الباب شنوده يروي كيف صارع الانسان الاله

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الباب شنوده يروي كيف صارع الانسان الاله

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الباب شنوده يروي كيف صارع الانسان الاله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    127
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    27-04-2014
    على الساعة
    12:28 PM

    افتراضي الباب شنوده يروي كيف صارع الانسان الاله

    ليس من الصعب ـ على الإطلاق ـ البرهنة العلمية على صدق كل ما نقول

    ولكن الصعب ـ كل الصعب ـ أن نجعلهم ينصتوا إلي ما نقول


    *******

    البابا شنودة الثالث يروي

    كيف صارع الإنسان ” الإله ” .. وكيف أسره ..!!!


    دكتور مهندس / محمد الحسيني إسماعيل




    بداية ؛ ادعو الله ( سبحانه وتعالى ) أن يغفر لي هذا التجاوز اللفظي في استخدام لفظ الجلالة ” الله ” ( سبحانه وتعالى ) ـ فيما بعد ـ في مثل هذه الوثنيات الفكرية .. ولكن كان عليّ أن أروي الحدث بنفس نصوصه التي وردت في الكتاب المقدس ..!!! هذا وقد ناشدت مرارا ، قداسة البابا شنودة الثالث ( بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ) ، وما زلت أناشده ، أن يرفع هذا اللفظ ـ الله .. سبحانه وتعالى ـ من نصوص الكتاب المقدس خصوصا أن هذا اللفظ لم يرد ذكره في الأصول الأولى للكتاب المقدس والتي كتبت باللغات : العبرانية والكلدانية واليونانية ، ولكن ـ وبكل أسف ـ بدون جدوى ..!!!


    كما ناشدت ـ سابقا ـ الدكتور عبد الصبور مرزوق ( رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ) بأن يتقدم بطلب رسمي إلى الكنيسة المصرية لرفع هذا الاسم من الكتاب المقدس واستخدام اللفظ ” يهوه “ الذي جاء به الكتاب المقدس .. كما في النص المقدس التالي ..


    [ (18) ويعلموا أنك اسْمُكَ يَـهْوَهُ وحْدَكَ العَلِىُّ على كُلِّ الأرْضِ ]

    ( الكتاب المقدس : مزامير {83} : 18 )


    ولكن ـ وبكل أسف ـ رفض .. وكانت حجته في ذلك أن قال لي : ” كيف يعقل أن أتقدم بطلب رسمي إلى الكنيسة أهدم به معتقدها ..!!! “. وبديهي ؛ الذي لا يعقل أن نترك هذا العالم المسيحي يظل مخدوعا في ديانة لا تعرف لإلهها اسما ..!!! وتستعير اسم إلهها من ديانة أخرى .. هي الديانة الإسلامية ..!!!


    وعموما سوف أتناول هذا اللفظ ” يهوه “ في مقال آخر مستقل ـ إن شاء الله ـ لبيان كيف تلاعبت الكنيسة بهذا اللفظ .. حتى يظل لفظ الجلالة ” الله ” هو اللفظ المستخدم في الكتاب المقدس ..!!!


    والآن إلى أحداث القصة الكاملة ..


    ففي هذه القصة .. يعطينا الكتاب المقدس معنى حرفيا جديدا للجهاد مع الله . حيث يقول أن ” الجهاد مع الله هو نوع من المصارعة أو الإشتباك بالأيدى والأرجل بين الإنسان وبين ” الله ” مباشرة ( وجها لوجه ) على النحو الذى نراه فى المصارعة الحرة فى التليفزيون. حيث نرى النبي يعقوب ( عليه السلام ) قد قام بإمساك ” الله ” ـ ليغفر لنا الله مثل هذا التجاوز الفكرى واللفظى ـ وهو يتجول ليلا على سطح هذا الكوكب ( كوكب الأرض ) ، وكان فى صورة إنسان. حيث قام يعقوب بمصارعة الإله ( سوف استخدم كلمة ” إله ” بدلا من لفظ الجلالة ” الله ” كلما أمكن ) ليلة كاملـة ، لم يستطع الإله فيها الإفلات من يعقوب أو التغلب عليه .


