يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

صفحة 89 من 124 الأولىالأولى ... 29 59 74 79 88 89 90 99 104 119 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 881 إلى 890 من 1233

الموضوع: يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

  1. #881
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    قصتي مع الرجل والعميان السبعة

    د. جاسم المطوع

    دخل عليّ رجل يشتكي من سرقة سيارته، وعلمت بعد ذلك أن لديه سبعة أطفال عميان لا يبصرون ،
    وهذه القصة التي سأرويها لكم ما زلت أتذكرها على الرغم من مرور أكثر من عشرين عاما عليها .

    عندما كنت وكيلا للنيابة العامة في بداية عملي في سلك القضاء ،
    دخل مكتبي رجل كبير السن وعلامات الحزن ظاهرة عليه ،
    وهو يروي لي حادثة سرقة ماله وسيارته .
    قال: إني عملت خلال السنتين الماضيتين لجمع ألفي دينار لعلاج عيون اثنين من أبنائي ،
    وقد سمعت عن طبيب جيد خططت أن أسافر له اليوم لإجراء العملية الجراحية بهذا المبلغ ،
    وقد تركت المبلغ الذي جمعته لهما في السيارة ، إلا أنها سرقت في صباح هذا اليوم
    فضاع كل جهدي وتعبي . وكنت أستمع له بإنصات ، وأنا أقول في نفسي "سبحان الله ما هذا الابتلاء العائلي" ،
    فأحببت أن أخفف عنه مصابه فقلت له مسليا : لو كشف الله لك غطاء الغيب ما اخترت إلا الواقع .
    فشعرت من قسمات وجهه أنه لم يعجبه كلامي ، ولكني مارست عملي ، ثم ودعته ، وانتهى الأمر.

    وبعد أسبوع من الحادثة اتصل بي رجال المباحث وأبلغوني أنهم وجدوا السيارة المسروقة في الصحراء
    وليس فيها وقود ، فقالوا ربما سرقها صبيان صغار للتسلية بها ، ولما انتهى الوقود تركوها بالصحراء.
    فقلت لهم المهم افتحوا درج السيارة وابحثوا لي عن المبلغ الذي تركه ، فأخبروني أنهم وجدوا ألفي دينار.
    ففرحت كثيرا بهذا الخبر وطلبت منهم أن يحضروا السيارة والمبلغ ،
    ودعوت الرجل صاحب الشكوى وأنا سعيد ، لأني سأسعده بالخبر
    وأساعده على استكمال عملية ابنيه ليبصرا من العمى .
    فلما دخل علي استقبلته بقولي: يا عم عندي لك مفاجأة وبشارة.
    فرد عليّ بنفس الأسلوب والطريقة ، وقال: وأنا عندي لك مفاجأة وبشارة.

    فتوقفت قليلا وقلت في نفسي لعل رجال المباحث أبلغوه بالخبر ، ولكني أوصيتهم ألا يخبروه ،
    فقلت له وأنا على يقين أنه لا يعرف أننا وجدنا السيارة والمبلغ أخبرني ما هي مفاجأتك؟
    فقال: أنت أخبرني أولا ما هي بشارتك؟
    فقلت: أبشرك أننا وجدنا السيارة سليمة ،
    وكذلك وجدنا فيها الألفي دينار في المكان الذي وصفته لنا فلم يذهب تعبك سدى.
    وكنت أقول الخبر وأنا مبتسم وفرحان وأراقب ردة فعله ،
    فكان يستمع للخبر وكأنه أمر عادي ولم يتأثر به كثيرا ،
    فقلت في نفسي (الله يستر) ربما حدث شيء لأطفاله ،
    ثم تمالكت نفسي وقلت له : والآن جاء دورك فأخبرني ما هي بشارتك؟
    فقال لي: هل تذكر ما هي الكلمة التي قلتها لي؟
    قلت: نعم.
    فقال: رددها مرة أخرى.
    فقلت : (لو كشف لك غطاء الغيب ما اخترت إلا الواقع).
    فقال: ماذا تعني؟
    قلت: إن الله تعالى يقدر الابتلاء للإنسان بما فيه مصلحته ، ولكن الإنسان أحيانا يعترض على القضاء
    ولا يعلم أن ما قدره الله تعالى فيه خير له ، فلو قدر الله لك أمرا تكرهه ثم كشف لك الغيب ،
    وقال لك يا عبدي اختر أنت أي قضاء تريده أن أقضيه عليك ،
    فإذا اطلعت على جميع الاحتمالات فإنك ستختار ما اختاره الله لك من قضاء وقدر ،
    وهذا معنى (ما اخترت إلا الواقع).
    فابتسم وقال: نعم كلامك صحيح مائة بالمائة ونعم بالله ، فالله لا يختار لعبده إلا الخير.
    فقلت له: وما هي بشارتك؟
    فقال: أبشرك أن الطفلين اللذين جمعت من أجلهما المال قد صارا بعد يومين من حادثة السرقة يبصران
    كما لو لم يكن بهما شيء ، فقد أبصرا وكأننا عملنا لهما العملية.
    فقلت له: سبحان الله فانظر إلى الحكمة من قدر الله ولطفه لك ،
    فقد أخذ الله منك سيارتك ومالك الذي جمعته من أجل علاجهما ،
    ثم رد على طفليك بصرهما وبعدها رد عليك سيارتك ومالك ، أي نعمة أعظم من هذه!
    فقال: الحمد لله ، ولكن الإنسان عجول ودائما معترض على قدر الله.
    فقلت له: نعم

