حوار بين الضيفة مسيحية والعضو Doctor X

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

باحث يعلن اكتشاف عصرى داوود وسليمان عليهما السلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: نيو | == == | حقيقة الكائن قبل أن يكون ابراهيم عند يوحنا » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة فتر الوحى وتوفى ورقة » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

حوار بين الضيفة مسيحية والعضو Doctor X

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى ... 2 3 4 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 42

الموضوع: حوار بين الضيفة مسيحية والعضو Doctor X

  1. #21
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-12-2017
    على الساعة
    08:47 AM

    افتراضي


    اقتباس
    بل هى نعيم مقيم لا يمكن تصوره
    وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ
    وَحُورٌ عِينٌ
    !!!!!!!!!!!!
    لى عتاب عليك يا ضيفتنا الفاضلة
    فالحوار لا يكون هكذا ....
    وليس من اللائق أن أرد على ما تعبت أنت فى كتابته
    بمجرد علامة تعجب .... أو بمجرد علامة استفهام ... أو بمجرد ابتسامة .... أو بمجرد كلمة واحدة
    وقد اتفقنا فى البروتوكول على أن يحترم كل منا مجهود الآخر
    ممكن أفهم ما هو المقصود بعلامات التعجب هذه ؟؟؟
    سأفترض حسن النية فى حضرتك
    وأعتبرها علامات تعجب تساؤلية (لا تهكمية)
    فما الذى تتسائلين عنه بالضبط حتى أجيبك ؟؟؟؟


    اقتباس
    لم اتحدث عن مقصدك هنا ولكن اقصد الخير الوارد في تفسير الآية
    هل تقرأين المشاركات يا ضيفتنا الفاضلة ؟؟؟
    أم تكتفى حضرتك بوضع الأسئلة ؟؟؟
    ألم أوضح لك ذلك فى مشاركتى رقم 12 ؟؟؟؟
    أليك اقتباس المشاركة

    اقتباس
    فلقد وضعت هذه الآيه للدلالة على الخير الذى يريده الله بنا
    (يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ۚ)
    بالطبع لا يمكننى أن أضع جزءا من الآية أوأبترها
    لكن الخير الذى قصدته وأشرت إليه بوضعى لهذه الآيه هو :
    أن الله تعالى يأمرنا بالمعروف
    وينهانا عن المنكر
    ويحل لنا الطيبات
    ويحرم علينا الخبائث
    ويضع عنا الأغلال والقيود
    ولا يكلفنا ما لا نطيق
    كل ذلك لصالحنا ولخيرنا ... من حبه تعالى لنا
    لكى نسعد فى حياتنا ونفوز فى آخرتنا
    أرجو أن يكون قد وصلك مرادى
    أرجو من حضرتك يا ضيفتنا الفاضلة
    أن تقرأى ما أكتبه بمزيد من التركيز والفهم
    فأنا أعلم أنك (باحثة جادة عن الحقيقة)
    والباحث الجاد ...
    يقرأ بتمعن وانتباه كل ما يكتب له

    اقتباس
    يستلزم للإعتراف بأى كتاب سماوى
    التوثق من ثلاثة شروط
    من الذي قام بوضع هذه الشروط ؟
    نعم يستلزم للإعتراف بأى كتاب سماوى
    التوثق من ثلاثة شروط :
    1- التوثق من نسبة الكلام إلى المرسل (الله سبحانه وتعالى) وأنه كلامه هو لا كلام أى شخص آخر ولا حتى الرسول نفسه
    2- التوثق من دقة وعدم تحريف ألفاظ الكتاب بأى شكل من الأشكال
    3- التوثق من صحة نبوة الرسول الذى أبلغ هذا الكتاب إلى الناس

    هذه الشروط يا ضيفتنا الفاضلة ....
    هى قياس على شروط التثبت من السنة النبوية الشريفة (المصدر الثانى من مصادر الشريعة الإسلامية)

    فعند التحقق من صحة الأحاديث الشريفة يتوجب :

    1- التحقق من لفظ الحديث (المتن)
    2- التحقق من كل من روى هذا الحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم (سلسلة الرواة أو الإسناد) من حيث العدل والأمانة وقوة الحفظ .... إلخ
    3- وذلك لكى يتم التأكد من نسبة المتن إلى الرسول صلى الله عليه وسلم

    وإنى لأتسائل هنا بالمثل....

    إذا لم تكن هذه الشروط سليمة ومنطقية ومقبولة
    فعلى أى أساس ينكر المسيحيين القرآن الكريم ؟؟؟
    وما الشروط الواجب التأكد منها فى أى كتاب سماوى لكى يكون كلام الله حقا بالنسبة إليهم ؟؟؟


    اقتباس
    اتحدى ماشى بس فى موضوع منفصل
    بإذن الله بعد نهاية هذه المناظرة
    والإعتراف بالحق فيما ناقشناه سويا .... بحسب البروتوكول
    ممكن يتم فتح مناظرة أخرى .... مع أى أستاذ فاضل هنا
    حول (إثبات أن القرآن الكريم هو كتاب الله الوحيد الباقى بغير تحريف)
    رهن إشارتك يا ضيفتنا الفاضلة


    اقتباس
    واين هي حتي تؤمن بها ؟
    ام ان ايمانك غير كامل ؟
    ((راجعى تعليقى على آخر جزئية من هذه المشاركة))


    اقتباس
    كلام غريب نحن نؤمن بشئ لم نقرأه ولا نعرف مابداخله ولا نعرف اين هو
    بالطبع نؤمن ... ونؤمن بالغيب
    لأن من قال ذلك هو الله تعالى بنفسه
    ومن أصدق من الله حديثا .... ومن أصدق من الله قيلا

    هل رأينا الله بأعيننا حتى نؤمن به ؟؟؟
    هل رأينا (نحن المسلمون الآن) الرسول صلى الله عليه وسلم حتى نؤمن به ؟؟؟
    هل رأينا الملائكة حتى نؤمن بهم ؟؟؟
    هل رأينا الأنبياء والرسل بأعيننا حتى نؤمن بهم ؟؟؟
    هل أدركنا يوم القيامة (اليوم الآخر) بحواسنا وأعيننا حتى نؤمن به ؟؟؟
    هل يجب أن يكون الشىء محسوسا ملموسا حتى نؤمن به ؟؟؟

    معنى الإيمان بالشىء ... التصديق واليقين بوجوده وإن لم نراه

    لو كان الإنجيل والتوراة (غير المحرفين) موجودين الآن
    سنؤمن بهما بالطبع ... لكن لن نتبع سوى القرآن كما أمرنا الله تعالى
    لماذا برأيك امرنا الله تعالى بعدم اتباع سوى القرآن ؟؟؟
    لأن الله تعالى يعلم ما قام به الرهبان والأحبار من اليهود والنصارى
    من تحريف كتبهم التىاستأمنهم عليها
    بالزيادة والنقص ....
    بالتحريف والتزوير والكذب على الله ....
    وحرق وإتلاف الغالبية العظمى من كل ما يخالف ما كتبوه على أهواءهم

    (((أرجو مراجعة مشاركتى)))
    التى ذكرت فيها أن الله قد أخذ الميثاق على الأنبياء أن يؤمنوا بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم إذا ادركوه .... وأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال (لو كان موسى وعيسى ابن مريم حيين ما وسعهما إلا اتباعى)


    اقتباس
    الادعاء لايقول ان الكتاب غير محرف حتي آتي لك بالكتاب
    1- وماذا لو أتى الإدعاء بما يثبت أن الكتاب موضوع الشكوى محرف ؟؟؟
    2- وماذا لو أتى الإدعاء بكتاب موثوق (من نفس الكاتب) وأثبت سلامته بالبراهين القاطعة وأثبت أن الكتاب محل الشكوى يحتوى على تناقضات صارخة وأشياء عجيبة وكلمات غير مفهومة وأخرى محذوفة وأقوال تتعارض بالكلية مع الكتاب الموثوق ؟؟؟
    3- وماذا لو أتى الإدعاء بكتاب موثوق (من نفس الكاتب) يذكر فيه الكاتب صراحة أن الكتاب محل الشكوى محرف وملفق ؟؟؟
    4- وماذا لو طالب الإدعاء المدعى عليه بإثبات صحة كتابه محل الشكوى فى حال تم فقد النسخة الأصلية ما دام هو يعترف أنها نسخة سليمة فعجز المدعى عليه عن الإثبات ؟؟؟

    أليس كل هذا سيجبر (المحكمة) على إصدار الحكم بتحريف الكتاب محل الشكوى ..... خصوصا إذا لم يقدم (المدعى عليه) نسخة من الكتاب الأصلى وفشل فى تبرير أخطاء الكتاب الذى يتمسك به ..... بما يقنع (ضمير المحكمة العادلة) !!!!

