يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

من أجمل الكتب فى اثبات إعجاز القرآن: كتاب (النبأ العظيم).للدكتور محمد عبد الله دراز » آخر مشاركة: نيو | == == | الأنبا روفائيل : يعترف أن العقيدة المسيحية تأسست من المجامع ولم تعتمد على نصوص الكتاب المقدس » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | Is God: Jesus, Jesus and Mary, the third of three or the Clergy in Christianity according to the Qur’an? » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | اسماء الله الحسنى فى الكتاب المقدس ومدى انطباقها على يسوع » آخر مشاركة: undertaker635 | == == | منصر يعترف: المراة المسيحية مكينة تفريخ فقط ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | انواع التوحيد » آخر مشاركة: فايز علي احمد الاحمري | == == | سائل : عندي شك في الوهية المسيح و مكاري يونان يرد عليه : لو شغلت عقلك بس العقل لوحده يقول ده مش ربنا » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | أنا و الآب واحد بين الحقيقة و الوهم » آخر مشاركة: وردة الإيمان | == == | رد شبهة: نبيُّ الإسلام يقول : خيل سليمان لها أجنحة ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

صفحة 98 من 124 الأولىالأولى ... 38 68 83 88 97 98 99 108 113 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 971 إلى 980 من 1233

الموضوع: يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

  1. #971
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    رمية واحدة

    طلب ابن من والده أن يشتري له بندقية لصيد الطيور
    فوافق الوالد على هذا الطلب و اصطحب الابن الى سوق المدينة
    ليبتاع له بندقية من محل بيع بنادق يديره شخص متقدم في السن
    خبرته واسعة في هذا المجال.

    عرض عليه صاحب المحل نوعين من بنادق الصيد
    الأولى بطلقة واحدة و الثانية بطلقتين

    و اختار الابن النوع الثاني أي بندقية ذات فوهتين
    و توجه بالسؤال الى صاحب المحل عن رأيه الصريح فيما اختار
    كونه صاحب خبرة و عتيق في هذه المهنة؟

    فأجابه : بصراحة لو كنت مكانك لاخترت بندقية ذات فوهة واحدة و دون تردد

    فبندقية بطلقة واحدة أفضل، لأنك في كل مرة تسدد تقول لنفسك :

    إذا لم اصب الهدف الآن فقد لا تتاح لي فرصة أخرى .
    أما بالبندقية ذات الفوهتين فإنك تكون شاعرا
    أن طلقة واحدة ليست مهمة جدا لأن عندك طلقة ثانية..
    و قد لا تصيب الهدف!

    اقتنع الابن من كلام صاحب المحل و اشترى بندقية بطلقة واحدة
    و قال لوالده لقد تعلمت من هذا البائع درسا مهما وهو

    أن أحرص في جميع مجالات حياتي أن أصيب من الرمية الأولى
    وأن لا امنّي النفس بفرص أخرى قد افقدها جميعها.

    تــذكــر

    لا تفوّت الفرصة الأولى بل ركّز عليها جيدا لان فرص النجاح لا تعوّض.
    ولا تقل لنفسك هناك فرصة ثانية، فقد لا تأتي الفرصة الثانية مرة أخرى.


    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #972
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    خطط لحياتك أولا

    سألت في مرة أحد المدراء "هل قمت بإجازة مؤخراً؟
    " فأجاب "لقد ذهبت إلى المكسيك في العام الماضي وقضيت أسبوعين رائعين"
    فسألته: "كيف خططت لكي تقضي عطلتك على هذا النحو الرائع؟
    " فأجاب "حددت أنا وزوجتي المكان الذي نريد قضاء العطلة فيه
    ووضعنا ميزانية ملائمة ثم اتصلنا بثلاث وكالات سياحية
    لكي نطلع على بعض المعلومات والأسعار والعروض المختلفة
    وبالطبع اخترنا العرض الملائم لنا وذهبنا إلى المكسيك"
    فقلت له "لابد أنك هذا النوع من الناس الذي يهتم بالتخطيط في كل شيء"
    فابتسم ورد قائلاً "نعم خاصة بالنسبة لقضاء العطلات،
    فإني أحرص على أن أعتني بكل التفاصيل حتى أتجنب المفاجآت والإحباطات"
    وعدت و سألته ثانية "حيث أنك تهتم كثيراً بالتخطيط لقضاء العطلات
    هل لديك برنامج منظم لتحديد أهدافك في الحياة"

