يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

صفحة 93 من 124 الأولىالأولى ... 33 63 78 83 92 93 94 103 108 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 921 إلى 930 من 1233

الموضوع: يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

  1. #921
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    4
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    19-02-2013
    على الساعة
    11:26 PM

    افتراضي

    ما اروع هذه القصص الجميلة التي تحمل في طياتها دروس وعبر لمن اراد ان يعتبر.!؟
    بارك الله فيك وجزاك الله خيراً....ودمت في رعاية الله وحفظه

    تحياتي لك مع كامل الإحترام....

  2. #922
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزيز الريصالح مشاهدة المشاركة
    ما اروع هذه القصص الجميلة التي تحمل في طياتها دروس وعبر لمن اراد ان يعتبر.!؟
    بارك الله فيك وجزاك الله خيراً....ودمت في رعاية الله وحفظه

    تحياتي لك مع كامل الإحترام....

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #923
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    عاقبة الحرص


    اعتاد تمتيع العين وتمني تدفق سيل المال الوفير .

    أخذ مبادئ العد والإضافة من والده الذي بث فيه تقديس المال

    وحب الحياة القائمة على الأخذ ثم الأخذ والادخار .

    كان والده يعرف بين قومه " باليابس " وهم يطلقون عليهم "أبناء وحفدة اليابس" .

    انسجم في تصرفه مع هذا اللقب . وكان معجبا بتدابير أبيه ،

    أصبح نسخة مطابقة لسلوكه .

    ولما اقترن بزوجة نشأت بوسط مغاير .

    تمسك بمواقفه ومبادئه ، ووقفت هي على مسافة من طبعه .

    تداريه ،

    تحاول التخفيف من حدة حرصه ،

    ومبالغة انغماسه في أتون اللهفة والشره ..

    توالت حلقات النقاش .

    سرت بعض تفاصيلها عبر شرايين الخلاف إلى خارج البيت .

    أصدقاؤه وأهله يعلمون أنه اتخذ لنفسه صندوقا حديديا محكم الإقفال .

    يؤمنه على كنوزه النفيسة ونقوده المدخرة .

    يراجعه يوميا ،

    للترتيب والتصنيف ونفش الأوراق المالية وبعثرتها قبل رصها وبنائها .

    خلالها يشعر بنشوة تسري عبر رؤوس أنامله

    وهو يتمسح بأديم الرزم وكتل النقود المتراكمة بقعر الصندوق .

    يعتقد أن أطياف السعادة في طريقها إليه .

    وجحافل الفاقة تودع بلا أمل في الرجوع .

    مخيلته تعج بأصناف المشاريع المدرة لأكداس من المال ،

    حدث نفسه بإنشاء مخبز ثم عدل عنه لضآلة دخله .

    وحدثها بالاتجار بنفائس الآثار ينقلها من بلد إلى آخر بشاحنة خاصة .

    ثم تخلى عنها لخطورة العمل بالطرق ليل نهار .

    وحدثها بإدارة مكتب للصرف يتداول العملات بمختلف أنواعها .

    فخشي تعرضه لهزات متأثرا بتقلبات الأوضاع المالية والاقتصادية ،

    فتضيع أمواله في لمحة بصر .

    خبت نفسه وتوارت .

    بقي بدون قرار ، موزعا بين اكتناز الأموال أو استثمارها .



    حان موعد تناول وجبة العشاء .

    رتب أغراضه وأصلح هندامه والتحق بقاعة المائدة .

    بعد الأكل وتتبع بعض الأخبار الرياضية والسياسية . ومراقبة إنجازات الأطفال ،

    عاد إلى سريره ليستسلم لنوم عميق .

    رأى خلاله امتداد أياد متشابكة لأطفال صغار

    انتزعت قفل الصندوق وفتحته وأخذت من أمواله .

    نهض مفزوعا .

    أعاد عد مدخراته فتأكد من صحة ما رأى في المنام .

