدخر جهدا في الرد علي هذه الضيفه
    التي اري من وجهة نظري انها تكابر علي الحق
    واسئل الله العلي القدير ان ينير بصيرتها
    لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً بَلْ سَيْفاً
    "ملعون من يمنع سيفه عن الدم"

    - تعاليم يسوع إله النصارى -

    اله المحبه

  2. #62
    الصورة الرمزية elqurssan
    elqurssan غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,951
    آخر نشاط
    19-05-2011
    على الساعة
    12:24 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Zainab Ebraheem مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته



    اقتباس

    تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا (90) أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَٰنِ وَلَدًا (91) وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَٰنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا (92)


    اقتباس


    تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْ فَوْقِهِنَّ ۚ وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَنْ فِي الْأَرْضِ ۗ أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (5)
    وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ اللَّهُ حَفِيظٌ عَلَيْهِمْ وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ (6)


    على هذه الإضافة المُتَمَيزَة
    وجزى اللهُ جَميع الإخوة والأخوات عنا كل خَيِّر
    التعديل الأخير تم بواسطة elqurssan ; 15-12-2010 الساعة 09:32 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيإنتَبِهوا!فكثيراًمن الأمورالهامة البَعض يقع فيها بحُسن نيـِّة http://www.ebnmaryam.com/vb/t179459.html
    أى مُتنَصِر لا يساوى ثمن حذآئِهhttp://www.ebnmaryam.com/vb/t30078.html
    القساوسَة مَدعوون للإجابَة على الآتى
    http://www.ebnmaryam.com/vb/t179075.html
    مُغلَق للتَحديث

  3. #63
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    07-12-2016
    على الساعة
    07:27 AM

    افتراضي

    بالنسبة لسؤال الضيفة عن كيف يحب الله الإنسان بالمفهوم الإسلامى ؟
    فطبعا أخونا الحبيب فكرى - ما شاء الله عليه - أبدع فى الرد

    و أكتب تعليقا عن حب الله لا إضافة لرد أخى فكرى الوافى الكافى و لكن لعل الله يجعل فيه خيرا لضيفتنا

    لنرى كيف أحب الله الإنسان فى الإسلام ؟
    أولا
    دائما ما نبدأ قراءة القرآن الكريم أو أى عمل فى حياتنا بقولنا
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا نقول
    بسم الله الملك
    و لا نقول
    بسم الله العزيز الحكيم
    و لا نقول
    بسم الله الجبار المتكبر
    و لكن نقول
    بسم الله الرحمن الرحيم

    و عن سعة الرحمة
    اقرأوا إن شئتم

    1 - إن لله مائة رحمة ، قسم رحمة [ واحدة ] بين أهل الدنيا وسعتهم إلى آجالهم ، و أخر تسعا و تسعين رحمة لأوليائه ، و إن الله قابض تلك الرحمة التي قسمها بين أهل الدنيا إلى التسع و التسعين ، فيكملها مائة رحمة لأوليائه يوم القيامة
    الراوي: الحسن المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 1634
    خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح مرسل
    
    --------------------------------------------------------------------------------

    2 - إن لله مائة رحمة ، أنزل منها رحمة واحدة بين الجن و الإنس و البهائم و الهوام ، فبها يتعاطفون ، و بها يتراحمون ، و بها تعطف الوحوش على ولدها ، و أخر تسعا و تسعين رحمة ، يرحم بها عباده يوم القيامة
    الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2172
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    - جعل الله عز و جل الرحمة مائة جزء ، فأمسك عنده تسعة و تسعين ، و أنزل في الأرض جزءا واحد ، فمن ذلك الجزء يتراحم الخلق ، حتى ترفع الفرس حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه
    الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الأدب المفرد - الصفحة أو الرقم: 73
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    و إن كان الله فى اليهودية و المسيحية هو أبونا
    فإن الله فى الإسلام أرحم بأحدنا من أمه
    اقرأوا إن شئتم

    - قدم على النبي صلى الله عليه وسلم سبي ، فإذا امرأة من السبي قد تحلب ثديها تسقي ، إذا وجدت صبيا في السبي أخذته ، فألصقته ببطنها وأرضعته ، فقال لنا النبي صلى الله عليه وسلم : ( أترون هذه طارحة ولدها في النار ) . قلنا : لا ، وهي تقدر على أن لا تطرحه ، فقال : ( لله أرحم بعباده من هذه بولدها ) .
    الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5999
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
    
    و إن كان النصارى يعتقدون أن الله نزل فى صورة إنسان تلطفا بخلقه
    فإن الله فى الإسلام ينزل تلطفا بخلقه
    نعم ينزل نزولا يليق بجلاله
    و ليس كمرة واحدة فحسب و لكن كل ليلة
    اقرأوا إن شئتم

    إذا كان ثلث الليل الباقي يهبط الله عز وجل إلى السماء الدنيا ثم تفتح أبواب السماء ثم يبسط يده عز وجل فيقول هل من سائل يعطى سؤله فلا يزال كذلك حتى يسطع الفجر
    الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 10/156
    خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيح

    و كلما تأملت الحديث السابق ازداد انبهارى
    يتحدث الله عن نفسه فيقول

    ‏‏ يا عبادي ! إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما . فلا تظالموا . يا عبادي ! كلكم ضال إلا من هديته . فاستهدوني أهدكم . يا عبادي ! كلكم جائع إلا من أطعمته . فاستطعموني أطعمكم . يا عبادي ! كلكم عار إلا من كسوته . فاستكسوني أكسكم . يا عبادي ! إنكم تخطئون بالليل والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا . فاستغفروني أغفر لكم . يا عبادي ! إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني . ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم . كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم . ما زاد ذلك في ملكي شيئا . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم . وإنسكم وجنكم . كانوا على أفجر قلب رجل واحد . ما نقص ذلك من ملكي شيئا . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم . وإنسكم وجنكم . قاموا في صعيد واحد فسألوني . فأعطيت كل إنسان مسألته . ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر . يا عبادي ! إنما هي أعمالكم أحصيها لكم . ثم أوفيكم إياها . فمن وجد خيرا فليحمد الله . ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه " . وفي رواية : " إني حرمت على نفسي الظلم وعلى عبادي . فلا تظالموا " .
    الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2577
    خلاصة الدرجة: صحيح

    فالله تعالى لا يحتاج إلينا فى شئ
    و نحن لا نفيد الله شيئا و لا نضره شيئا
    فكيف بالله عليكم يهبط الله إلى السماء الدنيا و يسأل عن خلقه ليستجيب لهم ؟
    و يهبط إليهم كل يوم و هو الغنى عنهم فيجد معظمهم نياما غافلين عن شكره و عن الصلاة و القيام بين يديه
    فيظل ينزل إليهم كل ليلة

    و الأعجب أنه سبحانه و تعالى و هو صاحب النعم التى لا تعد
    و ليس لأحد عنده شئ
    الأعجب أنه تعالى يستحى أن يرد السائلين

    إن الله رحيم ، حيي ، كريم ، يستحي من عبده أن يرفع إليه يديه ثم لا يضع فيهما خيرا
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1768
    خلاصة الدرجة: صحيح

    و لا أعلم لم يستحى الله أن يرد خلقه ؟
    فقد غمرهم بإحسانه و نعمه
    و معظمهم إلا من رحم الله عنه معرضون
    فمم الحياء ؟
    و لكنها طيبة الله و رحمة الله و محبة الله و كرم الله و حياء الله

    و مما يدل على حب الله تعالى لخلقه
    مضاعفته لحسناتهم
    و مغفرته تعالى لسيئاتهم

    فعن مضاعفة الحسنات
    اقرأوا إن شئتم لتتعجبوا من كرم الله

    إن الله كتب الحسنات والسيئات ثم بين ذلك ، فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله له عنده حسنة كاملة ، فإن هو هم بها وعملها كتبها الله له عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة ، ومن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله له عنده حسنة كاملة ، فإن هو هم بها فعملها كتبها الله له سيئة واحدة
    الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6491
    خلاصة الدرجة: [صحيح]

    لا إله إلا الله
    له الحمد كما ينبغى لجلال وجهه و عظيم سلطانه

    و السؤال هو
    ما المنفعة التى تعود على الله من مضاعفة الحسنات بتلك الطريقة ؟
    لا شئ
    ما سبب مضاعفة الحسنات بتلك الطريقة ؟
    رحمة الله و حبه لنا

    اقرأوا إن شئتم عن مغفرة السيئات
    - إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ، و يبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل ، حتى تطلع الشمس من مغربها
    الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1871
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    أى أن الله باسط يده فى كل وقت ليتوب إليه المسيئون

    و اقرأوا إن شئتم عن سعة المغفرة
    - إن عبدا قتل تسعة و تسعين نفسا ، ثم عرضت له التوبة ، فسأل عن أعلم أهل الأرض ؟ فدل على رجل ، وفي رواية : راهب ، فأتاه ، فقال : إني قتلت تسعة و تسعين نفسا ، فهل لي من توبة ؟ قال : بعد قتل تسعة و تسعين نفسا ؟ ‍ قال : فانتضى سيفه فقتله به ، فاكمل به مائة ، ثم عرضت له التوبة ، فسأل عن أعلم أهل الأرض ؟ فدل على رجل [ عالم ] ، فأتاه فقال : إني قتلت مائة نفس فهل لي من توبة ؟ فقال : و من يحول بينك و بين التوبة ؟ أخرج من القرية الخبيثة التي أنت فيها إلى القرية الصالحة قرية كذا و كذا ، [ فإن بها أناسا يعبدون الله ] ، فاعبد ربك [ معهم ] فيها ، [ ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء ] ، قال : فخرج إلى القرية الصالحة ، فعرض له أجله في [ بعض ] الطريق ، [ فناء بصدره نحوها ] ، قال : فاختصمت فيه ملائكة الرحمة و ملائكة العذاب ، قال : فقال أبليس : أنا أولى به ، إنه لم يعصني ساعة قط ‍ قال : فقالت ملائكة الرحمة : إنه خرج تائبا مقبلا بقلبه إلى الله ، و قالت ملائكة العذاب : إنه لم يعمل خيرا قط ] - فبعث الله عز وجل ملكا [ في صورة آدمي ] فاختصموا إليه - قال : فقال : انظروا إلى القريتين كان أقرب إليه فألحقوه بأهلها ، [ فأوحى الله إلى هذه أن تقربي ، و أوحى إلى هذه أن تباعدي ] ، [ فقاسوه ، فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد [ بشبر ] ، فقبضته ملائكة الرحمة ] [ فغفر له ] 0 قال الحسن : لما عرف الموت احتفز بنفسه و في رواية : ناء بصدره فقرب الله عز و جل منه القرية الصالحة ، و باعد منه القرية الخبيثة ، فألحقوه بأهل القرية الصالحة
    الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 2640
    خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط الشيخين
    