    أجاب عندئذ :
    "إنني بالفعل لا أؤمن بذلك فإنني أرى أنه مضيعة للوقت،
    فقد حضرت الكثير من الندوات والجلسات عن تحديد الأهداف وقرأت الكثير من الكتب
    وحاولت أن أنفذ كل ذلك لكنه لم يأت بفائدة،
    فسألته "هل تذهب إلى نزهة بالسيارة دون أن يكون معك خريطة توضح لك الطريق".
    فأجاب قائلاً: "إن ذلك ضرباً من الجنون فلماذا أفعل ذلك وأعرض نفسي للمخاطرة"
    فعدت وسألته "إذن فماذا تفعل عادة في هذه الحالة؟".
    أولاً: سأحدد إلى أين أنا ذاهب ولماذا؟
    ثم أحضر خريطة الطريق وأجمع كل المعلومات التي أحتاجها
    عن المسافة والوقت الذي أحتاجه حتى أصل إلى هناك.

    فسألته "ماذا سيحدث إذا لم تأخذ كل هذه الاحتياطات وتقوم بكل تلك الاستعدادات؟"
    فأجاب "سوف أضل الطريق بالطبع على كل حال لن أفعل هذا مطلقاً بدون تخطيط دقيق".

    هذا إنسان يرفض أن يقوم برحلة دون استعداد وتخطيط دقيق وخرائط للطريق،
    لكنه لا يؤمن بأهمية تخطيط حياته بأكملها ويمضي في الحياة دون أي خريطة للأهداف والغايات.
    إن المدراء بارعون في وضع كل أنواع المخطط،
    خطط التسويق، خطط إستراتيجية، خطط للإعلام خطط تمويلية وخطط توسعية.

    وهم عادة ما يعقدون الاجتماعات لمراجعة ما وضعوه من خطط
    وللتأكد من أنهم على الطريق الصحيح
    كما أنهم يستمرون في إدخال التعديلات على الخطط الموضوعة لضمان نجاحها،
    وإذا ما حدث أي خطأ فإنهم يرفعون الراية الحمراء ويبدأون في البحث
    والاستعانة باستشاريين حتى يضعوا أيديهم على أسباب الانتكاسات
    ثم يبدأون بعدها في إعادة النظر في الخطط.
    وإذا سألت واحداً من هؤلاء المدراء عما إذا كان من الممكن له
    أن يعمل دون ميزانية محددة أو خطط موضوعة فسوف يعتقد أنك مجنون
    فهم يخططون جيداً لنجاح شركاتهم
    لكنهم لا يهتمون بوضع أي خطة لحياتهم.

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #973
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,276
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي

    موضوع رائع احتاج اجازة لاقرأه دفعة واحده
    جزاك الله خيرا على النقل والافادة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #974
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نسيبة بنت كعب مشاهدة المشاركة
    موضوع رائع احتاج اجازة لاقرأه دفعة واحده
    جزاك الله خيرا على النقل والافادة

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #975
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    العاصفة! فلينجُ كلّ مخلوقٍ بنفسه!...

    بعد أقلَّ من أسبوعين في وظيفته الجديدة
    ارتكبَ زيدٌ خطأً جسيماً أدّى إلى انهيار حاسوب الشركة!

    على الفور توجَّه زيدٌ إلى مديرته ليزفّ إليها خبر الكارثة "لقد ارتكبت مصيبةً كبيرة!..."
    المديرة: "لم أعرف بعدُ ماذا حدث و لكنني أتوقع أن يكونَ الأمر أصغر ممّا تظنّ..."
    زيد: " لا يا سيدتي! إنها مصيبة حقيقية..."
    و بينما مضى زيدٌ يشرح التفاصيل و يبيّنُ افتقاده لنسخةٍ احتياطية من البيانات
    كانت عيناها تتسعان و تمتلآن بالدهشة و المرارة و كان دماغها يدور
    كمحركٍ جبار بحثاً عن حلٍ للمشكلة...
    و في منتصف النقاش و البحث عن الحل دخل رئيس المديرة!

    يبدو أن ذلك الرئيس كان واقعاً تحت سيطرة الجزء الأدنى من الدماغ البشري،
    ذلك الجزء المختص بردود الأفعال القائمة على المشاعر و الحواس البدائية
    وليس على التفكير الإنساني العميق الراقي!

    و هكذا انطلق كالمدفع الرشاش و أمطرَ المديرة بزخةٍ مطوّلة من التأنيب المرير
    واللوم الذي لا طائل من وراءه غير تجريح المشاعر و تحطيم المعنويات و تشتيت الأفكار...
    طوال تلك الدقائق التي بدت كأنها أعوام كان زيد يفكِّر في أنه مفصولٌ من العمل لا محالة!
    وانصرف كلُّ تفكيره نحو ضرورة طيّ تجربة العمل هذه من طلبات توظيفه القادمة!