    أطفال اختلسوا ماله .

    مكث مذهولا .

    تسري عبر عروق جسده تيارات حارقة .

    تنعكس آثارها على محياه ، فيصطبغ بالحمرة حينا والصفرة أو السواد أخرى .

    قبل انبلاج نور الصباح ، طاف بين الحجرات يفتش الألبسة والمحافظ والجيوب .

    رجع مكسور الجناح مكلوم الفؤاد .

    تردد كثيرا قبل إخبار زوجته برؤيته ونتائج فحصه .

    - إنه مجرد ضغث حلم . ... بسمل وتعوذ وانس ما رأيت .

    - والمال المفقود من الصندوق ، أخذته الأضغاث ؟ إنها أياد صغيرة رأيتها امتدت لنهبه .

    - هلا استودعتها إحدى البنوك واسترحت ؟

    - البنوك أتهيب فضاءاتها . أخشى من التعامل معها وأتحاشاه .

    - أرى أن تترك أمر البحث لي وتلتحق بمتجرك .

    سرى في البيت وجوم مطبق .

    كل منهما يحلق في دوامته .

    هو متيقن مما رأى . رأى أياديهم تختلس ماله . وهم الخادمة وأبناؤه .

    هي تحاول استنطاق تصرفات بعض الزوار من العائلة .

    وجدت يوما أخته الصغرى وراء مكتبه الخاص ..

    ادعت أنها تحضر بعض واجباتها ..

    أثار انتباهها ، في يوم آخر، ولدها الأكبر فاجأته يتصفح أوراقا تخص أباه بدولاب المكتب.



    وسط دكانه قبع مهموما يطمع في التخلص مما حمل معه من البيت .

    يتحامل ويتظاهر بالتماسك .

    لكنه انهزم أمام هول الكارثة .

    فانساق مع سيول الذهول التي شلت حركته وتفكيره .

    عاد إلى البيت رغبة في العثور على ما يخفف من وطأة مصابه

    الذي يهد طموحه ويهدده بالغرق في وحل العوز .

    لا يجد رغبة في الطعام ولا لذة في الراحة .

    أوى إلى سريره بعد أن خلع جسمه منه .

    وألغى المسافة بينه وبين هواجسه .

    بعث ما بقي منه سحابا كثيفا لف البيت ومن فيه .

    وكسا الفضاء رداء قاتما أخفى المعالم وستر رتب القرابة والانتماء .

    احتضن الصندوق .

    يعيد عده بين الحين والآخر .

    في كل مرة يأمل أن يكون قد أخطا في الأخرى .

    تنازعه رغبات ملحة ، ولا يدري بأيها يبادر .

    أيبكي لينفث حسرته مع دموعه ؟

    أم يصيح لتفيض ضغوطه ويستريح من ضيقه ؟.

    أم يقهقه عاليا لإبداء الشماتة من إهماله وغفلته .؟..

    افترش ذراعيه على ظهر صندوقه وتوسدهما بذقنه ،

    أخذ يستعرض تفاصيل الحلم اللعين . عله يتبين معالم المتسللين .

    زوجته متأكدة من العثور على مسبب الكارثة .

    ستكد ليل نهار حتى تكشف الحقيقة .

    يصدقها مجاراة واضطرارا .

    سيتعلق بخيط الأمل الرفيع الذي مدت ،

    وهو يعلم أنه أدق وأوهن من غبار الهباء السابح حول رأسه .

    اللهب متأجج في جوفه يذيب عروقه .

    يتطاير عبر نظراته جمرا مشتعلا تؤججه ألسنة نار محرقة .

    عناقيد أشعة الشمس تطل من وراء الستار .

    تشاركه فواجعه .

    تبعث تحية مخطوطة بمداد الشفق الجريح .

    بسرعة البرق حط الليل رحاله .

    الهذيان يتربص به ليسقطه مغشيا عليه .