    اقتباس
    ولكن الادعاء يقول ان الكتاب محرف والبينة على من ادعى فأين هو الانجيل الغير محرف والنسخة الصحيحة من وجهة نظرك حتي تؤمن به انت ويكتمل ايمانك
    أنا مؤمن (وكل المسلمين مؤمنون) بأن التوراة والإنجيل التى لم تحرف هى من كتب الله التى أنزلها

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ ۚ وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (136)) النساء

    الله تعالى فى القرآن الكريم (الكتاب الوحيد الموثوق الباقى) يخبرنا ....
    أن الرهبان والأحبار قد حرفوهما وغيروهما وطمسوا وأخفوا الكثير منهما :

    (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ ۛ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا ۛ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ ۖ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ ۖ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَٰذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا ۚ وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا ۚ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (41)) المائدة

    (مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ ۚ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانْظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَٰكِنْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا (46) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ آمِنُوا بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَىٰ أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ ۚ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا (47) إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ۚ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا (48)) النساء

    ولذلك لم يعودا صالحين للتطبيق ......
    فأنزل الله تعالى بالتالى القرآن الكريم
    مصدقا لما قاله فيهما وزيادة :

    (إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ ۚ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ ۚ فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا ۚ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ (44) وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ ۚ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ ۚ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (45) وَقَفَّيْنَا عَلَىٰ آثَارِهِمْ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ ۖ وَآتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ (46) وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الْإِنْجِيلِ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فِيهِ ۚ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (47) وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ ۖ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ ۚ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا ۚ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَٰكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ ۖ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ۚ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (48) وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ ۖ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ ۗ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ (49)) المائدة

    وأوجب علينا الإيمان بأنهما من عنده (قبل تحريفهما)
    لأننا لو انكرناهما أو كان الإيمان بهما غير واجب
    لما كان هناك أى معنى لكون موسى وعيسى ابن مريم عليهما الصلاة والسلام نبيين ورسولين !!!
    فلو أنكرنا التوراة (غير المحرفة) فبأى رسالة أرسل موسى عليه الصلاة والسلام وكيف سندعوه نبيا رسولا حينئذ ؟؟؟
    ولو أنكرنا الإنجيل (غير المحرف) فبأى رسالة أرسل عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام وكيف سندعوه نبيا رسولا حينئذ ؟؟؟

    -----------------------------
    بقيت نقطة أخيرة
    سأجيب عليها بعون الله
    مع تحياتى وتقديرى

    Doctor X
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #22
    الصورة الرمزية Eng.Con
    Eng.Con غير متواجد حالياً أرفس مناخس حتى يظهر يسوع
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    3,867
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    28-09-2017
    على الساعة
    01:45 PM

    افتراضي



    تدخل إشرافى

    أستاذة مسيحية .... الدكتور فكرى وعد حضرتك إن الحوار هيكون إسلامى ... ولن يتطرق الى النصرانيات ....وهو ما شاء الله على وعده الى الان ...


    فياريت حضرتك ...تساعديه فى كدة ...فهناك أسئلة لابد أن تكون من دينك مثل


    اقتباس

    الادعاء لايقول ان الكتاب غير محرف حتي آتي لك بالكتاب
    ولكن الادعاء يقول ان الكتاب محرف والبينة على من ادعى فأين هو الانجيل الغير محرف والنسخة الصحيحة من وجهة نظرك حتي تؤمن به انت ويكتمل ايمانك
    فأجابة هذا السؤال ... لايمكن ان تكون من الدين الإسلامى ...لو ملينا صفح المنتدى أدلة من القران والسنة ... أن كتاب مُحرف ...لن يلتفت الينا اى مسيحى ...

    فحتى يكون الكلام حجة على الجميع ..فى هذة النقطة ...لابد أن يكون الحوار مسيحى خالص ....
    .




    اقتباس
    اتحدى ماشى بس فى موضوع منفصل
    ok

    لو عندك استعداد ...نفتح موضوع منفصل ...حول عصمة كتابك ....

    نتوكل على الله ...

    موفقة أن شاء الله ...

    قصة تحريف الكتاب المقدس

    http://www.ebnmaryam.com/web/modules...cat=3&book=825

  3. #23
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-12-2017
    على الساعة
    08:47 AM

    افتراضي

    اقتباس
    بالتوبة إلى الله تعالى والإستغفار وعمل الصالحات وأداء الكفارات
    كلهم مع بعض ولا واحدة كفاية ؟
    اقتباس
    فكفارته اطعام ؟ فين التوبة فى الآية ؟
    التوبة إلى الله يا ضيفتنا الفاضلة
    تشمل الإستغفار وعمل الصالحات
    أما الكفارات والحدود فلا تجب إلا فى الذنوب التى ورد بشأنها كفارة أو حد
    ---------------------------------
    ما هى التوبة وما هى شروطها ؟؟؟

    التوبة باختصار هى الرجوع عن الذنب أو المعصية

    شروط التوبة باختصار هي :

    1- الإقلاع عن الذنب فورا
    2- الندم على فعله 0
    3- العزم الصادق على عدم العودة إليه مرة أخرى
    4- الاستقامة على الطاعة بعده وخصوصا الصلاة والذكر والإستغفار
    5- إن كانت المعصية تتعلق بحقوق الناس كالسرقة فيجب إرجاع الحق إلى صاحبه

    قال تعالى :
    (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ) آل عمران : 135

    إذا تحققت هذه الشروط ... تاب الله على العاصي ، بل من رحمته سبحانه أنه يبدل سيئاته حسنات كما قال سبحانه وتعالى :
    ( وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً (69) إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً (70) وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَاباً (71)) الفرقان
    ---------------------------------
    ما هى أقسام الذنوب ؟؟؟؟

    الذنوب وإن كانت في مجموعها خروجا عن أمر الله عز وجل ومخالفة لشرعه ، إلا أن جرمها متفاوت تفاوتا عظيما
    1- فأعظم الذنوب وأقبحها على الإطلاق هو الكفر والشرك بالله ، وهو الذنب الذي إذا لقي العبد ربه به لم يغفره له ، وكان من الخالدين في نار جهنم أبدا ، قال تعالى :
    (لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ ۖ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ۖ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ ۖ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ) المائدة : 72

    2- وتأتي البدع في المرتبة الثانية من الذنوب بعد الشرك والكفر بالله عز وجل ، ذلك أن المبتدع متقولٌّ على الله بغير علم ، والقول على الله بغير علم قرين الشرك بالله عز وجل ، قال تعالى :
    (قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ) الأعراف : 33

    3- وأما المرتبة الثالثة من الذنوب فهي المعاصي سواء أكانت معاص قلبية كالبغضاء والحسد ، أم ظاهرية كالزنا والسرقة وعقوق الوالدين ، وهذه الذنوب قسمها العلماء إلى قسمين :
    ---------------------------------
    (أ) - القسم الأول : الكبائر

    الكبيرة هي : كل ذنب عظيم ترتب عليه حد (كالزنا والسرقة والقتل العمد وشرب الخمر والسحر وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات والردة عن الإسلام) .... أو أتبع بلعنة أو غضب أو نار ، كعقوق الوالدين وأكل مال اليتيم .... وكقوله صلى الله عليه وسلم : (لعن الله الواصلة والمستوصلة) متفق عليه
    ومن أحكام الكبيرة أنها لا تكفرها الأعمال الصالحة فقط ... بل لا بد لتكفيرها من التوبة النصوح ، وعلى هذا أكثر العلماء ، مستدلين على ذلك بقوله صلى الله عليه وسلم : (الصلوات الخمس ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر) رواه مسلم

    فالكبائر لا بد لها من توبة ، وإذا لقي العبد ربه بها ، كان تحت المشيئة ، إن شاء عفا عنه ، وإن شاء عذبه فترة ، ثم أدخله الجنة ، قال تعالى :
    (إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ۚ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا) النساء : 48
    (إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ۚ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا) النساء : 116
    ---------------------------------
    (ب) - القسم الثاني : الصغائر
    وهي ما لم تبلغ حد الكبيرة ، كالنظر إلى النساء والسب والقول البذىء ونحو ذلك ، وقد سمى الله هذا النوع من الذنوب باللمم ، قال تعالى :
    (الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ ۚ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنْتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ ۖ فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ ۖ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَىٰ) النجم : 32

    ولما كان ابتلاء الناس بهذه الذنوب كبير ، فقد نوع الله سبحانه سبل تكفيرها والطهارة منها ، فجعل من وسائل وأسباب تكفيرها :

    1- أداء الكفارات المذكورة فى القرآن والسنة مثل :

    كفارة اليمين (الحلف بالله) الكاذب :
    (لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَٰكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ ۖ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ ۖ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ۚ ذَٰلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ ۚ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ ۚ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) المائدة : 89

    كفارة الظهار :
    (وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا ۚ ذَٰلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (3) فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا ۖ فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا ۚ ذَٰلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ۚ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ ۗ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ (4)) المجادلة : 3 - 4

    كفارة القتل الخطأ :
    (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً ۚ وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَىٰ أَهْلِهِ إِلَّا أَنْ يَصَّدَّقُوا ۚ فَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ ۖ وَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَىٰ أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ ۖ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِنَ اللَّهِ ۗ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا) النساء : 92

    2- وجعل من مكفراتها اجتناب الكبائر ، قال تعالى :
    (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا) النساء : 31

    3- وجعل من مكفراتها فعل الصالحات ، قال تعالى :
    (وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ ۚ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ۚ ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ) هود : 114
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن) رواه الترمذي

    4- وجعل من مكفراتها الإستغفار قال تعالى :
    (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا) النساء : 64

    وهذا من رحمة الله بعباده ورأفته بهم
    ---------------------------------
    لكن لا يعني ذلك أن يستهين العبد بهذه الذنوب ، فقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك ، فقال عليه الصلاة والسلام : (إيّاكم ومحقّرات الذّنوب ، فإنّما مثل محقّرات الذّنوب كمثل قومٍ نزلوا بطن وادٍ ، فجاء ذا بعودٍ وجاء ذا بعودٍ حتّى جمعوا ما أنضجوا به خبزهم , وإنّ محقّرات الذّنوب متى يؤخذ بها صاحبها تهلكه) أخرجه أحمد بسندٍ حسنٍ

    فثمة أمور إذا عرضت لهذه الصغائر فربما أخذت حكم الكبائر ، فمن تلك الأمور :