    ولكن مهلاً! ما الذي يحدث؟ العاصفة توشك على الانتهاء و لم يُذكر اسم زيد!
    إنّها تتصدّى للهجوم و كأنها هي التي ارتكبت الخطأ...

    العاصفة! لا تخافوا تمسّكوا بمركب القائد!:

    ألم يكن من السهل جداً عليها أن تحوِّل الهجوم نحوي بإشارةٍ بسيطة من سبابتها
    وتقول هذا هو الفاعل! إنّه حديث التجربة و ضعيف الكفاءة...
    فلتوقعوا عليه القصاص أو فلتطردوه ؟
    بعد أن أفرغ الرئيس معظمَ غضبه انتهى إلى القول " ما حدث لم يكن ينبغي أن يحدث أبدا ً"
    وكان جواب المديرة: " أجل، ولكنه وقع بالفعل.
    وأنا أتحمل المسؤولية عن كلِّ ما يقع في قسمي.
    والمهم في الأمر الآن هو أنَّ كلَّ دقيقةٍ إضافية نمضيها هنا تعني
    أننا نزدادُ تأخّراً في استعادة النظام إلى العمل "
    وهكذا غادر الرئيس المكان وترك زيداً و مديرته وحيدين.

    لم تنظر المديرة إلى زيد وإنما بقيت تحملق في الباب ثم أغمضت عينيها
    وأخذت تتأمل و تتنفس بعمق... ثم فتحت عينيها و توجهت إليه مبتسمةً:
    " انتبه ولا تقع في هذه الغلطة ثانيةً! "

    انطلق زيدٌ في الاعتذار وهو لا يكاد يعرف كيف يتوقف ولكنها أوقفته فوراً وقالت:
    "المهمُ الآن هو أنك عرفت القيمة الحقيقية للمحافظة على النسخ الاحتياطية لعمل النظام،
    وإذا تكرَّر هذا الأمر في المستقبل - و لا أظنه سيتكرر- فربما لن ينتهي الأمر هذه النهاية الحسنة.
    والمهمُّ أيضاً يا عزيزي هو أنك شجاعٌ أمينٌ تشيرُ إلى الأخطاء دون أن تكلفني عناء البحث عنها،
    و يسرُّني أن يكون أمثالك في فريق عملي... أعطني الآن كلَّ اهتمامك و مقدرتك
    و دعنا ننطلق في استرجاع النظام! "

    انتهى زيدٌ من سرد قصته ثمَّ أخرج بطاقة عمله من جيبه و قال انظر! ...
    - إنني لا أرى شيئاً!
    - أجل لا ترى لأنني أكتبُ بحبرِ الاحترام السريّ الذي لا يكتب بالكلمات و إنما بالأفعال:
    زيد الخادم المطيع لمديرةٍ تستحق التضحية لتنفيذ كلَّ أوامرها!

    القيادة الناجحة... السهل الممتنع!

    إنَّ القيادة الناجحة هي أقلُّ تعقيداً مما تصوِّرها الخطابات و النظريات
    (والبساطة لا تعني السهولة بالتأكيد!)
    وفي هذا المجال يبيّن لنا مدرب كرة القدم المتميز بير بريانت مشاركته للمديرة المذكور آنفاً
    في طريقتها العظيمة للعيش والعمل الناجح مع الناس.

    يقول بريانت: " لقد كنتُ مجرّد عاملٍ زراعي بسيط في حقول آركانسو،
    ولكن ذلك لم يحل بيني وبين أن أتعلم كيف أجمع الناس في فريقٍ واحد...
    لم يمنعني من أن أتعلَّم كيف أحمّسُ بعض الناس
    و كيفَ أهدّئ آخرين إلى أن ينتظم إيقاع الجميع كنبض قلبٍ واحد.
    خلال السنين الطويلة لعملي التزمتُ ثلاثَ كلمات و حسب!:

    عندما تصلُ المسيرةُ إلى الإخفاق: " أنا فعلتها! "
    و عندما ننجحُ نجاحاً مقبولاً " أجل! فعلنا ذلك جميعاً"
    و عندما ننجح نجاحاً باهراً " أجل! فلانٌ و فلانٌ فعلوا ذلك! "


    كانت تلك الكلمات هي كلُّ ما يلزم للوصول باللاعبين إلى الفوز في المباريات تحت قيادتك!
    و هي حقاً كلماتٌ جديرة بتحقيق النجاح في قيادة أي فريقٍ كان.