    تخلى عن كل عاداته بالبيت لا يهلل لمنتصر ولا يحزن لمنكسر .



    حملت الزوجة الخادمة إلى بيت أهلها .

    ووضعت الأبناء تحت رعاية جدتهم .

    عند رجوعها وجدته استسلم لنوم عميق .

    من مكانها تتابع أنفاسه المتتالية .

    تخشى من تطور أعراضه إلى إصابات مرضية خطيرة .

    تود لو تستطيع اقتراض مبلغ مالي ، وتدعي أنها وجدته ضمن أغراض الأطفال ،

    طمعا في إنهاء معاناته .

    الهزيع الأول من الليل على وشك الانصرام .

    الضوء خافت .

    أنفاس النائم تتدفق بانتظام .

    فجأة أزاح عن جسده الغطاء .

    نهض قائما .

    لم تكلمه زوجته .

    ظنته يرغب في مرفق صحي .

    التفت يمنة ويسرة .

    قطب جبينيه ،

    عض على شفته السفلى ،

    أخذ يمشي على رؤوس أصابعه .

    توجه نحو صندوقه

    .. فتحه ..

    أخذ ورقة مالية ، وأخفاها تحت منامته

    ثم رفع غطاء قناة صرف المياه بكوة المدخنة ،

    وألقى بالورقة لتنساب مع الريح إلى البهو .

    عاد بنفس المشية والهدوء ، ليتابع نومه .

    استغربت ما حدث ..

    انتابها فزع غريب .. مروع ..

    تماسكت وأسرت المفاجأة في نفسها .

    مع إطلالة الصباح الجديد ،

    دلفت على عجل إلى قاعدة المدخنة بالبهو .

    عثرت على أوراق مالية متناثرة .

    عبثت بمعظمها القوارض ، وتغيرت معالمها بالرطوبة والبلل .

    تركتها كما هي .

    أعاد هو الحركة نفسها أثناء نومه ليومين متواليين .

    تأكدت أنه هو الذي يختلس أمواله أثناء نومه دون أن يدري أو يشعر .

    بشرته بتوصلها إلى معرفة ناهب مدخراته ..

    تهلل وجهه ولم يصدق ،

    حتى وقف بنفسه على أكوام بقايا الأوراق المالية بركن البهو .



    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    (ما ذئبان أرسلا في غنم بأفسد لها من حرص المرء على المال والشرف لدينه)

    الشرف : أي الرفعة في الدنيا

    قيل لبعض الحكماء: إن فلانا جمع مالا، قال: فهل جمع أياما ينفقه فيها ؟ قيل :لا، قال: ما جمع شيئا.

    قال بعضهم :

    لا تغبطن أخا حرص على طمع وانظـر إليه بعين الماقت القالي

    إن الحريص لمشغـول بثروته عن السرور لما يحوي من المال


    وقال آخر :

    يا جامعا مانعا والـدهر يرمقه مفكرا أي باب منه يغلقه

    جمعت مالا ففكر هل جمعت له يا جامع المال أياما تفرقه

    المال عندك مـخزون لوارثه ما المال مالك إلا يوم تنفقه

    إن القناعة من يحلل بساحتها لم يأل في طلب مما يؤرقه


    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #924
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    من هو هذا الرئيس الذي بكى ولماذا ؟؟

    هذا الرجل بدأ بماسح أحذية إلى أن أسهم في جعل بلاده ضمن
    أقوى …الاقتصاديات والقوى الإقليمية المحورية في أميركا الجنوبية

    هذا الرجل اضطرت عائلته أن تسكن في غرفة واحدة في منطقة فقيرة في المدينة،
    غرفة خلف ناد ليلي، تنبعث منه موسيقى صاخبة، وشتائم سكارى.
    وقد أسهمت الأم بشكل كبير في تربية وتكوين شخصية لولا دا سلفيا، ولذلك يعترف قائلا :