    (لو كشف لك غطاء الغيب ما اخترت إلا الواقع).

    فابتسم وانتهى اللقاء ، ولكنه درس لن أنساه .

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #882
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    كل يرى الحياة حسب منظاره ..!

    القصة الأولى :


    تم إرسال بائع أحذية أمريكي في مهمة تستغرق أسبوعين إلى إحدى الدول النامية
    ليرى إن كانت هناك أي إمكانية لإقامة أعمال فيها .
    استقل البائع الطائرة وجاب الدولة لمدة أسبوعين ثم عاد ليخبر رئيسه :
    " أيها الرئيس " لا توجد لنا أي فرصة في هذه الدولة ،
    إنهم لا يلبسون أية أحذية هناك على الإطلاق " .

    كان الرئيس رجل أعمال ذكي، وقرر أن يرسل بائعاً آخر في نفس المهمة لنفس الدولة ،
    استقل البائع الطائرة في رحلة مدتها أسبوعين ، وعندما عاد ، أسرع من المطار إلى شركته مباشرة
    ودخل على رئيسه والحماس يملؤه :
    " أيها الرئيس ، لدينا فرصة رائعة لبيع الأحذية في هذه الدولة ، فلا يوجد أحد يلبسها بعد !

    القصة الثانية :

    كان هناك شاعران فرنسيان أيام الثورة وأدخلوا السجن
    فنظر الأول من فتحة النافذة إلى السماء فقال:
    يا الله ما أجمله من منظر
    و الآخر نظر إلى الطين و تشاءم و قال :
    ما أقبحه من منظر
    كلاهما في نفس السجن و لكن أحدهما رأى السماء و الثاني رأى الطين و الوحل

    تعليق :


    إن الناس يرون نفس الأشياء بأشكال مختلفة ، وإدراكنا يعتمد بدرجة كبيرة على توجهنا الذهني .
    فاختلاف التوجهات الذهنية بين الناس يجعل ردود أفعالهم متفاوتة
    فلكل واحد منا وجهة نظر مختلفة و كل واحد منا يرى الحياة حسب منظاره
    أو يرى بمنظاره الذي وضعه على عينه.
    فكن جميلا ترى الوجود جميلا.


    تذكر


    أنه من الرائع أن يرى الإنسان الجانب الإيجابي من أي أمر مهما كان .. حتى لو كان ظاهر الأمر سلبي

    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #883
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    لوحة السلام

    عرض أحد الملوك جائزة كبيرة للفنان الذي يستطيع أن يرسم أفضل لوحة للسلام..

    حاول العديد من الرسامين وقدموا أعمالهم للملك.. نظر إليها كلها واختار لوحتين فقط أحبهما فعلاً..

    كانت اللوحة الأولى

    عبارة عن بحيرة هادئة تحيط بها جبال توحي بالسلام وسماء زرقاء

    مع غيوم بيضاء والقليل من الطيور الملونة التي تطير بسلام..

    اعتقد كل من رأى الصورة أنها لوحة رائعة للسلام.