    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #976
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    أنت بلا مخ

    تقول :

    حين كانت أستاذة منيرة تكتب درسها الممل على السبورة
    كنت أول من يقوم بقذف الطائرات في اتجاهها . .
    وكان هذا العمل يعد بطولياً بالنظر إلى عصبية أبله منيرة وحدتها . .
    لذا كانت الطالبات يحاولن كتم ضحكاتهن التي لا تحتمل
    حين تضرب إحدى طائراتي الهدف مباشرة!
    كانت تشتعل غضباً وصراخاً باحثة عمن قام بهذا لكنها عبثاً لا تملك أي دليل عليّ
    فقد كنت ممثلة ماهرة جداً . .

    لذا كانت تصب جام غضبها على الطائرات فتقطعها إرباً وهي تتوعدنا بنقص الدرجات
    التي كانت آخر ما يهمنا.. أو يهمني أنا شخصياً..

    كنت الطالبة المهملة المثالية في تلك المدرسة الابتدائية..
    وكان بالإمكان تقليدي وسام (أكسل) طالبة في المدرسة..
    كل المدرسات كن يمقتنني وينفرن من تصرفاتي الهوجاء وإهمالي الدراسي..
    كما أن أمي لم تكن تعتني بنظافتي وترتيبي كثيراً فاكتملت المأساة..

    وفي كل مرة كانت المشرفة الاجتماعية تعطيني ورقة لأمي
    كنت أمزقها وأرميها في طريق عودتي للبيت..
    أمي لم تكن تقرأ وحتى لو كانت تقرأ فهي لا تهتم أصلاً بهذه الأمور..

    وذات يوم في حصة الرياضيات قالت لي أبله سلمى :
    (أنت لا تفهمين لأنك لا تملكين مخاً أصلاً مثل باقي البشر!!)
    كانت كلمتها قاسية جداً وجرحتني، لكني أبديت اللامبالاة ووقفت في صمت خلف باب الفصل
    لأكمل عقابي لعدم حل الواجب وأيضاً بسبب إضحاكي لزميلاتي طوال الوقت..

    كنت مقتنعة تماماً أني لا أصلح لشيء.. وأن هذه المدرسة ليست لي ولا لأمثالي..
    إنها للفتيات اللاتي يعشن مع أسرة طبيعية ويخرجن للنزهات مع أهاليهن..
    إنها للفتيات المرفهات وليس المعذبات والمهمَلات أمثالي..

    لذا لم أكن أهتم بأي شيء.. ورسبت للعام الثالث على التوالي في الصف السادس..

    وفي السنة الأخيرة زاد شغبي وإهمالي حتى قررت المدرسة فصلي تماماً من المدرسة..
    وعدت إلى البيت لأخبر أمي بأني يجب أن أذهب لمدرسة أخرى..

    وبالطبع لم يكن لأمي أي تعليق حول ذلك..
    فقد كان في مجلسها عدد من النساء وكانت مشغولة بالحديث والضحك معهن..

    لذا طلبت من ابنة عمي المتزوجة أن تأتي معي لأسجل في مدرسة أخرى..
    وذهبت معي وحاولنا.. لكن المديرة رفضت فقد كان سجلي حافلاً
    ولا يشجع على القبول بي في أي مدرسة..

    ثم حاولنا في مدرسة أخرى وتم الرفض أيضاً..
    ولم يكن أمامي سوى أن أعرض على والدي تسجيلي في مدرسة أهلية، لكنه رفض تماماً..
    فقد كان مشغولاً بتكاليف زواجه المقبل.. ولم يكن يستطيع تحمل مصاريف جديدة..

    عندها أيقنت أني يجب أن أجلس في البيت حتى يقضي الله أمره..



    وبقيت في المنزل عامين كاملين.. لم أشعر خلالهما بأي شيء..
    كنت أزور بنات عمي ويزرنني بدورهن أحياناً..
    وفي الربيع كنا نخرج للتنزه.. ولم يكن هناك أشياء جديدة..

    طوال تلك المدة كان هناك جرح يؤلمني رغم محاولتي لتجاهله..
    إنه تيقني التام.. أني إنسانة فاشلة.. ولا فائدة لها في الحياة..
    كانت كلمة أبلة الرياضيات لا تزال ترن في ذهني..
    أنت لا تملكين مخاً مثل باقي البشر.. أنت لا تملكين مخاً..!

    لذا برمجت حياتي كلها على هذا الأساس.. وهو أني إنسانة بلا مخ.. بلا عقل..
    همها فقط الضحك واللعب والحديث..

    وكنت أعرف منذ طفولتي أني محجوزة لابن عمي احمد.. صديق طفولتي..
    والشاب العاقل الوسيم الذي تتمناه كل فتيات أسرتنا..
    لكن لسببٍ لا أعرفه لم يتم الحديث حول هذا الموضوع أبداً
    رغم أني أصبحت أبلغ من العمر 17عاماً وهو عمر مناسب للزواج في نطاقنا العائلي..