    لقد علمتني أمي كيف أمشي مرفوع الرأس وكيف أحترم نفسي حتى يحترمني الآخرون


    بدأ لولا دراسته في سن مبكرة،
    غير أنه توقف عن التحصيل الدراسي في مستوى الخامسة من التعليم الأساسي،
    بسبب المعاناة الشديدة والفقر الذي أحاط بأسرته، الأمر الذي اضطره إلى العمل :
    كماسح للأحذية لفترة ليست بالقصيرة بضواحي ساوباولو، وبعدها صبيا بمحطة بنزين،
    ثم خراطا، وميكانيكي سيارات، وبائع خضار، لينتهي به هذا الحال كمتخصص في التعدين،
    بعد التحاقه بمعمل «فيس ماترا» وحصوله على دورة لمدة ثلاث سنوات.
    وفي سن الـ 19، خسر لولا أصبعه الصغير في يده اليسرى
    في حادث أثناء العمل في مصنع قطع غيار للسيارات

    هل تعلمون رئيس البرازيل السابق لولا دي سيلفيا لماذا بكى ..؟

    بكي لأن مدته الرئاسية انتهت والشعب يطالبه بتعديل الدستور للبقاء في الحكم لدورة أخرى..!!!

    ولكنه رفض

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #925
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    ما أبشع أن تكون ضعيفاً في هذه الدنيا

    يقول :

    منذ أيام دعوتُ إلى غرفة مكتبي مربّية أولادي (يوليا ) لكي أدفع لها حسابها

    قلت لها : اجلسي يا يوليا…هيّا نتحاسب…

    أنتِ في الغالب بحاجة إلى النقود

    ولكنك خجولة إلى درجة انك لن تطلبينها بنفسك…

    حسناً..لقد اتفقنا على أن أدفع لك (ثلاثين روبلاً) في الشهر

    قالت: أربعين

    قلت: كلا..ثلاثين..هذا مسجل عندي…كنت دائما أدفع للمربيات (ثلاثين روبلاً)…

    حسناً

    لقد عملت لدينا شهرين

    قالت: شهرين وخمسة أيام

    قلت: شهرين بالضبط..

    هكذا مسجل عندي..

    إذن تستحقين (ستين روبلاً)..

    نخصم منها تسعة أيام آحاد..

    فأنت لم تعلّمي (كوليا) و (فاريا) في أيام الآحاد بل كنت تتنزهين معهم فقط..

    ثم ثلاثة أيام أعياد

    تضرج وجه (يوليا)

    وعبثت أصابعها بأهداب الفستان ولكن..

    لم تنبس بكلمة



    واصلتُ…

    نخصم ثلاثة أعياد

    إذن المجموع (اثنا عشر روبلاً)..

    وكان (كوليا) مريضاً أربعة أيام ولم تكن تدرس..

    كنت تدرّسين لـ (فاريا) فقط..

    وثلاثة أيام كانت أسنانك تؤلمك فسمحتْ لك زوجتي بعدم التدريس بعد الغداء..

    إذن اثنا عشر زائد سبعة.. تسعة عشر.. نخصم، الباقي ..

    هم.. (واحد وأربعون روبلاً).. مضبوط؟

    إحمرّت عين (يوليا) اليسرى وامتلأت بالدمع، وارتعش ذقنها..

    وسعلت بعصبية وتمخطت، ولكن…

    لم تنبس بكلمة



    قلت: قبيل رأس السنة كسرتِ فنجاناً وطبقاً..

    نخصم (روبلين)..

    الفنجان أغلى من ذلك

    فهو موروث، ولكن فليسامحك الله!!علينا العوض..

    وبسبب تقصيرك تسلق (كوليا) الشجرة ومزق سترته..

    نخصم عشرة..

    وبسبب تقصيرك أيضا سرقتْ الخادمة من (فاريا) حذاء..