    أما الثانية

    فكانت مختلفة تماماً تحوي جبالاً أيضا ولكنها وعرة وعارية

    والسماء غاضبة والمطر ينهمر والبرق يلمع وفي الأسفل إلى جانب الجبل

    شلالاً يهدر ماء، كان كل من ينظر إليها يؤكد أن لا علاقة لها بالسلام

    ولكن الملك كان ينظر من منظار أكثر دقة من الآخرين :

    لقد رأى خلف الشلال شجيرة صغيرة تخرج من شق في الصخر

    وفي الشجرة عصفورة بنت عشها وفي وسط هذا الطقس السيئ

    كانت العصفورة الأم تجلس في عشها بسلام تام.

    كان رجال البلاط متأكدين من الصورة التي سيختارها الملك

    ولكنهم دهشوا عندما اختار الثانية.

    وعندما سألوه: لماذا اختارها؟

    ابتسم وقال :

    السلام لا يعني أن تكون في مكان كل شيء فيه على ما يرام دون ضجة أو صعوبات..
    السلام هو أن تجد نفسك وسط كل أنواع التحديات وتحافظ على هدوئك.


    فتنظر إلى شروق الشمس وأنت تبتسم
    وتجد الجمال في لون زهرة صغيرة والمتعة في حركات الفراشة..


    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #884
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    المتفائل والمتشائم

    هذه قصة توأمين متماثلين:
    أحدهما متفائل يحدوه الأمل دائما حيث كان دائماً يقول :
    " كل شيء في الدنيا جميلٌ كالورد"
    أما الآخر فكان حزيناً ومتشائماً ويائساً.
    ولذلك اضطر الوالدان أن يأخذانهما إلى الطبيب النفسي في المنطقة.
    وقدم الطبيب اقتراحاً للوالدين وهو خطة لموازنة شخصية التوأمين.

    فقال لهما الطبيب:
    " في يوم عيد ميلادهما, يجب أن يكون كل منهما في غرفة منفصلة كي يفتح كل منهما هداياه,
    ويجب أن تعطوا الطفل المتشائم أفضل الهدايا التي يمكنكما شراؤها, وتعطوا المتفائل صندوق به علف"

    نفذ الوالدان التعليمات ولاحظا النتائج بكل حرص,
    عندما اختلسا النظر ليريا المتشائم فسمعاه يشتكي بصوتٍ عالٍ:
    " أنا لا أحب لون هذا الحاسوب وأنا على يقين أنه سوف ينكسر...
    أنا لا أحب هذه اللعبة.. أنا أعرف شخصاً لديه سيارة لعبة أكبر من هذه.."

    ومشى الوالدان على أطراف أصابع القدم واختلسا النظر ورأيا المتفائل الصغير
    وهو يلقي بالعلف في الهواء بطريقة مرحة ومضحكة, ويضحك بصوت عالي ويقول:
    " إنكما لا تستطيعان خداعي, من أين لكما بهذا العلف, لا بد أن يكون هناك حصان صغير في انتظاري!"

    إضافة بسيطة

    طريقة التفكير هي إحدى خيارات الحياة
    إن الشخص السعيد ليس هو من يحالفه الحظ والظروف دائماً
    ولكنه من يملك مجموعة معينة من طرق التفكير.
    العبرة من القصة واضحة لا بد أن ننظر للحياة بتفاؤل،
    ولا بد أن نعيشها بكل لحظاتها بسعادة وحب ومرح.


    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #885
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    46
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-11-2012
    على الساعة
    01:16 PM

    افتراضي

    وفقكم الله ورعاكم

    في القران والسنه والسلف والخلف من القصص ما يكفي

    لان نعتبر

    جزاك الله خيرا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #886
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد القيوم العراقي مشاهدة المشاركة
    وفقكم الله ورعاكم

    في القران والسنه والسلف والخلف من القصص ما يكفي

    لان نعتبر

    جزاك الله خيرا

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #887
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    قصتي و الحصاة السبع..!

    عندما بلغت العاشرة من عمري بدأت أرافق والدي
    عندما كان يذهب لحراثة الحقول و البساتين
    أساعده في حمل البذار و الزاد.
    كنت أراقبه و هو يعمل ...و ذات يوم قلت له:
    أبي علّمني الحراثة
    فابتسم و قال :ائت بسبع حصاة .