    1- الإصرار عليها : فمن أصرَّ على صغيرة ، فيخشى أن تتحول في حقه إلى كبيرة ، ذلك أن الله وصف الله عباده المؤمنين ، بأنهم لا يصرون على ذنب ، قال تعالى :
    (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ) آل عمران : 135
    وقال صلى الله عليه وسلم : (ويل للمصرين، الذين يصرون على ما فعلوا وهم يعلمون) رواه أحمد وصححه الألباني .
    وورد عن السلف قولهم : لا كبيرة مع استغفار ، ولا صغيرة مع إصرار

    2- الجهر بها : وذلك لما يدل عليه الجهر بهذه المعاصي من قلة تعظيم مرتكبها لله جل جلاله ، وليس هذا حال المؤمنين الذين يملأ قلوبهم الخوف والوجل منه سبحانه ، فلا يجاهرون أو يفاخرون بمعصيته ، وإذا وقع منهم خطأ أو زلل بادروا بالتوبة ، لهذا جاء الوعيد الشديد في حق المجاهرين ، فقال عليه الصلاة والسلام : (كل أمتي معافى إلا المجاهرين ، وإن من المجانة أن يعمل الرجل بالليل عملا ، ثم يصبح وقد ستره الله ، فيقول : يا فلان عملت البارحة كذا وكذا ، وقد بات يستره ربه ، ويصبح يكشف ستر الله عنه) رواه البخاري ومسلم

    3- الاستصغار : فالذنب وإن تفاوت قدره ، إلا أن العبد ينبغي أن ينظر إلى ذات المعصية من حيث أنها مخالفة للخالق جل جلاله ، لذلك قال من قال من السلف : " لا تنظر إلى صغر المعصية ، ولكن انظر إلى عظمة من عصيت "
    وجاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أنه قال : (وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالاً يهوي بها في جهنم) رواه البخاري
    فالتهاون بالمعاصي واستصغارها ليس من شأن المؤمنين ، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : (إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه في أصل جبل يخاف أن يقع عليه ، وإن الفاجر يرى ذنوبه كذباب وقع على أنفه فقال به هكذا فطار)

    4- أن يكون فاعل الصغيرة ممن يقتدى به ويتأسى : وذلك أن الناس ربما اقتدت به في معصيته ، لهذا ضاعف الله على نساء النبي الإثم ، لكونهن في موضع الأسوة والقدوة ، فقال سبحانه :
    (يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ ۚ وَكَانَ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا) الأحزاب :30
    وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه إذا أمر الناس بشيء أو نهاهم عن شيء رجع إلى أهله وقال لهم : (إني قد أمرت الناس بكذا ، ونهيت الناس عن كذا ، وإن الناس ينظرون إليكم نظر الطير إلى اللحم ، والذي نفس عمر بيده لا أسمع أن أحداً منكم ترك الذي أمرت به ، أو فعل الذي نهيت عنه إلا ضاعفت عليه العقوبة)
    ---------------------------------
    تلك باختصار .... هي أنواع الذنوب والخطايا
    وهي مهما عظمت .... ومهما بلغت ....
    فإن سبيل التوبة منها مفتوح للعبد ما لم يصل إلى مرحلة الغرغرة ،
    وما لم تطلع الشمس من مغربها ،
    وهذا من عظيم رحمة الله عز وجل بالعباد وحبه لهم ....
    حيث سهل لهم سبيل التوبة ، ووعدهم بقبولها منهم ، فهي لا تقتضي سوى الإنابة إلى الله ، والإقلاع عن المعصية ، والندم عليها ، والاستغفار منها ، من غير أن يكون بين التائب وبين الله أى واسطة أو اعتراف لأحد
    وقد كان صلى الله عليه وسلم يستغفر الله ويتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة ..... وهو المعصوم صلى الله عليه وسلم
    فكيف بحالنا نحن الخطاؤون المذنبون ؟؟؟
    ---------------------------------
    تم بحمد الله وتوفيقه

    Doctor X
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #24
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-12-2017
    على الساعة
    08:47 AM

    افتراضي



    Break


    لقد وضعنا يا ضيفتى الفاضلة قبل بدء الحوار
    بروتوكولا واتفقنا عليه نحن الإثنان
    وكان من بنوده :

    اقتباس
    1- بما ان حضرتك الضيفة وإكرام الضيف حق وواجب فستتفضلى وتسألينى أولا سؤالا عن الإسلام .....
    وليكن سؤالا فى الأساسيات قبل الفروع
    بعون الله سأجيبك على قدر علمى
    وتردين باستفساراتك .... وأرد عليها بعون الله
    حتى نتوصل معا إلى حسم هذه النقطة
    اقتباس
    7- إحتراما لوقت ومجهود الآخر .... يجب الإعتراف بالحق فى نهاية كل فقرة تتم مناقشتها ويجب الرد على كل استفساراته لا على بعضها فقط .... ولنتذكر كلانا أن (الإعتراف بالحق فضيلة) وأن (الكبر صفة ذميمة)

    فكان رد حضرتك :

    اقتباس
    كله متفق عليه بس نقطة 2 و 3 ليا ملاحظة
    فأجبتك بكل وضوح :

    اقتباس
    لا مشكلة ضيفتنا الفاضلة
    لن أسألك عن المسيحية وسأعتبر الحوار من طرف واحد
    أنت تسألين .... وأنا أجيب بعون الله
    لكننى أرى أن الموضوع : (هل الاسلام دين مقنع) كبير جدا ومتشعب
    لا مانع عندى طبعا .....
    لكن برجاء السؤال عن (نقطة واحدة) بوضوح فى كل مشاركة
    وكلما أنهينا نقطة واعترفنا بالنتيجة
    تنتقلى إلى سؤال أو نقطة اخرى
    ثم طلبت عدم التطرق إلى المسيحيات :

    اقتباس
    اقوال الكتاب المقدس واحكام المسيحية انا عرفتها فقط اريد استعراض ما لا اعرفه عن اقوال القرآن واحكام الإسلام وترك عملية المقارنة لنعمة العقل اللي ادهاني ربنا
    فأجبتك

    اقتباس
    لا مانع عندى فى ذلك أيضا
    تفضلى بما تريدين الإستفسار عنه
    سؤال ... سؤال
    ثم ذكرت لك فى مشاركتى رقم 14

    اقتباس
    وأخيرا يا ضيفتنا الفاضلة :
    لقد تعرضت فى ردودى لثلاث من النقاط الهامة :
    1- كيف يحب الله عباده المؤمنين (دلائل أو علامات حبه لهم)
    2- بطلان مقارنة حب الخالق للمخلوق بحب المخلوق للمخلوق
    3- بطلان مفهوم أن يضحى الخالق بنفسه
    هل اتضحت النقاط السابقة تماما
    أم ما زالت هناك تساؤلات حولها ؟؟؟؟
    ولم تردى على كما تفقنا فى البروتوكول
    فهل نقاشى مع حضرتك (تحصيل حاصل) أو (استجواب) ؟؟؟
    ---------------------------------
    لقد حددت عنوان المناظرة يا ضيفتنا الفاضلة
    (هل الإسلام دين مقنع) ؟؟
    ولكن فاتك أن تحددى عناصر المناظرة
    أو النقاط التى تودين الحوار بشأنها
    ---------------------------------
    لم أشأ تنبيهك لذلك فى البداية ...
    لأننى كنت أعلم أن حضرتك باحثة ومستفسرة عن الإسلام
    والباحث بطبعه يريد السؤال عن كل شىء
    لا مانع ... لا إشكالية فى هذا أبدا
    بل هو شىء كويس جدا
    أن تريدى معرفة (كل شىء) عن الإسلام بقدر الإمكان
    ---------------------------------
    لكن الموضوع هكذا .... بدون تحديد نقاط
    أصبح متشعبا جدا
    فقد تكلمنا عن العديد من القضايا حتى الآن
    ولم نحسم أى قضية
    تكلمنا عن الحب الإلهى – الجنة ونعيمها – عقاب الكافرين – مصداقية الكتب السماوية – التوبة والكفارات – مفهوم التضحية ..... إلخ
    كل هذا بلا ترتيب لأن حضرتك لم تضعى عناصر للمحاضرة
    وبالطبع لا أستطيع أنا وضعها ...
    لأننى لست أنا من يسأل ولا أعلم بالطبع عن ماذا بالضبط تودين الإستفسار
    ---------------------------------
    فهل أطمع يا ضيفتنا الفاضلة بوضع عناصر للموضوع :
    (هل الإسلام دين مقنع) ؟؟؟؟
    وناقشى فيها نقطة نقطة كما اتفقنا
    ثم تحسم هذه النقطة كما اتفقنا ببيان الحقيقة بشأنها
    حتى أشعر أن لكلامى صدى ومردود
    وهكذا يكون تسلسل الأفكار واضحا
    والنقاش أكثر إثمارا
    والحوار أعظم فائدة للجميع
    ---------------------------------
    ورجاء أخير يا ضيفتنا الفاضلة
    أنا عند وعدى بعدم التطرق إلى المسيحيات
    لكن أحيانا تذكرين أسئلة وتعليقات لا بد من التطرق للمسيحيات فيها
    وأحاول بقدر الإمكان – حسب وعدى لك - ألا أتطرق للمسيحيات ومقارنتها بالإسلاميات
    فلا تضطرينى لذلك ببعض تعليقاتك .....

    1- مثل قولك مثلا :
    (أنا لست خادمة لله فى المفهوم المسيحى)
    وهذا ينافى ما هو من المفروض أنك تعلمينه بحكم مسيحيتك :

    إنجيل يوحنا 12: 26
    إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَخْدِمُنِي فَلْيَتْبَعْنِي، وَحَيْثُ أَكُونُ أَنَا هُنَاكَ أَيْضًا يَكُونُ خَادِمِي. وَإِنْ كَانَ أَحَدٌ يَخْدِمُنِي يُكْرِمُهُ الآبُ.

    رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 6: 7
    خَادِمِينَ بِنِيَّةٍ صَالِحَةٍ كَمَا لِلرَّبِّ، لَيْسَ لِلنَّاسِ.

    إنجيل متى 23: 11
    وَأَكْبَرُكُمْ يَكُونُ خَادِمًا لَكُمْ.

    إنجيل مرقس 9: 35
    فَجَلَسَ وَنَادَى الاثْنَيْ عَشَرَ وَقَالَ لَهُمْ: «إِذَا أَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَكُونَ أَوَّلاً فَيَكُونُ آخِرَ الْكُلِّ وَخَادِمًا لِلْكُلِّ».

    إنجيل مرقس 10: 43
    فَلاَ يَكُونُ هكَذَا فِيكُمْ. بَلْ مَنْ أَرَادَ أَنْ يَصِيرَ فِيكُمْ عَظِيمًا، يَكُونُ لَكُمْ خَادِمًا،

    رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 13: 4
    لأَنَّهُ خَادِمُ اللهِ لِلصَّلاَحِ! وَلكِنْ إِنْ فَعَلْتَ الشَّرَّ فَخَفْ، لأَنَّهُ لاَ يَحْمِلُ السَّيْفَ عَبَثًا، إِذْ هُوَ خَادِمُ اللهِ، مُنْتَقِمٌ لِلْغَضَبِ مِنَ الَّذِي يَفْعَلُ الشَّرَّ.

    رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 15: 8
    وَأَقُولُ: إِنَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ قَدْ صَارَ خَادِمَ الْخِتَانِ، مِنْ أَجْلِ صِدْقِ اللهِ، حَتَّى يُثَبِّتَ مَوَاعِيدَ الآبَاءِ.

    رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 15: 16
    حَتَّى أَكُونَ خَادِمًا لِيَسُوعَ الْمَسِيحِ لأَجْلِ الأُمَمِ، مُبَاشِرًا لإِنْجِيلِ اللهِ كَكَاهِنٍ، لِيَكُونَ قُرْبَانُ الأُمَمِ مَقْبُولاً مُقَدَّسًا بِالرُّوحِ الْقُدُسِ.


    2- ومثل اعتراضك على تحريف الكتاب المقدس
    فكيف سأناقشك فى تحريف الكتاب المقدس .... بدون التطرق إلى المسيحيات ؟؟؟

    شكرا جزيلا لتعاونك معى يا ضيفتنا الفاضلة
    Doctor X
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #25
    الصورة الرمزية مسيحيه
    مسيحيه غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    45
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    27-12-2010
    على الساعة
    05:40 PM

    افتراضي

    متابعة دكتور اكس وجاري الرد ...
    بس قبل الرد تعليقا على مشاركة حضرتك الاخيرة
    اقتباس
    وأخيرا يا ضيفتنا الفاضلة :
    لقد تعرضت فى ردودى لثلاث من النقاط الهامة :
    1- كيف يحب الله عباده المؤمنين (دلائل أو علامات حبه لهم)
    2- بطلان مقارنة حب الخالق للمخلوق بحب المخلوق للمخلوق
    3- بطلان مفهوم أن يضحى الخالق بنفسه
    هل اتضحت النقاط السابقة تماما
    أم ما زالت هناك تساؤلات حولها ؟؟؟؟

    ولم تردى على كما تفقنا فى البروتوكول
    فهل نقاشى مع حضرتك (تحصيل حاصل) أو (استجواب) ؟؟؟
    مردتش ازاي واستفساراتي فى المشاركة التالية شاملة المواضيع اللي حضرتك ذكرتها؟

    اقتباس
    لقد حددت عنوان المناظرة يا ضيفتنا الفاضلة
    (هل الإسلام دين مقنع) ؟؟
    ولكن فاتك أن تحددى عناصر المناظرة
    أو النقاط التى تودين الحوار بشأنها
    لاحظ مشاركتي رقم 2
    اقتباس
    فأن كان عنوان الحوار هل الاسلام دين مقنع فهو يحوي كثير من القضايا الاسلامية لمناقشتها
    ورد حضرتك

    اقتباس
    لكننى أرى أن الموضوع : (هل الاسلام دين مقنع) كبير جدا ومتشعب
    لا مانع عندى طبعا .....
    لكن برجاء السؤال عن (نقطة واحدة) بوضوح فى كل مشاركة
    وكلما أنهينا نقطة واعترفنا بالنتيجة
    تنتقلى إلى سؤال أو نقطة اخرى
    ما رأى حضرتك فى هذا ؟؟؟؟؟
    وبناءا على هذا قمت بطرح سؤال واحد فقط هو

    اقتباس
    كيف احب الله الإنسان فى الإسلام ؟
    انا اعلم انه موضوع يحتوي كثير من النقاط ايضا لكن حاولت قدر الامكان التركيز على نقطة مظاهر الحب وسأوضح لك هذا فى اخر المشاركة

    اقتباس
    لم أشأ تنبيهك لذلك فى البداية ...
    لأننى كنت أعلم أن حضرتك باحثة ومستفسرة عن الإسلام
    والباحث بطبعه يريد السؤال عن كل شىء
    وما المشكلة فى السؤال عن كل شئ ايضا بترتيب انا مع حضرتك فى النقطة دي جدا لان النظام والترتيب مفيد في جميع الاحوال

    اقتباس
    لماذا الإصرار يا ضيفتنا الفاضلة
    على مقارنة علاقة الله بعباده .... بعلاقة عباده ببعضهم البعض ؟؟؟
    هذه مقارنة غير سليمة لنها غير متكافئة إطلاقا
    ولن تكون أبدا
    ده مش اصرار على مقارنة على العلاقة ولكن احد مظاهر العلاقة وهي مظاهر الحب
    لانها بالطبع علاقة غير متكافئة

    اقتباس
    ورجاء أخير يا ضيفتنا الفاضلة
    أنا عند وعدى بعدم التطرق إلى المسيحيات
    لكن أحيانا تذكرين أسئلة وتعليقات لا بد من التطرق للمسيحيات فيها
    وأحاول بقدر الإمكان – حسب وعدى لك - ألا أتطرق للمسيحيات ومقارنتها بالإسلاميات
    فلا تضطرينى لذلك ببعض تعليقاتك
    هههههههه بص انا هقول لحضرتك حاجة بالبلدي كده
    لو كان الموضوع فى المسيحيات وحضرتك طلبت عدم التطرق للاسلاميات كانت هاتبقي سهلة اوي
    لان مفيش آية فى الكتاب المقدس بتتكلم عن الاسلام ولا المسلمين ولا القرآن
    ولكن التطرق فى المسيحيات اللي حضرتك بتتكلم عنه جاء فى تفسير الآية اللى حضرتك ذكرتها
    الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُول النَّبِيّ الْأُمِّيّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدهمْ فِي التَّوْرَاة وَالْإِنْجِيل }
    يبقي مين اللى تطرق دلوقتي ؟
    اذا تحريف الكتاب المقدس هو ليس من المسيحيات ولكنه من الاسلاميات البحته ههههههههه

    اقتباس
    (أنا لست خادمة لله فى المفهوم المسيحى)
    وهذا ينافى ما هو من المفروض أنك تعلمينه بحكم مسيحيتك
    هو انا مقولتش كده خالص بس مشكلة هههههههههههه
    انا قولت الله لم يخلقني لاخدمه الله خلقني لانه احبني اولا ردا على كلمة حضرتك : ثم .... لماذا تصنعين وتبتكرين آلة ما ...
    أليس لخدمتك


    ردى معناه ان ده مش السبب الرئيسى لخلق الانسان وهذا بالطبع لا يمنع خدمتي لله تبارك اسمه

    اقتباس
    فهل أطمع يا ضيفتنا الفاضلة بوضع عناصر للموضوع :
    (هل الإسلام دين مقنع) ؟؟؟؟
    وناقشى فيها نقطة نقطة كما اتفقنا
    ثم تحسم هذه النقطة كما اتفقنا ببيان الحقيقة بشأنها
    حتى أشعر أن لكلامى صدى ومردود
    وهكذا يكون تسلسل الأفكار واضحا
    والنقاش أكثر إثمارا
    والحوار أعظم فائدة للجميع
    حاضر
    بس لو لابد من وضع عناصر هتبقي لموضوع متفرع من هل الاسلام دين مقنع
    وهي محبة الله للأنسان فى الاسلام
    ولو حضرتك لاحظت بدون تحديد نقاط هتلاقيني مركزة بالاكثر على مظاهر الحب
    استنادا لكلام حضرتك في اول مشاركة
    وسيكون سؤالا فى الأساسيات قبل الفروع
    والحقيقة الموضوع ده من الاساسيات الاساسية المؤسسة بالنسبالي
    لكن نقطة مظاهر الحب وحدها هي احد المحاور الثلاثة اللى حضرتك ذكرتها فى مشاركة 6
    تحوي 8 نقاط وعلى هذا الاساس كانت مشاركاتي التالية
    فما رأيك فى استكمال الحوار حول ما يختص بهذه النقطة فقط ؟
    منتظرة رد حضرتك وبالمناسبة انا لسه مدخلتش صفحة التعليقات على الموضوع ولا مرة نظرا لضيق الوقت بالنسبالي الايام دي بس هحاول قدر الامكان اطلع علي التعليقات كلها قبل وضع مشاركتي القادمة