    ولم يذكر لنا الكتاب المقدس لماذا كان ” الإله ” يتجول على سطح هذا الكوكب ( أى كوكب الأرض ) ليلا ..؟!! ولماذا بدأت هذه المصارعة؟ ومن الذى بدأ التحرش بالآخر؟ وماذا كان سبب هذه المعركة بالضبط ..؟!! ولكن الكتاب المقدس يذكر لنا أن الصراع قد استمر بين يعقوب و ” الإله ” حتى جاوز الفجرعلى الطلوع ، ولما فشل ” الإله ” فى تخليص نفسه من بين يدى يعقوب فى هذه المصارعة الحرة ..!!! طلب ـ الإله ـ صراحة من يعقوب أن يطلق سراحه لأن الصبح قد اقترب .. وعليه أن يعود إلى السماء ..!!! وبديهى يرفض يعقوب أن يطلق سراح ” الإله ” ..!!! ففرصه لن تعوض أن يمسك يعقوب بـ ” الإله ” ويطلقه بدون أن يملى عليه شروطه ..!!!


    وفعلا يملى يعقوب شرطه على ” الإله ” ..!!! وهو أن يباركه ..!!!. ولم يجد ” الإله ” بدا من الرضوخ ليعقوب وشرطه ، وإلا فلن يستطيع الفكاك من بين يديه ( أى من بين يدى يعقوب ) ..!!! ويبارك ” الإله ” يعقوب ـ بداهة ـ وهو مكره ..!!! حتى يستطيع أن يخلص نفسه من هذا المأزق الحرج ، فالصبح قد اقترب وكان عليه ـ أي كان على الإله ـ أن يعود إلى السماء قبل بزوغ الشمس ..!!!


    ولم يذكر لنا الكتاب المقدس لماذا كان ” الإله “ حريصا على أن يطلق يعقوب سراحة قبل طلوع الشمس ..؟!! ولنفسح المكان ـ الآن ـ للنصوص المقدسة ، وتفسير قداسة البابا شنودة الثالث ( بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ) لهذا الحدث الجلل .. الذي أمسك فيه الإنسان بـ ” الله ” ..


    [ (22) ثم قام ( يعقوب ) فى تلك الليلة وأخذ امرأتيه وجاريتيه وأولاده الأحد عشر وعبر مخاضة يبوق ( Jab'bok ) (23) أخذهم وأجازهم الوادى وأجاز ما كان له (24) فبقى يعقوب وحده. وصارعه إنسان حتى طلوع الفجر (25) ولما رأى أنه لا يقدر عليه ضرب حق فخذه. فانخلع حق فخذ يعقوب فى مصارعته معه (26) وقال أطلقنى لأنه قد طلع الفجر. فقال لا أطلقك إن لم تباركنى (27) فقال له ما اسمك. فقال يعقوب (28) فقال لا يدعى اسمك فى ما بعد يعقوب بل إسرائيل . لأنك جاهدت مع الله ( God ) والناس وقدرت (29) وسأل يعقوب وقال أخبرنى باسمك. فقال لماذا تسأل عن إسمى. وباركه هناك (30) فدعا يعقوب اسم المكان فينيئيل. قائلا لأنى نظرت الله ( God ) وجها لوجه ونجيت نفسى (31) وأشرقت له الشمس إذ عبر فينوئيل وهو يخمع على فخذه ]

    ( الكتاب المقدس : تكوين {32} : 22 – 31 )


    وكلمة ” إنسان ” فى هذا النص هنا تعود على ” الصورة التى ظهر بها الله ليعقوب ” ولا تعني مجرد إنسانا عاديا. ويتضح هذا المعنى جليا من النص [ ... لأنك جاهدت مع الله والناس وقدرت ] ، وقدرت بمعنى أنك تغلبت على ” الله ” ..!!! ويتضح هذا المعنى كذلك من النص [ فدعا يعقوب اسم المكان فينيئيل. قائلا لأنى نظرت الله وجها لوجه ونجيت نفسى ] .


    وعلى الرغم من وضوح هذه المعاني فى النصوص ، والتى لا تحتمل التفسير بغير هذا المعنى ، إلا إننى والحق وقفت طويلا متأملا هذا النص ، مترددا فى قبول فكرة صراع يعقوب مع ” الله ” . فكنت أخشى أن أتهم بإسائة فهم هذا النص فيصبح هذا مأخذا عليّ ، لأنى لم أتحر الدقة الكافية قبل الكتابة فى هذا الشأن. وأعتقد أن خطأ كهذا ليس من السهل عليّ أن أغفره لنفسي ، فما بالك بأهل العقيدة أنفسهم ، وأنا أتجنى عليهم بمثل هذا التجنى ..!!!