    - من قال : سبحان الله و بحمده، في يوم مائة مرة، حطت خطاياه، وإن كانت مثل زبد البحر
    الراوي: أبو هريرة المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 8898
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    و لولا ضيق الوقت و خشية الإطالة لكتبنا صفحات و صفحات عن رحمة الله

    و السؤال هو
    هل هناك دين غير الإسلام نجد فيه أن الله ينزل إلى السماء الدنيا نزولا يليق بجلاله و ينادى على الداعين و المستغفرين ؟
    هل هناك دين غير الإسلام يضاعف فيه الله تعالى الحسنة إلى سبعمائة ضعف ؟

    و أخيرا تسجيل تحية و احترام للضيفة
    و تحية كبيرة لمحاورنا الرائع دكتور إكس
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    939
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    16-04-2015
    على الساعة
    07:53 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته *جزاك الله خيرا اخي فى الله الدكتورعبد الرحمن على اضافتك القيمة ونسال الله التوفيق للدكتور فكرى فى اظهار الحق ونسال الله الهداية للضيفة *
    التعديل الأخير تم بواسطة دموع التائبين 5 ; 16-12-2010 الساعة 04:55 AM

  5. #65
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,194
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-11-2013
    على الساعة
    06:46 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 3abd Arahman مشاهدة المشاركة
    بالنسبة لسؤال الضيفة عن كيف يحب الله الإنسان بالمفهوم الإسلامى ؟
    فطبعا أخونا الحبيب فكرى - ما شاء الله عليه - أبدع فى الرد

    و أكتب تعليقا عن حب الله لا إضافة لرد أخى فكرى الوافى الكافى و لكن لعل الله يجعل فيه خيرا لضيفتنا

    لنرى كيف أحب الله الإنسان فى الإسلام ؟
    أولا
    دائما ما نبدأ قراءة القرآن الكريم أو أى عمل فى حياتنا بقولنا
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا نقول
    بسم الله الملك
    و لا نقول
    بسم الله العزيز الحكيم
    و لا نقول
    بسم الله الجبار المتكبر
    و لكن نقول
    بسم الله الرحمن الرحيم

    و عن سعة الرحمة
    اقرأوا إن شئتم

    1 - إن لله مائة رحمة ، قسم رحمة [ واحدة ] بين أهل الدنيا وسعتهم إلى آجالهم ، و أخر تسعا و تسعين رحمة لأوليائه ، و إن الله قابض تلك الرحمة التي قسمها بين أهل الدنيا إلى التسع و التسعين ، فيكملها مائة رحمة لأوليائه يوم القيامة
    الراوي: الحسن المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 1634
    خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح مرسل
    
    --------------------------------------------------------------------------------

    2 - إن لله مائة رحمة ، أنزل منها رحمة واحدة بين الجن و الإنس و البهائم و الهوام ، فبها يتعاطفون ، و بها يتراحمون ، و بها تعطف الوحوش على ولدها ، و أخر تسعا و تسعين رحمة ، يرحم بها عباده يوم القيامة
    الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2172
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    - جعل الله عز و جل الرحمة مائة جزء ، فأمسك عنده تسعة و تسعين ، و أنزل في الأرض جزءا واحد ، فمن ذلك الجزء يتراحم الخلق ، حتى ترفع الفرس حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه
    الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الأدب المفرد - الصفحة أو الرقم: 73
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    و إن كان الله فى اليهودية و المسيحية هو أبونا
    فإن الله فى الإسلام أرحم بأحدنا من أمه
    اقرأوا إن شئتم

    - قدم على النبي صلى الله عليه وسلم سبي ، فإذا امرأة من السبي قد تحلب ثديها تسقي ، إذا وجدت صبيا في السبي أخذته ، فألصقته ببطنها وأرضعته ، فقال لنا النبي صلى الله عليه وسلم : ( أترون هذه طارحة ولدها في النار ) . قلنا : لا ، وهي تقدر على أن لا تطرحه ، فقال : ( لله أرحم بعباده من هذه بولدها ) .
    الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5999
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
    
    و إن كان النصارى يعتقدون أن الله نزل فى صورة إنسان تلطفا بخلقه
    فإن الله فى الإسلام ينزل تلطفا بخلقه
    نعم ينزل نزولا يليق بجلاله
    و ليس كمرة واحدة فحسب و لكن كل ليلة
    اقرأوا إن شئتم

    إذا كان ثلث الليل الباقي يهبط الله عز وجل إلى السماء الدنيا ثم تفتح أبواب السماء ثم يبسط يده عز وجل فيقول هل من سائل يعطى سؤله فلا يزال كذلك حتى يسطع الفجر
    الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 10/156
    خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيح

    و كلما تأملت الحديث السابق ازداد انبهارى
    يتحدث الله عن نفسه فيقول

    ‏‏ يا عبادي ! إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما . فلا تظالموا . يا عبادي ! كلكم ضال إلا من هديته . فاستهدوني أهدكم . يا عبادي ! كلكم جائع إلا من أطعمته . فاستطعموني أطعمكم . يا عبادي ! كلكم عار إلا من كسوته . فاستكسوني أكسكم . يا عبادي ! إنكم تخطئون بالليل والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا . فاستغفروني أغفر لكم . يا عبادي ! إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني . ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم . كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم . ما زاد ذلك في ملكي شيئا . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم . وإنسكم وجنكم . كانوا على أفجر قلب رجل واحد . ما نقص ذلك من ملكي شيئا . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم . وإنسكم وجنكم . قاموا في صعيد واحد فسألوني . فأعطيت كل إنسان مسألته . ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر . يا عبادي ! إنما هي أعمالكم أحصيها لكم . ثم أوفيكم إياها . فمن وجد خيرا فليحمد الله . ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه " . وفي رواية : " إني حرمت على نفسي الظلم وعلى عبادي . فلا تظالموا " .
    الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2577
    خلاصة الدرجة: صحيح

    فالله تعالى لا يحتاج إلينا فى شئ
    و نحن لا نفيد الله شيئا و لا نضره شيئا
    فكيف بالله عليكم يهبط الله إلى السماء الدنيا و يسأل عن خلقه ليستجيب لهم ؟
    و يهبط إليهم كل يوم و هو الغنى عنهم فيجد معظمهم نياما غافلين عن شكره و عن الصلاة و القيام بين يديه
    فيظل ينزل إليهم كل ليلة

    و الأعجب أنه سبحانه و تعالى و هو صاحب النعم التى لا تعد
    و ليس لأحد عنده شئ
    الأعجب أنه تعالى يستحى أن يرد السائلين

    إن الله رحيم ، حيي ، كريم ، يستحي من عبده أن يرفع إليه يديه ثم لا يضع فيهما خيرا
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1768
    خلاصة الدرجة: صحيح

    و لا أعلم لم يستحى الله أن يرد خلقه ؟
    فقد غمرهم بإحسانه و نعمه
    و معظمهم إلا من رحم الله عنه معرضون
    فمم الحياء ؟
    و لكنها طيبة الله و رحمة الله و محبة الله و كرم الله و حياء الله

    و مما يدل على حب الله تعالى لخلقه
    مضاعفته لحسناتهم
    و مغفرته تعالى لسيئاتهم

    فعن مضاعفة الحسنات
    اقرأوا إن شئتم لتتعجبوا من كرم الله

    إن الله كتب الحسنات والسيئات ثم بين ذلك ، فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله له عنده حسنة كاملة ، فإن هو هم بها وعملها كتبها الله له عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة ، ومن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله له عنده حسنة كاملة ، فإن هو هم بها فعملها كتبها الله له سيئة واحدة
    الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6491
    خلاصة الدرجة: [صحيح]

    لا إله إلا الله
    له الحمد كما ينبغى لجلال وجهه و عظيم سلطانه

    و السؤال هو
    ما المنفعة التى تعود على الله من مضاعفة الحسنات بتلك الطريقة ؟
    لا شئ
    ما سبب مضاعفة الحسنات بتلك الطريقة ؟
    رحمة الله و حبه لنا

    اقرأوا إن شئتم عن مغفرة السيئات
    - إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ، و يبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل ، حتى تطلع الشمس من مغربها
    الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1871
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    أى أن الله باسط يده فى كل وقت ليتوب إليه المسيئون

    و اقرأوا إن شئتم عن سعة المغفرة
    - إن عبدا قتل تسعة و تسعين نفسا ، ثم عرضت له التوبة ، فسأل عن أعلم أهل الأرض ؟ فدل على رجل ، وفي رواية : راهب ، فأتاه ، فقال : إني قتلت تسعة و تسعين نفسا ، فهل لي من توبة ؟ قال : بعد قتل تسعة و تسعين نفسا ؟ ‍ قال : فانتضى سيفه فقتله به ، فاكمل به مائة ، ثم عرضت له التوبة ، فسأل عن أعلم أهل الأرض ؟ فدل على رجل [ عالم ] ، فأتاه فقال : إني قتلت مائة نفس فهل لي من توبة ؟ فقال : و من يحول بينك و بين التوبة ؟ أخرج من القرية الخبيثة التي أنت فيها إلى القرية الصالحة قرية كذا و كذا ، [ فإن بها أناسا يعبدون الله ] ، فاعبد ربك [ معهم ] فيها ، [ ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء ] ، قال : فخرج إلى القرية الصالحة ، فعرض له أجله في [ بعض ] الطريق ، [ فناء بصدره نحوها ] ، قال : فاختصمت فيه ملائكة الرحمة و ملائكة العذاب ، قال : فقال أبليس : أنا أولى به ، إنه لم يعصني ساعة قط ‍ قال : فقالت ملائكة الرحمة : إنه خرج تائبا مقبلا بقلبه إلى الله ، و قالت ملائكة العذاب : إنه لم يعمل خيرا قط ] - فبعث الله عز وجل ملكا [ في صورة آدمي ] فاختصموا إليه - قال : فقال : انظروا إلى القريتين كان أقرب إليه فألحقوه بأهلها ، [ فأوحى الله إلى هذه أن تقربي ، و أوحى إلى هذه أن تباعدي ] ، [ فقاسوه ، فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد [ بشبر ] ، فقبضته ملائكة الرحمة ] [ فغفر له ] 0 قال الحسن : لما عرف الموت احتفز بنفسه و في رواية : ناء بصدره فقرب الله عز و جل منه القرية الصالحة ، و باعد منه القرية الخبيثة ، فألحقوه بأهل القرية الصالحة
    الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 2640
    خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط الشيخين
    