    تقبل تحياتي واعتزاري عن اي خطأ ورد مني
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #26
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-12-2017
    على الساعة
    08:47 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسيحيه مشاهدة المشاركة
    فما رأيك فى استكمال الحوار حول ما يختص بهذه النقطة فقط ؟
    نستكمل الحوار فى (النقطة الأولى)
    1- دلائل أو علامات حب الله لعباده المؤمنين
    تفضلى حضرتك بطرح استفساراتك
    بعد مراجعة ما سبق كتابته

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسيحيه مشاهدة المشاركة
    تقبل تحياتي واعتزاري عن اي خطأ ورد مني
    ولحضرتك التحية والتقدير
    لكننى أرجو فقط من حضرتك
    عدم استخدام (عبارات الضحك) أو الإبتسامات
    فالمفروض أن يكون الحوار جادا وراقيا
    لكى يكون مثمرا وهادفا

    منتظر الأسئلة ....
    وتمنياتى لحضرتك بكل خير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #27
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-12-2017
    على الساعة
    08:47 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسيحيه مشاهدة المشاركة
    اذا تحريف الكتاب المقدس هو ليس من المسيحيات ولكنه من الاسلاميات البحته ههههههههه
    طالما تحريف الكتاب المقدس من (الإسلاميات البحتة)
    واتفقنا على أن الحوار سيكون فى الإسلاميات فقط :
    فأعتقد أنه يحق لى أن أسأل حضرتك :
    من هو الرسول الذى أتى بالكتاب المقدس ؟؟

    أو بمعنى آخر :

    على من أنزل العهد القديم (التوراة) ؟؟
    وعلى من أنزل العهد الجديد (الإنجيل) ؟؟

    أريد الإجابة بالطبع من الكتاب المقدس ...
    على أساس أن حضرتك لا تؤمنين بالقرآن
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #28
    الصورة الرمزية مسيحيه
    مسيحيه غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    45
    الدين
    المسيحية
    آخر نشاط
    27-12-2010
    على الساعة
    05:40 PM

    افتراضي

    اقتباس
    طالما تحريف الكتاب المقدس من (الإسلاميات البحتة)
    واتفقنا على أن الحوار سيكون فى الإسلاميات فقط :
    فأعتقد أنه يحق لى أن أسأل حضرتك :
    من هو الرسول الذى أتى بالكتاب المقدس ؟؟
    اولا هناك فرق بين تحريف الكتاب ومصدرية الكتاب
    ثانيا عندما تتحدث عن مصدرية الكتاب استطيع ان اجيبك من الكتاب المقدس ويصبح الموضوع هنا من المسيحيات
    ولكن عندما تتحدث عن تحريف الكتاب فالاجابة سوف تكون من القرآن فليس هناك مايتكلم عن تحريف الكتاب فى الكتاب المقدس بل بالعكس يوجد كثير من الايات تثبت استحالة التحريف


    اقتباس
    على من أنزل العهد القديم (التوراة) ؟؟
    وعلى من أنزل العهد الجديد (الإنجيل) ؟؟
    عبارة نزول لا تنطبق على الكتاب المقدس بعهديه ولكن هو موحى به من الله وكتب بواسطة اناس قديسين مسوقين من الروح القدس

    " عالمين هذا اولا ان كل نبوة الكتاب ليست من تفسير خاص لانه لم تات نبوة قط بمشيئة انسان بل تكلم اناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس " بطرس الثانية 1 : 20
    " كل الكتاب هو موحى به من الله و نافع للتعليم و التوبيخ للتقويم و التاديب الذي في البر " تيموثاوس التانية 3 : 16

    وايضا الكتاب عندما تكلم عن لوحي الشريعة وتسلمهما موسى من الله لم يطلق لفظ نزول بل قال" و قال الرب لموسى اصعد الي الى الجبل و كن هناك فاعطيك لوحي الحجارة و الشريعة و الوصية التي كتبتها لتعليمهم " خروج 24 : 12
    " ثم اعطى موسى عند فراغه من الكلام معه في جبل سيناء لوحي الشهادة لوحي حجر مكتوبين باصبع الله " خروج 31 : 18
    " و بكر موسى في الصباح و صعد الى جبل سيناء كما امره الرب و اخذ في يده لوحي الحجر " خروج 34 :
    4
    اقتباس
    نستكمل الحوار فى (النقطة الأولى)
    1- دلائل أو علامات حب الله لعباده المؤمنين
    اقتباس
    1- الرحمة والمغفرة وقبول التوبة هى أعظم دلائل حب الله لعباده
    حضرتك عندما تحدثت عن انواع الذنوب قلت
    اقتباس
    تلك باختصار .... هي أنواع الذنوب والخطايا
    وهي مهما عظمت .... ومهما بلغت ....
    فإن سبيل التوبة منها مفتوح للعبد ما لم يصل إلى مرحلة الغرغرة
    ولكنك تعلم ان هناك خطايا لا يوجد لها مغفرة حتى لو تاب الانسان عنها
    1- إِنَّ الذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ا زْدَادُوا كُفْراً لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الضَّالُّونَ - سورة آل عمران
    2- الشرك بالله إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ - سورة النساء 4:116
    اقتباس
    وقد كان صلى الله عليه وسلم يستغفر الله ويتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة ..... وهو المعصوم صلى الله عليه وسلم
    فكيف بحالنا نحن الخطاؤون المذنبون ؟؟؟
    اولا موضوع العصمة ده غير متفق عليه وشاهدت كثير من المناظرات اراء اسلامية تقول بعكس ذلك وان اردت عراضها لك
    ثانيا فى سورة المنافقون
    سواء عليهم أستغفرت لهم أم لم تستغفر لهم لن يغفر الله لهم إن الله لا يهدي القوم الفاسقين ) المنافقون


    اذا هناك خطايا لا تغفر نهائيا سواء بالتوبة او بالاستغفار فأين رحمة الله ومحبته فى ذلك ؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #29
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-12-2017
    على الساعة
    08:47 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اولا هناك فرق بين تحريف الكتاب ومصدرية الكتاب
    أهلا وسهلا أولا بك يا ضيفتنا المهذبة
    يسعدنى جدا استمرار الحوار بيننا على هذه الوتيرة المشجعة ....

    يا ضيفتنا الفاضلة :
    مصدرية الكتاب : بمعنى (التأكد من مصدره) أو (صحة نسبته إلى الله) ... هى نفسها أصل (تحريف الكتاب) .... لا فرق أبدا

    فلماذا نقول نحن أن الكتاب المقدس محرف ؟؟

    لأن الغالبية العظمى منه (ليست من كلمات الله) أى (لا تصح نسبتها إلى الله) .... بل هى كلمات بشر (مهما كانوا قديسين)

    فنحن فى الإسلام مثلا : لا نفترى على الله فنضم الأحاديث النبوية الشريفة إلى القرآن الكريم .... وحتى الأحاديث القدسية التى رواها الرسول صلى الله عليه وسلم عن الله .... لا نضمها للقرآن ونقول (هذا كتابنا المقدس) !!!!!
    فننسب لله تعالى أقوال الرسول صلى الله عليه وسلم .... مع عظيم احترامنا وتوقيرنا لمقام الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة وأعطر البركات واتم التسليم

    فأى كتاب مقدس (القرآن – التوراة – الإنجيل – الزبور)
    يجب أن يكون من كلام الله ..... فقط وفقط وفقط
    لماذا ؟؟؟
    لأن كلام الله تعالى ... لا يجوز أن يخالطه كلام بشر مخلوق
    كائنا من كان هذا البشر
    ففضل كلام الله على سائر الكلام ... كفضل الله على خلقه
    فمن يستحق القداسة فى الإسلام هو الله تعالى والقرآن الكريم فقط لا غير
    لا نقدس بشرا .... ولا كلام بشر

    فكيف يتضمن الكتاب المقدس كتابات بشرية مثل رسائل بولس ورؤى يوحنا وأسفار سليمان مثلا ثم يقال هذا من وحى الله وكلماته ؟؟؟؟؟؟؟؟

    إذن فـ (مصدرية الكتاب المقدس) باطلة ...
    لأنه باعتراف رجال الدين المسيحى ... (وبصراحة ألفاظ الكتاب المقدس نفسه) .... فالكثير جدا من كلماته وأسفاره ليست من كلام الله
    وليس هناك أى إثبات أن من كتبوا هذا الكلام كانوا رسلا يوحى إليهم بالأساس
    وإلا .... لذكر الله تعالى هذه الإثباتات فى القرآن الكريم
    كما أثبت النبوة والرسالات لموسى وعيسى عليهما الصلاة والسلام
    وكما اثبت نبوة سائر الأنبياء والمرسلين
    وكما أثبت إنزاله للتوراة والإنجيل

    هل وصلت الفكرة يا ضيفتنا الفاضلة ؟؟؟

    اقتباس
    فليس هناك مايتكلم عن تحريف الكتاب فى الكتاب المقدس بل بالعكس يوجد كثير من الايات تثبت استحالة التحريف
    بل يوجد الكثير .... والكثير جدا أيضا
    وإن شئت أتيتك بذلك
    فهل تريدين تغيير مسار المناظرة
    إلى الأسئلة حول المسيحيات وبالأخص حول تحريف الكتاب المقدس ؟؟؟
    أنا شخصيا لا مانع عندى ... وأرحب بذلك لو أردت حضرتك