    وذات مرة سمعت همسات بين أمي وزوجة عمي، وبدت أمي غاضبة بعض الشيء..
    ثم جاء دور أبي الذي ظهر غضبه جلياً.. وسمعت صراخاً بينه وبين عمي في المجلس..
    لكن دون أن أعرف حول ماذا..

    وبعد يومين.. عرفت الحقيقة من ابنة عمي.. لقد كانت المسألة كلها حولي أنا.. واحمد..

    فاحمد الذي بنيت أحلامي عليه.. لا يريدني.. احمد الذي تخرج الآن من الكلية الأمنية
    لا يريد فتاة محدودة الأفق والتفكير مثلي.. إنه لا يريد فتاة ناقصة..
    أو بلا مخ كما أخبرتني معلمة الرياضيات..!

    وكانت هذه قاصمة الظهر بالنسبة لي..

    لقد أصبت هذه المرة بشدة.. وفي صميم كبريائي..

    استطعت تحمل الصدمة.. وتجاوزت الموضوع رغم الانقطاع الكبير الذي حدث
    بين أهلي وبين بيت عمي.. لكني أيقنت حينها أني يجب أن أتغير..
    يجب أن أفعل شيئاً لنفسي..

    واتخذت قراري بإكمال تعليمي عن طريق المنازل..



    كان القرار صعباً في البداية.. وكنت مشتتة لأني أعود للدراسة بعد ثلاثة أعوام من نسيانها..
    لكن عزيمتي كانت أقوى من أي صعوبات.. توكلت على الله..
    وعزمت على التفوق وليس النجاح فقط في دراستي..

    وبالفعل استطعت سنة بعد سنة اجتياز الصف الأول ثانوي وبتقدير جيد جداً..
    وهو ما لم أحلم به في حياتي..

    وبعد ذلك شعرت أني بحاجة لشيء يشغل وقت فراغي طوال العام..
    فقررت الالتحاق بدار التحفيظ الجديدة التي فتحت قرب بيتنا..
    وبالفعل التحقت بها وانسجمت مع المدرسات والطالبات وشعرت أني بدأت حياة جديدة..
    فقد كان الجو ودوداً جداً.. وتحمست جداً لحفظ القرآن الكريم..

    وذات مرة.. أشادت بي المعلمة وقالت أن لي حافظة قوية..
    فطأطأت رأسي وقلت لها بخجل..
    (أنت تجاملينني فأنا طوال عمري كسولة ولا أملك قدرات عقلية مثل غيري..)
    نظرت إلي أبله هناء باستغراب وقالت.. (ومن قال لك ذلك؟)

    قلت لها: (معلمة الرياضيات قبل ثمان سنوات)

    عندها قالت لي وهي تبتسم : (على العكس تماماً أنت إنسانة ذكية ونبيهة جداً..
    ربما كانت فقط ظروفك هي المؤثرة سلباً عليك، وحينما كبرت واستطعت تجاوز هذه الظروف؛
    ظهرت قدراتك العقلية التي كانت خافية بسبب الإهمال وبسبب الظروف القاسية).

    لم أستطع حبس دمعة ساخنة في عيني..
    فطوال عمري لم أشكو لأحد معاناتي الحقيقية التي كنت أحاول اعتبارها أمراً عادياً..
    لذا لم أشعر بنفسي إلا وأنا أسرد لمعلمتي شريط حياتي بكل آلامه..
    حكيت لها عن قسوة أمي وعدم اهتمامها بي ولا بنظافتي ولا تعليمي وتربيتي منذ الطفولة،
    وحكيت عن أبي الذي لا نراه إلا نادراً بسبب انشغاله بزوجته الجديدة ثم طلاقه وزواجه من جديد..
    حكيت لها عن تقتير أبي علينا وحرماننا من أبسط احتياجاتنا..
    وعن أسرتنا حيث المشاعر لا أهمية لها ولا مكان سوى للقسوة والحدة في التعامل..
    وحكيت كيف شاهدت أمي تُضرب عدة مرات من قبل أبي..
    وكيف سجن أخي عدة مرات بسبب العصابة الفاسدة التي يصاحبها،
    وعن الديون التي أغرقت كاهل أبي ودفعته لخلافات كثيرة مع إخوته..
    حكيت لها كل ما كان يعتمر قلبي ويكبت أنفاسي منذ سنوات..
    ثم حكيت لها عن قصة احمد وكيف رفضني بسبب كسلي وغبائي..