    - من قال : سبحان الله و بحمده، في يوم مائة مرة، حطت خطاياه، وإن كانت مثل زبد البحر
    الراوي: أبو هريرة المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 8898
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    و لولا ضيق الوقت و خشية الإطالة لكتبنا صفحات و صفحات عن رحمة الله

    و السؤال هو
    هل هناك دين غير الإسلام نجد فيه أن الله ينزل إلى السماء الدنيا نزولا يليق بجلاله و ينادى على الداعين و المستغفرين ؟
    هل هناك دين غير الإسلام يضاعف فيه الله تعالى الحسنة إلى سبعمائة ضعف ؟

    و أخيرا تسجيل تحية و احترام للضيفة
    و تحية كبيرة لمحاورنا الرائع دكتور إكس

    ما شاء الله عليك
    أستاذى الحبيب عبد الرحمن
    ردى على المشاركة لا يسوى شيئا أمام رد حضرتك الجميل الرائع
    ولا عجب ... فمنذ متى كان التلميذ أفضل من استاذه
    بارك الله فى حضرتك وجزاك خيرا
    بوركت يا أخى وسلمت يداك على طرحك الممتاز

    أحبك فى الله
    ودعواتنا لضيفتنا الفاضلة بالتوفيق والهداية
    التعديل الأخير تم بواسطة Doctor X ; 16-12-2010 الساعة 09:40 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #66
    الصورة الرمزية هادية
    هادية غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    1,460
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-06-2014
    على الساعة
    01:49 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 3abd Arahman مشاهدة المشاركة
    بالنسبة لسؤال الضيفة عن كيف يحب الله الإنسان بالمفهوم الإسلامى ؟
    فطبعا أخونا الحبيب فكرى - ما شاء الله عليه - أبدع فى الرد

    و أكتب تعليقا عن حب الله لا إضافة لرد أخى فكرى الوافى الكافى و لكن لعل الله يجعل فيه خيرا لضيفتنا

    لنرى كيف أحب الله الإنسان فى الإسلام ؟
    أولا
    دائما ما نبدأ قراءة القرآن الكريم أو أى عمل فى حياتنا بقولنا
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا نقول
    بسم الله الملك
    و لا نقول
    بسم الله العزيز الحكيم
    و لا نقول
    بسم الله الجبار المتكبر
    و لكن نقول
    بسم الله الرحمن الرحيم

    و عن سعة الرحمة
    اقرأوا إن شئتم

    1 - إن لله مائة رحمة ، قسم رحمة [ واحدة ] بين أهل الدنيا وسعتهم إلى آجالهم ، و أخر تسعا و تسعين رحمة لأوليائه ، و إن الله قابض تلك الرحمة التي قسمها بين أهل الدنيا إلى التسع و التسعين ، فيكملها مائة رحمة لأوليائه يوم القيامة
    الراوي: الحسن المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 1634
    خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح مرسل
    
    --------------------------------------------------------------------------------

    2 - إن لله مائة رحمة ، أنزل منها رحمة واحدة بين الجن و الإنس و البهائم و الهوام ، فبها يتعاطفون ، و بها يتراحمون ، و بها تعطف الوحوش على ولدها ، و أخر تسعا و تسعين رحمة ، يرحم بها عباده يوم القيامة
    الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2172
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    - جعل الله عز و جل الرحمة مائة جزء ، فأمسك عنده تسعة و تسعين ، و أنزل في الأرض جزءا واحد ، فمن ذلك الجزء يتراحم الخلق ، حتى ترفع الفرس حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه
    الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الأدب المفرد - الصفحة أو الرقم: 73
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    و إن كان الله فى اليهودية و المسيحية هو أبونا
    فإن الله فى الإسلام أرحم بأحدنا من أمه
    اقرأوا إن شئتم

    - قدم على النبي صلى الله عليه وسلم سبي ، فإذا امرأة من السبي قد تحلب ثديها تسقي ، إذا وجدت صبيا في السبي أخذته ، فألصقته ببطنها وأرضعته ، فقال لنا النبي صلى الله عليه وسلم : ( أترون هذه طارحة ولدها في النار ) . قلنا : لا ، وهي تقدر على أن لا تطرحه ، فقال : ( لله أرحم بعباده من هذه بولدها ) .
    الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5999
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
    
    و إن كان النصارى يعتقدون أن الله نزل فى صورة إنسان تلطفا بخلقه
    فإن الله فى الإسلام ينزل تلطفا بخلقه
    نعم ينزل نزولا يليق بجلاله
    و ليس كمرة واحدة فحسب و لكن كل ليلة
    اقرأوا إن شئتم

    إذا كان ثلث الليل الباقي يهبط الله عز وجل إلى السماء الدنيا ثم تفتح أبواب السماء ثم يبسط يده عز وجل فيقول هل من سائل يعطى سؤله فلا يزال كذلك حتى يسطع الفجر
    الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 10/156
    خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيح

    و كلما تأملت الحديث السابق ازداد انبهارى
    يتحدث الله عن نفسه فيقول

    ‏‏ يا عبادي ! إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما . فلا تظالموا . يا عبادي ! كلكم ضال إلا من هديته . فاستهدوني أهدكم . يا عبادي ! كلكم جائع إلا من أطعمته . فاستطعموني أطعمكم . يا عبادي ! كلكم عار إلا من كسوته . فاستكسوني أكسكم . يا عبادي ! إنكم تخطئون بالليل والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا . فاستغفروني أغفر لكم . يا عبادي ! إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني . ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم . كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم . ما زاد ذلك في ملكي شيئا . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم . وإنسكم وجنكم . كانوا على أفجر قلب رجل واحد . ما نقص ذلك من ملكي شيئا . يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم . وإنسكم وجنكم . قاموا في صعيد واحد فسألوني . فأعطيت كل إنسان مسألته . ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر . يا عبادي ! إنما هي أعمالكم أحصيها لكم . ثم أوفيكم إياها . فمن وجد خيرا فليحمد الله . ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه " . وفي رواية : " إني حرمت على نفسي الظلم وعلى عبادي . فلا تظالموا " .
    الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2577
    خلاصة الدرجة: صحيح

    فالله تعالى لا يحتاج إلينا فى شئ
    و نحن لا نفيد الله شيئا و لا نضره شيئا
    فكيف بالله عليكم يهبط الله إلى السماء الدنيا و يسأل عن خلقه ليستجيب لهم ؟
    و يهبط إليهم كل يوم و هو الغنى عنهم فيجد معظمهم نياما غافلين عن شكره و عن الصلاة و القيام بين يديه
    فيظل ينزل إليهم كل ليلة

    و الأعجب أنه سبحانه و تعالى و هو صاحب النعم التى لا تعد
    و ليس لأحد عنده شئ
    الأعجب أنه تعالى يستحى أن يرد السائلين

    إن الله رحيم ، حيي ، كريم ، يستحي من عبده أن يرفع إليه يديه ثم لا يضع فيهما خيرا
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1768
    خلاصة الدرجة: صحيح

    و لا أعلم لم يستحى الله أن يرد خلقه ؟
    فقد غمرهم بإحسانه و نعمه
    و معظمهم إلا من رحم الله عنه معرضون
    فمم الحياء ؟
    و لكنها طيبة الله و رحمة الله و محبة الله و كرم الله و حياء الله

    و مما يدل على حب الله تعالى لخلقه
    مضاعفته لحسناتهم
    و مغفرته تعالى لسيئاتهم

    فعن مضاعفة الحسنات
    اقرأوا إن شئتم لتتعجبوا من كرم الله

    إن الله كتب الحسنات والسيئات ثم بين ذلك ، فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله له عنده حسنة كاملة ، فإن هو هم بها وعملها كتبها الله له عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة ، ومن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله له عنده حسنة كاملة ، فإن هو هم بها فعملها كتبها الله له سيئة واحدة
    الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6491
    خلاصة الدرجة: [صحيح]

    لا إله إلا الله
    له الحمد كما ينبغى لجلال وجهه و عظيم سلطانه

    و السؤال هو
    ما المنفعة التى تعود على الله من مضاعفة الحسنات بتلك الطريقة ؟
    لا شئ
    ما سبب مضاعفة الحسنات بتلك الطريقة ؟
    رحمة الله و حبه لنا

    اقرأوا إن شئتم عن مغفرة السيئات
    - إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ، و يبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل ، حتى تطلع الشمس من مغربها
    الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1871
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    أى أن الله باسط يده فى كل وقت ليتوب إليه المسيئون

    و اقرأوا إن شئتم عن سعة المغفرة
    - إن عبدا قتل تسعة و تسعين نفسا ، ثم عرضت له التوبة ، فسأل عن أعلم أهل الأرض ؟ فدل على رجل ، وفي رواية : راهب ، فأتاه ، فقال : إني قتلت تسعة و تسعين نفسا ، فهل لي من توبة ؟ قال : بعد قتل تسعة و تسعين نفسا ؟ ‍ قال : فانتضى سيفه فقتله به ، فاكمل به مائة ، ثم عرضت له التوبة ، فسأل عن أعلم أهل الأرض ؟ فدل على رجل [ عالم ] ، فأتاه فقال : إني قتلت مائة نفس فهل لي من توبة ؟ فقال : و من يحول بينك و بين التوبة ؟ أخرج من القرية الخبيثة التي أنت فيها إلى القرية الصالحة قرية كذا و كذا ، [ فإن بها أناسا يعبدون الله ] ، فاعبد ربك [ معهم ] فيها ، [ ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء ] ، قال : فخرج إلى القرية الصالحة ، فعرض له أجله في [ بعض ] الطريق ، [ فناء بصدره نحوها ] ، قال : فاختصمت فيه ملائكة الرحمة و ملائكة العذاب ، قال : فقال أبليس : أنا أولى به ، إنه لم يعصني ساعة قط ‍ قال : فقالت ملائكة الرحمة : إنه خرج تائبا مقبلا بقلبه إلى الله ، و قالت ملائكة العذاب : إنه لم يعمل خيرا قط ] - فبعث الله عز وجل ملكا [ في صورة آدمي ] فاختصموا إليه - قال : فقال : انظروا إلى القريتين كان أقرب إليه فألحقوه بأهلها ، [ فأوحى الله إلى هذه أن تقربي ، و أوحى إلى هذه أن تباعدي ] ، [ فقاسوه ، فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد [ بشبر ] ، فقبضته ملائكة الرحمة ] [ فغفر له ] 0 قال الحسن : لما عرف الموت احتفز بنفسه و في رواية : ناء بصدره فقرب الله عز و جل منه القرية الصالحة ، و باعد منه القرية الخبيثة ، فألحقوه بأهل القرية الصالحة
    الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 2640
    خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط الشيخين
    