    ومن واجبكِ أن ترعي كل شيء فأنتِ تتقاضين مرتباً..

    وهكذا نخصم أيضا خمسة..

    وفي 10 يناير أخذتِ مني (عشرة روبلات)

    همست (يوليا ): لم آخذ

    قلت: ولكن ذلك مسجل عندي

    قالت: حسناً، ليكن

    واصلتُ: من واحد وأربعين نخصم سبعة وعشرين..الباقي أربعة عشر

    امتلأت عيناها الاثنتان بالدموع..وظهرت حبات العرق على أنفها الطويل..

    يا للفتاة المسكينة

    قالت بصوت متهدج:

    أخذتُ مرةً واحدةً.. أخذت من حرمكم (ثلاثة روبلات).. لم آخذ غيرها

    قلت: حقا؟.. انظري

    وأنا لم أسجل ذلك!!

    نخصم من الأربعة عشر ثلاثة

    الباقي أحد عشر..

    ها هي نقودك يا عزيزتي!!

    ثلاثة.. ثلاثة.. ثلاثة.. واحد، واحد.. تفضلي

    ومددت لها (أحد عشر روبلاً)..

    فتناولتها ووضعتها في جيبها بأصابع مرتعشة..وهمست: شكراً



    انتفضتُ واقفاً وأخذت أروح وأجئ في الغرفة واستولى عليّ الغضب

    سألتها: شكراً على ماذا؟

    قالت: على النقود

    قلت: يا الله

    ولكني نهبتك..

    سلبتك!..

    لقد سرقت منك!..

    فعلام تقولين شكراً؟

    قالت: في أماكن أخرى لم يعطوني شيئاً

    قلت: لم يعطوكِ؟!

    أليس هذا غريبا!؟

    لقد مزحتُ معك..

    لقنتك درساً قاسياً..

    سأعطيك نقودك.. (الثمانين روبلاً) كلها

    ها هي في المظروف جهزتها لكِ!!

    ولكن هل يمكن أن تكوني عاجزة إلى هذه الدرجة؟

    لماذا لا تحتجّين؟

    لماذا تسكتين؟

    هل يمكن في هذه الدنيا ألاّ تكوني حادة الأنياب؟

    هل يمكن أن تكوني مغفلة إلى هذه الدرجة؟

    ابتسمتْ بعجز فقرأت على وجهها: “يمكن”

    سألتُها الصفح عن هذا الدرس القاسي وسلمتها، بدهشتها البالغة، (الثمانين روبلاً) كلها..

    فشكرتني بخجل وخرجت

    تطلعتُ في أثرها وفكّرتُ :

    ما أبشع أن تكون ضعيفاً في هذه الدنيا

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #926
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    قالوا له : “لا”، فعاد إلى بيته

    عَمَّت المظاهرات شوارع باريس وبعض فرنسا، في ما سُمي يومَها “أحداث أَيار1968″.

    وفي 24 من ذلك الأَيّار، أعلن رئيس الجمهورية الجنرال شارل ديغول عن إجراء استفتاءٍ
    في الشهر اللاحق حول إصلاحات جامعة اجتماعية واقتصادية.

    في الثلاثين من أيار عاد فأَجّل موعد الاستفتاء بناءً على اقتراح رئيس وزرائه جورج پومپيدو،
    لمصادفة الفترة مع الانتخابات النيابية اللاحقة.

    وجرت الانتخابات وتتالت الانهماكات السياسية، إلى أن عَيَّن الجنرال ديغول موعد الاستفتاء
    في 27نيسان 1969، حول إصلاحات في مجلس النواب وبعض الإصلاحات التشريعية الأُخرى،
    وَفْقاً للمادة الحادية عشرة من الدستور الفرنسي.

    وصرّح ديغول أنه، إن لم يَنَلْ موافقة الأكثرية من الشعب، سيستقيلُ من منصِبِه.