    و بسرعة البرق جمعت سبع حصاة
    فطلب اليّ أن أضعها على المقود الخشبي للمحراث
    وأحفظها بيدي من السقوط على الأرض.
    ثم ضغط على يدي و بدأنا الحراثة ،
    ثم ضغط بشدة أكثر فصرخت من شدة الوجع.

    فقال لي:رسبت...
    فقلت له و متى انجح؟
    قال :عندما لا تصرخ و تقول آخ.
    فطلبت إليه أن أجرب مرة ثانية، فسمح لي.

    وضعت من جديد البحصات على المقود الخشبي.
    حضنتها بيدي ،و ضغط أبي على يدي ضغطا شديدا،
    وبدأنا الحراثة ذهابا و إيابا سبع مرات.
    حبست أنفاسي و ضبطت أعصابي و لم انبس بكلمة.
    عندئذ ابتسم أبي و قال :"نجحت.." .

    فتحت يدي ،و إذا بالحصاة مغروزة باللحم ،يكاد الدم ينزّ منها.

    هنا سألت أبي قائلا له :
    لماذا هي سبع حصاة و إلام ترمز؟!
    فكان جوابه الذي ظل راسخا في ذاكرتي حتى كبرت تماما
    مثل اثر الجرح الذي ظل في راحة يدي هذه السنين الطويلة :

    الحصاة الأولى : النية الطيبة(القرار).
    الحصاة الثانية : النفس الطويل(الصبر).
    الحصاة الثالثة : الإرادة و الإصرار.
    الحصاة الرابعة : التنفيذ المتقن.
    الحصاة الخامسة : الحزم.
    الحصاة السادسة : المرونة و السلاسة.
    الحصاة السابعة : الابتسامة في خضم المحن.

    وأردف قائلا لا تنس يا بني ما يلي :

    من يكن ماهرا في اتخاذ القرار السليم و مرتاحا له
    و متحليا بالصبر على تنفيذه
    بإرادة و عزيمة قوية و إصرار و حزم و مرونة
    و ابتسامة نابعة من القلب في وجه المصاعب و المحن
    يكن إنسانا ذا ثقة سامية و قوية و ناجحا و محققا لأحلامه بإذن الله.


    و اعلم أن الحياة ليست سهلة، لذا عليك بالمثابرة
    وتدعيم الثقة بالنفس وعدم الاستسلام للفشل.


    و كانت آخر الكلمات التي كررها على مسمعي :

    إذا أردت أن تنجح

    لا تستسلم أبدا..لا تستسلم أبدا..لا تستسلم أبدا


    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #888
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    المغضوب عليه من قِبَل المسؤولين !

    يحكى أن رجلاً في مؤسسة كبيرة كان مغضوباً عليه من قبل بعض المسؤولين
    لأنه لا يجامل في الحق، ولأنه جريء بالتعبير عن رأيه لمصلحة العمل.

    هؤلاء المسؤولون لم يستطيعوا طرد الموظف بشكل مباشر حتى لا يخلقوا بلبلة حول تقصيرهم،
    فقرروا أن يجعلوه يمل من العمل حتى يقدم استقالته، فقرروا نقله كل بضعة أشهر من قسم إلى آخر.
    استمر الحال لمدة 3 أعوام، والموظف شعاره

    "المهم أن أقوم بعملي على النحو الصحيح وأتعلم في القسم الجديد"،

    وكانت مشكلة أولئك المسؤولين أنه يجيد أينما ارتحل بشكل يخلق له مؤيدين في أي قسم.

    بعد أيام من انتهاء العام الثالث تلقى اتصالاً هاتفياً من إحدى الشركات
    التي اطلعت على سيرته الذاتية في إحدى مواقع التوظيف،
    وتوجه لهناك وتفاجأ بسهولة الحصول على وظيفة ممتازة بأجر يبلغ ضعف أجره
    مما دفعه للسؤال "لماذا؟".
    فأجابوه "لأننا وجدنا لديك خبرة في أقسام متعددة وهذا ما نحتاجه فعلاً لهذا المنصب!".

    العبرة

    "عليك دائماً أن تلتزم بفعل الأشياء الصحيحة مهما كانت الظروف الفاسدة تحيط بك".