    ولم يمهلنى الله ـ سبحانه وتعالى ـ وقتا طويلا فى هذه الحيرة ، فقد ساق إليّ تفسير هذا النص على لسان قداسة البابا شنودة الثالث ” بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ” عندما سأله واحد من شعب الكنيسة قائلا :


    قرأت فى أحد الكتب أن الذى صارعه يعقوب هو ملاك وليس الله ، فما هى الإجابة السليمة؟

    فيرد قداسته بالرد التالي في مرجعه : ” سنوات مع أسئلة الناس ـ الجزء السابع. ص 33 – 34 / كاتدرائية العباسية ” ( رقم الإيداع بدار الكتب : 4456/1993م ـ الترقيم الدولي : I.S.B.N : 977- 5345 – 07 – 3 ) .


    [ الذى صارع يعقوب هو الله للأسباب الآتية :


    غير الله إسمه من يعقوب إلى إسرائيل. ولا يملك الملاك الحـق فى أن يغير اسم إنسان.
    قال له الله فى تغيير إسمه " لأنك جاهدت مع الله والناس وقدرت " ( تك 32 : 28) . قال له هذا بعد أن صارعه . فما معنى " مع الله ... وغلبت "
    يقول الكتاب " فدعا يعقوب إسم المكان فينيئيل قائلا " لأنى نظرت الله وجها لوجه ، ونجيت نفسى " ( تك 32 : 30 )
    إصرار يعقوب أنه لا يتركه حتى يباركه ، أمر خاص بالله. لأنه لم يحدث فى التاريخ أن إنسانا صارع ملاكا لكى يباركه. وفعلا نال البركة وتحققت.
    كون أن الذى ظهر له ، ضرب حق فخذه ، فانخلع فخذه ، وصار يخمع عليه ( تك 32 : 25 ، 31 ). هذا لا يحدث مع ملاك. الملاك لا يضرب إلا إذا أخذ أمرا صريحا بذلك من الله ، وبخاصة لو كان يضرب أحد الآباء أو الأنبياء.

    أما عبارة " صارعه إنسان حتى طلوع الفجر " ( تكوين 32 : 24 ) فمعناها أن الله ظهر له فى هذه الهيئة. ]

    ( انتهى رد قداسة البابا شنودة الثالث )


    وبناء على هذا ، فإن الفكر المسيحى واليهودى معا ( لأن القصة وارده فى العهد القديم أى فى الجزء المشترك بين الديانتين ) يقول بأن النبي يعقوب قد صارع ” الله “ طوال الليل ، ولم يستطع ” الله “ الإفلات من قبضتة ( أى من قبضة يعقوب ) إلا بشرط خاص قد أملاه عليه يعقوب ، وهو أن يباركه الله. وقد قبل ” الله ” فعلا هذا الشرط ـ كما يبدو ـ تحت ضغط التهديد الإنسانى له وضغط الحاجه ، حتى يضمن أن يطلق يعقوب سراحة قبل طلوع الفجر .


    كما يعطى لنا هذا الفكر معنى حرفيا لمعنى ” الجهاد مع الله “ : بأنه الإشتباك بالأيدى والأرجل مع ” الله ” فى مصارعة حرة على النحو الذى نراه فى المصارعة الحرة بالتليفزيون .


    ويؤكد هذا المعنى أيضا النص باللغة الإنجليزية ، كما يأتى فى ” الكتاب المقدس : ” نسخة الملك جيمس : The Holy Bible , King James Version ” ، كالنحو التالى :


    [ (24) And Jacob was left alone; and there wrestled a man with him until the breaking of the day ]

    ( The Holy Bible , King James Version : Genesis {32} : 24 )


    وهنا تذكر كلمة ( wrestled ) بوضوح ، أى أن يعقوب قد قام بمصارعة الرب على نحو المصارعة الحرة ( wrestling ) التى نراها بالتليفزيون ، أي الإشتباك بالأيدى والأرجل مع الله. وهنا يصل التصور المسيحى واليهودى معا إلى الحضيض الفكري عن ” الله ” ، للأسباب الثلاثة التالية :


    أولا : جعل هذا الفكر قدرة ” الله ” دون قدرة ” الإنسان “ ، حيث لم تسعفه هذه القدره ـ كما رأينا ـ للتحول مرة أخرى من ” إنسان ” إلى ” إله ” عندما أمسك به يعقوب ، وبذلك لم يستطع أن يخلص نفسه من هذا المأزق .


    ثانيا : جعل هذا الفكر قوة ” الله ” دون قوة ” الإنسان “ ، حيث لم يستطع ” الله ” بإستخدام قوته المطلقه من إطلاق سراح نفسه من قبضة يعقوب ، مما دعاه إلى استجداء يعقوب صراحة لإطلاق سراحه .