    وشعرت بالحرج.. كيف أخبرتها عن كل ذلك..

    لكنها ابتسمت لي ربتت على كتفي وقالت..
    (عزيزتي.. الإنسان هو ما يطمح أن يكون.. مهما كانت ظروفه..
    أنت الآن على أعتاب طريقك الصحيح فاستمري به وسوف تصلين بإذن الله
    وتصبحين الإنسانة المحترمة التي تطمحين لأن تكوني إياها..
    ثم.. انظري دائماً للجانب الأفضل..
    أنت رغم كل تلك الظروف كنت وما زلت الإنسانة الطيبة المحبوبة
    التي يحبها الجميع لطيبتها ومرحها..
    كما كنت الخلوقة الصالحة التي لم تنسق وراء المغريات أو تنحرف
    كما تعلل الكثيرات أسباب انحرافهن بظروف الأسرة..
    أنت استطعت مقاومة كل ذلك..
    وبالإضافة إليه طورت نفسك وشققت طريقك نحو النجاح في الدنيا والآخرة..
    لقد نجحت في الدراسة ونجحت في حفظ نصف القرآن في سنة واحدة
    وهذا إنجاز كبير جداً ورائع .. أنت إنسانة رائعة وموهوبة ما شاء الله)

    نظرت إلي مرة أخرى ثم قالت وهي تبتسم:
    (وسيعوضك الله من هو خير من احمد فلا تقنطي من رحمة الله واستمري في طريقك).

    انسابت كلمات معلمتي كالماء الزلال على الأرض العطشى المتشققة فتشربتها بعطش
    وارتاحت لها نفسي وشعرت أني أعطيت دافعاً قوياً للسير نحو النجاح..



    والحمد لله بعد عام آخر تخرجت من الثانوية بتقدير لم يتوقعه أحد،
    كما أتممت ختم كتاب الله في نفس السنة.
    وفي نفس السنة أيضاً.. تقدم لخطبتي أحد أقاربنا الذي لم أتوقع يوماً أن يخطبني..
    لقد كان مهندساً وقادماً للتو من الخارج بعد إكمال دراسته وكان يبحث عن فتاة صالحة..
    لقد شعرت لوهلة أن هذا كثيرٌ عليّ..
    بعد هذه السنوات كنت أتوقع أن أحظى بأقل من هذا بكثير..
    لكن الحمد لله الذي وسعت رحمته كل شيء..

    وتزوجت وعشت في سعادة ولله الحمد..
    وشجعني زوجي على إكمال دراستي الجامعية بالانتساب..

    وفي حفل تخريج الخاتمات لكتاب الله..
    كنت أتهادى في سيري وأنا حامل في شهري الأخير..
    وقد اجتزت السنة الجامعية الأولى في كلية الدعوة وبتقدير امتياز..

    وفي لحظة تسلمي للشهادة شعرت بدموعي الساخنة تترقرق في عيني،
    وتمنيت لو ألتفت فأرى معلمتي في الرياضيات هنا بين صفوف الحاضرات..

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #977
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    سر شعورنا بالجمال

    دخل حكيم حديقة مليئة بألوان من الزهر و الورد،
    وجلس على مقعد في طرف بعيد يتأمل الناس فيها و ما يفعلون !!

    و بينما هو مستغرق في تأملاته لاحظ أنَّ كل من يقترب من وردة أو زهرة
    كان يشم عطرها مغمض العينين، و لاحظ أيضاً هذا مراراً و تكراراً بشكل يكاد
    يكون تصرفاً لا جدال فيه من كل الموجودين.

    تساءل في نفسه عن السبب، لم َ يغمض كل هؤلاء الناس أعينهم عندما يشمون الورد؟؟!!

    و استغرق بفكره شارداً عما حوله، و أبحر في التأمل علّه يجد تفسيراً مقنعاً لمَ رأته عيناه؟؟

    و لكن عبثاً يحاول..

    و فيما هو كذلك إذ اقتربت منه طفلة لم تتجاوز السادسة من عمرها
    و أعطته وردة كانت قد قطفتها، و أسرعت بعيداً عنه و هي تضحك.

    نظر الحكيم إلى ما بيده مستغرباً، و بلا شعور منه رفع يده التي بها الوردة إلى أنفه
    و أخذ يشم عطرها مغمض العينين، منفصلاً عن الدنيا و من فيها، فقط من أجل يشم عطر وردة.

    فتبسم ضاحكاً من تصرفه تبسم من وجد بعد عناءٍ طويل جداً ضالته،
    و أدرك إدراكاً يقينياً أن المرء حتى يشعر بلذة الأشياء يجب عليه أن ينفصل عن واقعه
    و أن يركز تفكيره فيه حتى يصل إلى ما يريد.