    منقول
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #889
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,271
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    29-11-2016
    على الساعة
    11:49 AM

    افتراضي

    الدجال والخرافات

    كان هناك دجال يملأ عقول الناس بالخرافات في قرية نائية غاب عنها التنوير
    وضاع منها كل من الوعي والحكمة.
    تمكن ذلك الدجال من السيطرة على عقول أبناء القرية وتسميم معتقداتهم.

    وظهر في إحدى الأيام شاب يتسم بالوعي لكنه يفتقد الحكمة.
    حاول ذلك الشاب إقناع الناس بأن ما يقوله لهم سيدهم ليس إلا خرافة لا قيمة لها، لكنهم لم يصغوا إليه.
    وذات يوم هاجم الشاب المتنور الدجال فاستشاط الأهالي غضباً وأوسعوه ضرباً.

    ترك الشاب القرية وراح يبحث عن ضالته الحكمة، فقابل حكيماً في إحدى المدن
    وبدأ يروي له ما حدث وطلب منه المشورة.
    قال له الحكيم: "إذا أردت أن تهزم ذلك الرجل، فعليك أن تتعلم أموراً كثيرة."
    فسأله الشاب عما يجب أن يتعلم ومن أين يبدأ.
    فأجابه الحكيم قائلاً: "عليك أن تتعلم السياسة أولاً."
    فوجئ الشاب وقال: "وما دخل السياسة في رجل الخرافة الذي حدثتك عنه للتو؟"
    فقال الحكيم "ستتعلم ذلك بالتدرج."

    مرت السنين وعاد الشاب المتنور إلى قريته وقد تحلى بالحكمة إلى جانب الوعي.
    وما إن علم الدجال بعودة الشاب، طلب إحضاره إليه وضربه من جديد.
    فأتى الأهالي بالشاب إلى مقر ذلك الدجال وسألوه: "أنضربه الآن في حضرتك يا سيدي؟"
    وحالما سمع الشاب ذلك قال: "نعم أرجوكم اضربوني في هذا المكان المقدس بأمر من هذا الشيخ الجليل."
    استغرب الدجال وظن أن فكر الشاب قد تغير
    فطلب من الأهالي تركه وشأنه طالما لا يهاجمه أو يتكلم عنه بسوء.

    حفظ الشاب لسانه وتجنب الحديث عن ذلك الدجال الذي كان دائما يتصنع الأخلاق ليخدع الناس بخرافاته.
    وذات مساء مر الشاب بالأهالي وهم مجتمعين لدى الدجال وهو يلقنهم المزيد من الخرافات.
    وقف الشاب أمام الحشد المكون من الأهالي البسطاء وقد جاءته الحكمة والوقت المناسب قد حان،
    فأشار إلى الدجال بسبابته وقال: "سمعت أن من يحصل على شعرة من ذقن هذا الرجل يدخل الجنة."

    فانقض الأهالي على الدجال كل يحاول نتف الشعرة التي ستدخله إلى الجنة.
    كانت تلك هي المرة الأولى التي يتعرض فيها الدجال لهذا الألم فلم يسعه إلا أن يبدأ بسب وشتم الجميع.
    ذهل الأهالي من ردة فعله غير المألوفة حيث تعرت أمامهم خصاله السيئة بعد أن نتفوا ذقنه
    ليأخذوا عنه انطباعاً جديداً كشخص يشتم ولا لحية له.

    بالصبر والحكمة والتروي تحصل على مرادك ولو بعد حين
    كما أن الإنسان غير السوي سينكشف أمره ولو طال عليه الأمد


    منقول

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #890
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    13
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    06-09-2012
    على الساعة
    02:17 AM

    افتراضي


صفحة 89 من 124 الأولىالأولى ... 29 59 74 79 88 89 90 99 104 119 ... الأخيرةالأخيرة

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إقرأ يا غير مسجل هل حبط عملك؟!
    بواسطة ساجدة لله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 53
    آخر مشاركة: 16-02-2013, 07:44 PM
  2. إقرأ ياغير مسجل بين الصديق والزنديق
    بواسطة عطاء الله الأزهري في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 03-11-2012, 12:59 PM
  3. إقرأ
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-08-2012, 06:02 PM
  4. **( إقرأ أجمل الرسائل الدعوية )**
    بواسطة ريم الحربي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 01-03-2011, 07:40 AM
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-03-2010, 01:43 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...

يا مسلم ... إقرأ ... واعتبر ...