    ثالثا : جعل هذا الفكر أيضا مشيئة ” الإنسان ” فوق مشيئة ” الله “ ، فقد كان يعقوب يملك ألا يطلق سراح الرب ، فإن شاء أطلق وإن شاء أمسك. وقد كان هذا الإطلاق المشروط بالمباركة كما رأينا. وهكذا .. إنتزع يعقوب البركة من ” الله ” ( رغم أنفه ). ولنا أن نتساءل ما هو الحال إذا قرر يعقوب الإحتفاظ بـ ” الإله ” وعدم إطلاق سراحه ..!!


    وأعتقد إن فكرا كهذا قد فاق الفكر الأسطورى فى خياله. فإننا نجد أن الأسطورة قد قصرت صراع الألهة على نفسها ، أى فيما بينها وبين بعضها البعض. فلم يحدث أن قالت أسطورة بصراع أحد الألهة مع إنسان ، ولم يستطع هذا الإله ـ ذو الحظ العاثر ـ فكاكا من ـ أو التغلب على ـ هذا الإنسان الفائق القدرة أو السوبر. فغالبا ما كانت الأسطورة تحتفظ بالحد الأدنى من الفكر القائل : بأن الحد الأدنى من قدرة أضعف الآلهة لابد وأن يتجاوز الحد الأقصى لقدرة أقوى البشر ، وإلا تداخلت أمور العوالم ( أى عالم الآلهة والعالم الإنسانى ) واختلطت أحداث العالمين بشتى المتناقضات ، حتى على مؤلف الأسطورة نفسه ..!!!



    سياحة سريعة في أبعاد الكون السحيقة ..


    كان يجدر الإشارة هنا ـ باختصار شديد جدا ـ إلى بعض الأبعاد التى يصعب تخيلها لكوننا هذا ، حتى يتبين لنا من هو ” الله ” ـ سبحانه وتعالى ـ خالق هذا الوجود ، والذى كان يتمشى على سطح الأرض والذي أمسك به يعقوب .. وتصارع معه فى هذه القصة ..!!!


    فالشمس بكواكبها التسعة تسبح فى دائرة من الفضاء ، يقطع الضوء قطرها فى زمن قدره (11) ساعة تقريبا. وسرعة الضوء كما نعلم هى ( 300.000 ) كيلومتر فى الثانية الواحدة ( تقريبا ) ، وهى سرعة تكفى لجعل شعاع الضوء يدور حول الكرة الأرضيه حوالى سبع مرات ونصف المرة فى الثانية الواحدة ( بالضبط : 7.48 مرة ) .


    والشمس هى أحد نجوم مجرتنا ، أي الجزيرة الكونية ، التى تعرف بإسم ” الطريق اللبنى : The Milky Way “. وقطر هذه المجرة يقطعه الضوء فى زمن قدره ( 100.000 ) سنه ( أى مائة ألف عام ). ومجرتنا هذه تكوّن مجموعة ” عنقوديه : Cluster “ مع حشد آخر من المجرات شبيه لها ( حسب آخر تقدير ، حوالى 35 مجرة تقريبا ) يعرف باسم ” المجموعة المحلية : The Local Group “. وأشهر مجرات المجوعة المحلية هى ” مجرة المرأة المسلسلة أو الأندروميدا : The Andromeda “ ، وسحابتى ماجلان الصغرى والكبرى. وهذا الحشد المجرى للمجموعة المحلية يحتل حيزا من الفضاء ( مكعب مثلا ) طول ضلعة يقطعه الضوء فى زمن قدرة حوالى (6.52 ) مليون سنة ( أرضية ) .

    وهذا الحشد المجرى للمجموعة المحلية ، يكون مع حشود مجرية أخرى مماثلة له ، ما يسمى بـ ” الحشد الفائق : Super cluster “ “ الذى يعرف بإسم ” أبل-7 : Abel-7 “ ( نسبة إلى مكتشفة الدكتور جورج أو. أبل : Dr. George O. Abel فى عام 1961 ، من جامعة كاليفورنيا ) . وهذا الحشد المجرى الفائق يحتل حيزا من الفضاء ( مكعب مثلا ) ، يقطع الضوء طول ضلعه فى زمن قدره حوالى ( 300 ) مليون سنة ( أرضية ). كما تكوّن هذه الحشود المجرية الفائقة بدورها حشود مجرية أعلى ..!!! تعرف بإسم ” الجاذب العظيم : The Great Attractor “ ..!!! وهكذا ..!!! وتقول الدراسات الكونية الحديثة بأن قطر الكون المادى يبلغ طولا يقطعه الضوء فى حوالى ( 40.000 ) مليون سنة أرضية ( أى أربعون بليون سنة ). كما وإن عمر هذا الكون على حسب الدراسات الكونية الحديثة يتراوح بين ( 14 إلى 20 ) بليون سنة أرضية ، وأن هذا الكون مازال يتمدد ..!!!