    ظنَّ الكثيرون يومها أنّ ديغول، بتصريحه ذاك، يلتَمِس العاطفة الشعبية لقبول اقتراحاته الإصلاحية
    من الشعب الذي كان يرى في ديغول مُنقِذَ فرنسا، وباني فرنسا الحديثة، ومؤسسَ الجمهورية الخامسة فيها.

    في اليوم التالي، 28 نيسان، كانت نتيجة الاستفتاء: 52،41% قالوا “لا”، و47،59% قالوا “نعم”.
    وسقط الاستفتاء. وحبسَت فرنسا أنفاسَها لترى ما سيكون قرار مُنقِذ فرنسا شارل ديغول.

    بعد عشر دقائق من منتصف الليل، صدَرَ عن “كولومبيه لي دوزيغليز” بيانٌ موجَزٌ من سطرين،
    سمعَهُ الفرنسيون والعالم، جاء فيه حرفيا ً:

    “أُعلِنُ توَقُّفي عن مُمارسة مهامي رئيساً للجمهورية.
    يصبحُ هذا القرار نافذاً عند ظهر اليوم: 29 نيسان 1969″.

    كان ذلك صوتَ الجنرال شارل ديغول. وسادَ صمتٌ وَوُجومٌ في فرنسا والعالم.

    تولّى مَهامّ الرئاسة بالوكالة رئيسُ مَجلس الشعب آلان پوهير،
    وهيَّأَ انتخاباتٍ رئاسيةً جاءت إلى الإليزيه بِجورج پومپيدو خلفاً لشارل ديغول
    الذي حَكَمَ فرنسا عَشرَ سنواتٍ ذهبية، ولم يورّث للرئاسة ابناً ولا صهراً ولا فرداً من
    عائلته أو حزبه أو مناصريه، ولَم يسعَ إلى التجديد ولا إلى التمديد.

    انسحب الكبير شارل ديغول إلى دارته في “كولومبيه لي دوزيغليز”،
    يُمضي سنته الأخيرة من حياته في سكينةٍ وهدوء.
    وتُوُفِّيَ في السنة التالية (مساء 9 تشرين الثاني 1970) تاركاً وَصِيَّتَين:

    الأُولى ألاّ يحضرَ جنازتَهُ رؤساء ولا وزراء ولا سياسيون،

    والأُخرى ألاّ يُحفَرَ على قبره إلاّ ما يلي:

    “شارل ديغول 1890-1970″.

    كانت هذه نبذةً عن رئيس أنقذَ بلاده حتى إذا قالت له بلاده “لا”،
    انْحنى لِمجد فرنسا وانسحب إلى عُزلته احتراماً لِمشيئة الشعب.

    فلو كان الاستفتاء بين مُمثّلي الشعب، لربما كانت اختلفَت النتيجة،
    لأن مُمثّلي الشعب قد يُدْلون بصوتهم تحت ضَغْطٍ أو قَسْرٍ أو مصلحة،
    فيَخونُون حاكِماً أو يَطعَنُون حليفاً.

    لكنّ ديغول كان يَعلَم الحاكم العادل هو الذي يَنصاعُ إلى مشيئة الشعب إن كانت مُحِقّةً،
    وأنه، ببقائه القَسريّ في الحُكْم، يقهر غاصِباً تلك المشيئة!

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #927
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    كيف تؤدب متغطرسا

    على متن إحدى طائرات الخطوط الجوية الأمريكية ,
    وفي مقاعد الدرجة السياحية كانت هناك امرأة بيضاء
    تبلغ من العمر حوالي الخمسين سنة تجلس بجانب رجل أسود
    وكان من الواضح أنها متضايقة من هذا الوضع , لذلك استدعت المضيفة وقالت لها
    (من الواضح أنك لا ترين الوضع الذي أنا فيه , لقد أجلستموني بجانب رجل أسود ,
    وأنا لا أوافق أن أكون بجانب شخص مقرف يجب أن توفروا لي مقعداً بديلاً)

    قالت لها المضيفة
    (اهدئي يا سيدتي , كل المقاعد في هذه الرحلة ممتلئة تقريباً ,
    لكن دعيني أبحث عن مقعد خال ) !!