    - من قال : سبحان الله و بحمده، في يوم مائة مرة، حطت خطاياه، وإن كانت مثل زبد البحر
    الراوي: أبو هريرة المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 8898
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    و لولا ضيق الوقت و خشية الإطالة لكتبنا صفحات و صفحات عن رحمة الله

    و السؤال هو
    هل هناك دين غير الإسلام نجد فيه أن الله ينزل إلى السماء الدنيا نزولا يليق بجلاله و ينادى على الداعين و المستغفرين ؟
    هل هناك دين غير الإسلام يضاعف فيه الله تعالى الحسنة إلى سبعمائة ضعف ؟

    و أخيرا تسجيل تحية و احترام للضيفة
    و تحية كبيرة لمحاورنا الرائع دكتور إكس
    بورك فيك اخي عبد الرحمان على هذا القول الجميل
    وعسى قلب الضيفة يلين وتدرك بعقلها ان الاها بمثل
    هذه الصفات واعظم مما لم تاتي على ذكره لان المجال اضيق
    من ذلك بكثير وعسى الله ان يهديها الى الحق
    والله ولي التوفيق
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    1,436
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    28-05-2012
    على الساعة
    07:43 PM

    افتراضي

    السلام عليكم

    الله يجزاك الف خير د فكري

    بس الضيفة راحت فين ؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    عبورهـ سابقا

  8. #68
    الصورة الرمزية mothnna
    mothnna غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    214
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-05-2013
    على الساعة
    12:02 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسيحيه مشاهدة المشاركة
    1-اين التضحية بلا مقابل؟
    هل لا تؤمن بها فى الحب ام هي لا تنطبق على الحب بين الله والانسان
    وان كانت موجودة بين البشر
    التضحية بدون مقابل موجوده في رويات مثل روميو وجوليت وقيس وليلى ويسوع والصليب وبالنهاية كلهم سيذهبون الى السعير لان الله تعالى لا يأمر بالانتحار من اجل لا شيء اي من دون مقابل

    اقتباس
    اذا لماذا لا توجد فى الحب الذي هو اعظم من حب الانسان لأخيه الانسان ؟
    ومن انت يا عباد الصليب حتى تفرضوا على الله تعالى ان ينزل لكي يصلب ويقتل
    ما الشيء الذي حدث ومن اجله تصرون على ان الله تعالى صلب ومات ؟

    وان كان من دون مقابل فأنتم وما تعبدون اصحاب عقول غليظه متعفنه صم بكم عمي لا تفقهون
    وان كان الله تعالى قدير فأنه يستطيع على غفران كل الذنوب لأي انسان وان كان قوي فأنه يستطيع الانتصار على الشيطان
    اما ان كان كما يريد بولس عاجز لا يقدر على غفران الذنوب ضعيف يقتل على الصليب فوربي هذا ليس باله وربي خالق السموات والارض خالق البشر والشمس والقمر خالق الانسان من العدم وباعث الانسان بعد الموت من العظام النخرة منزل القران الكريم المتحدى به على مدى الدهر كل الانس والجن ولو اجتمعوا جميعا ليس اله من يخرج هذا الكون عن سيطرته ويتعب ليس اله
    من يحتاج الاكل والشرب وينادي " لما تركتني " ليس اله
    من يقول انني لا استطيع ان افعل من نفسي شيء ليس اله
    من يتصارع مع يعقوب ويهزم ليس بأله من يخلق السماوات والارض ويأخذ " بريك " لكي يرتاح ليس بأله والله انكم لفي ضلال واضح مبين انما هي المكابرة والتمسك بدين الاباء حتى لو كان كفر وباطل

    اقتباس
    " الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُول النَّبِيّ الْأُمِّيّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدهمْ فِي التَّوْرَاة وَالْإِنْجِيل "
    فأين ذُكر فى التوراة او الانجيل هذا الوصف ؟
    واين ذكر ان الله ثالوث اب وابن وروح قدس في التوراة اوالانجيل ام انها مجرد نظر للقذي وتجاهل للخشبه التي في اعينكم

    الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (157)سورة الاعراف


    ابحثوا وستعرفون اين ذكر بمثل هذا الوصف !!
    انظروا في وصف البستموه الى المسيح عليه السلام ولم يكن بشكل من الاشكال مناسب ومتوافق مع المسيح وصفاته واعماله
    انظروا الى كلمة كانت احمد الذي ملأ الارض بالتسبيح والحمد تحولت الى ما يشبه الطلامس والخزعبلات من كثرت التعديل والتحوير والتبديل والتنقيح
    لماذا تتوقعون ان كل فترة تنزل في السوق نسخة جديدة ومنقحة من كتبكم المقدسة ؟
    ابحثوا عن من يكسر الاصنام ابحثوا عن وادي بكه وفاران ابحثوا عن من ستجثوا امامه الامم ابحثوا عن من يدفع له الكتاب ويقال له اقرأ فيقول ما انا بقاريء