    وهذه عجالة سريعة عن أبعاد الكون المذهلة ، التي لا يمكن حتى تخيلها …!!! وهذا الكون هو أحد مخلوقات الله ، وليس كل الوجود. فالوجود مكون من هذا الكون ، ومن أكوان أخرى متطابقة أو موازية ـ كلٍ له فيزياؤه الخاصة به ـ كما يقول بهذا القرآن المجيد. ويمكن للقاريء المهتم بهذه التفاصيل الفلكية ، وعن النموذج القرآنى للكون المادى ، والأكوان المتطابقة أو الموازية الأخرى الرجوع إلى مرجع الكاتب السابق : [ الدين والعلم .. وقصور الفكر البشرى ] / مكتبة وهبة / القاهرة .
    لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً بَلْ سَيْفاً
    "ملعون من يمنع سيفه عن الدم"

    - تعاليم يسوع إله النصارى -

    اله المحبه

  2. #2
    الصورة الرمزية د.محمد عامر
    د.محمد عامر غير متواجد حالياً ان الدين عند الله الاسلام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,432
    آخر نشاط
    17-01-2017
    على الساعة
    12:30 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا يسعني الا ان اقول وصدق سبحانه وتعالي :


    وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ
    يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ۚ سُبْحَانَهُ
    وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ (67)

    الزمر
    بارك الله فيكم اخي الحبيب في الله صاحب المعاني
    اطيب تقديري وتحياتي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    232
    آخر نشاط
    07-11-2013
    على الساعة
    10:05 AM

    افتراضي

    وفعلا يملى يعقوب شرطه على ” الإله ” ..!!! وهو أن يباركه ..!!!. ولم يجد ” الإله ” بدا من الرضوخ ليعقوب وشرطه ، وإلا فلن يستطيع الفكاك من بين يديه ( أى من بين يدى يعقوب ) ..!!! ويبارك ” الإله ” يعقوب ـ بداهة ـ وهو مكره ..!!! حتى يستطيع أن يخلص نفسه من هذا المأزق الحرج ، فالصبح قد اقترب وكان عليه ـ أي كان على الإله ـ أن يعود إلى السماء قبل بزوغ الشمس ..!!!
    حاربوهم إقتصاديا
    إجعل شعارك
    " إشترى من مسلم "

  4. #4
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,697
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    09-08-2017
    على الساعة
    09:57 AM

    افتراضي

    اقتباس
    ليلة كاملـة ، لم يستطع الإله فيها الإفلات من يعقوب أو التغلب عليه .

    لا حول ولا قوه الا بالله
    اقتباس
    إلا بشرط خاص قد أملاه عليه يعقوب ، وهو أن يباركه الله
    ما معنى يباركه؟
    والله العظيم هذا الكلام اكبر دليل على ان الكتاب المقدس غير مقدس
    وليس كلام الله ولا موحى به

    افيقوا يا نصارىقبل فوات الاوان
    اللهم انى بلغت اللهم فاشهد
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ..صاحب المعاني . لك مني أجمل تحية .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    127
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    27-04-2014
    على الساعة
    12:28 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    جزاك الله خيرا اخي الحبيب دمحمد عامرشرفني مرورك



    جزاكي الله خيرا اختي الفاضله والدة لوئي شرفني مرورك


    جزاك الله خيرا اخي الحبيب gardanyahشرفني مرورك

    لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً بَلْ سَيْفاً
    "ملعون من يمنع سيفه عن الدم"

    - تعاليم يسوع إله النصارى -

    اله المحبه

الباب شنوده يروي كيف صارع الانسان الاله

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 05-07-2014, 11:45 AM
  2. المسيح الاله الحق والانسان الحق .. يكشف من هو الله ومن هو الانسان
    بواسطة جورج أبو كارو في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 19-01-2011, 08:05 AM
  3. البابا شنودة الثالث يروى كيف صارع الانسان الله وكيف أسره
    بواسطة عبد الحميد عمران في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 13-06-2010, 03:30 PM
  4. شيخ يروي قصة إسلامه
    بواسطة أسد الدين في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-12-2009, 11:03 PM
  5. لاستطاع الرأى : الانسان الذي أصبح اله أم الاله الذي أصبح له جسد ؟!
    بواسطة نجم ثاقب في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 16-11-2009, 10:14 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الباب شنوده يروي كيف صارع الانسان الاله

الباب شنوده يروي كيف صارع الانسان الاله