    غابت المضيفة لعدة دقائق ثم عادت وقالت لها
    ( سيدتي , كما قلت لك , لم أجد مقعداً خالياً في كل الدرجة السياحية .
    لذلك أبلغت الكابتن فأخبرني أنه لا توجد أيضاً أي مقاعد شاغرة في درجة رجال الأعمال ,
    لكن يوجد مقعد واحد خال في الدرجة الأولى ).

    وقبل أن تقول السيدة أي شيء , أكملت المضيفة كلامها

    ليس من المعتاد في شركتنا أن نسمح لراكب من الدرجة السياحية أن يجلس في الدرجة الأولى ,
    لكن وفقاً لهذه الظروف الاستثنائية فإن الكابتن يشعر بأنه من غير اللائق أن نرغم أحداً
    أن يجلس بجانب شخص مقرف لهذا الحد ,
    لذلك ...
    والتفتت المضيفة نحو الرجل الأسود وقالت
    ( سيدي , هل يمكنك أن تحمل حقيبتك اليدوية وتتبعني
    فهناك مقعد واحد ينتظرك في الدرجة الأولى ).

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #928
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    من غشنا فليس منا

    سافر الفلاح من قريته إلى المركز ليبيع الزبده التي تصنعها زوجته
    وكانت كل قطعة على شكل كرة كبيرة تزن كل منها كيلو جراما.
    باع الفلاح الزبده للبقال واشترى منه ما يحتاجه من سكر وزيت وشاي ثم عاد إلى قريته.
    أما البقال .. فبدأ يرص الزبد في الثلاجة .. فخطر بباله أن يزن قطعة ..
    وإذ به يكتشف أنها تزن 900 جراما فقط .. ووزن الثانية فوجدها مثلها ..
    وكذلك كل الزبده الذي أحضره الفلاح!!!

    في الأسبوع التالي .. حضر الفلاح كالمعتاد ليبيع الزبده .. فاستقبله البقال بصوت عال ٍ:

    ” أنا لن أتعامل معك مرة أخرى .. فأنت رجل غشاش ..
    فكل قطع الزبد التي بعتها لي تزن 900 جراما فقط ..
    وأنت حاسبتني على كيلو جراما كاملا ! ” .

    هز الفلاح رأسه بأسى وقال :

    ” لا تسيء الظن بي .. فنحن أناس فقراء .. ولا نمتلك وزن الكيلو جراما للميزان..

    فأنا عندما أخذ منك كيلو السكر أضعه على كفة .. وأزن الزبده في الكفة الأخرى .. ! “.

    قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم :

    " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه " متفق عليه

    الإسلام يحرم الغش والخداع بكل صورة من الصور،
    في كل بيع وشراء وفي سائر أنواع المعاملات الإنسانية.
    والمسلم مطالب بالتزام الصدق في كل شؤونه...


    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #929
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    حصل في فرنسا

    بعد الانتهاء من التبضّع ذهبت إلى الصندوق لدفع ما عليها من مستحقّات ..
    وخلف الصندوق كانت هناك امرأة من أصول عربية من بلاد المغرب العربي مهاجرة إلى فرنسا
    متبرّجة وكاسية عارية
    فنظرت العربية إلى الأخت المتنقبة بنظرة استهزاء ثم بدأت تحصي السلع وتقوم بضرب السلع على الطاولة
    لكن الأخت لم تحرك ساكنا وكانت هادئة جدا مما زاد تلك العربية غضبا
    فلم تصبر وقالت لها وهي تستفزها : لدينا في فرنسا عدة مشاكل وأزمات ونقابك هذا مشكلة من المشاكل
    التي تزيد حياتنا هنا تعقيدا .. فنحن هنا للتجارة وليس لعرض الدين أو التاريخ
    فإذا كنت تريدين ممارسة الدين أو وضع النقاب فاذهبي إلى وطنك ومارسي الدين كما يحلوا لك
    توقفت الأخت المسلمة المتنقبة عن وضع السلع في الحقيبة ونظرت إليها…
    و نظرت حولها فلم تجد رجلا في المحل
    و تقدمت إلى العربيّـة .. ثم قامت بنزع النقاب عن وجهها وإذا هي شقراء ..
    زرقاء العينين قائلة أنا فرنسيّـة … مسلمة أبـي و أجدادي فرنسيين
    هذا إسلامي وهذا وطنــي ..