    فأخذ ورقة وقلماً وكتب :

    إلى كل باحث عن الجمال
    امنح نفسك وقتاً لتستمتع به.


    لندرك أن سر شعورنا بالجمال لا يكمن في الجميل نفسه
    بل في أن نشعر نحن بجماله.


    أيها الشاكي وما بك داء *** كن جميلاً ترى الوجود جميلا

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #978
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    14 كلمة لن تسمح لك بالفشل أبداً

    نظمت إحدى الشركات حفل عشاء لرئيسها التنفيذي وهو يحال إلى المعاش.
    عندما بدأ المدير يتحدث عن الدروس التي تعلمها في حياته ،لم ينس ذكر قصة نجاحه وفشله.
    لكن أحد زملائه اعترض قائلاً بأنه لا ينبغي أن يتحدث عن الفشل
    لأن نجاحاته كانت أكثر بكثير من إخفاقاته.

    تغيرت ملامح المدير المتقاعد ونظر إلى الحاضرين وخاطبهم قائلاً:
    دعوني أخبركم لماذا حدث ذلك ..قبل بضع سنين عملت مع مدير ومعلم عظيم
    والذي أعطاني بطاقة نصائح غيرت تماماً مجرى حياتي .
    كانت البطاقة معنونة بهذه العبارة : (14كلمة لن تسمح لك بالفشل أبداً)

    وهذه هي قائمة الكلمات الأربعة عشرة :

    1. استعد
    2. استمع جيداً
    3. ابتسم
    4. اختر
    5. ركز
    6. استرح
    7. نفذ
    8. تسامح
    9. ثق
    10. غير
    11. ثابر
    12. اقبل
    13. خاطر
    14. انتظر


    قال لي مديري الكريم : أنه عليّ كلما واجهتني مشكلة تحتاج قراراً هاما
    أن أعود للمكتب وأفكر بكل الخيارات المطروحة ثم أقرأ الكلمات الأربع عشرة.

    أكد لي مديري أن عقلي سيلتقط واحدة من هذه الكلمات تلقائياً ويستخدمها كأداة للتعامل مع المشكلة .
    وقال بأنه على مدى 45عاما من حياته العملية لم يستخدم هذه القائمة من الكلمات وفشل أبداً.
    ثم أضاف بأن القائمة تشكل أعظم هدية يمكن أن يتركها لزملائه الموظفين
    وبدأ بتوزيع نسخ من البطاقة الذهبية على كل الحاضرين.

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #979
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    في يوم ما سنفعل هذا

    قصة بقلم: الكاتب ستيف تشاندلر

    منذ عدة سنوات عندما كنت أعمل مع المعالجة النفسية “ديفرز براندين”
    عمدت هذه السيدة إلى إخضاعي لتدريب كانت تقوم به، وهو تدريب “فراش الموت “
    وطلبت مني أن أتخيل نفسي بوضوح وأنا نائم على فراش الوفاة
    وأن أتقمص تماماً المشاعر المرتبطة بالاحتضار والوداع، ثم طلبت مني بعد ذلك أن أدعو
    كل شخص يهمني في الحياة كي يزورني وأنا راقد على فراش الموت
    على أن يأتي كل على حدة وبينما كنت أتخيل كل صديق وقريب وهو يأتي لزيارتي،

    كان علي أن أتكلم مع كلً بصوت عالٍ.
    كان علي أن أقول له ما كنت أريده أن يعرف ثم احتضر .
    وخلال حديثي مع كل شخص استطعت أن أشعر بصوتي وهو يتغير.
    ولم يكن بوسعي أن أتفادى البكاء فغرغرت عيناي بالدمع، واستشعرت إحساساً بالفقدان،
    ولم أكن حينها أبكي حياتي وإنما أبكي على الحب الذي سأفقده بالوفاة وبشكل أدق
    كان بكائي تعبيراً عن حب لم أعبر عنه قبل ذلك .

    وخلال هذا التدريب الصعب عرفت حقاً حجم ما افتقدته من حياتي،
    كما عرفت كم المشاعر الرائعة التي كنت أدخرها لأطفالي على سبيل المثال،
    ولكني لم أعبر عنها صراحة قبل ذلك .
    وبنهاية التدريب تحولت إلى كتله من العواطف المختلفة فقلما بكيت بمثل هذه الحرارة من قبل
    أما حينما تحررت من هذه العواطف حدث شيء رائع اتضحت الأمور أمامي،
    فعرفت ما هي الأشياء المهمة وما هي الأشياء التي تعنيني حقاً
    وللمرة الأولى فهمت ما الذي كان “جورج باتون” يعنيه بقوله

    ( قد يكون الموت أكثر إثارة من الحياة ).