    اقتباس
    عبارة نزول لا تنطبق على الكتاب المقدس بعهديه ولكن هو موحى به من الله وكتب بواسطة اناس قديسين مسوقين من الروح القدس
    " عالمين هذا اولا ان كل نبوة الكتاب ليست من تفسير خاص لانه لم تات نبوة قط بمشيئة انسان بل تكلم اناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس " بطرس الثانية 20 : 1
    " كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم و لتاديب الذي في البر " تيموثاوس التانية 3 : 16
    وايضا الكتاب عندما تكلم عن لوحي الشريعة وتسلمهما موسى من الله لم يطلق لفظ نزول بل قال" و قال الرب لموسى اصعد الي الى الجبل و كن هناك فاعطيك لوحي الحجارة و الشريعة و الوصية التي كتبتها لتعليمهم " خروج 24 : 12
    " ثم اعطى موسى عند فراغه من الكلام معه في جبل سيناء لوحي الشهادة لوحي حجر مكتوبين باصبع الله " خروج 31 : 18
    " و بكر موسى في الصباح و صعد الى جبل سيناء كما امره الرب و اخذ في يده لوحي الحجر " خروج 34 : 4
    ضيفتنا الفاضلة :
    أشكر حضرتك كثيرا على هذا الرد

    فقد كان هدفى من هذا السؤال
    الوصول لهذه الإجابة (بالضبط)
    ------------------------------------
    فأنت هنا تعترفين ان الإنجيل لم ينزل (بمعنى النزول) على عيسى عليه السلام ....
    وتعترفين أن التوراة لم تنزل (بمعنى النزول) على موسى عليه السلام
    وتعترفين أنهما موحيان بهما من عند الله ....
    وتعترفين أنهما قد كتبا بواسطة (أناس قديسين)

    تنكرين كلمة (نزول) .... لكنك تعترفين بكلمة (وحى)
    لم تذكرى يا ضيفتنا الفاضلة : موحيان لمن بالضبط ؟؟؟
    وخصوصا العهد الجديد !!!!!
    وكيف كان (الموحى إليهم) يتلقون الوحى بالضبط إن لم يكن بالنزول ؟؟؟
    ------------------------------------
    أنت يا ضيفتنا الفاضلة تستشهدين
    أن القرآن أمرنا بالإيمان بالتوراة والإنجيل ....
    كلام جميل جدا ... ومظبوط 100 %

    لكن حضرتك نسيت أن :

    القرآن اللذان يأمرنا الله تعالى فيه بالإيمان بالتوراة .... هو نفسه يشهد بأنهما منزلان من عند الله على موسى وعلى عيسى عليهما الصلاة والسلام :

    * (اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ (2) نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ (3) مِنْ قَبْلُ هُدًى لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ ۗ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (4)) آل عمران

    * (إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ ۚ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ ۚ فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا ۚ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ) المائدة 44

    * (وَقَفَّيْنَا عَلَىٰ آثَارِهِمْ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ ۖ وَآتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ) المائدة 46

    * (وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ ۖ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ۗ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَىٰ أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ) البقرة 87
    ------------------------------------
    إذن :

    فما دمت حضرتك غير معترفة (بنزول) التوراة والإنجيل على أنبياء الله موسى وعيسى عليهما الصلاة والسلام .....

    فالكتاب المقدس الذى بين أيديكم اليوم .....
    بالتأكيد .....
    ليس هو التوراة التى أنزلها على موسى عليه الصلاة والسلام
    وليس هو الإنجيل الذى أنزله على عيسى عليه الصلاة والسلام
    اللذان تطالبين المسلمين بالإيمان بهما
    (ونحن مؤمنون بهما أصلا قبل مطالبتك بذلك)

    فلا يوجد نص صريح فى القرآن يأمرنا بـ
    (الإيمان بالكتاب المقدس) !!!!!
    ------------------------------------
    لم تصادفنى أبدا فى كتاب الله كله من سورة الفاتحة إلى سورة الناس .....
    هذه الكلمات :
    (الكتاب المقدس) - (العهد القديم) - (العهد الجديد) – (يسوع) ....
    ولم تصادفنى أيضا أسماء من قامو بكتابة الكتاب المقدس من القديسين الذين ذكرتيهم حضرتك !!!!
    فالقرآن لا يشهد لهم ... ولا يعترف بهم إطلاقا
    ------------------------------------
    يا ضيفتنا الفاضلة :
    فى دفاعكم المستميت عن عصمة الكتاب المقدس ...
    فأنتم تحتجون بشهادة القرآن الكريم نفسه على ذلك !!!!

    هذا الإستشهاد لكى يكون (صحيحا) يجب أن توافقوا على ما يلى :

    1-القرآن الكريم هو كلام الله الحق (لأنه لا يصح الإستشهاد بباطل)
    2-لا إله إلا الله وحده لا شريك له (لأن القرآن الكريم يقول ذلك)
    3-التوراة (أنزلت) على موسى (لأن القرآن الكريم يقول ذلك)
    4-الإنجيل (أنزل) على عيسى ابن مريم (لأن القرآن الكريم يقول ذلك)
    5-لن يقبل الله دينا غير الإسلام (لأن القرآن الكريم يقول ذلك)
    6-محمد رسول الله وخاتم النبيين (لأن القرآن الكريم يقول ذلك)

    فالإستشهاد يكون بمصدر (حق موثوق) ...
    لدعم مصدر آخر نريد إثبات حقيقته ...
    أو لدحض مصدر (باطل مكذوب) ...


    الإستشهاد يجب أن يكون بمصدر موثوق لا تناقض فيه

    فهل تقرون بعصمة القرآن الكريم
    كى تستشهدوا بآياته على عصمة الكتاب المقدس ؟؟؟
    ------------------------------------
    لكننا على الوجه الآخر :

    عندما نستخرج – مثلا – نبوات وبشارات بالنبى صلى الله عليه وسلم من الكتاب المقدس ....
    فنحن لا نستشهد به (لأننا نؤمن ببطلانه بسبب التحريف)
    لكننا نستشهد بالقرآن الذى قال بصراحة أن البشارة بالرسول وإسمه الصريح مذكوران فيهما :

    * (الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ۚ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ ۙ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) الأعراف 157

    * (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ۖ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ مُبِينٌ) الصف 6

    فنستخرج هذه البشارات من الكتاب المقدس
    لا اعترافا منا بمصداقيته .... ولكن اعترافا بمصداقية القرآن الكريم
    ------------------------------------
    عموما لن أطيل عليك ....
    فليس هدفى الأساسى من هذه المناظرة سوى تعريفك ....
    بالله الحقيقى
    وبرسوله صلى الله عليه وسلم
    وبالإسلام
    وبالقرآن
    وبأحكام ديننا الحنيف
    وبالمسيح الحقيقى
    وبأمه الحقيقية

    فنحن لا نحتاج فى بيان عظمة الإسلام وسماحته إلى مهاجمة الأديان الأخرى وبيان بطلانها ...
    هذا هو مبدأى الذى أسير عليه فى الدعوة إلى الله
    عسى الله أن يجعلك يا ضيفتنا الفاضلة ....
    ممن شاء هدايتهم إلى نوره وصراطه المستقيم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #30
    الصورة الرمزية Doctor X
    Doctor X غير متواجد حالياً خادم المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    3,283
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-12-2017
    على الساعة
    08:47 AM

    افتراضي

    اقتباس
    ولكنك تعلم ان هناك خطايا لا يوجد لها مغفرة حتى لو تاب الانسان عنها
    بالطبع لا أعلم ..... ولم يقل أحد هذا أبدا ....
    فالتوبة النصوح تمحو كل الذنوب إن شاء الله تعالى :

    (وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَىٰ) طه 82

    وراجعى ما كتبته عن شروط التوبة التى يقبلها الله تعالى

    اقتباس
    إِنَّ الذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ا زْدَادُوا كُفْراً لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الضَّالُّونَ - سورة آل عمران
    الشرك بالله إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ - سورة النساء 4:116
    سواء عليهم أستغفرت لهم أم لم تستغفر لهم لن يغفر الله لهم إن الله لا يهدي القوم الفاسقين) المنافقون)
    ضيفتنا الفاضلة المحترمة ...
    لننظر سياق الآيات أولا يا ضيفتنا الفاضلة
    لنفهم عماذا تتحدث بالضبط ...
    ------------------------------------
    1- سياق الآية الأولى :

    (وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85) كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (86) أُولَٰئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (87) خَالِدِينَ فِيهَا لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ (88) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَٰلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (89) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الضَّالُّونَ (90) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الْأَرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَىٰ بِهِ ۗ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (91)) آل عمران

    (((أليست الصورة هكذا أوضح يا ضيفتنا الفاضلة ؟؟؟)))

    لاحظى أيضا هذه الآية الكريمة الأخرى يا ضيفتنا الفاضلة :

    (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلًا) النساء 137

    نفس المعنى .... نفس المفهوم ....
    من كفر بالله بعد إيمانه بالله (ولم يتب)
    بل ازداد كفرا ... و(مات على الكفر والشرك)
    فلن يغفر له الله ....