    أنتم بعتم دينكم ونحن اشتريناه !

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #930
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,272
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    06-12-2016
    على الساعة
    01:01 PM

    افتراضي

    لا تقدم على أمر لا تعلم عواقبه

    جاءت امرأة إلى مجلس يتجمع التجار الذين يأتون من كل مكان
    لوضع وتسويق بضائعهم وهي استراحة لهم….
    فأشارت بيدها فقام أحدهم إليها ولما قرب منها قال : خيرا إن شاء الله .

    قالت : أريد خدمة والذي يخدمني سأعطيه عشرين دينار .
    قال : ما هي نوع الخدمة؟

    قالت : زوجي ذهب إلى الجهاد منذ عشر سنوات ولم يرجع ولم يأتي خبر عنه.

    قال : الله يرجعه بالسلامة إن شاء الله .

    قالت : أريد أحدا يذهب إلى القاضي ويقول أنا زوجها ثم يطلقني
    فأنني أريد أن أعيش مثل النساء الأخريات.

    قال : سأذهب معك... ولما ذهبوا إلى القاضي ووقفوا أمامه ..
    قالت المرأة : يا حضرة القاضي هذا زوجي الغائب عني منذ عشر سنوات والآن يريد أن يطلقني .

    فقال القاضي : هل أنت زوجها ؟

    قال الرجل: نعم .

    القاضي : أتريد أن تطلقها؟

    الرجل : نعم.

    القاضي للمرأة: وهل أنتي راضية بالطلاق؟

    المرأة : نعم يا حضرة القاضي .

    القاضي للرجل : أذن طلقها.

    الرجل : هي طالق.

    المرأة : يا حضرة القاضي رجل غاب عني عشر سنوات ولم ينفق علي ولم يهتم بي ؛
    أريد نفقة عشر سنوات ونفقة الطلاق .

    القاضي للرجل : لماذا تركتها ولم تنفق عليها ؟

    الرجل : يحدث نفسه لقد أوقعتني بمشكلة ؛

    ثم قال للقاضي : كنت مشغولا ولا استطيع الوصول إليها.

    القاضي : ادفع لها ألفين دينار نفقة .

    الرجل : يحدث نفسه لو أنكرت لجلدوني وسجنوني ولكن أمري لله ؛ سأدفع يا حضرة القاضي .

    ثم انصرفوا وأخذت المرأة الألفين دينار وأعطته 20 دينار

    لا تقدم على أمر لا تعلم عواقبه

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 93 من 124 الأولىالأولى ... 33 63 78 83 92 93 94 103 108 123 ... الأخيرةالأخيرة

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إقرأ يا غير مسجل هل حبط عملك؟!
    بواسطة ساجدة لله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 53
    آخر مشاركة: 16-02-2013, 07:44 PM
  2. إقرأ ياغير مسجل بين الصديق والزنديق
    بواسطة عطاء الله الأزهري في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 03-11-2012, 12:59 PM
  3. إقرأ
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-08-2012, 06:02 PM
  4. **( إقرأ أجمل الرسائل الدعوية )**
    بواسطة ريم الحربي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-03-2011, 07:40 AM
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-03-2010, 01:43 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...