    اقتباس
    ماالمقصود بالآيات هنا هل هي آيات القرآن ؟فأن كانت الاجابة نعم فما رأيك في هذه الهداية ايضا
    إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُون
    فهل هي هداية مؤقتة ام هي هداية مُحرفة ؟
    طبعا التوراة نزلت بها هدى وهل تريدين منا ان نقول انها نزلت وبها نكت مثلا
    ولكن ما يوجد اليوم وما يسمى بالعهد القديم لا يمكن ان يكون كلاما لله تعالى فالتناقضات تؤكد ذلك وسفر حزقيال يبصم بالعشر على ذلك ويؤكد كل هذا نشيد الانشاد
    وبالتالي سقوط سفر او اثنين ولو كنا لا نعرف اين الصحيح من الخاطي واين الاضافات واين كلام الله تعالى واين كلام البشر واين الاصل فهذا يؤكد اننا امام مسخ من الروايات والقصص والتجميعات وخليط بين الصالح والطالح يوكد التحريف الذي اشار اليه القران الكريم

    اقتباس
    السعادة فى الاشجار ام فى الانهار التي تجري تحت الجنة ؟وماذا عن الذي فوقها ؟
    يَوْمَ يَجْمَعُكُمْ لِيَوْمِ الْجَمْعِ ذَلِكَ يَوْمُ التَّغَابُنِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحاً يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9) سورة التغابن

    التفسير : اذكروا يوم الحشر الذي يحشر الله فيه الأولين والآخرين, ذلك اليوم الذي يظهر فيه الغُبْن والتفاوت بين الخلق، فيغبن المؤمنون الكفار والفاسقين: فأهل الإيمان يدخلون الجنة برحمة الله، وأهل الكفر يدخلون النار بعدل الله. ومن يؤمن بالله ويعمل بطاعته, يمح عنه ذنوبه, ويدخله جنات تجري من تحت قصورها الأنهار, خالدين فيها أبدًا, ذلك الخلود في الجنات هو الفوز العظيم الذي لا فوز بعده.


    اقتباس
    وكيف يكفر الشخص عن سيئاته هل بعمل الصالحات ؟
    والله العظيم لو قرأت الايه لعرفت كيف يكفر الانسان عن السيئات انما هي مصيبة الكوبي بيست
    وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحاً يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ
    الايمان بالله اولا لان الشرك يحبط الاعمال وبعدها عمل الصالحات التي يرضاها الله تعالى والصالحات التي يأمر بها الله تعالى وهي الشريعة المنزلة من الله تعالى او الناموس يا قليلين الناموس يا من تدعون انكم صلبتم الاله لكي تتخلصوا من تشريعاته
    من يؤمن بالله ويعمل بها والايمان والاسلام يمحي سيئات الضلال التي السابقة وباب التوبة مفتوح الى ما شاء الله والحسنات يذهبن السيئات انما الاعمال الصالحة بدون الايمان بالله تعالى كما يليق بجلاله سبحانه وتعالى وكما امر لا قيمة له فالاعمال ستذهب هباءا منثورا .. لا شيء .. سراب ..
    وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا (23) سورة الفرقان

    اقتباس
    لمن العقاب يوم يجمعكم واين السعادة في ذلك
    اين السعادة .. لو نظرت المسيحية لنهاية الاية الكريمة لوجد ان الله تعالى وصف الجنة بالفوز العظيم (ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)
    ... ماذا عن الجنة وما فوقها أنظر الى موضوع جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَاباً
    ولا حول ولا قوة الا بالله
    التعديل الأخير تم بواسطة mothnna ; 16-12-2010 الساعة 07:45 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (1) يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ (2) سورة الحج

  9. #69
    الصورة الرمزية om_hager
    om_hager غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    77
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-07-2011
    على الساعة
    01:21 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بارك الله فيك يا دكتور وجعلك الله سببا فى هدايته لها
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    14
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-01-2013
    على الساعة
    09:13 AM

    افتراضي

    بارك الله فيك اخانا دكتور اكس واسال الله لك التوفيق وللضيفه الهداية للحق
    وجزى الله الاخ عبدالرحمن على رده الرائع اسال الله ان ينفع به

صفحة 7 من 27 الأولىالأولى ... 6 7 8 17 22 ... الأخيرةالأخيرة

التعليق على حوار الأخ Doctor X والضيفة مسيحيه

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 30-07-2011, 03:56 PM
  2. مشاركات: 143
    آخر مشاركة: 23-07-2011, 11:48 AM
  3. حوار بين الأخ kholio5 والضيفة الكريمة القديسة عن محبة الله فى القرآن
    بواسطة القديسة في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 18-07-2011, 03:00 PM
  4. حوار بين الأخ kholio5 والضيفة الكريمة القديسة عن محبة الله فى القرآن
    بواسطة القديسة في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-06-2011, 02:37 PM
  5. التعليق على مناظرة الأخ Doctor X والعضو ريمون سامى
    بواسطة حوار الفكر في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 83
    آخر مشاركة: 28-03-2011, 09:38 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليق على حوار الأخ Doctor X والضيفة مسيحيه

التعليق على حوار الأخ Doctor X والضيفة مسيحيه