    أما من تاب إلى الله قبل أن يدركه الموت فالآيات صريحة وواضحة :

    (إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَٰلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ)
    ------------------------------------
    2- سياق الآية الثانية :

    (مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ ۚ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانْظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَٰكِنْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا (46) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ آمِنُوا بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَىٰ أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ ۚ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا (47) إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ۚ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا (48)) النساء

    (((أليست الصورة هكذا أوضح يا ضيفتنا الفاضلة ؟؟؟)))

    تتكلم الآيات فى سياقها عن المشركين من أهل الكتاب
    الذين حرفوا الكتاب
    والذين رفضوا الإيمان بالقرآن والرسالة المحمدية
    رغم وصية الله فى التوراة والإنجيل ووصية أنبيائهم لهم أن يتبعوا الرسول محمد إذا أدركوه
    يذكرهم الله تعالى ويحذرهم ...
    أنهم لو ماتوا على شركهم وكفرهم فلن يغفر لهم أبدا ....
    لاحظى يا ضيفتنا الفاضلة
    أن مجرد تحذير الله لهم .... هو من رحمته وحنانه ....
    فلو شاء لما حذرهم ولتركهم يلاقوا مصيرهم جزاء بما اقترفوه
    فإذا اصروا على عنادهم وكفرهم واستكبارهم رغم الإنذار والتحذير ... فهم من قد جنوا على انفسهم
    فعدل الله تعالى (وهو الحكم العدل الديان) بالطبع ....
    لن يساوى الكافر المشرك المجرم ...
    بالمؤمن الموحد الصالح

    فمن اشرك بالله ولم يتب ولم يرجع عن شركه وكفره حال حياته
    فنار جهنم مأواه ومصيره بكل تأكيد
    وهذا ليس تأكيدنا نحن ... بل تأكيد الله سبحانه وتعالى
    ------------------------------------
    3- سياق الآية الثالثة :

    (إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ (1) اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ۚ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (2) ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ (3) وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ ۖ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ ۖ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ ۖ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ ۚ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ ۚ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ ۖ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ (4) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُءُوسَهُمْ وَرَأَيْتَهُمْ يَصُدُّونَ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ (5) سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (6) هُمُ الَّذِينَ يَقُولُونَ لَا تُنْفِقُوا عَلَىٰ مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّىٰ يَنْفَضُّوا ۗ وَلِلَّهِ خَزَائِنُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَٰكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَفْقَهُونَ (7) يَقُولُونَ لَئِنْ رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ ۚ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَٰكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ (8)) المنافقون

    (((أليست الصورة هكذا أوضح يا ضيفتنا الفاضلة ؟؟؟)))

    الآية تتحدث عن المنافقين
    لاحظى كيف وصفهم الله تعالى فى الآيات السابقة :
    بالكذب ...
    واتخاذ الدين هزوا ولعبا ...
    والصد عن سبيل الله ...
    وعمى القلب ...
    والعداء المبطن للإسلام ولله ورسوله ...
    والإستكبار ...
    والفسوق ...
    والتآمر على الله ورسوله !!!!!
    ماذا تتوقعى أن يكون جزاء هؤلاء يا ضيفتنا الفاضلة ؟؟؟

    ألم تلاحظى يا ضيفتنا الفاضلة ....
    قوله تعالى وسط هذا السياق :

    (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ) ؟؟؟
    رحمة وحنان من الله رغم نفاقهم وكفرهم
    فبماذا يردون ...
    ما هى ردة فعلهم على هذه الرحمة وهذا الحنان الذين لا يستحقونه ؟؟؟
    إن ردة فعلهم هى للأسف :
    (لَوَّوْا رُءُوسَهُمْ وَرَأَيْتَهُمْ يَصُدُّونَ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ) !!!!!

    الله تعالى يدعوهم إلى رحمته ومغفرته ومحبته
    وهو القادر على أن يحرقهم ويبيدهم ... وهم بالفعل يستحقون
    فيتكبروا ويشيحوا بوجوههم !!!!
    تكبر وغرور ووقاحة ما بعدها وقاحة
    وسوء أدب مع الله ما بعده سوء أدب !!!!
    الله الغنى عنهم يدعوهم لرحمته
    وهم الفقراء العبيد الأذلاء يرفضون !!!!

    لذلك توعدهم الله بهذا المصير المخزى
    الدرك الأسفل من النار .... حيث أشد اللهيب

    وبالرغم من ذلك .... لاحظى أيضا يا ضيفتنا الفاضلة :

    أن الآيات ... لم تذكر أنهم تابوا ولم يقبل الله توبتهم !!!

    اقتباس
    اذا هناك خطايا لا تغفر نهائيا سواء بالتوبة او بالاستغفار فأين رحمة الله ومحبته فى ذلك ؟
    1- الشق الأول من كلامك (اذا هناك خطايا لا تغفر نهائيا) ... صحيح

    2- لكن الجملة كلها (اذا هناك خطايا لا تغفر نهائيا سواء بالتوبة أو بالاستغفار) .... خطأ

    لماذا ؟؟؟

    لأن الله نفسه وعد بمغفرة الذنوب جميعا
    طالما تاب العبد ورجع إلى خالقه قبل أن يموت :

    1- (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) الزمر 53

    2- (وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ۖ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَىٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ۖ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) الأنعام 54

    3- (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَكَفَّرْنَا عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأَدْخَلْنَاهُمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ) المائدة 65
    ------------------------------------
    أما حين حضور الموت ... فللأسف تكون مهلة التوبة قد انتهت !!!!

    (إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَٰئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ۗ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (17) وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّىٰ إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ ۚ أُولَٰئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (18)) النساء
    ------------------------------------
    لهذا يا ضيفتنا الفاضلة ....
    نحاول معك ومع جميع غير المسلمين
    بكل ما وسعنا الجهد
    وبكل ما نملك من علم ووقت ومجهود وصحة ...
    وحتى تتكسر أيادينا من الكتابة ...
    وتبح اصواتنا من الدعوة ...
    عسى أن نكون قد أدينا ما علينا من واجب مفروض
    تجاه أخوتنا فى الإنسانية
    عسى أن يهديكم الله
    ويغفر لكم ويبدل سيئاتكم حسنات
    فما زالت فرصتكم قائمة

    لكن المشكلة الحقيقية ....
    أنه لا أحد يعلم متى ستنتهى المهلة ؟؟؟ متى سيحين الموت ؟؟؟
    ------------------------------------
    فوالله الذى لا إله إلا هو ... ما لنا أدنى مصلحة
    وما نبتغى إلا الثواب من الله فى الآخرة
    والفرحة العارمة بنجاة إخوتنا من اللهيب الأبدى
    من الخلود فى عذاب النار والحريق
    أنظرى كم نبكى فرحا وسعادة عندما يسلم مسيحى واحد
    هل نلنا أو كسبنا شيئا لنفرح هكذا ؟؟؟
    يشهد الله على ما فى قلوبنا ... هو خير رقيب وخير شهيد
    لا املك حيلة سوى الدعاء لكم
    بأن يهديكم الله ويجعلكم من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه
    ------------------------------------
    تذكرى يا أختى فى الإنسانية :
    لو هداك الله وآمنت به وأسلمت له ...
    عن تمام اقتناع
    ورضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبالقرآن كتابا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا ....
    فكل ما مضى من حياتك فى شرك المسيحية يعفو عنه الله
    لا يعفو فحسب ... بل يبدله حسنات مضاعفة اضعافا كثيرة
    هذا هو الحب الحقيقى ...
    هذه هى الرحمة الحقيقية ....
    هذا هو إلهك الحقيقى الذى يحبك فعلا ...
    وحنان أمك عليك أمام حنانه لن يبلغ مثقال ذرة
    لا يعود الله يسألك عن الماضى ...
    لا تعودين بحاجة إلى واسطة بينك وبينه ...
    تعود صفحتك عند الله بيضاء مشرقة نقية ...
    تصيرين عند الله أفضل منا بمراحل ...
    لأنك قد جاهدت وأعملت عقلك .... حتى وصلت إليه
    عكسنا نحن من ولدنا مسلمين (والحمد لله على هذه النعمة)
    ------------------------------------
    فلأنكم حرمتم من هذه النعمة
    نحاول جاهدين ان ندلكم على طريقها ما وسعنا الجهد
    ثم بعد ذلك .... لكم الخيار
    ------------------------------------
    وإننى لأتسائل هنا يا ضيفتنا الفاضلة سؤالا هاما ....
    لأن الشىء بالشىء يذكر :

    هل يغفر يسوع إله المحبة لمن يلقاه يوم الدينونة كافرا به ؟؟؟
    لمن خلقت إذا بحيرة الكبريت ؟؟؟
    ومن الذين سيدينهم يسوع يوم الدينونة ويلقيهم فى جهنم ؟؟؟


    اقتباس
    اولا موضوع العصمة ده غير متفق عليه وشاهدت كثير من المناظرات اراء اسلامية تقول بعكس ذلك وان اردت عراضها لك
    لا مانع عندى بالطبع أن تعرضيها
    ------------------------------------
    لكننى أحب قبل أن تعرضى شيئا يا ضيفتنا الفاضلة
    أن أعرض عليك معنى (العصمة)

    فالبعض يظن أن الرسل معصومون من الخطأ (نهائيا بصورة جازمة)
    يعنى لم يرتكبوا أى ذنب أو خطأ أو غلطة ولو بسيطة
    أو كما تقولون (بلا خطية واحدة) !!!!
    ------------------------------------
    هذا الكلام يا ضيفتنا الفاضلة
    غير دقيق ...
    وغير مظبوط ...
    ------------------------------------
    فلو لم يكن للرسول صلى الله عليه وسلم - ولكل بشر - أخطاء

    فمم سيستغفر الرسول ؟؟
    ولماذا سيتنزل عليه الوحى قائلا :
    * (وَاسْتَغْفِرِ اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا) النساء 106
    * (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ) محمد 19
    * (فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ) غافر 55
    (فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ ۚ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا) النصر 3
    ؟؟؟؟؟؟؟؟
    ------------------------------------
    يا ضيفتنا الفاضلة

    نعم الأنبياء معصومون من الخطأ .... ولكن ليس كل الخطأ
    فهم بشر لا ملائكة ...
    هم معصومون من الخطأ فى شيئين فقط :

    1-الخطأ فى تبليغ الرسالة :
    فرسل الله صلوات الله وسلامه عليهم معصومون فيما يتعلق بتبليغ الوحي ، فلا يكذبون ، ولا ينسون ، ولا يغفلون
    إذ لا يترتب على خطئهم فى تبليغ الرسالة سوى احد أمرين :