    ومنذ ذلك اليوم عاهدت نفسي أن لا أدع شيئاً للصدفة
    وقررت أن لا أدع شيئاً دون أن أعبر عنه
    وأصبحت لدي الرغبة في أن أعيش كما لو كنت سأموت في أي لحظة،


    وقد غيرت هذه التجربة برمتها أسلوب تعاملي مع الناس، وأدركت مغزى التدريب.
    ليس علينا أن ننتظر لحظة الموت الحقيقية حتى نستفيد من مزايا انتقالنا إلى الحياة الأخرى،
    وبإمكاننا أن نعيش هذه التجربة في أي وقت نريده
    وقد حذرنا الشاعر ويليام بليك من أن نحبس أفكارنا دون أن نعبر عنها حتى الموت

    ( عندما تسجن الفكر في كهوف، فهذا يعني أن الحب سوف يغرز بجذوره في جحيم عميق ).

    فالتظاهر بأنك لن تموت سوف يضير تمتعك بالحياة كما يضار لاعب كرة السلة لو اعتقد
    أنه ليس هناك أهمية للمباراة التي يلعبها، فهذا اللاعب ستقل حماسته،
    وسوف يلعب بتكاسل وبالطبع سينتهي به الأمر إلى عدم إحساس بأي متعه في اللعب،
    فليست هناك مباراة دون غاية وإذا لم تكن واعياً بالموت فإنك لن تدرك تماماً هبة الحياة .

    ومع هذا فهناك كثيرون ( وأنا منهم ) يظلون على اعتقادهم بأن مباراة الحياة لا أهمية لها
    ولذلك نظل نخطط لفعل أشياء عظيمة في يوم ما نشعر فيه برغبة في الخلود،
    وبهذا نعزو أهدافنا وأحلامنا إلى تلك الجزيرة الخيالية في البحر
    والتي يسميها “دينيس ويتلى” ( جزيرة يوماً ما ) ولذلك نجدنا نقول:

    ( في يوم ما سنفعل هذا، وفي يوم ما سنفعل ذاك ).

    ومواجهتنا للموت لا تعني أن ننتظر حتى تنتهي حياتنا،
    والحقيقة أن القدرة على أن نتخيل بوضوح ساعاتنا الأخيرة على فراش الموت
    تخلق إحساساً في ظاهره الإحساس بأنك قد ولدت من جديد
    وهي الخطوة الأولى نحو التحفيز الذاتي الجريء
    وقد كتب الشاعر وكاتب اليوميات “نين” قائلاً

    ( من لا يشغل نفسه بولادته يشغل نفسه بالوفاة ).

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #980
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    دقائق أغلى من الذهب

    يقول احدهم :

    كان والدي يملك معملاً لتصنيع الذهب.
    وكان بخيلاً لدرجة أنه كان يفرش على الأرض قماشاً ابيض
    كي يهبط عليه غبار الذهب المتطاير.
    وفي نهاية الأسبوع يبلل قدميه بالماء ثم يدوس على القماش ذهاباً وإياباً
    حتى تتجمع حبيبات الذهب على قدميه.
    كان يحصل بهذه الطريقة على عدة غرامات إضافية،
    وكان يعتبر "هذه الحركة" من أسرار المهنة!! ...

    في حياتنا دقائق مهدرة أغلى من حبيبات الذهب المتطايرة
    فجميعنا يشتكي من ضيق الوقت وكثرة المشاغل،
    ولكن حتى لو كنا كذلك (وهو ما يبالغ به معظم الناس)
    فإننا نضيع الكثير من الساعات في اليوم الواحد هي مجموع الدقائق المتناثرة..

    يضيع منك وقت ثمين يمكن استغلاله بقليل من المهارة والتخطيط!!

    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة pharmacist ; 01-10-2012 الساعة 07:49 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 98 من 124 الأولىالأولى ... 38 68 83 88 97 98 99 108 113 ... الأخيرةالأخيرة

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إقرأ يا غير مسجل هل حبط عملك؟!
    بواسطة ساجدة لله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 53
    آخر مشاركة: 16-02-2013, 07:44 PM
  2. إقرأ ياغير مسجل بين الصديق والزنديق
    بواسطة عطاء الله الأزهري في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 03-11-2012, 12:59 PM
  3. إقرأ
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-08-2012, 06:02 PM
  4. **( إقرأ أجمل الرسائل الدعوية )**
    بواسطة ريم الحربي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-03-2011, 07:40 AM
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-03-2010, 01:43 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...