    1- أما أن يسكت الوحى عن النزول بالتصحيح : وهذا لا يجوز إطلاقا فى حق الله تعالى
    لأن معناه أن الله تعالى قد أراد إبلاغ الناس بخبر أو تكليف معين ثم رضى أن يبلغ عنه أمر آخر حفاظا على مصداقية الرسول أمام قومه

    2- وأما أن ينزل الوحى بالتصحيح : فيتشكك الناس فى رسولهم ويتهمونه بالكذب وعدم المصداقية والخيانة والتحريف ... وبالتالى التشكيك فى الدين نفسه وفى الرب الذى أرسل هذا الرسول ... وهذا غير جائز فى حق الرسل صلوات الله وسلامه عليهم

    وقد اتفقت الأمة على ‏أن الرسل معصومون في تحمل الرسالة ، فلا ينسون شيئا مما أوحاه الله إليهم ، إلا شيئا قد ‏نسخه الله بنفسه

    وقد تنوعت الدلائل الشرعية على إثبات ذلك في حق نبينا صلى الله عليه وسلم ومثله سائر الأنبياء

    فمن تلك الدلائل ما وعد الله به نبيه من عصمته من النسيان ، قال تعالى : (سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَىٰ) الأعلى 6

    ومنها تزكية الله له من جهة البلاغ عنه ، قال تعالى : (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ (4)) النجم

    هذا فيما يتعلق بحال الأنبياء في تبليغ الوحي

    2-إرتكاب كبائر الذنوب :
    مثل الشرك والكذب على الله والسحر والزنا والسرقة والقتل العمد وشهادة الزور وكذلك الصغائر التي تدل على خساسة الطبع وتمس الشرف، صيانة لعلو مكانتهم
    هذا بالطبع لأن الرسل والأنبياء هم القدوة الحسنة لأقوامهم
    فالأنبياء هم صفوة البشر ، وهم أكرم الخلق عند الله تعالى ، إصطفاهم الله تعالى وطهرهم وكرمهم وشرفهم بمحاسن الأخلاق
    ------------------------------------
    أما صغائر الذنوب التي لا تدل على خساسة قدر ، وضعة منزلة ، فمذهب السلف جواز وقوعها من الأنبياء ، إلا أن الله لا يقرهم عليها بل سرعان ما ينزل الوحي مصححا وهاديا

    نعم ، الأنبياء والرسل - كبشر - يخطئون ....
    ولكن الله تعالى لا يقرهم على خطئهم بل يبين لهم خطأهم رحمة بهم وبأممهم ، ويعفو عن زلاتهم ، ويقبل توبتهم فضلاً منه ورحمة ، والله غفور رحيم
    فالذنوب نقص ...
    وهى تنافي الكمال إن لم يصاحبها توبة ....
    أما التوبة فإنها ‏تمحو الذنب بإذن الله ، ولا تنافي الكمال ، ولا يوجه إلى صاحبها اللوم ، بل إن العبد في كثير من ‏الأحيان يكون بعد توبته خيراً منه قبل وقوعه في المعصية
    ومعلوم أنه لم يقع ذنب من نبي إلا وقد سارع إلى التوبة والاستغفار، فالأنبياء لا يقرون ‏على ذنب ، ولا يؤخرون توبة ، فالله عصمهم من ذلك ، وهم بعد التوبة أكمل منهم ‏قبلها .‏
    وقد ذكر الله لنا بعضا مما وقع من أنبيائه ، مما عاتبهم عليه وأرشدهم فيه :

    1- من ذلك قوله تعالى في حق نبينا صلى الله عليه وسلم : (عَبَسَ وَتَوَلَّىٰ (1) أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَىٰ (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّىٰ (3) أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَىٰ (4) أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَىٰ (5) فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّىٰ (6) وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّىٰ (7) وَأَمَّا مَنْ جَاءَكَ يَسْعَىٰ (8) وَهُوَ يَخْشَىٰ (9) فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّىٰ (10) كَلَّا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ (11)) عبس
    وذلك أن عبد الله بن أم مكتوم الرجل الضرير أتى النبي صلى الله عليه وسلم يستهديه ، فأعرض النبي عنه ، لانشغاله بدعوة سادات قريش ، فنزل عتاب الله جل وعلا لنبيه صلى الله عليه وسلم

    2- ومن ذلك عتاب الله لنبيه في قبول الفدية عن أسرى المشركين
    قال تعالى : ( وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ ۚ وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ) آل عمران 161

    3- وقوله تعالى عن آدم : (فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَىٰ شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَىٰ (120) فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ ۚ وَعَصَىٰ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَىٰ (121) ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَىٰ (122)) طه
    وهذا دليل على وقوع المعصية من آدم عليه الصلاة والسلام وعدم إقراره عليها ، مع توبته إلى ‏الله منها ‏

    4- وقوله تعالى عن موسى : (وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَىٰ حِينِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَٰذَا مِنْ شِيعَتِهِ وَهَٰذَا مِنْ عَدُوِّهِ ۖ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَىٰ فَقَضَىٰ عَلَيْهِ ۖ قَالَ هَٰذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ ۖ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِينٌ (15) قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (16) قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِلْمُجْرِمِينَ (17)) القصص
    فموسى عليه الصلاة والسلام إعترف ‏بذنبه وهو القتل الخطأ (والقتل الخطأ ليس من الكبائر) ... وطلب المغفرة من الله بعد قتله القبطي وقد غفر الله له ذنبه

    5- وقوله تعالى عن داوود : ‏( قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَىٰ نِعَاجِهِ ۖ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ ۗ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ (24) فَغَفَرْنَا لَهُ ذَٰلِكَ ۖ وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَىٰ وَحُسْنَ مَآبٍ (25)) ‏‏ص
    وكانت معصية داوود هي التسرع في الحكم قبل أن يسمع من الخصم ‏الثاني
    ------------------------------------
    وذكرت السنة نماذج أخرى
    فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (نزل نبي من الأنبياء تحت شجرة ، فلدغته نملة ، فأمر بجهازه فأخرج من تحتها ، ثم أمر ببيتها فأحرق بالنار ، فأوحى الله إليه فهلا نملة واحدة) رواه البخاري ومسلم
    أى فهلا قتلت النملة التى قرصتك فقط ؟؟؟
    ------------------------------------
    هذا بعض ما ورد في الكتاب والسنة
    مما يثبت جواز وقوع الخطأ في حق الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ،
    مع التأكيد أن ذلك غير قادح في وجوب الاقتداء بهم كما قال تعالى : (أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۖ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ۗ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا ۖ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْعَالَمِينَ) الأنعام 90
    ذلك أن الله لا يقرهم على خطأهم بل ينزل الوحي هاديا ومرشدا
    ------------------------------------
    أما الحكمة من جواز وقوع الخطأ اليسير منهم فذلك من رحمة الله بهم ، حيث لم يحرمهم من أعظم العبادات وأحبها إليه سبحانه وهي التوبة والإنابة والإستغفار واللجوء إلى الله :

    فقد وصف الله خليله إبراهيم بقوله : (إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ) هود 75

    وقال صلى الله عليه وسلم : (والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة) رواه البخاري

    ومن الحكمة من ذلك أيضا : كيلا يعتبرهم أقوامهم آلهة يعبدون بل يتأكدوا أنهم بشر مثلهم يصيبون ويخطئون فيستغفرون ... فلا يؤلهوهم ولا يعبدوهم
    ------------------------------------
    والعصمة كما اتفق العلماء لا تثبت إلا للأنبياء
    أما غيرهم من البشر فالخطأ في حقهم جائز ، عظم هذا الخطأ أم صغر
    قال صلى الله عليه وسلم : (كل بني آدم خطّاء وخير الخطاءين التوابون) رواه ابن ماجة وحسنه الشيخ الألباني ،
    فهذا النص عام لا يخرج منه إلا الأنبياء
    ------------------------------------
    ومجمل القول في عصمة الأنبياء عليهم أفضل الصلاة والسلام ، وهي تدل على حكمة الله عز وجل ، إذ عصم أنبياءه مما يقدح في أصل دعوتهم ، أو في أخلاقهم ، وأجاز وقوع الخطأ اليسير منهم ، لئلا يحرمهم لذة الإنابة إليه سبحانه ، والعصمة تدل أيضاً على تميز مقام النبوة ، كونه مقام تشريع وهداية ،فأبعد الله عنه الشبهات بعصمة صاحبه وصيانة مكانته
    ------------------------------------

    أرجو أن تكون إجاباتى قد أفادت حضرتك
    مع تحياتى وتقديرى ....

    Doctor X
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى ... 2 3 4 ... الأخيرةالأخيرة

حوار بين الضيفة مسيحية والعضو Doctor X

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حوار مع الضيفة ماريان جرجس والأخوة Eng.Con و Doctor X
    بواسطة ابو علي الفلسطيني في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 63
    آخر مشاركة: 27-09-2016, 03:01 PM
  2. الضيفة الكريمة مسيحية للأبد مع الاخت الفاضلة christina
    بواسطة عمر الفاروق 1 في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 149
    آخر مشاركة: 28-08-2014, 04:05 AM
  3. التعليق على حوار الأخت Christina / الضيفة الفاضلة مسيحية للأبد
    بواسطة Doctor X في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 97
    آخر مشاركة: 27-08-2012, 04:08 PM
  4. التعليق على مناظرة الأخ Doctor X والعضو ريمون سامى
    بواسطة حوار الفكر في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 83
    آخر مشاركة: 28-03-2011, 09:38 AM
  5. مناظرة بين الأخ Doctor X والعضو ريمون سامى
    بواسطة Doctor X في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 54
    آخر مشاركة: 17-03-2011, 08:16 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

حوار بين الضيفة مسيحية والعضو Doctor X

حوار بين الضيفة مسيحية والعضو Doctor X